الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    دمشق
    المؤهل
    تعليم ثانوي
    التخصص
    علمي
    المشاركات
    9
    شكر الله لكم
    2
    تم شكره 10 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية

    ما الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية؟هل يقتصر على الصحيحين إن ورد الحديث فيهما أم يذكر كل مصنف ورد فيه الحديث؟وهل يكتفى بذكر رقم الحديث أم لابد من ذكر الجزء والصفحة وغير ذلك؟وهل يذكر حكم المحدثين عليه أم لا ؟

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ إبراهيم عبدالله محمد على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    كينيا
    المدينة
    نيروبي
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    في العلم الشرعي (الفقه)
    العمر
    47
    المشاركات
    8
    شكر الله لكم
    3
    تم شكره 7 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي رد: الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية

    إن كان لفظ الحديث الواقع في البحث الفقهي مخرّجا في الصحيحين اكتفي بعزوه إلى الصحيحين، وإن لم يكن اللفظ الواقع في الرسالة الفقهية مخرّجاً في الصحيحين يُعزَى إلى مصدره الحديثي ولو كان أصل الحديث مخرّجا في الصحيحين من طريق أخرى؛ لأن نظر الفقيه مخالف لنظر المحدِّث؛ فنظر الفقيه متعلق بالاستنباط ودلالات الألفاظ، وينبغي أن تكون اللفظة التي يحتج بها في المصدر الذي عزاها إليه، فإذا قال مثلا: أخرجه البخاري أو مسلم أوهما فلا بدّ أن تكون اللفظة المحتج بها في الرسالة الفقهية في الصحيحين ولا يكتفى بإخراجهما لأصل الحديث كما يفعل المحدِّث.

  4. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ حسن مهدي عمر على هذه المشاركة:


  5. #3
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    لبنان
    المدينة
    طرابلس
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,154
    شكر الله لكم
    4,527
    تم شكره 1,283 مرة في 457 مشاركة

    افتراضي رد: الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم عبدالله محمد مشاهدة المشاركة
    ما الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية؟هل يقتصر على الصحيحين إن ورد الحديث فيهما أم يذكر كل مصنف ورد فيه الحديث؟وهل يكتفى بذكر رقم الحديث أم لابد من ذكر الجزء والصفحة وغير ذلك؟وهل يذكر حكم المحدثين عليه أم لا ؟

    في الدراسات الفقهية، لا يكون تخريج الحديث موسَّعاً،
    وما من طريقةٍ مثلى للتخريج، ولكن المهم أن يسير الباحث على طريقة واحدة؛ فيلتزمها في كل البحث، مثال ذلك:
    أخرجه البخاري في صحيحه:كتاب كذا، باب كذا، (ح234)، (ص50).
    وعلى هذا المنوال، يكون تخريج الأحاديث في البحث كله.
    مثال آخر:
    انظر: سنن الترمذي (67/2)، (ح567)، وقال: حديث صحيح.
    ويلتزم الباحث هذه الطريقة في البحث كله.
    أمَّا أن يسير مرة على طريقة، ومرة على طريقة أخرى؛ فهو خطأ منهجي.
    وينبغي أن يبيِّن الباحث في منهجية البحث ما هي الطريقة التي سيتبعها في التخريج.

    أما الحديث فإنه إن كان مخرَّجاً في الصحيحين؛ فيكتفى بذلك، وإن كان موجوداً في الكتب الستة، فيبدأ بسنن أبي داود ثم سنن الترمذي ثم سنن النسائي ثم سنن ابن ماجه؛ على هذا الترتيب، وإن لم يوجد فيها فيخرِّجه من غيرها.
    وذكرُ درجة الحديث أمرٌ أساسيٌّ في البحث، فلا بدَّ من بيان درجة كل حديث بعد تخريجه، ما عدا المخرَّج من الصحيحين أو من أحدهما، ويكون الحكم على الحديث من الكتب المعتمدة في هذا الفن، ويُرجَع إلى الأقدم فالأقدم، لا إلى المراجع الحديثة، إلا إذا لم يجد الحكمَ إلا فيها- وهذا قليل.
    وينبغي أيضاً ذكرُ راوي الحديث، وعزوُ اللفظِ إلى مخرِّجه إن أخرجه الباحث من أكثر من مصدر.

    والله أعلم
    إذا هبَّتْ رياحُك فاغْتَنِمْها *** فعُقْبى كلِّ خافقةٍ سكونُ


  6. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ بشرى عمر الغوراني على هذه المشاركة:


  7. #4
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    كينيا
    المدينة
    نيروبي
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    في العلم الشرعي (الفقه)
    العمر
    47
    المشاركات
    8
    شكر الله لكم
    3
    تم شكره 7 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي رد: الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية

    قال الإمام ابن دقيق العيد في شرح الإلمام (5/ 6، 29):

    (معلوم أن نظر المحدث من حيث هو محدث، إنما هو في الإسناد، وما يتعلق به، لا من جهة استنباط الأحكام من الألفاظ ومدلولاتها، فإن تكلم في ذلك، فمن حيث هو فقيه.
    وكذلك العكس نظر الفقيه فيما يتعلق بالاستنباط من الألفاظ ومدلولاتها، فإن تكلم في الأسانيد فمن حيث إنه محدث.
    فإذا كان كذلك فالمحدث إذا قال بعد حديث: أخرجه فلان، فإنما يريد أصل الحديث، ولا يريد أنه أخرجه بتلك الألفاظ بعينها؛ لأن موجب صناعته تقتضي ذلك، ولهذا عملوا الأطراف، واكتفوا بذكر طرق الحديث، وقالوا: أخرجه فلان وفلان.
    والفقيه إذا أراد أن يحتج بلفظة يقتضي مدلولها حكما يذهب إليه، وقال: أخرجه مسلم، أو فلان من الأئمة؛ فعليه أن تكون تلك اللفظة التي استنبط منها الحكم موجودة في رواية مسلم؛ لأنه مقتضى ما يلزمه من صناعته، فيلزم على هذا أن لا يترجم ليستدل على حكم يدخله تحت الترجمة، حتى تكون تلك اللفظة موجودة في رواية من نسبه إليه، فمن قال بعد إيراد هذا الحديث للاحتجاج بهذه اللفظة: أخرجه مسلم، فلم يحسن؛ لأن موضع الحجة صيغة الأمر، وليست في كتاب مسلم).

    (وقد تقدم لك التنبيه على الفرق بين المحدث والفقيه، من حيث هما هما فيما يسندانه إلى الكتاب المخرج فيه الحديث.
    وأن طريقة المحدث الاكتفاء بأصله من غير تتبع لآحاد ألفاظه، وأن الفقيه من حيث هو فقيه يجب عليه أن يتتبع اللفظ).




  8. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ حسن مهدي عمر على هذه المشاركة:


  9. #5
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    دمشق
    المؤهل
    تعليم ثانوي
    التخصص
    علمي
    المشاركات
    9
    شكر الله لكم
    2
    تم شكره 10 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي رد: الطريقة المثلى لتوثيق الحديث في البحوث الفقهية الجامعية

    جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم

  10. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ إبراهيم عبدالله محمد على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].