آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أَسْلَمَةُ العلوم لا عَلْمَنَةُ الإسلام

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الكنية
    أبو الأمين
    الدولة
    فرنسا
    المدينة
    باريس
    المؤهل
    ماستر
    التخصص
    أصول الفقه
    العمر
    39
    المشاركات
    867
    شكر الله لكم
    94
    تم شكره 496 مرة في 183 مشاركة

    عرض التصويت  

    افتراضي أَسْلَمَةُ العلوم لا عَلْمَنَةُ الإسلام

    أَسْلَمَةُ العلوم لا عَلْمَنَةُ الإسلام


    إنما المطلوب هو أَسْلَمَةُ العلوم لا عَلْمَنَةُ الإسلام،

    أَسْلَمَةُ العلوم :
    فمن أسلمة العلوم دراسة طريقة إنتاج الأنسولين و صناعته من مواد حلال كالبقر بدل الخنزير، و من أسلمة العلوم تنقيح الفلسفة فتنبذ فلسفة الغيبيات و تبقى فلسفة العلوم كمحاولة فهم الزمن في منظور قانون الجاذبية في النسبية و محاولة فهم أصول فيزياء الكم، و من أسلمة العلوم أسلمة الإقتصاد و تنقيحه من المحرمات كالربا و بيع الغرر.

    عَلْمَنَةُ الإسلام :
    أما علمنة الإسلام المقيتة فمنها محاولة جعل الكفار إخوانا للمسلمين و الشرع يطلب منا عدم موالاتهم، و المنادات بتحرير المرأة و زعم أن الدين يدعوا لذلك رغم أن الشرع فرق بين الذكر و الأنثى أين وجب التفريق و جمع بينهما أين وجب الجمع فأعطي لكل جنس حقه، و محاولة إباحة الربا بزعم أن ذلك من مصالح الشرع مع أن الشرع حارب الربا، و المناداة بالديموقراطية زعما أن الإسلام ديموقراطي مع الأن الشرع واضح في أن الحكم لله عز وجل لا للبشر، ومحاولة تعويض رؤيا هلال رمضان بحساب وقته زعما أن ذلك في مصلحة المسلمين رغم أن الشرع واضح في كيفية بداية رمضان برؤية هلاله فإذا غم أكمل الشهر (عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تصوموا حتى تروا الهلال ، ولا تفطروا حتى تروه ، فإن غم عليكم فاقدروا له " ، وفي رواية قال : " الشهر تسع وعشرون ليلة ، فلا تصوموا حتى تروه ، فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين " . متفق عليه . ).

    المصلحة التي تعود على الشرع بالبطلان باطلة :
    فأي منادي ينادي بمصلحة تعود على الشرع بالبطلان فهو ضال مضل، إنما أينما وجد الشرع فثم المصلحة و المطلوب أن يكون الشرع أصلا في كل شيء فمتى جاء علم نقحناه بالشرع و جعلنا الشرع حاكما له.

    لا يعدل عن الشرع إلا لشرع جاء بأولويته الشرع في مقابل الشرع الأول :
    ولا يجوز تعطيل الشرع إلا لمصلحة جاء الشرع بها و جاء بتقديما على الشرع الأول فهذان شرطان لابد من تأملهما كحفظ النفس مقابل الدين لقوله تعالى : ( من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ولكن من شرح بالكفر صدرا فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم ( 106 ) ) [ ص: 303 ] و كقوله تعالى : (فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) البقرة/ 173 . فلا يعطل الشرع لمصلحة عقلية.

    الشرع يقيد أحيانا و يطلق أحيانا و يجمع بين التقييد و الإطلاق أحيانا :
    الشرع جاء بالتقييد في مسائل فلم يترك للبشر حرية فيها كعدد الصلوات و كيفياتها و مواقيت الحج و جعل بداية رمضان على رؤية الهلال فلم يجز بذلك جعل حساب موعد ظهور الهلال موعدا لبداية رمضان فمن نادى بتعويض رؤية الهلال بحساب وقت ظهورة فقد ضل، لكن الشرع لم يمنع بالاستئناس بهذا الحساب لتجنب الشهادات الباطلة في رؤية الهلال ذلك أنه ترك تقدير عدالة الشهود للبشر.

    وجاء الشرع بإطلاق مسائل فجعل للبشر الحرية الكاملة فيها كقوله تعالى : هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَىظ° إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ غڑ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (29) البقرة.

    فجعل للبشر حرية الاستمتاع بما في الأرض لكن جعل لهذه المسائل حدودا لا يُتَجَاوَزُ فيها كتحريم الخمر و لحم الخنزير.

    وجاء الشرع ببناء مسائل على وسائل أطلقها للبشر فجعل مواقيت الصلاة بعلامات ترك للبشر حرية البحث عنها فكانت صلاة المغرب عند غروب الشمس و للبشر حساب غروبها كيفما شاؤوا.

    و جعل كفارة الحنث باليمين إطعام عشر من المساكين و جعل مقدار الطعام مبني على أوسط ما يطعم المكفر لأهله.

    وجعل المرض المانع للصوم سببا في الفطر و جعل تقدير ذلك للبشر.

    الشرع متوازن أعطي لكل أمر حقه من التقييد و الإطلاق :
    و هكذا الشرع رسم حدودا ، فقيد أين وجب التقييد و أطلق أين وجب الإطلاق و جعل بعضا مقيدا و بعضا مطلقا أين لزم ذلك، بل يستثني أحيانا من القيد فيطلق كجواز العرايا مع أن الأصل هو تحريم الربا (في الحديث المتفق عليه من حديث سهل بن أبي حثمة يقول: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الثمر بالتمر إلا أنه رخص في العرية أن تباع بخرصها تمراً يأكلها أهلها رطباً. http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...Id&Id=108988)، و استثنى أحيانا من الإطلاق فقيد، كتحريم الخمر مع أن الأصل إباحة الأكل فأعطى الشرع لكل موضع حقه و ما نسي من ذلك شيئا.

    لزوم الإلتزام بالشرع في جميع الميادين :
    فكان لزاما على المسلمين جعله أصل لكل أحوالهم، و كل أمر يعرض على هذه الحدود فيقوم الدين بتهذيبه فلا يقال هذا علم دنوي لا علاقة له بالشرع بل الشرع حافظ له.

    فسبحان الذي أعطى لكل شيئ حقه.

    عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن الأحد13 رجب 1438 هجري الموافق ل 9 إبريل 2017 ميلادي
    لا أحل لأحد أخذ كلامي بمحل الفتوى إنما هو من باب المدارسة، غفر الله لنا كثرة لغطنا و قلة علمنا.


  2. أفضل موضوع الأسبوع 18, May, 2017   عرض التصويت   عرض آخر المواضيع الفائزة بالترشيحات

  3. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ عبد الحكيم بن الأمين بن عبد الرحمن على هذه المشاركة:


  4. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2017
    الكنية
    مصعب
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    وادي ارهيو غليزان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه مالكي واصوله
    العمر
    43
    المشاركات
    28
    شكر الله لكم
    3
    تم شكره 6 مرة في 5 مشاركة

    افتراضي رد: أَسْلَمَةُ العلوم لا عَلْمَنَةُ الإسلام

    جزيت خيرا هذا هو المطلوب هو النظر للواقع من زوايا قد لا يصلها نور البيان فيتأخر عن وقته، أما المسائل المبثوثة والتي شنقت وقتلت تقتيلا بحثا وعرضا فمن الاحسن تجاوزها

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].