الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: مسألة للمدارسة: أصول الإمام مالك

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    الدولة
    ليبيا
    المدينة
    البيضاء
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    46
    شكر الله لكم
    156
    تم شكره 63 مرة في 29 مشاركة

    افتراضي مسألة للمدارسة: أصول الإمام مالك

    لعل كل مطالع لكتب المالكية يلحظ كثرة ترداد عبارة أصول الإمام....فهل المقصود بها الأصول المتعارف عليها في باب أصول الفقه؟ أم أنها تعني جملة من القواعد الكلية المتبعة في المذهب؟ أم هما الأمران معا؟

  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ سومة البجيتي على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2018
    الدولة
    مصر
    المدينة
    ...
    المؤهل
    تعليم ثانوي
    التخصص
    علمي
    المشاركات
    58
    شكر الله لكم
    2
    تم شكره 25 مرة في 18 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة للمدارسة: أصول الإمام مالك

    تفضلي لعل هذا يفيدك
    http://majles.alukah.net/t80195/

    وفيه ما نصه :
    لم يدون مالك أصوله التي بنى عليها مذهبه، واستخرج على أساسها أحكام الفروع التي استخرجها، والتي قيد نفسه في الاستنباط بقيودها، وكان كأبي حنيفة معاصره، ولم يكن كتلميذه الشافعي الذي دون أصوله في الاستنباط وضبطها، وذكر البواعث التي بعثته على اعتبارها، ومقامها من الاستدلال، ولكن مالكا، وإن لم يذكر الأصول الفقهية لاستنباطه، قد أشار إليها بتدوين بعض فتاويه ومسائله والأحاديث المسندة بسند متصل، والمنقطعة والمرسلة والبلاغات، وإن لم يكن قد وضح المنهاج، ودافع عنه، وبين البواعث التي بعثته على الأخذ به، والاتجاه إليه دون سواه، فالموطأ خير دليل على ذلك.[2]
    وقام بعد ذلك علماء المذهب بحصر أصول المذهب وترتيبها، بل وتوسعوا في ذلك توسعا أدى إلى اعتبار مذهب مالك أكثر المذاهب أصولا.
    وأدق إحصاء لأصول المذهب المالكي هو ما ذكره القرافي، فقد ذكر أن أصول المذهب هي:
    1- القرآن، 2- السنة، 3- الإجماع، 4- إجماع أهل المدينة، 5- القياس، 6- قول الصحابي، 7- المصلحة المرسلة، 8- العرف والعادات، 9- سد الدرائع، 10- الاستصحاب، 11- الاستحسان.[3]

    هذه هي أمهات أصول مالك، وهي أصول بعضها مجمع على اعتمادها بين المذاهب، كالكتاب، والسنة، والإجماع، والقياس. وأخرى يشاركه في اعتمادها بعض المذاهب، غير أن مالكا انفرد عن كل المذاهب باعتماد ( إجماع المدينة، أو عمل أهل المدينة) أصلا من أصول التي بنى المذهب عليها.[4]

  4. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أَمَةُ الكريم على هذه المشاركة:


  5. #3
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    كيمياء
    المشاركات
    47
    شكر الله لكم
    52
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة للمدارسة: أصول الإمام مالك

    ورد في الرابط
    ( لقيني أبو جعفر المنصور – يعني في الحج- فقال: إنه لم يبق للناس عالم غيري وغيرك، فأما أنا فقد شغلت بالسياسة، وأمل أنت فضع للناس كتابا في السنة، والفقه، تجنب فيه رخص ابن عباس، وتشديدات ابن عمر، وشواذ ابن مسعود، ووطئه توطئا.
    قال مالك: فعلمني كيفية التأليف).[9]
    اعتقد ان هذه العبارة وضعت على لسان المنصور فقط ثم حتى لو كانت صحيحة الا ترى انها نقد لثلاثة من الصحابة
    الامام وضع كتابه قبل ابوجعفر المنصور
    لكن هل كلام ابو جعفر المنصور صحيح من حيث دعواه انه لم يبق للناس الا عالمان كمثال الليث بن سعد

    وَأَمَّا اللَّيْث بْن سَعْد
    رَضِيَ اللَّه عَنْهُ فَإِمَامَته وَجَلَالَته وَصِيَانَته وَبَرَاعَته وَشَهَادَة أَهْل عَصْره بِسَخَائِهِ وَسِيَادَته وَغَيْر ذَلِكَ مِنْ جَمِيل حَالَاته أَشْهَر مِنْ أَنْ تُذْكَر ، وَأَكْثَر مِنْ أَنْ تُحْصَر . وَيَكْفِي فِي جَلَالَته شَهَادَة الْإِمَامَيْنِ الْجَلِيلِينَ الشَّافِعِيِّ ، وَابْنِ بَكِيرٍ - رَحِمَهُمَا اللَّه تَعَالَى - أَنَّ اللَّيْث أَفْقَه مِنْ مَالِك رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ . فَهَذَانِ صَاحِبَا مَالِك رَحِمَهُ اللَّه وَقَدْ شَهِدَا بِمَا شَهِدَا ، وَهُمَا بِالْمَنْزِلَةِ الْمَعْرُوفَة مِنْ الْإِتْقَان وَالْوَرَع ، وَإِجْلَال مَالِك ، وَمَعْرِفَتهمَا بِأَحْوَالِهِ . هَذَا كُلُّهُ مَعَ مَا قَدْ عُلِمَ مِنْ جَلَالَة مَالِك وَعِظَم فِقْهه رَضِيَ اللَّه عَنْهُ .




    شرح النووي على مسلم / باب تفاضل الإسلام وأي اموره أفضل

  6. #4
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,276
    شكر الله لكم
    620
    تم شكره 456 مرة في 280 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة للمدارسة: أصول الإمام مالك

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سومة البجيتي مشاهدة المشاركة
    لعل كل مطالع لكتب المالكية يلحظ كثرة ترداد عبارة أصول الإمام....فهل المقصود بها الأصول المتعارف عليها في باب أصول الفقه؟ أم أنها تعني جملة من القواعد الكلية المتبعة في المذهب؟ أم هما الأمران معا؟
    المقصود أدلة الإمام مالك الإجمالية التي يستنبط منها الأحكام الفرعية
    فمنها ما يندرج في قواعد أصول الفقه وهو الأكثر ومنها ما هو من قواعد الفقه
    وهذه الأصول عددها علماء كثر ومن أشهر الكتب الحاصرة لها المبينة لها كتاب ( إيصال السالك في أصول الإمام مالك ) وهو شرح للولاتي على نظم ابن أبي كف رحمهما الله
    بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

  7. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد على هذه المشاركة:


  8. #5
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    الدولة
    ليبيا
    المدينة
    البيضاء
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    46
    شكر الله لكم
    156
    تم شكره 63 مرة في 29 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة للمدارسة: أصول الإمام مالك

    عزيزتي المسألة للمدارسة أما عني فإني أعلم أصوله رحمه الله... فإنك جزاك الله خيرا -بحسب ما ذكرت- تنتصرين لأن أصول الإمام رحمه الله تتمثل في الأصول المتداولة في علم أصول الفقه، ولكن ما قولك في العبارة التالية وكيف تجيبين عنها لأني لربما لم أوصل فكرتي بشكل واضح:
    المقدمات الممهدات (2/ 365)


    وكذلك أصول مالك - رَحِمَهُ اللَّهُ -، يقول في الزوجين إذا اختلفا في الصداق قبل الدخول أنه لا جائز أن يحكم للزوج بدعواه؛ لأنه يقول إنه مستحق لقبض المرأة وبضعها بما يذكره فهو مدع. وكذلك المتبايعان إذا اختلفا في الثمن قبل القبض، أن المشتري يقول إنه مستحق لقبض السلعة بما يذكره من الثمن فهو في هذه الحال مدع؛ فكذلك الراهن مدع لقبض الرهن بما يذكره، والمرتهن يقول غير ذلك؛ فأعدل الأمور ما ذهب إليه مالك - رَحِمَهُ اللَّهُ - أن يرد الأمر إلى مبلغ قيمة الوثيقة. وهي الرهن، ويستحلف مع ذلك لإمكان أن يرهن بأقل من قيمته وأكثر.

    ومنها:
    الذخيرة للقرافي (2/ 23)


    فرع قال القاضي عبد الوهاب الذي تقتضيه أصول مذهب مالك رحمة الله عليه أنه لا يجوز تأخير الواجب المخير إلا لبدل وهو العزم على أدائها في الوقت لأن من توجه عليه الأمر ولم يفعل ولم يعزم على الفعل فهو معرض عن الأمر بالضرورة والمعرض عن الأمر عاص والعاصي يستحق العقاب

  9. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سومة البجيتي على هذه المشاركة:


  10. #6
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2014
    الدولة
    ليبيا
    المدينة
    البيضاء
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    46
    شكر الله لكم
    156
    تم شكره 63 مرة في 29 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة للمدارسة: أصول الإمام مالك

    ما شاء الله لا قوة إلا بالله...هذا ما أردته بالضبط جزاك الله خير

  11. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سومة البجيتي على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].