الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الشروط الضرورية في كتابة ونشر المقالات العلمية.(من إعداد أ.د مسعود فلوسي).

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الكنية
    فارس الزاوي
    الدولة
    تركيا
    المدينة
    ..........
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقه إسلامي
    المشاركات
    58
    شكر الله لكم
    150
    تم شكره 117 مرة في 50 مشاركة

    افتراضي الشروط الضرورية في كتابة ونشر المقالات العلمية.(من إعداد أ.د مسعود فلوسي).

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته:


    أحبتي الكرام في هذا الملتقى المبارك أقدم لكم هذا المقال الرائع حول الشروط الاساسية في كتابة ونشر المقالات العلمية من إعداد الأستاذ الدكتور مسعود فلوسي، وكان سبب وضعه أن الكثير من الباحثين يشتكون من عدم قبول مقالاتهم للنشر، ويرجعون ذلك لاسباب مختلفة كعدم قراءة المقال من اللجان العلمية مثلا أو لم يمنحوه أهمية...إلخ، فأراد الدكتور مسعود فلوسي تنبيه الباحثين على الأمور التي يجب مراعاتها حتى تقبل بحوثهم....بالتوفيق
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    إنما سبب كل تقصير في خير أو ميل إلى شر طول الأمل

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ فارس خليفة ابراهيم على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2015
    الكنية
    موحى
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الرباط
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    نظم المعلومات
    المشاركات
    1
    شكر الله لكم
    1
    تم شكره 6 مرة في 5 مشاركة

    افتراضي رد: الشروط الضرورية في كتابة ونشر المقالات العلمية.(من إعداد أ.د مسعود فلوسي).

    شكر الله لك

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد بن رحال بن صاحب على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].