الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

  1. #1
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الكنية
    القرطبي
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الفقه والاصول
    المشاركات
    126
    شكر الله لكم
    63
    تم شكره 214 مرة في 59 مشاركة

    افتراضي كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك


    التعريف التقني للكتاب:

    عنوان الكتاب: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك لأبي يعلى أحمد بن محمد العبدي البصري المعروف بابن الصواف (ت489ه)، نسخة مستخرجة من النقول المقتبسة عنه في أشهر المصادر الفقهية المالكية.

    المؤلف: الأستاذ رشيد المدور

    المراجعة والتصحيح: عبد القادر الزكاري
    طبعة الكتاب: منشورات مركز البحوث والدراسات في الفقه المالكي، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، ضمن سلسلة أبحاث ودراسات في الفقه المالكي (2)، ط 1، سنة 1435ه ـ 2014م، في مجلد متوسط يتكون من (140) صفحة.


    التعريف العلمي بالكتاب:

    فن النظائر الفقهية يعد من أجل أنواع التقعيد الفقهي صحبة نظرائه من الكليات، والقواعد، والفروق، ويكتسي هذا الفن أهميته من أهمية القواعد الفقهية؛ إذ هو فرع عنها، ونوع من أنواعها. وقد انبرى عدد من فقهاء المالكية إلى التصنيف في هذا الفن، فألفوا فيه مؤلفات زاخرة، وصنفوا فيه مصنفات معتبرة، إلا أنها في عمومها تتسم بكونها عبارة عن رسائل صغيرة الحجم، تتبع عادة أبواب الفقه وتُصَنَّف على وِزَانه.

    وكان للمالكية قصب السبق في هذا الفن؛ إذ هم أول من ألف فيه التصانيف المفيدة، وأفردوه بالتآليف الفريدة. ويُعدُّ كتاب «النظائر» للعبدي من أهم ما ألف في هذا الفن ... إلا أن كتاب النظائر لأبي يعلى العبدي لا تعرف نسخه في خزانة من الخزائن، وإنما بذل الأستاذ رشيد المدور جهدا مشكورا، فاستخرج نظائره من مجموعة من النقول المقتبسة عنه في أشهر المصادر الفقهية المالكية، وجمعها في هذا الكتاب الفريد، وبعمله هذا أنقذه من الضياع، وقدم خدمة كبيرة للفقه الإسلامي الذي يعتبر روح الأمة الإسلامية، وخرج كتابا متكاملا مستويا على سوقه. وتظهر قيمة هذا الكتاب ـ كما ذكر مؤلفه ـ من «كثرة النقول منه، فقد نقل منه أكثر من واحد، وفي مقدمتهم الإمام القرافي الذي أحصيْتُ له من ذلك أكثر من خمسين موضعا في «الذخيرة» لوحدها، ...ومن جهة أخرى، من تميزه بالمقارنة مع سائر مصنفات النظائر في الفقه، فكتاب النظائر للعبدي وإن كان يشترك مع كتاب النظائر لأبي عمران في أن موضوعهما هو استخلاص نظائر «المدونة»، فإنه يتميز عنه من حيث أسلوبه».

    أضف إلى ذلك الدراسة القيمة التي صدر بها الأستاذ هذا المؤلَّف؛ حيث إنه تحدث فيها عن النظائر من جوانب متعددة من أجل وضع القارئ في السياق العام للكتاب، كما أنه بذل جهدا في التعريف بالمؤلِّف ومؤلَّفه، مجتهدا في تحقيق نسبة النظائر إليه، ومحررا القول في ذلك، علاوة حل بعض الإشكالات، وتصحيح بعض الأخطاء، المتعلقة ببعض المؤلفات في فن النظائر.

    وقد أبرز المؤلف الدافع إلى جمعه لهذا الكتاب، فقال: «وكنتُ في كتاب «معلمة القواعد الفقهية عند المالكية»، عندما تحدثت عن كتاب «النظائر» للعبدي، وبَيَّنت موضوعه، قلت: إنه مخطوط لا تعرف نسخه، وهذه مناسبة، أتمنى فيها على من يتطوع من الباحثين ويتتبع النظائر المروية عن العبدي في مظانها من كتب الفقه، ثم يجمعها في رسالة مفردة. غير أنه بعد مدة يسيرة من صدور كتابي المشار إليه، عنَّ لي ما تمنيته على غيري من الباحثين، وجال في خاطري أن أنوء بحمله رغم كثرة المشاغل، فسألت الله العلي القدير أن يصرف الموانع، وييسر الأسباب، ويذلل الصعاب، واستعنت به سبحانه وتوكلت عليه، ثم عقدت العزم على أن أقوم بلملمة ما تفرق من تلك النظائر المبثوثة في كتب الفقه المالكي، لعلي أُوَفّقُ إلى إعادة بناء أكبر جزء من هذا الكتاب المفقود».


    محتويات الكتاب:

    تقديم السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء. 7مقدمة 9الباب الأول : الدراسة النظرية. 13الفصل الأول : مفهوم النظائر الفقهية ومصنفاتها عند المالكية. 13المبحث الأول : النظائر الفقهية ــ تعريفها وأهميتها 15المطلب الأول : التعريف بفن النظائر الفقهية. 15أولا : النظائر في اللغة. 15ثانيا : النظائر في الاصطلاح. 16ثالثا : علاقة النظائر الفقهية بالقواعد الفقهية. 20المطلب الثاني : أهمية معرفة النظائر الفقهية. 21المبحث الثاني : مصنّفات في النظائر الفقهية عند المالكية. 24الفصل الثاني : دراسة كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك.. 49المبحث الأول : تحقيق في نسبة النظائر لمؤلفها 49المطلب الأول : الأقوال في تحديد العبدي المنسوبة إليه النظائر. 49المطلب الثاني : القول الراجح في تحديد العبدي المنسوبة إليه النظائر. 53المبحث الثاني : في التعريف بأبي يعلى أحمد العبدي البصري.. 59المطلب الأول : اسمه، شيوخه، وعلمه. 59المطلب الثاني : في التعريف بمصنفاته. 61المبحث الثالث : نظائر العبدي ــ مظانها وموضوعها ومنهاجه فيها 68المطلب الأول : مظان نظائر العبدي.. 68المطلب الثاني : موضوع نظائر الفقه للعبدي.. 72المطلب الثالث : منهاج العبدي في نظائره. 74المطلب الرابع: مقارنة بين منهاج العبدي ومنهاج أبي عمران. 76الباب الثاني : مسائل كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك للعبدي.. 79مسائل يجوز فيها الغرر. 81مسائل تجوز بالمجهول. 82مسائل اليَسير. 82مسائل التَّسويَة بَيْن الواحد والجمع والقليل والكثير. 84مسائل يتبع الأقل فيها الأكثر. 86مسائل يكون الثلث فيها في حيِّز القلة. 88مسائل يكون الثلث فيها في حيِّز الكثرة 89مسائل السَّنَة. 89مسائل يعتبر فيها ما بين الخمسين إلى الستين.. 91مسائل تعتبر فيها الأنصباء دون الرؤوس.. 92مسائل تعتبر فيها الرؤوس دون الأنصباء. 92مسائل يُفِيتهن الدخول. 93مسائل لا يُفيتُهُن َّالدّخول. 95مسائل تكون فيها الشركة بالصبغ. 95مسائل لا تكون فيها الشركة بالصبغ. 96مسائل الجد مع الأخ. 96مسائل الإقالة. 98مسائل تأخير رأس مال السلم. 99مسائل لا يجوز فيها الرهن. 99مسائل لا يجـوز النَّقـد فيهـا بشرط.. 100مسائل يمتنع فيها النقد بشرط أو بغيره 101مسائل يلغى فيها اليوم. 101مسائل يسقط الضمان فيها بالبَيِّنة. 102مسائل الغرور بالدلالة، هل يلزم به الضمان أم لا؟. 103مسائل يؤخذ البناء فيها بقيمته مقلوعا 104مسائل تؤخذ فيها الثمرة 105مسألتان يتعَيَّن فيهما النقدان. 106مسائل يجوز بيع الطعام فيها قبل قبضه. 106مسائل لا يجوز فيها السّلَمُ. 107مسائل يخرج المال فيها من الذمة إلى الأمانة. 107مسائل المستحق للهبة. 109مسائل يرجع الإنسان فيها إذا غلط في عين ماله حالة قيامه دون فواته. 109المسائل التي لا يُفيتها حوالة السوق. 110مسائل يجبر الإنسان فيها على بَيع ماله. 110مسائل ما يتبع العبد في ماله وما لا يتبعه فيه. 112مسائل تثبت بالشاهد مع اليمين.. 113مسائل لا تثبت بالشاهد مع اليمين.. 113مسائل مختلف فيها، هل تثبت بالشاهد واليمين أم لا؟() 114مسائل تجوز الشهادة فيها على السماع. 115مسائل المتردد بين الشهادة والخبر. 116مسائل الدليل. 117مسائل: اشهد لي وأشهد لك.. 118مسائل اختار ابن القاسم فيها غير اختيار مالك.. 119خاتمة. 120لائحة المصادر والمراجع. 121محتويات الكتاب.. 135

    منقول عن موقع مركز البحوث والدراسات في الفقه المالكي التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب
    http://www.alfiqh.ma/Article.aspx?C=5867


  2. #2
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    00000
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه وأصوله
    المشاركات
    507
    شكر الله لكم
    419
    تم شكره 562 مرة في 189 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    مبارك إصداركم الجديد، وجعله المولى عز وجل في ميزان حسناتكم.
    من المصنفات في النظائر الفقهية في المذهب المالكي: نظائر المقري صاحب القواعد، ولا تعرف له نسخ لحد الآن - حسب علمي-، فهل للأخ رشيد فكرة عن مظان هذه النظائر يمكن الاستعانة بها في جمعها؟

  3. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ سمية على هذه المشاركة:


  4. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة والشمال
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    1,041
    شكر الله لكم
    286
    تم شكره 724 مرة في 275 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    وفقك الله. ونفع بعلمك أخي المؤلف

    والنظائر وجمعها وتمييزها..؛ تنير البصائر.
    عن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: (إن هذا الخير خزائن ولتلك الخزائن مفاتيح؛ فطوبى لعبد جعله الله عز و جل مفتاحا للخير مغلاقا للشر وويل لعبد جعله الله مفتاحا للشر مغلاقا للخير) رواه ابن ماجه بسند حسن.
    والتميَّز؛ أن تؤثِّر فيمن حولك ممن عرف قلبك وقيمك, أو من يسمع صوتك , أو مَن سيرى حرفك.
    تويتر :

    https://twitter.com/msalanezi1

  5. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ د. ملفي بن ساير العنزي على هذه المشاركة:


  6. #4
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الكنية
    القرطبي
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الفقه والاصول
    المشاركات
    126
    شكر الله لكم
    63
    تم شكره 214 مرة في 59 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية مشاهدة المشاركة
    مبارك إصداركم الجديد، وجعله المولى عز وجل في ميزان حسناتكم.
    من المصنفات في النظائر الفقهية في المذهب المالكي: نظائر المقري صاحب القواعد، ولا تعرف له نسخ لحد الآن - حسب علمي-، فهل للأخ رشيد فكرة عن مظان هذه النظائر يمكن الاستعانة بها في جمعها؟
    السلام عليك ورحمة الله وبركاته،
    تحية تقدير وإحترام للأخت الفاضلة سمية على مشاركتها.
    اما بالنسبة لكتاب النظائر للامام المقري فلم اقف على مظانها، والحقيقة اني لم أبحث بخصوصها.
    وإليك ما كتبته بشأن هذا الكتاب:

    النظائر في الفقه
    تأليف أبي عبد الله، محمد بن أحمد المَقَّرِّي، (ت 758ه).

    أشار إليه مؤلفه عندما أحال عليه في كتابه «عمل من طب لمن حب» في قسم الكليات ضمن الكلية رقم 229، حين قال: «كل موضع يسقط فيه الحد لشبهة النكاح أو الملك فإن النسب يلحق فيه، ولا يجتمع الحد والنسب إلا في ثماني مسائل أثبتها في كتاب «النظائر».
    وأشار إليه أيضا في عدة مواضع من كتابه «القواعد»، فذكره عند القاعدة رقم 293، عندما قال: "كلُّ ما هو من باب الحُكم أو الخبر، فإن الواحد يكفي فيه؛ وكلُّ ما هو من باب الشهادة، فلابد فيه من العدد على ما يتبين في الفرق بينهما. وقد يُختلف في مرجع بعض الفروع من ذلك؛ لتردُّدها بين النوعين. والمشهور من مذهب مالك أن الخَرْصَ يكفي فيه الواحد؛ لأنه كالحاكم، بخلاف حَكمَي الصيد فإنهما كمقومي العَيب، وقد أثبتنا الفروع المترددة بين هذين الأصلين في كتابنا «النظائر»؛ وكذلك عند القاعدة 1232 عندما استدرك على قاعدة "الأصل أن يترتب على كل سبب مسببه" فقال: "لكن أجمعت الأمة على التداخل في الحدود رفقا بالعباد، ووقع ذلك في أبواب من الفقه، حسبما أثبتناه في النظائر"؛ وكذلك ألمع إليه عند ذكر القاعدة 997 دون تسميته حين قال: ((وقد أجازوا: اشهد لي وأشهد لك للضرورة في نظائر أثبتها في موضعها، كالمسلوبين والغرقى، والأصل المنع)).
    وذكره أيضا، حفيده أحمد بن محمد المَقَّرِّي في «نفح الطيب» وهو يترجم له، فسرده من جملة مؤلفاته، فقال: «ولنرجع إلى سرد بقية تواليفه رحمه الله تعالى فنقول: ومنها: شرح لغة قصائد المغربي الخطيب ومقالة في الطلعة المملكة وشرح التسهيل والنظائر وكتاب المحرك لدعاوي الشر من أبي عنان ... وحاشية بديعة جدا على مختصر ابن الحاجب الفقهي فيها أبحاث وتدقيقات لا توجد في غيرها وقد وقفت عليها بالمغرب»
    ويستفاد مما سبق ذكره، أن أبا عبد الله المقري ألف كتاب «النظائر» قبل كتابيه «عمل من طب» و«القواعد».
    وهو مخطوط، قال عنه أبو الأجفان: «لا تُعرف نسخه».

  7. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ رشيد محمد القرطبي على هذه المشاركة:


  8. #5
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    00000
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه وأصوله
    المشاركات
    507
    شكر الله لكم
    419
    تم شكره 562 مرة في 189 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرًا على هذه الإفادة، وقد وقفت على بعض ما ذكرتم، وبحثت عن نقل من هذه النظائر في بعض مصنفات من جاء بعد المقري، فلم أظفر بشيء!
    ولعل شهرة كتابه القواعد، غطت على النظائر، فأهملت هذه الأخيرة ولم تتداول.

    والبحث لا يزال قائمًا عن مظان هذه النظائر، والله الموفق.

  9. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سمية على هذه المشاركة:


  10. #6
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    الكنية
    أبو عمر
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    أكادير
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    النظائر الفقهية
    العمر
    37
    المشاركات
    88
    شكر الله لكم
    45
    تم شكره 76 مرة في 45 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في نظركم ماذا يقصد المقري رحمه الله بالنظائر الفقهية؟ هل هي فروع القواعد الفقهية ؟ أم هي الفروع الفقهية التي تشترك في حكم دون أن يربطها رابط؟ وقد وقفت على نقول من الأولى دون الثانية فتأمل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟. وفقكم الله وسدد خطاكم.

  11. #7
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    الكنية
    أبو عمر
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    أكادير
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    النظائر الفقهية
    العمر
    37
    المشاركات
    88
    شكر الله لكم
    45
    تم شكره 76 مرة في 45 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، علمت مؤخرا من بعض المصادر أنه تم إعادة طبع كتاب النظائر في الفقه على مذهب مالك ، جمع وترتيب الأستاذ رشيد المدور وفقه الله. فهل من جديد في الطبعة الجديدة؟؟؟؟؟؟

  12. #8
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الكنية
    القرطبي
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الفقه والاصول
    المشاركات
    126
    شكر الله لكم
    63
    تم شكره 214 مرة في 59 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس سالم السوسي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في نظركم ماذا يقصد المقري رحمه الله بالنظائر الفقهية؟ هل هي فروع القواعد الفقهية ؟ أم هي الفروع الفقهية التي تشترك في حكم دون أن يربطها رابط؟ وقد وقفت على نقول من الأولى دون الثانية فتأمل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟. وفقكم الله وسدد خطاكم.
    الأستاذ أنيس سالم وفقه الله لكل خير،
    السلام عليكم ورحمة الله،
    بالنسبة لسؤالكم:
    [ماذا يقصد المقري رحمه الله بالنظائر الفقهية؟ هل هي فروع القواعد الفقهية ؟ أم هي الفروع الفقهية التي تشترك في حكم دون أن يربطها رابط؟ وقد وقفت على نقول من الأولى دون الثانية فتأمل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟. وفقكم الله وسدد خطاكم].

    أقول وبالله التوفيق:

    من خلال الإقتباسات المذكورة أعلاه من كتابي المقري، يمكن استخلاص مقصوده من النظائر، وبيان ذلك كما يلي:
    فعندما قال المقري في كتابه «عمل من طب لمن حب» في قسم الكليات ضمن الكلية رقم 229: "كل موضع يسقط فيه الحد لشبهة النكاح أو الملك، فإن النسب يلحق فيه، ولا يجتمع الحد والنسب إلا في ثماني مسائل أثبتها في كتاب «النظائر"، يستفاد أنه يقصد الفروع الفقهية التي تشترك في حكم من الأحكام، والحكم المشترك في هذه الحالة هو عدم اجتماع الحد والنسب.

    وعندما نص على القاعدة رقم 293: "كلُّ ما هو من باب الحُكم أو الخبر، فإن الواحد يكفي فيه؛ وكلُّ ما هو من باب الشهادة، فلابد فيه من العدد على ما يتبين في الفرق بينهما. وقد يُختلف في مرجع بعض الفروع من ذلك؛ لتردُّدها بين النوعين. والمشهور من مذهب مالك أن الخَرْصَ يكفي فيه الواحد؛ لأنه كالحاكم، بخلاف حَكمَي الصيد فإنهما كمقومي العَيب، وقد أثبتنا الفروع المترددة بين هذين الأصلين في كتابنا «النظائر
    ويستفاد من هذا النقل أيضا، أنه بقصد ذكر الفروع المترددة بين ما يكفي فيها الواحد، وبين التي يجب فيها أكثر من الواحد.
    وهذه المسائل هي المعروفة عند الفقهاء بالمسائل المترددة بين الشهادة والخبر، وحددوها في سبع هي:
    القائف، والترجمان، وقيل: يكفي الواحد، وقيل: لا بد من اثنين.
    وأما الكاشف عن البينات، وقائس الجراح، والناظر في العيوب، كالبيطار والطبيب فواحد، قال ابن حبيب: ولو كان البيطار فاسقا، لأنه علمٌ وضعه الله فيه، وكذلك المستنكه للسكران إذا أمره الحاكم بذلك.
    وأما الشهادة على الشرب فلا بد فيه من اثنين، كالتقويم للسلع والعيوب والرقبة والصيد في الحج .
    واختلف في الحكَمَين، فقيل: اثنان، وقيل: واحد، لأنه حاكم.

    وما ذكره عند القاعدة 1232 "الأصل أن يترتب على كل سبب مسببه" من أن الأمة أجمعت على التداخل في الحدود رفقا بالعباد، ووقع ذلك في أبواب من الفقه، حسبما أثبتناه في النظائر"؛ قصد ذكر نظائر الفروع الفقهية وحالاتها التي تتداخل فيها الحدود رفقا بالعباد.
    وقد وقفت على أمثالين من ذلك في كتاب القوانين الفقهية لابن جزي هما:
    1. كلُّ ما تكرر من الحدود من جنس واحد: فإنه يتداخل؛ فمتى أقيم حدُّ منها، أجزأ عن كل ما تقدم من جنس تلك الجناية، فإن ارتكبها بعد الحدِّ حدَّ مرة أخرى.
    2. كلُّ حدٍّ اجتمع مع القتل: فالقتل يغني عنه، إلاّ حدَّ القذف، فإنه يحد وحينئذ يقتل.

    ولما قال المقري في كتابه القواعد: "وقد أجازوا: اشهد لي وأشهد لك للضرورة في نظائر أثبتها في موضعها، كالمسلوبين والغرقى، والأصل المنع".
    يؤكد أن يرمي إلى ذكر نظائر الفروع الفقهية التي أجاز فيها الفقه القول بـ" اشهد لي وأشهد لك ".
    وقد جاء في كتب النظائر ما يلي:
    يجوز اشهد لي وأشهد لك في مسألتين:
    الأولى: المسلوبون.
    والثانية: أهل المركب. إذا كانوا ثلاثين، وقيل: عشرين.

  13. #9
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الكنية
    القرطبي
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الفقه والاصول
    المشاركات
    126
    شكر الله لكم
    63
    تم شكره 214 مرة في 59 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس سالم السوسي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، علمت مؤخرا من بعض المصادر أنه تم إعادة طبع كتاب النظائر في الفقه على مذهب مالك ، جمع وترتيب الأستاذ رشيد المدور وفقه الله. فهل من جديد في الطبعة الجديدة؟؟؟؟؟؟
    لا علم لي بأن الكتاب أعيد طبعه، فإذا كان علم بذلك، أو لك مصدر فأخبرني به جزاك الله خيرا.

  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رشيد محمد القرطبي على هذه المشاركة:


  15. #10
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    رأس العين
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    333
    شكر الله لكم
    228
    تم شكره 305 مرة في 129 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    وهناك التحرير في نظائر الفقه على مذهب الإمام مالك بن أنس، أبو الطاهر، إبراهيم بن بشير:
    https://ia801003.us.archive.org/30/i...eer_Nazaer.pdf
    وقد نقل في الذخيرة عن أبي الطاهر في مواضع وأشار إلى نظائره، وهو المقصود هنا كما فهمنا.
    شرف السواقي أنّها تفنى فدى النهر العميق .

  16. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ صالح مصطفى بن مصطفى على هذه المشاركة:


  17. #11
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    الكنية
    أبو عمر
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    أكادير
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    النظائر الفقهية
    العمر
    37
    المشاركات
    88
    شكر الله لكم
    45
    تم شكره 76 مرة في 45 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    قريبا بحول الله وقوته سيرى النور هذا الكتاب - التحرير - في حلة أخرى مع دراسة وافية حول النظائر الفقهية عند المالكية؛ نشأتها وتطورها....
    دعواتكم فهو في اللمسات الأخيرة

  18. #12
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الكنية
    أبو عبد الرحمن
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    تبوك
    المؤهل
    منهجية دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه
    العمر
    36
    المشاركات
    11
    شكر الله لكم
    3
    تم شكره 5 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي رد: كتاب النظائر في الفقه على مذهب الإمام مالك

    بارك الله فيكم ..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خاص ولأول مرة: أصول مذهب الإمام مالك
    بواسطة عبد الرحمن بن عمر آل زعتري في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 19-06-29 ||, 11:56 PM
  2. أصول الفتيا في الفقه على مذهب الإمام مالك (جزى الله خيرا من رفعه )
    بواسطة بدرالدين بن عيسى بن محمد في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-04-17 ||, 07:27 PM
  3. كتاب النظائر في الفقه المالكي، هل هولأبي عمران الفاسي(ت430هـ)؟
    بواسطة سمية في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 13-03-27 ||, 03:15 PM
  4. اللمع في الفقه على مذهب الإمام مالك
    بواسطة بدرالدين بن عيسى بن محمد في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-11-17 ||, 04:47 PM
  5. حمل كتاب : النظائر في الفقه المالكي
    بواسطة بدرالدين بن عيسى بن محمد في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-12-01 ||, 12:30 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].