الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 31 إلى 35 من 35

الموضوع: ذكرى المولد النبوي

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الكنية
    متابعة
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    طنجة
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    62
    شكر الله لكم
    128
    تم شكره 109 مرة في 40 مشاركة

    افتراضي ذكرى المولد النبوي



    قد جعل الله تقويم المسلمين لا ينضبط على هذه البدعة كما عند المسيحيين ؛


    فهم إذا قالوا بأن الزمان الفلاني هو ميلاد مسيحهم واحتفلوا به أو تذكروه


    فمن أين لنا أن نقول نحن أيضا مثلهم وتقويمنا يدور على كل شهور العام وفصوله ..


    لا بأس أن أشعر بالتعاطف للحظة التي ولد فيها نبينا (صلى الله عليه وسلم) ؛ لكن أين هي أصلا ؟!


    لقد ولد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في ابريل ، ولم يولد في فصل الشتاء .. ( 1435 ه )

    ..

    وأخيرا أقول : لم تكن مشاعر الصحابة والتابعين مبلدة حتى يجيء الروافض والفاطميون يعلمونا كيف نحب حبيبنا ؛ (صلى الله عليه وسلم) ~


  2. #31
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,269
    شكر الله لكم
    3,077
    تم شكره 3,011 مرة في 749 مشاركة

    افتراضي رد: ذكرى المولد النبوي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد شوقي السعيد حامد مشاهدة المشاركة
    كل ما ذكرتموه هو ما نريد أن نصل إليه وهو أن الامر قد لا يرد فيه نص ولكن لفاعله مستند شرعي وهذه هي البدعة الحسنة.
    سؤال هل فعل النبي صلى الله عليه وسلم التكبيرات الزوائد ؟
    قطعا لا
    لماذا يسن ما لا يفعله النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    إن قلتم لأن له أصل شرعي قلنا هو البدعة الحسنة بعينها التي أرادها العلماء.
    هذا مثال فقط
    لا إشكال يا أخي الحبيب في تنظير ما تقول وهو وجود أصل شرعي ولكن ما هو الأصل الشرعي الذي يستدل به ؟
    ما ذكرتُه لك في المسائل المذكورة أدلة صريحة وخاصة لا عمومات مع وجود مخصِّصها ولا مجملات مع وجود ما يفسِّرها ثم يعرض بعد ذلك عن المخصِّص والمفسِّر ويؤولها بتأويلات لم ترد في النصوص ولم يقل بها سلف الأمة .
    ولو فتح الباب بمثل هذا النوع من الاستدلال لما بقيت بدعة - سواءً ما يسمونها حسنة أو حتى البدعة السيئة كلها على حدٍّ سواء - إلا أمكن الاستدلال لها بأدلة عامة .
    ويمكنني أن أقول : سأصوم العاشر من شهر صفر وأجعله قربةً لي ألتزمها ، وسأكبر الله سبعين مرة بعد كل صلاة ، وسأصلي ركعتين بعد السعي ، وسأحيي ليلة الهجرة وووو.
    ثم عندك صلاة وصوم وحج وعمرة وذكر ودعاء وغيرها من القربات التي ثبت أصلها بالشرع وبعدها يمكن أن تستحدث آلاف القربات التي يمكن أن ترجعها لهذه الأصول وحدِّث بعد ذلك ولا حرج عن عدد البدع التي تسميها حسنة .
    ثم من يوقف الجهال والعوام بعد ذلك أن يحدثوا ويزيدوا ما شاءوا ؟
    والواقع يشهد بهذا وعندها لا نميز الشريعة المنزلة المنقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم عن المبتدعة .
    ثم أليس فيما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم كفاية ؟
    هل قصر النبي صلى الله عليه وسلم في التبليغ أو في تعليمنا ما يقربنا لربنا ؟
    هذا كله يلزم من هذا الاعتقاد ولذلك عرفوا البدعة بأنها تضاهي الشرعية .
    والواقع يشهد أن المنشغلين بالبدع سواء تلك التي يسمونها بدعاً حسنة أو بدعاً سيئة هم من أبعد الناس عن فعل السنن الشرعية ، وأقلهم امتثالاً للأوامر والنواهي ، ومن أجهل الناس بالسنة والأثر ؛ لأنه ما ظهرت بدعة إلا واختفت سنة ، وقد انشغلوا بالبدع عن السنن .
    وعمل السلف مخالف لهذا التأصيل ؛ لأنهم دوماً ينكرون أعمالاً هي من فروع قربات في الأصل مشروعة ولكنها اختلفت هيئةً أو عددً أو زمناً أو لفظاً .
    بل إنك تجد بعض السلف يشدد في بعض السنن سداً للذريعة فيمنع من المداومة عليها خشية أن تظن فريضة ، وانظر موقف الإمام مالك من صيام ست شوال وقراءة سورة السجدة يوم الجمعة ونحوهما .
    وأما بخصوص التكبيرات الزوائد في الصلاة فقد ثبت ذلك من حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : إن النبى صلى الله عليه وسلم كان يكبر فى الفطر فى الأولى سبعاً ثم يقرأ ثم يكبِّر ثم يقوم فيكبِّر أربعاً ثم يقرأ ثم يركع ) . قال أبو داود : رواه وكيع وابن المبارك قالا سبعاً وخمساً .
    وفي رواية ابن ماجه أن النبي صلى الله عليه و سلم كبَّر في صلاة العيد سبعاً وخمساً .
    وروى مالك في الموطأ عن نافع مولى عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال : شهدت الأضحى والفطر مع أبي هريرة فكبَّر في الركعة الأولى سبع تكبيرات قبل القراءة وفي الآخرة خمس تكبيرات قبل القراءة .

  3. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ د. بدر بن إبراهيم المهوس على هذه المشاركة:


  4. #32
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,269
    شكر الله لكم
    3,077
    تم شكره 3,011 مرة في 749 مشاركة

    افتراضي رد: ذكرى المولد النبوي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد شوقي السعيد حامد مشاهدة المشاركة
    أن شخصيا خرجت مما سبق بفهم وهو أن الذين قالوا بتقسيم البدعة لحسنة وسيئة وهو مذهب الشافعي رضي الله عنه لم يفتحوا الباب على مصراعيه فالأمر يحتاج لعالم يرى هل لهذا الأمر أصل شرعي معتبر وهل ينطبق عليه هذا الأمر أم لا ؟
    كما أنها تكون حسنة إذا ثبت شرعا لا عقلا أن هذا الأصل حسن كبعض الأذكار والأدعية.
    لذا قال الشيخ الخطيب في الإقناع بحرمة السجود بلا سبب شرعي لأن هذا إختراع لعبادة لا أصل لها وكذلك ما ذكره العلامة علوي السقاف من عدم استحباب صلاة على النبي غير الوارد .
    فالقول بالبدعة الحسنة باب لا يخرج عن السنة والالتزام بها.
    بارك الله فيك أخي الحبيب أحمد الآن وصلت وأدركت معي أن هذا الفهم للبدعة الحسنة باب لا ينغلق وهو باب عظيم للبدع كلها
    إذاً تفسير قولهم بدعة حسنة أي في اللغة أو التأسيس على أمر سبق تأسيسه بخصوصه بدليل شرعي لكن المتأخرين فهموا ذلك فهماً آخر فحملوا كلام عمر رضي الله عنه والإمام الشافعي وغيرهما على غير المراد .
    كيف يقول الإمام الشافعي بذلك مع تشنيعه على القائل بالاستحسان وكذلك موقفه من المصالح المرسلة هو وغيره من العلماء الذين ردوا المصالح خشية أن تكون بابا للبدع وكذلك ردوا الاستحسان لكون من استحسن فقد شرع والمحتجون بهما - أي الاستحسان والمصالح المرسلة - احترزوا لذلك وقيدوا الاحتجاج بهما بما يسد باب البدع والمحدثات فرفضوا دخول ذلك في العبادات واشترطوا لها شروطاً أخرى تضبطها وتمنع من التدخل في التشريع .

  5. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ د. بدر بن إبراهيم المهوس على هذه المشاركة:


  6. #33
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الكنية
    ام سلمة
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    الجزائر
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    ليس بعد
    المشاركات
    419
    شكر الله لكم
    1,065
    تم شكره 975 مرة في 317 مشاركة

    افتراضي رد: ذكرى المولد النبوي

    معنى قول عمر: "نعمت البدعة" وهل فيه مستمسك لمن يرى أن من البدع ما يمدح؛ لأنه قال: "نعمت البدعة" والنبي -عليه الصلاة والسلام- يقول: ((كل بدعة ضلالة)) شيخ الإسلام -رحمه الله- يرى أن البدعة في كلام عمر لغوية وليست بشرعية، وغيره يقول: هي مجاز، استعمال اللفظ في غير ما وضع له مجاز، وشيخ الإسلام كما هو معروف وجمع من أهل التحقيق ينفون المجاز لا في النصوص ولا في لغة العرب، فهل التراويح بدعة لغوية؟ بعد أن نتفق أنها ليست ببدعة شرعية؟
    شيخ الإسلام يميل في اقتضاء الصراط المستقيم إلى أنها بدعة لغوية، فإذا عرضنا هذا الفعل من عمر -رضي الله عنه- وجمع الناس على إمام واحد على التعريف اللغوي والتعريف الاصطلاحي عرفنا أنه هل يمكن أن يقال لها: بدعة لغوية أو بدعة اصطلاحية شرعية؟ البدعة في اللغة: ما عمل على غير مثال سابق، والتراويح عملت على مثال سابق، أو ابتدعها عمر من غير أن يسبق لها ذكر ولا وجود؟ عملت على مثال سابق، صلاها النبي -عليه الصلاة والسلام- بالصحابة جماعة، وتركها لا عدولاً عنها ولا نسخاً لها، وإنما تركها خشية أن تفرض، شفقة ورحمة ورأفة بأمته -عليه الصلاة والسلام-، فليست ببدعة لغوية؛ لأن التعريف اللغوي لا ينطبق عليها، وليست ببدعة شرعية؛ لأنها سبق لها شرعية، والبدعة في الشرع: ما أحدث في الدين مما لم يسبق له شرعية من كتاب ولا سنة، وهذا سبق شرعيته من السنة، ليست ببدعة لا لغوية ولا شرعية، وليست بمجاز؛ لأنه ليس في لغة العرب مجاز، على القول المحرر المحقق عند أهل التحقيق، وممن يقول به شيخ الإسلام وغيره، وسماه ابن القيم طاغوت، المجاز لأنه بواسطته توصل المبتدعة إلى إثبات ما أرادوا ونفي ما لم يريدوا، إذا لم تكن بدعة لا لغوية ولا شرعية ولا مجاز، كيف نخرج كلام عمر الثابت في البخاري "نعمت البدعة هذه، والتي ينامون عنها أفضل منها" يعني صلاة آخر الليل؟ هنا في علم البديع ما يسمى بالمشاكلة، والمجانسة في التعبير، مشاكلة، تجد اللفظ واحد والمعنى مختلف، جاء ما يؤيده في كلام العرب.

    قالوا: اقترح شيئاً نجد لك طبخه *** قلت: اطبخوا لي جبة وقميصا


    هذه مشاكلة ومجانسة في التعبير وإلا فالقميص والجبة ما تطبخ.
    في النصوص جاء قوله -جل وعلا-: {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا} [(40) سورة الشورى] الجناية سيئة بلا شك، لكن معاقبة الجاني سيئة؟ ليست بسيئة، {نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ} [(67) سورة التوبة] كل هذا من أسلوب المشاكلة والمجانسة في التعبير، فهو ثابت في نصوص الكتاب والسنة، هل في أحد قال: ابتدعت يا عمر ليقول: نعمت البدعة على شأن نقول: مشاكلة؟ أهل البلاغة في علم البديع يقولون: "المشاكلة اتحاد اللفظ مع اختلاف المعنى حقيقةً كان أو تقديراً" يعني كأن عمر -رضي الله عنه- خشي أن يقال له: ابتدعت يا عمر، فقال: "نعمت البدعة" إن كانت هذه بدعة فنعمت البدعة، وهذا تقدير، وليس في هذا مستمسك لمن يقسم البدع إلى بدع مستحسنة وبدع مذمومة؛ لأن النص الصحيح الصريح ((كل بدعة ضلالة)) وإن قال بعض أهل العلم به، استناداً إلى هذا الخبر....
    http://feqhweb.com/vb/t18382.html


    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏‏يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ‏} ‏[‏المجادلة‏:‏ 11‏]‏، خص سبحانه رَفْعَه بالأقدار والدرجات الذين أوتوا العلم والإيمان، وهم الذين استشهد بهم في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏‏شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمًَا بِالْقِسْطِ}‏‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 18‏]‏‏.


  7. #34
    :: الفريق العلمي ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الكنية
    أبو سارة
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المطرية دقهلية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    لغة عربية
    العمر
    29
    المشاركات
    943
    شكر الله لكم
    1,543
    تم شكره 1,308 مرة في 600 مشاركة

    افتراضي رد: ذكرى المولد النبوي

    بعد تفكير ونظر في بعض تقريرات اهل العلم المعتبرين قد أعتقد أن إقامة احتفال بمولد النبي أمر لا يشرع لأنه اتخاذ عيد لم يقره الشرع حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تجعلوا قبري عيدا ) والعيد احتفال يعود كل عام.
    ونهى صلى الله عليه وسلم عن ايقاد السرج على المساجد وهذا النهي يقع فيه من يقول بإقامة الموالد .
    كما أن القول بسنية إقامة المولد يفتح باب شر وهو الغلو في الصالحين وإقامة موالد لهم كذلك وهو أمر لم يكن من هدي سلفنا الصالح .
    كما ان إقامة المولد بهذه الطريقة لا يكون حتى من البدعة الحسنة حيث لم يعتبر الشرع مثل هذا الاحتفال في أي شيء حتى يقاس عليه المولد النبوي .
    فغاية الأمر عندي لو أخذنا بالأدلة التي استدل بها الأئمة رحمهم الله على جواز المولد لكان ينبغي ألا تخرج عما ورد فيها فغاية ما ورد هو الفرح والتصدق أو كثرة العبادة أو صيام فقط وهذا ما ورد في الأدلة فلو أردنا القياس على هذه الأدلة وإسقاطها على أمر المولد النبوي فينبغي ألا تخرج عن الفرح بمولده صلى الله الله عليه وسلم والتصدق ولو قيل الصوم لم يكن بعيد لقوله عن صيام الإثنين .
    كما ان دعوى انشغال الصحابة عن الاحتفال بالمولد فمردود كيف ينشغل الصحابة عن أمر مهم سنوات ولو فرضنا انهم انشغلوا فهل انشغل المسلمون قرونا طويلة عن امر جلل وتفرغ له الروافض؟؟
    قال الشافعي رحمه الله : من ادعى أنه جمع بين حب الدنيا وحب خالقها في قلبه فقد كذب.


    قَالَ الشَّافِعِيُّ لَا يَكُونُ التَّمْكِينُ إِلا بَعْدَ الْمَحَبَّةِ فَإِذَا امْتُحِنَ الإِنَسْانُ فَصَبَرَ مُكِّنَ أَلا تَرَى أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى امْتَحَنَ إِبْرَاهِيمَ ثُمَّ مَكَّنَهُ وَامْتَحَنَ أَيُّوبَ ثُمَّ مَكَّنَ لَهُ.

  8. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ احمد شوقي السعيد حامد على هذه المشاركة:


  9. #35
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الكنية
    ام سلمة
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    الجزائر
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    ليس بعد
    المشاركات
    419
    شكر الله لكم
    1,065
    تم شكره 975 مرة في 317 مشاركة

    افتراضي رد: ذكرى المولد النبوي

    جزاكم الله خيرا ورفع مقامكم في الدنيا والاخرة
    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏‏يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ‏} ‏[‏المجادلة‏:‏ 11‏]‏، خص سبحانه رَفْعَه بالأقدار والدرجات الذين أوتوا العلم والإيمان، وهم الذين استشهد بهم في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏‏شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمًَا بِالْقِسْطِ}‏‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 18‏]‏‏.

  10. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ ام سلمة على هذه المشاركة:


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 15-02-08 ||, 12:28 PM
  2. في ذكرى أستاذ المحققين د. محمد أبو الأجفان يرحمه الله
    بواسطة محمد المالكي في الملتقى ملتقى المذهب المالكي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-08-04 ||, 08:43 PM
  3. ذكرى الإسراء والمعراج
    بواسطة أمنة محمد سعيد في الملتقى ملتقى فقه الأصول
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-07-08 ||, 03:54 PM
  4. في ذكرى رحيل أستاذنا الدكتور محمد بلتاجي
    بواسطة د. هشام يسري العربي في الملتقى الملتقى الفقهي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-04-26 ||, 11:13 PM
  5. الدورة المكثفة الأولى لحفظ المتون في المسجد النبوي 1430هـ
    بواسطة أحمد صلاح في الملتقى ملتقى الدورات المتخصصة، والدروس العلمية، والمؤتمرات والندوات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-07-02 ||, 06:03 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].