آخر مواضيع الملتقى

صفحة 8 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8
النتائج 106 إلى 120 من 120

الموضوع: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

  1. #1
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ï·؛
    أَمَّا بَعْدُ
    فهذا تخريج للأحاديث الواردة في المنهاج وشروحه وحواشيه أسأل الله الإعانة والتوفيق والسداد، وهذه الكتب هي:
    1- المنهاج للإمام النووي
    2- كنز الراغبين للمحقق المحلي
    3- حاشية قليوبي على كنز الراغبين
    4- حاشية عميرة على كنز الراغبين
    5- تحفة المحتاج بشرح المنهاج لابن حجر الهيتمي
    6- حاشية الشيخ عبد الحميد الشرواني على تحفة المحتاج لابن حجر
    7- حاشية العلامة ابن قاسم العبادي على تحفة المحتاج لابن حجر
    8- نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج للشمس الرملي
    9- حاشية الشبراملسي على النهاية
    10- حاشية الرشيدي على النهاية
    11- مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج للخطيب الشربيني
    12- النجم الوهاج في شرح المنهاج للدَّمِيرِي
    هذا، ومن منهجي في العمل:
    1- أن الحديث إذا كان الحديث في الصحيحين أو أحدِهما اكتفيت به غالبا
    2- أنه إذا لم يكن هناك خلاف بين المحدثين في درجة الحديث اعتمدتُ ما ذكروه ولم يكن ثمت حاجة إلى الكلام على طرقه ورجاله، أما إن كان ثمت خلاف في التصحيح والتضعيف اجتهدت ما استطعت وتكلمت على طرقه وأحوال رجاله بما وسعه جهدي ورجحت ما رأيت أنه صواب وهذا حسبي[1].
    3- أشير في التخريج إلى مواضع ورود الحديث مشيرا إلى اسم الكتاب والطبعة أو اسم المحقق أو كليهما ويكون هذا لازما في الموضع الأول، أما ما بعده فربما ذكرتُ ذلك وربما لا أذكرُه.
    ثم رأيت أن أكرره في بعض المواضع الأخرى إن لم يكن في أكثرها، إن لم يكن فيها كلها؛ تيسيرا على القاريء وعلى من ذهب عنه الموضع الأول
    4- ثم أذكر رقم الجزء والصفحة والكتاب والباب ثم رقم الحديث رامزا للكتاب بحرف (ك) وللباب بحرف (ب)، وذلك للاختلاف الواضح في أرقام الأحاديث ومواضع وروده في الكتاب بسبب اختلاف الطبعات
    وهذا الذي أفعله فيه من المشقة عليَّ ما الله به عليم، ولكن تخفيفا على القاريء ومَنْ أراد مراجعة ما ذكرتُ.
    5- أكتب ما سبق بالحجم الصغير ما عدا اسم الكتاب
    6- إن تكرر الحديث في عدة أبواب اكتفيت بالإشارة إلى الكتاب والباب في الموضع الأول فقط وأذكر أرقام ما بعده غالبا وقد أذكر الكتاب والباب أحيانا.
    مثال ذلك: الحديث الأول: قلت: رواه البخاري ط. السلفية (1/ 42/ رقم71/ ك: العلم، ب: مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيرا يُفَقِّههُ في الدين) أطرافه (3116، 3641، 7312، 7460)، ومسلم ت. عبد الباقي (2/ 719/ رقم1037/ ك: الزكاة، ب: النهي عن المسألة) عن معاوية رضي الله عنه ïپ´. فهذا معناه أن:
    - اسم الكتاب صحيح البخاري طبعة السلفية
    - (1/ 42) أي: الجزء الأول، صفحة 42. (ك: العلم، ب: مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيرا يفقهه في الدين) أي: كتاب العلم، باب: مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيرا يفقهه في الدين. وأطرافه فيما بعده
    7- أذكر لفظ الحديث ولا أكتفي بموضع الشاهد؛ تلذذا بقراءة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا إن كان الحديث طويلا جدا فأكتفي ببعضه أو بموضع الشاهد فقط.
    8- أميز كلامه صلى الله عليه وسلم باللون الأسود الثقيل.
    9- أشير في الهامش إلى مواضع ورود الحديث في شروح المنهاج وحواشيه تيسيرا على مَنْ أراد الرجوع إليها
    والله ولي التوفيق
    تنبيه: تجاوزت أحاديث المقدمة مائة حديث وكنت قد أوشكتُ على الانتهاء منها لكن حدث في الوورد ماحدث فأضاع من ذلك ما أضاعه وكان من رحمة الله ولطفه بي أنْ كان قد ألهمني حفظَ بعض ذلك فاحتفظت به لكن إلى الحديث رقم (70) وفي مكان آخر
    إلى الحديث (71) فالحمد لله على ما بقي، وكنت عزمتُ على ألا أبوح به إلا بعد الانتهاء من المقدمة ولكني خشيتُ من ضياعه ثانية ولا أستطيع استعادته وقد أنفقت فيه وقتا وجهدا
    أسأل الله أن يتقبله مني بقبول حسن وأن يحسن فيه النية وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم ليس لغيره فيه نصيب.
    والحمد لله على كل حال ونعوذ بالله من حال أهل النار
    وهذا أوان الشروع في المقصود بعون الملك المعبود
    ____________________
    [1] كان هذا أولا ثم رأيت ألا أقلد أحدا


  2. #106
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    الثامن-حديث عبادة بن الصامت


    رواه الحاكم في المستدرك ت. مصطفى عبد القادر عطا (1/ 83/ رقم 82/ ك: الإيمان) ط. العلمية: أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الصَّفَّارُ([1]) (صدوق)، ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ إِسْحَاقَ الْقَاضِي([2]) (ثقة)، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي بَكْرٍ الْمُقَدَّمِيُّ([3]) (ثقة)، ثنا فُضَيْلُ بْنُ سُلَيْمَانَ([4]) (لين)، ثنا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ([5]) (ثقة)، حَدَّثَنِي إِسْحَاقُ بْنُ يَحْيَى([6])(مجهول)، عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: «أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا فَخْرَ...» وقال: هذا حديث كبير في الصفات والرؤية صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي في التلخيص.

    ضعيف جدا: فيه فضيل بن سليمان وهو ضعيف لين الحديث
    وإسحاق بن يحيى بن الوليد ابن أخي عبادة بن الصامت، ويقال: ابن عبادة بن الصامت، قال ابن عدي: عامة أحاديثه غير محفوظة.
    كما أنه لم يدرك عبادة بن الصامت فروايته عنه مرسله كما في الكاشف للذهبي والتهذيب للحافظ، وقال في التقريب: أرسل عن عبادة وهو مجهول الحال.

    فالحاصل أن هذا الإسناد فيه راوٍ ضعيفٌ وآخر مجهول، كما أنه منقطع، فكيف يكون صحيحا؟! فضلا عن أن يكون على شرط الشيخين!!

    _____________________
    ([1]) هو محمد بن عبد الله بن عمرويه أبو عبد الله ويقال أبو بكر الصفار البغدادي المعروف بابن عَلَم.

    ([2]) هو إسماعيل بن إسحاق بن إسماعيل بن حماد بن زيد بن درهم أبو إسحاق الأزدي مولى آل جرير بن حازم من أهل البصرة

    ([3]) هو محمد بن أبي بكر بن على بن عطاء بن مقدم مولى ثقيف

    ([4]) هو فضيل بن سليمان النميري أبو سليمان

    ([5]) هو موسى بن عقبة بن أبي عياش، الإِمَامُ الثِّقَةُ الكَبِيْرُ، أَبُو مُحَمَّدٍ القُرَشِيُّ، مَوْلاَهُم الأسدي، المطرفي، مَوْلَى آلِ الزُّبَيْرِ. وَيُقَالُ: بَلْ مَوْلَى الصّحَابِيَّةِ أُمِّ خَالِدٍ بِنْتِ خَالِدٍ الأُمَوِيَّةِ زَوْجَةِ الزُّبَيْرِ. وَكَانَ بَصِيْراً بِالمَغَازِي النَّبويَّةِ، أَلَّفَهَا فِي مُجَلَّدٍ، فَكَانَ أَوَّلَ مَنْ صَنَّفَ فِي ذَلِكَ.

    ([6])
    إسحاق بن يحيى بن الوليد ابن أخي عبادة بن الصامت

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  3. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  4. #107
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    التاسع-حديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه


    رواه أحمد (1/ 193/ رقم 15) ط. الرسالة، وابن حبان ( الإحسان/ بلبان/ الأرنؤوط/ 14/ 393/ رقم 6476/ ك: التاريخ، باب: ذكر وصف قوله صلى الله عليه وسلم: "وأول شافع وأول مشفع") ط. الرسالة، والبزار ت. محفوظ الرحمن (1/ 149/ رقم 76) مؤسسة علوم القرآن-بيروت، والضياء في المختارة ت. دهيش (1/ 120- 121/ رقم 38- 39) ط. دار خضر، وابن أبي عاصم في السنة مع ظلال الجنة للألباني (2/ 349/ رقم 751/ ب 159 ما ذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من أول من يرد عليه حوضه) و(2/ 381/ رقم 812/ ب 167) ط. المكتب الإسلامي، وابن الجوزي في العلل المتناهية ت. إرشاد الحق (2/ 438/ 1539/ ك. أشراط الساعة/ حديث في الشفاعة) ط. إدارة ترجمان السنة، والخطيب في تاريخ بغداد ت. بشار (3/ 305/ ترجمة 881 محمد بن يزيد بن سنان بن الذيَّال) ط. دار الغرب الإسلامي، وابن عدي في الكامل ت. السرساوي (3/ 528/ رقم 5109/ ترجمة 462 الحسن بن عمرو بن سيف العبدي) ط. الرشد.

    جميعا من طريق أَبِي نَعَامَةَ الْعَدَوِيُّ([1]) (صدوق اختلط)، ثنا أَبُو هُنَيْدَةَ الْبَرَاءُ بْنُ نَوْفَلٍ([2]) (ثقة)، عَنْ وَالانَ الْعَدَوِيِّ([3]) (ثقة غير مشهور)، عَنْ حُذَيْفَةَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ قَالَ: أصبحَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ذات يوم... فذكر حديث الشفاعة الطويل وفيه: «فَأَقُولُ أَيْ رَبِّ جَعَلْتَنِي سَيِّدَ وَلَدِ آدَمَ وَلا فَخْرَ وَأَوَّلَ مَنْ تَنْشَقُّ عَنْهُ الأَرْضُ وَلا فَخْرَ».

    ضعيف: رواه عن أبي نعامة: النضرُ بن شُمَيل (ثقة)، وروح بن عبادة (ثقة)، والحسن بن عمرو العبدي (كذاب)،

    وقد اختلف عن أبي هنيدة:
    - فرواه أبو نعامة عنه بالإسناد السابق عن حذيفة عن أبي بكر

    - ورواه الجُرَيْرِي([4]) (ثقة اختلط قبل موته بثلاث سنين)، عن أبي هنيدة فأسنده عن حذيفة عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يذكر فيه أبا بكر.

    قال الدارقطني: والان غير مشهور إلا في هذا الحديث والحديث غير ثابت([5]).

    قلت: روي من طريق أخرى عن حذيفة مرفوعا رواه الحارث بن أبي أسامة كما في بغية الباحث عن زوائد الحارث (2/ 870/ رقم 931/ ك: علامات النبوة، باب: في فضله)، قال: حدثنا عبد العزيز بن أبان ثنا سلام بن سليم عن أبي إسحاق عن عبد الله بن غالب عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنا سيد الناس يوم القيامة»

    وهذا إسناد ضعيف جدا: فيه عبد العزيز بن أبان وهو متروك

    _________________________ ____
    ([1]) هو عَمْرُو بْنُ عِيسَى بن سويد بن هُبَيْرة العدوي أبو نعامة البصري، صدوق اختلط من السابعة م قد تم ق.

    تقريب التهذيب ت. عوامة (ص: 425)، والكاشف ت. عوامة (2/ 85)، وتهذيب الكمال (22/ 180) ط. الرسالة، وتهذيب التهذيب (8/ 87) ط. الهند.

    ([2]) الْبَرَاءُ بْن نَوْفَلٍ أَبُو هُنَيْدَةَ روى عَنْ ابن عمر وعن وَالانَ، روى عَنْهُ أَبُو نعامة وسُلَيْمَان التيمي، ويقال اسمه حريث بْن مالك.

    قال يحيى بن معين: بصري ثقة، وقال ابن سعد: كان معروفًا قليل الحديث.

    انظر الطبقات الكبرى لابن سعد (7/ 168) ط العلمية، والأسامي والكنى للإمام أحمد ت. الجديع (ص51/ رقم104) ط. دار الأقصى، والتاريخ الكبير للبخاري (2/ 118) ط. الهند، والكنى والأسماء للإمام مسلم ت. القشقري (2/ 896/ رقم3631) ط. الجامعة الإسلامية، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم (2/ 399) ط. الهند، الثقات لابن حبان (6/ 110) ط. الهند.

    ([3]) روى ابن أبي حاتم في (الجرح والتعديل 9/ 43) عن ابن أبي خيثمة قال: سمعت يحيى بن معين يقول والان بن قرفة بصري ثقة

    ([4]) هو سعيد بن إياس الجُريري بضم الجيم أبو مسعود البصري

    ([5]) العلل للدارقطني (1/ 191) ت. محفوظ الرحمن، والعلل المتناهية في الأحاديث الواهية لابن الجوزي (2/ 922/ رقم 1539)

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  5. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  6. #108
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    العاشر-حديث الحسن بن علي رضي الله عنهما

    رواه الطبراني في الكبير ت. السلفي (3/ 90/ رقم 2749) ط. مكتبة ابن تيمية، وأبو نعيم في الحلية (1/ 63/ ترجمة 4 علي بن أبي طالب) ط. الخانجي ودار الفكر: كلاهما من طريق مُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي شَيْبَةَ، ثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ إِسْحَاقَ الصِّينِيُّ، ثَنَا قَيْسُ بْنُ الرَّبِيعِ، عَنْ لَيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ادْعُوا لِي سَيِّدَ الْعَرَبِ»، يَعْنِي عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ،
    فَقَالَتْ عَائِشَةُ: أَلَسْتَ سَيِّدَ الْعَرَبِ؟
    فَقَالَ: «أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ، وَعَلِيٌّ سَيِّدُ الْعَرَبِ»،
    فَلَمَّا جَاءَ أَرْسَلَ إِلَى الْأَنْصَارِ فَأَتَوْهُ،
    فَقَالَ لَهُمْ: «يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا إِنْ تَمَسَّكْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ أَبَدًا؟»
    قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ،
    قَالَ: «هَذَا عَلِيٌّ فَأَحِبُّوهُ بِحُبِّي، وَأَكْرِمُوهُ بِكَرَامَتِي، فَإِنَّ جِبْرِيلَ أَمَرَنِي بِالَّذِي قُلْتُ لَكُمْ عَنِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ»
    منكر: فيه إسحاق بن إبراهيم الصيني متروك
    وذكره ابن كثير في جامع المسانيد والسنن ت. دهيش (2/ 479/ رقم2484) ط. مكتبة النهضة الحديثة بمكة ودار خضر ببيروت، وقال: حديث منكر. والزركشي في التذكرة في الأحاديث المشتهرة (ص: 162/ الباب الخامس في الفضائل/ الحديث الرابع) ط. العلمية.

    وقد اختلف عن قيس بن الربيع:
    فرواه الصيني كما عنه عن ليث بن أبي سليم كما سبق
    ورواه حسين الأشقر عنه عن زبيد ، رواه أبو نعيم في الحلية (5/ 38/ ترجمة 286 زبيد بن الحارث الأيامي) ط. الخانجي ودار الفكر: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَهَّابِ بْنُ الْعَبَّاسِ الْهَاشِمِيُّ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الصُّوفِيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ خَلَفِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْمُقْرِي، ثنا حُسَيْنٌ الْأَشْقَرُ، ثنا قَيْسُ بْنُ الرَّبِيعِ، عَنْ زُبَيْدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنِ الْحُسَيْنِ[1] بْنِ عَلِيٍّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَا أَنَسُ، إِنَّ عَلِيًّا سَيِّدُ الْعَرَبِ»
    فَقَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهَا: أَلَسْتَ سَيِّدَ الْعَرَبِ؟
    قَالَ: «أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ، وَعَلِيٌّ سَيِّدُ الْعَرَبِ»
    قال أبو نعيم: غَرِيبٌ مِنْ حَدِيثِ زُبَيْدٍ، تَفَرَّدَ بِهِ قَيْسٌ.
    وذكره الزركشي في اللآلئ المنثورة في الأحاديث المشهورة (ص: 162/ الباب الخامس في الفضائل/ الحديث الرابع) ط. العلمية، ولم يعلق عليه بشيء.

    _________________________ _______
    [1] هكذا في المطبوع والصواب: الحسن

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  7. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  8. #109
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    الحادي عشر-حديث سلمة بن كهيل

    رواه الخطيب في تاريخ بغداد (11/ 90/ ترجمة 5776 عبد الباقي بن أحمد بن عبد الله أبو الطيب الخوميني) ط العلمية...

    وابن الجوزي في العلل المتناهية ت. إرشاد الحق (1/ 211/ رقم341/ ك. الفضائل والمثالب، ب. فضل علي بن أبي طالب) ط. إدارة ترجمان السنة-لاهور: أَنَا الْقَزَّازُ قَالَ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ...

    كلاهما (الخطيب البغدادي (أخبرني)، وأحمد بن علي (أخبرنا)) كل بصيغته عن الْخُومِينِيُّ[1] (صدوق)، قال: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ محمود الفقيه- أبو محمّد السماك- حدّثنا أحمد بن خالد الحروري، حدّثنا محمّد بن حميد، حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ- يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ اللَّهِ الأَشْعَرِيُّ- عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ قَالَ: مر عليّ أَبِي طَالِبٍ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعِنْدَهُ عَائِشَةُ- فَقَالَ لَهَا: «إِذَا سَرَّكِ أَنْ تَنْظُرِي إِلَى سَيِّدِ الْعَرَبِ فَانْظُرِي إِلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ» فَقَالَتْ: يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَلَسْتَ سَيِّدَ الْعَرَبِ؟ فَقَالَ: «أَنَا إِمَامُ الْمُسْلِمِينَ، وَسَيِّدُ الْمُتَّقِينَ، إِذَا سَرَّكِ أَنْ تَنْظُرِي إِلَى سَيِّدِ الْعَرَبِ فَانْظُرِي إِلَى عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ»

    موضوع: قال ابن الجوزي هَذَا حَدِيثٌ لا أَصْلَ لَهُ وَإِسْنَادُهُ مُنْقَطِعٌ وَمُحَمَّدُ بْنُ حُمَيْدٍ قَدْ كَذَّبَهُ أَبُو زُرْعَةَ وَابْنُ وَارَةَ وَقَالَ ابْنُ حَبَّانَ: يَنْفَرِدُ عَنِ الثِّقَاتِ بالْمَقْلُوبَاتِ.
    _________________________ ______
    فالحاصل مما سبق
    أن قوله: «أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا فَخْرَ».
    روي من عدة طرق
    منها ما هو:


    = صحيح: وهو حديث (أنس بن مالك، وواثلة بن الأسقع) رضي الله عنهما

    = حسن: وهو حديث جابر رضي الله عنه (الطريق الثاني).

    = ضعيف لكنَّ ضعفَه غيرُ شديد: يعني أنه يصلح في الشواهد والمتابعات وهو حديث (ابن عباس وعبد الله بن سلام) رضي الله عنهم.

    = ضعيف ضعفا شديدا: لا يصلح للاعتبار وهو حديث (أبي بكر الصديق، وحذيفة، وجابر بن عبد الله (الطريق الأول)، وأبو سعيد الخدري، وعبادة بن الصامت، وعائشة، والحسن بن علي، وسلمة بن كهيل) رضي الله عنهم

    فهو صحيح
    _________________________ _____________
    وقد وقع عند البخاري ومسلم بدون قوله: «ولا فخر»

    فرواه البخاري (2/ 453/ ك: أحاديث الأنبياء، ب: قول الله تعالى: {إِنَّا أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ أَنْ أَنْذِرْ قَوْمَكَ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [نوح: 1] إلى آخر السورة، رقم 3340، 3361، 4712)، ومسلم (1/ 184/ / ك: الإيمان، ب. أدنى أهل الجنة منزلة فيها، رقم 327)، من حديث أبي هريرة بلفظ: «أَنَا سَيِّدُ النَّاسِ يَوْمَ القِيَامَةِ».

    _________________________ ___
    [1] عبد الباقي بن أحمد بن عبد الله، أبو الطيب الخوميني الرازي

    قدم علينا وهو شاب فكان يسمع معنا، ويكتب عن مشايخنا، وَحَدَّثَنِي عن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ السماك الرازي وغيره، وكان صدوقا. تاريخ بغداد ط العلمية (11/ 90)


    تم ولله الحمد

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  9. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  10. #110
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,105
    شكر الله لكم
    862
    تم شكره 1,869 مرة في 736 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. ابراهيم المحمدى الشناوى مشاهدة المشاركة
    روي من عدة طرق
    هل بلغ حد التواتر؟
    على القول بأن المتواتر من رواه 10 فأكثر؟!

  11. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  12. #111
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    هل بلغ حد التواتر؟
    على القول بأن المتواتر من رواه 10 فأكثر؟!
    أما على القول بأن المتواتر من رواه 10 فأكثر فلم يبلغ حد التواتر لأنه لم يثبت إلا من أربع طرق: [أبي هريرة، وأنس، وواثلة بن الأسقع] وهذه الثلاث صحيحة، [وجابر] وطريقه حسن
    فهذه أربع طرق ثابتة
    وهناك طريقان ضعيفان يشبه أن يكونا صالحين للاعتبار وهما طريقا ابن عباس وعبد الله بن سلام

    وباقي طرقه شديدة الضعف
    فهو لا يبلغ حد التواتر على هذا القول [10 رواة]
    ولكنه متواتر على القول بما دون ذلك وهو الظاهر فإن [6 رواة] في كل طبقة ليس من الآحاد سواء كان مشهورا أو مستفيضا بله غريبا أو عزيزا
    فالظاهر أنه متواتر لفظا، والله أعلم

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  13. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  14. #112
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,105
    شكر الله لكم
    862
    تم شكره 1,869 مرة في 736 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. ابراهيم المحمدى الشناوى مشاهدة المشاركة
    فلم يبلغ حد التواتر لأنه لم يثبت إلا من أربع طرق
    هل يشترط في المتواتر ثبوت طرقه؟!!

  15. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  16. #113
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,105
    شكر الله لكم
    862
    تم شكره 1,869 مرة في 736 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    قال البقاعي تلميذ ابن حجر في النكت الوفية بما في شرح الألفية (2/ 459): (والمتواترُ مقطوعٌ بقبولِهِ، غير مبحوث عنْ رواتِهِ؛ مِنْ جهةِ روايتهِم فسق ولا غيره؛ إذا أمنَ تواطؤهم منهم، ولا كفره).شرح نخبة الفكر للقاري (ص: 186): ("والمتواتر لَا يُبْحثُ عَن رِجَاله" أَي عَن صفاتهم، "بل يجب الْعَمَل بِهِ من غير بحث" لإيجابه اليقينَ، وَإِن ورد عَن الفسَّاق، بل عَن الكفرة)، وما بين علامتي التنصيص من كلام ابن حجر.

    وقال المناوي في اليواقيت والدرر شرح شرح نخبة الفكر (1/ 249): (فَلَو أخبر جمع وَلَو فساقاً أرقاء إِنَاثًا بِخَبَر أوجب ذَلِك لنا الْعلم، لِأَن الِاتِّفَاق على شَيْء مخترع مَعَ تبَاين الْأَغْرَاض والطبائع مِمَّا يجْزم الْعقل بامتناعه).
    وقال أيضا (1/ 260): (والمتواتر لَا يبْحَث عَن رِجَاله بل يجب الْعَمَل بِهِ من غير بحث، كعن وَنَحْوهَا من المدلس).

    وقال في توجيه النظر إلى أصول الأثر (1/ 212) وكأنه ناقل عن الحافظ ابن حجر: (هَذَا، وَقد وَقع لبَعض من كتب فِي هَذَا الْفَنّ -وَهُوَ فِيهِ ضَعِيف-: أَن قَالَ: قد توهم بعض الأفاضل من قَوْلهم فِي تَعْرِيف الْمُتَوَاتر: "إِنَّه خبر جمع يُؤمن تواطؤهم على الْكَذِب": أَنه لَا يكون إِلَّا صَحِيحا: وَلَيْسَ كَذَلِك فِي الِاصْطِلَاح، بل مِنْهُ مَا يكون صَحِيحا اصْطِلَاحا؛ بِأَن يرويهِ عدُول عَن مثلهم، وَهَكَذَا من ابْتِدَائه إِلَى انتهائه، وَمِنْه مَا يكون ضَعِيفا كَمَا إِذا كَانَ فِي بعض طبقاته غير عدل ضَابِط:
    فَهَذَا لَيْسَ بِصَحِيح اصْطِلَاحا، وَإِن كَانَ صَحِيحا، بِمَعْنى أنه مُطَابق للْوَاقِع بِاعْتِبَار أَمن تواطئ نقلته على الْكَذِب...).وقال (1/ 139): (وَمَا قَالَه ابْن الصّلاح من أن التَّوَاتُر لَا يبْحَث عَنهُ فِي علم الْأَثر: مِمَّا لَا يمترى فِيهِ.
    قال بعض العلماء: ... والمتواتر لَا يبْحَث فِيهِ عَن رُوَاته، بل يجب الْعَمَل بِهِ من غير بحث؛ لإفادته علم الْيَقِين، وإن ورد عَن غير الْأَبْرَار، بل عَن الْكفَّار.وَأَرَادَ بِمَا ذكر: أَن الْمُتَوَاتر لَا يبْحَث فِيهِ عَن رُوَاته وصفاتهم على الْوَجْه الَّذِي يجْرِي فِي أَخْبَار الْآحَاد، وَهَذَا لَا يُنَافِي الْبَحْث عَن رُوَاته إِجْمَالا من جِهَة بلوغهم فِي الْكَثْرَة إِلَى حد يمْنَع تواطؤهم على الْكَذِب فِيهِ، أَو حُصُولَه مِنْهُم بطرِيق الاتفاق.
    وَالْمرَاد بالِاتِّفَاقِ: وُقُوع الْكَذِب مِنْهُم من غير تشَاور، سَوَاء كَانَ عمدا أو خطأ.
    وَكَذَلِكَ الْبَحْث عَن الْقَرَائِن المحتفة بِهِ، لَا سِيمَا إِن كَانَ الْعدَد غير كثير جدا...)



    والله أعلم

  17. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  18. #114
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    جزاك الله خيرا
    وبعد
    فقد كنت أعلم أنك تريد ما ذكرته في المشاركة السابقة،
    وهو غير مُسَلَّمٍ على الإطلاق على هذا الفهم وهو أن المتواتر منه ما يكون ضعيفا، بل ومنه ما لا سند له أصلا! أو له سند ولكن يرويه الفساق عن الكفار عن غير الأبرار من أول السند إلى منتهاه!
    وبالطبع فطبقة الصحابة تنفي أن يكون السند يرويه فاسق عن كافر عن مثله من أول السند إلى منتهاه، والمنازعة ستكون فيما دون الصحابة ولا شك، فنقول:
    إيتونا بعشرة أحاديث متواترة يرويها الفساق عن الكفار عن الكذابين عن مثلهم من أول السند إلى الرواة عن الصحابة
    ثم بعد ذلك نقول إن هذه الأحاديث العشرة تفيد العلم اليقيني! ولا يبحث عن رجالها وصفاتهم
    فهذا التواتر المزعوم تواتر عند الفقهاء أو عند الأصوليين أو عند العوام ... لا عند المحدثين

    والله أعلم

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  19. #115
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    45- نهيه عن التفضيل بين الأنبياء وعن تفضيله عليهم([1]).

    46- وأما قوله صلى الله عليه وسلم: «لا تفضلوا بين الأنبياء»،

    47- وقوله: «لا تفضلوني على يونس بن متى»([2]).

    يشير إلى عدة أحاديث منها ما رواه البخاري (2/ 179/ ك 44 الخصومات، ب 1 ما يُذْكَرُ في الإشخاصِ والملازمة والخصومة بين المسلم واليهودي/ أرقام 2412، 3398، 4638، 6916، 6917، 7427) ط. السلفية، ومسلم ت. عبد الباقي (4/ 1845/ رقم 2374/ ك 43 الفضائل، ب 42 من فضائل موسى صلى الله عليه وسلم) ط. الحلبي.
    ولفظ البخاري:
    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ، قَالَ: بَيْنَمَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم جَالِسٌ جَاءَ يَهُودِيٌّ، فَقَالَ: يَا أَبَا القَاسِمِ ضَرَبَ وَجْهِي رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِكَ. فَقَالَ: «مَنْ؟»، قَالَ: رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ، قَالَ: «ادْعُوهُ»، فَقَالَ: «أَضَرَبْتَهُ؟»، قَالَ: سَمِعْتُهُ بِالسُّوقِ يَحْلِفُ: وَالَّذِي اصْطَفَى مُوسَى عَلَى البَشَرِ، قُلْتُ: أَيْ خَبِيثُ، عَلَى مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم، فَأَخَذَتْنِي غَضْبَةٌ ضَرَبْتُ وَجْهَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: «لاَ تُخَيِّرُوا بَيْنَ الأَنْبِيَاءِ، فَإِنَّ النَّاسَ يَصْعَقُونَ يَوْمَ القِيَامَةِ، فَأَكُونُ أَوَّلَ مَنْ تَنْشَقُّ عَنْهُ الأَرْضُ، فَإِذَا أَنَا بِمُوسَى آخِذٌ بِقَائِمَةٍ مِنْ قَوَائِمِ العَرْشِ، فَلاَ أَدْرِي أَكَانَ فِيمَنْ صَعِقَ، أَمْ حُوسِبَ بِصَعْقَةِ الأُولَى».

    وأخرجاه أيضا من حديث أبي هريرة: البخاري (2/ 480/ رقم 3414/ ك 60 أحاديث الأنبياء، ب 35 قول الله تعالى: {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ} [الصافات: 139]) ط. السلفية، ومسلم ت. عبد الباقي (4/ 1843/ رقم 2373/ ك 43 الفضائل، ب 42 من فضائل موسى صلى الله عليه وسلم،) ط. الحلبي
    بلفظ: «لاَ تُفَضِّلُوا بَيْنَ أَنْبِيَاءِ اللَّهِ».

    وروى البخاري (2/ 473/ أرقام 3395، 3413، 4630، 7539/ ك 60 الأنبياء، ب 24 قول الله تعالى: {وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى} [طه: 9]، {وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا} [النساء: 164]) ط. السلفية، ومسلم ت. عبد الباقي (4/ 1846/ رقم 2377/ ك 43 الفضائل، ب 43 في ذكر يونس عليه السلام) ط. الحلبي، من حديث قَتَادَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا العَالِيَةِ، حَدَّثَنَا ابْنُ عَمِّ نَبِيِّكُمْ، يَعْنِي -ابْنَ عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «لاَ يَنْبَغِي لِعَبْدٍ أَنْ يَقُولَ: أَنَا خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى». وَنَسَبَهُ إِلَى أَبِيهِ

    فائدة: وجه الجمع بين قوله: «أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ وَلَا فَخْرَ»، وقوله: «لاَ يَنْبَغِي لِعَبْدٍ أَنْ يَقُولَ: أَنَا خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى»، وفي لفظ «مَنْ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى فَقَدْ كَذَبَ» أَيْ مَنْ قَالَ: أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ فِي النُّبُوَّةِ وَالرِّسَالَةِ، ذَلِكَ أَنَّ الرِّسَالَةَ وَالنُّبُوَّةَ مَعْنًى وَاحِدٌ، لَا تَفَاضُلَ فِيهَا بَيْنَ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ، وَإِنَّمَا التَّفَاضُلُ فِي تَفْضِيلِ اللَّهِ مَنْ شَاءَ مِنْهُمْ بَعْدَ النُّبُوَّةِ وَالرِّسَالَةِ، وَمَا يَحْدُثُ لَهُمْ مِنَ الْأَحْوَالِ الَّتِي تُبَيِّنُ شَرَفُهُمْ وَفَضْلُهُمْ عِنْدَهُ عَزَّ وَجَلَّ.

    وأما تَخْصِيصِهِ يُونُسَ عليه السلام بِتَسْمِيَتِهِ مِنْ بَيْنِ سَائِرِ الْأَنْبِيَاءِ فيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ لِأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى وَصَفَ يُونُسَ أَوْصَافًا يَسْبِقُ إِلَى الْأَوْهَامِ انْحِطَاطُهُ فِي الدَّرَجَةِ وَانْخِفَاضُهُ فِي الْمَنْزِلَةِ، وَذَلِكَ أَنَّهُ تَعَالَى قَالَ {فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ} [الأنبياء: 87]، وَقَالَ {إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ} [الصافات: 140]، وَقَالَ {فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ}[الصافات: 142]، وَقَالَ {لَوْلَا أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ} [القلم: 49]، فَحَفِظَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم مَوْضِعَ الْفِتْنَةِ مِنْ أَوْهَامِ بَعْضِ مَنْ يَسْبِقُ إِلَيْهَا مِنْهُ أَنَّ هَذِهِ الْأَوْصَافَ جَرَحَتْ فِي نُبُوَّتِهِ، أَوْ أَخَلَّتْ بِرِسَالَتِهِ، أَوْ قَدَحَتْ فِي الِاصْطِفَاءِ الْقَدِيمِ مِنْهُ تَعَالَى إِيَّاهُ، أَوْ حَطَّتْ مِنْ رُتْبَتِهِ، أَوْ أَوْهَنَتْ قُوَى عِصْمَتِهِ، فَأَخْبَرَ صلى الله عليه وسلم أَنَّ يونسَ عليه السلام مَعَ مَا وَصَفَهُ اللَّهُ تَعَالَى به مِنْ هَذِهِ الْأَوْصَافِ نَبِيُّهُ الْكَرِيمُ، وَرَسُولُهُ الْمُصْطَفَى، وَهُوَ مَعَ هَذِهِ الْأَوْصَافِ لَيْسَ بِأَدْوَنَ دَرَجَةً مِنِّي فِي النُّبُوَّةِ وَالرِّسَالَةِ مَعَ أَنِّي سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ، وَأَكْرَمُ الْخَلْقِ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى، وَأَدْنَاهُمْ مَنْزِلَةً مِنه وَأَقْرَبُهُمْ وَسِيلَةً إِلَيْهِ ، وَأَوَّلُ شَافِعٍ، وَأَكْرَمُ مُشَفَّعٍ إِلَى سَائِرِ فَضَائِلِهِ صلى الله عليه وسلم الَّتِي وَصَفَهَا، وَمَا عِنْدَ اللَّهِ لَهُ لَا يَعْلَمُهُ إِلَّا اللَّهُ تَعَالَى صلى الله عليه وسلم وَعَلَى جَمِيعِ الْأَنْبِيَاءِ.

    _________________________ ____
    ([1]) التحفة 1/ 27.

    ([2]) النهاية 1/ 35، وحاشية الشبراملسي على النهاية 1/ 35.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  20. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  21. #116
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    48- قول المصنف: "صلى الله وسلم عليه" كان ينبغي: (وعلى آله) لأنها مستحبة عليهم بالنص([1]).

    يشير إلى الأحاديث التي فيها صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مضموما إليها الصلاة على آله أيضا فمن ذلك:

    ما رواه البخاري (2/ 467/ ك 60 أحاديث الأنبياء، ب 10) طرفاه (4797، 6357) ط. السلفية، ومسلم ت. عبد الباقي (1/ 305/ رقم 406/ ك 4 الصلاة، ب 16 الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد) ط. الحلبي:

    عن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، قَالَ: لَقِيَنِي كَعْبُ بْنُ عُجْرَةَ، فَقَالَ: أَلاَ أُهْدِي لَكَ هَدِيَّةً سَمِعْتُهَا مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ فَقُلْتُ: بَلَى، فَأَهْدِهَا لِي، فَقَالَ: سَأَلْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، كَيْفَ الصَّلاَةُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ البَيْتِ، فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ عَلَّمَنَا كَيْفَ نُسَلِّمُ عَلَيْكُمْ؟ قَالَ: "قُولُوا: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ، وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ" هذا لفظ البخاري.

    ___________________
    ([1]) التحفة 1/ 27.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  22. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  23. #117
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    49- قوله تعالى: {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ} [الشرح: 4]، أي لا أُذْكَر إلا وتُذكر معي كما في صحيح ابن حبان([1]).

    رواه ابن حبان في صحيحه كما في التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان للألباني مع ترتيب ابن بلبان (5/ 269/ رقم 3373/ ك 11 الزكاة، ب 11 ذِكْرُ الإخبار عن إباحة تَعداد النِّعم للمنعِم على المنعَمِ عليه في الدنيا) ط. دار باوزير بالسعودية، وأبو يعلى في مسنده ت. حسين سليم (2/ 522/ رقم 1380) ط. دار المأمون للتراث، وابن جرير في تفسيره ت: التركي (24/ 494-495) ط. هجر، والخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع ت. الطحان (2/ 70/ رقم1211/ ب. ما يبتديء به المستملي من القول) ط. مكتبة المعارف بالرياض، والعلائي في إثارة الفوائد المجموعة في الإشارة إلى الفرائد المسموعة ت: الزهراني (1/ 58/ رقم 4) ط. مكتبة العلوم والحكم:

    كلهم من طريق أبي السَّمْحِ درَّاج (ضعيف)، عَنْ أَبِي الْهَيْثَمِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «أَتَانِي جِبْرِيلُ، فَقَالَ: إِنَّ رَبِّي وَرَبَّكَ يَقُولُ لَكَ: كَيْفَ رَفَعْتُ ذِكْرَكَ؟ قَالَ: اللَّهُ أَعْلَمُ. قَالَ: إِذَا ذُكِرْتُ ذُكِرْتَ معي».

    وهو في تفسير ابن أبي حاتم ت. أسعد الطيب (10/ 3445/ رقم 19393) ط. الباز، بدون إسناد؛ لأن سورة الشرح من القسم المفقود من تفسير ابن أبي حاتم الذي جمعه المحقق من عدة كتب (انظر مقدمة محقق تفسير ابن أبي حاتم 1/ 11- 12)
    وهذه الكتب التي نقل عنها المحقق ربما ذكرتْ إسناده وربما لم تذكره، وهنا لم تذكره، لكن قَرَنَهُ السيوطي في الدر المنثور ت. التركي (15/ 498- 499) ط. هجر بأبي يعلى وابن جرير وابن حبان مما يدل على أن إسنادَه عنده كإسنادِهم، لأن الأصل في التخريج ذِكْرُ مَنْ خَرَّجَ الحديث من طريقٍ واحدٍ معا، ولا يُذْكَرُ غيرُهم ممن خرَّجَ الحديث مِنْ طرق أخرى إلا مع التنبيه على ذلك كما هو معلوم. والله الموفق.

    وزاد السيوطي في تخريجه فنسبه أيضا إلى ابن المنذر وابن مردويه وأبو نعيم في الدلائل.

    ضعيف: آفته درَّاجٌ أبو السمح فإن حديثَه عن أبي الهيثم ضعيف.
    ______________________
    وقد جاء نحوه عن مجاهد بإسناد صحيح مقطوع:

    رواه ابن أبي شيبة في مصنفه ت. الجمعة واللحيدان (11/ 23/ رقم 32222/ ك 29 الفضائل، ب 1 ما أعطى الله تعالى محمدا صلى الله عليه وسلم) ط. الرشد، والشافعي في الرسالة ت. شاكر (ص13/ رقم33) ط. الحلبي، وهو في مسنده بترتيب سنجر وتحقيق ماهر الفحل (239/ رقم 166/ ك 2 الصلاة، ب 18 في الأذان وكيفيته وقوله تعالى: {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ}) ط. غراس، ومن طريقه الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع ت. الطحان (2/ 70/ رقم1212/ ب. ما يبتديء به المستملي من القول) ط. مكتبة المعارف بالرياض، والبيهقي في أحكام القرآن للشافعي (1/ 58) ط. العلمية، وفي الكبرى (3/ 296/ رقم5771/ ك. الجمعة، ب 44 ما يستدل به على وجوب ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في الخطبة)، (9/ 481/ رقم19178/ ك. الضحايا، ب 26 الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الذبيحة) ط. العلمية، وفي الدلائل ت. قلعجي (7/ 63/ ب. فتور الوحي) ط. العلمية، وفي مناقب الشافعي ت. صقر (1/ 423/ ب. ما يؤثر عنه في تفضيل النبي صلى الله عليه وسلم على جميع الخلق) ط. دار التراث بالقاهرة، وفي المعرفة ت. قلعجي (1/ 104/ رقم28) ط. دار الوعي وغيرها، وفي الخلافيات ت. النحال (4/ 48/ رقم2810/ ك. الجمعة، م165) ط. الروضة،

    ورواه إسماعيل بن إسحاق القاضي في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ت. الألباني (ص86/ رقم 103) ط. المكتب الإسلامي، والخطيب البغدادي في الفقيه والمتفقه ت. العزازي (2/ 254/ رقم 933/ ب: آداب التدريس) ط. دار ابن الجوزي:

    كلهم من طرق عن سفيان بن عيينة عن عبد الله بن أبي نَجِيح عن مُجَاهِدٍ في قوله تعالى: {وَرَفَعْناَ لَكَ ذِكْرَكَ} قَالَ: «لاَ أُذْكَرُ إِلاَّ ذُكِرْتَ مَعِي وهِي أشْهَد أنْ لاَ إله إلا اللَّه وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رسُولُ اللَّه».

    وفي بعض طرقه بلفظ: عَنْ مُجَاهِدٍ {وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ} [الزخرف: 44]، يُقَالُ: «مِمَّنْ هَذَا الرَّجُلُ؟ فَيَقُولُ: مِنَ الْعَرَبِ، فَيُقَالُ: مِنْ أَيْ الْعَرَبِ؟ فَيَقُولُ: مِنْ قُرَيْشٍ، {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ} [الشرح: 4]، لَا أُذْكَرُ إِلَّا ذُكِرْتَ «أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ»

    قال الشيخ الألباني رحمه الله: إسناده مرسل صحيح، والقائل: "لا أُذْكَرُ ..." هو الله جل وعلا، والمخاطَبُ هو النبيُّ صلى الله عليه وسلم، فهو حديث قدسي مرسل([2]).

    _________________________ _____
    ([1]) المغني 1/ 95، والنهاية 1/ 36.

    ([2]) فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ص86

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  24. #118
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,105
    شكر الله لكم
    862
    تم شكره 1,869 مرة في 736 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    [B]
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة [/B
    د. ابراهيم المحمدى الشناوى;160326]وهو في تفسير ابن أبي حاتم ت. أسعد الطيب (10/ 3445/ رقم 19393) ط. الباز، بدون إسناد؛ لأن سورة الشرح من القسم المفقود من تفسير ابن أبي حاتم الذي جمعه المحقق من عدة كتب (انظر مقدمة محقق تفسير ابن أبي حاتم 1/ 11- 12)

    تفسير ابن كثير ت سلامة (8/ 430): (قَالَ ابْنُ جَرِيرٍ: حَدَّثَنِي يُونُسُ، أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ، عَنْ دَراج، عَنْ أَبِي الْهَيْثَمِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "أَتَانِي جِبْرِيلُ فَقَالَ: إِنَّ رَبِّي وَرَبَّكَ يَقُولُ: كَيْفَ رَفَعْتُ ذِكْرَكَ؟ قَالَ: اللَّهُ أَعْلَمُ. قَالَ: إِذَا ذُكِرتُ ذُكِرتَ مَعِي".
    وَكَذَا رَوَاهُ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الْأَعْلَى، بِهِ.(


    فيفهم من هذا النص أن سند الحديث عند ابن أبي حاتم هكذا: عَنْ يُونُسَ بْنِ عَبْدِ الْأَعْلَى، أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ الْحَارِثِ، عَنْ دَراج، عَنْ أَبِي الْهَيْثَمِ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ
    فالحمد لله الذي وفقك للصواب

    [B]
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة [/B
    د. ابراهيم المحمدى الشناوى;160326]ضعيف: آفته درَّاجٌ أبو السمح فإن حديثَه عن أبي الهيثم ضعيف.

    دراج لا يقال فيه آفة، وليس حديثه ضعيفا، بل هو (صدوق، في حديثه عن أبي الهيتم ضعف)، كما قال الحافظ في (تقريب: 1824) وليس ضعيفا على إطلاقه.

    والذي يؤيد هذا أمور منها:
    1) الاختلاف في حاله:
    فوثقه ابن معين، وابن حبان وخرج له في صحيحه في مواطن كثيرة، وذكره ابن شاهين في ثقاته.
    وحسنه الدارمي فقال: صدوق.
    وأوجب ابن القطان في بيان الوهم والإيهام (4/ 372 - 378) أن يقال في أحاديثه: (حسان؛ فَإِنَّهُ مُخْتَلف فِيهِ).
    وقال عنه أبو داود وغيره: حديثه مستقيم، إلا ما كان عن أبي الهيثم.
    وقال ابن عدي في آخر ترجمة دراج بعد أن أطال في ذكر الأحاديث التي أنكرت عليه (4/ 10 - 16): (وسائر أخبار دراج غير ما ذكرت من هذه الأحاديث يتابعه الناس عليها، وأرجو أن أخرجت دراج وبرأته من هذه الأحاديث التي أنكرت عليه: أنّ سائر أحاديثه لا بأس بها، وتقرب صورته: مما قال فيه يَحْيى بْن مَعِين)، ويحيى بن معين وثقه.
    وضعفه الإمام أحمد وأبو حاتم والدارقطني وغيرهم


    2) قال ابن الملقن في تحفة المحتاج (1/ 306): (وَحسن لَهُ التِّرْمِذِيّ وَصحح أَيْضا).
    وهذا يسمى بالتصحيح والتحسين الضمني، وبابه مهم
    فمما صححه الترمذي له من طريق دراج عن أبي الهيتم: (5/ 181، رقم: 3176)، وقال: (حديث حسن صحيح غريب).
    ومما حسنه منها: (3/ 447، رقم: 2033)، وقال: (حديث حسن غريب، لاَ نَعْرِفُهُ إِلاَّ مِنْ هَذَا الوَجْهِ)، و (4/ 289، رقم: 2587)، وقال: (هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ).

    وممن صحح له أيضا من طريق دراج عن أبي الهيثم: ابن خزيمة؛ صحح له حديثا لم يورد في الباب غيره: (2/ 379، رقم: 1502).

    وكذا الحاكم في المستدرك في مواضع.


    3) ضَعْفُ دراجٍ في أبي الهيتم إن لم يكن صحيحا أو حسنا فهو مما يُجْبَرُ بالشواهد كالأحاديث المرسلة عن قتادة وغيره، فيرتقي في أقل مراتبه إلى الحسن لغيره.


    [B]
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة [/B
    د. ابراهيم المحمدى الشناوى;160326]قوله تعالى: {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ} [الشرح: 4]، أي لا أُذْكَر إلا وتُذكر معي

    وروي من طريق الحسن موقوفا أيضا في:
    مصنف ابن أبي شيبة (16/ 434 رقم: 32348): (حَدَّثَنَا شَرِيكُ بْنُ عَبْدِ اللهِ ، عَنِ ابْنِ شُبْرُمَةَ ، عَنِ الْحَسَنِ : فِي قَوْلِهِ {أَلَمْ نَشْرَحْ لَك صَدْرَك} : بلى ، مُلِئَ حُكْمًا وَعِلْمًا {وَوَضَعْنَا عَنْك وِزْرَك الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَك} ، قَالَ : مَا أَثْقَلَ الْحِمْلَ الظَّهْرَ {وَرَفَعْنَا لَك ذِكْرَك} بَلَى ، لاَ يُذْكَرُ إلاَّ ذُكِرْت مَعَهُ.
    وأخبار القضاة لوكيع (3/ 53): (حَدَّثَنِي أَحْمَد بْن زهير، قَالَ: أَخْبَرَنَا ابن الأصبهاني، قَالَ: حَدَّثَنَا شريك، قال: سمعت ابن شُبْرُمَةَ منذ ستين سنة، يذكر عَن الْحَسَنِ: {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [الشرح:4} قال: إِذَا ذكر معه.
    حَدَّثَنِي ابن عَبْد الواحد قال: حَدَّثَنَا أَبُو بكر، قَالَ: حَدَّثَنَا شريك عَن ابن شُبْرُمَةَ، عَن الْحَسَنِ، في قوله: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ [الشرح:1} لي فملئ حلماً وعلماً." وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ [2] الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ [3] وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [الشرح:2- 4] بلى لا أذكر إِلَّا ذكرت).




    وجاء في النشر في القراءات العشر (2/ 409): (وَرَوَى الْحَافِظُ ابْنُ نُعَيْمٍ فِي دَلَائِلِ النُّبُوَّةِ بِإِسْنَادٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: لَمَّا فَرَغْتُ مِمَّا أَمَرَنِي اللَّهُ بِهِ مِنْ أَمْرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْتُ يَا رَبِّ إِنَّهُ لَمْ يَكُنْ نَبِيٌّ قَبْلِي إِلَّا وَتُذْكَرُ حُجَّتُهُ: جَعَلْتَ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا، وَمُوسَى كَلِيمًا، وَسَخَّرْتَ لِدَاوُدَ الْجِبَالَ وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ وَالشَّيَاطِينَ وَأَحْيَيْتَ لِعِيسَى الْمَوْتَى فَمَا جَعَلْتَ لِي؟ قَالَ: أَوَلَيِسَ قَدْ أَعْطَيْتُكَ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ كُلِّهِ. أَنْ لَا أُذْكَرَ إِلَّا ذُكِرْتَ مَعِي وَجَعَلْتُ صُدُورَ أُمَّتِكَ أَنَاجِيلَهُمْ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ ظَاهِرًا، وَلَمْ أُعْطِهَا أُمَّةً وَأَعْطَيْتُكَ كَنْزًا مِنْ كُنُوزِ عَرْشِي هُوَ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، وَهَذَا هُوَ أَنْسَبُ مِمَّا تَقَدَّمَ - وَاللَّهُ أَعْلَمُ -).
    وليس في المطبوع من دلائل النبوة لأبي نعيم!!


    وجاء في مختصر تاريخ دمشق (2/ 101): (وعن أبي هريرة وأنس رضي الله عنهما عن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن حديث ليلة أسري به قال: " لما انتهيت إلى سدرة المنتهى خررت ساجداً فرفعت رأسي فقلت: يا رب اتخذت إبراهيم خليلاً، وكلمت عيسى تكليماً، وآتيت داود زبوراً، وآتيت سليمان ملكاً عظيماً، فقال: فإني قد رفعت لك ذكرك، فذكرك معي إذا ذكرت. ولا تجوز لأمتك خطبة حتى يشهدوا أنك وجعلت قلوب أمتك أناجيل، وأعطيتك خواتيم سورة البقرة من تحت عرشي ").
    وليس في المطبوع من تاريخ دمشق لابن عساكر؛ حتى ينظر في إسناده!!

    وجاء في الدر المنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي (15/ 499): (وأخرج ابن أبي حاتم عن عدي بن ثابت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : سألت ربي مسألة وددت أني لم أكن سألته ، قلت : أي رب اتخذت إبراهيم خليلا وكلمت موسى تكليما ، قال : يا محمد ألم أجدك يتيما فآويت وضالا فهديت وعائلا فأغنيت وشرحت لك صدرك وحططت عنك وزرك ورفعت لك ذكرك فلا أذكر إلا ذكرت معي واتخذتك خليلا).
    وليس السند مذكورا في المطبوع من تفسير ابن أبي حاتم!!

    وجاء أيضا في إمتاع الأسماع (11/ 119): (وخرج عبد بن حميد من حديث هشيم عن جويبر عن الضحاك: وَرَفَعْنا لَكَ ذِكْرَكَ، قالا: لا أذكر إلا ذكرت معي في الأذان أشهد أن لا إله إلا اللَّه، وأشهد أن محمدا رسول اللَّه).
    ولم أقف عليها في مسنده!!

    فيبحث عن أسانيدها إن وجدت!!

    والله أعلم

  25. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  26. #119
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    801
    شكر الله لكم
    871
    تم شكره 1,711 مرة في 733 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    ...
    جزاكم الله خيرا على التفاعل
    وكل عام وأنتم بخير
    ومع دخول الشهر الكريم لا أكاد أجد وقتا للمراجعة فلعلي أعقب بما يحضرني

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    فالحمد لله الذي وفقك للصواب
    الحمد لله رب العالمين

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    دراج لا يقال فيه آفة
    نعم، صدقت

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    فوثقه ابن معين، وابن حبان وخرج له في صحيحه في مواطن كثيرة، وذكره ابن شاهين في ثقاته.
    وحسنه الدارمي فقال: صدوق.
    وأوجب ابن القطان في بيان الوهم والإيهام (4/ 372 - 378) أن يقال في أحاديثه: (حسان؛ فَإِنَّهُ مُخْتَلف فِيهِ).
    وقال عنه أبو داود وغيره: حديثه مستقيم، إلا ما كان عن أبي الهيثم.
    وقال ابن عدي في آخر ترجمة دراج بعد أن أطال في ذكر الأحاديث التي أنكرت عليه (4/ 10 - 16): (وسائر أخبار دراج غير ما ذكرت من هذه الأحاديث يتابعه الناس عليها، وأرجو أن أخرجت دراج وبرأته من هذه الأحاديث التي أنكرت عليه: أنّ سائر أحاديثه لا بأس بها، وتقرب صورته: مما قال فيه يَحْيى بْن مَعِين)، ويحيى بن معين وثقه.
    وضعفه الإمام أحمد وأبو حاتم والدارقطني وغيرهم
    تضعيف الأئمة له: أحمد وأبي حاتم والدارقطني وغيرهم لا يعارض بتوثيق ابن شاهين وابن حبان، كما هو ظاهر؛ لأن الأولين هم أئمة هذا الشأن
    وأما توثيق ابن معين فمعلوم مصطلح ابن معين إذا وثق راويا ضعيفا أن مراده بالتوثيق العدالة لا الضبط فلا يعارض تضعيف الأئمة له

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    3) ضَعْفُ دراجٍ في أبي الهيتم إن لم يكن صحيحا أو حسنا فهو مما يُجْبَرُ بالشواهد كالأحاديث المرسلة عن قتادة وغيره، فيرتقي في أقل مراتبه إلى الحسن لغيره.
    نعم، أظن هذا صحيحا
    فلعله يرتقي بمرسل مجاهد إلى الحسن لغيره
    وأما ما رُوِيَ عن الحسن فلا يقويه لِمَا تقرر في هذا الفن أن المرفوع لا يتقوى بالموقوف بله المقطوع

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    وليس في المطبوع من دلائل النبوة لأبي نعيم!!
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    وليس في المطبوع من تاريخ دمشق لابن عساكر؛ حتى ينظر في إسناده!!
    أظن أنهما في دلائل البيهقي أو أحدهما على الأقل فإن فرغت راجعته

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    وجاء أيضا في إمتاع الأسماع (11/ 119): (وخرج عبد بن حميد من حديث هشيم عن جويبر عن الضحاك:
    أحاديث جويبر عن الضحاك شديدة الضعف كما هو معلوم

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    والله أعلم
    جزاكم الله خيرا

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  27. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  28. #120
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,105
    شكر الله لكم
    862
    تم شكره 1,869 مرة في 736 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. ابراهيم المحمدى الشناوى مشاهدة المشاركة
    وكل عام وأنتم بخير
    وأنت بصحة وسلامة وعافية
    وتقبل الله منا ومنكم ومن قرأ صيامه وقيامه وصالح عمله

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    حَدَّثَنِي ابن عَبْد الواحد قال: حَدَّثَنَا أَبُو بكر، قَالَ: حَدَّثَنَا شريك عَن ابن شُبْرُمَةَ، عَن الْحَسَنِ، في قوله: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ [الشرح:1} لي فملئ حلماً وعلماً." وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ [2] الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ [3] وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [الشرح:2- 4] بلى لا أذكر إِلَّا ذكرت).
    هذا اللفظ يدل على أنه كلام رب العزة، فيكون مرسلا

  29. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


صفحة 8 من 8 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 2 (0 من الأعضاء و 2 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].