الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: ما تعليقكم على هذا المقال ؟ .. للتعقيب

  1. #1
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنيا
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    الاعلام
    المشاركات
    307
    شكر الله لكم
    61
    تم شكره 313 مرة في 142 مشاركة

    افتراضي ما تعليقكم على هذا المقال ؟ .. للتعقيب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياكم الله .. كنت أتصفح فوجدت هذا المقال للدكتور عبد اللطيف القرنى :
     اقتباس:
    خلفية المذاهب الفقهية .. بين التجرد والمؤثرات الخارجية

    د. عبد اللطيف القرني
    يعتبر العالم أو الفقيه جزءا من منظومة أي مجتمع يعيش فيه، ويتعرض لجميع المؤثرات الاجتماعية والسياسية، وهذا يجعل غالب الفقهاء لا يستطيع استيعاب دخول الرأي المخالف في بيئته، فبمجرد ظهور ما يخالفه يتشكل تلقائياً موقف الرفض ضده ومواجهته، فالفقيه المحدث بقي بن مخلد الأندلسي مثلا، كان قد سافر إلى المشرق وتعلَّم في تلك البيئة ما هو مخالف لكثير مما في بيئته الأندلسية، ثم قرر العودة إليها، وبدأ في نشر علمه، لكن فقهاء المالكية وجدوا في هذا العلم الجديد ما يخالف مذهبهم، فتعصبوا وحاولوا التضييق عليه وتشويه صورته، فتدخل أمير البلد محمد عبد الرحمن المرواني ومنعهم من التعرض له، وقال له: انشر علمك.
    وهكذا تجد في مجتمعات أخرى يجتمع العلماء في ذلك المكان ويحكمون بشذوذه، وقد يتم الاستقواء بالسلطة مثل ما حدث مع ابن تيمية حيث يصفه أحد فقهاء عصره شمس الدين محمد الوادي آشي ''.. يركب شواذ الفتاوى، ويزعم أنه مصيب''. ابن تيمية في المقابل يعتبر القضية تصحيحاً مشروعاً،.. لا؛ بل واجباً شرعياً لا يسعه السكوت عنه كما يقول ابن رجب: ''ومُنع بسببه من الفتيا مُطلقاً، فأقام مدة يفتي بلسانه، ويقول: لا يسعني كتم العلم''.
    وبالنظر إلى التاريخ نجد أن العلماء الذين تم إقصاؤهم ووصف أقوالهم بالشذوذ، وبعضهم تمت محاكمتهم نجد أن الذي حكم عليهم علماء أيضاً يشهد لهم التاريخ في الديانة والعلم الشيء الكثير، ولذلك يقول ابن رجب في ترجمة القاضي الذي أصدر الحكم بمنع ابن تيمية عن الفتيا في مسألة الطلاق ثم سجنه: ''محمد بن مسلم بن مالك بن مزروع الصالحى، الفقيه الصالح الزاهد، قاضي القضاة، وكان من قضاة العدل، مصمماً على الحق، لا يخاف في الله لومة لائم. وهو الذي حكم على ابن تيمية بمنعه من الفتيا في مسائل الطلاق وغيرها مما يخالف المذهب''، ولذلك يمكن تحليل هذه الصدامات الفقهية على أنها أزمة ''فكر'' وليست أزمة ''ديانة'' أزمة في اختلاف المعايير التي يتم من خلالها النظر في هذه المسائل.
    ولذلك قد يكون الرأي الفقهي أسيراً لأي مؤثر اجتماعي أو سياسي أو مصلحي خاص، وتتم مجابهة الأقوال الأخرى من هذا المنطلق وليس من قبيل الرأي والدليل. ابن تيمية في عصره قاد عملية تصحيح فقهي بآليات الاشتغال الفقهية المنهجية، ومع ذلك قوبل بالتضليل والتشوية والسجن والاستعداء من علماء وقضاة مشهود لهم بالعلم والفضل والديانة، ووصف فتواه في فتوى طلاق الثلاث بالشذوذ وحكم عليه أحد القضاة ووصف العلماء القاضي أنه من قضاة الحق والعدل، ومع ذلك قد يستغرب القارئ الكريم أن فتوى ابن تيمية التي كانت شاذة وسجن بسببها، هي المعمول بها حاليا في محاكم السعودية وغالب البلدان العربية، فكيف أصبح الشذوذ الفقهي المحكوم على صاحبه بالسجن هو السائد الآن، ومن جهة أخرى لا يمكن قبول موقف بعض الصالحين من الفقهاء والقضاة تجاه شخصية أو فكرة بالضلال والانحراف، وأن هذا الموقف في واقع الأمر صحيح خاصة إذا كانت منهجية الاستدلال سليمة.
    ومن هذا المنطلق تجد بعض الفقهاء تجبره الظروف الاجتماعية على البقاء على مذهب معين وعدم التحرر منه مثل ما حصل مع السبكي الفقيه الشافعي، حيث إنه بلغ رتبة الاجتهاد، ولكن ما كان يستطيع مفارقة قول الشافعية، ويجيب عن ذلك أبي زرعة العراقي حيث يقول: ''إن السبكي قاضي القضاة وابنه تاج الدين قاض في الشام وبيده وظائف جلها موقوف على الشافعية، فلو أدعى الاجتهاد لسُلب منه جميع ذلك فهذا هو السبب في عدم إعلانهم اجتهادهم المطلق، ونبذهم جميع المذاهب''.
    في الصراعات المذهبية والفكرية هناك حالات من المبالغات والحيف والتعدي لا يصح الاستجابة لها، ولو تمت الاستجابة لذلك لحصل خلل كبير في قيمة العدل والإنصاف، فهل يُمكن لفقيه منصف أن يستجيب لوصف القاضي أبي بكر بن العربي في الحنابلة وأهل الحديث حيث جعلهم ممن كاد للإسلام، ولا فهم لهم، وليس لهم قلوب يعقلون بها، فهم كالأنعام بل هم أضل، وعدّهم من الغافلين الجاهلين في موقفهم من الصفات، وشبههم باليهود، وقال: إنه لا يُقال عنهم: بنوا قصرا وهدّموا مصر، بل يُقال: هدموا الكعبة واستوطنوا البيعة – أي: كنيسة اليهود؟!
    إن المعيار الدقيق الذي يحتاج أن يعول عليه المنتمون لحقل العلم والقريبون من مواطن الخلاف هو معيار الحقيقة والدليل والبرهان، وليس معيار مواقف القلة أو الكثرة من فقهاء بلاد معينة ليكون مقياساً يقاس به صواب الأقوال من خطئها، ويقاس به صلاح الأشخاص من ضلالهم. إن هذا المقياس الأخير لو تمت الاستجابة له لكان كافياً في أن يُنهي مشروع الحركة التصحيحية التي قام بها بعض الفقهاء مثل ابن تيمية لأن ''أكثر من في البلد من الفقهاء كانوا ضده ووصفوه بالشذوذ''.
    إن مشكلة الاعتماد على منطق الأكثرية في هذه الصراعات وتَصَدُرها في كثير من الأحيان محكوم بظروف معينة عندما تنتهي ينكشف الحال وتعود هذه الأكثرية إلى وضعها الطبيعي، هذا إن لم تتحول بها الأمور إلى الوضع الذي كانت تتعامل به مع مخالفيها، والتاريخ يشهد بتحولات في كفة الموازين بين المذاهب، ففي ظرف تاريخي استطاع شيخ الشافعية أبو حامد الإسفراييني أن يُوثر في الخليفة العباسي القادر بالله، ويُقنعه بتحويل القضاء من الحنيفة إلى الشافعية، فلما فعل ذلك احتج الحنيفة ودخلوا في مصادمات مع الشافعية.
    لكن التاريخ يثبت أن الحال لا يستمر فقد استعاد الأحناف قدرتهم، وما إن فعلوا ذلك حتى قام قاضي القضاة الدامغاني الحنفي، بمنع أن يُحكم في القضاء بغير رأي أبي حنيفة، وأعلن أمام الملأ بأعلى صوته بأنه لم يبق في الأرض مجتهد، مما أثار حفيظة أبي الوفاء بن عقيل الحنبلي الذي أنكر عليهم ذلك، وقال: هذا فيه فساد كبير.
    ولو نظرنا في واقعنا في المسائل المعاصرة في طريقة التعاطي مع الآراء المعاصرة، نجد أن الممارسات تعود من جديد، ولا تستفيد من موعظة التاريخ، مثال التعاطي مع مسائل يحتاج إليها المجتمع ولكنها تخالف الرأي السائد، ويتم التعاطي معها من زاويا أخرى زاحمت زاوية الدليل والبرهان.

    http://www.aleqt.com/2013/11/02/article_797034.html
    وملاحظاتى عن المقال أولاً قوله : "وهذا يجعل غالب الفقهاء لا يستطيع استيعاب دخول الرأي المخالف في بيئته" وقوله : "لذلك قد يكون الرأي الفقهي أسيراً لأي مؤثر اجتماعي أو سياسي أو مصلحي خاص"
    ثانياً : اعتبار أن الخلاف بين ابن تيمية ومعاصروه أزمة فكر واختلاف معايير وليست أزمة ديانة واضطهاد لرأى يخالف المعهود

    فما تعقيبكم على تلك الأشياء ؟

  2. #2
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,217 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: ما تعليقكم على هذا المقال ؟ .. للتعقيب

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد محمد عيسوى مشاهدة المشاركة
    ومع ذلك قد يستغرب القارئ الكريم أن فتوى ابن تيمية التي كانت شاذة وسجن بسببها، هي المعمول بها حاليا في محاكم السعودية
    إذا صح أن المحاكم السعودية تعمل بفتوى الإمام ابن تيمية فى المسألة
    فما فائدة قرار هيئة كبار العلماء بالمملكة بعدم اعتماد هذه الفتوى واعتماد القول الذى عليه جماهير الفقهاء؟
    أرجو التوضيح بارك الله فيكم

    أبحاث هيئة كبار العلماء
    تصفح برقم المجلد > المجلد الأول - إصدار : سنة 1425 هـ - 2004 م > حكم الطلاق الثلاث بلفظ واحد > قرار هيئة كبار العلماء بشأن الطلاق الثلاث بلفظ واحد

    قرار هيئة كبار العلماء
    رقم ( 18 ) وتاريخ 12 / 11 / 1393 هـ
    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
    فبناء على ما قرره مجلس هيئة كبار العلماء في دورته الثالثة ، المنعقدة في شهر ربيع الثاني عام 1393 هـ بحث مسألة ( الطلاق الثلاث بلفظ واحد ) واستنادا إلى المادة السابعة من لائحة سير العمل في هيئة كبار العلماء ، والتي تنص على : أن ما يجري بحثه في مجلس الهيئة يتم بطلب من ولي الأمر أو بتوصية من الهيئة ، أو من أمينها ، أو من رئيس إدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ، أو من اللجنة الدائمة المتفرعة عن الهيئة - فقد جرى إدراج الموضوع في جدول أعمال الهيئة لدورتها المنعقدة في ما بين 29 / 10 / 1393 هـ و 12 / 11 / 1393 هـ في هذه الدورة جرى دراسة الموضوع .
    بعد الاطلاع على البحث المقدم من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء والمعد من قبل اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء في موضوع ( الطلاق الثلاث بلفظ واحد ) .
    وبعد دراسة المسألة ، وتداول الرأي ، واستعراض الأقوال التي قيلت فيها ، ومناقشة ما على كل قول من إيراد - توصل المجلس بأكثريته إلى اختيار القول بوقوع الطلاق الثلاث بلفظ واحد ثلاثا

    وأما المشايخ : عبد العزيز بن باز ، وعبد الرزاق عفيفي ، وعبد الله خياط ، وراشد بن خنين ، ومحمد بن جبير
    - فقد اختاروا القول بوقوع الثلاث واحدة ، ولهم وجهة نظر مرفقة ،

    وأما الشيخ صالح بن لحيدان فقد أبدى التوقف .

    وبالله التوفيق ، وصلى الله على محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم .
    هيئة كبار العلماء
    رئيس الدورة الرابعة
    عبد الله بن محمد بن حميد

    عبد الله خياط مخالف
    عبد العزيز بن صالح
    صالح بن لحيدان
    محمد الأمين الشنقيطي
    عبد المجيد حسن
    سليمان بن عبيد
    راشد بن خنين
    محمد الحركان
    صالح بن غصون
    محمد بن جبير

    http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaC...eNo=1&BookID=1
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


  3. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد محمد عوض على هذه المشاركة:


  4. #3
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنيا
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    الاعلام
    المشاركات
    307
    شكر الله لكم
    61
    تم شكره 313 مرة في 142 مشاركة

    افتراضي رد: ما تعليقكم على هذا المقال ؟ .. للتعقيب

    بالمناسبة ما معنى الجملة المظللة بالأحمر هنا :
     اقتباس:
    ''إن السبكي قاضي القضاة وابنه تاج الدين قاض في الشام وبيده وظائف جلها موقوف على الشافعية، فلو أدعى الاجتهاد لسُلب منه جميع ذلك فهذا هو السبب في عدم إعلانهم اجتهادهم المطلق، ونبذهم جميع المذاهب''.
    هل يعنى أنهم سينبذون جميع المذاهب أم أن جميع المذاهب ستنبذهم ؟ ..

    نرجو التوضيح

  5. #4
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,217 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: ما تعليقكم على هذا المقال ؟ .. للتعقيب

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد محمد عيسوى مشاهدة المشاركة
    ونبذهم جميع المذاهب
    الظاهر والله أعلم
    معناها أنهم ينبذون المذاهب
    ولو كان الكاتب يقصد المعنى الآخر أعتقد أنه كان غالباً سيكتبها ونبذتهم جميع المذاهب
    حتى لا يفهم المعنى الأول الظاهر
    والله أعلم
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


  6. #5
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,217 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: ما تعليقكم على هذا المقال ؟ .. للتعقيب

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد عوض مشاهدة المشاركة
    إذا صح أن المحاكم السعودية تعمل بفتوى الإمام ابن تيمية فى المسألة
    فما فائدة قرار هيئة كبار العلماء بالمملكة بعدم اعتماد هذه الفتوى واعتماد القول الذى عليه جماهير الفقهاء؟
    أرجو التوضيح بارك الله فيكم
    ..
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حمل كتاب .فصل المقال في تعريف الآل
    بواسطة مالكة في الملتقى خزانة الفقه العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-03-15 ||, 03:45 PM
  2. تلخيص المقال في إفادة خبر الواحد
    بواسطة بوبو شيخ جاكيتي في الملتقى ملتقى فقه الأصول
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-12-23 ||, 11:55 PM
  3. اللقاء مع الشيخ بن بيه
    بواسطة طارق يوسف المحيميد في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-02-24 ||, 09:52 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].