الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هل الزكاة تتعارض مع وجوب النفقة مطلقاً؟

  1. #1
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,429
    شكر الله لكم
    11,501
    تم شكره 9,443 مرة في 3,483 مشاركة

    افتراضي هل الزكاة تتعارض مع وجوب النفقة مطلقاً؟

    هل يمكن استنتاج قاعدة فقهية أو ضبط فقهي في باب الزكاة:
    (لا تجوز الزكاة في حق من تجب له النفقة مطلقاً)

    نعلم بأن الزكاة لا يجوز إخراجها للوالدين والأبناء والزوجة لوجوب نفقتهم
    فهل يمكن استنتاج قاعدة من هذا الحكم؟
    وبالتالي نقول إن الأخ هو المسؤول عن أخواته بسبب وفاة الأب فلا يجوز أعطاؤهم من الزكاة؟
    ولا يجوز إعطاء الجدة من الزكاة، فإن كان أبوه ميتاً وله جدة فلا يجوز إعطاؤها لأنه المسؤول عن النفقة؟


  2. #2
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,269
    شكر الله لكم
    3,077
    تم شكره 3,011 مرة في 749 مشاركة

    افتراضي رد: هل الزكاة تتعارض مع وجوب النفقة مطلقاً؟

    بارك الله فيكم
    يقيد ذلك بأمرين :
    1 - أن يكون قادراً على النفقة الواجبة فإن كان عاجزاً فله أن يدفع لهم من الزكاة على الصحيح وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية وبعض المحققين من الحنابلة .
    2 - أن يكون ذلك من جهة الفقر أما من الجهات الأخرى في مصارف الزكاة فلا بأس كالغارم والمكاتب وابن السبيل ونحوهم ، فالأب إذا كان مديناً فللابن سداد دين أبيه بالزكاة بشرط أن لا يكون ذلك لسبب قصور النفقة من قبل الابن لئلا يكون ذلك حيلة .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( ويجوز صرف الزكاة إلى الوالدين وإن علوا وإلى الوالد وإن سفل إذا كانوا فقراء ، وهو عاجز عن نفقتهم لوجود المقتضى السالم عن المعارض العادم وهو أحد القولين في مذهب أحمد ، وكذا إن كانوا غارمين أو مكاتبين أو أبناء السبيل ، وهو أحد القولين أيضا وإذا كانت الأم فقيرة ولها أولاد صغار لهم مال ونفقتها تضر بهم أعطيت من زكاتهم والذي يخدمه إذا لم تكفه أجرته أعطاه من زكاته إذا لم يستعمله بدل خدمته ) الاختيارات الفقهية ( الفتاوى الكبرى ) ( 5 / 373 )
    وقال الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله : ( حتى ولو كان ابنك أو أباك وعليه دين لأحد ولا يستطيع وفاءه ، فإنه يجوز لك أن تقضيه من زكاتك ، أي يجوز أن تقضي دين أبيك من زكاتك ، ويجوز أن تقضي دين ولدك من زكاتك بشرط أن لا يكون سبب هذا الدين تحصيل نفقة واجبة عليك ، فإن كان سببه تحصيل نفقة واجبة عليك فإنه لا يحل لك أن تقضي الدين من زكاتك ؛ لئلا يتخذ ذلك حيلة على منع الإنفاق على من تجب نفقتهم عليه لأجل أن يستدين ثم يقضي ديونهم من زكاته ) مجموع فتاوى ابن باز ( 14 / 311 ) .
    وقال الشيخ محمد العثيمين رحمه الله : ( لو كان غنياً ينفق على أبيه، وأبوه مستغن، إما بنفسه، أو بإنفاق ولده، لكن عليه دين يستطيع الولد أن يؤدي الدين عنه، لكن يقول: أنا أؤدي الدين من زكاتي.فيجوز؛ لأنه لا يجب على الابن وفاء دين أبيه، اللهم إلا إذا كان هذا الدين بسبب النفقة، أي: أن الأب يحتاج، ويشتري في ذمته فلحقه الدين لشراء مؤونته، ففي هذه الحال نقول: لا تقض دين أبيك من زكاتك؛ لأن هذا يؤدي إلى أن يضيق الإنسان على أبيه، حتى يستدين للنفقة، ثم يقول: أبي عليه دين فأقضي دينه من زكاتي، فيجوز أن يقضي الدين عن أبيه، أو أمه، أو ابنه وابنته، بشرط ألا يكون هذا الدين استدانة لنفقة واجبة على الابن، فإن كان لنفقة واجبة فلا يجوز ) الشرح الممتع ( 6 / 260 )
    وقال أيضاً : ( مسألة: إذا كان الأب فقيراً، وعند الابن زكاة وهو عاجز عن نفقة أبيه، فهل يجوز أن يصرفها لأبيه؟

    الجواب: يجوز أن يعطيها لوالده؛ لأنه لا تلزمه نفقته؛ لأن الابن لا يملك شيئاً، وهو هنا لا يسقط واجباً، والزكاة إما ستذهب إلى الوالد أو إلى غيره، فهل من الأولى عقلاً فضلاً عن الشرع، أن أعطي غريباً يتمتع بزكاتي ويدفع حاجته وأبي يتضور من الجوع؟
    الجواب: لا؛ لأنني لا أستطيع أن أنفق على والدي ففي هذه الحال تجزئ الزكاة للوالد ) الشرح الممتع ( 6 / 251 )

  3. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ د. بدر بن إبراهيم المهوس على هذه المشاركة:


  4. #3
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,429
    شكر الله لكم
    11,501
    تم شكره 9,443 مرة في 3,483 مشاركة

    افتراضي رد: هل الزكاة تتعارض مع وجوب النفقة مطلقاً؟

    بارك الله فيكم دكتور بدر على ردكم الكافي الوافي
    ولكن هل الرأي متفق عليه عند جميع المذاهب؟
    أم أنه رأي لبعض الحنابلة؟


  5. #4
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,269
    شكر الله لكم
    3,077
    تم شكره 3,011 مرة في 749 مشاركة

    افتراضي رد: هل الزكاة تتعارض مع وجوب النفقة مطلقاً؟

    بارك الله فيكم
    في الجملة المالكية والشافعية على جواز إعطاء الزكاة لمن تجب على المزكي نفقتهم إن كان بسهم العاملين والمكاتبين والغارمين لا بسهم الفقراء والمساكين والمذاهب حسب علمي لم تذكر شرط عدم القرابة في مصرف العامل والغارم والمكاتب ونحوها مع ذكرهم لشروط أخرى .
    لكن من المهم جداً الوقوف على من تجب نفقتهم من الأقارب عند أصحاب المذاهب إذ لهم تفاصيل تضيق كثيراً مما قرر هنا من المنع من الزكاة :
    فالمالكية والشافعية يوجبون النفقة على الأصول والفروع دون الحواشي خلافاً للحنفية والحنابلة .
    بعض المذاهب تحصر ذلك بما حكم فيه الحاكم من النفقة كالحنفية والمالكية .
    المالكية يسقطون وجوب النفقة عند بلوغ الذكر وزواج الأنثى .
    فالخلاصة أن المنع من دفع الزكاة هنا يرتبط به أمران :
    1 - حصر من تجب نفقتهم على المزكي .
    2 - حصر المنع بسهم الفقراء والمساكين .
    وثمة أمر ينبغي العلم به وهو أن بعض المذاهب تمنع إعطاء الزكاة للأصول والفروع وإن لم تجب نفقتهم .

  6. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ د. بدر بن إبراهيم المهوس على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].