الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 76 إلى 90 من 100

الموضوع: القول المحكم العلي في تحقيق الفرائض على المذهب الحنبلي

  1. #1
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي القول المحكم العلي في تحقيق الفرائض على المذهب الحنبلي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا مزيدا .. أما بعد :

    فهذه دروس في الفرائض على مذهب الإمام المبجل أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى, أسأل الله تعالى أن ينفع بها الكاتب والقارئ وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم وذخرا وزادا لي يوم ألقاه جل وعلا يوم الدين .

    وقد قسمت هذه الدروس إلى مباحث, وتوسعت في هذه الدروس لتكون مرجعا لطلاب هذا العلم عامة وللمنتسبين إلى مذهب الإمام أحمد خاصة, وجعلت فهارس الموضوعات في أوله, وفهارس المصادر في آخره, واستغنيت بذكرها عن ذكرها في الحاشية, واللهَ أسأل التوفيق والعون والسداد وأن تكون لي لا علي وأن تكون عنده مرضية .


    الفهرس
    (فضلاً اضغط على العنوان وسينقلك إلى المشاركة )




    المبحث الأول : مبادئ علم الفرائض .
    1 - تعريفه .
    2 - موضوعه .
    3 - ثمرته .
    4 - نسبته .
    5 - واضعه .
    6 - استمداده .
    7 - حكم تعلمه .
    8 - مسائله .
    9 - أهميته .

    المبحث الثاني : أهم المصطلحات في علم الفرائض .
    1 - الفرض .
    2 - العاصب .
    3 - الوارث .
    4 - التركة .
    5 - العول .
    6 - الرد .
    7 - السهام .
    8 - الأصل .
    9 - الفرع .
    المبحث الثالث : ضوابط وقواعد حنبلية في علم الفرائض .
    المبحث الرابع : الحقوق المتعلقة بالتركة .
    المبحث الخامس : أركان الإرث وشروطه وأسبابه وموانعه .
    1- أركان الإرث
    2- شروط الإرث
    3- أسباب الإرث
    4- موانع الإرث
    المبحث السادس : الوارثون من الرجال والنساء .
    1 - الوارثون من الرجال .
    2 - الوارثات من النساء .
    المبحث السابع : أنواع الإرث .
    1- الفرض
    2- التعصيب
    المبحث الثامن : الفروض المقدرة في كتاب الله تعالى .
    المبحث التاسع : بيان أصحاب الفروض .
    1 - أصحاب النصف .
    2 - أصحاب الربع .
    3 - أصحاب الثمن .
    4 - أصحاب الثلثين .
    5 - أصحاب الثلث .
    6 - أصحاب السدس .
    * ما يخالف فيه الإخوة لأم غيرهم من الورثة
    * المسألتان العمريتان
    * أحكام الجدات

    * تمارين عملية على ما سبق طرحه

    المبحث العاشر : العصبات .
    1 - العصبة بالنفس وبيان جهاتهم .
    2 - العصبة بالغير .
    3 - العصبة مع الغير .
    المبحث الحادي عشر : الحجب .
    المسألة المشرَّكة
    المبحث الثاني عشر : ميراث الإخوة مع الجد .
    ((الأكدرية))
    المعادة(1)
    المعادة (2)
    المبحث الثالث عشر : الحساب .
    1- التأصيل .
    2- النسب الأربع .
    3 - أصول المسائل
    4- العول .
    5 - التصحيح .

    المبحث الرابع عشر : المناسخات .
    1 - حالات المناسخات .
    2 - طريقة العمل في مسائل المناسخات .
    المبحث الخامس عشر : الرد .
    3 - أنواع الاختصار في مسائل المناسخات .
    المبحث السادس عشر : الغرقى والهدمى ونحوهما .
    المبحث السابع عشر : الإرث الاحتياطي .
    1 - الخنثى المشكل .
    2 - الحمل .
    3 - المفقود .

    المبحث الثامن عشر : ميراث ذوي الأرحام .
    المبحث التاسع عشر : الولاء .
    المبحث العشرون : المبعض .
    المبحث الحادي والعشرون : قسمة التركات .
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  3. #76
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    الحمل

    * المراد بالحمل:
    هو ولد الآدمية المتوفى عنه في بطنها, وهو يرث أو يحجب في جميع التقادير أو بعضها.

    * في شروط إرث الحمل: يشترط في إرث الحمل شرطان:
    1 - تحقق وجوده في الرحم حين موت المورِّث, ولو نطفة.
    2 - أن ينفصل كلَّه حيًّا حياة مستقرة.

    الأمر الأول: يتحقق الشرط الأول بما يأتي:
    1 - أن تضعه لأقل من ستة أشهر من حين موت مورِّثه, سواء كانت أمه فراشا - أي ذات زوج أوسيد -, أو غير فراش - أي غير ذات زوج أو سيد -, لأن أقل مدة الحمل ستة أشهر بالإجماع.
    2 - أن تضعه لأكثر من ستة أشهر من موت مورِّثه, ودون أربع سنين,وليست فراشا لسيد أوزوج.
    3 - أن تضعه كذلك - أي لأكثر من ستة أشهر ودون أربع سنين - وهي فراش لسيد أوزوج لا يطآن لقيام مانع بهما, كغيبة ونحوها.

    وبقيت صورتان للوضع يعتبر الحمل فيهما غير متحقق الوجود, وهما:
    1 - أن تضعه لأكثر من ستة أشهر وهي فراش لسيد أو زوج يطآن, لاحتمال أن يكون من وطء جديد.
    2 - أن تضعه لأكثر من أربع سنين, لتحقق حدوثه حينئذ, لأنها أقصى مدة الحمل عند فقهائنا الحنابلة.

    الأمر الثاني: يتحقق الشرط الثاني بما يأتي:
    1 - استهلاله صارخا.
    2 - عطسه.
    3 - بكاؤه.
    4 - تثاؤبه.
    5 - مصه الثدي.
    6 - تنفسه مع طول زمن التنفس.
    7 - حركته حركة طويلة.
    8 - كل ما يدل على استقرار الحياة.

    *تنبيه:
    الحركة اليسيرة, والتنفس اليسير, والاختلاج, كلها لا تدل على استقرار الحياة, لاحتمال كونها كحركة المذبوح, أو كما يقع للانتشار من ضيق, أو استواء الملتوي, وكذا لو ظهر أكثره فاستهل, ثم انفصل ميتا.

    * قسمة التركة إذا رضي الورثة بتأجيل القسمة:
    إذا رضي الورثة بتأجيل القسمة إلى وضع الحمل كان تأجيل القسمة أولى خروجا من الخلاف واحتياطا لنصيب الحمل, ولأن القسمة حق للورثة وقد رضوا بتأجيله, ولتكون القسمة مرة واحدة.

    * قسمة التركة إذا طلب الورثة القسمة:
    إذا طلب الورثة القسمة فالصحيح من مذهب فقهائنا الحنابلة - رحمهم الله تعالى - أنها تقسم ويوقف المشكوك فيه إلى وضع الحمل, وهو الأحظ للحمل من نصيب ذكرين أو أنثيين, لأن الحمل باثنين كثير فيأخذ حكم الغالب, ولا يوقف إلا المقدَّر للحمل, ولا يؤخذ كفيل, لأن زيادة الحمل على الاثنين نادر الوقوع, والنادر لا حكم له.

    *بيان قرابة الحمل للميت:

    إن كانت الحامل (زوجة) فالحمل: ولد.
    وإن كانت (زوجة ابن) فالحمل: ولد ابن.
    وإن كانت (أمّا)، فإن حملت من أبيه، فالحمل: ولد أبوين (شقيق). وإن حملت من غير أبيه، فالحمل: ولد أم.
    وإن كانت الحامل (زوجة أبٍ) فالحمل: ولد أب.
    وإن كانت (أم أبٍ) من أبي أبيه، فالحمل: ولد جد شقيق (عم أو عمة).
    وإن كانت (زوجة أبي أبٍ) فالحمل: ولد جد لأب.
    فإذا عرفت هذا، لم يخفَ عليك غيره، كأن تكون الحامل: زوجة أخ، أو زوجة ابن أخ، أو زوجة عم، أو زوجة ابن عم، أو زوجة معتِق.


    *تقادير الحمل: للحمل ستة تقادير, وهي:
    1 - أن ينزل ميِّتا.
    2 - أن ينزل حيًّا ذكرا.
    3 - أن ينزل حيًّا أنثى.
    4 - أن ينزل حيًّا ذكرا وأنثى.
    5 - أن حيًّا ذكرين.
    6 - أن ينزل حيًّا أنثيين.
    ولم يعتبروا غير هذه التقادير, لندرتها وقلتها.

    *صفة العمل في مسائل الحمل:
    يتبع في مسائل الحمل ما يأتي:
    1 - يجعل لكل تقدير مسألة وتصحح إن احتاجت إلى تصحيح*.
    2 - يوجد المضاعف المشترك الأصغر للمسائل كلها بطريق النسب الأربع, أو بقاعدة إيجاد المضاعف المشترك بين الأعداد, وذلك هو الجامعة للمسائل.
    3 - تقسم الجامعة على المسائل كلها, وما يخرج علىكل مسألة فهو جزء سهمها.
    4 - يضرب نصيب كل وارث من كل مسألة في جزء سهمها.
    5 - يقارن بين نصيب كل وارث من كل مسألة, ويعطى الأنقص منها.
    ومن لا يختلف نصيبه يعطاه كاملا من إحدى المسائل, ومن يختلف نصيبه يُعطى الأقل, لأنه المتيقن, ومن يحجب في بعض التقادير لا يعطى شيئا, ويوقف الباقي من الجامعة بعد ذلك إلى وضع الحمل, فإذا وُلِد أخذ نصيبه ورُدَّ الباقي فيما يستحقه على من هو في يده.


    تنبيه* إذا كان الانكسار على الحمل وحده لم تصحح المسألة, لأنه لا حاجة إلى التصحيح إذن, وقد يولد الحمل واحدا فلا يحتاج إلى التصحيح.

    وإليك الأمثلة في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  4. #77
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    * القاعدة في توزيع الموقوف:
    القاعدة في ذلك أن ينظر فيما يستحقه كل وارث في كل تقدير وما أخذه من الجامعة - إن أخذ منها -, ثم يعطى الفرق بينهما - إن كان هناك فرق - من الموقوف, وإن لم يأخذ من الجامعة - لأنه يسقط في بعض التقادير - أُعطي كل ما يستحقه من الموقوف كما تقدم في الأمثلة.

    فائدة*:
    مع تطور الطب الحديث وجد هنالك جهاز يسمى ( السونار ) يستطيعون من خلاله تحديد نوع الجنين - بإذن الله تعالى - وذلك بعد تبين خلقه في بطن أمه, والأعم الأغلب أن التحديد يكون موافقا للصواب, وعليه فإن ذهبت المرأة إلى طبيبة ثقة حاذقة, وذكرت لها نوع الجنين فيصار إلى قولها حينئذ - لما تقدم - وتقسم التركة بناء على نوع الجنين الذي في البطن, ولا حاجة حينئذ إلى هذه التقادير, والله تعالى أعلى وأحكم وأعلم.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  5. #78
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    المفقود

    *المراد بالمفقود في اصطلاح علماء المواريث: هو الآدمي الذي يختفي وينقطع خبره, فلا يعلم له حياة ولا موت.

    *حالات المفقود: للمفقود من حيث غلبة السلامة أو الهلاك عليه حالتان:
    الحالة الأولى: أن يغلب على سفره السلامة, كمن سافر لتجارة, أو نزهة, أو طلب علم, أو نحو ذلك.
    الحالة الثانية: أن يغلب عليه الهلاك, كمن فقد من بين أهله, أو في المعركة, أو كان مع جماعة في سفينة فغرق بعضهم وسلم بعضٌ ولم يعلم من أي الفريقين هو, أو اختطف فلم يعلم له حياة ولا موت.

    *مدة انتظار المفقود:
    ننظر: - فإن كان الغالب على سفره السلامة ضرب له أجل مقداره:(90) سنة منذ ولد, لأن الغالب أنه لا يعيش أكثر منها.
    - وإن كان الغالب سفره الهلاك ضرب له أجل مقداره:(4) سنوات منذ فقد, وذلك لأمرين:
    1 - أنها مدة يتكرر فيها تردد المسافرين والتجار, فانقطاع خبر المفقود مع غيبته على هذا الوجه يغلب فيها ظن الهلاك, إذ لو كان باقيا لم ينقطع خبره هذه المدة*.
    2 - أن الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجازوا اعتداد امرأة المفقود بعد أربع سنين وحِلَّها للأزواج بعد ذلك, فإذا جاز ذلك في النكاح مع الاحتياط للأبضاع ففي المال أولى.

    تنبيه*: تردد المسافرين, ووصول الأخبار يختلف باختلاف الأزمنة والأمكنة, فقد يتم في أقل من المدة المذكورة كما هو الواقع في عصرنا الحاضر, وإنما نحن نقرر الصحيح والمشهور من المذهب بصرف النظر عن كونه راجحا أو مرجوحا كما هو المنهج المتبع في هذه الدروس.

    *حكم مال المفقود في مدة الانتظار:
    مال المفقود في مدة الانتظار يبقى موقوفا إلى أن تعلم حياته أو موته أو يحكم بذلك, لأن الأصل حياة المفقود, فلا يتصرف بماله قبل معرفة خبره أو لحكم بموته.

    *حكم مال المفقود بعد مضيِّ مدة الانتظار:
    إذا مضت مدة الانتظار ولم يعلم خبر المفقود من حياة أو موت حكم بموته, وقسم ماله على ورثته الأحياء حين الحكم بموته دون من مات قبل ذلك, لأن من شروط الإرث تحققَ حياة الوارث حين موت المورِّث, وهذا الشرط غير متحقق فيمن مات من ورثة المفقود قبل الحكم بموته, لأن الأصل حياته, وإن تبين بعد الحكم بموته أنه قد مات في مدة الانتظار, فماله لورثته الموجودين حين موته دون من مات منهم قبل ذلك أو وجد بعد موته وقبل الحكم بذلك.
    وإن جهل تاريخ موت المفقود كان حكمه مع من جهل سبق موته له من ورثته وهو يرثهم لو سبقوه حكمَ الغرقى والهدمى على ما تقدم بيانه في بابه.

    *حكم مال مورِّث المفقود في مدة الانتظار إذا لم يكن له وارث غيره:
    إذا لم يكن لمورث المفقود وارث غيره وقف ماله إلى أن يتبين أمر المفقود, أو يحكم بموته, لأنه لا يتضرر أحد بوقفه حينئذ.

    *حكم مال مورث المفقود في مدة الانتظار إذا كان له وارث مع المفقود:
    إذا كان لمورث المفقود وارث مع المفقود وقف المشكوك فيه, وقسم الباقي على الورثة, وستأتي كيفية ذلك في صفة العمل في مسائل المفقود.

    *حالات الوارث مع المفقود:
    الحالة الأولى: ألا يؤثر المفقود عليه.
    الحالة الثانية: أن يسقط بالمفقود.
    الحالة الثالثة: أن يحجبه المفقود حجب نقصان.

    *ما يعامل به الوارث مع المفقود:
    أما في الحالة الأولى فلا خلاف في أن الوارث مع المفقود يعطى نصيبه كاملا, لأن نصيبه لا يتغير بوجود المفقود أو عدمه.
    أما في الحالتين: الثانية والثالثة فإن الورثة يعاملون بالأضر, فمن يسقط بالمفقود لا يعطى شيئا لاحتمال أن يكون المفقود حيًّا فيسقط به, ومن يحجبه المفقود حجب نقصان يعطى الأقل لاحتمال أن يكون المفقود حيًّا فيكون محجوبا به نقصانا.

    *حكم ما يستحقه المفقود من الموقوف:
    الموقوف: إما أن يكون كله للمفقود, أو يكون له بعضه, أو لا يكون له شيء منه, كما ستأتي أمثلة ذلك في صفة العمل.
    فأما ما لا يستحقه المفقود من الموقوف فيختلف حكمه باختلاف حالات المفقود من حيث اتضاح أمره أو عدم ذلك وحالاته إذا اتضح أمره, وللمفقود بهذا الاعتبار حالات:
    الحالة الأولى: أن يتضح أنه حي, وفي هذه الحالة يعطى ما وقف له.
    الحالة الثانية: أن يتضح أنه قد مات قبل موت مورثه, وفي هذه الحالة يرد ما وُقِفَ له على من يستحقه من ورثة مورثه.
    الحالة الثالثة: أن يتضح أنه قد مات قبل موت مورثه, وفي هذه الحالة يكون حكم الموقوف له حكمَ ماله, فيكون لورثته الأحياء حين موته, أو حين الحكم بموته دون من مات منهم قبل ذلك كما تقدم بيانه.
    الحالة الرابعة: أن لا يتضح أمره.
    وفي هذه الحالة يكون حكم الموقوف له كحكمه في الحالة الثالثة.
    الحالة الخامسة: أن يتضح أنه قد مات, ويجهل تقدم موته عن موت مورثه أو تأخره عنه, وحينئذ يكون حكم الموقوف له حكمَ ماله فيما إذا كان مورث المفقود يرث المفقود لو مات المفقود قبله, وقد تقدم بيان حكم ذلك في باب الغرقى والهدمى, فراجعه إن شئت.

    *حكم ما لا يستحقه المفقود من الموقوف:
    ما لا يستحقه المفقود من الموقوف: للورثة أن يصطلحوا عليه فيقتسموه, لأنه لا يخرج عنهم, فإن اختلفوا في اقتسامه وُقِفَ إلى أن يتبينَ أمر المفقود أو يحكمَ بموته.

    *الحكم فيما إذا بان المفقود حيًّا بعد الحكم بموته:
    إذا بان المفقود حيًّا بعد الحكم بموته رجع فيما يستحقه على من هو في يده.

    *صفة العمل في مسائل المفقود إذا كان المفقود واحدا:
    يتبع في العمل في هذه الحالة الخطوات التالية:
    1 - يجعل مسألة يقدر فيها المفقود ميِّتا, ويعامل فيها الورثة على هذا التقدير, وتصحح إن احتاجت إلى تصحيح.
    2 - يجعل مسألة يقدر فيها المفقود حيًّا, ويعامل فيها الورثة على هذا التقدير, وتصحح إن احتاجت إلى تصحيح.
    3 - ينظر بين المسألتين بالنسب الأربع, وما يحصل فهو الجامعة.
    4 - تقسم الجامعة على كل واحدة من المسألتين, وما يخرج فهو جزء سهمها يضرب به نصيب من يعطى منها.
    5 - يضرب نصيب كل وارث في كل مسألة في جزء سهمها.
    6 - يقارن بين نصيبي كل وارث في المسألتين, ويعطى الأقل ويوقف الباقي إلى أن يتضح أمر المفقود, أو يحكم بموته ثم يعطى لمستحقه.

    وإليك الأمثلة في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  6. #79
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    *صفة العمل إذا كان المفقود أكثر من واحد:
    صفة العمل إذا كان المفقود أكثر من واحد كما تقدم فيما إذا كان المفقود واحدا, إلا أنها تضاعف المسائل بحسب عدد المفقودين, فكلما زاد واحد تضاعفت المسائل. فإن كانوا اثنين كانت المسائل أربعا: إحداها: لحياتهما. والثانية: لوفاتهما. والثالثة والرابعة: لوفاة أحدهما وحياة الآخر.
    وإن كانوا ثلاثة كانت المسائل ثمانيا: إحداها: لحياة الجميع. والثانية: لوفاتهم. والثالثة والرابعة والخامسة: لحياة اثنين ووفاة واحد. والسادسة والسابعة والثامنة: لحياة واحد ووفاة اثنين.

    وإليك الأمثلة في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  7. #80
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    Post رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    المبحث الثامن عشر

    ميراث ذوي الأرحام


    *المراد بذوي الأرحام في اصطلاح علماء المواريث: كل قريب لا يرث بفرض ولا تعصيب.

    *شروط إرث ذوي الأرحام:
    يشترط لإرثهم شرطان:
    1 - عدم جميع العصبة.
    2 - عدم جميع أصحاب الفروض سوى الزوجين.


    *أصناف ذوي الأرحام:
    ذوو الأرحام أحد عشر صنفا, وهي كما يلي:
    1 - أولاد البنات, وأولاد بنات البنين, وإن نزلوا.
    2 - أولاد الأخوات مطلقا.
    3 - بنات الإخوة لغير أم, وبنات بنيهم.
    4 - أولاد الإخوة لأم.
    5 - الأعمام لأم مطلقا, سواء كانوا أعمام الميت أو أعمام أبيه أو أعمام جده.
    6 - العمات مطلقا, سواء كن عمات الميت أو عمات أبيه أو عمات جده.
    7 - بنات الأعمام مطلقا, وبنات بنيهم.
    8 - الأخوال والخالات مطلقا.
    9 - الأجداد الساقطون, والجدات السواقط من قبل الأب.
    10 - الأجداد الساقطون, والجدات السواقط من قبل الأم.
    11 - كل من أدلى بأحد هذه الأصناف العشرة, كعمة العمة, وخالة الخالة, ونحو ذلك.


    *جهات ذوي الأرحام:
    لذوي الأرحام عند الحنابلة ثلاث جهات، وهي: جهة البنوة، وجهة الأبوة، وجهة الأمومة.

    أولاً: جهة البنوة: وتشمل كل من يدلي إلى الميت بأولاده، وهولا يرث بفرض ولا تعصيب، وهم:
    1- أولاد البنات.
    2- أولاد بنات البنين.
    3- من أدلى بهم.

    ثانياً: جهة الأبوة: وتشمل كل من يدلي إلى الميت بأبيه، أو بأبيه وأمه معًا، وهو لا يرث بفرض ولا تعصيب، وهم:
    1- الأجداد والجدات السواقط من قبل الأب.
    2- أولاد الأخوات لغير أم.
    3- بنات الإخوة لغير أم، وبنات بنيهم.
    4- بنات الأعمام الأشقاء، وبنات الأعمام لأب، وبنات بنيهم.
    5- الأعمام لأم.
    6- العمات مطلقا. (وعمات الأب، وعمات أصول الأب).
    7- أخوال الأب وخالاته. (وأخوال وخالات أصول الأب).
    8- من أدلى بواحد من هؤلاء.

    ثالثاً: جهة الأمومة: وتشمل كل من يدلي إلى الميت بأمه فقط، وهو لا يرث بفرض ولا تعصيب، وهم:
    1- الأجداد والجدات السواقط من قبل الأم.
    2- أولاد الإخوة والأخوات لأم.
    3- الأخوال والخالات. (وأخوال الأم وخالاتها، وأخوال وخالات أصول الأم).
    4- أعمام الأم وعماتها. (وأعمام وعمات أصول الأم).
    5- من أدلى بواحد من هؤلاء.

    *ووجه انحصار إرثهم في هذه الجهات الثلاث: أن الواسطة بين الإنسان وسائر أقاربه: أبوه وأمه وولده، لأن طرفه الأعلى أبواه، لأنه نشأ منهما، وطرفه الأسفل أولاده، لأنه مبدؤهم، ومنه نشأوا، فكل قريب إنما يدلي بواحد من هؤلاء.


    *كيفية توريث ذوي الأرحام:
    ذوو الأرحام إما أن تختلف جهاتهم، أو تتحد:

    أولا: إذا اختلفت جهاتهم:
    فيأخذ كل واحد منهم حكم مَن أَدْلَى به من الورثة، إرثًا وحجبًا.
    مثاله: هالك عن (بنت بنت، وأم أبي الأم):
    أصل المسألة 6
    لبنت البنت: النصف ثلاثة.
    ولأم أبي الأم: السدس واحد.
    وترد المسألة إلى أربعة.
    ومع اختلاف الجهة، لا يحجب الأقربُ درجة الأبعد، كما في المثال السابق.
    فإن (بنت البنت) لم تحجب (أم أبي الأم)، مع أن بنت البنت في الدرجة الأولى، وأم أبي الأم في الدرجة الثانية.

    ثانيا: إن اتحدت جهتهم:
    فإما أن يستووا في الدرجة ( القرب )، أو يكونَ بعضهم أقرب من بعض:

    1- فإن كان بعضهم أقرب من بعض:
    حجب الأقربُ درجة الأبعد، سواء كانوا مُدْلِيْن بشخصٍ أو بأشخاص.
    مثاله: لو خلَّف (بنت بنت، وابن ابن بنت): فلبنت البنت جميع المال.
    لأنها أقرب درجة من ابن ابن البنت، وكلاهما من جهة البنوة، فتحجبه، سواء أدليا ببنتٍ واحدةٍ أو ببنتين.

    2- وإن استووا في الدرجة:
    قسمت المسألة على الْمُدْلَى بهم إن كانوا جماعة، فما صار لكل واحد منهم، قسم على من أَدْلَوا به بحسب إرثهم منه.
    مثاله: لو ترك (بنت بنت، وابن بنت أخرى) فالمال يكون بينهما نصفين.

    فائدة: لا يفضل الذكر على الأنثى، إذا كانوا يرثون الْمُدلَى به عصوبة.
    مثاله: لو هلك عن (ابن بنت، وبنت بنت هي الأولى) فالمال يكون بينهما نصفين.
    فتبين بهذا: أن ذوي الأرحام يقتسمون نصيب المدلَى به على حسب إرثهم منه، إلا إذا كانوا يرثونه عصوبة، فإنهم يقتسمون نصيبه بالسوية، الذكر كالأنثى.

    تنبيه: فائدة معرفة جهات ذوي الأرحام عند الحنابلة: معرفة الحاجب والمحجوب إذا اتحدت الجهة، فالأقرب درجة يحجب الأبعد مع اتحاد الجهة، كما تقدم. لا أنه يرث ميراث الابن أو الأب أو الأم.

    وفي الملف المرفق جدول يبين كيفية تنزيل ذوي الأرحام:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  8. #81
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    *صفة عمل مسائل ذوي الأرحام:

    اعلم أن ذوي الأرحام إما أن يكون معهم أحد الزوجين أو لا يكون، وعلى كلٍ:
    1- إما أن يكون الموجود منهم شخصا واحدا.
    2 ، 3- أو جماعة مدلين بشخص واحد، مع استواء إرثهم منه، أو مع اختلافه.
    4 ، 5- أو جماعة مدلين بجماعة، مع استواء إرث كل جماعة من الشخص المدلَى به، أو مع اختلاف إرثهم منه.
    فهذه عشرة أحوال: خمسة منها مع أحد الزوجين، والخمسة الأخرى مع عدم الزوجين.

    *أولا: ألا يكون مع ذوي الأرحام أحد الزوجين:

    1- إذا كان الموجود منهم شخصا واحدا:
    أخذ المال كله.
    فلو هلك عن (بنت بنت)، فإنها ترث جميع المال فرضا وردا.

    2 ، 3- إذا كانوا جماعة مدلين بشخص واحد، استوى إرثهم منه، أو اختلف:
    فاقسم المال بينهم، كأن من أدلوا به هو المورِّث.

    *مثال استواء إرثهم من الشخص المدلى به:
    هالك عن (3 عمات شقيقات):
    فهنا العمات يُدْلِيْن بشخص واحد وهو الأب، وهن في درجة واحدة.
    فنقسم المسألة كما لو كان الأب هو المورث.
    و(عمات الميت) هن (شقيقات الأب).
    فنؤصل المسألة من 3
    لكل عمة 1 فرضا وردا.

    *مثال اختلاف إرثهم من الشخص المدلى به:
    هالك عن (خالة شقيقة، وخالة لأب، وخالة لأم):
    الخالات الثلاث، يُدلين بشخص واحد وهو الأم، وهن في درجة واحدة.
    فنقسم المسألة كما لو كانت الأم هي المورِّث.
    و(خالات الميت) هن (أخوات متفرقات للأم).
    فيكون أصل المسألة من 6 وترد إلى 5

    للخالة الشقيقة النصف 3
    للخالة لأب السدس 1
    للخالة لأم السدس 1

    *تنبيه: لا بد من مراعاة ما تقدم، من كون: الأقرب درجة يحجب الأبعد، إن اتحدت الجهة.
    كما لو هلك عن (خال، وأب أب أم)، فهنا كل من الخال والجد مدلٍ بالأم، ومع ذلك فإن الخال يحجب الجد، لكونه أقرب منه درجة، مع اتحاد جهتهما.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  9. #82
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    4- إذا كانوا جماعة مدلين بجماعة، مع استواء إرث كل جماعة من الشخص المدلَى به:
    - يعمل مسألة (للمُدلَى بهم)، كأنهم هم الورثة.
    - ثم يقسم (نصيب كل واحد من المدلَى بهم) على (من أدلوا به) على عدد رؤوسهم كالعصبة - كأن المدلَى به هو المورث -.
    - فإن لم ينقسم: صححت المسألة بالضرب، كما تقدم في باب التصحيح.

    مثال ذلك: هالك عن (3 عمات شقيقات، و3 خالات شقيقات):
    العمات مدليات بالأب، والخالات مدليات بالأم.
    فيقسم المال على المدلَى بهم أولا:
    فتكون مسألة المدلَى بهم من 3
    للأم الثلث واحد.
    وللأب الباقي اثنان.
    ثم نقسم نصيب المدلَى به على من أدلوا به.
    فنجد نصيب كل فريق لا ينقسم عليهم، ويباين، فنصحح المسألة بضربها وأنصبائها في 3 (عدد رؤوس كل فريق).
    فأصل مسألة المدلَى بهم (3) × 3 = 9 ومنه تصح المسألة.
    للخالات الثلاث: 3 × 1 = 3 لكل واحدة سهم.
    للعمات الثلاث: 3 × 2 = 6 لكل واحدة سهمان.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  10. #83
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    5- إذا كان ذوو الأرحام جماعة مدلين بجماعة، واختلف إرث كل جماعة من الشخص المدلى به:
    - يعمل مسألة للمدلَى بهم، كأنهم هم الورثة. وتصحح إن احتاجت.
    - يعمل لكل شخص من المدلَى بهم مسألة، تقسم على من أدلوا به، بحسب إرثهم منه - أي: كأن المدلَى به هو المورث -. وتصحح إن احتاجت.
    - تستخرج الجامعة وأنصباء الورثة منها بنفس طريقة عمل الحالة الثانية من المناسخات، باعتبار مسألة المدلَى بهم كالمسألة الأولى، وذلك كما يلي:
    - ينظر بين أصول مسائل الرحم، وبين نصيب من أدلوا به من مسألة المدلى بهم، من حيث الموافقة والمباينة، ويثبت الوفق إن وافقت أو الكل إن باينت.
    - ينظر بين المثبتات: بالنسب الأربع = جزء سهم مسألة المدلى بهم.
    - يضرب: جزء السهم × أصل مسألة المدلى بهم = الجامعة.
    - يضرب: جزء السهم × نصيب كل واحد من المدلى بهم، ثم يقسم الناتج على مسألة من أدلوا به = جزء سهم مسألتهم.
    - يضرب: نصيب كل واحد من مسائل الرحم × جزء سهم مسألته = نصيبه من الجامعة.

    مثاله: هالك عن (ثلاث عمات متفرقات، وثلاث خالات متفرقات):
    مسألة المدلَى بهم: أصلها 3
    للأم الثلث 1
    وللأب الباقي 2
    مسألة الخالات: أصلها 6 وترد إلى 5
    للخالة ش النصف 3
    للخالة لأب السدس 1
    للخالة لأم السدس 1
    مسألة العمات: أصلها 6 وترد إلى 5
    للعمة ش النصف 3
    للعمة لأب السدس 1
    للعمة لأم السدس 1
    الجامعة = جزء السهم (5) × (3) أصل مسألة المدلى بهم = 15 ومنها تصح الجامعة.
    جزء سهم مسألة الخالات = 5×1÷5 = 1
    جزء سهم مسألة العمات = 5×2÷5 = 2
    للخالة ش 3×1 = 3
    للخالة لأب 1
    للخالة لأم 1
    للعمة ش 3×2 = 6
    للعمة لأب 2
    للعمة لأم 2

    وفي الملف المرفق ملخص لصفة العمل في مسائل ذوي الأرحام إذا لم يكن معهم أحد الزوجين:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  11. #84
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    *ثانيا: أن يكون مع ذوي الأرحام أحد الزوجين:

    1- إذا كان مع أحد الزوجين شخص واحد من ذوي الأرحام:
    - أعطي أحد الزوجين فرضه من مخرجه، من غير حجب ولا عول.
    - والباقي لذي الرحم.

    مثال: هالك عن (زوجة، وابن بنت):
    أصلها 4
    للزوجة الربع 1 لعدم الفرع الوارث.
    ولابن البنت الباقي 3

    2- إذا كان مع أحد الزوجين جماعة مدلون بشخص واحد، واستوى إرثهم منه:
    - أعطي أحد الزوجين فرضه من غير حجب ولا عول.
    - والباقي يقسم على ذوي الأرحام، على عدد رؤوسهم كالعصبة - أي كأن من أدلوا به هو المورِّث، لكن الذكر كالأنثى - وتصحح إن احتاجت.

    مثال: هالكة عن (زوج، وخالين):
    أصلها 2
    للزوج النصف 1
    وللخالين الباقي 1 ، لا ينقسم ويباين.
    فنصحح المسألة بضربها وأنصبائها في 2
    فتصح من 4
    للزوج 2
    وللخالين 2 لكل واحد سهم.

    3- إذا كان مع أحد الزوجين جماعة مدلون بشخص واحد، واختلف إرثهم منه:
    - يعمل مسألة لأحد الزوجين من مخرج فرضه، وتصحح إن احتاجت، ويوضع الباقي في حقل ذوي الأرحام من غير قسمة.
    - يعمل مسألة لذوي الأرحام، وتقسم عليهم كأن من أدلوا به هو المورِّث، وتصحح إن احتاجت.
    - تستخرج الجامعة وأنصباء الورثة منها، كما سبق في بابي الرد والمناسخات، وهو كالآتي:
    - ينظر: بين (مسألة ذوي الأرحام) وبين (الباقي في المسألة الزوجية) من حيث الموافقة والمباينة = جزء سهم مسألة الزوجية.
    - يضرب: جزء السهم × المسألة الزوجية = الجامعة.
    - يضرب: جزء السهم × نصيب أحد الزوجين = نصيبه من الجامعة.
    - يضرب: وفق أو كل الباقي في مسألة الزوجية × نصيب كل وارث من مسألة الرحم = نصيبه من الجامعة.

    مثال: هالكة عن (زوج، وثلاث عمات متفرقات):
    مسألة الزوجية: أصلها 2
    للزوج النصف 1
    ولذوي الرحم الباقي 1
    مسألة الرحم: أصلها 6 وترد إلى 5
    للعمة ش النصف 3
    وللعمة لأب السدس 1
    وللعمة لأم السدس 1
    الجامعة: 5 × 2 = 10
    للزوج 5 × 1 = 5
    للعمة الشقيقة 1 × 3 = 3
    للعمة لأب 1
    للعمة لأم 1

    4- إذا كان مع أحد الزوجين جماعة مدلون بجماعة، واستوى إرث كل جماعة من الشخص المدلى به:
    - يعمل مسألة لأحد الزوجين من مخرج فرضه، وتصحح إن احتاجت، ويوضع الباقي في حقل ذوي الأرحام من غير قسمة.
    - يعمل مسألة للجماعة المدلى بهم، كأنهم هم الورثة.
    - ثم ماصار لكل واحد من المدلى بهم، أخذه من أدلوا به، على عدد رؤوسهم كالعصبة - أي كأن من أدلوا به هو المورِّث، لكن الذكر كالأنثى - وتصحح إن احتاجت.
    - تستخرج الجامعة وأنصباء الورثة منها، كما سبق في الحالة الثالثة، وهو كالآتي:
    - ينظر: بين (مسألة ذوي الأرحام) وبين (الباقي في المسألة الزوجية) من حيث الموافقة والمباينة = جزء سهم مسألة الزوجية.
    - يضرب: جزء السهم × المسألة الزوجية = الجامعة.
    - يضرب: جزء السهم × نصيب أحد الزوجين = نصيبه من الجامعة.
    - يضرب: وفق أو كل الباقي من مسألة الزوجية × نصيب كل وارث من مسألة الرحم = نصيبه من الجامعة.

    مثال ذلك: هالك عن (زوج، وابني خال، وبنتي عم):
    مسألة الزوجية أصلها 2
    للزوج 1
    الباقي 1
    مسألة الرحم أصلها 3 وتصح من 6
    ابنا الخال (أدليا بالأم) لهما الثلث 2 لكل واحد سهم.
    بنتا العم (أدليا بالأب) لهما الباقي 4 لكل واحدة 2.
    استخراج الجامعة:
    جزء السهم = 6 [للمباينة بين أصل مسألة الرحم (6) وبين الباقي من مسألة الزوجية (1)]
    الجامعة = 12، حاصل ضرب: جزء السهم 6 × 2 أصل المسألة الزوجية.
    للزوج: 6 × 1 = 6
    لكل واحد من ابني الخال: 1 × 1 = 1
    لكل واحدة من بنتي العم: 1 × 2 = 2

    5) إذا كان مع أحد الزوجين جماعة مدلون بجماعة، واختلف إرث كل جماعة من الشخص المدلى به:
    - يعمل مسألة لأحد الزوجين من مخرج فرضه، وتصحح إن احتاجت، ويوضع الباقي في حقل ذوي الأرحام من غير قسمة.
    - يعمل مسألة للجماعة الْمُدلَى بهم، كأنهم هم الورثة، وتصحح إن احتاجت.
    - تستخرج الجامعة لهاتين المسألتين كما تقدم في الحالتين الثالثة والرابعة.
    - يعمل لكل شخص من المدلَى بهم مسألة، تقسم على من أدلوا به، كأنه هو الميت عنهم، وتصحح إن احتاجت.
    - تستخرج الجامعة الثانية، وأنصباء الورثة منها، على طريقة الحالة الثانية من المناسخات، على أن الجامعة الأولى كالمسألة الأولى.

    وهي كالآتي:
    - ينظر بين أصول المسائل بعد الجامعة الأولى، وبين سهام أصحابها من الجامعة الأولى، ويثبت في الطرفين -السهام، وأصل المسألة- الوفق إن توافقا، أو الكل إن تباينا.
    - ينظر بين المثبتات بالنسب الأربع = جزء سهم الجامعة الأولى.
    - يضرب: جزء السهم × الجامعة الأولى = الجامعة الثانية.
    - يضرب: جزء السهم × نصيب أحد الزوجين = نصيبه من الجامعة الثانية.
    - يضرب: جزء السهم × نصيب كل واحد من المدلى بهم، ثم يقسم الناتج على أصل مسألته = جزء سهم مسألته.
    - يضرب: نصيب كل وارث من المسائل الأخرى × جزء سهم مسألته = نصيبه من الجامعة الثانية.

    *تنبيه: إذا كان بعض المُدلَى بِهم أدلَى به شخص واحد: فإن مسألته تصح من الجامعة الأولى، ولإعطائه نصيبه من الجامعة الثانية:
    يضرب: جزء سهم الجامعة الأولى × نصيبه من الجامعة الأولى = نصيبه من الجامعة الثانية.

    مثال: هالكة عن (زوج، وخال ش، وخال لأم، وعمة ش، وعمة لأم):
    مسألة الزوجية من 2
    للزوج النصف 1
    والباقي 1
    مسألة المدلى بهم من 3
    للأم الثلث 1
    وللأب الباقي 2
    الجامعة الأولى تصح من 6، [حاصل ضرب: جزء السهم 3 × مسألة الزوجية 2].
    للزوج: جزء السهم 3 × 1 = 3
    للأم 1: الباقي 1 × 1 = 1
    للأب: 1 × 2 = 2
    مسألة الخؤولة من 6
    للخال لأم السدس 1
    وللخال ش الباقي 5
    مسألة العمومة من 6 وترد إلى 4 [بينها وبين 2 سهما الأب من الجامعة الأولى، توافق بالنصف، فنثبت وفق كل منهما].
    للعمة ش النصف 3
    وللعمة لأم السدس 1
    الجامعة الثانية تصح من 36 [حاصل ضرب: 6 × 6 (جزء السهم × الجامعة الأولى)].
    جزء سهم مسألة الخؤولة = 6 × 1 ÷ 6 = 1
    جزء سهم مسألة العمومة = 6 × 1 (الوفق) ÷ 2 (الوفق) = 3
    للزوج: جزء السهم 6 × 3 = 18
    للخال لأم: 1 × 1 = 1
    للخال ش: 1 × 5 = 5
    للعمة ش: 3 × 3 = 9
    للعمة لأم: 3 × 1 = 3

    وفي الملف المرفق ملخص لصفة العمل في مسائل ذوي الأرحام إذا كان معهم أحد الزوجين:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  12. #85
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    فائدة
    فيما إذا اجتمع في شخص واحد قرابتان بالرحم

    إذا اجتمعت في شخص واحد قرابتان بالرحم:

    1- فإن لم تُحجب إحداهما: فإنه يرث بهما جميعًا.
    مثاله: هالك عن (ابن ابن بنت هو ابن بنت بنت أخرى، ومعه بنت بنت بنت أخرى).
    فللابن الثلثان نصيب جدتيه.
    وللبنت الثلث نصيب جدتها.

    2- وإن حُجبت إحداهما: لم يرث بها.
    مثاله: هالك عن ( ابنِ ابنِ بنتٍ ) هو ( ابنُ بنتِ أخٍ لأمٍ ) فيرث بالقرابة الأولى دون الثانية. لأن البنت تحجب الأخ لأم.

    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  13. #86
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    *الأصل الذي يعول في باب ذوي الأرحام:
    الأصل الذي يعول في هذا الباب هو أصل ستة, وذلك أن أصل اثني عشر وأصل أربعة وعشرين لا بد فيهما من أحد الزوجين, وهما لا يكونان في مسألة ذوي الأرحام, بل يجعل لهما مسألة مستقلة كما تقدم بيانه, فلم يبق من الأصول العائلة إلا أصل ستة.

    *نهاية عول هذا الأصل:
    نهاية عوله إلى سبعة, وذلك أن عوله إلى ما فوق السبعة بسبب الزوج, وهو لا يكون في مسألة ذوي الأرحام.

    وإليك المثال في الملف المرفق:

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  14. #87
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    المبحث التاسع عشر

    الولاء


    الولاء في اللغة: المِلْك والنصرة، ومنه قوله تعالى: ï´؟ اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ ï´¾ [البقرة:257]. أي ناصرهم.
    والمَوْلى: المالك، والعبد، والمعتِق، والمعتَق، والقريب، والجار، والصاحب، والشريك، والوَلِي، والرَّب، والناصر، والحليف، والمنعِم، والمنعَم عليه، والمُحِب، والتابِع، والصِّهْر.

    والمراد به هنا: ولاء العِتاقة: وهو عصوبة، سببها نعمة المُعتِق على رقيقه بالعِتق.
    فإذا أعتق شخصٌ رقيقًا: صار له عصبة في جميع أحكام التعصيب، عند عدم العصبة من النسب، من ميراث، وولاية نكاح، وتحمُّل الدية، وغير ذلك.

    وقولهم: ( عصوبة ): أي ارتباط بين المعتق والعتيق، كالارتباط بين الوالد والولد.
    فعن عبد الله بن عمر t قال: قال رسول الله r: (( الوَلاءُ لُحْمَةٌ كَلُحْمَةِ النَّسَبِ، لا يُبَاعُ وَلا يُوْهَبُ )) رواه الشافعي، والحاكم، والبيهقي، وصححه ابن حبان والحاكم وابن العربي والألباني.

    و( اللُّحْمة ): القرابة، ووجه التشبيه: أن السيد أخرج عبده بعتقه إياه، من حيز المملوكية، التي لا يملك فيها، ولا يتصرف، إلى حيز المالكية، فأشبه بذلك الولادة، التي أخرجت المولود من العدم إلى الوجود.

    ويرث بهذا السبب: المولَى من أعلى فقط، وهو المعتِق وعصبته المتعصبون بأنفسهم، فيرث المعتِقُ عتيقَه إجماعًا، ولا عكس اتفاقًا.

    وجميع وجوه العِتق يثبت بها الولاء: سواء كان مباشرة أو سراية، منجزًا أو معلقًا، واجبًا أو تطوعًا، ولو بعوضٍ.
    لحديث عَائِشَةَ t قَالَتْ: قال رَسُولُ اللَّهِ r: (( إِنَّمَا الْوَلاءُ لِمَنْ أَعْتَقَ )) متفق عليه.
    وعَنْ بِنْتِ حَمْزَةَ t قَالَتْ: مَاتَ مَوْلايَ، وَتَرَكَ ابْنَةً، فَقَسَمَ رَسُولُ اللَّهِ r مَالَهُ بَيْنِي وَبَيْنَ ابْنَتِهِ، فَجَعَلَ لِي النِّصْفَ وَلَهَا النِّصْفَ. رواه ابن ماجه، والحاكم، والنسائي في الكبرى، والطبراني في المعجم الكبير، وحسنه الألباني.

    تقدم لنا: أنه يقدم من الورثة:
    1- أصحاب الفروض.
    2- ثم العصبة النَّسبيَّة، الأقرب فالأقرب.
    3- ثم العصبة السَّببيَّة، الأقرب فالأقرب، كترتيب العصبة النَّسبِيَّة.
    4- ثم الرد.
    5- ثم ذوو الأرحام.
    هذا ما عليه جمهور الأمة، ومنهم أئمتنا الحنابلة : أن المولى مقدم على الرد، وذوي الأرحام.

    وتقدم أيضا: أن العصبة السَّبَبِيَّة، هم:
    المعتِق ذكرًا كان أو أنثى أو خنثى، ثم عصبته بالنفس الأقرب فالأقرب، كترتيب عصبات النسب.
    ثم معتِق المعتِق، ثم عصبته بالنفس.
    ثم معتِق معتِق المعتِق، ثم عصبته بالنفس، وهلم جرا.
    وهؤلاء عصبة بالنفس لِلمُعتَقِ وأولادِه وأحفادِه ومُعتَقِيْهم.

    *مسألة: اعلم أنَّ الذين يرثون بالولاء من عصبات المعتِق يترتَّبون كترتيب عصبات النسب:
    - الصحيح من مذهب أئمتناالحنابلة : ثبوت ميراث الجد مع الإخوة الذكور أشقاء كانوا أو لأب في باب الولاء، كما يثبتونه في باب النسب، لاستوائهم في العصوبة، وعدم المرجح، ولا مدخل للأخوات معهم.

    مثال1: هلك عتِيق عن (جد معتِقه، وأخيه):
    يتقاسمان المال، لأن المقاسمة أحظ للجد من الثلث.

    مثال2: هلك عن (جد المعتِق، وابن أخيه لغير أم):
    جميع المال للجد.

    *مسألة: هل يرث ذو فرض بالولاء:
    مذهب أئمتنا الحنابلة: أن الأب والجد يرثان السدس مع الأبناء وأبنائهم، كالنسب.

    مثال: هلك عن (جد المعتِق، وابنِه):
    للجد السدس، والباقي لابن المعتِق.

    *مسألة: حكم الإرث بالولاء مع اختلاف الدين:
    - مذهب أئمتنا الحنابلة: أن اختلاف الدين مانع من الإرث بسبب النكاح والقرابة دون الولاء. فيرث المسلمُ الكافرَ بالولاء، ويرث الكافرُ المسلمَ بالولاء.
    لحديث جَابِر بْنِ عَبْدِ الله t أنَّ رَسُوْلَ الله r قَالَ: « لا يَرِثْ المُسْلِمُ النَّصْرَانِي إلا أنْ يَكُوْنَ عَبْدَهُ أوْ أَمَتَهُ » رواه النسائي في الكبرى، والدارقطني، ووالبيهقي، والحاكم وصححه ووافقه الذهبي، وضعفه الألباني، وصوب ابن حجر وقفه.
    وفي رواية للدارمي، والدارقطني: « لا نَرِثُ أَهْلَ الْكِتَابِ وَلا يَرِثُونَا إِلا الرَّجُلُ يَرِثُ عَبْدَهُ أَوْ أَمَتَهُ ».
    واحتج أحمد بقول علي بن أبي طالب t: الوَلاءُ شُعْبَةٌ مَنْ الرِّقِّ. رواه البيهقي وصححه.
    قالوا: وولاؤه لمعتقه إجماعًا، فيرثه المعتِق مع اختلاف الدين، كما أنَّ مال الرقيق لسيده مع اختلاف الدين.

    مثال: خلف مسلمٌ: (ابناً لِمُعْتِقِه كافراً، وعماً لِمُعْتِقِه مسلماً):
    المال لِابنِ المعتِق.

    - والمذهب عند أئمتنا الحنابلة أيضًا: توريث الكافر إذا أسلم قبل قسْم ميراث قريبه المسلم، ترغيبًا له في الإسلام.
    لحديث ابْنِ عَبَّاسٍ t قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ r: « كُلُّ قَسْمٍ قُسِمَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَهُوَ عَلَى مَا قُسِمَ لَهُ، وَكُلُّ قَسْمٍ أَدْرَكَهُ الإِسْلامُ فَهُوَ عَلَى قَسْمِ الإِسْلامِ » رواه أبو داود، وابن ماجه، وصححه الألباني.
    وعن أبي هُرَيْرَةَ t قَال: قَال رَسُوْلُ اللَّهِ r: « مَنْ أَسْلَمَ عَلَى شَيءٍ فَهْوَ لَهُ » رواه البيهقي، وصححه الألباني.
    وعَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَرْقَمٍ: أنَّ عُمَرَ قَضَى أَنَّهُ مَنْ أَسْلَمَ عَلَى مِيْرَاثٍ قَبْلَ أَنْ يُقْسَم، فَلَهُ نَصِيْبهُ، فَقَضَى بِهِ عُثْمَان. رواه الطبراني في الكبير.
    وعَنْ قَتَادَةَ: أنَّهُ شَهِدَ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّان وَرَّثَ رَجُلاً أسْلَمَ عَلَى مِيْرَاثٍ قَبْلَ أنْ يُقْسَمَ. رواه سعيد بن منصور، وصححه الألباني.

    قال أئمتنا الحنابلة: ويرث من أسلم قبل القسمة ولو كان مرتدًا، أو كان زوجة وأسلمت في العدة، ولا يرث إن كان زوجًا وأسلم بعد موت زوجته، لانقطاع علق النكاح عنه بموتها، بخلافه. وقالوا: فإن كان الوارث واحدًا: فمتى تصرف في التركة واحتازها، فهو كقسمها. وإن أسلم الكافر قبل قسمة بعض المال: ورِث مما بقي، دون ما قسم.

    *مسألة: فيما إذا أُعتق الرقيق قبل القِسمة:
    قال أئمتنا الحنابلة: ولا يرث إن كان قنًا وعتق قبل القسمة، أو عتق مع موت قريبه، كتعليق العتق على ذلك، بأن قال له سيده: إذا مات أبوك فأنت حر، فإذا مات عتق ولم يرث. وكذا إذا دبره ابن عمه ثم مات وخرج المدبر من الثلث عتق ولم يرث. وإن قال ابن عمه: أنت حر في آخر حياتي عتق وورث، لأنه حين الموت كان حرًا.

    وخلاصة ما تقدم من المسائل:
    1- أن الإرث بالولاء مقدم على الرد، وذوي الأرحام عند جمهور الأمة, ومنهم أئمتنا الحنابلة في المشهور.
    2- ترتيب عصبات الولاء كترتيب عصبات النسب.
    3- لا يرث ذو فرض بالولاء.
    إلا الأب والجد فإنهما يرثان السدس مع الفرع الوارث كالنسب عند أئمتنا الحنابلة.
    4- اختلاف الدين ليس بمانع من الإرث بالولاء عند فقهائنا الحنابلة.
    وقال فقهاؤنا الحنابلة أيضا: بتوريث الكافر إذا أسلم قبل قسْمة ميراث قريبه المسلم.

    والله سبحانه وتعالى أعلم.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  15. #88
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    أقسام الولاء

    الولاء قسمان:
    الأول: ولاء مباشرة: وهو إنما يثبت على من مسَّه رق، ثم أعتق.
    الثاني: ولاء سراية: وهو يثبت على من لم يمسه رق، وهم:
    1- فرع العتيق وإن نزل.
    2- عتيق فرع العتيق، وعتيق عتيق فرع العتيق، وإن بعد.
    3- عتيق العتيق، وعتيق عتيق العتيق، وإن بعد.

    ويشترط لثبوت الولاء على فرع العتيق شرطان:
    الأول: ألا يمس الفرع رق للغير.
    الثاني: ألا يكون أحد أبويه حر الأصل.
    فإن مس الفرع رق للغير وأُعتِق: فالمباشر للعِتق أحق بالولاء، ولا ولاء لمعتق الأصل بحال.
    وإن كان أحد أبوي الفرع حر الأصل: فلا ولاء على الفرع، تغليبًا لجانب الحرية، سواء كان الأب هو حر الأصل والأم مولاة، أو العكس.

    مسألة: الفرع يتبع أباه تارة، ويتبع أمه تارة، ويتبع خيرهما تارة، ويتبع أخبثهما تارة:
    1- فتبعية نسب وولاء: لأبٍ، فولاء الفرع يثبت لموالي الأب دائما، ويشترط لثبوته لموالي الأم: أن يكون الأب رقيقًا.
    2- وتبعية حرية أو رق: لأمٍ.
    فولد الحرة: حر، ولو كان الأب رقيقا.
    وولد الأمة: رقيق، ولو كان الأب حرا، إلا في ثلاث مسائل:
    الأولى: أن يشترط الزوجُ حرية أولادها على سيدها، فهم حينئذ أحرار.
    الثانية: أن يكون الزوج مغرورا بالأمة، بأن تزوج بامرأة شرطها أو ظنها حرة، فتبين أنها أمة، فولدها حر، ولو كان أبوه رقيقا، ويفديه.
    الثالثة: أن يطأ الأمة بشبهة، فولدها حر أيضا.

    انجرار الولاء:
    لجر الولاء من موالي الأم إلى موالي الأب، ثلاثة شروط:
    1- أن يكون الأب رقيقا حين ولادة أولاده من زوجته التي هي عتيقة لغير سيده.
    2- أن تكون الأم مولاة، فإن كانت حرة الأصل: فلا ولاء على ولدها بحال. وإن كانت أمة: فولدها رقيق لسيدها.
    3- أن يعتق الأب قبل موته، فإن مات على الرق: لم ينجر الولاء بحال.
    واعلم أن الشرطين الأولين شرطان لثبوت ولاء الولد لموالي الأم، والثالث شرط لانجراره إلى موالي الأب.
    فإذا كان الأب رقيقًا، والأم مولاة: فإن ولاء الفرع يتبع الأم، لكنه قابل للانجرار لموالي الأب إذا أُعتق.
    فإذا عتق الأب قبل موته: انجر الولاء إلى موالي الأب، وصار بمنزلة ما لو استلحق الملاعِن ولده.
    ولو انقرض موالي الأب: عاد الولاء لبيت المال، دون موالي الأم.

    *مسألة: لو كان المعتَقَ هو جدُّ الولدِ (أبو أبيه)، وكان الأب رقيقًا:

    فإن الجد لا يجر ولاء أحفاده عن موالي أمهم إلى مواليه.


    *أمثلة:
    مثال1:
    رجل أعتق عبدا ثم مات عن ثلاثة بنين ماتوا قبل موت العتيق, وترك الأكبر ثلاثة أبناء, والأوسط خمسة أبناء, والأصغر ابنين, ومات العتيق عن هؤلاء جميعا, فما نصيب كل وارث؟
    10
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1
    ابن 1

    مثال2: مات عن ابن ابن معتق, وأخته, فما نصيب كل وارث؟
    الجواب: المال كله لابن ابن المعتق, لأن بنت الابن معصبة بالغير.

    وبالله وحده التوفيق والسداد.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  16. #89
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    فـوائـد
    فائدة1: لا ترث النساء بالولاء إلا من أعتقن، أو أعتقه من أعتقن، فعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده مرفوعًا: « ميراث الولاء للكُبْر من الذكور، ولا يرث النساء من الولاء، إلا ولاء من أعتقن، أو أعتقه من أعتقن » رواه ابن أبي شيبة. وعن علي، وعبد الله، وزيد بن ثابت t: أنهم كانوا يجعلون الولاء للكبر من العصبة، ولا يورثون النساء إلا ما أعتقن، أو أعتق من أعتقن. رواه البيهقي. والمراد بـ (الكُبْر): الكبر في الدرجة، والقرب، دون السن.

    فائدة2: الولاء لا يوْرَث، لأنه لو كان مورثًا لاشترك في استحقاقه الرجال والنساء، كسائر الحقوق، كما أنه لايباع، ولا يوهب، ولا يوقف، ولا يوصى به لأنه كالنسب، وفي الصحيحين عن ابْنِ عُمَرَ t قال: نَهَى رَسُولُ اللَّهِ r عَنْ بَيْعِ الْوَلاءِ وَعَنْ هِبَتِهِ. فالولاء معنى يورث به كالقرابة، فعلى هذا لا ينتقل الولاء عن المعتِق بموته، فإذا مات المولى قبل عبده: لم ينتقل الولاء لعصبته، بل هو سبب يورث به، فهو صفة ثابتة، تثبت للمعتِق ولعصبته في الحال، بمجرد العتق، إلا أن بعضهم مقدم على بعض كالنسب، روي ذلك عن جمهور الصحابة، والتابعين، وبه قال الأئمة الأربعة. فلو أعتق رجل عبدًا ثم مات، وخلف (ابنين)، ثم مات أحدهما وخلف (ابنا)، ثم مات العتيق: فميراثه لابن المعتِق، دون ابن ابنه. وكذا لو ترك (أخوين) وقد كان أعتقد عبدا، ثم مات أحدهما وترك (ابنًا)، ثم مات العتيق: فميراثه لأخي المعتِق دون ابن أخيه.

    فائدة3: اعلم أنه لا ميراث لعصبة عصبة المعتق، إذا لم يكونوا عصبة للمعتق، كـ: (ابن عم ابن المعتِقة) فإنه لا يرث لأنه ليس بعصبة للمعتقة، وإن كان عصبة لابنها، فإن لم يكن له وارث بنسب أو ولاء: فماله لبيت المال، لا لابن عم ابن المعتِقة، بهذا قال الأئمة الأربعة.

    فائدة4: إذا كان أبو الفرع مجهول النسب، وأمه عتيقة، فلا ولاء عليه لأحد، لأن من شروط تبعية ولاء الفرع: ألا يكون أحد أبويه حر الأصل كما تقدم، ومجهول النسب محكوم بحريته لأن الأصل في ألآدميين الحرية وعدم الولاء، وكذا إن كانت أمه مجهولة النسب، وأبوه عتيق: لا ولاء عليه أيضاً.

    فائدة5: سبب الولاء: هو زوال الملك عن الرقيق بعتق، أو تعاطي سببه. فكل من أعتق عبداً أو أمَة، منجزاً، أو معلقاً فوجد المعلق عليه، أو دبَّره أو استولدها فعتقا عليه بالموت، أو عتق عليه بالكتابة، أو بتمثيل به، أو التمس من مالك عتق عبده على مال فأجابه، أو أعتق نصيبه من مشترك فسرى العتق إلى باقيه، أو ملك قريبه فعتق عليه، أو أعتق بعوض نحو: أنت حر على أن تخدمني سنه، أو اشترى العبد نفسه من سيده بعوض حالّ، أو كان بسبب وصية، كما لو أوصى بعتق عبده فأعتقه الورثة، أو أعتقه سيده في زكاة، أو نذر، أو كفارة، أو أعتق شخصٌ عبده عن غيره بإذنه، أو أعتقه على أنه سائبة بأن قال: أنت سائبة لله تعالى، وأراد به العتق، أو أنت حر لا ولاء لي عليك، ففي جميع هذه الصور يثبت الولاء له، ولو اختلف دينهما.

    فائدة6: لو أعتق رجلٌ عبده عن غيره، من غير إذنه، أو أعتقه عن ميت: فإن ولاءه لمن أعتقه، إلا إذا أعتق وارث عن ميت في واجب عليه، ككفارة ظهار، أو وطء، أو قتل، وللميت تركة: فإن ولاءه للميت، لوقوع العتق عنه لحاجة الميت إلى إبراء ذمته، لأن الوارث كالنائب عن الميت في أداء ما عليه. وإن تبرع وارث أو غيره بعتقه عن الميت في واجب عليه، ولا تركة للميت: أجزأه العتق عنه، والولاء للمعتِق.

    فائدة7: اختلف في الذين يعتقون على الشخص بدخولهم في ملكه:
    فذهب فقهاؤنا الحنابلة: إلى أنهم كل ذي رحمٍ محرم، وهو الذي لو قدر أحدهما ذكرًا والآخر أنثى، حرم نكاحه عليه للنسب، لا من حرم عليه لرضاع أو مصاهرة. لحديث الْحَسَنِ عَنْ سَمُرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: « مَنْ مَلَكَ ذَا رَحِمٍ مَحْرَمٍ فَهُوَ حُرٌّ » رواه أحمد، وأبو داود، والترمذي، وابن ماجه، وفي لفظ لأحمد: « فَهْوَ عَتِيقٌ ».

    فائدة8: كما يثبت الولاء لواحد، يثبت للاثنين فأكثر، بحسب العتق.

    والله تعالى أعلم.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  17. #90
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 145 مرة في 97 مشاركة

    افتراضي رد: التحقيقات المرضية في الفرائض الحنبلية

    المبحث العشرون

    الْمُبَعَّض


    المبعض: هو الرقيق الذي أُعتق بعضه.

    *مسألة: في حكم إرث المبعض والإرث منه:
    مذهب الفقهاء الحنابلة أنه يرث ويورث ويحجب بقدر جزئه الحر، وهو مروي عن علي وابن مسعود رضي الله عنهما، وبه قال جماعة من التابعين. لحديث ابْنِ عَبَّاسٍ t أَنَّ رَسُولَ اللَّهِr قَالَ: « إِذَا أَصَابَ الْمُكَاتَبُ حَدًّا أَوْ وَرِثَ مِيرَاثًا يَرِثُ عَلَى قَدْرِ مَا عَتَقَ مِنْهُ » رواه أبو داود، والترمذي. وحسنه وابن القيم، وصححه الألباني. وعَنْه t أن النَّبِيِّr قَالَ: « الْمُكَاتَبُ يَعْتِقُ بِقَدْرِ مَا أَدَّى، وَيُقَامُ عَلَيْهِ الْحَدُّ بِقَدْرِ مَا عَتَقَ مِنْهُ، وَيَرِثُ بِقَدْرِ مَا عَتَقَ مِنْهُ » رواه النسائي. وصححه ابن حزم والألباني. ولأنه يجب أن يثبت لكل بعض حكمه، كما لو كان الآخر معه.

    مثال1: مات حر عن (ابنين) أحدهما حر، والآخر معتَق نصفه:
    للحر ثلاثة أرباع المال، وللمعتَق نصفه: ربع المال.

    مثال2: مات عبد نصفه حر، وخلف (بنتا وعما حرين):
    لمالك بعضه نصف المال، وما بقي يكون بين البنت والعم نصفين.


    *صفة عمل مسائل المبعض
    (إرث المبعض من مورثه)
    - نعمل مسألتين: مسألة حرية ، ومسألة رق، ونقسمهما على الورثة.
    ثم نستخراج الجامعة، وذلك بأن:
    - ننظر بين المسألتين بالنسب الأربع.
    - نضرب: (حاصل النظر) × (عدد أجزاء المبعض) = الجامعة.
    - نقسم: (حاصل النظر) ÷ (مسألة الحرية) × (عدد أجزاء حرية المبعض) = جزء سهم مسألة الحرية، ونضعه فوقها.
    - نقسم: (حاصل النظر) ÷ (مسألة الرق) × (عدد أجزاء رق المبعض) = جزء سهم مسألة الرق.
    - نضرب: (سهم الوارث × جزء سهم مسألته) = نصيبه من الجامعة.
    - فإن ورث من كلا المسألتين: جمعنا نصيبيه = نصيبه من الجامعة.

    مثال: توفي عن (أب حر، وابن ربعه حر):
    أجزاء المبعض 4 = (أجزاء حريته 1 ، أجزاء رقه 3).
    أصل مسألة الحرية 6
    للأب السدس 1
    وللابن الباقي 5
    أصل مسألة الرق 1
    للأب 1
    الابن س
    الجامعة تصح من 24 (6 حاصل النظر × 4 أجزاء المبعض).
    جزء سهم مسألة الحرية: 1 (6 حاصل النظر ÷ 6 مسألة الحرية × 1 أجزاء الحرية).
    جزء سهم مسألة الرق: 18 (6÷1×3).
    للأب 19 سهما من المسألتين (1 نصيبه من مسألة الحرية × 1 جزء سهمها) + (1 نصيبه من مسألة الرق × 18 جزء سهمها).
    وللابن 5 أسهم وهي نصيبه من مسألة الحرية، إذ لا شيء له من مسألة الرق.

    والله تعالى أعلم.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اسأل عن أفضل التحقيقات للكتب الأصولية
    بواسطة د. أريج الجابري في الملتقى ملتقى فقه الأصول
    مشاركات: 78
    آخر مشاركة: 19-03-06 ||, 05:42 AM
  2. مكتبة الفرائض الشبكية - 90 كتاباً وبحثاً في علم الفرائض بروابط مباشرة
    بواسطة محمد أفرس بن محمد نوفر في الملتقى ملتقى فقه المواريث، وقسمة التركات
    مشاركات: 95
    آخر مشاركة: 18-11-14 ||, 06:14 PM
  3. الطريقة المرضية في الإجراءات الشرعية على مذهب المالكية
    بواسطة بدرالدين بن عيسى بن محمد في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-03-24 ||, 02:16 PM
  4. مذاكرة مسائل [التحقيقات المرضية في المباحث الفرضية]
    بواسطة عبدالله عبدالرحمن الأسلمي في الملتقى ملتقى فقه المواريث، وقسمة التركات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-09-17 ||, 08:13 PM
  5. أفضل التحقيقات وأفضل الكتب في بعض العلوم
    بواسطة سيف يوسف السيف في الملتقى ملتقى الصناعة البحثية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-08-20 ||, 04:35 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].