الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 113

الموضوع: مدارسة مختصر خليل ...

  1. #1
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي مدارسة مختصر خليل ...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما رأيكم أيها الأفاضل في فتح موضوع لمدارسة كتاب مختصر خليل

    وتكون المدارسة يومية حسب المستطاع وبالأسلوب التالي أن نورد فقرة من المختصر بداية بأوله مع شرح مختصر وموضح للمقصود ومن عنده استشكال يطرحه ليتم تفصيله من خلال المدارسة وبمشاركة الجميع تتم الفائدة إن شاء الله

    وإنما اخترت مختصر خليل لأن عليه تدور رحى الفقه المالكي منذ تأليفه حتى الآن ولكونه المبين لما به الفتوى .........


    ؟؟؟


  2. #31
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الكنية
    أبو أنس
    الدولة
    مصر
    المدينة
    القاهرة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الشريعة والقانوزن
    المشاركات
    378
    شكر الله لكم
    53
    تم شكره 258 مرة في 109 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

    أخي محمد بل رأيت ما نقلتَه عن ابن عرفة، لكني رأيت الكلام مقتضبًا، فسقته بنصه من المواق؛ لتعم الفائدة بدون التعرض لما نقلته حبيبي في الله، أسأل الله أن يجعلنا وإياك مفاتيحًا للخير مغاليقًا للشر.

  3. #32
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

     اقتباس:
    ولكن الراجح أن الملاصق لسطحه يضر
    في الرهوني : فتوى لأبي عمران أن اليسير من ذلك لا يضر . وفيه قال الحطاب في آخر التنبيه الثالث ما نصه : فإن كان قليلا ولا يوجد له طعم في الماء فالظاهر أنه لا يضر . اهـ ج1ص30
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  4. #33
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

     اقتباس:
    وكره ماء مستعمل في حدث
    في الرهوني ج1 ص41 "قال ح -الحطاب- واختلف في علة كراهة الماء المستعمل أو المنع منه على أقوال فقيل لأنه أديت به عبادة وقيل لكونه أزال المانع وقيل لكونه لا يعلم سلامته من الأوساخ وقيل لأنه قد ذهبت قوته في عبادة فلا يقوى لعبادة أخرى وقيل لأنه ماء الذنوب وقيل لأنه لم ينقل عن السلف جمع ذلك واستعماله والراجح في تعليل الكراهة كونه مختلفا في طهوريته واقتصر في الذخيرة على التعليلين الأولين قال فإن انتفيا كما في الغسلة الثانية والثالثة وفي الأوضية المستحبة وفي غسل الذمية من الحيض احتمل الخلاف في ذلك اهـ .
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  5. #34
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

     اقتباس:
    ويسير كآنية وضوء وغسل بنجس لم يغير
    يستخلص من نقول الرهوني أن في المسألة أربعة أقوال أخرى :

    (1)- أنه إن لم يجد غيره يتيمم ويتركه فإن توضأ به وصلى أعاد في الوقت لا فرق بين الجاهل والمتعمد والناسي وهو قول ابن القاسم
    (2)- أنه إن توضأ به جاهلا أو متعمدا أعاد في الوقت وإلا فلا وهو قول ابن حبيب
    (3)- أنه يتوضأ به ويتيمم ويصلي وهو قول ابن الماجشون وابن مسلمة وسحنون
    (4)- أنه يتميم ويصلي ثم يتوضأ ويصلي وهو قول ابن سحنون ونسبه بعضهم لوالده
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  6. #35
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    تلمسان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزية
    المشاركات
    193
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 54 مرة في 27 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

    جزاكم الله كل خير
    هناك مسائل دقيقة نستفيد منها بفضل متابعة هذا الموضوع كا لتعليلات التي ذكرها الرهوني رحمه الله
    مثل هاته الدقائق تعين في فهم مسائل كثيرة والأولويات عند كل فقيه والله المعين

  7. #36
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

     اقتباس:
    أو ولغ فيه كلب
    اختلف في كراهة سؤر الكلب هل هي تعبدية أم معقولة المعنى
    فإن كانت تعبدية فلا يفرق حينئذ بين القليل والكثير ولا بين تحقق طهارة فمه أو عدمها
    وإن كانت معقولة المعنى وقع التفريق
    وفي طاهرة سؤر الكلب أربعة أقوال :
    1. أنه طاهر وهو مذهب ابن القاسم في المدونة وروايته عن مالك فيها
    2. أنه نجس كسائر السباع وهي رواية ابن وهب عن مالك
    3. أن المأذون فيه سؤره طاهر وغيره نجس لأن علة طهارة الهر المذكورة في الحديث موجودة في الكلب المأذون فيه
    4. أن كلب البادية سؤره طاهر دون كلب الحضر وهو لابن الماجشون

      ينظر الرهوني ج1 ص 50-51
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  8. #37
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    تلمسان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزية
    المشاركات
    193
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 54 مرة في 27 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

    جزاك الله كل خير
    ذكرت أربعة أقوال في سؤر الكلب فأيهما أرجح؟
    وعلى ماذا اعتمد ابن الماجشون رحمه الله في التفريق بين سؤر كلب البادية وكلب الحضر؟
    ربما اعتمد على بعض التجارب التي لا تنضبط ومن هنا جاء سؤالنا بارك اللله فيكم ؟

  9. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ بوزيان إبن محمد إبن بغداد على هذه المشاركة:


  10. #38
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوزيان إبن محمد إبن بغداد مشاهدة المشاركة
    ذكرت أربعة أقوال في سؤر الكلب فأيهما أرجح؟
    الأول هو الأرجح وهو كونه طاهرا وقد قال مالك في المدونة : ومن توضأ بماء ولغ فيه كلب وصلى أجزأه قال علي عنه ولا إعادة عليه وإن علم في الوقت ..
    الرهوني ج1 ص 51
    ومن الدليل على طهارته أنهم حرموا إراقة الطعام الذي أكل منه ولو كان نجسا لما حرموا إراقته وما أجازوا أكله
    ولأن المشهور أن الغسل المأمور به في الحديث للتعبد ولا يراد به التطهير والتعبد هو ما أمر الله به ولم تظهر لنا علته مع أنه لا يأمر إلا بما فيه مصلحة عاجلا أو آجلا


     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوزيان إبن محمد إبن بغداد مشاهدة المشاركة
    وعلى ماذا اعتمد ابن الماجشون رحمه الله في التفريق بين سؤر كلب البادية وكلب الحضر؟
    أهل البادية أكثر حاجة للكلب يحرس دورهم وماشيتهم ونحو ذلك والكلب الحديث استثنى منه ما كان لحفظ زرع أو ضرع .. .. فعل هذا مما يستدل به له
    وقد وقع شبه اتفاق بين المتأخرين من المالكية على جواز بيع كلاب الماشية والبادية وإن كان هذا الاتفاق لم يقع بل يرى بعضهم أن جواز بيعها خلاف المشهور ولما قال ابن عاصم في التحفة :
    واتفقوا أن كلاب الماشيهْ ... يجوز بيعها ككلب الباديهْ
    رد عليه ولده بأنه غير مشهور فكيف يكون متفقا عليه !؟
    وإذا قلنا بجواز اتخاذ الكلب لأهل البادية انبنت طهارته على الإذن فيه لأن العلة في طهارة الهر المذكورة في الحديث هي كونه من الطوافين وهذا هو دليل من قال بطهارة المأذون فيه

    هذا وفي المذهب خلاف كثير في الكلب لا يسع المقام لسرد أوجهه التي منها:
    1. ما تقدم من أنه هل الأمر بالغسل للتعبد أم للطهر
    2. هل الأمر بالغسل على الفور أم على التراخي
    3. هل يتعدد بتعدد الولوغ
    4. هل يتعدد بتعدد الكلاب
    5. هل الأمر للوجوب أو للندب ...إلخ
    وكذلك الخلاف في بيعه كثير كما تقدم بعض ذلك بل ذكر ابن رحال في حاشية ميارة أن ابن عرفة ذكر في كلب الصيد سبعة أقوال !
    وكذلك الخلاف في أكله فقد اختلف فيه اختلافا كثيرا ففيه ثلاثة أقوال :
    1. حرام
    2. مكروه
    3. جائز
    والصحيح منها الأول قال في الكفاف :
    في الكلب والفأر كراهةٌ وحِلْ ... ولكن الأصحُّ فيهما الحَظَلْ
    وذكر عبد الباقي الزرقاني عن شيخ التتائي : يؤدب من نسب إباحة الكلب لمالك .
    ولشهرة الخلاف في مسألة الكلب ونسبة من نسب للمالكية إباحته قال الزمخشري في أبياته المشهورة التي ذكر فيها انفراد كل مذهب بمسألة يستنكرها غيره :
    وإن قلت مالكيا قالوا بأنني ...أبيح لهم أكل الكلاب وهم همُ ..إلخ
    وقد ذكر العلامة محمد مولود في الكفاف بعض أحكام سؤره فقال :
    والكلب إن ولغ في إناءِ ... من ماء استحب نبذ الماءِ
    وفي وجوب الغسل للأواني .. سبعا وندبه روايتانِ
    لطُهرٍ ام لا وهل الأمر على ... فورٍ ولا يفيته أن اعملا
    وحرّموا إراقة القوت وفي ... غسل أوانيه خلافهم يفي

    والله تعالى أعلم
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  11. #39
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    تلمسان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزية
    المشاركات
    193
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 54 مرة في 27 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

    بارك الله فيكم
    والله تشوقنا للجلوس بين يدي فقهاءنا في صحرائنا المباركة لننهل مثل هذه اللطائف من هذا المورد العذب
    أخي الكريم طرحكم للمسائل جد رائع ونافع لا حرمنا الله الاستفادة منكم
    متابعون بإذن الله لكل جديد منكم
    كان الله في عونكم

  12. #40
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    Thumbs up رد: مدارسة مختصر خليل ...

    " الطاهر ميت ما لا دم له والبحري ولو طالت حياته ببر وما ذكي وجزؤه إلا محرم الأكل وصوف ووبر وزغب ريش وشعر ولو من خنزير إن جزت والجماد وهو جسم غير حي ومنفصل عنه إلا المسكر والحي ودمعه وعرقه ولعابه ومخاطه وبيضه ولو أكل نجسا إلا المذر والخارج بعد الموت ولبن آدمي إلا الميت ولبن غيره تابع وبول وعذرة من مباح إلا المتغذي بنجس وقيء إلا المتغير عن الطعام وصفراء وبلغم ومرارة مباح ودم لم يسفح ومسك وفارته وزرع بنجس وخمر تحجر أو خلل "

    ذكر الشيخ خليل رحمه الله في هذه الفقرة من مختصره الأعيان الطاهرة وبعض المستثنيات منها وذكر أمثلة كثيرة وهي :
    1. ميت ما ليس فيه دم سائل مثل الذباب والجراد ونحو ذلك
    2. ميت البحر ولو كان إذا خرج من البحر تطول حياته بالبر
    3. المذكى من مباح الأكل وجزؤه كمرارته وجلده ..
    4. الصوف مطلقا
    5. الوبر مطلقا
    6. الشعر مطلقا ولو كان شعر خنزير
    7. زغب الريش وهي الأهداب المحيطة بقصبته إن جزت هذ الأشياء وهي الصوف وما بعده من حي أو ميت والمراد بالجز هنا ألا تنتف لأن النتف يبقى معه شيء من جلد المنتوف منه
    8. الجماد والمراد به الجسم غير الحي وغير منفصل عن الحي إلا المسكر فالمراد بالجماد هنا ما لا تحله الذكاة سواء كان جامدا أو مائعا
    9. الحي مطلقا بما فيها الكافر والكلب والخنزير فهذه طاهرة الأعيان عندنا فأل فيه للاستغراق
    10. الدمع من الحي وهو ما يسيل من العينين
    11. العرق منه وهو ما يرشح من بدنه
    12. اللعاب منه وهو ما يسيل من فمه
    13. المخاط منه وهو ما يسيل من أنفه
    14. البيض منه ولو بيض حية وغيرها من الأحناش والحشرات إلا البيض المذر وهو ما عفن أو صار دما أو فرخا ميتا ..واستظهروا طهارة ما اختلط بياضه بصفاره من دون عفونة هذا إذا خرج في الحياة أما الخارج بعد الموت فهو طاهر من مذكى أو طاهر الميتة وإلا فنجس
    15. لبن الآدمي مطلقا وردوا على خليل في استثنائه لبن الآدمي الميت هنا بأنه ضعيف لأن ميتة الآدمي طاهرة في المشهور واللبن تبع لها وكذا لبن غير الآدمي تابع للحمه في الطهارة بعد التذكية فلبن مباح اللحم طاهر ولبن المكروه كذلك طاهر ولكن يكره شربه ولبن ما لحمه نجس وهو محرم الأكل نجس
    16. البول والعذرة أو بعبارة أخرى فضلات المباح كلها طاهرة -في النصيحة : يستحب غسله من ثوب ونحوه لاستقذاره ولمراعاة الخلاف- إلا فضلة دابة تتغذى بالنجس فنجسة
    17. القيء إذا كان لم يتغير عن حالة الطعام فإن تغير عنه فنجس وقيل لا يضر إلا تغير يقارب أوصاف العذرة ومن باب أولى لو شابهها وهو أي اشتراط المقاربة هو الذي اختاره الرهوني قال في النصيحة : وهو مشهور أيضا فلا تكفي الحموضة على الثاني دون الأول
    18. الصفراء وهو ماء أصفر يخرج من المعدة يشبه الصبغ الزعفراني
    19. البلغم وهو المنعقد كالمخاط سواء كان ساقطا من الرأس أو صاعدا من الصدر لأن المعدة طاهرة عندنا وعلة نجاسة القيء المتغير استحالته إلى فساد
    20. المرارة من المباح وكذا من المكروه قال الدردير فلو قال غير محرم لشملهما وهي الماء الأصفر الكائن في الجلدة المعلومة فالمراد هنا الماء أما الجلدة فتؤخذ من قوله سابقا وما ذكي وجزؤه فهي جزء من المذكى
    21. الدم غير المسفوح والمراد به الباقي في عروق المذكى فلم يجر بعد الذكاة فجميع تلك الدماء داخل جسم المذكى طاهرة إلا دم الجوف وهو ما يوجد في بطنه بعد الذبح فهو من المسفوح وأما الذي في محل الذبح فهو من بقية الجاري المسفوح فلا ريب في نجاسته
    22. المسك لأن أصله دم انعقد ولكن لما استحال إلى صلاح طهر -قال في النصيحة : ولو أخذ بعد الموت والفرق بينه وبين اللبن والبيض الخارجين بعده يحتاج لنظر- ومن الطاهر فارته وهي الجلدة التي يكون فيها قال في النصيحة : ولو أخذت بعد موته خلافا للشافعية
    23. الزرع الذي يسقى بالنجس وإذا تنجس ظاهره فإنه يغسل ما أصابه من النجاسة
    24. الخمر المتحجر الجامد لزوال الإسكار منه وإنما تنجس لعلة الإسكار وقد زالت والحكم دائر مع علته
    25. الخمر المخلل أو المتخلل بنفسه ويقال فيه ما قيل في المتحجر فالطهورية فيهما بسبب زوال العلة - في عبد الباقي الزرقاني : محل كون الخل طاهرا ما لم يكن وقع في الخمر نجاسة قبل التخليل واستمرت لتخليله وإلا صار نجسا لقوله وينجس كثير طعام مائع بنجس قل -
      فهذه الأشياء جميعها طاهرة سوى ما ذكر من مستثيات وفي الموضوع القادم إن شاء الله سوف يعدد الأعيان النجسة ومن ضمنها ما استثني هنا من الطاهرات

      ينظر في شرح هذه الفقرة :
      الدردير مع الدسوقي ج1 ص 79-86 شرح الزرقاني على خليل مع حاشية البناني ج1 ص 21-28جواهر الإكليل ج1 ص 8-9 حاشية الرهوني مع اختصار كنون لها ج1 ص 62-74 الكل طباعة دار الفكر (النصيحة لولد أحمد زيدان ج1 ص -49 )ط الأولى مؤسسة الرسالة
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  13. #41
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

    " والنجس ما استثني وميت غير ما ذكر ولو قملة أو آدميا والأظهر طهارته وما أبين من حي وميت من قرن وعظم وظلف وظفر وعاج وقصب ريش وجلد ولو دبغ ورخص فيه مطلقا إلا من خنزير بعد دبغه في يابس وماء وفيها كراهة العاج والتوقف في الكيمخت ومني ومذي وودي وقيح وصديد ورطوبة فرج ودم مسفوح ولو من سمك وذباب وسوداء ورماد نجس ودخانه وبول وعذرة من آدمي ومحرم ومكروه "

    ذكر هنا الأعيان النجسة وذكر منها أمثلة هي كل ما استثني من الطاهرات سواء استثني بأداة مثل :
    1. جزء محرم الأكل المذكى لأن الذكاة لا تعمل فيه
    2. المسكر المستثنى من الجماد وهو ما لا تحله حياة
    3. البيض المذر أي العفن وهو مستثنى من بيض الحي
    4. الخارج بعد الموت مما ميتته نجسة ولم يذك وإلا فهو طاهر وهذا الخارج مستثنى من البيض والعرق واللعاب وغيره فالاستثناء فيه راجع للجميع بخلاف إلا المذر فيعود للبيض فقط
    5. البول من المغتذي بالنجس
    6. العذرة من المغتذي بالنجس وهما مستثنيان من بول وعذرة المباح
    7. القيء المتغير عن صفة الطعام المقارب لأوصاف العذرة أو المشابه لها وهو مستثنى من القيء الطاهر أو كان مستثنى بالمفهوم مثل :
    8. الصوف المنتوف
    9. الوبر المنتوف
    10. الزغب المنتوف
    11. الشعر المنتوف فهذه مأخوذة من مفهوم إن جزّت فمفهومه أنها إن لم تجز بأن نتفت كانت نجسة
      انتهت المستثنيات هنا وهذه أعيان أخرى :
    12. كل ميتة لم يقدمها في الطاهرات وقد قدم ميتة ما لا دم له من البري وميتة البحري فالميتة المشار لها هنا ميتة الحيوان البري الذي له دم ولو كان ذلك الميت قملة وهذا على المشهور أن دمها ذاتي ولكن الراجح أنه يعفى عن نحو القملتين وكذلك ولو كان الميت آدميا وهذا استظهروا خلافه كما صرح به المختصر ورجحه غير واحد فالمعتمد طهارة ميتة الآدمي مطلقا
    13. ما أبين من الحي أو الميت أي المنفصل عنهما حقيقة أو حكما كأن قطع منه لحم أو جلد إلا أن ما أبين من الآدمي طاهر مطلقا سواء كان حيا أو ميتا على المعتمد من طهارته فيهما وأما ما أبين من المذكى فيعلم حكمه من قوله وما ذكي وجزؤه ثم بين عددا مما أبهم فيما أبين وهو :
    14. القرن معروف
    15. العظم معروف
    16. الظلف وهو للبقرة والشاة والظبي كالحافر للفرس
    17. الظفر وهو للبعير والنعام والإوز والدجاج
    18. العاج وهو سن الفيل وقوله وفيها كراهة العاج غالبا يأتي بقولها -المدونة- استشهادا أو استشكالا والأظهر هنا أنه استشكال لقولها "لأنه ميتة" ولأن المعتمد أن الكراهة المراد بها التنزيهية فالإشكال كونها ميتة وحكمها الكراهة التنزيهية وهذا كله في الفيل الميت أما المذكى فنابه طاهر اتفاقا ولو كانت ذكاته عن طريق العقر
    19. قصب الريش بتمامها وهي التي يكتنفها الزغب
    20. الجلد –إلا الكيمخت فذكر توقف الإمام فيه - ولو دبغ فالدبغ لا يعطيه طهارة شرعية ولكن يحفظه من التغير ويزيل عنه الرطوبة والرائحة ونحو ذلك فهي طهارة لغوية ولكن يرخص فيه بعد الدبغ في الماء واليابسات هذا في غير جلد الخنزير فلا تعمل فيه الذكاة ولا الدبغ فلا يرخص فيه وكذا جلد الآدمي لأنه لشرفه لابد من دفنه ولا يجوز الانتفاع به أما الكيمخت وهو ما يجعل في السيوف ونحوها من جلد الحمار والفرس والبغل الميت فقد توقف فيه مالك لأن عمل الصحابة يقتضي طهارته والقياس يقتضي نجاسته وجوّزه ابن حبيب في السيوف فقط
    21. المني وهو الماء الدافق عند اللذة الكبرى بجماع أو نحوه
    22. المذي وهو الماء الرقيق الذي يخرج عند التذكر أو الملاعبة أو نحو ذلك
    23. الودي ماء خاثر يخرج بإثر البول ولو كانت الثلاثة من مباح الأكل والثلاثة بوزن ظَبْيٍ و صَبِيٍّ
    24. القيح وهو مِدّة لا يخالطها دم
    25. الصديد وهو ماء الجرح الرقيق المختلط بالدم
    26. رطوبة الفرج من غير مباح الأكل أما منه فطاهرة إلا المتغذي بنجس فنجسة
    27. الدم المسفوح أي الجاري بسبب فصد أو ذكاة أو نحو ذلك ولو كان مسفوح سمك وذباب
    28. السوداء ماء أسود كالدم العبيط وهي أحد الأخلاط الأربعة في الإنسان وهي : الدم والسوداء وهما نجسان والصفراء والبلغم وهما طاهران
    29. رماد النجس والمعتمد طهارته
    30. دخان النجس والمعتد طهارته
    31. البول من الآدمي
    32. البول من المحرم الأكل
    33. البول من المكروه الأكل وقيل إنه منه مكروه وظاهر المواق ترجيحه
    34. العذرة من الآدمي
    35. العذرة من المحرم الأكل
    36. العذرة من المكروه الأكل وقيل إنها منه مكروهة وظاهر نقل المواق ترجيحه كما في النصيحة

      ينظر :
      - الدردير مع الدسوقي ج1 ص 86-94 ط دار الفكر 2005م
      - النصيحة لمحمد الأمين بن أحمد زيدان ج1 ص 49-52 ط الأولى مؤسسة الرسالة
      - شرح الزرقاني مع البناني ج1 ص 28-32 ط دار الفكر
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  14. #42
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    نواكشوط
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    كهرباء
    المشاركات
    13
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في مشاركة واحدة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

    جزاكم الله خيرا أخي الحبيب ونفع بكم
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد مشاهدة المشاركة

    ثم ذكر خليل رحمه الله اصطلاحه في هذا المختصر فذكر أنه إذا ذكر الحكم مقرونا بلفظة ( فيها ) فالضمير للمدونة
    وكذلك كل ضمير غائب مؤنث متصل بارز مجرور بفي (كقوله وفيها كراهة العاج) أو بمن (منهاكقوله منها عدم منعه منها ولغير من أذن له القبول بلا إذن)أو بمضاف (كقوله وظاهرها العفو) أو مستترا نحو رويت وحملت وقيدت .اهـ من كتاب المغني مع إضافة الأمثلة .
    نحن متابعون لكم ومنكم نستفيد وسأحاول إثراء الموضوع كلما وجدت فرصة

  15. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ سيد بن أحمد سالم على هذه المشاركة:


  16. #43
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سيد بن أحمد سالم مشاهدة المشاركة
    وكذلك كل ضمير غائب مؤنث متصل بارز مجرور بفي (كقوله وفيها كراهة العاج) أو بمن (منهاكقوله منها عدم منعه منها ولغير من أذن له القبول بلا إذن)أو بمضاف (كقوله وظاهرها العفو) أو مستترا نحو رويت وحملت وقيدت .
    نحن متابعون لكم ومنكم نستفيد وسأحاول إثراء الموضوع كلما وجدت فرصة
    حياكم الله وجزاكم الله خيرا على التنبيه والإضافة القيمة
    وكم يسعدني إثراؤكم وتكميلكم للنواقص وإصلاحكم ..." فما كان من نقص كمِّلوه ومن خطإ أصلحوه "
    بارك الله فيكم ونفع بنا وبكم
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  17. #44
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

    " ويَنجس كثير طعام مائع بنجس قل كجامد إن أمكن السريان وإلا فبحسبه ولا يطهر زيت خولط ولحم طبخ وزيتون ملح وبيض صلق بنجس وفخار بغواص وينتفع بمتنجس لا نجس في غير مسجد وآدمي "
    ذكر في هذه الفقرة مسائل :
    المسألة الأولى : حكم ما إذا حلت النجاسة بطاهر وذكر في هذا أمثلة هي :
    1. إذا كانت النجاسة قليلة والطعام مائع فإنها تنجسه
    2. إذا كانت النجاسة قليلة والطعام جامد وأمكن أن تسري فيه النجاسة وتمتزج به فإنه ينجس كذلك
    3. إذا كان الطعام جامدا ولم يمكن سريان النجاسة في جميعه فإنه يتحرى بحسب السريان على ما يقتضيه الظن فيطرح ما يظن أن سرت فيه النجاسة فقط والباقي طاهر يؤكل ويباع ولكنه عند بيعه لابد من البيان للمشتري لأن هذا الالتباس بالنجاسة تنفر منه النفوس
    4. إذا كان المخالط النجاسة زيت فإنه لا يقبل التطهير وكذا ما في معناه من جميع الأدهان
    5. إذا كان المخالط للنجاسة لحم طبخ بنجس سواء كان المطبوخ به ماء نجس أو سقطت فيه نجاسة حال طبخه قبل نضجه فإنه لا يقبل التطهير أما إذا اختلطت به النجاسة بعد نضجه فإنه يغسل ما تعلق به من المرق بالمطلق ويطهر
    6. إذا كان المخالط زيتون ملح بنجس بأن جعل فيه لتمليحه أو إصلاحه ملح نجس وحده أو ملح مع ماء نجس فإنه لا يقبل التطهير أما إن جعل فيه بعد تمليحه واستوائه فإنه يطهر بالمطلق فيطهر
    7. إذا كان الإناء من فخار ونحوه وتنجس بشيء غواص كالبول أو الخمر وأقام في الإناء مدة يغلب على الظن أنه سرى في جميع أجزائه فإنه لا يقبل التطهير ولكن عدم قبوله للتطهير يعني أنه لا تجوز الصلاة به مثلا أما إذا استعمل الإناء في طعام أو ماء مثلا فلا ينجس شيء من ذلك
      مع أن بعضهم قيد عدم قبول التطهير بما إذا كان جديدا ولم يسبق استعمال الإناء قبل حلول الغواص أو استعمل قليلا وإلا فإنه يقبل التطهير كالإناء البالي فإنه لا يستحيل تطهيره
      وقيده بعضهم أيضا بما إذا لم يزل الغواص في الحال ويغسل الإناء فإن أزيل في الحال وغسل فالظاهر أنه يطهر ([1])
    المسألة الثانية : الانتفاع بالمتنجس أما الطاهر فالأصل أنه ينتفع به وسيذكر بعض المستثنيات كما يأتي في وحرم استعمال ذكر ..إلخ وأما النجس فالأصل عدم الانتفاع به ولم يستثن من ذلك إلا الجلد بعد الدبغ فرخص فيه في اليابسات والماء كما تقدم وبعض النجاسات في حالة الضرورة كالميتة للمضطر ...لذلك استثناه المصنف بقوله لا نجس
    فذكر أن المتنجس ينتفع به في الأشياء كلها إلا في المسجد وفي الآدمي فلا يجوز استعمال الطوب المتنجس في بناء المسجد ولا يستصبح فيه بزيت متنجس وكذا لا يجوز استعمال شيء متنجس في أكل أو شرب الآدمي ([2])


    ([1]) ينظر حاشية البناني على الزرقاني ج1 ص 33 والنصيحة لمحمد الأمين بن أحمد زيدان ج1 ص 53 وحاشية الدسوقي ج1 ص 98

    ([2]) الدسوقي ص99 النصيحة ص 53-54 شرح الزرقاني مع البناني ص 34-35
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  18. #45
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    611
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: مدارسة مختصر خليل ...

     اقتباس:
    ويَنجس كثير طعام مائع بنجس قل....
    قال الرهوني هنا بعدما ذكر بعض النقول عن الحطاب وغيره : وحاصل المسألة أن النجاسة الواقعة في المائع لا تخلو من أربعة أحوال :
    1. إما أن تكون بحال لا يمكن معها أن يتحلل منها شيء كعظام الميتة التي لم يبق عليها لحم ولا دسم لطول صب الماء عليها ويبسها مع ذلك بالشمس أو مكثها في الماء الزمن الطويل
    2. وإما أن تكون بحال لا يمكن معها عدم التحلل كوقوع الميتة بعد تغير ذاتها وسيلان الصديد ونحوه منها
    3. وإما أن تكون بحال الغالب معها التحلل كموت ذي نفس سائلة فيه أو وقوعه فيه قبل التغير مع طول المكث
    4. وإما أن تكون بحال الغالب معها عدم التحلل كوقوعه ميتا قبل التغير من غير طول مكث
    - فأما الأول فلا ينجس ما وقع فيه حتى عند ح -الحطاب- ولا أظن أن يختلف فيه
    - وأما الثاني فلا إشكال في أنه ينجسه اتفاقا إن غيره وعلى المشهور إن لم يغيره
    - وأما الثالث فكذلك
    - وأما الرابع فهو محل الخلاف السابق فعند ح -الحطاب- المشهور أنه ينجسه وعند طفى - مصطفى الرماصي- ومب-محمد بناني- لا ينجسه والظاهر ما قاله ح لما بيناه والله أعلم اهـ .ص80-81
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].