آخر مواضيع الملتقى

صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7
النتائج 91 إلى 100 من 100

الموضوع: التعليقات شرح الشوقيات

  1. #1
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي التعليقات شرح الشوقيات

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    أما بعد
    فإن الشعر ديوان العرب، فيه التاريخ والعِبْرَه، والمثَلُ السائرُ والحكمه،
    وهو كلام كالكلام؛ فحسَنُهُ حسنٌ وقبيحُهُ قبيحٌ، ولما كانت الأمة عزيزةً كانت لغتها عزيزة (وكم عَزَّ أقوامٌ بعِزِّ لغات) ولما هانت .. هانت لغتُها وضعف شِعْرُها ونثرُها حتى صرنا إلى زمانٍ أهلُهُ بغير لغتِهم يفخرون وبمن تشبث منهم ببعض لغتِهِ يسخرون ويضحكون فإنا لله وإنا إليه راجعون.

    هذا وإني قد نشأتُ على حُبِّ الأدب وتعلقتُ منه بسبب، وأنفقت عمرا في تتبع دواوينه ومصنفاته، والقصير من كتبه ومطولاته، وما كان أسعدني حين أقف على فهم بيت من الشعر، وكم ذا أصابني من همٍّ حين أقرأ ما لا أدري معناه، وإن كنت أجد له بالذوق حسنا وبهاءً،

    وقد كان يُكْثِرُ من وَجْدِي ما كنت ألقاه من قلة المراجع وضيق ذات اليد وشُحِّ الأصحاب بما عندهم خوفا من أنْ أبزهم في العلم! فكانوا يكنزون الكتب

    بل كان أحدُهم ممن كان يملك مكتبة تناظر دار الكتب يُصَرِّحُ بلسانه أنه يريد أن يجعل مكتبته مكتبةً عامَّةً للناس يقصدها طلاب العلم وينهلون منها طمعا في الثواب وابتغاء لما عند الله، زعم، ثم بدا له أن يستعيض عن ذلك بوضع بعضها في المسجد الذي نصلي ونطلب العلم فيه، وفعل! فانقضضتُ عليها انقضاضا آكلُها أكلا، وكنت امرءًا نهِمًا يأخذه للكلام المكتوب سُعَارٌ،

    وكان فيما وضعه: رصف المباني للمالقي، وشرح بانت سعاد لابن هشام فانكببتُ عليهما ثم أخذت أحدثه عن بديع ما فيهما وأنهما قد سدَّا عندي ثغرة كانت تؤرقني ووو الخ
    فما هو إلا أن هاجه ما قلت وأرقه ما ذكرت فقام بجمع الكتب
    فقلت له: لمَ تفعل ذلك؟! ألست تريد الأجر والثواب؟! ألستَ قلتَ كذا وكذا؟! ولكن لسان الحال غير لسان المقال،
    فطلبت منه أن يتركها شهرا واحدا أو أسبوعا فأبى،
    فطلبت أن يأخذها كلها ويترك لي رصف المباني وبانت سعاد فأبى، فأخبرتُه أني أعلم أنه لا يريد غيرهما فلم يعبأْ، فطلبت منه أن يأخذهما ويترك الباقي فأبى، والله المستعان.

    وإنما قصصتُ ذلك لأقول: إن ديوان شوقي كان مما يهمني ويوقع الحزن في نفسي ألا أجدَ له شرحا
    بل كنت لا أجد الديوان نفسه إلا بأن أذهب إلى دار الكتب فأقرأ فيه،
    وكم كان فرحي عظيما حين اشتريتُ الجزء الثاني من الديوان من بائعي الكتب القديمة بسور الأزبكية ولم أكن أصدق أن بعض ديوان شوقي معي في البيت أقرأ فيه متى شئت،

    ولكن كان ينغص عليَّ عدم وجود معجم ولو صغيرا لأبحث عن معاني الكلمات حتى أفهم بعض المعنى أو أقترب من فهمه.

    كان ما كان، ثم وقع في نفسي أن أكون أنا شارح الشوقيات وأبا عذرتها، وابن بجدتها

    ثم قلت لنفسي أنى هذا؟! قد مات شوقي منذ أكثر من خمسين عاما ولم يجرؤ أحد أن يتعرض لِمَا تريد أن تتعرض له،
    وإنما حسبُه مقالةً يكتبها أحدهم أو كتابا لا يضطره للوقوع في مزالق المعاني ومضايق العبارات بل يكتب ما فهمه من بعض القصيدة أو القصائد وما لم يفهمه لا يتعرض له،

    وأما شرح الشوقيات بيتا بيتا وذِكْرُ معنى كل بيت فهذا مما لا يكاد يطاق ولا يستطاع ولا بشق الأنفس.
    ثم لم يتركني هذا الهاتف فكانت تمر الأيام والشهور فأنسى ذلك ثم يهتف بي هاتف من داخلي: متى ستشرح الشوقيات؟

    فلم أجد بدا من قراءة ما وقع تحت يدي من كتب تساعدني على ذلك منها:
    - كتب تحدثت عن شوقي مثل: شوقي شاعر العصر الحديث لشوقي ضيف والمتنبي وشوقي دراسة ونقد وموازنة للأستاذ عباس حسن صاحب النحو الوافي، واثنى عشر عاما فى صحبة أمير الشعراء لـ (أحمد عبد الوهاب أبو العز) وغيرها
    - ومنها كتب التاريخ المعاصر
    وأكثر ذلك كنت أقرؤه في دار الكتب بطنطا
    - ثم وقعت على مجلة فصول في العدد الخاص بشوقي وحافظ فقرأتها كلها حتى ما فيها من كلام للأعاجم المستشرقين وأشباههم،

    ثم لما وقعت على كتاب (تحفة الرائي للامية الطغرائي) وهو شرح للامية العجم قلت: هذه هي الطريقة التي ينبغي أن يشرح بها ديوان شوقي.

    ثم وقع في نفسي أن أطلب من شيخنا د. محمد بن عبد المعطي حفظه الله أن يقوم هو بذلك، فهو يقينا أقدر مني على ذلك، وكان وقتها ما زال في مرحلة الدكتوراة، وكنت أظنه سيفرح بهذا ولكني وجدته استصعبه واستعظمه، فعاودني الهاتف والهاجس السابق الآني واللاحق: قم أنت بشرح الشوقيات!!

    ثم أخذتنا الدنيا بما فيها، فذُهِلْتُ عما كنت فيه

    فلما كانت رحلتي الأولى إلى بلاد الحجاز بعد أن صرتُ طبيبا وتخلصتُ من عبءِ الدراسة الطبية إلا قليلا عاودني هذا الهاتف ثانية بأن أشرح الشوقيات (لنفسي طبعا) ولكني كنت مشغولا بدراسة أصول الفقه وبكتاب (أنوار البروق للقرافي) وببعض كتب البلاغة

    ثم قلت في نفسي: سأبدأ بقصيدة صعبة جدا فإن استطعت تجاوزها شرحت باقي الديوان وإلا فلا،
    فبدأت بقصيدة شوقي العينية التي مطلعها:
    ضمي قناعَك يا سعادُ أو ارفعي *** هذي المحاسنُ ما خُلِقْنَ لِبُرْقُعِ

    والتي عارض بها عينية ابن سينا في النفس التي مطلعها
    هبطتْ إليك من المحل الأرفع *** ورقاءُ ذاتُ تَعَزُّزٍ وتَمَنُّعِ

    ولا أدري الآن على وجه الدقة من أين جاءتني هذه القصيدة، وأغلب ظني أني كتبتها حين كنت في مصر وأخذتها معي لأنظر هل أستطيع أن أشرحها أو لا؟

    ولكن اعترضني شيء آخر وهو عدم وجود أي مرجع معي؛ لا الديوان ولا أي معجم ولا أي كتاب تاريخي ولا غيرها، كنت وقتها أهتم بالعلم الشرعي وبعلم البلاغة،

    ثم استعنت بالله وقمت بالبدء في شرحها على ما تيسر عندي من مخزون لغوي، وبما يمكنني أن أستشفه من المعنى بنفسي وإن كانت المفردةُ غريبةً لا أعرف معناها أو لا أتيقنه

    ثم استعنت بتطبيق قواعد البلاغة على القصيدة بيتا بيتا، وكان معي حاشية البيجوري على السمرقندية وكتاب آخر معاصر في علم البديع فساعداني جدا على حل كثير من ألغاز هذه القصيدة المُحَيِّرَة.

    ثم دارت الأيام وضاع ما كتبته أو هو في حكم الضياع، ولله الأمر.

    ثم إني كتبت منذ سنوات قريبة قليلا في شرح الشوقيات، لما صارت الكتب متاحة لطلاب العلم على الشبكة، بدون مَنٍّ ولا أذى، فهنيئا لرافعي الكتب الأجر والثواب إن شاء الله،

    المهم أني بدأت بكتابة شرح موسع على الشوقيات أذكر فيه اللغة (معاني الألفاظ) ثم الإعراب ثم المعنى العام ثم بعض ما في البيت من علوم البلاغة الثلاثة،

    ثم توقفت عن ذلك نظرا لطول المشروح ولضعف الهمم غالبا عن مثل ذلك ولضيق الوقت عنه أيضا،

    فإذا علمت أن عدد أبيات الشوقيات (11320) بيتا، وأن الشوقيات المجهولة تبلغ (4700) بيتا، وأرجوزة دول العرب وعظماء الإسلام تبلغ (1365) ووصل شعره المسرحى (6179) بيتا فأنى تجد الوقت للشوقيات المعلومة وحدها دون الباقي؟!
    فعدلت إلى طريقة هي أقسط من ذلك وأعدل وذلك بأن أقتصر على ذكر معنى اللفظة الغريبة ثم ذكر معنى البيت ولا أزيد ولكنى ربما أطلت فى شرح المعنى ليتضح جدا.

    ولما بدأت هذه المرة بدأت بأول قصائد الديوان لأشرحه قصيدة قصيدة،
    ولكني توقفت كثيرا بسبب المخالفات العقدية الكثيرة التي وقفت عليها وهممت بطرح الديوان
    ثم قلت في نفسي: فهل نترك الديوان للحداثيين وإخوانهم من العلمانيين فهلا أتممتَ ما بدأتَ ونبهتَ على ما وقفتَ عليه من هذه المخالفات العقدية،

    ثم توقفت بسبب ما أنا بصدده مما هو أهم يقينا ولكن لعلي أعود إلى الديوان لاحقا إن قدَّرَ الله ذلك

    فإلى أن ييسر الله لنا ذلك -إن شاء- رأيت ألا أترك ما كتبته حبيس الأوراق أو حبيس الوورد لا سيما وقد ضاع ما كتبته في الأوراق من شرح القصيدة العينية، وتلف ما كتبته في الوورد من الشرح المطول، ولم يبق إلا ما كتبته من الشرح المختصر هذا، وقد سميته التعليقات شرح الشوقيات.

    أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن ينفعني به وكل راغب في الخير، وأن يجعله ذخرا لي يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم وألا يجعله حجة عليّ إنه ولي ذلك والقادر عليه
    وهذا أوان الشروع في المقصود


    تنبيه:
    إذا لم يرغب الإخوة في الإدارة في المتابعة هنا لتخصص الملتقى الفقهي فيمكن من أراد المتابعة أن يتابع هنا:



  2. 7 أعضاء قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  3. #91
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    143- وَسِبَاعُ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَالْأَرْحَامُ *م* وَالْأَمَّهَاتُ وَالْآبَاءُ
    اللغة

    (سِبَاع): جمع سَبُعْ بِضَمِّ الْبَاءِ، مِثْلُ: رَجُلٍ وَرِجَالٍ لَا جَمْعَ لَهُ غَيْرُ ذَلِكَ عَلَى هَذِهِ اللُّغَةِ.
    وَإِسْكَانُ الْبَاءِ لُغَةٌ حَكَاهَا الْأَخْفَشُ وَغَيْرُهُ وَهِيَ الْفَاشِيَةُ عِنْدَ الْعَامَّةِ. قَالَ الصَّغَانِيّ وَجَمْعُهُ عَلَى لُغَةِ السُّكُونِ فِي أَدْنَى الْعَدَدِ أَسْبُعٌ مِثْلُ: فَلْسٍ وَأَفْلُسٍ وَهَذَا كَمَا خُفِّفَ ضَبُعٌ وَجُمِعَ عَلَى أَضْبُعٍ.
    وَيَقَعُ السَّبُعُ عَلَى كُلِّ مَا لَهُ نَابٌ يَعْدُو بِهِ وَيَفْتَرِسُ: كَالذِّئْبِ وَالْفَهْدِ وَالنَّمِرِ
    وَأَمَّا الثَّعْلَبُ فَلَيْسَ بِسَبُعٍ وَإِنْ كَانَ لَهُ نَابٌ؛ لِأَنَّهُ لَا يَعْدُو بِهِ وَلَا يَفْتَرِسُ، وَكَذَلِكَ الضَّبُعُ، قَالَهُ الْأَزْهَرِيُّ.
    المعنى

    ومنهم من عبد الحيواناتِ وسباعَ الأرضِ؛ كالأسود وغيرِها، وسباعَ السماءِ؛ كالنسور، ومنهم من عبد الأباءَ والأمهاتِ.


    144- لِعُلَاكَ الْمُذَكَّرَاتُ عَبِيدٌ *** خُضَّعٌ وَالْمُؤَنَّثَاتُ إِمَاءُ

    اللغة

    (المُذَكَّراتُ ... والْمُؤَنَّثَات): ما كان من هذه الآلهة مذكرا، وما كان منها مؤنثا.
    (خُضَّعٌ): جمع خاضع، يقال: خَضَعَ لِغَرِيمِهِ يَخْضَعُ خُضُوعًا: ذَلَّ وَاسْتَكَانَ، فَهُوَ خَاضِعٌ، وَأَخْضَعَهُ الْفَقْرُ: أَذَلَّهُ. وَالْخُضُوعُ قَرِيبٌ مِنْ الْخُشُوعِ إلَّا أَنَّ الْخُشُوعَ أَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِي الصَّوْتِ وَالْخُضُوعُ فِي الْأَعْنَاقِ.
    المعنى

    وكل هذه المعبودات الكثيرة راجعة إليك خاضعة لك: الذكور منها عبيد لك، والإناث إماء لك.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  5. #92
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    145- جَمَعَ الْخُلْقَ وَالْفَضِيلَةَ سِرٌّ *** شَفَّ عَنْهُ الْحِجَابُ فَهْوَ ضِيَاءُ
    اللغة

    (شَفَّ) عَلَيْهِ ثَوْبُهُ يَشِفُّ بِالْكَسْرِ (شَفِيفًا) وَ(شُفُوفًا) أَيْضًا، أَيْ: رَقَّ حَتَّى يُرَى مَا تَحْتَهُ.
    المعنى

    يجمع الأخلاق والفضائل التي يتحلى بها الناسُ سِرٌّ وينبغي للسر أن يكون مختفيا، مُحَجَّبًا، ولكن هذا السر قد شَفَّ عنه الحجاب فظهر ضياءً.
    يريد أن الناس يَتَحَلَّوْنَ بمكارم الأخلاق بسبب أنهم يعبدون الإله الذي هو مصدر النور للمخلوقات فلهذا ترى أكثر الناس عبادةً وأفضلهم أخلاقا على وجهه نورٌ أكثر من غيره وذلك أن الإنسان كلما كان أقرب إلى خالقه ومعبوده زاده قربُه منه نورا.


    ***

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  7. #93
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    146- سَجَدَتْ مِصْرُ فِي الزَّمَانِ لِإِيزِيـ *** ـسَ النَّدَى مَنْ لَهَا الْيَدُ الْبَيْضَاءُ
    اللغة

    (سجدت): خضعت، وبابه دخل.
    (إيزيس): إلهة من آلهة القدماء الكفار.
    المعنى

    خضعت مصر لإيزيس وعبدتها، وقد اشتهرت إيزيس بصفاتها المتعددة التي ترمز: للإخلاص العظيم للزوج، والرعاية الكاملة للابن؛ فصارت في نظر القوم المثل الأعلى: للأم الحنون، والزوجة الوفية.
    وقد استمرت عبادة إيزيس طوال معظم العصور الفرعونية وخاصة في جزيرة فيلة وظلت تعبد هناك حتى القرن السادس الميلادي، وقد تمتعت إيزيس بمكانة كبيرة عند الكفار القدماء من المصريين والإغريق؛ فبنوا لها المعابد التي انتشرت في جميع أنحاء البلاد، وقدموا لها القرابين، كما تشبهت الملكات والأميرات بها، الأمر الذي ساعد على انتشار عبادة إيزيس والكفر بالله.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  9. #94
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات


    147- إِنْ تَلِ الْبَرَّ فَالْبِلادُ نُضَارٌ *** أَوْ تَلِ الْبَحْرَ فَالرِّياحُ رُخَاءُ
    اللغة

    (تَلِ): من الوِلاية، يقال: (وَلِيتُ) الْأَمْرَ (أَلِيهِ) بِكَسْرَتَيْنِ (وِلَايَةً) بِالْكَسْرِ: تَوَلَّيْتُهُ، وَ(تَوَلَّى) الْعَمَلَ: تَقَلَّدَه، وَ(وَلِيتُ) الْبَلَدَ وَعَلَيْهِ، وَ(وَلِيتُ) عَلَى الصَّبِيِّ وَالْمَرْأَةِ، فَالْفَاعِلُ (وَالٍ)، وَالْجَمْعُ (وُلَاةٌ)، وَالصَّبِيُّ وَالْمَرْأَةُ (مَوْلِيٌّ عَلَيْهِ) وَالْأَصْلُ عَلَى مَفْعُولٍ. قال ابن الأثير: وكأن الوِلاية تشعر بالتدبير والقدرة والفعل، وما لم يجتمع ذلك فيها لم ينطلق عليه اسم الوالي.
    (النضار): الذهب.
    (رخاء): لَيِّنَة.
    المعنى

    إن تتولى إيزيسُ أمرَ البَرِّ يعم الثراء والخصب، أو تتولى أمر البحر فلا يزداد حتى يكون فيضانا يهلك الحرث والنسل وذلك لأنها تأتي بالرياح رخاءً كما كان يعتقد هؤلاء الكفار المشركون، فقد رمزت إيزيس عندهم إلى الخصب، بينما كان أوزوريس يمثل فيضان النيل، كما رمزت إيزيس أيضا عندهم إلى الثراء في أرض مصر التي قامت بحمايتها من (ست) الصحراء، وكذلك جعلوها نجم البحر وحامية البَحَّارة وحامية الملاحة، ونعوذ بالله من الرجس والشرك.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  11. #95
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    148- أَوْ تَلِ النَّفْسَ فَهْيَ فِي كُلِّ عُضْوٍ *** أَوْ تَلِ الأُفْقَ فَهْيَ فِيهِ ذُكَاءُ


    اللغة

    (ذُكاء): من أسماء الشمس
    المعنى

    وهذا أيضا من كفرهم حيث جعلوها سيدة الجميع البصيرة القهارة ملكة العالم المأهول منبع الرشاقة والجمال، فهي إن تتولى أمر النفس فهي في كل عضو تهبه الحياة، وإن تتولى أمر الأفق فهي فيه الشمس التي هي عندهم إله يمدهم بالنور والدفء، وكأنه يشير أيضا إلى ما كانوا يرمزون به إليها فقد صوروها على صور متعددة منها: صورة امرأة على رأسها قرص الشمس يحيط به قرنَيْ بقرة.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  13. #96
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات


    149- قِيلَ: إِيزِيسَ رَبَّةَ الْكَوْنِ لَوْلَا *** أَنْ تَوَحَّدْتِ لَمْ تَكُ الْأَشْيَاءُ


    اللغة


    ظاهرة

    المعنى


    قال هؤلاء الكفار القدماء مخاطبين إيزيس: يا إيزيس يا ربة الكون لولا أن توحدتِ مع حتحور[1] لم توجد الأشياء والمخلوقات.

    (لا إله إلا الله محمد رسول الله).


    150- وَاتَّخَذْتِ الْأَنْوَارَ حُجْبًا فَلَمْ تُبْـ *** ـصِرْكِ أَرْضٌ وَلَا رَأَتْكِ سَمَاءُ


    اللغة


    ظاهرة

    المعنى


    حجابُكِ النورُ! فحجبك عن الأعين فلم تبصرك أرض ولا سماء.

    وكأنه يشير إلى ما حدث قبل العصر الإغريقي حيث بدأ هؤلاء القوم الكافرون يخلطون بين الآلهة فخلطوا بين إيزيس وحتحور وغيرهما ومن ثم فقد أصبحت إيزيس شخصية مبهمة حتى يمكن أن يقال إنها صارت الآلهة بصفة عامة ويدل على ذلك أنهم سموها بـ (الجوهر الجميل للآلهة جميعا)

    [لا إله إلا الله محمد رسول الله]

    ______________________
    [1] حتحور: إلهة من آلهة هؤلاء القدماء الكفار وكانوا يطلقون عليها: حتحور العظيمة سيدة دندرة وعين الشمس وسيدة السماء وسيدة الآلهة ابنة رع التي لا شبيه لها.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  15. #97
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    151- أَنْتِ مَا أَظْهَرَ الْوُجُودَ وَمَا أَخْـــ *** ـفَى وَأَنْتِ الْإظْهَارُ وَالْإِخْفَاءُ

    اللغة

    ظاهرة
    المعنى

    واستمروا في كفرهم قائلين: أنت يا إيزيس لأنك ربة الكون فأنتِ التي أظهرتِ الوجود، وما خفِيَ منه فأنت التي أخفيتيه؛ فأنت الإظهار والإخفاء.

    [لا إله إلا الله محمد رسول الله]


    152- لَكِ آبِيسُ وَالْمُحَبَّبُ أُوزِيـ *** ـرِيسُ وَابْنَاهُ كُلُّهُمْ أَوْلِيَاءُ

    اللغة

    (آبيس): هو العجل آبيس معبود القدماء الكفار

    (أوزيريس): هو إله الشمس في اعتقاد القدماء الكفار.
    المعنى

    أنتِ يا إيزيس لأجل أن لكِ مكانة عالية عند القدماء وآلهتهم المزعومة فإن لكِ النصرَ والمعونة والولاية من هذه الآلهة المزعومة كالعجل آبيس وأوزيريس إله الشمس عندهم وابنه حورس إله السماء عند هؤلاء الكفار.

    تنبيه

    لم أقف على ابن آخر له فلعل الشاعر عبر بالمثنى عن المفرد وكأنه اضطر لهذا لإقامة الوزن فتأمل

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  16. #98
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    153- مُثِّلَتْ لِلْعُيُونِ ذَاتُكِ وَالتَّمْـ *** ـثِيلُ يُدْنِي مَنْ لَا لَهُ إِدْنَاءُ


    اللغة


    ظاهرة

    المعنى


    تخيلتْكِ العيون فكل عين تخيلتك على هيئة مختلفة عن الأخرى وهذا التخيلُ والتمثيل يقرب البعيد

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  17. #99
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    154- وَادَّعَاكِ الْيُونَانُ مِنْ بَعْدِ مِصْرٍ *** وَتَلَاهُ فِي حُبِّكِ الْقُدَمَاءُ
    اللغة

    ظاهرة
    المعنى

    وعبدك كفار اليونان من بعد كفار مصر، وتَلَى هذا الادعاءَ والعبادة من كفار اليونان ومصر= تلاه عبادةُ الكفار الذين أتوا من بعدهم وساروا على دربهم


    155- فَإِذَا قِيلَ مَا مَفَاخِرُ مِصْرٍ؟ *** قِيلَ مِنْهَا إِيزِيسُهَا الْغَرَّاءُ
    اللغة

    ظاهرة
    المعنى

    فإذا كنتِ بهذه المكانة الكبيرة عند هؤلاء الكفار أصحاب الحضارات الكبيرة فأنت تُعَدِّين من مفاخر مصر فإذا سأل سائل: ما مفاخر مصر؟ كان الجواب: أن من مفاخرها إيزيس

    [لا إله إلا الله محمد رسول الله]

    ***

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  18. #100
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    783
    شكر الله لكم
    857
    تم شكره 1,690 مرة في 718 مشاركة

    افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

    156- رَبِّ هَذِي عُقُولُنَا فِي صِبَاهَا *** نَالَهَا الْخَوفُ وَاسْتَبَاهَا الرَّجَاءُ

    157- فَعَشِقْنَاكَ قَبْلَ أَنْ تَأْتِيَ الرُّسْـ *** ـلُ وَقَامَتْ بِحُبِّكَ الْأَعْضَاءُ

    اللغة


    (صباها): أراد أول الدنيا وأول وجود البشر بعد أن انتشر أولاد آدم في الأرض وذهبت كل طائفة لبلد فأراد بداية وجود المصريين

    (سَبَيْتُ العدوَّ واسْتَبَيْتُهُ): أَسَرْتُهُ،

    المعنى


    يارب هذه عقولنا في أول الوجود ومبدإ البشرية قبل التاريخ وقبل وجود الرسل؟!! نالها الخوف منك وأَسَرَها الرجاء في معرفتك فعشقناك يارب بفطرتنا قبل وجود الرسل وامتلأت الجوانح بحبك

    تنبيه


    قد تم التنبيه قبل ذلك على أن هذا خطأ محض وهو أن قدماء المصريين إلى عهد موسى وكذا غيرهم في الزمان القديم لم يُرْسَلْ إليهم رسول فإن الله عز وجل قال: {وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ} [فاطر: 24]، وقال: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا} [النحل: 36].

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


صفحة 7 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].