الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الترجيح بين المعانى

  1. #1
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    الكنية
    د. كامل محمد
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الالف مسكن عين شمس
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    دراسات طبية "علاج الاضطرابات السلوكية"
    العمر
    63
    المشاركات
    219
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 137 مرة في 81 مشاركة

    افتراضي الترجيح بين المعانى

    ما لا يسع طالب العلم جهلة
    الترجيح بين المعاني
    إعداد
    دكتور كامل محمد عامر
    مختصر بتصرف
    من كتاب
    المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر
    تأليف
    نصر الله بن محمد بن محمد بن عبد الكريم الشيباني، الجزري، أبو الفتح، ضياء الدين، المعروف بابن الأثير الكاتب
    (المتوفى: 637هـ)
    1436هـ ــــ 2014م
    (الطبعة الأولي)
    الترجيح بين المعاني
    إن صاحب هذا العلم من شأنه أن يرجح بين حقيقة ومجاز أو بين حقيقتينأو بين مجازين.‏ والترجيح بين الحقيقتين أو بين المجازين يحتاج إلى نظر وأما الترجيح بين الحقيقة والمجاز فإنه يعلم ببديهة النظر فالشيئان المختلفان يظهر الفرق بينهما بخلاف ما يظهر بين الشيئين المشتبهين‏.‏ مثال الحقيقة والمجاز قوله تعالى: {وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (19) حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [فصلت: 19، 20]. فالجلود ههنا تفسر حقيقة ومجازاً‏:‏ · أما الحقيقة فيراد بها الجلود مطلقاً. · وأما المجاز فيراد بها الفروج خاصة وهذا هو الجانب البلاغي الذي يرجح جانب المجاز على الحقيقة لما فيه من لطف الكناية عن المكنى عنه. وقد يسأل ههنا في الترجيح بين الحقيقة والمجاز من غير الجانب البلاغي ويقال‏:‏ ما بيان هذا الترجيح فيقال‏:‏ طريقه لفظ الجلود عام فلا يخلو إما أن يراد به الجلود مطلقاً أو يراد به الجوارح التي هي أدوات الأعمال الخاصة ولا يجوز أن يراد به الجلود على الإطلاق لأن شهادة غير الجوارح التي هي الفاعلة شهادة باطلة إذ هي شهادة غير شاهد والشهادة هنا يراد بها الإقرار فتقول اليد‏:‏ أنا فعلت كذا وكذا وتقول الرجل‏:‏ أنا مشيت إلى كذا وكذا وكذلك الجوارح الباقية تنطق مقرةً بأعمالها فترجح بهذا أن يكون المراد به شهادة الجوارح وإذا أريد به الجوارح فلا يخلو إما أن يراد به الكل أو البعض فإن أريد به الكل دخل تحته السمع والبصر ولم يكن لتخصيصهما بالذكر فائدة وإن أريد به البعض فهو بالفرج أخص منه بغيره من الجوارح لأمرين: أحدهما‏:‏ أن الجوارح كلها قد ذكرت في القرآن الكريم شاهدة على صاحبها بالمعصية ما عدا الفرج فكان حمل الجلد عليه أولى ليستكمل ذكر الجميع. الآخر‏:‏ أنه ليس في الجوارح ما يكره التصريح بذكره إلا الفرج فكني عنه بالجلد لأنه موضع يكره التصريح فيه بالمسمى على حقيقته‏.‏ فإن قيل‏:‏ إن تخصيص السمع والبصر بالذكر من باب التفصيل كقوله تعالى {فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ } [الرحمن: 68] والنخل والرمان من الفاكهة‏.‏ قيل: هذا القول عليك لا لك لأن النخل والرمان إنما ذكر التفضيل لهما في الشكل أو في الطعم والفضيلة ههنا في ذكر الشهادة إنما هي تعظيم لأمر المعصية وغير السمع والبصر أعظم في المعصية لأن معصية السمع إنما تكون في سماع غيبة أو في سماع صوت مزمار أو ما جرى هذا المجرى ومعصية البصر إنما تكون في النظر إلى محرم وكلتا المعصيتين لا حد فيهما وأما المعاصي التي توجد من غير السمع البصر فأعظم لأن معصية اليد توجب القطع ومعصية الفرج توجب جلد مائة أو الرجم وهذا أعظم فكان ينبغي أن تخص بالذكر دون السمع والبصر وإذا ثبت فساد ما ذهبت إليه فلم يكن المراد بالجلود إلا الفروج خاصة‏.‏ مثال المعنيين المجازيين قول أبي تمام‏:‏ قد بلونا أبا سعيدٍ حديثاً وبلونا أبا سعيدٍ قديماً ووردناه ساحلاً وقليباً ورعيناه بارضاً وجميماً فعلمنا أن ليس إلا بشق النفس صار الكريمُ يدعى كريماً. فالساحل والقليب يستخرج منهما تأويلان مجازيان‏:‏ · أحدهما: أنه أراد بهما الكثير والقليل بالنسبة إلى الساحل والقليب. · والآخر: أنه أراد بهما السبب وغير السبب فإن الساحل لا يحتاج في ورده إلى سبب والقليب يحتاج في ورده إلى سبب. وكلا هذين المعنيين مجاز فإن حقيقة الساحل والقليب غيرهما. والوجه هو الثاني لأنه أدل على بلاغة القائل ومدح المقول فيه: · أما بلاغة القائل فالسلامة من هجنة التكرير بالمخالفة بين صدر البيت وعجزه فإن عجزه يدل على القليل والكثير لأن البارض هو أول النبت حين يبدو فإذا كثر وتكاثف سمي جميما فكأنه قال‏:‏ أخذنا منه تبرعاً ومسألة وقليلاً وكثيراً · وأما المدح المقول فيه فلتعداد حالاته الأربع في تبرعه وسؤاله وإكثاره وإقلاله وما في معاناة هذه الأحوال من المشاق‏.‏
    الترجح بين معنيين‏ أحدهما تام والآخر مقدر
    المعنى التام هو الذي يدل عليه لفظه ولا يتعداه. وأما المقدر فهو الذي لا يدل عليه لفظه بل يستدل عليه بقرينة أخرى وتلك القرينة قد تكون من توابعه وقد لا تكون‏.‏ فمما جاء من ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ في سائمة الغنم زكاة ‏"‏ فهذا اللفظ يستخرج منه معنيان‏:‏ أحدهما‏‏ تام والآخر‏‏ مقدر. فالتام دلالته على وجوب الزكاة في السائمة لا غير. والمقدر دلالته على سقوط الزكاة عن المعلوفة إلا أنه ليس مفهوماً من نفس اللفظ بل من قرينة أخرى هي كالتابعة له وهي أنه لما خصت السائمة بالذكر دون المعلوفة علم من مفهوم ذلك أن المعلوفة لا زكاة فيها وللفقهاء في ذلك مجاذبات جدلية يطول الكلام فيها.
    وأما ما يستدل عليه بقرينة ليست من توابعه فإن ذلك أدق من الأول وألطف مأخذاً‏
    فمما ورد منه قول النبي صلى الله عليه وسلم:"من ولي القضاء أو جعل قاضيا بين الناس فقد ذبح بغير سكين" [رواه أبو داود والترمذي واللفظ له وقال حديث حسن غريب وابن ماجه والحاكم وقال صحيح الإسناد؛ تحقيق الألباني :صحيح ، ابن ماجة ( 2308 )صحيح الترغيب والترهيب (2/ 253)] فهذا يستخرج منه المعنيان المشار إليهما فالتام منهما يدل على أنه من جعل قاضياً فقد أمر بمفارقة هواه وهذا لا يدل عليه اللفظ بنفسه بل يستدل عليه بقرينة أخرى ولكنها ليست من توابعه ووجه ذلك أن لفظ الحديث عام يشمل القضاة على الإطلاق ولا يخلو إما أن يراد به عذاب الآخرة أو عذاب الدنيا ولا يجوز أن يكون المراد به عذاب الآخرة لأنه ليس كل قاض معذباً في الآخرة بل المعذب منهم قضاة السوء فوضح بهذا أن المراد بالحديث عذاب الدنيا وعلى هذا فلا يخلو إما أن يكون العذاب صورةً أو معنى ولا يجوز أن يكون صورة لأنا نرى الإنسان إذا جعل قاضياً لا يذبح ولا يناله شيءٌ من ذلك فبقي أن يكون المراد به عذاباً معنوياً وهو الذبح المجازي غير الحقيقي وفحوى ذلك أن نفس الإنسان مركبة على حب هواها فإذا جعل قاضياً فقد أمر بترك ما جبل على حبه‏:‏ من الامتناع عن الرشوة والحكم لصديقه على عدوه ورفع الحجاب بينه وبين الناس والجلوس للحكم في أوقات راحته وغير ذلك من الأشياء المكروهة التي تشق على النفس وتجدد لها ألماً مبرحاً والذبح هو قطع الحلقوم والألم الحاصل به وهو كالذبح الحقيقي بل أشد منه لأن ألم الذبح الحقيقي يكون لحظة واحدة ثم ينقضي ويزول وألم قطع النفس عن هواها يدوم ولا ينقضي وهو أشد العذاب‏.‏ قال الله تعالى في عذاب أهل النار‏:‏ ‏{وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ } [سبأ: 54] وقال في نعيم أهل الجنة‏:‏ {وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ } [فصلت: 31] {وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنْتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [الزخرف: 71] وكثيرا ما رأينا وسمعنا من حمله حب الشيء على إتلاف نفسه في طلبه وركوب الأهوال من أجله فإذا امتنع عنه مع حبه إياه فقد ذبح نفسه‏:‏ أي قطعها عنه كما يقطع الذابح حلق الذبيحة ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ انتقلنا عن الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر ‏"‏ فسمى جهاد الكفار الجهاد الأصغر وجهاد النفس الجهاد الأكبر فكما أن مجاهدة النفس عن هواها قتال بغير سيف فكذلك قطعها عن هواها ذبح بغير سكين.
    مثال لمعنيين أحدهما مناسباً لمعنى تقدمه أو لمعنى تأخر عنه والآخر غير مناسب
    فما كان مناسباً لمعنى تقدمه قوله تعالى‏:‏ {لَا تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا} [النور: 63] ‏ فالدعاء ههنا يدل على معنيين‏:‏ أحدهما‏:‏ النهي أن يدعى الرسول باسمه فيقال يا محمد كما يدعو بعضهم بعضاً بأسمائهم وإنما يقال له‏:‏ يا رسول الله أو يا نبي الله. الآخر‏:‏ النهي أن يجعلوا حضورهم عنده إذا دعاهم لأمر من الأمور كحضور بعضهم عند بعض بل يتأدبون معه بأن لا يفارقوا مجلسه إلا بإذنه وهذا الوجه هو المراد لمناسبة معنى الآية التي قبله وهو قوله تعالى {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ} [النور: 62] وما كان مناسباً لمعنى تأخر عنه قوله تعالى‏:‏ {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2)} [التين: 1، 2] فالتين والزيتون هما هذا الشجر المعروف وهما اسما جبلين أيضاً وتأويلهما بالجبلين أولى للمناسبة بينهما وبين ما أتى بعدهما من ذكر الجبل الذي هو الطور‏.‏ وعلى هذا ورد قول الشاعر في أبيات الحماسة‏: ولو كنت مولى قيس عيلان لم تجد علي لإنسانٍ من الناس درهما ولكنني مولى قضاعـــــــــــــــــــــ ـــــــــــة كلها فلست أبالي أن أدين وتغرما فإذا نظرنا إلى البيت الأول وجدناه يحتمل مدحاً وذماً أي أنهم كانوا يغنونه بعطائهم أن يدين أو أنه كان يخاف الدين حذر أن لا يقوموا عنه بوفائه لكن البيت الثاني حقق أن الأول ذم وليس بمدح فهذا المعنى لا يتحقق فهمه إلا بآخره
    مثال للترجيح بسبب خارج عن مفهوم اللفظ
    فقوله تعالى‏:‏ {وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ} [الأنعام: 3] فهذا مستنبط منه معنيان‏:‏ أحدهما: أن الله يعلم السر والجهر في السموات والأرض وفي ذلك تقديم وتأخير‏:‏ أي يعلم سركم وجهركم في السموات وفي الأرض. والآخر: أنه في السموات وأنه يعلم السر والجهر في الأرض من بني آدم لأن الوقف يكون على السموات ثم يستأنف الكلام فيقول‏:‏ يعلم سركم وجهركم في الأرض "قَوْلُهُ تَعَالَى: (وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّماواتِ وَفِي الْأَرْضِ) يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ الْمَعْنَى: وَهُوَ اللَّهُ فِي السموات وَهُوَ اللَّهُ فِي الْأَرْضِ. وَقِيلَ: الْمَعْنَى وَهُوَ الله يعلم سركم وجهركم في السموات وفي الأرض فلا يخفى عليه شي، قَالَ النَّحَّاسُ: وَهَذَا مِنْ أَحْسَنِ مَا قِيلَ فِيهِ. وَقَالَ مُحَمَّدُ بْنُ جَرِيرٍ: وَهُوَ اللَّهُ في السموات وَيَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ فِي الْأَرْضِ" [تفسير القرطبي 6/ 390]


  2. #2
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,440
    شكر الله لكم
    11,511
    تم شكره 9,467 مرة في 3,494 مشاركة

    افتراضي رد: الترجيح بين المعانى

    بارك الله فيكم على هذا الموضوع المفيد

  3. #3
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2017
    الدولة
    اليمن
    المدينة
    حضرموت
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    فقه وأصوله
    المشاركات
    21
    شكر الله لكم
    1
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي رد: الترجيح بين المعانى

    بارك الله فيك

  4. #4
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,222
    شكر الله لكم
    948
    تم شكره 2,164 مرة في 851 مشاركة

    افتراضي رد: الترجيح بين المعانى

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كامل محمد عامر مشاهدة المشاركة
    فإن أريد به الكل دخل تحته السمع والبصر ولم يكن لتخصيصهما بالذكر فائدة
    يتنبه هنا إلى أن السمع غير الأذن
    والبصر غير العين

    والجارحة إنما هي: الأذن والعين، لا السمع والبصر

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كامل محمد عامر مشاهدة المشاركة
    الآخر‏:‏ أنه ليس في الجوارح ما يكره التصريح بذكره إلا الفرج فكني عنه بالجلد لأنه موضع يكره التصريح فيه بالمسمى على حقيقته‏
    ما وجه كراهته وقد ذكر لفظ الفروج في كتاب الله في مواضع منها:
    { وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ} [المؤمنون: 5]
    {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } [النور: 30]
    { وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ} [الأحزاب: 35]
    {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ} [المعارج: 29]

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].