الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 64

الموضوع: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي ( مكتمل )

  1. #1
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    عرض التصويت  

    افتراضي إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي ( مكتمل )

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره .. ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا .. من يهده الله فلا مضل له .. ومن يضلل فلا هادي له .. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله .. صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا مزيدا إلى يوم الدين .. أما بعد:

    فقد من الله تعالى على عبده الفقير إليه أن فرغ قبل أكثر من عامين من دروس في الفرائض الحنبلية - يسر الله تعالى لي تنقيحه وجمعه في ملف واحد - ثم شرعتُ في كتابة دروس في الفرائض الشافعية ولم أكمله، واليوم يسر الله تعالى بفضله ومنه وكرمه الشروع في كتابة هذه الدروس إلا أنني رأيت أن أبدأ في كتابتها مجدَّدا، أسأل الله تعالى أن يجعلها لوجهه خالصة وأن يجعلها لي ذخرا يوم المعاد .. إنه ولي ذلك والقادر عليه .. وهذا أوان الشروع في المقصود:


    (( مبادئ علم الفرائض ))


    المبادئ لغة: جمع مبدأ، والمبدأ من حيث الصناعة الصرفية اسم مكان البداية، والبداية لغة: الشروع في الشـيء، ويقال في حد مبادئ العلم في الاصطلاح: هي جملة المعارف المراد تحصيلها عند الشروع في الفن.

    ومبادئ العلوم عشرة، جمعها محمد بن علي الصبان المكي - رحمه الله تعالى - بقوله:


    إن مبادئ كل علمٍ عشره ** الحدُّ والموضوعُ ثم الثمره




    ونسبةٌ وفضلُهُ والواضعْ ** والاسمُ الاستمدادُ حكمُ الشارعْ




    مسائلٌ والبعضُ بالبعضِ اكتفى ** ومَنْ درى الجميعَ حازَ الشَّرفَا



    أولاً: حدُّه.

    علم الفرائض: هو علم بأصول مأخوذة من الكتاب والسنة وإجماع الأمة، يعرف بها أحوال الورثة، ومن يرث ومن لا يرث، وكيفيَّة ميراثهم من التركة.

    وقد عرِّف بتعريفات أخرى، ولكن لعل هذا أشملها وأحسنها.

    ثانيًا: اسمُه.

    يمكن أن يسمَّى: بعلم الفرائض، وعلم المواريث، وعلم التركات، وعلى هذا جرى اصطلاح هذا الفن، فهذه الألفاظ الثلاثة: ( علم الفرائض، وعلم المواريث، وعلم التركات ) كلها أسماء لمسمَّىً واحد.

    ثالثًا: موضوعُه.

    موضوع علم الفرائض: هو التركات من حيث بيانُ قسمتها على الورثة المستحقِّين على وَفق ما شرعه الله تعالى في كتابه الكريم ووضَّحه رسولُه الأمين محمَّد صلى الله عليه وسلم في سنته المطهرة الشريفة، والطرق الحسابيَّة التي يتوصل من خلالها إلى معرفة نصيب كل وارث من تركة مورثه.

    رابعًا: ثمرتُه:

    ثمرة علم الفرائض: هو قسمة الفرائض على وَفق ما شرعه الله تعالى، ومن ثَمَّ إيصال ذوي الحقوق من الورثة حقوقهم من التركة، والبعد عن الظلم والجور في قسمة التركات.

    خامسًا: نسبتُه إلى غيره من العلوم:

    علم الفرائض من العلوم الشرعيَّة المحمودة لذاتها.

    سادسًا: واضعُه.

    الواضع لعلم الفرائض:
    هو الله جل جلاله في كتابه الكريم، حيث تولى سبحانه وتعالى قسمة المواريث بنفسه، فلم يكلها إلى ملَك مقرَّب ولا إلى نبيٍّ مرسل، إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم قد بين أحكام الفرائض بسنته وقضى في بعض المسائل بسنته، كميراث الجدة، وميراث ذوي الأرحام، وهذا لا إشكال فيه ولا معارضة، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم في الحقيقة ما هو إلا وحي يوحى من عند الله جل جلاله، والسنة النبوية تأتي مفسرة للقرآن ومبينة لمجمله.

    سابعًا: استمدادُه.

    تستمدُّ أحكام علم الفرائض من الكتاب الكريم والسنة النبوية المطهرة وإجماع الصحابة رضوان الله تعالى عليهم واجتهاداتهم في بعض المسائل، وذلك كتوريث الإخوة مع الجد، وكثلث الباقي للأم بعد أحد الزوجين، وكذا ثلث الباقي للجد في بعض مسائل الجد والإخوة، وكتوريث ذوي الأرحام، ونحوها من المسائل التي اجتهد فيها خير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم ورضي الله تعالى عنهم وأرضاهم في ضوء نصوص الكتاب والسنة في الفرائض.

    ثامنًا: حكمُ تعلمِه.

    أما تعلم الفرائض فهو من فروض الكفايات التي تجب على مجموع الأمة، بحيث إذا قام به من يكفي سقط الإثم عن الباقين، وصار في حق الباقين سنة، فإن تركوه جميعًا أثموا.

    وأما العمل بالفرائض عند التوارث فهو واجب، وذلك لقول الله جل جلاله: (( تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم. ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين )).

    تاسعًا: مسائلُه.

    المسائل التي يهتم بها علم الفرائض:
    هي ما يذكر في كل باب من أبوابه، من شروط، وأركان، ومسائل، وضوابط وأحكام، والتي يحصل من إدراكها والعلم بها معرفة الورثة، وحالاتهم في الميراث، وشروط استحقاقهم، وكيفية تقسيم التركة بينهم.

    عاشرًا: أهميَّتُه وفضل تعلمه وتعليمه.

    علم الفرائض من العلوم الشرعية المحمودة لذاتها، وذلك لما ينشأ عن المعرفة بهذا العلم وإتقانه من تحقيق العدل الذي شرعه الله جل جلاله في تقسيم المواريث، وإيصال الحقوق لأهلها على الوجه المشروع.




    وبالله تعالى التوفيق.






    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين


  2. أفضل موضوع الأسبوع 43, October, 2019   عرض التصويت   عرض آخر المواضيع الفائزة بالترشيحات
    رشح هؤلاء الأعضاء 2 رشحوا هذا الموضوع :  


  3. #31
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    * في أقسام الأصول بالنسبة إلى العول والعدل والنقص:
    تنقسم الأصول بالنسبة إلى العول والعدل والنقص أربعة أقسام:

    القسم الأول: ما لا يكون إلا ناقصا، وهو أصل 4 ، 8 ، 18 ، 36.

    القسم الثاني: ما يكون عادلا وناقصا، ولا يكون عائلا، وهو أصل 2 ، 3.

    القسم الثالث: ما يكون عائلا وناقصا، ولا يكون عادلا، وهو أصل 12 ، 24.

    القسم الرابع: ما يكون عادلا وعائلا وناقصا، وهو أصل 6.

    أما القسم الأول فإن كل مسألة فيه تُعَدُّ مثالا له فلا يحتاج إلى تمثيل.

    وأما أمثلة باقي الأقسام فدونكها أيها الجحجاح فهي لما تأمله مفتاح:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  5. #32
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    * حكم اجتماع الفروض مع بعضها وامتناعه:

    أولا: حكم اجتماع الفرض مع مثله:

    أ - النصف والسدس: وهذان يجوز اجتماع كل منهما مع مثله لما يأتي:

    من أصحاب النصف الزوج وإحدى الأختين لغير أم، ولا يمتنع اجتماع الزوج مع إحداهما في مسألة واحدة.

    والسدس أصحابه: الأب، والجد، والأم، والجدة، وبنت الابن، وولد الأم، والأخت لأب، ولا يمتنع اجتماع الأب أو الجد مع بنت الابن والأم أو الجدة، كما لا يمتنع اجتماع الأم أو الجدة مع الأخت لأب وولد الأم.

    ب - غير النصف والسدس:
    وهذه لا تجتمع مع مثلها لما يأتي:

    أما الربع فلأنه فرض أحد الزوجين، وهما لا يجتمعان في مسألة واحدة.

    وأما الثمن فلأنه خاص بالزوجة فأكثر فلا يتعدد.

    وأما ثلث الباقي فلأنه للأم والجد، وإذا أخذته لم يأخذه لوجود الأب، وإذا أخذه لم تأخذه لوجود الجمع من الإخوة.

    وأما الثلثان فلأنهما فرض البنات، أو بنات الابن، أو الأخوات الشقائق، أو الأخوات لأب، وإذا أخذه صنف منهن لم يأخذه الصنف الآخر، لأن من شروط فرضه لبنات الابن عدم الفرع الوارث الذي أعلى منهن، ومن شروط فرضه للشقائق عدم الفرع الوارث مطلقا، ومن شروط فرضه للأخوات لأب عدم الأشقاء والشقائق.

    ثانيا: حكم اجتماع الفرض مع غيره:

    تنقسم الفروض بهذا الاعتبار إلى قسمين:

    الأول: ما يقبل الاجتماع مع جميع الفروض، وهو النصف والسدس والثلثان.

    الثاني: ما يقبل الاجتماع مع بعضها دون بعض.


    وإليك بيان ذلك في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  7. #33
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    * مقدار ما يجتمع في المسألة الواحدة من الفروض:

    أولا: إذا لم يكن في المسألة فروض مكررة:

    وفي هذه الحالة لا يتصور أن يجتمع في المسألة أكثر من فروض، لأن الثمن والثلث لا يجتمعان، والثمن والربع لا يجتمعان، ولا يجتمع الثلثان والنصف مع الربع والثمن كما تقدم، فإذا وجد الثمن انتفى الربع والثلث مع النصف أو الثلثين، وإذن لا يبقى إلا ثلاثة فروض، وهي: السدس والثمن مع النصف أو الثلثين.

    ثانيا: إذا كان فيها فروض مكررة:

    وفي هذه الحالة لا يتصور اجتماع أكثر من خمسة فروض، لأن الفروض المتفق عليها ستة، وقد تقدم أنه إذا كان في المسألة ربع لم يكن فيها ثمن، وإذا كان فيها ثمن لم يكن فيها ثلث ولا ربع.


    وبالله التوفيق.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  9. #34
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    التصحيح

    التصحيح اصطلاحا:
    هو تحصيل أقل عدد ينقسم على الورثة بلا كسر.

    * بيان ما ينبغي معرفته قبل الدخول في التصحيح:

    الأمر الأول:
    معنى الانكسار والانقسام في المسألة وأحوال المسألة بالنسبة إلى ذلك:

    الانكسار في المسألة:
    هو عدم انقسام السهام على الورثة أو بعضهم.

    والانقسام: هو انقسام السهام على جميع الورثة بلا كسر، وللمسألة بهذا الاعتبار حالتان:

    الحالة الأولى: الانقسام.
    الحالة الثانية: الانكسار.

    الأمر الثاني: المسألة المنقسمة والمنكسرة وما يحتاج منهما إلى تصحيح:

    المسألة المنقسمة: هي التي انقسمت سهامها على جميع الورثة فيها، وهذه لا تحتاج إلى تصحيح.

    المسألة المنكسرة: هي التي لا تنقسم سهامها على الورثة فيها أو بعضهم، وهذه هي التي تحتاج إلى تصحيح.

    الأمر الثالث: معنى الفريق والرؤوس:

    الفريق والرؤوس بمعنى واحد، وهو المستحق لنوع من الإرث فرضا كان أو تعصيبا، واحدا أو متعددا.

    الأمر الرابع: جزء السهم في التصحيح ووجه تسميته:

    جزء السهم في التصحيح:
    هو المثبت من الرؤوس إذا كان الانكسار على فريق واحد، وحاصل النظر بين المثبتات من الرؤوس أو المضاعف المشترك الأصغر لها إذا كان الانكسار على أكثر من فريق.

    سبب تسميته بذلك: لأنه جزءٌ من مصح المسألة.

    الأمر الخامس: النسب التي ينظر بها بين السهام والرؤوس والغرض من النظر بينها وكيفيته:

    النسب التي ينظر بها بين السهام والرؤوس هي: الموافقة والمباينة، أما المماثلة والمداخلة فلا ينظر بهما بين الرؤوس والسهام، لأنه إذا تماثلت الرؤوس والسهام فهي منقسمة، وكذلك إذا تداخلت والسهام أكبر، أما إذا تداخلت والرؤوس أكبر نُظِر بينهما بالموافقة لا بالمداخلة، لأن النظر بالموافقة فيه اختصار للرؤوس، فيكون أخصر بخلاف المداخلة، فلا اختصارَ فيها للرؤوس، لأنه حال التداخل يؤخذ الأكبر، فينظر بالموافقة، لأن الاختصار مطلوب. وينوب عنها أن تقسم الرؤوس على القاسم المشترك الأكبر للرؤوس والسهام.

    والغرض من النظر بين الرؤوس والسهام: هو اختصار الرؤوس حال التوافق.

    وكيفيته: أن يثبت وفق الرؤوس حال التوافق بينها وبين السهام، وجميع الرؤوس حال التباين بينهما، أما السهام فتبقى بلا اختصار، ولا تضرب بالرؤوس، كما أنها لا تضرب بالمسألة.

    الأمر السادس: النسب التي ينظر بها بين الرؤوس مع بعضها، وما يقوم مقامها، وفائدة النظر بين الرؤوس وكيفيته:

    ينظر بين المثبتات من الرؤوس بالنسب الأربع، وينوب عنها قاعدة المضاعف المشترك الأصغر، كما تقدم في مبحث النسب، وفائدة النظر بينها اختصار الرؤوس ليقل جزء السهم، فيقل مصح المسألة، وكيفية النظر بينها كما تقدم في مبحث النسب.

    * كيفية التصحيح، ويتضمن أمرين:

    1 - كيفية التصحيح إذا كان الانكسار على فريق واحد.
    2 - كيفية التصحيح إذا كان الانكسار على أكثر من فريق.

    الأمر الأول: كيفية التصحيح إذا كان الانكسار على فريق واحد.

    إذا كان الانكسار على فريق واحد اُتُّبِعَ في التصحيح ما يأتي:

    1 - يُنظَر بين الرؤوس التي انكسرت عليها سهامها وبين سهامها بنسبتين: 1 - الموافقة. 2 - والمباينة.
    فإن تباينت أثبتت جميع الرؤوس، وإن توافقت أثبت وفقها كما تقدم في النسب التي ينظر بها بين الرؤوس والسهام.

    2 - تُضرب المسألة بجزء السهم وهو المثبت من الرؤوس.

    3 - يُضرب نصيب كل فريق من المسألة بجزء سهمها.

    4 - يُقسم نصيب كل جماعة عليهم.

    وإليك الأمثلة مع شرحها في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  11. #35
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    الأمر الثاني: كيفية التصحيح إذا كان الانكسار على أكثر من فريق:

    إذا كان الانكسار على أكثر من فريق اتبع في التصحيح ما يلي:

    1 - ينظر بين الرؤوس التي انكسرت عليها سهامها وبين سهامها بالموافقة أو المباينة، فإن تباينت أثبت جميع الرؤوس، وإن توافقت أثبت وفقها، كما تقدم فيما إذا كان الانكسار على فريق واحد.

    2 - ينظر بين المثبتات من الرؤوس التي حصل عليها الانكسار بالنسب الأربع، كما تقدم في بحث النسب، أو يوجد المضاعف المشترك الأصغر لها.

    3 - تضرب المسألة بجزء السهم، وهو حاصل النظر بين المثبتات من الرؤوس، أو المضاعف المشترك الأصغر لها.

    4 - يضرب نصيب كل فريق من المسألة بجزء سهمها.

    5 - يقسم نصيب كل جماعة عليهم.

    وإليك الأمثلة مع شرحها في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  13. #36
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    * نهاية الانكسار:
    نهاية الانكسار عند الجمهور - ومنهم أئمتنا الشافعية رحمهم الله تعالى - على أربع فرق كما مر في الأمثلة.

    * أقسام الأصول من حيث تعدد الانكسار فيها:
    تنقسم الأصول من حيث تعدد الانكسار فيها إلى أربعة أقسام:

    القسم الأول:
    ما لا يتصور فيه الانكسار إلا على فريق واحد، وهو أصل(2)، وذلك أن ما يشتمل عليه من الفروض إما نصفان أو نصف وباق، أما النصف فلا يتصور فيه الانكسار، لأنه لا يكون إلا لمنفرد، قال الرحبي - رحمه الله تعالى -:

    والنصف فرض خمسة أفراد***الزوج والأنثى من الأولاد

    فانحصر الانكسار في أهل الباقي.

    القسم الثاني:
    ما يتصور فيه الانكسار على فريقين فما دونهما، وهو أصل (3 ، 4 ، 8 ، 18) وكذلك أصل(36) عند من لا يورث أكثر من ثلاث جدات، وذلك أن أصل ثلاثة إما أن يشتمل على ثلث وثلثين، أو أحدهما مع الباقي، ولا يتصور اشتماله على أكثر من ذلك عند الجمهور - ومنهم أئمتنا الشافعية -.

    وأصل أربعة إما أن يشتمل على ربع وباق، أو ربع ونصف، وباق، أو ربع وثلث باق، أما النصف فلا يتصور فيه الانكسار لما تقدم، وكذلك ثلث الباقي، لأنه في أصل أربعة للأم، فانحصر الانكسار فيه بفريقين: أهلِ الربع، وأهلِ الباقي.

    وأصل ثمانية إما أن يشتمل على ثمن وباق، أو ثمن ونصف وباق، أما النصف فتقدم أنه لا انكسار فيه، فانحصر الانكسار في الثمن والباقي، وأما أصل ثمانية عشر فإن فروضه السدس وثلث الباقي مع الباقي، أما ثلث الباقي فإنه في الأصل للجد، فلا انكسار فيه، فانحصر الانكسار في السدس والباقي.

    وأصل ستة وثلاثين: فروضه الربع والسدس وثلث الباقي مع الباقي، أما ثلث الباقي فهو في هذا الأصل للجد، فلا انكسار فيه، فانحصر الانكسار في الربع الباقي عند من لا يورث سوى ثلاث جدات، لأن سدس هذا الأصل ينقسم عليهن في هذه الحالة، ومن ورث أكثر - ومنهم أئمتنا الشافعية - تصور انكسار السدس عليهن، وبهذا يكون الانكسار في هذا الأصل على ثلاث فرق، كما يأتي في القسم الثالث - إن شاء الله تعالى -.

    القسم الثالث :
    ما يتصور فيه الانكسار على ثلاث فرق فما دونها، وذلك أصل(6)، وأصل(36) عند من يورث أكثر من ثلاث جدات - ومنهم الأئمة الشافعية -.

    أما أصل ستة فلأن فروضه(1/6 ، 1/3 ، 1/2 ، 2/3) أو بعضها مع الباقي، وهذه الفروض لا يتكرر فيها غير النصف والسدس كما تقدم في حكم اجتماع الفروض مع بعضها، والنصف تقدم أنه لا انكسار فيه، والسدس إذا تكرر مع الثلثين لم يتعدد الانكسار فيه، وإذا تكرر مع غير الثلثين لم ينكسر على أكثر من فريقين، وذلك أن الانكسار فيه على الجدات مع بنات الابن أو الأخوات لأب، وبنات الابن والأخوات لأب لا يأخذنه معا في مسألة واحدة، كما أنهن لا يأخذنه مع الثلثين، فيكون الانكسار في السدس مع الثلثين على الجدات، ومع غير الثلثين على الجدات وبنات الابن أو الأخوات لأب، وبهذا يكون الانكسار في أصل ستة في ثلاثة فروض هي: السدس، والثلث، والثلثان، أو بعضها مع الباقي، وأن لا يزيد الانكسار في أصل ستة عن ثلاث فرق.

    القسم الرابع:
    ما يتصور الانكسار فيه على أربع فرق، وهو أصل(12 ، 24) أما أصل اثني عشر فلأنه يجتمع فيه الربع والسدس والثلث مع الباقي، وكلها يتصور فيها الانكسار.

    وأما أصل أربعة وعشرين فإنه يجتمع فيه الثمن والسدس والثلثان مع الباقي، وكلها يتصور فيها الانكسار .

    واعلم أن هذا مبحث عام ذكر للفائدة.


    وبالله التوفيق.
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  15. #37
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    (( مسائل ذات وضع خاص ))

    أولا:
    المسألتان العمريتان

    اعلم أيها الألمعي أن المسألتين العمريتين حقها أن تذكر بعد ميراث الأم للثلث لكونها فرعا عنها، وإنما جرى تأخيرها إلى ما بعد الحديث عن باب الحساب، لأن فهمها يتوقف على البيان الحسابي، والله ولي التوفيق.

    وهاك أيها اللوذعي الحلاحل البيان والتوضيح :
    ذكرنا أن الأم ترث الثلث المقدر لها في كتاب الله تعالى بثلاثة شروط، ومن تلك الشروط أن لا تكون المسألة إحدى العمريتين، ولقبت بذلك لأن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أول من قضى فيها للأم بثلث الباقي، ووافقه على ذلك جمهور الصحابة، ومن بعدهم، ووجه توريث الأم فيها ثلث الباقي، أن الأصل أنه إذا اجتمع ذكر وأنثى من درجة واحدة أن يكون للذكر ضعف ما للأنثى، فلو جعلنا لها الثلث لفضلت على الأب، ولو جعل لها مع الزوجة لم يفضل عليها بالتضعيف.

    أركان الأولى من المسألتين:
    زوج، وأم، وأب.

    أركان الثانية:

    زوجة، وأم، وأب.

    وهاك صورتها مع الشرح في الملف المرفق:

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  16. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  17. #38
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    ثانيا: المسألة الْمُشَرَّكَة

    * أركانها:
    1 - زوج.
    2 - أم أو جدة.
    3 - إخوة لأم.
    4 - أخ شقيق فأكثر.

    واعلم أيها اللوذعيُّ الحُلاحِل أن هذه المسألة تذكر بعد باب الحجب، وإنما جرى تأخيرها إلى ما بعد باب الحساب لتوقفها على البيان الحسابي، والله ولي التوفيق.

    وتجد قسمتها في الملف المرفق:

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  18. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  19. #39
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    (( الجد والإخوة ))

    جرت عادة من يكتبون في هذا العلم قديما وحديثا أن يوردوا باب الجد والإخوة قبل باب الحساب، مع أن هذا الباب يحتاج إلى إلمام ومعرفة بالحساب من التأصيل والتصحيح وغيره، لذا استحسنت جعله بعد باب الحساب، والله الموفِّق.


    المراد بالجد هنا: هو الجد الصحيح، والمراد بالإخوة: هم الإخوة الأشقاء، أو لأب، أما الإخوة لأم فإنهم محجوبون بالجد كما عُلِم.

    والمقصود من هذا الباب هو:
    معرفة حكمه وحكمهم معه مجتمعين، لأنه قد تقدم حكمه منفردا عنهم، وحكمهم منفردين عنه.

    * أحوال اجتماع الإخوة مع الجد:
    لاجتماع الإخوة مع الجد حالتان، لأنه إما أن يكون مع الجد الصنفان من الإخوة - الأشقاء ولأب - وإما أن يكون معه صنف واحد .


    * الحالة الأولى

    * الجد مع صنف واحد من الإخوة:

    لهم في ذلك حالتان:

    1 - أن لا يكون معهم صاحب فرض، وحينئذ يخير الجد في الأحظ له من أمرين، هما: مقاسمة الإخوة كأخ منهم، أو يأخذ ثلث جميع المال.

    وينشأ عن هذا التخيير ثلاث صور:

    ( أ ) أن يكون الأحظ له المقاسمة، وذلك إذا كان الإخوة أقل من مثلي الجد، مثل: جد، وأخ، أو جد، وأخت، أو جد، وأخ، وأخت، أو جد، وأختين.

    ففي كل الصور المتقدمة يكون الأحظ للجد المقاسمة، فيعامل كواحد من الإخوة، ويكون له مع الأنثى للذكر مثل حظ الأنثيين.

    ففي الصورة الأولى أصل المسألة من اثنين، للجد سهم، وللأخ سهم، وفي الثانية من ثلاثة، للجد سهمان، وللأخت سهم، وفي الثالثة من خمسة، للجد سهمان، وللأخ سهمان، وللأخت سهم، وفي الرابعة من أربعة، للجد سهمان، ولكل واحدة من الأختين سهم واحد.

    ( ب ) أن يكون ثلث المال أحظ له من المقاسمة، وذلك إذا كان الإخوة أكثر من مثلي الجد، مثل: جد، وثلاثة إخوة، أو جد، وخمس أخوات.

    ففي الصورة الأولى أصل المسألة من ثلاثة، وتصح من تسعة، للجد ثلاثة أسهم، ولكل واحد من الإخوة سهمان، ولو قاسمهم لحصل له الربع، وهو أقل من الثلث.

    وفي الصورة الثانية أصل المسألة من ثلاثة، وتصح من خمسة عشر، للجد خمسة أسهم، ولكل واحدة من الأخوات سهمان، ولو قاسمهن لحصل له سُبُعان، وهما أقل من الثلث.

    ( ج ) أن يستوي له الأمران، وذلك إذا كان الإخوة مثليه تماما، مثل: جد، وأخوين، أو جد، وأربع أخوات.

    ففي الصورة الأولى أصل المسألة من ثلاثة، للجد سهم واحد، وهو ثلث المال، ولكل واحد من الأخوين سهم واحد.

    وفي الصورة الثانية أصل المسألة من ستة، للجد سهمان، وهو ثلث المال، ولكل واحدة من الأخوات سهم واحد.


    2 - أن يكون معهم صاحب فرض، والوارثون من أصحاب الفروض مع الجد والإخوة ستة، وهم:

    1 - الأم.
    2 - الجدة.
    3 - 4 - الزوجان.
    5 - البنت.
    6 - بنت الابن.


    وللجد في هذه الحالة أربع صور، لا ينقص في جميعها عن السدس:

    ( أ ) أن تستغرق الفروض جميع المال، فيسقط الإخوة، ويفرض للجد السدس، ويزاد في عول المسألة.

    وذلك مثل ما إذا توفيت امرأة عن: زوج، وبنت، وبنت ابن، وأم، وجد، وأخ ش أو لأب.

    فمسألتهم من اثني عشر:
    للزوج / الربع 3 أسهم.
    للبنت / النصف 6 أسهم.
    لبنت الابن / السدس سهمان.
    للأم / السدس سهمان.

    إذا جمعنا سهام أصحاب الفروض في المسألة وجدناها ثلاثة عشر، فالمسألة عائلة إذن، وذلك هو مبلغ عولها، فيسقط الأخ، ويعطى الجد السدس سهمين، فيزيد عول المسألة إلى خمسة عشر.


    ( ب ) أن يكون الفاضل عن أصحاب الفروض أقل من السدس، وحينئذ يسقط الإخوة أيضا، ويكمَّل للجد سدسه، وبذلك تكون المسألة عائلة.

    وذلك مثل ما إذا توفيت امرأة عن: زوج، وبنت، وبنت ابن، وجد، وأخ ش أو لأب.

    فالمسألة من اثني عشر:
    للزوج / الربع 3 أسهم.
    للبنت / النصف 6 أسهم.
    لبنت الابن / السدس سهمان.

    يبقى سهم واحد، وهو أقل من سدس جميع المال، فيسقط الأخ، ويفرض للجد السدس سهمان، وتعول المسألة إلى ثلاثة عشر.

    ( ج ) أن يكون الباقي بعد الفروض هو السدس فقط، وحينئذ يأخذ ذلك السدس الباقي، ويسقط الإخوة، إلا في مسألة واحدة، وهي الأكدرية، كما سيأتي إن شاء الله تعالى.

    ومثال هذه الصورة في غير الأكدرية:

    ما إذا توفي شخص عن: بنت، وبنت ابن، وجدة، وجد، وأخ ش أو لأب.

    فمسألتهم من ستة:
    للبنت / النصف 3 أسهم.
    لبنت الابن / السدس سهم واحد.
    للجدة / السدس سهم واحد.
    يبقى سهم واحد، وهو السدس، يفرض للجد بطبيعة الحال، ويسقط الأخ إذن.


    وبالله التوفيق.




    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  20. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  21. #40
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    (( الأكدرية ))

    أركانها:
    1 - زوج
    2 - أم
    3 - جد
    4 - أخت ش أو لأب

    كيفية قسمتها:

    أصلها من ستة:
    للزوج النصف ( 3 )، وللأم الثلث ( 2 )، ويبقى سهم واحد وهو السدس فيفرض للجد وتسقط الأخت على قواعد زيد بن ثابت رضي الله عنه، لكن لما كانت الأخت صاحبة فرض وجب أن تعطى فرضها، فنعطيها فرضها النصف ( 3 )، وتعول المسألة إلى ( 9 )، ثم يعودان إلى المقاسمة، لأنها لو استقلت بالنصف لفضلت على الجد، والقاعدة أن للذكر مثل حظ الأنثيين لكونه يعامل معاملة الأخ ش مع أخته أو لأب مع أخته، والذي بينهما هو أربعة أسهم، وعدد رؤوسهما ( 3 ) الجد رأسان، والأخت رأس واحد، لأن للذكر مثل حظ الأنثيين، وبين عدد الرؤوس والسهام تباين، فنضرب ( 3 ) عدد الرؤوس في مبلغ العول ( 9 ) تصح من 27.

    للزوج 9 أسهم.
    للأم 6 أسهم.
    للجد 8 أسهم.
    للأخت 4 أسهم.

    وهاك صورتها مجدولة في المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  22. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  23. #41
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    ( د ) أن يكون الباقي بعد أصحاب الفروض أكثر من السدس، فحينئذ يعطى الأحظ له من ثلاثة أمور:

    1 - المقاسمة.
    2 - ثلث الباقي.
    3 - سدس المال.

    وبطبيعة الحال فإنه ينشأ عن هذا التخيير سبع حالات، فإليك تلك الحالات بضوابطها:

    * الحالة الأولى: أن يكون الأحظ له المقاسمة.

    *ضابطها: أن يكون الفرض الذي في المسألة قدر النصف أو السدس، وأن يكون مجموع الإخوة الذي مع الجد أقل من مثليه.

    * مثالٌ على ما إذا كان الفرض الذي في المسألة قدر النصف: وذلك كما لو توفيت عن : زوج، وجد، وأخ لغير أم.

    * مثالٌ على ما إذا كان الفرض الذي في المسألة قدر السدس: وذلك كما لو توفي عن: جدة، وجد، وأخ لغير أم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    * الحالة الثانية:
    أن يكون الأحظ له ثلث الباقي.

    * ضابطها: أن يكون الفرض الذي في المسألة أقل من النصف، و أن يكون الإخوة الذين مع الجد أكثر من مثليه.

    * مثال : ما إذا توفي عن: أم، وجد، وخمسة إخوة لغير أم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    * الحالة الثالثة: أن يكون الأحظ له سدس جميع المال.

    * ضابطها: أن يكون الفرض الذي في المسألة قدر الثلثين، وأن يكون الإخوة الذين مع الجد أكثر من مثله بواحد، ولو أنثى.

    * مثال: ما إذا توفيت عن: زوج، وجدة، وجد، وثلاث أخوات لغير أم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    * الحالة الرابعة: أن تستوي له المقاسمة وثلث الباقي.

    * ضابطها: أن يكون الفرض الذي في المسألة أقل من النصف، وأن يكون الإخوة الذين مع الجد مثليه.

    * مثال: ما إذا توفي عن: جدة، وجد، وأخوين لغير أم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    * الحالة الخامسة:
    أن تستوي له المقاسمة وسدس جميع المال.

    * ضابطها:
    أن يكون الفرض الذي في المسألة قدر الثلثين، وأن يكون الإخوة الذين مع الجد مثله.

    * مثال: ما إذا توفيت عن: زوج، وأم، وجد، وأختين لغير أم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    * الحالة السادسة:
    أن يستوي له سدس المال وثلث الباقي.

    * ضابطها:
    أن يكون الفرض الذي في المسألة قدر النصف، وأن يكون الإخوة الذين مع الجد أكثر من مثليه.

    * مثال : ما إذا توفيت عن: زوج، وجد، وخمسة إخوة لغير أم.
    ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    * الحالة السابعة:
    أن تستوي له الثلاثة - المقاسمة، وثلث الباقي، وسدس جميع المال -.

    * ضابطها: أن يكون الفرض الذي المسألة قدر النصف، وأن يكون الإخوة الذين مع الجد مثليه.

    * مثال : ما إذا توفيت عن : زوج، وجد، وأخوين لغير أم.

    في الملف المرفق حالات الجد مع الإخوة لغير أم إذا كان معهم صاحب فرض بضوابطها مجدولة:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  24. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  25. #42
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    (( الْمُعَادَّة 1 ))


    *الحالة الثانية


    * الجد مع صنفين من الإخوة، وليس معهم ذو فرض.


    اعلم أن حكم الجد مع الصنفين من الإخوة: كحكمه مع الصنف الواحد: فإذا لم يكن معهم صاحب فرض: فللجد الأحظ من المقاسمة ومن ثلث المال، وقد يستويان. وإن كان معهم صاحب فرض: فللجد الأحظ من المقاسمة ومن ثلث الباقي ومن سدس الجميع، وقد يستوي له الأمور الثلاثة أو اثنان منها.

    وأما حكم الصنفين من الإخوة مع الجد: فإنَّ أولادَ الأبوين يَعُدُّوْنَ على الجدِّ أولادَ الأبِ في المقاسمة، لينقص بسبب ذلك نصيبه، فإذا أَخَذَ الجدُّ نصيبه، أَخَذَ الباقي ولدُ الأبوين، وسَقَطَ ولدُ الأب، كما لو لم يكن معهم جدٌّ.

    فيُعتَبَر ولد الأب وارثًا بالنَّظر إلى الجدِّ حتى يُزاحِمه، ومَحجوبًا بالنَّظر إلى ولد الأبوين لأنَّه أقوى منه، إلا إذا كان ولد الأبوين أختًا واحدة، وفضل عن نصفها شيء، فإن الفاضل لولد الأب عُصُوبَة، لأنَّ الشقيقة لو انفردت لم تأخذ بالفرض أكثر من النصف.

    فائدة: اعلم أن المعادة لا فائدة لها إلا إذا تعينت المقاسمة للجد قبل عَدِّ ولد الأب عليه، فأما إذا كانت المقاسمة أنقص للجد، أو استوت له مع الثلث - إن لم يكن معهم صاحب فرض - أو مع ثلث الباقي أو مع السدس أو معهما - إن كان معهم صاحب فرض - قبل عَدِّ ولد الأب عليه فلا فائدة حينئذٍ من المعادَّة، لأنَّها لن تُنقِص نصيبَ الجدِّ.


    في الملف المرفق مثالان على الحالة الأولى من حالتي المعادة، وهي إن لم يكن مع الجد والإخوة بصنفيهم صاحب فرض.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  26. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  27. #43
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    (( الْمُعَادَّة 2 ))


    *الحالة الثالثة

    *الجد مع صنفين من الإخوة، ومعهم صاحب فرض.


    * ضابطها:
    أن تتعين للجد المقاسمة قبل عد الإخوة لأب ويكون الباقي بعد صاحب الفرض أكثر من الربع.

    * مثال:
    لو توفي شخص عن: زوجة، وجد، وأخ ش، وأخ لأب.

    * لاحظ أن الباقي بعد الزوجة أكثر من الربع، والأخ ش أقل من مثلي الجد فتعينت له المقاسمة، فهنا احتاج إلى عد الأخ لأب على الجد لتكميل مثلي الجد، فتستوي له المقاسمة وثلث الباقي حينئذ.

    وهاك حلها قبل معادة الأخ لأب وبعده في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  28. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ خالد بن سالم باوزير على هذه المشاركة:


  29. #44
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    * صور المعادة:

    صور المعادة ثمان وستون صورة.

    * ماوجه حصرها في هذا العدد ؟
    وجه حصرها في ثمان وستين صورة هو أن مسائل المعادة لا بد أن يكون الأشقاء فيها دون المثلين، وينحصر ما دون المثلين في خمس صور، هي:
    1 - جد، وشقيقة.
    2 - جد، وشقيقتان.
    3 - جد، وثلاث شقائق.
    4 - جد، وشقيق.
    5 - جد، وشقيق، وشقيقة.


    ويكون مع من ذكر في هذه الصور الخمس من الإخوة لأب من يكمل المثلين أو دونهما.

    فيتصور مع الشقيقة خمس صور، هي:
    1 - شقيقة، وأخت لأب.
    2 - شقيقة، وأختان لأب.
    3 - شقيقة، وثلاث أخوات لأب.
    4 - شقيقة، وأخ لأب.
    5 - شقيقة، وأخ وأخت لأب.


    ويتصور مع الشقيقتين ثلاث صور، هي:

    6 - شقيقتان، وأخت لأب.
    7 - شقيقتان، وأختان لأب.
    8 - شقيقتان، وأخ لأب.


    ويتصور مع الأخ ش ثلاث صور هي:
    9 - أخ ش، وأخت لأب.
    10 - أخ ش، وأختان لأب.
    11 - أخ ش، وأخ لأب.


    ويتصور مع الثلاث شقائق صورة واحدة، هي:
    12 - ثلاث شقائق، وأخت لأب.

    ويتصور مع الأخ ش، والأخت الشقيقة صورة واحدة، هي:
    13 - أخ ش، وشقيقة، وأخت لأب.

    ومجموع هذه الصور كما ترى 13 صورة.


    ثم لا يخلو الأمر من شيئين:
    أ - إما أن لا يكون معهم صاحب فرض.
    ب - أو يكون معهم صاحب فرض.


    فإن كان معهم صاحب فرض، فهذا الفرض إما أن يكون:
    1 - ربعا.
    2 - أو سدسا.
    3 - 4 - أو ربعا وسدسا.
    5 - أو نصفا.


    فتلكم خمس حالات: أربع منها في حالة ما إذا كان معهم صاحب فرض، والخامسة ما إذا لم يكن معهم صاحب فرض، فنضرب تلكم الحالات الخمس في الثلاث عشرة صورة الماضية يحصل خمس وستون 5 × 13 = 65.

    يبقى معنا ثلاث صور، هي:
    أ - الصورة السادسة والستون: أن يكون مع الجد والإخوة صاحبا نصف، وسدس كـ بنت، وبنت ابن، وجد، وأخت ش، وأخت لأب.
    ب - الصورة السابعة والستون: أن يكون معهم أصحاب ثلثين كـ بنتين، وجد، وشقيقة، وأخت لأب.
    ت - الصورة الثامنة والستون: أن يكون معهم صاحبا نصف، وثمن كـ بنت، وزوجة، وجد، وشقيقة، وأخت لأب.

    فتلكم ثمان وستون صورةً كاملة.

    * هل يتصور أن يأخذ الإخوة لأب شيئا مع الأشقاء في صور المعادة ؟

    إذا كان في الأشقاء ذكر أو كانتا شقيقتين فأكثر فلا يتصور أن يبقى لهم شيء.

    أما إذا كان لا يوجد مع الجد إلا شقيقة واحدة فتأخذ إلى تمام النصف، فإن بقي شيء فهو لولد الأب.

    * ما هي الصور التي يبقى فيها لولد الأب شيء ؟

    الصور التي يبقى فيها لولد الأب شيء أربع صور تعرف بالزيديات الأربع، نسبة لزيد بن ثابت رضي الله تعالى عنه وأرضاه، لكونه هو الذي حكم فيها بذلك.

    وإليكم تلك الصور الأربع في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

  30. #45
    :: غفر الله له ولوالديه ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الكنية
    أبـو مـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    646
    شكر الله لكم
    7
    تم شكره 144 مرة في 96 مشاركة

    افتراضي رد: إرشاد الطالب الألمعي إلى تحقيق الفرائض في المذهب الشافعي

    (( المناسخات ))

    المناسخات: جمع مناسخة، وهي في اصطلاح الفرضيين: أن يموت شخص فأكثر من ورثة الميت الأول قبل قسمة التركة.

    سبب تسميتها بذلك:
    سميت بذلك لأن الأيدي تناسخت المال وتناقلته، أو لأن المسألة الثانية نسخت حكم الأولى وغيرته.

    محل المناسخة: هو تركة الميت الأول التي نريد توزيعها لمعرفة نصيب الميت الثاني منها حتى يوزع على ورثته الأحياء، أما ما تركه الميت الثاني من ماله الخاص الذي كان يملكه قبل حصوله على حصته من تركة الميت الأول أو ما كسبه بعد وفاة الميت الأول وقبل قسمة التركة فإنه يوزع بين ورثة الميت الثاني على القاعدة العامة في الميراث.

    * حالات المناسخات وضوابطها:

    للمناسخات باعتبار صفة العمل ثلاث حالات:

    الحالة الأولى:
    أن ينحصر ورثة الميت الثاني في ورثة الميت الأول، ولا يختلف إرثهم منه، ولها أربع صور:
    الأولى:
    أن يكون إرثهم بالتعصيب فقط.
    الثانية: أن يكون بتعصيب تخلله فرض ثم تحول إلى تعصيب.
    الثالثة: أن يكون بالفرض والتعصيب.
    الرابعة: أن يكون بالفرض فقط، وستأتي أمثلة ذلك في طريقة العمل.

    الحالة الثانية:
    أن يكون ورثة كل ميت لا يرثون غيره.

    الحالة الثالثة:
    أن يكون ورثة الميت الثاني بعض ورثة الميت الأول، أو بقية ورثة الأول لكن اختلف إرثهم، أو ورث معهم غيرهم، أو أن يكون في المسألة ميت ثالث لم يرث من الأول، ومن ضابط هذه الحالة يتبين أن لها أربعَ صور:

    الأولى:
    أن يكون ورثة الثاني بقية ورثة الأول مع اختلاف إرثهم من الميتيْن.
    الثانية: أن يكون ورثة الثاني بعض ورثة الأول.
    الثالثة : أن يكون ورثة الثاني من ورثة الأول وغيرهم.
    الرابعة: أن يكون في المسألة ميت ثالث لم يرث من الأول.

    وستأتي أمثلة ذلك في طريقة العمل لهذه الحالة.


    * القاعدة للتمييز بين حالات المناسخات:

    القاعدة للتمييز بين الحالات: أن ينظر في ورثة الميت الثاني، فإن لم يكن فيهم أحد من ورثة الأول فالمسألة من الحالة الثانية، وإن انحصروا في ورثة الأول، ولم يختلف إرثهم فالمسألة من الحالة الأولى، وإن انحصروا في ورثة الأول لكن اختلف إرثهم أو لم ينحصروا فيهم أو كان الميت الثالث من غير ورثة الأول فالمسألة من الحالة الثالثة، فتكون من الأولى في حالة، ومن الثانية في حالة، ومن الثالثة في أربع حالات كما تقدم بيانه.

    * صفة العمل في مسائل المناسخات:

    الأمر الأول: صفة العمل في الحالة الأولى: وهي ما إذا كان ورثة الثاني بقية الأول، ولم يختلفْ إرثهم:
    صفة العمل في هذه الحالة أن يقسم المال على الورثة الموجودين حال القسمة، كأن الميت الأول لم يخلف غيرهم، سواء كان الإرث بالتعصيب فقط، أو بتعصيب تخلله فرض ثم تحول إلى تعصيب، أو بالفرض والتعصيب، أو بالفرض فقط.

    وإليك الأمثلة في الملف المرفق:
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
    مالي إذا مازارني طيفُهُ ** أمسحُ منْ أجفاني الدامعاتْ
    غابَ ولنْ يرجعَ ياليتَني ** شاركتُهُ بعضَ أماني الحياةْ
    أشْعُرُ بالوحْشَةِ من بعدهِ ** جِسمِي وحيدٌ وشؤوني شتاتْ
    وعندمَا تفجؤني لمحةٌ ** لطيفِهِ أهمُّ بالالتفاتْ !



    رحمكَ اللهُ يا والدي وأسكنكَ فسيحَ جنَّاتِه


    آمين

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].