بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: سؤال متعلق بقضاء السنن

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    قطر
    المدينة
    الدوحة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزي
    المشاركات
    27
    شكر الله لكم
    9
    تم شكره 23 مرة في 13 مشاركة

    افتراضي سؤال متعلق بقضاء السنن

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كم فهمت من المذهب أن السنن إذا فات محلها أو وقتها لا تقضى.
    وفهمت أيضا أن من اعتاد على فعل سنة معينة كركعتي الضحى يشرع لها قضائها إذا لم يفعلها في وقتها.
    فهل فهمي صحيح, فإن كان صحيحا كيف يجمع بين الأقوال الماضية. وإن لم يكن فهمي صحيحا فما هي القاعدة في قضاء السنن في المذهب؟
    جزاكم الله خير الجزاء.

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد عمر أديب على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,017
    شكر الله لكم
    774
    تم شكره 1,717 مرة في 666 مشاركة

    افتراضي رد: سؤال متعلق بقضاء السنن

    قال الإمام المتفق على جلالته النووي رحمه الله تعالى في كتابه العظيم المجموع شرح المهذب (4/ 41)
    (قَالَ أَصْحَابُنَا النَّوَافِلُ قِسْمَانِ:
    أَحَدُهُمَا: غَيْرُ مُؤَقَّتٍ وَإِنَّمَا يُفْعَلُ لِعَارِضٍ كَالْكُسُوفِ وَالِاسْتِسْقَاءِ وَتَحِيَّةِ الْمَسْجِدِ فهذا إذا فات لا يقضى.
    والثاني: مُؤَقَّتٌ كَالْعِيدِ وَالضُّحَى وَالرَّوَاتِبِ مَعَ الْفَرَائِضِ كَسُنَّةِ الظُّهْرِ وَغَيْرِهَا فَهَذِهِ فِيهَا ثَلَاثَةُ أَقْوَالٍ:
    الصَّحِيحُ مِنْهَا: أَنَّهَا يُسْتَحَبُّ قَضَاؤُهَا، قَالَ الْقَاضِي أَبُو الطَّيِّبِ وَغَيْرُهُ: هَذَا الْقَوْلُ هُوَ الْمَنْصُوصُ فِي الْجَدِيدِ.
    وَالثَّانِي: لَا تُقْضَى، وَهُوَ نَصُّهُ فِي الْقَدِيمِ، وَبِهِ قَالَ أَبُو حَنِيفَةَ.
    وَالثَّالِثُ: مَا اسْتَقَلَّ كَالْعِيدِ وَالضُّحَى قُضِيَ، وَمَا لَا يَسْتَقِلُّ كالرواتب مع الفرائض فلا يقضى.
    وإذا تُقْضَى فَالصَّحِيحُ الَّذِي قَطَعَ بِهِ الْعِرَاقِيُّونَ وَغَيْرُهُمْ أَنَّهَا تُقْضَى أَبَدًا.
    وَحَكَى الْخُرَاسَانِيُّونَ قَوْلًا ضَعِيفًا: أَنَّهُ يَقْضِي فَائِتَ النَّهَارِ مَا لَمْ تَغْرُبْ شَمْسُهُ، وَفَائِتَ اللَّيْلِ مَا لَمْ يَطْلُعْ فَجْرُهُ، وَعَلَى هَذَا تُقْضَى سُنَّةُ الْفَجْرِ مَا دَامَ النَّهَارُ بَاقِيًا.
    وَحَكَوْا قَوْلًا آخَرَ ضَعِيفًا: أَنَّهُ يَقْضِي كُلَّ تَابِعٍ مَا لَمْ يُصَلِّ فَرِيضَةً مُسْتَقْبَلَةً، فَيَقْضِي الْوَتْرَ مَا لَمْ يُصَلِّ الصُّبْحَ، وَيَقْضِي سُنَّةَ الصُّبْحِ مَا لَمْ يُصَلِّ الظُّهْرَ، والباقى علي هَذَا الْمِثَالُ.
    وَفِيهِ وَجْهٌ: أَنَّهُ عَلَى هَذَا الْقَوْلِ يَكُونُ الِاعْتِبَارُ بِدُخُولِ وَقْتِ الصَّلَاةِ الْمُسْتَقْبَلَةِ، لَا بِفِعْلِهَا.
    وَهَذَا الْخِلَافُ كُلُّهُ ضَعِيفٌ.
    وَالصَّحِيحُ اسْتِحْبَابُ قَضَاءِ الْجَمِيعِ أَبَدًا، وَدَلِيلُهُ الْحَدِيثُ الَّذِي ذَكَرَهُ الْمُصَنِّفُ، وَحَدِيثُ أَبِي قَتَادَةَ السَّابِقُ قَرِيبًا فِي الْمَسْأَلَةِ الرَّابِعَةِ مِنْ مَسَائِلِ الْفَرْعِ الْمُتَعَلِّقَةِ بِالسُّنَنِ الرَّاتِبَةِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " فَاتَهُ الصُّبْحُ فِي السَّفَرِ حَتَّى طَلَعَتْ الشَّمْسُ فَتَوَضَّأَ ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ ثُمَّ أُقِيمَتْ الصَّلَاةُ فَصَلَّى الْغَدَاةَ " رَوَاهُ مُسْلِمٌ، وَالْمُرَادُ بِالسَّجْدَتَيْنِ رَكْعَتَانِ.
    وَحَدِيثُ أُمُّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " صَلَّى رَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعَصْرِ فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ إنَّهُ أَتَانِي نَاسٌ مِنْ عَبْدِ الْقَيْسِ بِالْإِسْلَامِ مِنْ قَوْمِهِمْ فَشَغَلُونِي عَنْ الرَّكْعَتَيْنِ اللَّتَيْنِ بَعْدَ الظُّهْرِ، فَهُمَا هَاتَانِ الرَّكْعَتَانِ بَعْدَ الْعَصْرِ " رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ.
    وَحَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " مَنْ لَمْ يُصَلِّ رَكْعَتَيْ الْفَجْرِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ فَلْيُصَلِّهِمَا " رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ بِإِسْنَادٍ جَيِّدٍ.
    وَعَنْ أَبَى سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ " مَنْ نَامَ عَنْ وِتْرِهِ أَوْ نَسِيَهُ فَلْيُصَلِّ إذَا ذَكَرَهُ " رَوَاهُ أَبُو دَاوُد بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ وَرَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ بِإِسْنَادٍ ضَعِيفٍ وتلكم عَلَى إسْنَادِهِ، وَإِنَّمَا ذَكَرْتُ هَذَا لِئَلَّا يُغْتَرَّ بِكَلَامِ التِّرْمِذِيِّ فِيهِ مَنْ لَا أُنْسَ لَهُ بِطُرُقِ الْحَدِيثِ وَالْأَسْمَاءِ، فَيَتَوَهَّمَ ضَعْفَ مَا لَيْسَ هُوَ بِضَعِيفٍ، وَإِنْ كَانَ طَرِيقُ التِّرْمِذِيِّ فِيهِ ضَعِيفًا.
    وَعَنْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " كَانَ إذَا فَاتَتْهُ الصَّلَاةُ مِنْ اللَّيْلِ مِنْ وَجَعٍ أَوْ غَيْرِهِ صَلَّى مِنْ النَّهَارِ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً " رَوَاهُ مُسْلِمٌ، وَدَلَالَةُ هَذَا الْحَدِيثِ مَبْنِيَّةٌ عَلَى الصَّحِيحِ الْمُخْتَارِ أَنَّ قِيَامَ اللَّيْلِ نُسِخَ وُجُوبُهُ فِي حَقِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَصَارَ سُنَّةً، وَسَنَبْسُطُ الْمَسْأَلَةَ بِأَدِلَّتِهَا فِي الْخَصَائِصِ فِي أَوَّلِ كِتَابِ النِّكَاحِ حَيْثُ ذَكَرَهَا الْأَصْحَابُ إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى، وَفِي الْمَسْأَلَةِ أَحَادِيثُ كَثِيرَةٌ غَيْرُ مَا ذَكَرْتُهَا وَفِي هَذَا أَبْلَغُ كِفَايَةٍ وَبِاَللَّهِ التَّوْفِيقُ)

  4. 5 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  5. #3
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    قطر
    المدينة
    الدوحة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزي
    المشاركات
    27
    شكر الله لكم
    9
    تم شكره 23 مرة في 13 مشاركة

    افتراضي رد: سؤال متعلق بقضاء السنن

    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل, ونفع الله بكم.

  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد عمر أديب على هذه المشاركة:


  7. #4
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    قطر
    المدينة
    الدوحة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزي
    المشاركات
    27
    شكر الله لكم
    9
    تم شكره 23 مرة في 13 مشاركة

    افتراضي رد: سؤال متعلق بقضاء السنن

    شيخنا الجليل, هل يفرق بين من ترك السنن تهاونا أو لعذر كسفر أو مرض أو حيض؟
    بناء على كلامكم 6 من شوال أو تسع ذي الحجة مؤقتة فتقضى؟
    جزاكم الله خيرا.

  8. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد عمر أديب على هذه المشاركة:


  9. #5
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,017
    شكر الله لكم
    774
    تم شكره 1,717 مرة في 666 مشاركة

    افتراضي رد: سؤال متعلق بقضاء السنن

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عمر أديب مشاهدة المشاركة
    شيخنا الجليل, هل يفرق بين من ترك السنن تهاونا أو لعذر كسفر أو مرض أو حيض؟
    السنن التابعة للفرض (كسنة الظهر) إذا سقط عنه الفرض: لا تقضى، كحائض ومجنون.
    أما غيرها فيقضى حتى لو تركها تهاونا أو كسلا فيقضيها.

    ومما يندب قضاؤه أيضا: النفل المطلق إذا قطعه، أو كان له وِردًا له وفاته، صلاة كانت أو صوما.

    ومن المؤقت:
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عمر أديب مشاهدة المشاركة
    6 من شوال أو تسع ذي الحجة
    والإثنين والخميس وعاشوراء وتاسوعاء
    وسئل القاضي زكريا كما في فتاواه: 93: (عما إذا فاته صوم مؤقت أو غيره هل يسن قضاؤه أو لا؟، فأجاب: بأنه إذا فاته صوم مؤقت أو اتخذه وِرْدًا سن قضاؤه)، قال ابن قاسم العبادي في حواشي شرح البهجة الوردية (2/ 237): (وَهُوَ يُفِيدُ سَنَّ قَضَاءِ الْخَمِيسِ، وَالِإثْنَيْنِ وَسِتِّ شَوَّالٍ إذَا فَاتَ ذَلِكَ).
    ويشهد له قول نهاية المطلب (4/ 199): ( إذا لم يصم المتمتع الأيامَ الثلاثةَ، حتى انقضى الحج، ... وظاهر مذهب الشافعي أنه تُقْضَى قياساً على كل صوم مؤقت بوقتٍ يفوت).
    وفي حواشي أسنى المطالب للرملي (1/ 207)، وهي في فتاوى الرملي (2/ 68): (سُئِلْت عَنْ قَوْلِ الدَّمِيرِيِّ بَعْدَ قَوْلِ النَّوَوِيِّ "وَسِتَّةً مِنْ شَوَّالٍ" يَبْقَى النَّظَرُ فِيمَنْ أَفْطَرَ جَمِيعَ رَمَضَانَ، أَوْ بَعْضَهُ وَقَضَاهُ هَلْ يَتَأَتَّى لَهُ تَدَارُكُ ذَلِكَ أَمْ لَا مَا الْمُعْتَمَدُ؟ فَأَجَبْتُ [أي: الرملي]: بِأَنَّهُ يُسْتَحَبُّ لَهُ بَعْدَ قَضَائِهِ مَا فَاتَهُ مِنْ رَمَضَانَ أَنْ يَصُومَ سِتَّةَ أَيَّامٍ؛ لِأَنَّهُ يُسْتَحَبُّ قَضَاءُ الصَّوْمِ الرَّاتِبِ).
    وفي حواشي الأسنى أيضا (1/ 431): (منْ فَاتَهُ رَمَضَانُ فَصَامَ عَنْهُ شَوَّالًا اُسْتُحِبَّ لَهُ أَنْ يَصُومَ سِتًّا مِنْ ذِي الْقَعْدَةِ؛ لِأَنَّهُ يُسْتَحَبُّ قَضَاءُ الصَّوْمِ الرَّاتِبِ).

    وما ندب قضاؤه فيقضى حتى في الوقت المنهي عنه (كالأوقات الخمسة في الصلاة والطواف، وكما بعد النصف من شعبان في الصيام).

  10. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  11. #6
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,312
    شكر الله لكم
    11,412
    تم شكره 9,140 مرة في 3,365 مشاركة

    افتراضي رد: سؤال متعلق بقضاء السنن

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    والإثنين والخميس وعاشوراء وتاسوعاء
    بارك الله فيكم شيخنا الفاضل وزادكم علماً وفهماً
    كم سعدنا بهذا الأمر
    خصوصاً مع عرفة وعاشوراء اللذان لا يأتيان إلا مرة في العام
    وكثير ما تحرم النساء من صيامهما بسبب الحيض أو النفاس
    وكم من امرأة قضت ما عليها من صيام رمضان في شوال حتى انقضى الشهر ولم تتمكن من صيام الست


  12. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أم طارق على هذه المشاركة:


  13. #7
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2015
    الدولة
    قطر
    المدينة
    الدوحة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    إنجليزي
    المشاركات
    27
    شكر الله لكم
    9
    تم شكره 23 مرة في 13 مشاركة

    افتراضي رد: سؤال متعلق بقضاء السنن

    جزاكم الله خيرا شيخنا الجليل, ونفع الله بكم.

  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد عمر أديب على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].