الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 36

الموضوع: "التعليق على موضوع بعض الاعتراضات على أهل المذاهب

  1. #1
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنيا
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    الاعلام
    المشاركات
    307
    شكر الله لكم
    61
    تم شكره 313 مرة في 142 مشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الإخوة الأكارم

    قمت بافتتاح موضوع بعنوان

    بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    على هذا الرابط:

    http://www.feqhweb.com/vb/showthread.php?t=17582&pa ge=6#ixzz2x0ixr8xG



    ولكن حصل خلط في الموضوع بسبب عدم الاطلاع على بعض المناقشات
    فخرج
    النقاش عن مساره الذي افتتح الموضوع لأجله

    وحتى لا تضيع مشاركات الإخوة القيمة رأيت نقلها إلى موضوع منفصل لاستمرار التسلسل في الموضوع الأصلي

    شاكراً كل من ساهم بالمشاركة في الموضوع بالرد والتعليق والتوضيح

    ********************
    والآن إليكم المشاركات المحذوفة من الموضوع الأصلي


  2. #2
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,216 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    أعتقد أن هذا الكتاب يمكن الاستفادة منه فى موضوعنا
    حمل كتاب أثر الحديث الشريف في اختلاف الأئمة الفقهاء لفضيلة الشيخ محمد عوامة
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


  3. #3
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنيا
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    الاعلام
    المشاركات
    307
    شكر الله لكم
    61
    تم شكره 313 مرة في 142 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    وجدنا فى العصر الحديث من يتكلم من الكتاب والمؤلفين يتكلم أن كتابات المتأخرين المعتمدة تخالف المتقدمين وأنها سيئة الأسلوب الخ .. وبعض الأخوة تأثر
    بتلك الدعاوى .. حتى أننى وجدت موضوعا قديما فى الملتقى يقول كاتبه :

     اقتباس:
    وأنا أنصح بتجنب ترجيحات المتأخرين لضعف التحقيق عند المتأخرين. فهي وإن اشتهرت بين المتأخرين والمعاصرين، فأكثرها مخالف لما كان عليه الأئمة الأوائل. وأحذر بشكل خاصة من ترجيحات الهيتمي والرملي (رغم شهرتهما) لأنها على ضعفها كثيرا ما تخلو من دليل (وبخاصة فتاوى الرملي). والصواب هو العودة لكتب الشافعي نفسه، فنسبتها أقوى للإمام! ومن أراد مذهب أبا حنيفة فعليه بكتب المتقدمين من أصحابه كأبي يوسف ومحمد بن الحسن، بل حتى من جاء بعدهم كالطحاوي أو المتوسطين كالسرخسي. لكن بشكل عام (مع بعض الاستثناءات) كلما تأخر الزمن كلما ضعف التحقيق. طبعاً هناك استثناءات لكن هذا الغالب. خصوصا عند الأحناف بسبب تأثرهم بالمعتزلة (الذين غالبهم حنفية). ومن تأمل تحقيقات المتأخرين يجد فيها العجائب. فتجد الواحد منهم ينكر أن يكون أبا حنيفة قد قال كذا، بينما يكون قد نقلها محمد بن الحسن في السير! وهكذا.

    قال الشيخ الأديب علي الطنطاوي: «كنت قبل أن ألي القضاء وبعد أن أنهيت عهد الطلب وأيام الدراسة، كنت عاكفاً على كتب الأدب والتاريخ. قلما أنظر في كتاب فقه أو أصول إلا إن احتجت إلى مراجعة مسألة أو تحقيقها. ولكني كنت على ذلك أقرأ في اليوم عشرين أو ثلاثين صفحة من مثل كتاب الخراج لأبي يوسف أو كتاب الأم للشافعي أو المبسوط للسرخسي، لا لاستيعاب ما فيه، ولكن إعجاباً بأسلوبه واستئناساً ببلاغة عبارته وسلامة لغته. كذلك كانت كتبنا الأولى، ثم فسد الأسلوب وغلبت عليه العجمة».


    وقال في موضع آخر: «ولقد ظهر في هذه القرون الثلاثة علماء لا يحصيهم العد، ألفوا مؤلفات لا يحيط بها الحصر. ولم يكن هؤلاء جميعاً -على أغلب الظن- من هو أوثق في الفقه وأنفذ فيه فكراً من ابن عابدين، الذي كتب الله لمؤلفاته أن تكون أكثر الكتب ذيوعاً وأعهما نفعاً، وأن تكون حاشيته المشهورة عمدة المفتين في المذهب الحنفي من أكثر من مئة سنة، لا يضارعها في تحقيق مسائلها وفي إقبال الناس عليها كتاب من كتب الفقهاء المتأخرين في المذهب الحنفي، على بعض العجمة في أسلوبها وبعده عن الأسلوب العربي النير الذي تجدون مثاله في المبسوط للسرخسي الحنفي أو في كتاب الأم للشافعي».


    وقال في موضع آخر: «كانت أكثر الكتب التي يعكفون عليها، بعيدة عن البيان بعد الأرض عن السماء معقدة العبارة أعجمية السبك، وإن كانت عربية الكلمات. فيأتي من يوضح غامض المتن، فيدخل جملة من عنده بين كل جملتين منه، كما يرقعون اليوم الجلد المحروق من الإنسان بقطعة من جلده السليم، فينجح الرتق أو يظهر الفتق. وهذا هو "الشرح".

    ويأتي من يضع لهذا الشرح حواشي وذيولا يطوله فيها، فيجمله أو يقبحه ويعطله، وهذه هي "الحاشية". ويبدو ضعف الإنشاء في القرون المتأخرة، حتى في مثل حاشية ابن عابدين، التي هي اليوم عمدة المفتين على المذهب الحنفي. ثم يجيء من يعلق على هذه الحاشية تعليقات، وتسمى "التقريرات". فلا الأسلوب عربي فصيح، ولا المنهج قويم العبارة.

    وانظروا "المبسوط"للسرخسي أو "البدائع" للكاساني، ثم انظروا "الحاشية". أو انظروا في مذهب الشافعية "الأم"، ثم "مغني المحتاج". إن ما بينهما كالذي بين "أسرار البلاغة" و"شروح التلخيص". في كتب الأولين البلاغة والبيان والأسلوب العربي النير، وفي حواشي الآخرين فيها ما تعرفون».
    http://feqhweb.com/vb/showthread.php...ll=1#post10013
    أنتظر الجواب بارك الله فيكم بوجوه ابطال هذه الكلام ومدى صحته علميا

  4. #4
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنيا
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    الاعلام
    المشاركات
    307
    شكر الله لكم
    61
    تم شكره 313 مرة في 142 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    منتظر الجواب بارك الله فيكم

  5. #5
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو علي
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    1,034
    شكر الله لكم
    543
    تم شكره 985 مرة في 306 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    إخواني الكرام
    أنا لم أقرأ كل المشاركات...ومع هذا فعندي كلمة:
    المتمذهبون على خير إن شاء الله ما تحرروا من أمرين:
    1. التعصب للمذهب، وهذا له مؤشرات باطنة وظاهرة، بعضها شديد وبعضها خفيف، وتاريخ المتمذهبين حافل بالتعصب فهو سمة ملازمة لأكثر المتمذهبين.
    2.الإنكار على غيرهم عدم التمذهب بحد ذاته، لأن التمذهب غير واجب عند جمهور المتمذهبين أنفسهم، ولا يعدو حكمه الجواز ولا يصل إلى حد المندوب.

    وغير المتمذهبين على خير إن شاء الله تعالى ما تحرروا من أربعة أمور:
    1. الدعوى بأنهم بحفظهم لأدلة الرأي المختار لديهم من آراء أهل الاجتهاد، خرجوا عن التقليد.
    2. الإتيان بقول محدث يخرجون به عن جميع أقوال أئمة الاجتهاد
    3. التشهي في التنقل بين الآراء وتتبع الرخص وشواذ المسائل.
    4. إنكارهم على المتمذهبين التمذهب ذاته لا ما يلزم عنه.
    لو تحرر هؤلاء وهؤلاء من كل هذه الأمور، وربما غيرها، لحصل الوئام والاتفاق والألفة والتحاب، بدلا مما نراه من التباغض والتخالف والتدابر، ولكن لله في خلقه شؤوون، "ولايزالون مختلفين إلا من رحم ربك"
    والله أعلم
    " من عَرَف كتاب الله نصَّاً واستِنباطاً استَحَقَّ الإمامةَ في الدِّين "الإمام الشافعي
    الكتب والبحوث المنشورة
    موا ضيعي في الملتقى



  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. أيمن علي صالح على هذه المشاركة:


  7. #6
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو علي
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    1,034
    شكر الله لكم
    543
    تم شكره 985 مرة في 306 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد عوض مشاهدة المشاركة
    ما هو المقصود بالضبط من التعصب للمذهب؟
    التعصّب للمذهب هو حالة نفسية لدى المقلّد تنتج عن اعتقاده في إمامه الأفضلية على غيره من المجتهدين بحيث يدفعه ذلك إلى أمور لا تُرضى:
    منها: أن يرد أو يؤول ـ في مقام الحجاج ـ كل أو أكثر الأدلة التي تخالف مذهب إمامه تعويلا منه على الظن بأن لإمامه أدلة ولو لم نقف عليها.
    ومنها: أن يوالي ويعادي ويحب ويكره ويقصي ويقرِّب على أساس المذهب.
    ومنها أن ينكر على المخالفين لمذهبه اتباعهم غير إمامه من المجتهدين.
    ومنها: أن يطعن في مذاهب الأئمة غير مذهبه أو في الأئمة أنفسهم.
    ومنها أن يُعجب بنفسه ومذهبه بحيث يرى نفسه خيرا من أتباع المذاهب الأخرى.
    ومنها: أن لا يصلي خلف شخص من غير مذهبه، وشر من ذلك أن لا يرى أو ترى الزواج برجل أو امرأة من غير مذهبه، كما قاله بعض الحنفية.
    ومنها: أن يزدري أو ينكر أو يرى في نفسه غضاضة على رجل تحول من مذهبه إلى مذهب آخر أو لم يرَ اتباع مذهب أصلا بل أخذ بما يراه أهدى من أقوال الأئمة دون تتبع للشواذ والرخص.
    والحاصل في كل هذه الأفعال أن الاعتزاء إلى المذهب حل محل الاعتزاء إلى الإسلام الذي سمانا الله به، وهذا هو ما قال فيه النبي، صلى الله عليه وسلم: عندما قال قائل المهاجرين: يا للمهاجرين، وقال قائل الأنصار يا للأنصار: "أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم"، و"دعوها فإنها منتنة"، و"من دعا إلى عصبية فليس منا".
    وهو ما ينطبق عليه قوله تعالى:{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ}، و{ فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}.
    والله أعلم.
    " من عَرَف كتاب الله نصَّاً واستِنباطاً استَحَقَّ الإمامةَ في الدِّين "الإمام الشافعي
    الكتب والبحوث المنشورة
    موا ضيعي في الملتقى



  8. #7
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,216 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    أعتقد والله أعلم أن هذه الأمور التى يتضمنها التعصب التي ذكرتها يا دكتورنا لا يختلف أحد على إنكارها
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


  9. #8
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,216 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    ولكن بالنسبة لغير المتمذهبين إذا كانوا غير متأهلين للترجيح (لا فى مسألة ولا فى باب ولا مطلقاً)
    هل يسوغ لهم أن ينظروا فى الأقوال الفقهية كلها فى كل مسألة خلافية وفى أدلة كل قول ليرجحوا أحد هذه الأقوال ليتعبدوا به لله تعالى ؟
    فإذا لم يسغ لهم ذلك فأخذوا بترجيحات شيخهم الغير متقيد بمذهب فى هذه الحالة يكونون متمذهبين بترجيحات شيخهم
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


  10. #9
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو علي
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    1,034
    شكر الله لكم
    543
    تم شكره 985 مرة في 306 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد عوض مشاهدة المشاركة
    أعتقد والله أعلم أن هذه الأمور التى يتضمنها التعصب التي ذكرتها يا دكتورنا لا يختلف أحد على إنكارها
    هذا هو المأمول، لكن واقع التقليد المذهبي في مختلف العصور في أكثره بعيد عن ذلك، فإلي حد قريب كانت تقام جماعات مختلفة بحسب المذاهب في الأزهر وفي المسجد الأموي في دمشق وغيرها من الأماكن، وحتى الآن التنافر والتباغض بين المتمذهبين ودعاة اللامذهبية (اتباع الدليل) قائم شائع. "ربنا لا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا".
    " من عَرَف كتاب الله نصَّاً واستِنباطاً استَحَقَّ الإمامةَ في الدِّين "الإمام الشافعي
    الكتب والبحوث المنشورة
    موا ضيعي في الملتقى



  11. #10
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو علي
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    1,034
    شكر الله لكم
    543
    تم شكره 985 مرة في 306 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد عوض مشاهدة المشاركة
    ولكن بالنسبة لغير المتمذهبين إذا كانوا غير متأهلين للترجيح (لا فى مسألة ولا فى باب ولا مطلقاً)
    هل يسوغ لهم أن ينظروا فى الأقوال الفقهية كلها فى كل مسألة خلافية وفى أدلة كل قول ثم يرجحون أحد هذه الأقوال ليتعبدوا به لله تعالى؟
    إذا لم يخرجوا عن أقوال أئمة الاجتهاد وحفظوا للأئمة حرمتهم واحترامهم فلا وجه لإجبارهم على عدم التنقل بين المذاهب حسب ما يرونه راجحا إلا على رأي من يُلزم باتباع مذهب معين، وهذا رأي مرجوح أصوليا حتى عند المتمذهبين أنفسهم، ثم هو صادر عن أناس مقرين بأنهم مقلدون لم يبلغوا رتبة الاجتهاد فلا عبرة به في مقايسهم هم أنفسهم فكيف يلزمون به غيرهم.
    نعم لا قيمة علمية كبيرة لترجيح من ليس من أهل النظر. لكن في رأيي المتطلبات العلمية في المرجح هي أقل منها في المجتهد لأن المجتهد مبدع والمرجح ناقد فقط، كالكاتب الأدبي والناقد الأدبي فقد يكون ناقدا لكنه لا يقوى على الإبداع الأدبي، وكذلك كلاعب كرة القدم والمدرب أو الخبير الرياضي، فقد لا يحسن الخبير اللعب لكنّه يحسن النقد والتوجيه.
    المشكلة الأساس في غير المتمذهبين "أتباع الدليل" أن كثيرا منهم يرجح ببادي الرأي ودون تأهل قوي في الأصول واللغة ومع هذا تراه ـ إن لم يكن بلسان قوله فبلسان حاله ـ يكاد يكون جازما بأنه على الحق وأن غيره على الباطل. وهذا يدفعهم في كثير من الأحيان إلى الطعن في آراء لأئمة والتهوين من شأنها مع عدم إحاطتهم بمآخذهم والأصول التي بنوا عليها آراءهم.
    وصِفات شائعة في كثير من"أتباع الدليل" هي:
    1) أنهم ظاهريون سطحيون في النظر.
    2) أنهم يتعلّقون في كثير من المسائل بالدليل الجزئي مع إهدار الدليل الكلي.
    3) أنهم يعتبرون صحة خبر الواحد من حيث الإسناد كافية لوجوب العمل به فقها، مع أن هذا ليس هو ديدن أئمة الفقه على تفاوت بينهم في شروط اعتبار خبر الآحاد.
    والله أعلم.
    " من عَرَف كتاب الله نصَّاً واستِنباطاً استَحَقَّ الإمامةَ في الدِّين "الإمام الشافعي
    الكتب والبحوث المنشورة
    موا ضيعي في الملتقى



  12. #11
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,216 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد عوض مشاهدة المشاركة
    روضة الطالبين للإمام النووي:
    والذي يقتضيه الدليل أنه لا يلزمه التمذهب بمذهب ، بل يستفتي من شاء ، أو من اتفق ، لكن من غير تلقط للرخص .
    الإمام النووي الذي رجح من حيث الدليل عدم لزوم التمذهب قال بأن غير المتأهل للترجيح إذا لم يتمذهب فالبديل له أن يستفتي من شاء أو من اتُّفِق من أهل الفتوى (لا أن يرجح بنفسه بين الأقوال لنفسه)
    والله أعلم
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


  13. #12
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو علي
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    1,034
    شكر الله لكم
    543
    تم شكره 985 مرة في 306 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد عوض مشاهدة المشاركة
    الإمام النووي الذي رجح من حيث الدليل عدم لزوم التمذهب قال بأن غير المتأهل للترجيح إذا لم يتمذهب فالبديل له أن يستفتي من شاء أو من اتُّفِق من أهل الفتوى (لا أن يرجح بنفسه بين الأقوال لنفسه)
    والله أعلم
    قوله: "من شاء ومن اتفق" لا يعني أنه يحرم أن يرجح بل هذا استنتاج من عندك، وهو خطأ لأن الأكثرين نصوا على أنه يرجح ويجتهد بحسب التقوى وصفات المفتي إن استطاع، ولا شك أنه لو رجح بناء على الدليل في نظره أن هذا أفضل إن لم يورثه ذلك تعصبا للرأي الذي رجحه، لأن الترجيح كيفما كان، بصفة المفتي أو بالدليل، خيرٌ من التنقل المطلق بين المفتين، لأنه يخرج الإنسان عن داعية الهوى والشهوة، وهو مقصد من مقاصد التكليف.
    ثم على فرض التسليم بما استنبطته من كلام الإمام النووي، فالنووي، رحمه الله، عند المتمذهبين، مقلِّد، وقوله المنفرد لا اعتماد عليه؛ لأنه ليس من أصحاب الوجوه في المذهب.
    والله أعلم.
    " من عَرَف كتاب الله نصَّاً واستِنباطاً استَحَقَّ الإمامةَ في الدِّين "الإمام الشافعي
    الكتب والبحوث المنشورة
    موا ضيعي في الملتقى



  14. #13
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    اسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    صيدلة
    العمر
    33
    المشاركات
    1,511
    شكر الله لكم
    1,280
    تم شكره 2,216 مرة في 1,086 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. أيمن علي صالح مشاهدة المشاركة
    لأن الأكثرين نصوا على أنه يرجح ويجتهد بحسب التقوى وصفات المفتي إن استطاع، ولا شك أنه لو رجح بناء على الدليل في نظره أن هذا أفضل
    دكتورنا
    لا خلاف على جواز الترجيح بالاجتهاد فى صفات المفتي قدر استطاعته وهو ما نصوا عليه كما ذكرتَ وهو كالاجتهاد حتى يعلم علم مثله أسد المذاهب وأصحها أصلا تماماً (فالإثنان متفقان على أنهما اجتهاد فى مَن يقلد لا فى أدلة القول الفقهي)
    الخلاف فى الترجيح بالدليل فإذا كان أفضل كما ذكرت يا شيخنا لِمَ نصوا على المفضول بدلاً عنه واقتصروا عليه؟

    وما دام الترجيح بالدليل غير منصوص عليه من أصحاب الوجوه وسلمنا فهمي لكلام الإمام النووي فلماذا هذا الفهم يكون غير معتبر فكلام الإمام النووي أولى من كلام من دونه وما نص عليه الاقتصار عليه أولى من تعديه؟
    بارك الله فيكم

    والله أعلم
    قال الإمام النووى فى الروضة: الأمر الثاني : أن يكون قويا ، بحيث يمكن متابعة المشي عليه بقدر ما يحتاج إليه المسافر في حوائجه عند الحط والترحال ، فلا يجوز المسح على اللفائف والجوارب المتخذة من صوف ولبد ، وكذا الجوارب المتخذة من الجلد الذي يلبس مع المكعب ، وهي جوارب الصوفية ،
    لا يجوز المسح عليها حتى يكون بحيث يمكن متابعة المشي عليها.

    قال الإمام أحمد بن حنبل (من المغنى لابن قدامة): إنما مسح القوم على الجوربين أنه كان عندهم بمنزلة الخف ، يقوم مقام الخف في رجل الرجل ، يذهب فيه الرجل ويجيء


  15. #14
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو علي
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    1,034
    شكر الله لكم
    543
    تم شكره 985 مرة في 306 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد محمد عوض مشاهدة المشاركة
    دكتورنا
    لا خلاف على الترجيح بالاجتهاد فى صفات المفتي قدر استطاعته وهو ما نصوا عليه كما ذكرتَ وهو كالاجتهاد حتى يعلم علم مثله أسد المذاهب وأصحها أصلا تماماً (فالإثنان متفقان على أنهما اجتهاد فى مَن يقلد لا فى القول الفقهي نفسه)
    الخلاف فى الترجيح بالدليل فإذا كان أفضل كما ذكرت يا شيخنا لِمَ نصوا على المفضول بدلاً عنه؟

    وما دام الترجيح بالدليل غير منصوص عليه من أصحاب الوجوه وسلمنا فهمي لكلام الإمام النووي فلماذا هذا الفهم يكون غير معتبر؟
    بارك الله فيكم

    والله أعلم
    ما دام سلمت أن الترجيح بالصفات أولى من التخير المطلق فأنت إذن تقر بأن استنباطك من كلام النووي أن غير المؤهل لا يجوز له الترجيح ليس دقيقا. وقصرك مقصود النووي على تحريم الترجيح بالدليل دون الترجيح بالصفة تحكم لا يقبل. وعلى أية حال النووي لم يصرح في كلامه المقتبس بهذا ولا ذاك، ولا ينسب لساكت قول.
    أما لماذا لم ينصوا على أنه يرجح بالصفة لا بالدليل فلأنهم كانوا يفرضون الكلام في المفتي العامي العاجز عن النظر، بدليل أن كثيرا من أتباع المذاهب ممن يقرون بكونهم مقلدين كانوا يرجحون بالدليل أحيانا ويخرجون عن المذهب، منهم النووي نفسه في غير مسألة.
    والله أعلم.
    " من عَرَف كتاب الله نصَّاً واستِنباطاً استَحَقَّ الإمامةَ في الدِّين "الإمام الشافعي
    الكتب والبحوث المنشورة
    موا ضيعي في الملتقى



  16. #15
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2013
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنيا
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    الاعلام
    المشاركات
    307
    شكر الله لكم
    61
    تم شكره 313 مرة في 142 مشاركة

    افتراضي رد: بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)

    أظن أنه قد حصل نوع خلط فى الموضوع نتج من عدم الاطلاع على المشاركات ! .. فالكلام هاهنا ليس عن الزام الناس شرعاً بالتقيد بالمذاهب وعدم الخروج عنها .. وانما واقع وحقيقة الدراسة الفقهية للطالب ..

    فأكثر العلماء المعاصرون على أنه لا "سبيل" ولا "فكاك" لمن أراد دراسة الفقه الا بدراسة مدرسة فقهية محررة، حتى من له عن التمذهب بشكل عام تحفظات كالشيخ الألبانى قال :

    "لا سبيل لدارس الفقه فى عصرنا الا بهذا= يعنى التمذهب"، وقال : "ولكن بسبب هذا الزمن المديد الطويل لم يعد بإمكان طالب العلم أن يفهم كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الا بطريق المذاهب" وقد اشترط شروطاً منها عدم التعصب ونحوها .. الفتوى رقم 3 من الشريط رقم 39 من سلسلة الهدى والنور

    ولم يكن هذا سوى الطريق الذى اتبعه الدارسون للفقه على مر العصور كما تم توضيحه فى الصفحات الأولى من موضوعنا هذا ..

    وهذا الرأى كذلك هو رأى دار الافتاء المصرية :

    "وأما اتباع المذاهب فى اطار الدراسة والتفقه فهذا مما لا فكاك منه؛ لأن هذه المذاهب المتبعة قد خُدمت خدمة لو تتوفر لغيرها فاعتنى بنقلها وتحريرها ومعرفة الراجح فيها واستدل لها وترجم لأئمتها بما جعل كل واحدة منها مدرسة مستقلة لها أصول معلومة وفروع محررة يتحتم على من أراد التفقه فى الدين أن يسلك أحدها متعلماً ودارساً، فتكون دراسته من حيث انتهوا هم"
    http://dar-alifta.org/ViewResearch.aspx?ID=9&LangID=1

    فالقضية ليست كما تصورت يا دكتور أيمن تماماً فالموضوع عن الدراسة الفقهية، والمبدأ كما تعلم الحكم على الشىء فرع عن تصوره، وأما ما تفضلت به من وجود جماعات بالأزهر، ففعلا كان بالأزهر الشريف المذاهب الأربعة المتبوعة لدى أهل السنة وكان الجميع يعيشون فى جو علمى محض فى منتهى الود والتآخى فالحنفى يدرس على الشافعى والمالكى على الحنفى فى شتى العلوم بل ويأكلون من طبق واحد ..

    حتى أنه قد احتضن من قد يكون ليس له مذهباً محدداً كشيخ الأزهر أحمد الدمنهورى فهو كان يفتى فى المذاهب الأربعة .

    وأن يكون لكل مذهب مفت أو شيخ فلا شىء فيها، وقد ولى أئمة كبار مشيخة المذاهب، كشيخ الاسلام ابن تيمية شياخة الحنابلة بعد وفاة والده وغيره .. وهذا حال كبار الأئمة الجميع ساروا على طريق مفصلة واضحة من الانتساب لمدرسة فى دراسة الفقه ولم يعقهم ذلك فيما بعد عن الابداع أو الاجتهاد قدر طاقتهم، ولك أن تطالع فى تراجم علماء الأزهر فى العصور الماضية لترى بنفسك أنه قلما يوجد عالم لم يدرس على مشايخ

    من مذاهب أخرى من غير مذهبه حتى فى الفقه والأصول ..

    ومسألة التعصب الجميع يقر أنها قد انحسرت جداً فى عصرنا كظاهرة، وعموماً ليس سببها المذاهب بل بعض أتباعها وما لديهم من نمط معرفى ونفسى معين، ولا يحمل ذلك الوزر تلك المدارس التى نظمت للدارس طريقه وأن يسير بخطى منتظمة الى النهاية ويفهم الكتاب والسنة على بصيرة، أما سبب أنها انحسرت جداً، فهو الاهتمام و الاعتناء بقراءة وتدريس كتب ومواد تاريخ التشريع والفقه المقارن فضلا عن انتشار تلك الكتب وطباعتها ..

    كذا انتشار الوعى والتعليم و الدعوات والأطروحات التى تنتقد بشدة ذلكم التعصب الذى كان فى بعض الأعصار من بعض المتمذهبة

    فالانكار ممن تمذهب على من لم يتمذهب والعكس، يكون له حظ من النظر فى بعض الاعتراضات، والبعض الآخر نتج عن سوء الفهم ..
    فالمسألة لها طرفان ووسط، طرف يغالى فى التمذهب ويلزمه للناس جميعاً وطرف يحقر من شأن المذاهب وأتباعها، وكلاهما قد يكون برغم ذلك لبعض كلامه وجاهة فهذا يخشى الفوضى والتطفل على الشريعة ممن ليسوا بأهلها وهو محق فى هذا، والآخر يخشى من التعصب الجمود وهو محق فى هذا، والمغالون فى الزام الناس بالتمذهب لا نكاد نراهم أيضاً فى عصرنا الا فيما ندر، لكن المغالون من الطرف الآخر للأسف موجودون، لذا وجب فهم الكلام بشكل صحيح فمن يشدد على التمذهب يعنى به فى حق الطالب الدارس للفقه بعدما رأى ظواهراً نتجت من عدم دراسة الفقه بشكل صحيح، ظواهر من التخبط والتشتت فى الدراسة والتعدى على الشريعة بالخوض فيها دون علم والتطاول على العلماء ..

    والوسط؛ أن الدراسة للفقه تخصصاً عبر مذهب- قد تكون لازمة لكن ليس شرعاً بل تنظيماً- فى أمر التذليل والتسهيل لدارس الفقه ووضع قواعد واضحة يسير عليها الطالب ثم الفقيه فيما بعد بحسب مدرسته، ان أراد أن يفتى الناس .. وكل هذا دونما تعصب أو جمود

    والأخيران يندران فى عصرنا كما أسلفت .. فالزمان قد تغير ولله الحمد

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. بعض الاعتراضات على أهل المذاهب .. (دعوة للمشاركة)
    بواسطة أحمد محمد محمد عيسوى في الملتقى ملتقى الاجتهاد والتقليد
    مشاركات: 66
    آخر مشاركة: 14-04-10 ||, 06:03 AM
  2. من الاعتراضات على من يمنع التقليد مطلقا
    بواسطة محمد جلال المجتبى محمد جلال في الملتقى ملتقى الاجتهاد والتقليد
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-03-16 ||, 03:55 AM
  3. مشهد يستحق التعليق
    بواسطة د. الأخضر بن الحضري الأخضري في الملتقى ملتقى استراحة الأعضاء
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-03-20 ||, 09:39 PM
  4. موضوع للنقاش : هل يجوز الخروج عن المذهب عند اختلاف المذاهب؟
    بواسطة حمد وديع ال عبدالله في الملتقى ملتقى الاجتهاد والتقليد
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-04-06 ||, 01:35 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].