الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 16 إلى 18 من 18

الموضوع: هل الغزالي مع الجويني كابن القيم مع ابن تيمية؟

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    320
    تم شكره 2,844 مرة في 1,283 مشاركة

    افتراضي هل الغزالي مع الجويني كابن القيم مع ابن تيمية؟

    هل الغزالي مع الجويني كابن القيم مع ابن تيمية؟

    معلوم تتلمذ:


    الغزالي (ت505) على شيخه: الجويني (ت478)

    وهما شافعيان أو شفعويان كما يعبر الطوفي وابن العربي

    وتتلمذ:
    وابن القيم (ت751) على شيخه ابن تيمية (ت728)
    وهما حنبليان

    ولا يخفى مدى الاستفادة الكبيرة لهذين الإمامين من ملازمتهما لأستاذيهما

    لكن يبقى السؤال:


    ما مدى هذه الاستفادة

    وهل استفادتهما متشابهة?

    أم أن استقلال شخصية التلميذين مضمومة إلى تميز شخصيةالشيخين جعلت المسألة عويصة بعض الشيء

    وأصعب من أن يطلق عليها حكم بات

    المسألة للمدارسة

    وفائدة المسألة
    يعرفها من عالج كلام ابن القيم وكلام شيخه

    ومن عالج كلام الغزالي وكلام شيخه
    *قناة صناعة الباحث*
    نسعى إلى بناء برنامج تدريب بحثي متكامل، يحقق لأعضائه بيئة بحثية حية، تؤهلهم لممارسة البحث بأصوله، وتحفزهم إلى الإبداع فيه.
    https://t.me/fhashmy
    التدقيق اللغوي
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  2. #16
    :: مشرف الملتقيات العامة :: الصورة الرمزية ضرغام بن عيسى الجرادات
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو الفضل
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    الخليل
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    598
    شكر الله لكم
    421
    تم شكره 478 مرة في 137 مشاركة

    افتراضي

    الحلقة الثانية:(ابن تيمية وابن القيم)
    في هذه الحلقة أبين بعض أوجه تأثير الشيخ في التلميذ،وأبين القواسم المشتركة،وبعض أوجه الاختلاف .
    فأقول:لا شك أن تأثير شيخ الإسلام في تلميذه الهمام كبير ،بل إن تأثره بشيخه يعد مضرب مثل لدى أهل العلم ،وأنا بحول أذكر شيئا من أوجه التأثر والتأثير ،ثم بعد ذلك أقارن بين مستوى تأثير الجويني في تلميذه وتأثير ابن تيمية في تلميذه.
    الجوانب التي يشترك فيها الشيخان (ابن تيمية وابن القيم)
    1-الدراسة الحنبلية: فكأنهما في الحنابلة تاج وعقد،فلا يزين الحنابلة بعدهم مثلهم ،
    ومعلوم أن ابن تيمية من عائلة مؤصلة بالحنابلة فأبوه شيخ الحنابلة في وقته وكذا جده،
    وابن القيم ،كان أبوه قيم المدرسة الجوزية الحنبلية.
    فهما متشابهان من جهة أن كلاهما حنبلي الدراسة ، وقد لقي ابن القيم شيخه فاستفاد منه كثيرا من التأصيلات الحنبلية كما قرأ عليه متونا وشروحا.
    2-العقيدة السلفية:معلوم نزعة المدرسة الحنبلية-في الجملة- إلى الأثرية والميول إلى التقريرات السنية، والبعد عن المطارحات الكلامية،وابن تيمية إمام الأثر وسيد النظر ،وقد أقامه الله كالطود الأشم ينافح عن العقيدة ويقيم السنة،وكان التلميذ قبل أن يلقى شيخه تأثر ببعض المدارس بحكم الوراثة ،فلما رأى شيخ الإسلام رأى بحرا –على غزارته-عذبا سلسبيلا ،فاثر فيه بقوة حجته وبعد لجته،فكان التلميذ سلفي خالص كالذهب الخالص.
    3-النزعة الاجتهادية التجديدية:ابن تيمية ثورة على التقليد ،قوة علمية ليس عليها مزيد ،رجل بأمة ،يحمل هم الأمة ،قد أتوي من كل علم بنصيب ،وما قولة ابن دقيق العيد عنكم ببعيد، فها هو يكثر من نبذ التقليد وينزع للاختيارات والتجديد،فإذا به من ثوب الحنابلة –تقليدا –يخرج إلى الاجتهاد المطلق،وابن القيم الإمام يتأثر بشخصية وطرح شيخه،وقد أوتي علما غزيرا وفها خطيرا،وقوة على الاستنباط،ومعرفة بطرائق الاجتهاد ،فيصير على درب شيخه مجتهدا لا يقلد بل يوافق ويسدد.
    4-القوة التأصلية: ابن تيمية مدرسة أصولية لوحده ،وقد حصل من مجموع قرأتي له أن لا يقلد في الأصول كما أنه لا يقلد في الفروع بل يوافق الاجتهاد الاجتهاد ,
    وابن القيم: أصولي بارع وقد أخذ عن شيخه البارع،وعن غيره من علماء الأصول واللغة والحديث وغيرها،ما كان به يؤصل ويدلل ويمثل ،لكنه ليس كشيخه في قوة التأصيل ،ومن نظر في الإعلام أو بدائع الفوائد أتاه النبأ اليقين.
    5-الوجوه الاستنباطية: قد نقل المترجمين العجب في قوة استباط شيخ الإسلام،وما كان يملي من حفظه وفهمة الساعات الطويلة ما يفتح عليه بها بحرف،وابن القيم آية في الاستباط قوي الاستباط كثير الفوائد ،وقد ذكر المترجمين قوته في التفسير ،وظهرت في كتبه .
    6-البراعة الحديثية الأثرية:أما ابن تيمية فهو إمام أثري ،وقد قيل إن الحديث الذي لايعرفه فليس حديثا،وأما ابن القيم فهو حافظ متقن عارف بالمتون .

    أقول:فإن القواسم المشتركة في شخصيتهما كانت لها النصيب الأوفر في جمعهما،فإن الطيور على أشكالها تقع،وليس مجرد كون ابن تيمية عالم لا يشق له غبار وعلم من فوقه نار ،كان السبب في اتباع ابن القيم شيخه بل ثمة من القواسم والاهتمامات ما جمعتهما.
    تأثر ابن القيم بشيخه:تاثر ابن القيم بشيخه كبير في حياته وبعد مماته،وحسبك أنه ذكر شيخه في كتبه ما يقارب الخمسمائة مرة تصريحا،ونزع لاختياراته مئات المرات.
    لكن تأثر ابن القيم بشيخه ليس تأثر تقليد بل اتباع واجتهاد .

    هل ابن القيم نسخة من شيخه؟
    :يقال إن ابن القيم يسبح في بحر شيخه،
    قلت :بل يغوص ويكتشف الجواهر ،ويسبح سباحة الحاذق الفاهم الماهر،يسبح وهو يعرف كيف يدخل إلى اللجة وكيف يخرج إلى الشاطئ، وقد رد على هذه الشبهة العلامة الكبير بكر أبو زيد رحمه الله ،وبين أن ليس معنى محبة ابن القيم لشيخه أنه مقلد له أو صدى بل إن نصر قولا لشيخه فإنما ينصره عن قناعة وفهم ولأنه يحب شيخه ينافح ويوضح ويقرب ويهذب .
    وأقول:كيف لرجل يأتي في كتابه العظيم(إعلام الموقعين) بمبحث فرد لا تطمح العيون أن تقع على مثله في غيره ،وهو مبحث الاجتهاد والتقليد،ويرد على كل مقلد عنيد،ثم يقلد دينه شيخه حاشاه،وكيف يدعى أنه نسخة من شيخه وقد حاز النصيب الوافر من العلوم وقد قال الشوكاني فيه إنه حاز مرتبة الاجتهاد المطلق.
    وهذه بعض الأمثلة التي تبين موافقة ابن القيم لشيخه ومخالفته وبحثه .
    إن هنالك كتبا لم يعلم إن شيخ الإسلام طرق موضوعها إلا قليلا،مثل:
    1-زاد المعاد
    2-مفتاح دار السعادة.
    3-بدائع الفوائد:فيه من غرائب اللغة وبدائع الأصول ما لا يعلم لشيخ الإسلام.
    وهناك مباحث لم يطرقها ابن القيم إلا لماما :
    ألف شيخ الإسلام منهاج السنة للرد عل الحلي الرافضي،بينما لا يعلم أن ابن القيم رحمه الله رد على الرافضة أو تكلف في ردهم كتابا ،نعم لو جمع لكون رسالة لطيفة لكنه ليس كتوسع شيخه رحمه الله.
    وهناك مباحث :وافق شيخه فيها وتوسع في بحثا حيث ضيق شيخه مثل:طلاق الغضبان ،فقد ذكرها ابن تيمية في الفتاوى لكنه لم يتوسع فيها فجاء العلامة ابن القيم فدلل لها ومثل وفصل في كتاب كامل "إغاثة اللهفان في حكم طلاق الغضبان"
    أقول :إن المقلد لا يحسن أن يدافع عن الحق الذي يحمله ،فكيف وقد دافع ونشر الحق والسنة بشهادة الأئمة.
    ومثال آخر:مسألة الطلاق الثلاث بلفظ واحد:ذكرها شيخ الإسلام وهو زعيمها ومن قام بالمنافحة عنها،ولكن ابن القيم قام ودلل عليها فهل كانت أدلته عين أدلة شيخه اللهم لا بل ذكر من الفوائد والاعتراضات ما لا تجده في كتب شيخه.
    ومسألة أخرى:أسباب الشفعة: ذكر ابن تيمية هذه المسألة موجزة،ثم ذكرها ابن القيم في الإعلام ودلل لها ورجح ما رجح شيخه لكن بدلائل واعتراضات أخر.
    ولابن القيم مخالفات لترجيحات شيخه:
    1-قال ابن القيم في الزاد بعدما ذكر أن الصحابة استجابوا لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم فيمن لم يسق الهدي أن يحل بعمرة "الثاني:اختصاص وجوبه بالصحابة وهو الذي كان يراه شيخنا قدس الله روحه يقول : إنهم كانوا قد فرض عليهم الفسخ لأمر رسول الله صلى الله عليه و سلم لهم به وحتمه عليهم وغضبه عندما توقفوا في المبادرة إلى امتثاله وأما الجواز والاستحباب فللأمة إلى يوم القيامة لكن أبى ذلك البحر ابن عباس وجعل الوجوب للأمة إلى يوم القيامة وأن فرضا على كل مفرد وقارن لم يسق الهدي أن يحل ولا بد بل قد حل وإن لم يشأ وأنا إلى قوله أميل مني إلى قول شيخنا".
    2- علة الربا في غير النقدين:يرى شيخ الإسلام إن علة الربا في غير النقدين .
    رجح ابن القيم في الإعلام أن علة الربا هي القوت وما يصلحه ،وهو بخلاف اختيار شيخه الذي صرح في الاختيارات أن العلة كونه مطعوم جنسا مكيلا أو موزونا.
    وأمر المخالفة في علة الربا ليس بالأمر الهين كما يعلم من يمارس الفقه.والأمثلة أكبر من ذلك.
    أخيرا :أشير إلى أن موارد ابن القيم في كتبه كثيرة وشيوخه بالمئات وقد استفاد من غير شيخ الإسلام لكن كان أعظمهم أثرا في نفسه ابن تيمية رحمه الله. ،وأنا أرى أن ابن القيم مع شيخه كأبي يوسف مع شيخه.
    وأخيرا:كان ابن القيم يستمع لتوجيهات شيخه ويحترمها جدا ،وهاكم مثالا:
    قال ابن القيم"في دلالة العالم للمستفتى على غيره وهو موضع خطر جدا فلينظر الرجل ما يحدث من ذلك فإنه متسبب بدلالته إما إلى الكذب على الله ورسوله في أحكامه أو القول عليه بلا علم فهو معين على الإثم والعدوان وإما معين على البر والتقوى فلينظر الإنسان إلى من يدل عليه وليتق الله ربه فكان شيخنا قدس الله روحه شديد التجنب لذلك ودللت مرة بحضرته على مفت أو مذهب فانتهرني وقال مالك وله دعه ففهمت من كلامه إنك لتبوء بما عساه يحصل له من الإثم ولمن أفتاه" إعلام الموقعين - (ج 4 / ص 207).
    وفي نهاية مقالي هذا أقول:إن أثر ابن تيمية في تلميذه أبلغ وأوضح من أثر الجويني في تلميذه،وقد نافح ابن القيم عن مبادئ شيخه وأبرزها،وقد ذكره في كتبه أكثر من أربعمائة مرة بالتصريح وأضعافها في نصرة قول له لم يصرح به.
    وأما الغزالي:فقد راجعت كتبه الوسيط والمنخول والمستصفى والإحياء فم أجد انه صرح بذكره ،وإن كنت وجدت إشارات كقوله قال بعض أهل الأصول أو نحوها.
    وعليه:فإني أرى أن الغزالي أكثر استقلالا في موضوع الصوفية والفلسفة ،وهو مستقل أيضا في موضوع الأصول والفقه عن شيخه لكن ليس بدرجة استقلاله في الكلام.
    وابن القيم ألزم لطريق شيخه ولا يشبه في رأيي إلا بأبي يوسف مع أبي حنيفة .

  3. #17
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    غزة
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    195
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 35 مرة في 29 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله في الجميع

    1_ الغزالي أكثر تحررا وأعمق إبحارا وأطول طريقا وأبعد سفرا وأكثر فكرا في درك الحقائق والبحث عنها من ابن القيم
    في العلوم مطلقا كان ذلك
    أو في علم شيخ كل منهما

    2_ ابن القيم غرق في بحر شيخه ولم يتحرر منه إلا قليلا
    والغزالي لم يغرق في بحر شيخه وتحرر منه كثيرا
    وذلك لسببين:
    الأول: لما قدمت أولا
    الثاني: لأن بحر الجويني نهر بالنسبة لبحر ابن تيمية
    أو لقوة برهان الثاني بالنسبة للأول

    3_ الغزالي لم يبتلع الجويني
    الجويني قرأ خمسين ألفا في خمسين ألف كتاب
    خاصة في الفقه
    فالجويني وضع النهاية وعليها عول الغزالي واختصرها في ثلاثة كتب
    ولم يضع بعد ذلك كتابا مستقلا كما فعل مع البرهان في المستصفى
    والله أعلم

  4. #18
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    320
    تم شكره 2,844 مرة في 1,283 مشاركة

    افتراضي رد: هل الغزالي مع الجويني كابن القيم مع ابن تيمية؟

    بارك الله في جميع الإخوة، ومعرفة شخصيات الأئمة وتكويناتهم العلمية مهم جداً لمن يعتني بكتبهم وتتبع أقوالهم، كما له بعد آخر في منح العارف بهم اعتدال في النظر وعمق في التفسير وترتيب في العلم.
    *قناة صناعة الباحث*
    نسعى إلى بناء برنامج تدريب بحثي متكامل، يحقق لأعضائه بيئة بحثية حية، تؤهلهم لممارسة البحث بأصوله، وتحفزهم إلى الإبداع فيه.
    https://t.me/fhashmy
    التدقيق اللغوي
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حمل المنهج القيم في قراءة كتب شيخ الإسلام وابن القيم
    بواسطة د.محمود محمود النجيري في الملتقى ملتقى الصناعة البحثية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-08-20 ||, 07:55 AM
  2. من روائع الحكيم الغزالي
    بواسطة يحيى رضا جاد في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 10-07-30 ||, 07:28 PM
  3. رأي الغزالي في دلالة امتثال الأمر على إجزاء المأمور به ..
    بواسطة سارة العليان في الملتقى ملتقى دلالات الألفاظ والمعاني
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-07-02 ||, 03:20 AM
  4. رأي الغزالي في مسألة الأمر بعد الحظر ..
    بواسطة سارة العليان في الملتقى ملتقى دلالات الألفاظ والمعاني
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-06-12 ||, 10:17 AM
  5. مسلك المناسبة عند الإمام الغزالي والأصوليين- رسالة ماجستير
    بواسطة د. أريج الجابري في الملتقى خزانة الرسائل الأصولية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 10-04-28 ||, 09:22 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].