الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

 

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: هل يجوز لي إعارة العاريَّة ؟

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2018
    الكنية
    ابوصهيب
    الدولة
    العراق
    المدينة
    الانبار
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    العمر
    47
    المشاركات
    5
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 5 مرة في 3 مشاركة

    افتراضي هل يجوز لي إعارة العاريَّة ؟

    مسألة فقهية مهمة للفائدة :
    هل يجوز لي إعارة العاريَّة ؟.
    بمعنى : أنا استعرت منك كتاباً فهل يجوز لي أن أُعير هذا الكتاب لشخص آخر؟.
    أو استعرت منك سيارة للركوب فقط ، فهل يجوز أن أحمل فيها أمتعة ؟.
    وللجواب على هذه المسألة وبحسب المنقول عن أهل العلم :
    يمكن ابتداءاً وللفائدة بيان معنى العاريَّة :
    العاريَّة : بتشديد الياء وقد تخفف هي الشيء الذي يعطيه الرجل الى غيره لينتفع به ثم يردّه اليه ، وسمّيت عاريَّة : من العُري وهو التجرّد ، لتجردها عن العوض ، أي أنتفع بها من دون مقابل .
    وشرعاً : تملك المنفعة بغير عوض .
    وهي أمر مستحب أو مندوب اليه ويدخل في باب التعاون على البر والتقوى .
    وقد استعار النبي - صلى الله عليه وسلم - فرسًا من أبي طلحة رضي الله عنه فركبه ، والحديث في الصحيحين.
    والصحيح من أقوال أهل العلم ، أن استعارة الشخص لحاجة ما، هو ملك انتفاع وليس ملك منفعة ، والفرق بين ملك الإنتفاع وملك المنفعة ، الإنتفاع أن يباشر هو بنفسه فقط دون غيره ،أي : ينتفع هو بالحاجة التي استعارها دون غيره من الناس ، أما المنفعة فأعم وأشمل فيمكن أن يباشر هو بنفسه وغيره كمن أجّر بيتاً فله أن يسكن فيه بنفسه أو يمكّن غيره من السكن فيه بعوض أو بغير عوض .
    فعلى هذا التفصيل : لا يجوز لي أن أعطي الكتاب المستعار( مثلاً ) الا بإذن من مالكه الأصلي وكذا اذا اشترط عليّ صاحب السيّارة المستعارة أن تكون للركوب لا لحمل الأمتعة ونحوها فيجب عليّ أن اتقيد بالشرط .
    يُستثنى من هذا الحكم :
    ما إذا كنت أعلم أن المُعير صاحب الحاجة الأصلي لا يُمانع من الإعارة فلا بأس حينئذ .
    وكذا إذا كان الشيء المُعار مما تعارف الناس على جواز إعارة مثله لا سيما مما يحصل بين الجيران أنهم يعيرون شيئاً الى الجار الملاصق فينتقل الى الجار الآخر وهكذا مما لا تتعلق به همّة الناس أو ليس شيئاً مهمّا لتفاهته .
    والله تعالى أعلم بالصواب .

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. عدنان عبداللطيف الفهداوي على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].