الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 100

الموضوع: مقدمة في تخريج الفروع على الأصول تأصيلاً وتطبيقاً

  1. #1
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    Post مقدمة في تخريج الفروع على الأصول تأصيلاً وتطبيقاً

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء وإمام المرسلين، وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الدين.
    أما بعد: فقد عقدت العزم -بإذن الله تعالى- على تدوين مقدمة في تخريج الفروع على الأصول تأصيلاً لهذا العلم، وتطبيقاً لتبيين بعض جوانبه؛ وهذه المقدمة من إملاء الشيخ الفاضل الدكتور/ سليمان الرحيلي؛ الاستاذ المشارك بقسم أصول الفقه، بكلية الشريعة، بالجامعة الإسلامية.
    وسأقوم بعرضها في حلقات متتالية، أرجو الله أن يمكنني من الانتهاء منها، وإتمامها.
    والله ولي التوفيق،،،


  2. #16
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الدين مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم شيخنا
    وعرف بعضهم هذا العلم بأنه إستنباط الأحكام الشرعية من خلال نصوص إمام المذهب وأصوله
    جزاكم الله خيراً على متابعتكم ...

  3. #17
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    ثانياً: تعريفه باعتباره لقباً.
    وأمَّا تعريف تخريج الفروع على الأصول باعتباره لقباً على علم مستقلٍّ فلم يشتغل المتقدِّمون بتعريفه؛ لكونهم لم يجعلوه علماً؛ بل قاموا به عملاً، وإن وجد في كلامهم ما يمكن أن يكشف عن معناه عندهم، ويمكن أن يتلمس منه تعريف.


    فيمكن أن يقال في تعريفه: أنه علم بيان كيفية استنباط الفروع من الأصول، وأوجه الارتباط بين أحكام الفروع وأدلتها.

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. عبدالحميد بن صالح الكراني على هذه المشاركة:


  5. #18
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    وهذا التعريف منتزع من كلام الزنجاني –رحمه الله- في كتابه تخريج الفروع على الأصول؛ حيث قال: (لا يخفى عليك أن الفروع إنما تبنى على الأصول، وأن من لا يفهم كيفية الاستنباط ولا يهتدي إلى وجه الارتباط بين أحكام الفروع وأداتها التي هي أصول الفقه لا يتسع له المجال، ولا يمكنه التفريع عليها بحال؛ فإن المسائل الفرعية على أتساعها، وبعد غاياتها، لها أصول معلومة، وأوضاع منظومة، ومن لم يعرف أصولها، لم يحط بها علماً، وحيث لم أر أحداً من العلماء الماضين، والفقهاء المتقدمين، تصدى لحيازة هذا المقصود، بل استقل علماء الأصول بذكر الأصول المجردة، وعلماء الفروع بنقل المسائل المبددة، من غير تنبيه على كيفية استنادها إلى تلك الأصول؛ أحببت أن أتحف ذوي التحقيق من المناظرين بما يسر الناظرين؛ فحررت هذا الكتاب، كاشفاً عن النبأ اليقين، فذلَّلت فيه مباحث المجتهدين، وشفيت غليل المسترشدين، فبدأت بالمسألة الأصولية التي ترد إليها الفروع في كل قاعدة، وضمنتها ذكر الحجة الأصولية من الجانبين، ثم رددت الفروع الناشئة منها إليها، فتحرر الكتاب مع صغر حجمه، حاوياً لقواعد الأصول، جامعاً لقوانين الفروع، واقتصرت على ذكر المسائل التي تشتمل عليها تعاليق الخلاف، روماً للاختصار، وجعلت ما ذكرته أنموذجاً لما لم أذكره، و دليلاً على الذي لا تراه من الذي ترى، ووسمته بتخريج الفروع على الأصول؛ تطبيقاً للاسم على المعنى).

  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. عبدالحميد بن صالح الكراني على هذه المشاركة:


  7. #19
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    كما يفهم من كلام الإسنوي: أنه كيفية استخراج الفروع من الأصول؛ حيث قال: (ثم إني استخرت الله تعالى في تأليف كتاب يشتمل على غالب مسائله –أي: أصول الفقه-، وعلى المقصود منه، وهو كيفية استخراج الفروع منها، فأذكر أوَّلاً المسألة الأصولية بجميع أطرافها منقَّحةً مهذَّبةً ملخَّصة، ثم اتبعها بذكر شيءٍ مما يتفرَّع عليها؛ ليكون ذلك تنبيهاً على ما لم أذكره).

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. عبدالحميد بن صالح الكراني على هذه المشاركة:


  9. #20
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    وأول من عُني بتخريج الفروع على الأصول باعتباره علماً؛ له مبادئ معلومة، الشيخ (أ.د) يعقوب الباحسين؛ فقد عرَّف تخريج الفروع على الأصول بأنه: العلم الذي يبحث عن علل ومآخذ الأحكام الشرعية؛ لرد الفروع إليها؛ بياناً لأسباب الخلاف، أو لبيان حكم ما لم يرد بشأنه نصٌّ عن الأئمَّة بإدخاله ضمن قواعدهم وأصولهم.

  10. #21
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    ويؤخذ على هذا التعريف: أنه قال يبحث عن علل ومآخذ الأحكام، والمعلوم أن علم التَّخريج لا يهتمُّ فيه بالعلل والمآخذ والقواعد الأصوليَّة؛ بل تؤخذ مسلَّمة من أصول الفقه، وإنَّما يهتم فيه بربط الفرع بالقاعدة.
    ولو قيل: تُذكر فيه؛ لكان لذلك وجهٌ.

  11. #22
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    كما يؤخذ عليه -أيضاً-: أن بقيَّة المذكور في التَّعريف ليس من ماهيَّة علم التَّخريج؛ وإنَّما من ثمراته وفوائده، ولا ينبغي أن يُذكر في التَّعريف ما ليس من ماهيَّة المعرَّف؛ ولذا قال الدكتور الباحسين في كتاب التَّخريج معلِّلاً لمثل صنيعه هنا -ص (179)-: (وهذا التَّعريف قد يخالف ما اشترطه المناطقة في التَّعريفات من حيث ضرورة الإيجاز فيه، والابتعاد عن التَّفاصيل، أو ذكر ما ليس ركناً في المعرَّف، سواء كان من شروطه، أو لم يكن، ولكنَّنا ذكرنا ذلك من أجل إعطاء صورة واضحة عن تصوّراتنا لما يشتمل عليه هذا العلم).

  12. #23
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    وعرَّفه الباحث الدكتور عثمان شوشان (*) باعتبارين:
    الأول: باعتباره عملاً.
    وعرَّفه بهذا الاعتبار بأنه: استنباط الأحكام الشرعية العملية من أدلتها التفصيلية بواسطة القواعد الأصولية.
    ويؤخذ على هذا التَّعريف: أنه تعريف للاجتهاد، وليس للتَّخريج.
    وفرقٌ بين التَّخريج والاجتهاد، والمعلوم أنَّ المخرِّج أصالة لا يجتهد في استنباط الأحكام؛ بل يربط الأحكام المستنبطة من المجتهدين بالقواعد الأصولية.




    ---------------------------
    (*) بالمناسبة: الدكتور عثمان بن محمد الأخضر شوشان أحد أعضاء ملتقى المذاهب الفقهية.

  13. #24
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    الثاني: باعتباره علماً، وعرَّفه بهذا الاعتبار بأنه: العلم الذي يعرف به استعمال القواعد الأصولية في استنباط الأحكام الشرعية العملية من أدلَّتها التَّفصيلية.
    ويؤخذ على هذا التَّعريف: أنه عرَّف العلم بثمرة مترتِّبة عليه، وهذا لا يصلح في بيان حقيقة العلم.

  14. #25
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    وعرَّفه الباحث خليل ميقا بأنه: علمٌ يتوصَّل به إلى معرفة مآخذ المسائل الفقهية، ومعرفة أسباب الاختلاف فيها، ويقتدر به على تقعيدها وتنظيرها، والمقارنة بين المختلف فيه، وردِّ النَّوازل إلى تلك المآخذ، والاعتلاء على مقام الاجتهاد الاستنباطي.
    ويؤخذ على هذا التَّعريف: أنه لم يعرِّف التَّخريج باعتبار ماهيَّته، وإنما عرَّفه باعتبار فوائده، وهذا منتقد في التَّعاريف، فما ورد في التَّعريف يصلح أن يذكر في فوائد التخريج.

  15. #26
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    ونخلص من هذا إلى أن تخريج الفروع على الأصول يمكن أن يُعرَّف باعتباره عملاً، كما هو صنيع المتقدِّمين فيه، ويمكن أن يُعرَّف باعتباره علماً.

    فيقال في تعريفه باعتباره عملاً: إنه ربط الفروع الفقهية بالأدلَّة المرعيَّة؛ بواسطة القواعد الأصوليَّة، مع بيان كيفيَّة استنباط تلك الفروع من أصولها تصريحاً أو إشارةً.

    ويقال في تعريفه باعتباره علماً: هو العلم الذي تربط فيه الفروع الفقهية بالأدلَّة المرعيَّة؛ بواسطة القواعد الأصوليَّة، مع بيان كيفيَّة استنباط تلك الفروع من أصولها تصريحاً أو إشارةً، تأصيلاً وتطبيقاً.

    لمزيد الفائدة: يقرأ في كتاب التخريج للباحسين ص (11-16)، (53-55).

  16. #27
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    ثالثاً: التَّفريق بين تخريج الفروع على الأصول وما يشبهه:
    من تمام التَّعريف أن تذكر الفروق بين المعرَّف وما يشبهه؛ ليزداد انكشاف حقيقة المعرَّف.
    وتخريج الفروع على الأصول تشبهه عدَّة إطلاقات، منها:
    1. تخريج الفروع من الأصول:
    يرى بعض الباحثين أن تخريج الفروع من الأصول هو استخراج الأحكام الفرعية، واستنباطها من الأدلَّة التَّشريعية التَّفصيلية؛ بواسطة القواعد الأصوليَّة.
    أي أنَّه الاجتهاد بعينه؛ وعليه فهناك فرقٌ بينه وبين تخريج الفروع على الأصول؛ إذ تخريج الفروع من الأصول عمليَّة اجتهاديَّةٌ استنباطيَّةٌ تُعنى بالوصول إلى أحكام فقهيَّةٍ جديدةٍ للحوادث؛ فهي من عمل المجتهدين.
    بينما تخريج الفروع على الأصول فيه ربطُ الفروع الفقهيَّة الموجودة المستقرَّة بالقواعد الأصولية التي تُخرَّج عليها تلك الفروع.
    ويرى بعض الباحثين أن المصطلحين بمعنىً واحدٍ.

  17. #28
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    2. تخريج الأصول من (على) الفروع:
    ومعناه: بناء الأصول على الفروع؛ فيُستنبط من نصِّ الإمام على مسألةٍ فقهيَّة أصلٌ من أصول الفقه له، وهذا ما عُرف بطريقة الحنفيَّة في أصول الفقه، وهي موجودةٌ عند غيرهم من المالكيَّة والشَّافعيَّة والحنابلة.
    فهناك آراء أصوليَّةٌ تُنسب للإمام مالك، والإمام الشَّافعيِّ، والإمام أحمد بناءً على آراء لهم في الفروع، لكنَّ الحنفيَّة اشتهروا بها، واستغنوا بالفروع عن الاستدلال للقاعدة.
    والفرق بين تخريج الفروع على الأصول، وتخريج الأصول من الفروع ظاهرٌ؛ إذ هما متعاكسان.

  18. #29
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    3. تخريج الفروع من الفروع، ويُسمَّى: النقل.
    وله صور:
    - الصُّورة الأولى: استنباط حكمٍ لفرعٍ لم يرد عن الإمام نصٌّ فيه؛ من نصِّه على حكمِ فرعٍ يُشبهه؛ بجامعٍ مشتركٍ، مع انتفاء الفارق.
    ويُسمَّى المتمكِّن من ذلك: بمجتهد المذهب.
    جاء في المسوَّدة والإنصاف: (التَّخريج نقل حكم مسألة إلى ما يشبهها، والتَّسوية بينهما فيه).
    وقال القرافي: تخريج غير المنصوص على المنصوص؛ بشرط تعذُّر الفارق.
    وأشار ابن السُّبكي إلى ضابط التَّخريج بقوله: (وإن لم يعرف للمجتهد قولٌ في المسألة، لكن عرف في نظيرتها؛ فهو قوله المُخرَّج فيها على الأصحِّ.

  19. #30
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي

    - الصُّورة الثانية: نقل حكمٍ نصَّ عليه الإمام في مسألةٍ إلى مسألةٍ أخرى، قد نصَّ الإمام فيها على حكم مختلفٍ؛ لعدم الفارق المؤثِّر بينهما.
    جاء في البحر الرائق: وإن اختلف نصُّ إمامه في مشتبهين فله التَّخريج من أحدهما إلى الأخرى.
    وجاء في حواشي الشرواني: والتَّخريج أن يجيب الشَّافعي بحكمين مختلفين في صورتين متشابهتين، ولم يظهر ما يصلح للفرق بينهما، فينقل الأصحاب جوابه في كلِّ صورة منهما إلى الأخرى؛ فيحصل في كلِّ صورةٍ منهما قولان، منصوصٌ ومخرَّجٌ.

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أفضل كتاب في تخريج الفروع على الأصول في وجهة نظر الدكتور محمد الجيزاني
    بواسطة أبو حزم فيصل بن المبارك في الملتقى ملتقى التخريج الأصولي
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 18-03-23 ||, 09:17 AM
  2. علم تخريج الفروع على الأصول
    بواسطة عزة في الملتقى ملتقى التخريج الأصولي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 15-08-22 ||, 10:07 PM
  3. حمل نسخة النشرة العلمية السابعة [مقدمة في تخريج الفروع على الأصول]
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-05-12 ||, 08:33 PM
  4. تخريج الفروع على الأصول عند الشيخ محمد بن عثيمين -رحمه الله-
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى خزانة الأصولي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-02-24 ||, 07:48 AM
  5. تخريج الأصول من الفروع؛ دراسة تأصيلية
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى خزانة الأصولي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-06-01 ||, 09:29 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].