الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: مكتبة العلامة أبي الوليد الباجي - الإصدار الأول (عدة صيغ)

  1. #1
    :: نـشـيــط ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    مصر
    المدينة
    القاهرة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    حاسب آلي
    العمر
    41
    المشاركات
    777
    شكر الله لكم
    1
    تم شكره 373 مرة في 290 مشاركة

    افتراضي مكتبة العلامة أبي الوليد الباجي - الإصدار الأول (عدة صيغ)

    مكتبة العلامة أبي الوليد الباجي - الإصدار الأول (عدة صيغ)


    الوصف: موسوعة الكترونية لطيفة الحجم تعتني بجمع مؤلفات العلامة سليمان بن خلف بن سعد التجيبي القرطبي، أبو الوليد الباجي:


    • فقيه مالكي كبير، من رجال الحديث.
    • أصله من بطليوس [Badajoz] ومولده في باجة [Beja] بالأندلس.
    • رحل إلى الحجاز سنة 426 هـ، فمكث ثلاثة أعوام. وأقام ببغداد ثلاثة أعوام، وبالموصل عاما، وفي دمشق وحلب مدة. وعاد إلى الأندلس، فولي القضاء في بعض أنحائها. وتوفي بالمرية [Almeria] .


    ويشمل البرنامج: ترجمته؛ وبعض مؤلفاته.


    === فهرس المحتويات ===


    ترجمة العلامة أبي الوليد الباجي من تحقيق الإشارة في معرفة الأصول
    الإشارة في أصول الفقه (474)
    الإشارة في معرفة الأصول والوجازة في معنى الدليل (474)
    التعديل والتجريح , لمن خرج له البخاري في الجامع الصحيح (474)
    التعديل والتجريح - ت: أحمد لبزار (474)
    الحدود في الأصول (474)
    المنتقى شرح الموطإ (474)
    النصيحة الولدية (474)
    تحقيق المذهب من أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب (474)


    === انتهى ===


    رابط الموقع:


    https://www.islamspirit.com/islamspirit_ency_431.php


    والله ولي التوفيق.


    موقع روح الإسلام


    https://www.islamspirit.com

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ إسلام بدر إبراهيم على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].