الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

 

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 16 إلى 26 من 26

الموضوع: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

  1. #1
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو نوح
    الدولة
    فنلندا
    المدينة
    هلسنكي
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    لا يوجد
    العمر
    36
    المشاركات
    224
    شكر الله لكم
    459
    تم شكره 283 مرة في 130 مشاركة

    افتراضي تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

    أساتذنا الشافعية:

    إذا صلى الإنسان لابساً حذاءه فهل يشترط أن ينثني الحذاء من جهة الأصابع حال السجود؟

    الله يبارك فيكم.

  2. 5 أعضاء قالوا شكراً لـ رشيد بانتي هملين على هذه المشاركة:


  3. #16
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    الكنية
    أبو المعالي
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الاسكندرية
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    انثروبولوجيا
    العمر
    32
    المشاركات
    90
    شكر الله لكم
    143
    تم شكره 198 مرة في 61 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    وبعد: فإنه لا يشك دارس مذهب الإمام الشافعي أن الإمام الخطابي بَلَغَ مرتبةً مِن مراتبِ الاجتهادِ، وهذه المرتبة لا تقل عن مرتبة القاضي حسين والروياني والقفال والبيهقي ونحوهم في المذهب، وأقواله مليئة في كتب المذهب، منها في:
    شرح النووي على مسلم (10/ 198): (وبهذا قال بن شريح وبن خُزَيْمَةَ وَالْخَطَّابِيُّ وَغَيْرُهُمْ مِنْ مُحَقِّقِي أَصْحَابِنَا).
    المجموع شرح المهذب (5/ 312): (مِمَّنْ صَرَّحَ بِذَلِكَ مِنْ أصحابنا الخطابي والعبدرى وَآخَرُونَ وَنَقَلَهُ الْعَبْدَرِيُّ عَنْ مَذْهَبِنَا وَمَذْهَبِ أَكْثَرِ الْعُلَمَاءِ).
    المجموع شرح المهذب (4/ 383): (وَبِهِ قَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا مِنْهُمْ أَبُو سُلَيْمَانَ الْخَطَّابِيُّ وَالْقَاضِي حُسَيْنٌ وَاسْتَحْسَنَهُ الرُّويَانِيُّ فِي الْحِلْيَةِ قُلْتُ وَهَذَا الْوَجْهُ قَوِيٌّ جِدًّا ...).
    المجموع شرح المهذب (3/ 30): (وَصَحَّحَ جَمَاعَةٌ الْقَدِيمَ وَهُوَ أَنَّ لَهَا وَقْتَيْنِ مِمَّنْ صَحَّحَهُ مِنْ أَصْحَابِنَا أَبُو بكر ابن خُزَيْمَةَ وَأَبُو سُلَيْمَانَ الْخَطَّابِيُّ وَأَبُو بَكْرٍ الْبَيْهَقِيُّ وَالْغَزَالِيُّ فِي إحْيَاءِ عُلُومِ الدِّينِ وَفِي دَرْسِهِ وَالْبَغَوِيُّ فِي التَّهْذِيبِ وَنَقَلَهُ الرُّويَانِيُّ فِي الْحِلْيَةِ عَنْ أَبِي ثَوْرٍ وَالْمُزَنِيِّ وَابْنِ الْمُنْذِرِ وَأَبِي عَبْدِ اللَّهِ الزُّبَيْرِيِّ قَالَ وَهُوَ الْمُخْتَارُ وَصَحَّحَهُ أَيْضًا الْعِجْلِيُّ وَالشَّيْخُ أَبُو عَمْرِو بْنُ الصَّلَاحِ قُلْتُ هَذَا الْقَوْلُ هُوَ الصَّحِيحُ لِأَحَادِيثَ صَحِيحَةٍ مِنْهَا...).
    شرح النووي على مسلم (7/ 212): (وَقَالَ الْخَطَّابِيُّ وَغَيْرُهُ مِنْ أَصْحَابِنَا)
    شرح النووي على مسلم (1/ 197): (وَاسْتَدَلَّ بِهِ الْخَطَّابِيُّ وَسَائِرُ أَصْحَابِنَا عَلَى أَنَّ الزَّكَاةَ لَا يَجُوزُ نَقْلُهَا عَنْ بَلَدِ الْمَالِ).
    وهو صاحب اختيارات يتبع فيها الأحاديث، أشار لبعضها النووي في كتبه، منها في:
    شرح النووي على مسلم (5/ 218): (وَهَذَا قَوْلُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ وَالْقَاضِي حُسَيْنٍ مِنْ أَصْحَابِنَا وَاخْتَارَهُ الْخَطَّابِيُّ وَالْمُتَوَلِّي وَالرُّويَانِيُّ مِنْ أَصْحَابِنَا وَهُوَ الْمُخْتَارُ).
    تهذيب الأسماء واللغات (3/ 87): (وذهب جماعة من محققي أصحابنا إلى صحتهما، وهو قول ابن سريج وابن خزيمة، واختاره أيضا الخطابي).
    تهذيب الأسماء واللغات (2/ 340): (والخلاف مشهور في كتب أصحابنا في المذهب وفي كتب غيرهم، واختار الخطابي وجماعات من أصحابنا أنها كانت مبتدأة).
    المجموع شرح المهذب (6/ 380) : (وَاخْتَارَ الْخَطَّابِيُّ هَذَا).
    المجموع شرح المهذب (3/ 414) : (وَأَشَارَ الْخَطَّابِيُّ فِي مَعَالِمِ السُّنَنِ إلَى اخْتِيَارِهِ).
    المجموع شرح المهذب (2/ 153) : (وَاخْتَارَهُ ابْنُ الْمُنْذِرِ وَالْخَطَّابِيُّ).
    المجموع شرح المهذب (2/ 81): (وَقَدْ اخْتَارَ الْخَطَّابِيُّ هَذَا التَّأْوِيلَ).
    فتفسيره لكلام الإمام معتبر مأخوذ به، إلا أن يخالف نص الإمام، أو يخالفَه أئمةُ الترجيح المعتمدين ممن جاء بعده كالرافعي والنووي، أو يشعرَ اعتمادُه على الحديث وترك قول إمام المذهب فيكون اختيارا له، وكل هذا لا ينطبق على ما نحن فيه.
    لا ينازع أحد في كون الخطابي شافعيا يا شيخنا ..فهو إمام كبير ممن انتسب لمذهب الشافعي - رضي الله عنه - شأنه شأن أغلب الأئمة المنتسبين إلى أحد من الأئمة الأربعة، لكن الإشكال في مرتبته في المذهب..هل هو:
    1- مجتهد مطلق منتسب
    2- مجتهد فتوى
    3- مجتهد ترجيح

    إلخ..

    ولهذا يقال: إن ما قاله الخطابي لا يعدو كونه اختيارا له - رحمه الله - لا ينسب إلى المذهب بمجرد أن قاله ( منتسب ) للمذهب!

    والله أعلم.
    قال الشافعي ــــ رضي الله عنه : "مهما قلت من قول أو أصَّلت من أصل فيه مخالفة للكتاب والسنة فأنا تاركه في حياتي وبعد مماتي"

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حسام لطفي السكندري على هذه المشاركة:


  5. #17
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الكنية
    أبو عبد الرحمن
    الدولة
    روسيا
    المدينة
    محج قلعة مقيم بمصر
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    -
    العمر
    38
    المشاركات
    444
    شكر الله لكم
    1,403
    تم شكره 843 مرة في 345 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

    قال القاضي زكريا في "الأسنى" : وَدَخَلَ فِي الْخُفِّ الْمُتَّخَذُ مِنْ جِلْدٍ وَلَبَدٍ وَزُجَاجٍ وَخَشَبٍ وَحَدِيدٍ وَخِرَقٍ مُطْبَقَةٍ وَنَحْوِهَا ، فَيَكْفِي الْمَسْحُ عَلَيْهَا إذَا اتَّصَفَتْ بِالصِّفَاتِ الْآتِيَةِ ؛ لِأَنَّ الْإِبَاحَةَ لِلْحَاجَةِ وَهِيَ مَوْجُودَةٌ فِي الْجَمِيعِ وَخَرَجَ بِهِ مَا لَا يُسَمَّى خُفًّا كَجِلْدَةٍ لَفَّهَا عَلَى رِجْلِهِ وَشَدَّهَا بِالرَّبْطِ اتِّبَاعًا لِلنُّصُوصِ .

    جواز المسح على الخف من حديد أو خشب أو زجاج - حيث يمكن متابعة المشي عليه - يلزم منه سقوط ثني الأصابع لتعذره، وما المسح عليها إلا للصلاة فيها ؛ بناء عليه تجوز الصلاة في الأحذية بشرط كونها طاهرة فقط والله أعلم .

  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أمين إبراهيم رضوان على هذه المشاركة:


  7. #18
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الكنية
    أبو عبد الرحمن
    الدولة
    روسيا
    المدينة
    محج قلعة مقيم بمصر
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    -
    العمر
    38
    المشاركات
    444
    شكر الله لكم
    1,403
    تم شكره 843 مرة في 345 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

    المذهب أنه يكفي وضع جزء من باطن إبهام الرجلين
    فما حدُّ الباطن ؟
    قال ابن حجر في حاشية "فتح الجواد" : ولو قيل هو هنا ما بعد الأظفار مما يلي الباطن ؛ لأنه على سمته فهو منسوب له لا للظهر لكان أوجه ، بل أصوب ، فاعتمده . كذا نقل الترمسي عنه في حاشيته على "المنهج" 2\703

  8. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ أمين إبراهيم رضوان على هذه المشاركة:


  9. #19
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الكنية
    أبو عبد الرحمن
    الدولة
    روسيا
    المدينة
    محج قلعة مقيم بمصر
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    -
    العمر
    38
    المشاركات
    444
    شكر الله لكم
    1,403
    تم شكره 843 مرة في 345 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

    أما ما يتعلق بالمذهب الحنفي
    فيقول محمد أنور شاه الكشميري (ت:1352ه) في شرحه على جامع الترمذي : النعل ليس هو مِداس زماننا كما حررتُ سابقاً ، والصلاة في النعلين الطاهرين في بعض كتبنا جوازها ، وفي بعضها استحباب الصلاة في النعلين مخالفة لليهود كما في رد المحتار ، وفي بعض كتبنا كراهتهما ، وأما الصلاة في المداس فإن المداس إذا كان مرتفع مقدمه ويكون واسعاً لا يملأه القدم لا تصح فيه الصلاة وإن لم يكن مرتفع مقدمه أو ملأه القدم تصح الصلاة فيه .

    ويقول في شرحه على البخاري في باب الصَّلاةِ فِي النِّعَال :
    وقد علمت أنَّ النِّعال غير المِدَاس المعروف الآن في بلادنا، والصلاة في المِداس ربما لا تصح؛ لأنَّ القَدَمَ تبقى فيها معلَّقة، ولا تقع على الأرض، فلا تتم السجدة. .

    ويقول زاهد الكوثري : وأما الصلاة في النعل فصحيحة إذا كانت طاهرة لا تمانع وضع باطن رؤوس الأصابع على الأرض كما هو شأن تمام السجدة على ما ذكره الخطابي وغيره .

  10. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أمين إبراهيم رضوان على هذه المشاركة:


  11. #20
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو نوح
    الدولة
    فنلندا
    المدينة
    هلسنكي
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    لا يوجد
    العمر
    36
    المشاركات
    224
    شكر الله لكم
    459
    تم شكره 283 مرة في 130 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

     اقتباس:
    جواز المسح على الخف من حديد أو خشب أو زجاج - حيث يمكن متابعة المشي عليه - يلزم منه سقوط ثني الأصابع لتعذره، وما المسح عليها إلا للصلاة فيها ؛ بناء عليه تجوز الصلاة في الأحذية بشرط كونها طاهرة فقط والله أعلم .

    ملاحظة جيدة، لكن ألم يشرع المسح للطهارة والطهارة تكون للصلاة وغيرها وليست للصلاة فقط؟ وهل يمكن أن يقال إنهم لم يتعرضوا لصحة الصلاة فيها لأن موضع بيانها كتاب الصلاة؟ الله يبارك فيكم.

  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رشيد بانتي هملين على هذه المشاركة:


  13. #21
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,117
    شكر الله لكم
    877
    تم شكره 1,897 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

    هذه نصوص قد تفيد في من بطلان الصلاة إن لم يضع المصلي أطراف قدميه وهو منتعل، قال في:
    بحر المذهب للروياني (2/ 51): (إذا قلنا: يجب وضع سبعة أعضاء في السجوٌد، هل يجب كشفها: قال في (الأم). ولا أحب كشف الركبتين بل أحب أن يكونا مستورتين، ولا أحب تخفيف الثياب عنهما، لأن سترهما من تمام ستر العورة
    وأما القدمان إن كانت في الخفين أجزأه السجوٌد عليهما فيهما.
    وإن كانتا في النعلين، فالمستحب أن ينزع النعلين ويكشف عن موضع السجوٌد منهما، فيسجد على الأرض وعلى حائل ينفصل عنه، فإن لم يفعل أجزأه).
    المجموع: (قَالَ الشَّافِعِيُّ وَالْأَصْحَابُ: وَإِذَا أَوْجَبْنَا وَضْعَ هَذِهِ الْأَعْضَاءِ لَمْ يَجِبْ كَشْفُ الرُّكْبَتَيْنِ وَالْقَدَمَيْنِ , لَكِنْ يُسْتَحَبُّ كَشْفُ الْقَدَمَيْنِ وَيَلْزَمُهُ عَدَمُ كَشْفِ الرُّكْبَتَيْنِ , وَقَدْ سَبَقَ دَلِيلُ الْجَمِيعِ).
    الوسيط في المذهب (2/ 137): (فَإِن أَوجَبْنَا فَلَا يجب كشف الْقَدَمَيْنِ والركبتين وَيجب كشف الْجَبْهَة وَفِي الْيَدَيْنِ قَولَانِ).
    شرح النووي على مسلم (4/ 208): (فَلَو أَخَلَّ بِعُضْوٍ مِنْهَا لَمْ تَصِحَّ صَلَاتُهُ وَإِذَا أَوْجَبْنَاهُ لَمْ يَجِبْ كَشْفُ الْقَدَمَيْنِ وَالرُّكْبَتَيْنِ).

    فهذا صريح في تفريع مسألة عدم كشف النعلين على وجوب وضع أطراف القدمين، ومع هذا فإنهم لم يستثنوها أو يرخصوا فيها، فدل ذلك على وجوب وضع القدمين.

    وعبارة الأوسط في السنن والإجماع والاختلاف (3/ 180 - 182): (وَقَالَ بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ: أَجْمَعَ أَهْلُ الْعِلْمِ عَلَى أَنَّ لِلْمُصَلِّي أَنْ يَسْجُدَ عَلَى رُكْبَتَيْهِ، وَهُمَا مَسْتُورَانِ بِالثِّيَابِ، وَكَذَلِكَ لَهُ أَنْ يَسْجُدَ وَقَدَمَاهُ فِي الْخُفَّيْنِ وَالْجَوْرَبَيْنِ وَالنَّعْلَيْنِ، فَهَذِهِ أَعْضَاءُ مِنَ السَّبْعَةِ الَّتِي قَالَ النَّبٍيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعٍ "
    وَإِذَا كَانُوا قَدْ أَجْمَعُوا عَلَى ذَلِكَ فَاللَّازِمُ فِي الْأَعْضَاءِ الثَّلَاثِ الْبَاقِيَةِ أَنَّ لَهُ أَنْ يَسْجُدَ عَلَيْهَا وَبَيْنَهَا وَبَيْنَ الْأَرْضِ حَائِلٌ مِنْ ثَوْبٍ أَوْ مَا أَشْبَهَ ذَلِكَ عِنْدَ حَاجَتِهِ لِلْحَرِّ وَالْبَرْدِ).
    فتأمل قوله: (أن يسجد عليها وبينها وبين الأرض حائل).

    وكذلك عبارة الشافعي في الأم ط دار الوفاء (2/ 261): (وَأُحِبُّ أَنْ يُبَاشِرَ رَاحَتَيْهِ الْأَرْضَ فِي الْبَرْدِ وَالْحَرِّ فَإِنْ لَمْ يَفْعَلْ وَسَتَرَهُمَا مِنْ حَرٍّ , أَوْ بَرْدٍ وَسَجَدَ عَلَيْهِمَا فَلاَ إعَادَةَ عَلَيْهِ وَلاَ سُجُودَ سَهْوٍ .
    قَالَ الشَّافِعِيُّ : وَلاَ أُحِبُّ هَذَا كُلَّهُ فِي رُكْبَتَيْهِ بَلْ أُحِبُّ أَنْ تَكُونَ رُكْبَتَاهُ مُسْتَتِرَتَيْنِ بِالثِّيَابِ، وَلاَ أُحِبُّ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْ رُكْبَتَيْهِ مِنْ الثِّيَابِ شَيْئًا لِأَنِّي لاَ أَعْلَمُ أَحَدًا أَمَرَ بِالْإِفْضَاءِ بِرُكْبَتَيْهِ إلَى الْأَرْضِ.
    وَأُحِبُّ إذَا لَمْ يَكُنْ الرَّجُلُ مُتَخَفِّفًا أَنْ يُفْضِيَ بِقَدَمَيْهِ إلَى الْأَرْضِ، وَلاَ يَسْجُدَ مُنْتَعِلاً؛ فَتَحُولُ النَّعْلاَنِ بَيْنَ قَدَمَيْهِ وَالْأَرْضِ، فَإِنْ أَفْضَى بِرُكْبَتَيْهِ إلَى الْأَرْضِ , أَوْ سَتَرَ قَدَمَيْهِ مِنْ الْأَرْضِ فَلاَ شَيْءَ عَلَيْهِ ; لِأَنَّهُ قَدْ يَسْجُدُ مُنْتَعِلاً مُتَخَفِّفًا وَلاَ يُفْضِي بِقَدَمَيْهِ إلَى الْأَرْضِ).
    فتأمل تعليل الإمام: (فَتَحُولُ النَّعْلاَنِ بَيْنَ قَدَمَيْهِ وَالْأَرْضِ) يشعرك ببطلان الصلاة إن لم يضع القدمين.

    ومما يدل أيضا ما جاء في شرح القسطلاني = إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري (2/ 120) وغيره: (فإن قلت: ما الحكمة في عدم وجوب كشف القدمين؟
    أجيب: بأن الشارع وقت المسح على الخف بمدة يقع فيها الصلاة بالخف، فلو وجب كشف القدمين لوجب نزع الخف المقتضي لنقض الطهارة، فتبطل الصلاة.
    وعورض بأنّ المخالف له أن يقول يخص لابس الخف لأجل الرخصة).
    فدلت عبارته أن الشافعية لا يقولون: إن لبس الخف رخصة، فليست لها أحكام تخصها.
    ثم إذا تأملت هذه مع قول الشافعي السابق وأصحابه كالروياني: باستحباب خلع النعلين، إذا تأملتهما علمت أن الصلاة في النعلين ليست رخصة عند الشافعية، ولو كانت كذلك فكيف يكرهها الشافعي وأصحابه مطلقاً، والله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه؟!.

  14. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  15. #22
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الكنية
    أبو عبد الرحمن
    الدولة
    روسيا
    المدينة
    محج قلعة مقيم بمصر
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    -
    العمر
    38
    المشاركات
    444
    شكر الله لكم
    1,403
    تم شكره 843 مرة في 345 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام لطفي السكندري مشاهدة المشاركة
    لا ينازع أحد في كون الخطابي شافعيا يا شيخنا ..فهو إمام كبير ممن انتسب لمذهب الشافعي - رضي الله عنه - شأنه شأن أغلب الأئمة المنتسبين إلى أحد من الأئمة الأربعة، لكن الإشكال في مرتبته في المذهب..هل هو:
    1- مجتهد مطلق منتسب
    2- مجتهد فتوى
    3- مجتهد ترجيح

    إلخ..

    ولهذا يقال: إن ما قاله الخطابي لا يعدو كونه اختيارا له - رحمه الله - لا ينسب إلى المذهب بمجرد أن قاله ( منتسب ) للمذهب!

    والله أعلم.
    لا ينسب إلى المذهب لا لأن مرتبته أقل من مرتبة أصحاب الوجوه بل لكونه على طريقة أهل الحديث والآثار ككثير ممن عرف اشتغاله بالحديث والرواية أكثر منه بالفقه والدراية كأمثال الدارقطني والإسماعيلي والحاكم من أصحابنا .

    وها هو الإمام الذهبي يلقي الضوء على هذه الطريقة ويوضحها إلا أن كلامه منصب على ما بعد استقرار المذاهب وهي أشبه ما يكون امتدادا لما كان قبل استقرارها فيقول رحمه الله :
    نعم، من بلغ رتبة الاجتهاد، وشهد له بذلك عدة من الأئمة، لم يسغ له أن يقلد، كما أن الفقيه المبتدئ والعامي الذي يحفظ القرآن أو كثيرا منه لا يسوغ له الاجتهاد أبدا، فكيف يجتهد، وما الذي يقول ؟ وعلام يبني ؟
    وكيف يطير ولما يريش ؟
    والقسم الثالث: الفقيه المنتهي اليقظ الفهم المحدث، الذي قد حفظ مختصرا في الفروع، وكتابا في قواعد الأصول، وقرأ النحو، وشارك في الفضائل مع حفظه لكتاب الله وتشاغله بتفسيره وقوة مناظرته، فهذه رتبة من بلغ الاجتهاد المقيد، وتأهل للنظر في دلائل الأئمة، فمتى وضح له الحق في مسألة، وثبت فيها النص، وعمل بها أحد الأئمة الأعلام كأبي حنيفة مثلا، أو كمالك، أو الثوري، أو الأوزاعي، أو الشافعي، وأبي عبيد، وأحمد، وإسحاق، فليتبع فيها الحق ولا يسلك الرخص، وليتورع، ولا يسعه فيها بعد قيام الحجة عليه تقليد، فإن خاف ممن يشغب عليه من الفقهاء فليتكتم بها ولا يتراءى بفعلها، فربما أعجبته نفسه، وأحب الظهور، فيعاقب،
    ويدخل عليه الداخل من نفسه .

    ويقول في موضع آخر : قَالَ مَالِكِيٌّ: قَدْ نَدَرَ الاجْتِهَادُ اليَوْمَ، وَتَعَذَّرَ، فَمَالِكٌ أَفْضَلُ مَنْ يُقَلَّدُ، فَرَجَّحَ تَقْلِيْدَهُ.
    وَقَالَ شَيْخٌ: إِنَّ الإِمَامَ لِمَنِ التَزَمَ بِتَقلِيْدِهِ، كَالنَّبِيِّ مَعَ أُمَّتِهِ، لاَ تَحِلُّ مُخَالَفَتُهُ. قُلْتُ: قَوْلُهُ: لاَ تَحِلُّ مُخَالَفَتُه: مُجَرَّدُ دَعْوَى وَاجْتِهَادٍ بِلاَ مَعْرِفَةٍ، بَلْ لَهُ مُخَالَفَةُ إِمَامِهِ إِلَى إِمَامٍ آخَرَ، حُجَّتُهُ فِي تِلْكَ المَسْأَلَةِ أَقوَى، لاَ بَلْ عَلَيْهِ اتِّبَاعُ الدَّلِيْلِ فِيْمَا تَبَرهَنَ لَهُ، لاَ كَمَنْ تَمَذْهَبَ لإِمَامٍ، فَإِذَا لاَحَ لَهُ مَا يُوَافِقُ هَوَاهُ، عَمِلَ بِهِ مِنْ أَيِّ مَذْهَبٍ كَانَ، وَمَنْ تَتَبَّعَ رُخَصَ المَذَاهِبِ، وَزَلاَّتِ المُجْتَهِدِيْنَ، فَقَدْ رَقَّ دِيْنُهُ، كَمَا قَالَ الأَوْزَاعِيُّ أَوْ غَيْرُهُ: مَنْ أَخَذَ بِقَوْلِ المَكِّيِّيْنَ فِي المُتْعَةِ، وَالكُوْفِيِّيْنَ فِي النَّبِيذِ، وَالمَدَنِيِّينَ فِي الغِنَاءِ، وَالشَّامِيِّينَ فِي عِصْمَةِ الخُلَفَاءِ، فَقَدْ جَمَعَ الشَّرَّ. وَكَذَا مَنْ أَخَذَ فِي البُيُوْعِ الرَّبَوِيَّةِ بِمَنْ يَتَحَيَّلُ عَلَيْهَا، وَفِي الطَّلاَقِ وَنِكَاحِ التَّحْلِيْلِ بِمَنْ تَوسَّعَ فِيْهِ، وَشِبْهِ ذَلِكَ، فَقَدْ تَعَرَّضَ لِلانحِلاَلِ، فَنَسْأَلُ اللهَ العَافِيَةَ وَالتَّوفِيْقَ. وَلَكِنْ شَأْنُ الطَّالِبِ أَنْ يَدْرُسَ أَوَّلاً مُصَنَّفاً فِي الفِقْهِ، فَإِذَا حَفِظَهُ، بَحَثَهُ، وَطَالَعَ الشُّرُوحَ، فَإِنْ كَانَ ذَكِيّاً، فَقِيْهَ النَّفْسِ، وَرَأَى حُجَجَ الأَئِمَّةِ، فَلْيُرَاقِبِ اللهَ، وَلْيَحْتَطْ لِدِيْنِهِ، فَإِنَّ خَيْرَ الدِّيْنِ الوَرَعُ، وَمَنْ تَرَكَ الشُّبُهَاتِ، فَقَدِ اسْتَبرَأَ لِدِيْنِهِ وَعِرْضِهِ، وَالمَعْصُومُ مَنْ عَصَمَهُ اللهُ.

  16. #23
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    الكنية
    أبو عبد الرحمن
    الدولة
    روسيا
    المدينة
    محج قلعة مقيم بمصر
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    -
    العمر
    38
    المشاركات
    444
    شكر الله لكم
    1,403
    تم شكره 843 مرة في 345 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد بانتي هملين مشاهدة المشاركة
    لكن ألم يشرع المسح للطهارة والطهارة تكون للصلاة وغيرها وليست للصلاة فقط؟
    فهي الغرض الأهم من الطهارة ويبعد أن يخصوا المسح على المذكور قبلُ لغرض الطواف ومس المصحف وحمله
    وعليه يحمل كلامهم على إطلاقه

  17. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أمين إبراهيم رضوان على هذه المشاركة:


  18. #24
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    قطر
    المدينة
    الدوحة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزي
    المشاركات
    33
    شكر الله لكم
    17
    تم شكره 31 مرة في 17 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

    جزاكم الله خيرا

  19. #25
    :: الفريق العلمي ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الكنية
    أبو عبدالرحمن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الدقهلية
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    ..
    المشاركات
    2,410
    شكر الله لكم
    1,249
    تم شكره 1,393 مرة في 756 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

    بارك الله فيكم ، للفائدة :
    قال الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله ، في شرحه على شروط الصلاة لمحمد بن عبدالوهاب رحمه الله :
    "الواجب (السجود على بطون الأصابع ، لا ظهورها ،
    والمسائل الخفية وإن كانت أركانا أو شروطا أو واجبات ، لابد من التساهل فيها ، لأن كل الناس يخفى عليه ذلك (لا تتسرع في الحكم بالبطلان ، وانصح ولا تتشدد، لأن معرفة الناس بوجوب السجود على بطون الأصابع ، ليست كمعرفتهم بالسجود على الجبهة والأنف" ا. هـ بتصرف
    ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)

  20. #26
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,117
    شكر الله لكم
    877
    تم شكره 1,897 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي رد: تثنية الحذاء من جهة أصابع الرجلين في السجود

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    الذي يظهر لي: وجوب ثني أصابع الرجلين مع لبس النعلين، فإن لم يستطع فصلاته باطلة.
    وليس ترك ثني أصابع الرجلين من الرخص المنصوص عليها في المذهب.
    ولم أقف على نص صريح يدعم قولي إلا ما ورد في مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح للملا علي القاري الحنفي (2/ 636)
    (وَعَنْ شَدَّادِ بْنِ أَوْسٍ: هُوَ ابْنُ أَخِي حَسَّانَ بْنِ ثَابِتٍ، وَكَانَ ذَا عِلْمٍ وَحِلْمٍ نَزَلَ بَيْتَ الْمَقْدِسِ وَمَاتَ بِالشَّامِ، [قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (خَالِفُوا الْيَهُودَ) ، أَيْ: بِالصَّلَاةِ فِي نَحْوِ النُّعُولَ «فَإِنَّهُمْ لَا يُصَلُّونَ فِي نِعَالِهِمْ وَلَا خِفَافِهِمْ»: قَالَ ابْنُ الْمَلَكِ: يَعْنِي وَيَجُوزُ الصَّلَاةُ فِيهِمَا إِذَا كَانَا طَاهِرَيْنِ.
    وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ: عَنْ يَعْلَى بْنِ شَدَّادٍ، عَنْ أَبِيهِ يَرْفَعُهُ، وَلَمْ يُضَعِّفْهُ أَبُو دَاوُدَ، وَلَا الْمُنْذِرِيُّ نَقَلَهُ مِيرَكُ عَنِ التَّخْرِيجِ، وَقَالَ: وَرَوَاهُ الْحَاكِمُ أَيْضًا، وَقَالَ ابْنُ حَجَرٍ: وَصَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ.

    وَقَضِيَّتُهُ نَدْبُ الصَّلَاةِ فِي النِّعَالِ وَالْخِفَافِ.
    لَكِنْ قَالَ الْخَطَّابِيُّ: وَنُقِلَ عَنِ الْإِمَامِ الشَّافِعِيِّ، الْأَدَبُ خَلْعُ نَعْلَيْهِ فِي الصَّلَاةِ، وَيَنْبَغِي الْجَمْعُ بِحَمْلِ مَا فِي الْخَبَرِ عَلَى مَا إِذَا تَيَقَّنَ طَهَارَتَهَا، وَيَتَمَكَّنُ مَعَهُمَا مِنْ تَمَامِ السُّجُودِ بِأَنْ يَسْجُدَ عَلَى جَمِيعِ أَصَابِعِ رِجْلَيْهِ، وَمَا فِي الْإِمَامِ عَلَى خِلَافِ ذَلِكَ اهـ.
    وَهُوَ خَطَأٌ ظَاهِرٌ لِأَنَّهُ يَلْزَمُ مِنْهُ أَنَّهُ إِذَا لَمْ يَتَيَقَّنِ الطَهَارَةَ، وَلَمْ يُمْكِنْ مَعَهُ إِتْمَامُ السُّجُودِ أَنْ يَكُونَ خَلْعُ النَّعْلِ أَدَبًا مَعَ أَنَّهُ حِينَئِذٍ وَاجِبٌ، فَالْأَوْلَى أَنْ يُحْمَلَ قَوْلُ الشَّافِعِيِّ عَلَى أَنَّ الْأَدَبَ الَّذِي اسْتَقَرَّ عَلَيْهِ أَخِرَ أَمْرِهِ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - خَلْعُ نَعْلَيْهِ، أَوِ الْأَدَبَ فِي زَمَنِنَا عِنْدَ عَدَمِ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى أَوْ عَدَمِ اعْتِيَادِهِمَا الْخَلْعَ.
    ثُمَّ سَنَحَ لِي أَنَّ مَعْنَى الْحَدِيثِ: خَالِفُوا الْيَهُودَ فِي تَجْوِيزِ الصَّلَاةِ مَعَ النِّعَالِ وَالْخِفَافِ، فَإِنَّهُمْ لَا يُصَلُّونَ أَيْ لَا يُجَوِّزُونَ الصَّلَاةَ فِيهِمَا وَلَا يَلْزَمُ مِنْهُ الْفِعْلُ، وَإِنَّمَا فَعَلَهُ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - كَمَا فِي الْحَدِيثِ الْآتِي تَأْكِيدًا لِلْمُخَالَفَةِ، وَتَأْيِيدًا لِلْجَوَازِ خُصُوصًا عَلَى مَذْهَبِ مَنْ يَقُولُ: إِنَّ الدَّلِيلَ الْفِعْلِيَّ أَقْوَى مِنَ الدَّلِيلِ الْقَوْلِيِّ
    ).
    والخطابي من كبار أئمتنا الشافعية


    الآن وقفت عليه منصوصا، فقد جاء في:
    تلخيص تسهيل المقاصد لابن أبي شريف، وهو اختصار لكتاب ابن العماد الأقفهسي، جاء قوله: ص33:
    (فإن صلى في نعليه ولم يتمكن من السجود على باطن أصابع رجليه: لم تصح صلاته على أصح الوجهين، وقد أشار الشافعي في الأم إلى ذلك).

    وعبارة أصله تسهيل المقاصد لابن العماد ل: 8:
    (فإن صلى في نعليه ولم يتمكن من السجود على باطن أصابع رجليه: لم يصح على أصح القولين، وقد أشار إلى ذلك الشافعي في الأم).

    فالحمد لله أولا وآخرا

  21. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].