الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإقالة في المذاهب الاربعة

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الكنية
    ابو مصطفى
    الدولة
    العراق
    المدينة
    الانبار
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه واصوله
    المشاركات
    12
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي الإقالة في المذاهب الاربعة

    اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	اثر الوقت في الب&#.jpg
المشاهدات:	183
الحجـــم:	56.8 كيلوبايت
الرقم:	11145· الإقالة في المذاهب الاربعة .
    اختلف الفقهاء في الإقالة على ثلاثة أقوال:
    القول الأول: أنها فسخ ينحل به العقد في حق العاقدين وغيرهما .
    وبه قال الشافعية في قول([1]) ، والحنابلة([2]) ، ومحمد بن الحسن من الحنفية([3]) .
    وجه هذا القول :
    (‌أ) أن الإقالة في اللغة عبارة عن الرفع، يقال في الدعاء : (اللهم أقلني عثراتي)، أي ارفعها، والأصل أن معنى التصرف شرعا ما ينبئ عنه اللفظ لغة، ورفع العقد فسخه .
    (‌ب) لأن البيع والإقالة اختلفا اسما، فتخالفا حكما، فإذا كانت رفعا لا تكون بيعا؛ لأن البيع إثبات، والرفع نفي، وبينهما تنافٍ، فكانت الإقالة على هذا التقدير فسخا محضا في حق كافة الناس ([4]).
    القول الثاني: أنها بيع في حق المتعاقدين وغيرهما ، إلا إذا تعذر جعلها بيعا فإنها تكون فسخا ، مثل أن تقع الإقالة في الطعام قبل قبضه .
    وبه قال أبو يوسف من الحنفية([5]) ، والإمام مالك([6]) ، والشافعية في قول([7]) .
    وجه هذا القول :
    (‌أ) أن المبيع عاد إلى البائع على الجهة التي خرج عليها منه، فلما كان الأول بيعا كان الثاني كذلك بيعا، لوجود معنى البيع فيها، والعبرة في العقود للمعاني لا للألفاظ والمباني .
    (‌ب) ولأن نقل الملك بعوض على وجه التراضي، فأشبه البيع، فكان بيعا كالأول([8]) .
    القول الثالث : أن الإقالة فسخ في حق العاقدين بيع في حق غيرهما .
    وهو قول أبي حنيفة رحمه الله([9]) .
    وجه هذا القول:
    أن الإقالة تنبئ عن الفسخ والإزالة، فلا تحتمل معنى آخر نفيا للاشتراك، والأصل العمل بحقيقة اللفظ، وإنما جعل بيعا في حق غير العاقدين ، لأن فيها نقل ملك بإيجاب وقبول بعوض مالي، فجُعِلَت بيعا في حق غير العاقدين محافظة على حقه من الإسقاط، إذ لا يملك العاقدان إسقاط حق غيرهما([10]) .
    v القول المختار: هو القول الأول وهو قول القائلين بأن الإقالة فسخ للبيع؛ وذلك لما عللوا به من اختلاف اسميهما، وهي تزيل الحكم الأول في البيع.


    ([1]) النووي، المجموع، ج9، ص189، والشربيني، الإقناع، ج1، ص456.

    ([2]) موفق الدين بن قدامة، المغني، ج4، ص239، والمرداوي، الإنصاف، ج4، ص475.

    ([3]) ابن نجيم، البحر الرائق، ج1، ص111، والموصلي، الإختيار، ج1، ص184 .

    ([4]) وزارة الأوقاف الكويتية، الموسوعة الفقهية الكويتية، ج5، ص326 .

    ([5]) الكاساني، بدائع الصنائع، ج5، ص454، ابن نجيم، البحر الرائق، ج1، ص110- 111.

    ([6]) الإمام مالك، المدونة الكبرى، ج3، ص107 ، والدسوقي، حاشية الدسوقي على الشرح الكبير، ج1، ص157.

    ([7]) النووي، المجموع، ج9، ص256 .

    ([8]) انظر : الكاساني، بدائع الصنائع، ج5، ص454، والإمام مالك، المدونة الكبرى، ج3، ص107، خليل، خليل ابن إسحاق بن موسى المالكي(1994م)، مختصر خليل في فقه إمام دار الهجرة (تحقيق: أحمد علي حركات)، ج5، ص166، دار الفكر – بيروت.

    ([9]) ابن نجيم ، البحر الرائق، ج1، ص111، والموصلي، الاختيار، ج1، ص184 .

    ([10]) الموصلي، الاختيار، ج1، ص184 .

  2. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2017
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    خميس مشيط
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    11
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي رد: الإقالة في المذاهب الاربعة

    جزاك الله خيراً

  3. #3
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    الكنية
    ابو مصطفى
    الدولة
    العراق
    المدينة
    الانبار
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه واصوله
    المشاركات
    12
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي رد: الإقالة في المذاهب الاربعة

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن حمود بن علي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً
    وجزاك الله الجنة ونعيمها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].