الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: خروج المتمتع من مكة إلى خارج المواقيت

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو حسنى
    الدولة
    ماليزيا
    المدينة
    كوالا ترنقانو
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الشريعة
    المشاركات
    21
    شكر الله لكم
    19
    تم شكره 16 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي خروج المتمتع من مكة إلى خارج المواقيت

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية مباركة من ماليزيا


    أعضاء ملتقى الفقه الشافعي الكرام


    عندي إشكال في هذه المسألة:


    أحرم أفاقي متمتعا ثم تحلل من العمرة ،وبعد ذلك أراد زيارة الطائف ثم العودة إلى مقر الحملة بمكة :

    فهل يجب عليه عند العودة إلى مكة ثانية أن يكون محرما بالميقات (قرن المنازل) سواء بالحج أو العمرة؟ وهل يجوز عليه في هذه الحالة دخول مكة بلا إحرام في قرن المنازل ثم يوم الثامن من ذي الحجة نوى الحج بمكة وبقي دم عليه؟


    حسب معرفتي إذا نوى الحج في هذه الحالة بقرن المنازل سقط عنه دم. وإن نوى العمرة فيه ثم تحلل منها ثم يوم الثامن من ذي الحجة نوى الحج بمكة بقي الدم عليه.


    أفتونا مأجورين

  2. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2018
    الكنية
    البلخي
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة إسلامية
    العمر
    52
    المشاركات
    33
    شكر الله لكم
    63
    تم شكره 19 مرة في 11 مشاركة

    افتراضي رد: خروج المتمتع من مكة إلى خارج المواقيت

    بسم الله الرحمن الرحيم :
    هنالك بحث واسع جداً لهذه المسائل :
    1- هل يجب النسك بكل مرور على الميقات المكاني ؟
    2- هل العلة في سقوط التمتع { ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام } فمن أصبح بحكم المقيم في مكة يسقط عنه دم التمتع .
    3- العائد إلى ميقاته الذي أتى منه فقط ؟ أم الإحرام من أي ميقات بالحج بعد عمرة التمتع في نفس العام يسقط الدم .
    4- دم التمتع بسبب ترك ميقات الحج ، أو هو بالتمتع بما يفسد الحج لو كان محرماً، تأثراً بعلة الاسم ، في أيام ذي الحجة قبل الحج ؟
    5- هل يجب الدم بالفعل الصوري لحج التمتع لمن أراد التمتع -ولو أراد العود إلى الميقات الذي جاء منه أو من غيره ؟
    6- هل يمكن لساكن مكة من اختيار حج التمتع والقيام بهذا النسك -صورياً - فيجوز له فعل الدم أو يجب ؟ أو لايمكنه ذلك ..
    - ما تفضلتم وسألتم عنه - بجعل علة وجوب الدم ترك الميقات في اليوم الثامن عند إحرامه و القيام بالإحرام من أي ميقات مكاني من مواقيت الحج - حيث يقول الفقهاء - بأحد شروط التمتع : " وألا يرجع فيحرم من الميقات بالحج من عامه هذا الذي أتى به محرماً بالعمرة في أشهر الحج "
    وهو قول قوي راجح في كتب الفقه عموماً وأحاديث الأحكام ، وآيات الأحكام والتفاسير .
    وهذا بعض نص عام عند الشافعية : " أما لو عكس بحيث أحرم أولاً بالعمرة، وبعد تمام فعلها وتحلله منها، أحرم بالحج من مكة، فهذا لا يسمى إفراداً بل تمتعاً. وفي التمتع يفوت الإحرام بالحج من ميقات بلده، لذا يجب عليه دم. كما يتمتع المتمتع بمحظورات الإِحرام فيما بين التحلل من العمرة ووقت الحج " .

  3. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أسامة بن حسن البلخي على هذه المشاركة:


  4. #3
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو حسنى
    الدولة
    ماليزيا
    المدينة
    كوالا ترنقانو
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الشريعة
    المشاركات
    21
    شكر الله لكم
    19
    تم شكره 16 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي رد: خروج المتمتع من مكة إلى خارج المواقيت

    لو خرج الآفاقي المتمتع من مكة إلى المدينة، ثم يدخل مكة بلا إحرام بحج أو عمرة في أبيار علي، ثم في يوم الثامن من ذي الحجة نوى الحج في مكة، فهل عليه دم واحد فقط أي دم التمتع أو دمان أي دم التمتع ودم ترك الميقات؟ أرجو الجواب مع النقل

  5. #4
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الكنية
    أبو زيد
    الدولة
    اليمن
    المدينة
    حضرموت
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    أصول الفقه
    العمر
    41
    المشاركات
    484
    شكر الله لكم
    300
    تم شكره 681 مرة في 317 مشاركة

    افتراضي رد: خروج المتمتع من مكة إلى خارج المواقيت

    عليه دم واحد فقط وهو لترك الإحرام بالحج من الميقات ؛ لأن المتمتع إذا أحرم بالحج من الميقات فلا دم عليه ؛ فيشعر هذا إلى أن تمتعه إنما هو بتخفيفه عن نفسه بترك الرجوع إلى الميقات للإحرام بالحج .

    الحاوي الكبير (4/ 46)فَإِذَا قَرَنَ بَيْنَهُمَا أَوْ أَتَى بِالْعُمْرَةِ فِي وَقْتِ الْحَجِّ، ثُمَّ حَجَّ لَزِمَهُ دَمٌ وَلَوْ عَادَ الْمُتَمَتِّعُ إِلَى مِيقَاتِ بَلَدِهِ، سَقَطَ عَنْهُ الدَّمُ، فَعَلِمْتَ أَنَّ ذَلِكَ لِأَجْلِ تَرْكِ الْمِيقَاتِ، وَالنَّقْصُ الْحَاصِلُ مِنْ جِهَةِ الْجَمْعِ وَالتَّمَتُّعِ

    المجموع شرح المهذب (7/ 177)
    (الشَّرْطُ الرَّابِعُ) أَنْ لَا يَعُودَ إلَى الْمِيقَاتِ بِأَنْ أَحْرَمَ بِالْحَجِّ مِنْ نَفْسِ مَكَّةَ وَاسْتَمَرَّ فَلَوْ عَادَ إلَى الْمِيقَاتِ الَّذِي أَحْرَمَ بِالْعُمْرَةِ مِنْهُ وَإِلَى مَسَافَةِ مِثْلِهِ وَأَحْرَمَ بِالْحَجِّ فَلَا دَمَ بِالِاتِّفَاقِ وَلَوْ أَحْرَمَ بِهِ مِنْ مَكَّةَ ثُمَّ ذَهَبَ إلَى الْمِيقَاتِ مُحْرِمًا فَفِي سُقُوطِهِ الْخِلَافُ الَّذِي سَنَذْكُرُهُ إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فِي من جاوز الميقات غير محرم ثم عاد إليه مُحْرِمًا

    تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي (4/ 38)


    (تنبيه) علم مما تقرر أن الآفاقي المتمتع لو دخل مكة وفرغ من أعمال عمرته ثم خرج إلى محل بينه وبينها مرحلتان لزمه الإحرام بالحج من ميقاته على ما تقرر أو دون مرحلتين ثم أراد الإحرام بالحج جاز له تأخيره إلى أن يدخلها بل لو أحرم من محله لزمه دخولها قبل الوقوف أو الوصول إلى الميقات أو مثله، وفي الروضة إذا كان ميقات المتمتع الآفاقي في مكة فأحرم خارجها لزمه دم الإساءة أيضا ما لم يعد لمكة أو للميقات أو مثل مسافته




    غاية البيان شرح زبد ابن رسلان (ص: 175)
    وَلَا بُد فِي وجوب الدَّم عَلَيْهِ من وُقُوع عمرته فِي أشهر الْحَج من سنته فَإِن وَقعت فِي غير أشهره أَو فِيهَا وَالْحج فِي سنة قَابِلَة فَلَا دم وَلَو أحرم بهَا قبل أشهره وأتى بِجَمِيعِ أفعالها فِي أشهره فَلَا دم وَلَا بُد أَيْضا أَن لَا يعود لإحرام الْحَج إِلَى الْمِيقَات الَّذِي أحرم بِالْعُمْرَةِ مِنْهُ فَلَو عَاد إِلَيْهِ أَو إِلَى مثل مسافته وَأحرم بِالْحَجِّ فَلَا دم وَكَذَا لَو عَاد إِلَى مِيقَات أقرب إِلَى مَكَّة من مِيقَات عمرته وَأحرم مِنْهُ لَا دم عَلَيْهِ لانْتِفَاء تمتعه وترفهه وَلَو أحرم بِهِ من مَكَّة ثمَّ عَاد إِلَى مِيقَات سقط عِنْد الدَّم
    الحمد لله الذي أظهر بدائعَ مصنوعاتِهِ على أحسنِ نظام، وخصَّ من بينها مَن شاءَ بمزيد الطَوْلِ والإنعام، ووفَّقه وهداهُ إلى دين الإسلام، وأرشده إلى طريق معرفة الاستنباط لقواعد الأحكام، لمباشرة الحلال وتجنب الحرام.

  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ علي عبدالله الهاشمي على هذه المشاركة:


  7. #5
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,196
    شكر الله لكم
    937
    تم شكره 2,094 مرة في 823 مشاركة

    افتراضي رد: خروج المتمتع من مكة إلى خارج المواقيت

    إذا خرج المتمتع الآفاقي فوصل إلى ميقات: سقط عنه دم التمتع
    ومن أصرح العبارات التي وقفت عليها عِبَارَةُ الْوَنَائِيِّ، وهي: (فَلَوْ كَانَ هَذَا الْخَارِجُ مِنْ مَكَّةَ آفَاقِيًّا مُتَمَتِّعًا، وَصَلَ لِمَرْحَلَتَيْنِ مِنْ مَكَّةَ:
    فَإِنْ كَانَ مِيقَاتًا سَقَطَ عَنْهُ الدَّمَانِ أَيْ: دَمُ التَّمَتُّعِ وَدَمُ تَرْكِ الْمِيقَاتِ، وَهُوَ مَكَّةُ.
    وَإِلَّا أَيْ: إنْ لَمْ يَكُنْ مِيقَاتًا، فَإِنْ كَانَ فِي جِهَةٍ بِهَا مِيقَاتٌ فَدَمُ التَّمَتُّعِ دُونَ الْمِيقَاتِ) اهـ من حواشي تحفة المحتاج للشرواني (4/ 38)
    وهو هنا وصل إلى أبيار علي، وهي ميقات، فيسقط عنه الدمان، لكنه لما تجاوزه بغير إحرام: كان مسيئا، فوجب عليه دم الإساءة



    والله أعلم

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  9. #6
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الكنية
    أبو حسنى
    الدولة
    ماليزيا
    المدينة
    كوالا ترنقانو
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الشريعة
    المشاركات
    21
    شكر الله لكم
    19
    تم شكره 16 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي رد: خروج المتمتع من مكة إلى خارج المواقيت

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    إذا خرج المتمتع الآفاقي فوصل إلى ميقات: سقط عنه دم التمتع
    ومن أصرح العبارات التي وقفت عليها عِبَارَةُ الْوَنَائِيِّ، وهي: (فَلَوْ كَانَ هَذَا الْخَارِجُ مِنْ مَكَّةَ آفَاقِيًّا مُتَمَتِّعًا، وَصَلَ لِمَرْحَلَتَيْنِ مِنْ مَكَّةَ:
    فَإِنْ كَانَ مِيقَاتًا سَقَطَ عَنْهُ الدَّمَانِ أَيْ: دَمُ التَّمَتُّعِ وَدَمُ تَرْكِ الْمِيقَاتِ، وَهُوَ مَكَّةُ.
    وَإِلَّا أَيْ: إنْ لَمْ يَكُنْ مِيقَاتًا، فَإِنْ كَانَ فِي جِهَةٍ بِهَا مِيقَاتٌ فَدَمُ التَّمَتُّعِ دُونَ الْمِيقَاتِ) اهـ من حواشي تحفة المحتاج للشرواني (4/ 38)
    وهو هنا وصل إلى أبيار علي، وهي ميقات، فيسقط عنه الدمان، لكنه لما تجاوزه بغير إحرام: كان مسيئا، فوجب عليه دم الإساءة



    والله أعلم
    جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].