الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما مذاهب الفقهاء في اعطاء أهل الذمة من الزكاة؟

  1. #1
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    في السعودية
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    670
    شكر الله لكم
    1,041
    تم شكره 1,066 مرة في 416 مشاركة

    افتراضي ما مذاهب الفقهاء في اعطاء أهل الذمة من الزكاة؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما مذاهب الفقهاء في اعطاء أهل الذمة من الزكاة؟
    إِذَا أَرْهَقَتْكَ هُمُومُ الْحَيَــاةِ *** وَمَسَّكَ مِنْهَا عَظِيمُ الضَّـرَرْ
    وَذُقْتَ الْأَمَرَّيْنِ حَتَّى بَكَيْـتَ *** وَضَجَّ فُؤادُكَ حَتَّى انْفَجَـرْ
    وَسُدَّتْ بِوَجْهِكَ كُلُّ الدُّرُوبِ *** وَأَوْشَكْتَ تَسْقُطُ بَيْنَ الْحُفَرْ
    فَيَمِّمْ إِلَى اللهِ فِي لَهْفَـــةٍ *** وَبُثَّ الشَّكَاةَ لِرَبِّ الْبَشَـرْ

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ طليعة العلم على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي رد: ما مذاهب الفقهاء في اعطاء أهل الذمة من الزكاة؟


    جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية (23 / 319):
    الصنف الرابع: المؤلفة قلوبهم:
    167 - اختلف الفقهاء في صنف المؤلفة قلوبهم: فالمعتمد عند كل من المالكية والشافعية والحنابلة أن سهم المؤلفة قلوبهم باق لم يسقط.
    وفي قول عند كل من المالكية والشافعية ورواية عند الحنابلة: أن سهمهم انقطع لعز الإسلام، فلا يعطون الآن، لكن إن احتيج لاستئلافهم في بعض الأوقات أعطوا.
    قال ابن قدامة: لعل معنى قول أحمد: انقطع سهمهم، أي لا يحتاج إليهم في الغالب، أو أراد أن الأئمة لا يعطونهم اليوم شيئا، فأما إن احتيج إلى إعطائهم جاز الدفع إليهم، فلا يجوز الدفع إليهم إلا مع الحاجة.
    وقال الحنفية: انعقد الإجماع على سقوط سهمهم من الزكاة (1) لما ورد أن الأقرع بن حابس وعيينة بن حصن جاءا يطلبان من أبي بكر أرضا، فكتب لهما بذلك، فمرا على عمر، فرأى الكتاب فمزقه، وقال: هذا شيء كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعطيكموه ليتألفكم، والآن قد أعز الله الإسلام وأغنى عنكم، فإن ثبتم على الإسلام، وإلا فبيننا وبينكم السيف، فرجعا إلى أبي بكر، فقالا، ما ندري: الخليفة أنت أم
    __________
    (1) فتح القدير 2 / 14، والمغني 6 / 427، والدسوقي 1 / 495.



    الموسوعة الفقهية الكويتية (23 / 319):
    عمر؟ فقال: هو إن شاء، ووافقه. ولم ينكر أحد من الصحابة ذلك (1) .
    168 - ثم اختلفوا:
    ففي قول للمالكية: المؤلفة قلوبهم كفار يعطون ترغيبا لهم في الإسلام لأجل أن يعينوا المسلمين، فعليه لا تعطى الزكاة لمن أسلم فعلا. وقال الشافعية: لا يعطى من هذا السهم لكافر أصلا، لأن الزكاة لا تعطى لكافر، للحديث: تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم (2) بل تعطى لمن أسلم فعلا، وهناك أقوال أخرى للشافعية.
    وقال الحنابلة: يجوز الإعطاء من الزكاة للمؤلف مسلما كان أو كافرا.
    وعند كل من الشافعية والمالكية أقوال بمثل هذا.
    قال ابن قدامة: المؤلفة قلوبهم ضربان: كفار ومسلمون، وهم جميعا السادة المطاعون في قومهم وعشائرهم.
    ثم ذكر المسلمين منهم فجعلهم أربعة أضرب:
    1 - سادة مطاعون في قومهم أسلموا ونيتهم
    __________
    (1) الأثر: أخرجه البيهقي (7 / 20 - ط دائرة المعارف العثمانية) بلفظ مقارب.
    (2) حديث: " تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم ". تقدم تخريجه ف / 33.




    الموسوعة الفقهية الكويتية (23 / 320):
    ضعيفة فيعطون تثبيتا لهم.
    2 - قوم لهم شرف ورياسة أسلموا ويعطون لترغيب نظرائهم من الكفار ليسلموا.
    3 - صنف يراد بتألفهم أن يجاهدوا من يليهم من الكفار، ويحموا من يليهم من المسلمين.
    4 - صنف يراد بإعطائهم من الزكاة أن يجبوا الزكاة ممن لا يعطيها.
    ثم ذكر ابن قدامة الكفار فجعلهم ضربين:
    1 - من يرجى إسلامه فيعطى لتميل نفسه إلى الإسلام.
    2 - من يخشى شره ويرجى بعطيته كف شره وكف غيره معه (1) .
    __________
    (1) المغني 6 / 427 - 429، والقليوبي على شرح المنهاج 3 / 196، 198، والروضة 2 / 314، والأحكام السلطانية ص 122، والدسوقي 1 / 495.



    * أصناف الذين لا يجوز إعطاؤهم من الزكاة:
    الموسوعة الفقهية الكويتية (23 / 325):
    3 - الكفار ولو كانوا أهل ذمة: لا يجوز إعطاؤهم من الزكاة. نقل ابن المنذر الإجماع على ذلك لحديث: إن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم (2) وأجاز الحنابلة في قول إعطاءهم مع العاملين إن عملوا على الزكاة.
    ويستثنى المؤلف قلبه أيضا على التفصيل والخلاف المتقدم في موضعه (3) .
    ويشمل الكافر هنا الكافر الأصلي والمرتد، ومن كان متسميا بالإسلام وأتى بمكفر نحو الاستخفاف بالقرآن، أو سب الله أو رسوله، أو دين الإسلام، فهو كافر لا يجوز إعطاؤه من الزكاة اتفاقا، وانظر مصطلح: (ردة) .

    __________
    (3) المجموع للنووي 6 / 228، والإنصاف 3 / 252.

  4. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. عبدالحميد بن صالح الكراني على هذه المشاركة:


  5. #3
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    في السعودية
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    670
    شكر الله لكم
    1,041
    تم شكره 1,066 مرة في 416 مشاركة

    افتراضي رد: ما مذاهب الفقهاء في اعطاء أهل الذمة من الزكاة؟

    بورك فيكم .. وفي علمكم .. وفي جهدكم

    بالنسبة لزكاة المال:
    فقد نقل ابن المنذر وابن قدامة الاجماع على عدم جواز اعطاء الذمي من زكاة المال.

    وأما زكاة الفطر فقد وقع فيها الخلاف:
    فقال أبو حنيفة ومحمد: يجوز دفعها إلى أهل الذمة.

    وقال أبو يوسف وزفر والشافعية والمالكية والحنابلة: لا يجوز دفعها إلى أهل الذمة.
    إِذَا أَرْهَقَتْكَ هُمُومُ الْحَيَــاةِ *** وَمَسَّكَ مِنْهَا عَظِيمُ الضَّـرَرْ
    وَذُقْتَ الْأَمَرَّيْنِ حَتَّى بَكَيْـتَ *** وَضَجَّ فُؤادُكَ حَتَّى انْفَجَـرْ
    وَسُدَّتْ بِوَجْهِكَ كُلُّ الدُّرُوبِ *** وَأَوْشَكْتَ تَسْقُطُ بَيْنَ الْحُفَرْ
    فَيَمِّمْ إِلَى اللهِ فِي لَهْفَـــةٍ *** وَبُثَّ الشَّكَاةَ لِرَبِّ الْبَشَـرْ

  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ طليعة العلم على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-07-18 ||, 02:55 AM
  2. ما هي مذاهب الفقهاء في السلام على أهل الذمة؟
    بواسطة بشرى عمر الغوراني في الملتقى ملتقى أحاديث الأحكام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-08-23 ||, 03:16 PM
  3. مذاهب الفقهاء في مسألة جرائم الشرف
    بواسطة أيمن محمد العمر في الملتقى ملتقى فقه الجنايات والحدود
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-06-03 ||, 12:35 PM
  4. خلاصة مذاهب الفقهاء في "الإمناء" في الحج من غير جماع
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى فقه المناسك
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-01-05 ||, 05:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].