الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 20

الموضوع: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    الحمد لله رب العالمين
    شعبان ورد في اللغة العربية بمعان منها: التفرُّق
    سبب التسمية: سمي بذلك لتشعبهم وتفرقهم في طلب المياه أو للحرب بعد قعودهم في رجب.
    وهذا الشهر يستحب فيه الإكثار فيه من الصيام ؛ لفعله – صلى الله عليه وسلم -؛ فهو :
    - شهر يغفل عنه بين رجب ورمضان .
    - ترفع فيه الأعمال إلى الله [أخرجه النسائي بسند صحيح]
    - قال - صلى الله عليه وسلم - : (( شعبان بين رجب ورمضان يغفل الناس عنه, ترفع فيه أعمال العباد؛ فأحب أن لا يرفع عملي إلا وأنا صائم )) . ينظر: السلسلة الصحيحة 1898 ) وصحيح الجامع3711. إرواء الغليل 4/103.
    - وهو كالسنة القبيلة لرمضان – قاله ابن رجب رحمه الله -
    وردت بصيامه أحاديث .
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    قسنطينة
    المؤهل
    منهجية دكتوراه
    التخصص
    المذهب المالكي
    المشاركات
    263
    شكر الله لكم
    75
    تم شكره 76 مرة في 47 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، قَالَ : سَأَلْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ [عنها] عَنْ صِيَامِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ : " كَانَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ : قَدْ صَامَ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ : قَدْ أَفْطَرَ، وَلَمْ أَرَهُ صَائِمًا مِنْ شَهْرٍ قَطُّ أَكْثَرَ مِنْ صِيَامِهِ مِنْ شَعْبَانَ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ إِلَّا قَلِيلًا " أخرجه البخاري ومسلم.
    فكرة ودراسة حول إقامة مشروع مجَمَّع الملك عبدالله لطباعة كتب الحديث الشريف
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=177955

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عبد المالك بن عبد المجيد حريش على هذه المشاركة:


  5. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الكنية
    أبو مُـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    خميس مشيط
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    872
    شكر الله لكم
    30
    تم شكره 214 مرة في 114 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    نقل الترمذي عن ابن المبارك أنه قال: (جائز في كلام العرب ـ إذا صام أكثر الشهر ـ أن يقول: صام الشهر كله، ويقال: قام فلان ليلته أجمع، ولعله قد تعشى واشتغل ببعض أمره)

    قال ابن قدامة المقدسي :
    فأما علم المعاملة وهو علم أحوال القلب، كالخوف، والرجاء، والرضى، والصدق، والإخلاص وغير ذلك، فهذا العلم ارتفع به كبار العلماء، وبتحقيقه اشتهرت أذكارهم، كسفيان ‏، وأبى حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد‏ , وإنما انحطت رتبة المسمين بالفقهاء والعلماء عن تلك المقامات، لتشاغلهم بصورة العلم من غير أخذ على النفس أن تبلغ إلى حقائقه وتعمل بخفاياه‏. ..


  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ فهد بن عبدالله القحطاني على هذه المشاركة:


  7. #4
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    لاحظوا بوركتم أجمعين أن موضوع الكتابة والمشاركة يتجه إلى تأييد سنيّة أو استحباب صوم شعبان كاملاً.
    على خلاف من يحرّم صوم اليوم الذي هو منتصف الشهر.
    وعلى خلاف من يكره أن يصام بعد منتصفه.
    وعلى تأييد لمن يقول بسنيّة صوم شهر شعبان ! ثم بعد ذلك هل يصام كله ويوصل برمضان. أم يكون المقصود استحباب الصوم أكثر شهر شعبان.
    وسأورد ما ييسّره الكريم المنّان إن شاء الله مع الأدلة
    رضي الله عنكم
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  9. #5
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    أولاً: هناك قولان في تأويل ما أخرج البخاري في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : - وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان ، وما رأيته أكثر صيامًا منه في شعبان )) .
    وفي رواية عنها قالت : لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرًا أكثر من شعبان ، وكان يصوم شعبان كله ، وكان يقول : " خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا .." وهذا معناه أنه صلى الله عليه وسلم كان يصوم أكثر شعبان، وحمله بعض العلماء على أنه كان يصومه كله تارة ويصوم أكثره تارة أخرى.


    قال الشوكاني: كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ تَارَةً، وَيَصُومُ مُعْظَمَهُ أُخْرَى لِئَلَّا يُتَوَهَّمَ أَنَّهُ وَاجِبٌ كُلَّهُ كَرَمَضَانَ،
    وَقِيلَ الْمُرَادُ بِقَوْلِهَا: " كُلَّهُ " أَنَّهُ كَانَ يَصُومُ مِنْ أَوَّلِهِ تَارَةً، وَمِنْ آخِرِهِ أُخْرَى، وَمِنْ أَثْنَائِهِ طَوْرًا فَلَا يُخَلِّي شَيْئًا مِنْهُ مِنْ صِيَامٍ وَلَا يَخُصُّ بَعْضًا مِنْهُ بِصِيَامٍ دُونَ بَعْضٍ. أهـ

    ثانياً: قال العلامة ابن القيم: وفي صومه -صلى الله عليه وسلم- شعبان أكثر من غيره ثلاث معان:
    أحدها: أنه كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر, فربما شغل عن الصيام أشهراً, فجمع ذلك في شعبان ليدركه قبل صيام الفرض.

    الثاني: أنه فعل ذلك تعظيماً لرمضان, وهذا الصوم يشبه سنة فرض الصلاة قبلها تعظيما لحقها.
    الثالث: أنه شهر ترفع فيه الأعمال, فأحب -صلى الله عليه وسلم- أن يُرفع عمله وهو صائم .أهـ

    ثالثاً: الحديث الذي صدرتم به الموضوع : قد رواه الإمام أحمد في مسنده (5/201)، والنسائي في سننه (4/102) كتاب الصيام. وقال الألباني: وهذا إسناد حسن، ثابت بن قيس صدوق يهم - كما في التقريب - وسائر رجاله ثقات. يراجع: سلسلة الأحاديث الصحيحة (4/522) . حديث رقم (1898). وصححه ابن خزيمة وحسنه المنذري.

    وقد عزاه جماعة إلى أبي داود، منهم الحافظ ابن حجر. قال الحويني في "تنبيه الهاجد": وتبع الحافظَ في هذا العزو: الصنعانيُّ في " سبل السلام" (2/673) ، والشوكانيُّ في " نيل الأوطار" (4/246)، قُلْتُ: رضى اللَّهُ عنك! فلم يروه أبو داود قط، وإنما انفرد به النسائي دون الجماعة والله أعلم. أهـ.


    قلت: وصدق، وإنما روى أبو داود أول حديث أسامة هذا وفيه ذِكر صيام الإثنين والخميس، دون زيادة ذِكر شعبان التي جاءت عند أحمد والنسائي وغيرهما.

    والناظر في هذا الحديث يجد أن مداره على أبي الغصن ثابت بن قيس، وقد قال فيه الحافظ ابن حجر : ( صدوق يهم )، فلم يكن حافظاً كما قال البزار والحاكم وغيرهما. وعند جمع من أهل الحديث أن من كانت هذه حالُه فلا يحتمل تفرده بالخبر. والمقام محل اختلاف بين المحدثين، ولكنَّ تفرده -كما هو الحال هنا- يوهن الرواية، وقد سُئل عنه يحيى بن معين فقال: ليس حديثه بذاك، وهو صالح. وقال ابن حبان في "الضعفاء": كان قليل الحديث كثير الوهم فيما يرويه، لا يحتَج بخبره إذا لم يتابعه عليه غيره.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أبوبكر بن سالم باجنيد على هذه المشاركة:


  11. #6
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المالك بن عبد المجيد حريش مشاهدة المشاركة
    عَنْ أَبِي سَلَمَةَ ، قَالَ : سَأَلْتُ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْ صِيَامِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَتْ : " كَانَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ : قَدْ صَامَ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ : قَدْ أَفْطَرَ، وَلَمْ أَرَهُ صَائِمًا مِنْ شَهْرٍ قَطُّ أَكْثَرَ مِنْ صِيَامِهِ مِنْ شَعْبَانَ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ إِلَّا قَلِيلًا " أخرجه البخاري ومسلم.
    جزاك الله خيرا أخي الشيخ عبد المالك
    هناك فائدة: في الحديث الذي أوردت - بوركت - يبيّن ظاهره:
    - أنه صلى الله عليه وسلم صام كل شعبان.
    - وأنه صلى الله عليه وسلم صام أكثر شعبان. أي كل الشهر إلا قليلا
    يؤيده الأول حديث - أم سلمة وسيأتي التنبيه عليه بإذن الله - وحديث : ( أصمت من سرر شعبان) متفق عليه.
    والسرر بفتح السين المهملة ويجوز كسرها وضمها والراء مفتوحة في الجميع، جمع سرةبضم السين وتشديد الراء، قال النووي: ضبطوا السرر بفتح السين وكسرها، وحكى القاضي ضمها، قال: وهو جمع سرة، ويقال أيضا سرار و سرار بفتح السين وكسرها، ذكره ابن السكيت وغيره.قال الفراء: والفتح أفصح وكله من الاستسرار.
    واختلف في تفسيره، والمشهور أن المرادبه هنا آخر الشهر وهو قول الجمهور من أهل اللغة والغريب.. وسمي بذلك لاستسرارالقمر يعني استتاره فيه وهي ليلة ثمان وعشرين وتسع وعشرين وثلاثين، وهذا موافق لماترجم له البخاري بقوله باب الصوم آخر الشهر . ينظر شروح االبخاري ومسلم. ومرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح - (7 / 41 - 42)

    ثم أين من يتمسّك بظاهر النصّ فيحرّم الصوم منتصف الشهر!
    ولقد جاء النهي عن وصل شعبان بشهر رمضان إذا كان لأجل الشك كما في الحديث الصحيح عن ابن عمر وعمار .
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  13. #7
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهد بن عبدالله القحطاني مشاهدة المشاركة
    نقل الترمذي عن ابن المبارك أنه قال: (جائز في كلام العرب ـ إذا صام أكثر الشهر ـ أن يقول: صام الشهر كله، ويقال: قام فلان ليلته أجمع، ولعله قد تعشى واشتغل ببعض أمره)
    وفقك الله لكل خير
    فهناك اتجاه قد أيّدته - بوركت - بلغة العرب.
    لكن الاتجاه الثاني (كل الشهر) يؤيده الحديث الصحيح, والذي يمكن الجمع بينه وبين غيره أيضاً .
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  15. #8
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    ثالثاً: الحديث الذي صدرتم به الموضوع : قد رواه الإمام أحمد في مسنده (5/201)، والنسائي في سننه (4/102) كتاب الصيام. وقال الألباني: وهذا إسناد حسن، ثابت بن قيس صدوق يهم - كما في التقريب - وسائر رجاله ثقات. يراجع: سلسلة الأحاديث الصحيحة (4/522) . حديث رقم (1898). وصححه ابن خزيمة وحسنه المنذري.

    وقد عزاه جماعة إلى أبي داود، منهم الحافظ ابن حجر. قال الحويني في "تنبيه الهاجد": وتبع الحافظَ في هذا العزو: الصنعانيُّ في " سبل السلام" (2/673) ، والشوكانيُّ في " نيل الأوطار" (4/246)، قُلْتُ: رضى اللَّهُ عنك! فلم يروه أبو داود قط، وإنما انفرد به النسائي دون الجماعة والله أعلم. أهـ.

    قلت: وصدق، وإنما روى أبو داود أول حديث أسامة هذا وفيه ذِكر صيام الإثنين والخميس، دون زيادة ذِكر شعبان التي جاءت عند أحمد والنسائي وغيرهما.
    والناظر في هذا الحديث يجد أن مداره على أبي الغصن ثابت بن قيس، وقد قال فيه الحافظ ابن حجر : ( صدوق يهم )، فلم يكن حافظاً كما قال البزار والحاكم وغيرهما. وعند جمع من أهل الحديث أن من كانت هذه حالُه فلا يحتمل تفرده بالخبر. والمقام محل اختلاف بين المحدثين، ولكنَّ تفرده -كما هو الحال هنا- يوهن الرواية، وقد سُئل عنه يحيى بن معين فقال: ليس حديثه بذاك، وهو صالح. وقال ابن حبان في "الضعفاء": كان قليل الحديث كثير الوهم فيما يرويه، لا يحتَج بخبره إذا لم يتابعه عليه غيره.
    وفقك الله لرضاه والجنة.
    ألا يوجد طريق ثان له؟
    ----------
    وهل يوجد حديث آخر شاهد له؟
    يوجد.
    وهو حديث أم سلمة رضي الله عنها سآتي به إن شاء الله.
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  16. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  17. #9
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    سأورد خبر أم سلمة رضي الله عنها الشاهد لحديث عائشة رضي الله عنها , وحديث ثالث لأبي ثعلبة؛ ليتم الترجيح للقول المختار - باختصار - :
    1- بوّب الإمام أبو داود – رحمه الله – باب : فيمن يصل شعبان برمضان . وأوردحديث أم سلمة [رقم 300] : ( أنه لم يكن يصوم من السنة شهراً تاماً إلا شعبان يصله برمضان ) . ثم بعد : باب في صوم شعبان ، وأورد حديث عائشة : (... يصومه ثم يصله برمضان ) – رضي الله عنهن - . وإسناده جيد.
    2- بوّب الإمام ابن ماجه – رحمه الله - : باب ماجاء في وصال شعبان برمضان . وأورد حديث عائشة – رضي الله عنها - 1648 ، وحديث عائشة 2178 و 2180 و 2186 : (...بل كان يصومه كله ). وإسناده جيّد. ينظر: حاشية ابن باز رحمه الله على البلوغ ص 420 ط الامتياز.
    3- عن أبي ثعلبة قال :( كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصوم شعبان ورمضان يصلهما ) رواه الطبراني (ك) وفيه الأحوص بن حكيم. قال الهيثمي : وفيه كلام كثير وقد وثّق . مجمع الزوائد 3/192.

    فهذه الأحاديث : تدل كل على استحباب صيام شهر شعبان كاملاً. والتوفيق بين النهي عن وصله برمضان، وبين هذه الأحاديث: أن يُفعل ذلك أحياناً، وهو رأي الشيخ ابن باز رحمه الله كما في حاشيته على البلوغ. وهومسبوق بمن قبله من أهل العلم على هذا الرأي.
    يعني في أغلب الأحوال - حيث وردت في الحث عليه الأحاديث الصحيحة - صوم أكثر شعبان.
    وأحياناً - فيما ورد بالأحاديث الصحيحة أيضا - صوم كل شعبان ووصله برمضان.
    مع التعرّف بأنه قد جاء النهي عن وصله برمضان؛ إذا كان لأجل الشك, كما في الحديثالصحيح عن ابن عمر وعمار.
    وعليه:
    فالأصل في شعبان سنية الصوم عموماً: ( في نصفه الأول, على قول يستند؛ لنهي عن نصفه الآخر ).
    (وقد ورد أنه – صلى الله عليه وسلم – كان يصوم أكثره).
    (وورد بطريق صحيح : (كله) . بل كان يصومه ويصله برمضان ... ويصوم شهرين متتابعين – هما شعبان ورمضان- ؛ فيتقرر بذلك صحة نسبة هذا الصوم - كامل الشهر - للرسول صلى الله عليه وسلم).
    ولا دليل على خصوصيته صلى الله عليه وسلم بلفظ صحيح وصريح !
    يعني هناك من قال نسلّم بصحة الأحاديث التي ذكرتموها ولا نطعن فيها؛ لكن ذلك خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم فلا يتجاوز به إلى غيره؟
    قلنا:
    وما دليل الخصوصية؟ هل هو بدليل صحيح. أم تقولونه استحساناً!
    ثم نقول:
    الاستحسان من الأدلة المختلفة فيها، وهو : ما يستحسنه المجتهد بعقله ( مستصفى).
    أو هو :أن يعدل الإنسان عن أن يحكم في المسألة بمثل ما حكم في نظائرها إلى خلافه لوجه أقوى يقتضي العدول عن الأول . فيترك وجه اجتهاد لوجهٍ أقوى منه .
    [وهو في حكم الطارئ على الأول، ولا يلزم منه العدول عن العموم إلى القياس [ (محصول )
    [ولا يلجأ إليه إلا لحاجة ؛ لعدم الدليل أولاحتمال ما]
    ولا مجال لتطبيقه هنا .
    والدليل الصحيح الصريح في دواوين أهل الحديث - الذي حفظ الله بهم هذا العلم وأجمعت الأمة على قبول كتبهم مع تمييز بعضها عن بعض كما تتمايز الروايات في الكتاب الواحد, ومنها الصحيح ومنها دون ذلك - على صيام أكثر شعبان وعلى صومه كله - كما تقدم-
    وماقيل ( من الخصوصية ) أي أن ذلك خاص بالنبي – صلى الله عليه وسلم - ؛ فإذا قُصد بفعله – صلى الله عليه وسلم - : القربة والاتباع, ولم يَرِد التقييد خرج من الخصوصية . بل إنه – صلى الله عليه وسلم – قال: ( ... ترفع أعمال العباد ...). ولم يقل عملي . وكما تقدم من حديث ( ... يرفع فيه الأعمال ...).
    وهذا يرد على صوم كل اثنين وخميس لرفع الأعمال فيهما.
    وعمله – صلى الله عليه وسلم – وإن كان جاء بخصوصه حديث حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما : ( أن الأعمال ترفع يوم الأثنين ويوم الخميس فأُحب أن يرفع عملي وأنا صائم ) ينظر: صحيح الجامع الصغير وزيادته برقم 1583، وبرقم 2959. فقد جاء ما يدخله في العموم من غير تخصيص, وذلك بقوله – صلى الله عليه وسلم - : ( إن أعمال العباد تعرض يوم الأثنين ويوم الخميس ) أخرجه ابو داود والإمام أحمد . صحيح الجامع1570 ، والإرواء الجزء الرابع حديث 948 . وصحيح الترغيب برقم 1043 .
    وفي الحديث الآخر قال صلى الله عليه وسلم : (( أن يوم الاثنين والخميس يغفر الله فيها لكل مسلم إلا المتهاجرين يقول دعهما حتى يصطلحا )) صحيح الجامع 2278, وبرقم2958 بلفظ : (( تعرض أعمال الناس في كل جمعة مرتين ويوم الخميس فيغفر لكل عبدمؤمن إلا عبداً بينه وبين أخيه شحناء ، فيقول : اتركوا هذين حتى يفيئا )). أخرجه مسلم كما في صحيح الجامع 2958 .
    ثم هذا في الصوم وفي رفع العمل فيه أعني في شعبان .
    فيتبين من ذلك حكمة وثمرة الصوم في هذا الشهر , فمن صام وهو مخلص لله متبع وقد قُبِل منه عمله ؛ فقد قدم على شهر رمضان وتسلم رمضان وعمله متسلَّماً مقبولا بإذن ربه, قد وطّن نفسه وربّاها على دخول الشهر العظيم.
    واختلافه ظاهر عمن يبدأ الصوم وهو مفرّط لم يقدم خيرا, مع رجاء قبوله إن أحسن.
    فمن يُقبل منه عمله - وأحراه أن يكون صائماً - يكون لديه تأثير قوى على إخلاصه - من حيث كونه نمّاه وزكّاه - فأوصله لشهر رمضان على وفق السنة.
    والمقصود هو الإخلاص وطريقُه - المندوب إليه - الصوم . والله أعلم.

    فوائد وتنبيهات:
    1- مسألة هجر العاق والمبتدع ومن يظهر الفسق تختلف عن المشاحنة المقصودة في الحديث, وضابط ذلك : أن من يهجر لحق أو مظلمة له فلا يكون مشاحناً. والله أعلم.
    2- ما أرشد له – صلى الله عليه وسلم – من صيام داود - عليه الصلاة والسلام - في صيامه يوما وفطره يوما؛ فلم يثبت فيما اطلعت عليهأنه فَعَلهُ صلى الله عليه وسلم.
    3- (جمع صوم الثلاثة أيام من كل شهر وقضائها في شعبان ) فيها حديث عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصوم من كل شهر ثلاثة أيام فربما أخّر ذلك حتى يجتمع عليه صوم السنة وربما أخّره حتى يصوم شعبان . رواه الطبراني في الاوسط, قال الهيثمي وفيه محمد بن أبي ليلى وفيه كلام . ينظر: مجمع الزوائد 3/192 .
    4- مراجعة حديث عمران بن حصين عن النبي – صلى الله عليه وسلم - : أنه سأله أو سأل رجلاً وعمران يسمع ، فقال : ((يا أبا فلان أما صمت من سرر شعبان ))؟ قال : لا ؟. قال : ((فإذا أفطرت فصم يومين)) . متفق عليه. وينظر: الفتح. وسنن أبي داوُد 2328 .
    ( هذا اللفظ أصح وجاء في مسلم (( هل صمت من سرر هذا الشهر شيئاً- يعني شعبان - )) الجمع بين الصحيحين للحميدي 1/211.)
    وتقدم الكلام عنه في أحد المشاركات...
    5- عن عائشة رضي الله عنها : ( … ما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثرمنه صياماً في شعبان). أخرجه مسلم([1]).
    معناه: أي استكمل على سبيل الفرض, بدليل تأكيدها رضي الله عنها أكثرية صيامه في شعبان عن غيره من الشهور, فرمضان فرض وشعبان نفل.
    والله أعلم.
    وأستغفر الله وأتوب إليه.

    ([1]) صحيح مسلم (1156) (175).
    ملحوظة:

    وللمزيد في بحث المسألة, ومناقشة الأقوال, ينظر: المفهم 3/223, شرح النووي لمسلم 8/ 279, الفتح 4/ 153- 154, نيل الأوطار4/ 245- 247, حاشية ابن باز رحمه الله على البلوغ ص 420 ط الامتياز.

    (ولا نستغني عن التعليم ونستفيد من استدراكات الأخوة الكرام... فالكتابة لم تنقّح بشكل جيّد).










    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  18. #10
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    والحمد لله رب العالمين
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  19. #11
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملفي بن ساير العنزي مشاهدة المشاركة
    وفقك الله لرضاه والجنة.
    ألا يوجد طريق ثان له؟
    ----------
    وهل يوجد حديث آخر شاهد له؟
    يوجد.
    وهو حديث أم سلمة رضي الله عنها سآتي به إن شاء الله.
    أخي الفاضل.. كلامي منصَبٌّ على حديث: ( ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان )، وأما كونه -صلى الله عليه وسلم- كان يصوم أكثر شعبان فلا أعلم خلافاً في صحته. وحديث أم سلمة -رضي الله عنها- لا يصلح شاهداً للحديث الذي أعنيه.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  20. #12
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    جزاك الله خيرا
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    حديث: ( ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان )
    موضوع جميل لموعظة حيّة واستشعار الإخلاص, ورجاء قبول العمل (وقد تسلّم رمضان) نسأل الله العافية والسلامة...
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  21. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  22. #13
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    أفهمتَ مقصودي أخي الفاضل؟!
    كلامي كان منصَباً على الحكم على هذا الحديث، فما قولك فيه؟
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  23. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أبوبكر بن سالم باجنيد على هذه المشاركة:


  24. #14
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 722 مرة في 273 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    ثانياً: قال العلامة ابن القيم: وفي صومه -صلى الله عليه وسلم- شعبان أكثر من غيره ثلاث معان:
    أحدها: أنه كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر, فربما شغل عن الصيام أشهراً, فجمع ذلك في شعبان ليدركه قبل صيام الفرض.
    نقل طيب - طيب الله ذكركم - أخي الفاضل.
    ولقد كتبت عن هذا في مشاركة لاحقة, وهي :

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملفي بن ساير العنزي مشاهدة المشاركة
    3- (جمع صوم الثلاثة أيام من كل شهر وقضائها في شعبان ) فيها حديث عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : كانرسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصوم من كل شهر ثلاثة أيام فربما أخّر ذلك حتىيجتمع عليه صوم السنة وربما أخّره حتى يصوم شعبان . رواه الطبراني في الاوسط, قال الهيثمي وفيه محمد بن أبي ليلى وفيه كلام . ينظر: مجمع الزوائد 3/192 .
    لي عوده بشأن الحديث المصدّر ...
    حفظكم الرحمن
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  25. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  26. #15
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,440
    شكر الله لكم
    11,511
    تم شكره 9,465 مرة في 3,494 مشاركة

    افتراضي رد: استحباب صوم شهر شعبان كاملاً - أحياناً -

    يرفع للمناسبة

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].