آخر مواضيع الملتقى

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3
النتائج 31 إلى 37 من 37

الموضوع: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

  1. #1
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,845
    شكر الله لكم
    13,152
    تم شكره 5,635 مرة في 1,958 مشاركة

    Lightbulb انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

    حال الترجيح بين القول بالعول على مذهب الجمهور أو مخالفة ابن عباس ومن تبعه بأنه لا عول؛ وأَنَّه لو قدم من قدم الله وأخر من آخر الله ما عالت فريضة.
    لا تجد نصَّاً من كتاب الله ولا من سنة رسوله –صلى الله عليه وسلم-.
    وكلامي في الترجيح هاهنا إنما هو مقتصر على الوحيين؛ قبل النظر في الإجماع والقياس ...، إلخ الأدلة ...

    تأملت ونظرت فإذ به ينقدح في ذهني هذا الدليل في القول بالعول ...
    وإنما قلت: لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!؛ لأمرين:
    الأول: استثارة للقرائح؛ واستجلاب أنظاركم وآرائكم.
    والآخر: أنه من تلقاء نفسي وأنا أجول بالنظر ...

    أما الدليل المرجِّح من السُّنَّة فحديث أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ الأَشْعَرِيِّينَ إِذَا أَرْمَلُوا فِي الغَزْوِ، أَوْ قَلَّ طَعَامُ عِيَالِهِمْ بِالْمَدِينَةِ جَمَعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ، ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ فِي إِنَاءٍ وَاحِدٍ بِالسَّوِيَّةِ، فَهُمْ مِنِّي وَأَنَا مِنْهُمْ» (1).

    فحين يجمع الأشعريين طعامهم فليس هو بشيءٍ واحدٍ؛ ولا بقَدْرٍ متساوٍ؛ ثم إذا أكلوا فكلّ واحدٍ يأكل على قدر نهمته، فيأكل بعضهم أكثر أو أقلَّ من الآخر، فربَّما أكل الأقلُّ زاداً أضعاف الأوفر منهم طعاماً.
    وفي امتداح النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لهذه الطريقة مع عدم انطباق المساواة فيها؛ إيذانٌ بالشراكة للجميع؛ عوضاً عن الحرمان للبعض، أو للغالب ممَّا ليس عنده.
    ولذا فالقول بالعول أقرب لتصرفات الشارع؛ وألصق لتشوُّف الشرع؛ دليله ما ظهر في امتداح سلوك الأشعريين.


    ________________
    (1) أخرجه البخاري في صحيحه (3/138)، كتاب الشركة، باب الشركة في الطعام والنهد والعروض، ح(2486)، ومسلم في صحيحه (4/1944)، كتاب فضائل الصحابة رضي الله تعالى عنهم، باب من فضائل الأشعريين رضي الله عنهم، ح(2500).


  2. #31
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الكنية
    الراوي
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه مقارن
    العمر
    59
    المشاركات
    416
    شكر الله لكم
    492
    تم شكره 1,214 مرة في 355 مشاركة

    افتراضي رد: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فهيم الكيال مشاهدة المشاركة
    وقد بذلت وسعي في استنباط طريقة لحساب الميراث أحسبها شرعية راجيًا منكم المشورة
    الاخ العزيز تمنياتي ... بان تعدل عن كل ما قدمت ... فما تقدمه لا يطابق المنهجية الفقهية في ابسط مبادئها ... واتمنى ممن هو من مثلي ومثلك من المهندسين ان ننصرف الى تيسير تطبيق احكام الميراث بالبرمجيات والتكنولوجيا الحديثة بدلا من الخوض في احكام الفقه .... هكذا ... وتقبل تحياتي
    الموضوع مباح نشره لكل مسلم

  3. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ مولود مخلص الراوي على هذه المشاركة:


  4. #32
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    المانيا
    المدينة
    هامبورغ
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الهندسة
    المشاركات
    93
    شكر الله لكم
    125
    تم شكره 70 مرة في 34 مشاركة

    افتراضي رد: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

    أخي العزيز تحياتي،
    ما الضير في امرء أراد التفقه في الدين، كان مهندسًا أو خياطًا، شغلته مسألة فسأل أهل العلم ليشيروا عليه، ولا أؤيدك في ربطك بين مهنة المرء ودرجة فقهه في الدين، وتصنيف الناس إلى من يليق به أن يكون فقيهًا ومن لا يليق به، مع العلم أن الشارع حث الناس جميعًا على الاجتهاد ورغب فيه ولذلك كان خطاب الشارع موجه إلى العباد عامة وليس إلى فئة المجتهدين خاصة، فلا نعجب عندما نرى نجارًا مثلًا أو حدادًا عنده من الفقه أكثر مما عند المهندس أو الطبيب،
    أما المنهجية الفقهية فإن وجدت فيما كُتب مصدره ليس من الشرع أو كان معارضًا لنص قطعي أو مهملًا لنص أو مخالفًا لقاعدة أصولية أو حتى قاعدة فقهية فلا تتردد في إخباري ولك جزيل الشكر.

  5. #33
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الكنية
    الراوي
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه مقارن
    العمر
    59
    المشاركات
    416
    شكر الله لكم
    492
    تم شكره 1,214 مرة في 355 مشاركة

    افتراضي رد: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فهيم الكيال مشاهدة المشاركة
    ولا أؤيدك في ربطك بين مهنة المرء ودرجة فقهه في الدين،
    بارك الله فيك ... ان المهندس وغيره ان جمع بين دراسة الفقه مع تخصصه .. فلا ضير عليه ان يتكلم في كليهما ... واما ان كان مهندسا فقط فله فسحة واسعة في خدمة الدين .. بما يتقن من تقنيات البرمجيات وعلوم الحساب وعلم الجبر والرياضيات بفنونها.. وله الميدان الرحب بهما في علم الفرائض خاصة ... لانه علم مشحون بالحساب ... وينتظر من يوظف التقنيات المعاصرة له.
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فهيم الكيال مشاهدة المشاركة
    أما المنهجية الفقهية فإن وجدت فيما كُتب مصدره ليس من الشرع أو كان معارضًا لنص قطعي أو مهملًا لنص أو مخالفًا لقاعدة أصولية أو حتى قاعدة فقهية فلا تتردد في إخباري ولك جزيل الشكر.
    اما ان يتحدث المهندس وغيره في احكام الفقه ويستبط منها على غير ما هو معهود عند جمهور الفقهاء ... فلا شك ان هذا سيجعل من احكام الدين عرضة للتطاول من كل أحد ... لأن حرصك على ان تأخذ فرصتك في استنباط منظومة احكام جديدة للميراث ... يقتضي ان لاتمنعني ان اردت ان استنبط منظومة أخرى وفق رؤيتي ... ولا نمنع انا وانت مادمنا سمحنا لانفسنا بذلك ... لا نمنع كل من شاء ذلك ... ولا يخفى ضياع الدين واحكامه ان حصل مثل ذلك ...
    ولا اريد ان اتكلم قي المنهجية الفقهية .... لان الامر يطول
    ولكني ساتكلم بالمنهجية المنطقية والرياضية ... كم منظومة مثل منظومتك يمكن استحداثها ... انت احدثت طبقة الزوجين مقدمة على اصحاب الفروض ... انا استحدث طبقة اخرى لاخلق منظومة اخرى فاقول طبقة الوالدين مقدمة على طبقة الزوجين والاخيرة مقدمة على طبقة اصحاب الفروض .!!!! ومنظومة أخرى اقول عكس ما تقدم طبقة الزوجين مقدمة على طبقة الوالدين وهذه مقدمة على طبقة اصحاب الفروض ....
    لا اريد ان اعلق اكثر من هذا ، لاني ادرك يقينا تفهمك لمقاصدي
    واسال الله ان ينفع بك المسلمين ... باستثمار... قدراتك ومواهبك ... في ما هو نافع فعلا ... وبعلم رصين (اصله ثابت وفرعه في السماء ).
    وتقبل تحياتي
    الموضوع مباح نشره لكل مسلم

  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ مولود مخلص الراوي على هذه المشاركة:


  7. #34
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    المانيا
    المدينة
    هامبورغ
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الهندسة
    المشاركات
    93
    شكر الله لكم
    125
    تم شكره 70 مرة في 34 مشاركة

    افتراضي رد: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

    أخي العزيز مولود مخلص الراوي حفظك الله،
    مرادك واضح وهو الحرص على الفقه وصونه من التطاول كذلك، وهو أمر جميعنا يريده، ولكني لتحقيق هذه الغاية أستحسن نهج طريقة أخرى، فأرى أن المسلم الذي يتعلم أساسيات الفقه، كمثل معنى الدليل ومعنى القواعد والفرض والمندوب والتفريق بين المقبول والمردود من الحديث، ويتعتع فيه خير من الذي يتركه ولا يعلم منه إلا القليل، ولا أخشى على الفقه من قيام أناس بالتعبد بدراسة الفقه ومن قول أحدهم برأيه ما دام فيهم العالِم الذي يصحح ويسدد، فيظل هكذا الفقه وأصوله لغة قريبة إلى قلوب الناس ما أمكن، ولا ينحسر في فئة قليلة ويبقي عامة الناس تابعون ومقلدون.
    وقد يشكو البعض من كثرة مَن يدلون برأيهم في مسألة معينة، ويظنون أن في ذلك منقصة للفقه وبعث للفوضى بين الناس، وهذا خطأ، إذ هناك فرق هائل بين قول أحد الناس برأيه في مسألة ما وبين حمل الناس على اتباع هذا الرأي، فقوله يبقى مجرد قول حتى يتناوله أهل الفقه بالدراسة وعرضه على مقاييس أصول الفقه فإن ثبت خطؤه سقط، وهذا مآل أغلب الآراء تسقط من أول عرضة، وإن ثبت صحته صار رأيًا فقهيًا، وتبعات ذلك أن صاحب هذا الرأي له أن يحاجج غيره ويبيّن قوة دليله ووجه استدلاله على من له رأي فقهي آخر لنفس المسألة، لكن ليس من تبعات ثبوت فقهية رأيه أن يحمل الناس على العمل به ولو ظن أنه الأصوب من بين الآراء، إذ أن المخوّل الوحيد على حمل الناس على العمل برأي ما هو فقط الحاكم، فهو ينظر في الآراء الفقهية الموجودة بين الفقهاء ويختار الذي يغلب على ظنه أنه الأصوب ويمضيه على الناس، وهكذا سواء كان هناك ألف رأي فقهي لمسألة معينة أو كان أغلب الناس على رأي فقهي معين وقليل منهم على رأي آخر فإن الحاكم ينتقي رأيًا واحدًا يغلب على ظنه أنه الأصوب وينفذه في الناس، ولا يهم في ذلك كثرة القائلين به أو قلتهم.
    وعليه فإن قلت مثلًا في اجتماع الأخوة مع الجد في الميراث أن الجد ليس من العصبة بل له الفرض فقط، وكان الرأي الذي اختاره الحاكم هو إشراك الجد مع الأخوة واعتبارهم جميعًا عصبة، فقولي هو للدارسة الفقهية فقط وليس للإفتاء به، حتى وإن ظننت أنه هو الأصوب، إلا أن الذي يُفتى به هو الرأي الذي أمضاه الحاكم وليس أي رأي آخر. ومثل ذلك في كل مسائل المعاملات وإقامة العبادات.
    وبهذا تسد كل طرق التي قد تؤدي للفوضى ويبقى الفقه مصونًا بعون الله.

  8. #35
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الكنية
    الراوي
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه مقارن
    العمر
    59
    المشاركات
    416
    شكر الله لكم
    492
    تم شكره 1,214 مرة في 355 مشاركة

    افتراضي رد: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

    كلام طيب ... ولي عليه ملاحظات كثيرة
    اقلها انك وقعت بما وقع فيه غيرك من ظلم ورثة ونفع آخرين ... ( فقد اعطيت الزوجين نصيبهم كاملا وظلمت بقية اصحاب الفروض باخذ فروضهم من الفاضل بعد احد الزوجين )
    ففي مقترح مشابه لمقترحك ... قال الدكتور عبدالله القيسي في مدونته: ( وبحد علمي فإنه لا توجد قراءة جديدة لآيات المواريث غير تلك التي قدم الدكتور شحرور، وقد اطلعت على قراءته فوجدت أنه حاول حل بعض المشاكل القديمة، ولكنه وقع في مشاكل أكثر، وصار في بعض تقسيماته ظلم واضح للذكور مرة، وظلم واضح للإناث مرة أخرى)
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد فهيم الكيال مشاهدة المشاركة
    أن صاحب هذا الرأي له أن يحاجج غيره ويبيّن قوة دليله ووجه استدلاله على من له رأي فقهي آخر لنفس المسألة،
    اذا عليك ان تناقش وتحاجج اصحاب الاراء المستحدثة الاخرى ... الذين خرجوا بها كما خرجت ... وتنتهي معهم الى رأي موحد ... وتعود الينا لننظر فيما اخترتم لنستبدله بما لدينا من موروث ...
    وادناه رابط لرؤية احدهم ...
    http://www.demnate-online.com/archives/6074
    الموضوع مباح نشره لكل مسلم

  9. #36
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    المانيا
    المدينة
    هامبورغ
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الهندسة
    المشاركات
    93
    شكر الله لكم
    125
    تم شكره 70 مرة في 34 مشاركة

    افتراضي رد: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

    لا حول ولا قوة إلا بالله، سامحك الله أخي، أتشبه قولي بقولهم وهم من قالوا بَينَنا وبينَكم كتابُ اللَّهِ، ما كان فيهِ من حلالٍ استحلَلْناهُ وما كان فيهِ من حرامٍ حرَّمناهُ ، ألا وإنَّ ما حرَّمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مثلُ ما حرَّمَ اللَّهُ، أولئك لوّوا رؤوسهم عن السنة والمأثور عن الصحابة الكرام وصموا آذاناهم عن عمل الأئمة الأبرار، أفترى بعد ذلك أن فيما كتبته كله من أوله حتى آخره في هذا وغير هذا يشبه قولهم، وتسألني أن أحاججهم وقد فعلت ليس في اجتهاداتهم فهم، بعد أن أسقطوا السنة الكريمة من مصادرهم ليس لديهم حجة ولا اجتهاد، وإنما حاججت كبراءهم في مواقعهم بأكثر من أربعين مرة ردًا على طعنهم في السنة عمومًا وعلى قلة أدبهم مع أئمة الفقه والحديث وعلى زعمهم في أحاديث وردت في الصحيحين أنها موضوعة مثل أحاديث الدجال وأحاديث الشفاعة.
    فلا يختلط عليك الأمر أخي الكريم فترمي الصالح بالطالح فإنك إن فعلت ذلك فإنك تكون قد حققت مبتغاهم ومرادهم، وهذا قطعًا ما لا أريده.

  10. #37
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    المانيا
    المدينة
    هامبورغ
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الهندسة
    المشاركات
    93
    شكر الله لكم
    125
    تم شكره 70 مرة في 34 مشاركة

    افتراضي رد: انقدح في ذهني دليلاً في القول بالعول لم يقل به أحد من العلماء من قبل؟!

    هيكلة توزيع التركة بحسب القواعد المذكورة

    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	هيكلة -توزيع- التركة.jpg
المشاهدات:	21
الحجـــم:	65.5 كيلوبايت
الرقم:	11211

    مسائل تطبيقية
    مسألة 1:
    توفي وترك ( زوجة، أم وأب )،
    الحل: يبدأ بتوزيع مال التركة على طبقة الزوجية وفاء بالعقود، فتعطى الزوجة ربع مال التركة لعدم وجود الفرع الوارث، ويسمى مال هذا القسم بمال طبقة الزوجية، ثم مما بقي من مال التركة يوزع على أصحاب الفرض وهم في هذه المسألة فقط الأم ونصيبها الثلث لعدم وجود الفرع الوارث، والباقي ومقداره الثلثان يكون للأب تعصيبًا بالنفس للحديث " ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأول رجل ذكر".

    مسألة 2:
    توفي وترك ( زوجة، أب، أم، ابن وثلاث بنات)،
    الحل: يبدأ بتوزيع مال التركة على طبقة الزوجية وفاء بالعقود، فيعطى ثمن مال التركة للزوجة لوجود الفرع الوارث، ويسمى مال هذا القسم بمال طبقة الزوجية، ثم مما بقي من مال التركة يوزع على أصحاب الفروض وهم في هذه المسألة الأم والأب ونصيب كل واحد منهما السدس لوجود الفرع الوارث ذكورًا وإناثًا، ويسمى المال المخصص لهذا القسم بمال الفرض، وما تبقى من مال التركة يسمى مال التعصيب وجهته بداية تكون إلى جهة الأولاد، وفي هذه المسألة هم الابن والثلاث بنات فيوزع مال التعصيب بينهم على أساس " للذكر مثل حظ الأنثيين".


    مسألة-3:
    توفي وترك ( زوجتين، بنتين، أب وأم).
    الحل: يبدأ بمال طبقة الزوجية فيعطى للزوجتين الثمن لوجود الفرع الوارث، يوزع بينهما بالتساوي، ثم مال الفرض مما تبقى بعد إعطاء طبقة الزوجية نصيبها فتعطى الأم السدس لوجود الفرع الوارث وتعطى البنتان الثلثان وما تبقى هو مال التعصيب ومقداره السدس يذهب للأب تعصيبًا بالنفس لكونه أول رجل ذكر يحيط بالميت وذلك للحديث " ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأول رجل ذكر".


    مسألة 4:
    توفي وترك ( زوجة، بنت، أم)،
    الحل: يبدأ بقسم طبقة الزوجية وفيه زوجة نصيبها الثمن لوجود الفرع الوارث، وما تبقى يعطى منه أصحاب الفرض وهي في هذه الحالة البنت فقط ونصيبها النصف وما تبقى هو مال تعصيب يعطى للأم لما ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه " الأم عصبة من لا عصبة له ".

    مسألة 5:
    توفيت وتركت ( زوج وأختين)،
    الحل: يبدأ بقسم طبقة الزوجية وفاء بعقد النكاح المبرم بينهما، ونصيب الزوج هو النصف لعدم وجود الفرع الوارث، وللأختين الثلثان بفرض الكلالة مما تبقى بعد إعطاء الزوج نصيبه، والثلث الباقي هو مال الرد، لعدم وجود العصبة للميت، يرد على أصحاب الفروض بالشكل الذي يراه القاضي.

    مسألة 6:
    توفيت وتركت ( بنت وأخت شقيقة)،
    الحل: لا يوجد طبقة زوجية، وعليه يوزع مال التركة على الأقسام الباقية بدءًا من قسم أصحاب الفروض، فيعطى للبنت نصيبها بالفرض وهو النصف والباقي للأخت الشقيقة كونها تعصب مع وجود البنت فتسمى عصبة مع الغير وذلك لعدم وجود الوالدين وكذلك لعدم وجود رجل عاصب يحيط بالميت.

    مسألة 7:
    توفي وترك ( بنت، ابن بنت وأخت شقيقة)، والتركة 120 دينارًا.
    الحل: لا يوجد طبقة زوجية، وعليه يوزع مال التركة على الأقسام الباقية بدءًا من قسم أصحاب الفروض، فيُفرض أولًا وجود الابن مع البنت ويكون الميراث بينهما للذكر مثل حظ الأنثيين، أي 40 دينارًا للبنت و80 دينارًا للابن المتوفى سابقًا، وابنته تقوم مقامه للقاعدة ( المحجوب بواسطة يقوم مقامها عند عدمها )، ويكون لها نصف تركة أبيها، أي 40 دينارًا، وما تبقى، وهو 40 دينارًا، فهو للأخت عصبة مع الغير.


    مسألة 8:
    توفي وترك ( زوجة، وأم، وجد ( أب الأب)، وبنت وأخ شقيق وأخت شقيقة، وعم شقيق)،
    الحل: مال طبقة الزوجية وفيها زوجة واحدة نصيبها الثمن لوجود الفرع الوارث، ثم مما تبقى يعطى منه أصحاب الفروض وهم البنت ونصيبها النصف ثم الأم ونصيبها السدس والجد أب الأب السدس، والمال المتبقي هو مال تعصيب وجهته إلى جهة الأخوة حيث فيها أول رجل ذكر يحيط بالميت يوزع مال التعصيب على الأخ الشقيق والأخوات الشقيقات على أساس للذكر مثل حظ الأنثيين. وجهة العمومة محجوبة لوجود جهة الأخوة والجد.

    مسألة 9:
    توفي وترك ( زوجة، بنت، أم، أختين لأم، أخ شقيق وأخت شقيقة)،
    الحل: للزوجة في طبقة الزوجية الثمن لوجود الفرع الوارث، ثم مما تبقى يعطى منه أصحاب الفروض وهم البنت ونصيبها النصف ثم الأم ونصيبها السدس، والمال المتبقي وهو مال التعصيب يذهب إلى جهة الأخوة ويوزع فيما بينهم على أساس " للذكر مثل حظ الأنثثين"، الأختان لأم محجوبات لوجود الأصل الوارث الموصل للميت وهو الأم.

    مسألة 10:
    توفيت وتركت (زوجا، أم، أختين لأم، وأختين شقيقتين)،
    الحل: للزوج في طبقة الزوجية النصف لعدم وجود الفرع الوارث، ولا يوجد في هذه الحالة أصحاب فرض فما تقى هو مال تعصيب هو من نصيب الأم، فالأخوات الشقيقات والأخوات لأم محجوبات بالأم كونها هي الأصل الوارث الموصل للميت، والشاهد على هذا المأثور من قول ابن مسعود رضي الله عنه أن " الأم عصبة من لا عصبة له ". ( هذه المسألة مشهورة باسم " أم الفروخ " لكثرة العول فيها، فالمسألة يبقى فيها عول ولو كان توزيع التركة مما بقي بعد إعطاء طبقة الزوجية نصيبها).

    مسألة 11:
    توفي وترك ( زوجة، أخت لأم، بنتين لأخت أم، أختين شقيقتين)،
    الحل: للزوجة في طبقة الزوجية الربع لعدم وجود الفرع الوارث، ثم مما تبقى يعطى منه أصحاب الفروض وهم في هذه المسألة الأختين الشقيقتين لحصول الكلالة ونصيبهما الثلثان، وللأختين لأم الثلث يوزع بينهما بالتساوي، لكل واحدة منهما السدس، سدس الأخت المتوفاة ينتقل لابنتيها للقاعدة ( المحجوب بواسطة يقوم مقامها عند عدمها )، ويوزع بينهما بالتساوي.

    مسألة 12:
    توفي وترك ( زوجة، جدة (أم الأم)، أختين لأم، أختين شقيقتين)،
    الحل: للزوجة في طبقة الزوجية الربع لعدم وجود الفرع الوارث، ثم مما تبقى يعطى منه أصحاب الفروض وهم في هذه المسألة الأختين الشقيقتين لحصول الكلالة ونصيبهما الثلثان، والجدة ( أم الأم ) ونصيبها السدس، الأختان لأم محجوبات لوجود الجدة أم الأم، عملًا بالقاعدة ( لا يجتمع ميراثان على سلسلة واحدة )، فيُختار من بين فرض الجدة وفرض الأختين لأم الفرض الأقل ضررًا بنصيب الأختين الشقيقتين وهو فرض الجدة، وذلك حتى لا يبعد الميراث عن أصله.

    مسألة 13:
    توفي وترك: (بنتين وأخ شقيق وأختين شقيقتين)،
    الحل: للبنتين الثلثان من التركة، والباقي لجهة الأخوة الأشقاء أو لأب كونهم عصبة، توزع التركة بينهم على أساس للذكر مثل حظ الأنثثين، فالأخ الشقيق عاصب بنفسه والأخوات عصبة به فيصبحن عصبات بالغير وذلك لكونهم جميعًا مشتركين بنفس الجهة وهي جهة الأخوة.

    مسألة 14:
    توفي وترك ( بنتين وعم شقيق وعمتين شقيقتين)،
    الحل: للبنتين الثلثان من التركة، والباقي لجهة العمومة الأشقاء أو لأب كونهم عصبة، توزع التركة بينهم على أساس للذكر مثل حظ الأنثثين، فالعم الشقيق عاصب بنفسه والعمات عصبة به فيصبحن عصبات بالغير وذلك لكونهم جميعًا مشتركين بنفس الجهة وهي جهة العمومة.

    مسألة 15:
    توفي وترك ( بنت وأخت شقيقة وعم )،
    الحل: للبنت نصف التركة بالفرض، ولعدم وجود العصبة بالنفس في جهة البنوة وعدم وجود الأب ولعدمها أيضًا في جهة الأخوة ثم لعدم وجود الجد الصحيح انتقلت العصبة بالنفس إلى جهة العمومة، فصار العم هو العاصب بالنفس،للحديث " ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأول رجل ذكر"، فيعصب الأخت الشقيقة ويوزع باقي التركة بينهما على اساس للذكر مثل حظ الأنثيين.

    مسألة 16:
    توفي وترك ( بنتين وأختين شقيقتين وعمتين شقيقتين)،
    الحل: للبنتين الثلثان من التركة، والباقي مال التعصيب يوزع على الأختين الشقيقتين على أسااس أنهن عصبة مع الغير، والعمتين الشقيقتين محجوبات بالأختين الشقيقتين.

    مسألة 17:
    توفي وترك ( بنتين وأختين شقيقتين وعم شقيق وعمتين شقيقتين)،
    الحل: للبنتين الثلثان من التركة، والأختين مع العم عصبة، توزع التركة بينهم على أساس للذكر مثل حظ الأنثثين، فالعم الشقيق عاصب بنفسه والأخوات عصبة به فيصبحن عصبات بالغير، وليس للعمات نصيب وذلك لكون الأخوات أقرب جهة إلى الميت من العمات، وإنما ورث العم من باب كونه أول ذكر يحيط بالميت عملًا بالحديث "ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأول رجل ذكر"، ولو لم يكن هناك عم لأخذ الأخوات كل مال التعصيب، ولا يكون للعمات نصيب لكون الأخوات أقرب جهة من العمات. فالعمات يُحجبن إذا كان هناك أخوات شقيقات أو لأب، أما في حال عدم وجود الأخوات فالعمات يرثن مع العم إذ حينها يصبحن عصبة بالغير.

    مسألة 18:
    توفيت وتركت ( 5 بنات وزوجتين لأخ شقيق متوفى وابن أخ شقيق وبنتين لأخ شقيق)،
    الحل: ليس لزوجتين الأخ الشقيق المتوفى نصيب قي الميراث، كونهن لم يكن على عقد مع المتوفاة نفسها بل مع أخيها المتوفي من فبل وقد نلن نصيبهن لما توفى . للخمس بنات الثلثان من التركة، والباقي لجهة الأخوة الأشقاء أو لأب كونهم عصبة، للحديث " ألحقوا الفرائض بأهلها فما بقي فلأول رجل ذكر "، والأخ الشقيق المتوفى هو أول رجل ذكر ومع كونه متوفى إلا أن الجهة غبر معدومة، فهو موجود بولده وهم الابن والبنتين يوزع نصيبه بينهم على أساس للذكر مثل حظ الأنثثين، فابن الأخ عاصب بنفسه وبنات الأخ عصبة به فيصبحن عصبات بالغير وذلك لكونهم جميعًا مشتركين بنفس الجهة وهي جهة الأخوة.


    مسألة 19:
    توفي وترك ( ابن أخت وابن عم )،
    الحل: للأخت المتوفاة من قبل النصف بالفرض يذهب إلى فرعها للقاعدة ( المحجوب بواسطة يقوم مقامها عند عدمها )، ولما كان فرعها ذكر فهو يرث نصيبها كله، وبالتالي فلابن الاخت نصف التركة بالفرض، والنصف الآخر هو نصيب العم المتوفي من قبل بالعصبة، ينتقل كله إلى ابنه للقاعدة المذكورة.

    مسألة 20:
    توفي وترك ( بنت ابن وابن أخت شقيقة)،
    الحل: بناءً على الآية الكريمة " يوصيكم الله في أولادكم" يتجه المال إلى جهة البنوة وفيها بنت الابن، والابن وإن كان غير موجود إلا أنه ليس معدوم وذلك لوجود فرعه وهي ابنته، فيُفرض وجود الابن وله عندها كل الميراث وبوفاته انتقل نصف مال التركة لابنته، والنصف الآخر يذهب لجهة الأخوة وفيها أخت شقيقة متوفاة إلا أنها ليست معدومة لوجود فرعها المتمثل بإبنها، فيفرض وجودها فيكون النصف الآخر من نصيبها بالتعصيب ولوفاتها انتقل نصيبها إلى ابنها.

    مسألة 20:
    توفي وترك (بنت وأم وأخت شقيقة وخالة وعمة شقيقة)،
    الحل: للبنت نصف التركة، وللأم باقي التركة تعصيبًا، والأخت الشقيقة والخالة والعمة محجوبات بالأم.

    مسألة 21:
    توفي وترك (بنت وأخت شقيقة وخالة وعمة شقيقة)،
    الحل: للبنت نصف التركة، وللأخت الشقيقة باقي التركة تعصيبًا، والخالة والعمة محجوبات بالأخت الشقيقة.

    مسألة 22:
    توفي وترك (بنت وخالة وعمة شقيقة)،
    الحل: للبنت نصف التركة، وللعمة الشقيقة باقي التركة تعصيبًا، والخالة محجوبة بالعمة الشقيقة.

    مسألة 23:
    توفي وترك (بنت وخالة )،
    الحل: للبنت نصف التركة، وللخالة باقي التركة تعصيبًا.

    مسألة 24:
    توفي وترك (بنت وجدة أم الأم وخال واحد وخالتين )،
    الحل: للبنت نصف التركة، وللجدة أم الأم باقي التركة تعصيبًا والخال والخالتان محجوبون بالجدة أم الأم.

    مسألة25:
    توفيت وتركت ( بنت وخال واحد وثلاث خالات)،
    الحل: للبنت نصف التركة، والخال والثلاث خالات شركاء في باقي المال تعصيبًا للذكر مثل حظ الأنثيين.


    أسال الله تعالى التوفيق والسداد

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 1 2 3

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قلت ذنوب القوم
    بواسطة حمدي جاد الكريم فرغلي في الملتقى ملتقى زاد الفقيه
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-02-17 ||, 12:38 AM
  2. القول الثقيل... وفي الحرم. خاطرة 2
    بواسطة د. ملفي بن ساير العنزي في الملتقى ملتقى زاد الفقيه
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-12-17 ||, 09:31 PM
  3. [جديد] ساق الله لي رزقاً جميلاً هذا الصباح ...
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى التعارف والمناسبات
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 11-09-02 ||, 11:42 PM
  4. القول الراجح عند الأحناف
    بواسطة أم المجاهدين في الملتقى ملتقى المذهب الحنفي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-05-25 ||, 12:31 AM
  5. لستُ أدري، هل يصح القول بهذا؟
    بواسطة سهير علي في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 10-12-18 ||, 04:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].