الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 49

الموضوع: التعريف بأصحاب الإمام الشافعي، وطبقاتهم، وأهم كتب التراجم، والطبقات

  1. #1
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي التعريف بأصحاب الإمام الشافعي، وطبقاتهم، وأهم كتب التراجم، والطبقات

    الحمدلله رب العالمين ،والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد ؛
    فسأورد أسماء فقهاء الشافعية ونُتَفا من تراجمهم ، على وجه الاختصار ، وسأقتصر على ذكر أشهرهم ، فالإحاطة بهم أمر شبه المتعذر ولا يناسب هذا المقام ، وسأرتبهم حسب الطبقات ، وقبل البدء بذكرهم سأذكر مراتب علماء المذهب ، والله تعالى نسأل العون والقبول .

    مراتب العلماء في المذهب الشافعي :
    1- المجتهد المطلق: ويُشترط فيه أن يكون مُكَلَّفاً، مُسلماً، ثقة، مأمونا، متنزها عن أسباب الفسق، وخوارم المرؤة، فقيه النفس، سليم الذهن، رصين الفكر، صحيح التصرف والاستنباط، متيقظا ، وأن يكون قيِّما بمعرفة أدلة الاحكام الشرعية، من الكتاب والسنة والاجماع والقياس، وما التحق بها على التفصيل، وأن يكون عالما بما يشترط في الادلة، ووجوه دلالتها، وبكيفية اقتباس الاحكام منها، عارفا من علوم القرآن، والحديث، والناسخ والمنسوخ، والنحو، واللغة، والتصريف، واختلاف العلماء واتفاقهم، بالقدر الذى يتمكن معه من الوفاء بشروط الادلة والاقتباس منها، ذا دربة وارتياض في استعمال ذلك، عالما بالفقه، ضابطا لأمهات مسائله وتفاريعه، فمن جمع هذه الأوصاف: فهو المجتهد المطلق المستقل، الذى يتأدى به فرض الكفاية، لانه يستقل بالادلة بغير تقليد وتقيد بمذهب .


    2- المجتهد المنتسب : أن لا يكون مُقلّدا لإمامه لا في المذهب ولا في دليله، لاتصافه بصفة المستقل، وإنما ينسب إليه لسلوكه طريقه في الاجتهاد، لما طريقه في الاجتهاد والقياس أسد الطرق .


    3- أصحاب الوجوه : أن يكون مجتهدا، مقيدا في مذهب إمامه، مستقلا بتقرير اصوله بالدليل، غير أنه لا يتجاوز في أدلته أصول امامه وقواعده، وشرطه: كونه عالما بالفقه وأصوله وأدلة الأحكام تفصيلا، بصيرا بمسالك الأقيسة والمعاني، تام الارتياض في التخريخ والاستنباط قيما بالحاق ما ليس منصوصا عليه لإمامه بأصوله، ولا يعرى عن شَوبِ تقليد له، لا خلافه ببعض أدوات المستقل بان يخل بالحديث أو العربية . وكثيرا ما أخل بهما المقيد ثم يتخذ نصوص إمامه أصولا يستنبط منها كفعل المستقل بنصوص الشرع، وربما اكتفى في الحكم بدليل إمامه، ولا يبحث عن معارض كفعل المستقل في النصوص .


    4- مجتهد الفتوى : أن لا يبلغ رتبة أصحاب الوجوه، لكنه فقيه النفس، حافظ مذهب إمامه، عارف بأدلته، قائم بتقريرها، يصور، ويحرر، ويقرر، ويمهد، ويزيف، ويرجح، لكنه قصر عن أولئك لقصوره عنهم في حفظ المذهب، أو الارتياض في الاستنباط، أو معرفة الأصول، ونحوها من أدوانهم، وهذه صفة كثير من المتأخرين إلى أواخر المائة الرابعة، المصنفين الذين رتبوا المذهب وحرروه، وصنفوا فيه تصانيف فيها معظم اشتغال الناس اليوم، ولم يلحقوا الذين قبلهم في التخريج ، وأما فتاويهم فكانوا يتبسطون فيها تبسط أولئك أو قريبا منه، ويقيسون غير المنقول عليه، غير مقتصرين على القياس الجلي، ومنهم من جمعت فتاويه، ولا تبلغ في التحاقها بالمذهب مبلغ فتاوى أصحاب الوجوه .

    5- نظار المذهب : وهم النظار في ترجيح ما اختلف فيه الشيخان النووي والرافعي.


    6- نقلة المذهب: ومراتبهم مختلفة بحسب أحوالهم .

    انظر المجموع 1/42-47 ، والمرتبتان الأخيرتان زادهما بعض المتأخرين .


    طبقات الشافعية :


    الطبقة الأولى :طبقة الأصحاب
    وسأقتصر على ذكر أشهرهم ، وأكثرهم ملازمة للشافعي .

    أصحابه في مصر :
    1- أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى بن إسماعيل بن عمرو بن إسحاق المُزَني: مات بمصر سنة أربع وستين ومائتين، وكان زاهداً ، عالماً ، مجتهداً ، مناظراً ، محجاجاً ، غواصاً على المعاني الدقيقة. صنف كتباً كثيرة: "الجامع الكبير" و"الجامع الصغير" و"مختصر المختصر" و"المنثور" و"المسائل المعتبرة" و" الترغيب في العلم" و" كتاب الوثائق" .

    كان جبل علم مناظرا محجاجا . وكان زاهد ورعا متقللا من الدنيا ، مجاب الدعوة . وكان إذا فاتته صلاة فى جماعة صلاها خمسا وعشرين مرة . وكان يغسل الموتى تعبدا واحتسابا ويقول أفعله ليرق قلبي .

    قال الشافعى فى وصفه : "لو ناظره الشيطان لغلبه" .

    قال الشافعي: "المزني ناصر مذهبي".

    طبقات الفقهاء للشيرازي 97 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 93- 109 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/58 السير 12/492 وفيات الأعيان 1/217

    2- أبو محمد الربيع بن سليمان بن عبد الجبار المؤذن المرادي، مولى لهم: مات بمصر سنة سبعين ومائتين،
    صاحِبُ الشافعي ، وراوية كتبه ، والثقة الثبت فيما يرويه .
    ولد سنة أربع وسبعين ومائة ،واتصل بخدمة الشافعي وحمل عنه الكثير .

    وكان مؤذنا بالمسجد الجامع بفسطاط مصر المعروف بجامع عمرو بن العاص ، وكان يقرأ بالألحان ، وكان الشافعي يُحِبّه .

    وقال له يوما : "ما أحبك إلي ".

    وقال : "ما خدمني أحد قط ما خدمني الربيع بن سليمان" .

    وقال له يوما : "يا ربيع لو أمكنني أن أطعمك العلم لأطعمتك" .

    قال الشافعي: "الربيع راويتي".

    طبقات الفقهاء للشيرازي 98 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 132 – 139، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/65 السير 12/587 تذكرة الحفاظ 2/586

    3- أبو يعقوب يوسف بن يحيى البويطي المصري الصعيدي الامام الجليل .
    وهو أكبر أصحاب الشافعى المصريين .
    كان إماما جليلا ، عابدا ، زاهدا ، فقيها ، عظيما ، مناظرا ، جبلا من جبال العلم والدين ، غالب أوقاته الذكر والتشاغل بالعلم ، غالب ليله التهجد والتلاوة سريع الدمعة .
    تفقه على الشافعى واختص بصحبته .
    مات ببغداد في السجن والقيد في رجله، وكان حمل من مصر في فتنة القرآن ، فأبى أن يقول بخلقه ، فسجن ، وقيد حتى مات سنة إحدى وثلاثين ومائتين.

    قال الساجي في كتابه: كان أبو يعقوب إذا سمع المؤذن وهو في السجن يوم الجمعة ، اغتسل ولبس ثيابه ، ومشى حتى يبلغ باب الحبس ، فيقول له السجان: أين تريد؟
    فيقول: حيث داعي الله .
    فيقول: ارجع عافاك الله.
    فيقول أبو يعقوب : اللهم إنك تعلم أني قد أجبت داعيك فمنعوني.

    وقال أبو الوليد ابن أبي الجارود: "كان البويطي جاري ، فما كنت أنتبه ساعة من الليل إلا سمعته يقرأ ويصلي".

    وقال الربيع بن سليمان: "كان البويطي أبداً يحرك شفتيه بذكر الله تعالى، وما رأيت أحداً أنزع بحجة من كتاب الله تعالى من أبي يعقوب البويطي".

    وقال الشافعي: "ليس أحد أحق بمجلسي من يوسف بن يحيى، وليس أحد من أصحابي أعلم منه".
    وروي عنه أنه قال: " أبو يعقوب لساني".

    طبقات الفقهاء للشيرازي 98 طبقات الشافعية الكبرى 162 – 170 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/70 السير 12/58

    4- أبو حفص حرملة بن يحيى بن عبد الله بن حرملة بن عمران التُجِيْبي ، ولد سنة ست وستين ومائة
    كان إماما جليلا رفيع الشأن .
    وكان من أكثر الناس رواية عن ابن وهب .

    قال أبو عمر الكندي : " لم يكن بمصر أحدٌ أَكْتَبُ منه عن ابن وهب ، وذلك لأن ابن وهب أقام فى منزلهم سنة وستة أشهر مستخفيا من عباد لما طلبه يوليه قضاء مصر ".

    وتوفي بمصر سنة ثلاث وأربعين ومائتين. وكان حافظاً للحديث، صنف "المبسوط" و"المختصر".

    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى 127 – 131 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/61

    5- أبو موسى يونس بن عبد الأعلى الصدفي المصري المقري ، الامام الكبير ، ولد سنة 170 .
    انتهت إليه رياسة العلم بديار مصر .

    ورُويَ عن الشافعي أنه قال : " ما رأيت بمصر أحدا أعقل من يونس ابن عبد الأعلى " .

    وقال يحيى بن حسان : "يُونُسكُم هذا من أركان الإسلام " .

    وكان يونس من جملة الذين يتعاطون الشهادة ، أقام يشهد عند الحكام ستين سنة.
    قال النسائي : "يونس ثقة "

    مات سنة أربع وستين ومائتين، السنة التي مات فيها المزني.

    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى 170 – 180 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/72
    السير 12/348 تذكرة الحفاظ 2/527 تهذيب التهذيب 4/194

    6- أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عبد الحكم بن أعين المصري. ولد سنة 182 ، وسمع من ابن وهب وأشهب من أصحاب مالك، وصحب الشافعي وتفقه به.
    ولازم الشافعى رضى الله عنه مدة ، وقيل : إن الشافعي كان معجبا به لفرط ذكائه ، وحرصه على الفقه .

    قال أبو عمر الصدفى : "رأيت أهل مصر لا يعدلون به أحدا ، ويصفونه بالعلم والفضل والتواضع ".

    وقال أبو بكر بن خزيمة : " ما رأيت فى فقهاء الإسلام أعرف بأقاويل الصحابة والتابعين من محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ".

    قلت :رجع محمد بن عبد الحكم الى مذهب الامام مالك بعد وفاة الشافعي لخلاف وقع بينه وبين البويطي .

    وحمل في المحنة إلى بغداد ، ولم يُجب إلى ما طلب منه ، وَرُدَّ إلى مصر، وانتهت إليه الرياسة بمصر، ومات في سنة نيف وستين ومائتين.

    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 67 - 171 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/69 السير 12/497 تذكرة الحفاظ 2/546 الوافي بالوفيات 3/338 الديباج المذهب 231

    7- الربيع بن سليمان بن داود الجيزي ، أبو محمد الأزدي مولاهم المصري .
    كان رجلا فقيها صالحا .
    توفي سنة 256 وقيل 257 .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى 132 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/64 السير 12/591 وفيات الأعيان 2/292 - 294

    ومن أصحابه المكيين :

    8- أبو بكر عبد الله بن الزبير بن عيسى القرشي الأسدي الحميدي المكي ، محدث مكة وفقيهها .

    كان قد أخذ عن مسلم بن خالد الزنجي ، والدراوردي ، وابن عيينة شيوخ الشافعي، ورحل مع الشافعي إلى مصر ، ولزمه حتى مات الشافعي ، ثم رجع إلى مكة.

    قال أحمد بن حنبل: "الحميدي عندنا إمام جليل " .
    وقال أبو حاتم : "أثبت الناس فى ابن عيينة الحميدي " .

    وقال محمد بن إسحاق المروزي : سمعت إسحاق بن راهويه يقول : "الأئمة فى زماننا الشافعي والحميدي وأبو عبيد " .

    وقال علي بن خلف : سمعت الحميدى يقول : "ما دمت بالحجاز ، وأحمد بالعراق ، وإسحاق بخراسان لا يغلبنا أحد " .

    قال الحاكم أبو عبد الله : "الحميدي مفتي أهل مكة ومحدثهم ، وهو لأهل الحجاز فى السنة كأحمد بن حنبل لأهل العراق " .

    مات بمكة سنة تسع عشرة ومائتين،

    وقال يعقوب بن سفيان الفسوي: ما رأيت أنصح للإسلام وأهله من الحميدي.

    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 و 100 طبقات الشافعية الكبرى 140 – 143 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/66 السير 10/616 تذكرة الحفاظ 2/413 العقد الثمين 5/160

    9- أبو الوليد موسى بن أبي الجارود المكي ، راوي كتاب الأمالي عن الشافعي ، وأحد الثقات من أصحابه والعلماء .
    كان فقيها جليلا أقام بمكة يُفتى الناس على مذهب الشافعى .

    قال أبو عاصم : "يرجع إليه عند اختلاف الرواية " .

    طبقات الفقهاء للشيرازي100 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 161 – 162 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/70

    ومن أصحابه البغداديين :

    10- الامام أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل إمام المذهب الحنبلي أمير المؤمنين في الحديث . ومناقبه لا تُحَد ولا تُحصر

    قال الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني: "ما قرأت على الشافعي حرفاً إلا وأحمد حاضر، وما ذهبت إلى الشافعي مجلساً إلا وجدت أحمد فيه".

    وقال إبراهيم الحربي: "الشافعي أستاذ الأستاذين، أليس هو أستاذ أحمد؟ "

    وقال صالح بن أحمد: "مشى أبي مع بغلة الشافعي فبعث إليه يحيى بن معين فقال: أما رضيت إلا أن تمشي مع بغلته؟ فقال: يا أبا زكريا، ولو مشيت إلى الجانب الآخر كان أنفع لك".

    قلت : كلاهما استفاد من الآخر .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 100 ، طبقات الشافعية الكبرى 27 - 63 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/56
    ستكون له ترجمة مفصلة ان شاء الله في ملتقى المذهب الحنبلي

    11- الحسن بن محمد بن الصباح البغدادي الامام أبو علي الزعفراني:
    أحد رواة القديم كان إماما جليلا فقيها محدثا فصيحا بليغا ثقة ثبتا .

    قال الماوردي : "هو أثبت رواة القديم" .

    قال ابن حبان : "كان أحمد بن حنبل وأبو ثور يحضران عند الشافعي وكان الحسن الزعفرانى هو الذى يتولى القراءة " .

    قال زكريا الساجي : سمعت الزعفراني يقول: " قدم علينا الشافعي فاجتمعنا إليه فقال : التمسوا من يقرأ لكم فلم يجترئ أحد أن يقرأ عليه غيري ، وكنت أحدثُ القوم سنا، ما كان فى وجهى شعرة ، وإني لأتعجب اليوم من انطلاق لسانى بين يدى الشافعى ، وأتعجب من جسارتى يومئذ ، فقرأت عليه الكتب كلها إلا كتابين ، فإنه قرأهما علينا : "كتاب المناسك" و"كتاب الصلاة"

    وقال أحمد بن محمد بن الجراح : سمعت الحسن الزعفراني يقول : "لما قرأت كتاب "الرسالة" على الشافعي ، قال لي : من أي العرب أنت ؟ قلت : ما أنا بعربى ، وما أنا إلا من قرية يقال لها الزعفرانية ، قال : فأنت سيد هذه القرية " .

    مات سنة ستين ومائتين، وهو الذي ينسب إليه درب الزعفراني ببغداد، وفيه مسجد الشافعي.
    قال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي رحمه الله: " وهو المسجد الذي كنت أدرس فيه بدرب الزعفراني ولله الحمد والمنة" .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 100 ، طبقات الشافعية الكبرى 114 – 117 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/62 السير 12/262 تذكرة الحفاظ 2/525 وفيات الأعيان 2/74

    12-أبو ثور إبراهيم بن خالد بن أبي اليمان ، أبو ثور الكلبي البغدادي .
    الإمام الجليل أحد أصحابنا البغداديين قيل كنيته أبو عبد الله ولقبه أبو ثور .

    قال أبو بكر الأعين : " سألت أحمد بن حنبل ما تقول فى أبي ثور ؟ قال : أعرفه بالسُّنَّة منذ خمسين سنة ، وهو عندى فى مسلاخ سفيان الثوري" .

    وقال ابن حبان : "كان أحد أئمة الدنيا ، فقها ، وعلما ، وورعا ، وفضلا ، وخيرا ، ممن صنف الكتب وفرع على السنن وَذَبَّ عنها ، وَقَمَعَ مُخالفيها " .

    وقال أبو ثور : "كنت من أصحاب محمد بن الحسن ، فلما قدم الشافعي علينا جئت إلى مجلسه شبه المستهزئ ، فسألته عن مسألة من الدور فلم يجبني .
    وقال: كيف ترفع يديك في الصلاة؟
    فقلت: هكذا.
    فقال: أخطأت.
    فقلت: هكذا .
    قال: أخطأت، قلت: فكيف أصنع؟
    فقال: حدثني سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم " كان يرفع يديه حذو منكبيه ، وإذا ركع وإذا رفع" .
    قال أبو ثور: فوقع في نفسي ذلك ، فجعلت أزيد في المجيء ، وأقصر من الاختلاف إلى محمد بن الحسن .
    فقال محمد لي يوماً: يا أبا ثور أحسب هذا الحجازي قد غلبنا عليك .
    قلت: أجل، الحق معه.
    قال: فكيف ذاك ؟
    قلت: كيف ترفع يديك في الصلاة؟
    فأجابني على نحو ما أجبت الشافعي .
    فقلت: أخطأت .
    قال: كيف أصنع ؟
    قلت: حدثني الشافعي عن سفيان عن الزهري عن سالم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم " كان يرفع يديه حذو منكبيه ، وإذا ركع وإذا رفع ".
    قال أبو ثور: فلما كان بعد شهر ، وعلم الشافعي أني قد لزمته للتعلم منه قال: يا أبا ثور، خذ مسألتك في الدور فإنما منعني أن أجيبك يومئذ لأنك كنت متعنتاً.

    طبقات الفقهاء للشيرازي101 ، طبقات الشافعية الكبرى 174 – 180 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/55 السير 12/72 تذكرة الحفاظ 2/512 الوافي بالوفيات 5/344

    13- الحارث بن سُرَيج النقال: مات سنة ست وثلاثين ومائتين، وهو الذي حمل كتاب الرسالة إلى عبد الرحمن بن مهدي الإمام ، ولهذا قيل له النقال .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 102 طبقات الشافعية الكبرى 112 – 113 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/60

    14- أبو علي الحسين بن علي الكرابيسي .
    كان إماما جليلا جامعا بين الفقه والحديث .
    تفقه أولا على مذهب أهل الرأي ، ثم تفقه للشافعي

    قال الخطيب : "حديث الكرابيسي يَعِزُّ جدا ، وذلك أن أحمد بن حنبل كان يتكلم فيه بسبب مسألة اللفظ ، وهو أيضا كان يتكلم فى أحمد ، فتجنب الناس الأخذ عنه لهذا السبب " .

    قال السبكي : " كان أبو علي الكرابيسي من متكلمي أهل السنة ، أستاذا فى علم الكلام ، كما هو أستاذ فى الحديث والفقه ، وله كتاب فى المقالات " .

    مات سنة خمس وقيل ثمان وأربعين ومائتين، له تصانيف كثيرة في أصول الفقه وفروعه.
    طبقات الفقهاء للشيرازي 102 ، طبقات الشافعية الكبرى 117 – 126 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/63 سير أعلام النبلاء 12/79

    15- عبد العزيز بن يحيى بن عبدالعزيز الكناني: المكي المتكلم، وهو الذي ناظر بشراً المريسي عند المأمون في نفي خلق القرآن.

    قال داود بن علي: "هو أحد أصحاب الشافعي، أخذ عنه وطالت صحبته واتباعه له ، وخرج معه إلى اليمن ".

    قال الخطيب : "وكان من أهل العلم والفضل ، وله مصنفات عدة ، وكان ممن تفقه بالشافعى ، واشتهر بصحبته " .

    قال السبكي : " وعلى أنه كان ناصرا للسنة فى نفي خلق القرآن ، كما دلت عليه مناظرته مع بشر ، وكتاب "الحيدة" المنسوب إليه فيه أمور مستشنعة ، لكنه كما قال شيخنا الذهبى : لم يصح إسناده إليه ، ولا ثبت أنه من كلامه ، فلعله وضع عليه " .

    طبقات الفقهاء للشيرازي103 ، طبقات الشافعية الكبرى 144 – 145


    16- علي بن عبد الله بن جعفر المَدِيني .
    أحد أئمة الحديث ورفعائهم، ومن انعقد الإجماع على جلالته وإمامته وله التصانيف الحسان.
    مولده سنة إحدى وستين ومائة .
    كتب عن الشافعي كتاب "الرسالة " وحملها إلى عبد الرحمن بن مهدي فأعجب بها.
    قال أبو حاتم : "كان ابن المدينى علما فى الناس فى معرفة الحديث والعلل ، وما سمعت أحمد سماه قط إنما كان يكنيه ، تبجيلا له " .

    وعن ابن عيينة: "يلوموننى على حُبِّ ابن المديني،والله لما أتعلم منه أكثر مما يتعلم مني".

    وعنه : "لولا ابن المديني ما جلست " .

    وعن عبد الرحمن بن مهدي أنه قال : "ابن المديني أعلم الناس بحديث رسول الله وخاصة بحديث ابن عيينة " .


    طبقات الفقهاء للشيرازي 103 طبقات الشافعية الكبرى 145 – 150 تاريخ بغداد 11 / 458، السير 11/41 473 ، طبقات الحنابلة 1 / 225، 228، تذكرة الحفاظ 2 / 428، 429، العبر 1 / 418، البداية والنهاية 10 / 312، تهذيب التهذيب 7 / 349، 357، النجوم الزاهرة 2 / 276، 277، طبقات الحفاظ: 184، خلاصة تذهيب الكمال: 275، شذرات الذهب 2 / 81.


  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    افتراضي ما شاء الله لا قوة إلا بالله

    زادك الله علما ...
    تسجيل حضور منتظر ومتشوف ومترقب لهذا البنان والبيان ...
    اللهم زده ولا تنقصه ...
    وأعطه ولا تحرمه ...
    دمت بود ولي عودة

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. عبدالحميد بن صالح الكراني على هذه المشاركة:


  5. #3
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
    زادك الله علما ...
    تسجيل حضور منتظر ومتشوف ومترقب لهذا البنان والبيان ...
    اللهم زده ولا تنقصه ...
    وأعطه ولا تحرمه ...
    دمت بود ولي عودة
    اللهم آمين
    واياكم شيخنا الكريم

    ولا عدمنا فوائدكم

  6. #4
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    تركيا
    المدينة
    اسطنبول
    المؤهل
    منهجية دكتوراه
    التخصص
    التفسير وعلوم القران
    المشاركات
    79
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 4 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي

    ماشاء الله لا قوة الا بالله نفع الله بك يا ابا عبدالله

  7. #5
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    التفسير وعلوم القرآن
    المشاركات
    677
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 56 مرة في 32 مشاركة

    افتراضي

    أحسنتم أبا عبد الله ..وجزاكم الله خيرا ..وهذا دأبكم وعادتكم ..

  8. #6
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد الزبيدي مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله لا قوة الا بالله نفع الله بك يا ابا عبدالله

    اللهم آمين ، واياكم أخي الحبيب فؤاد ، ونفع بكم .

    نسأل الله لنا ولكم القبول والعون والتسديد .

  9. #7
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رأفت المصري مشاهدة المشاركة
    أحسنتم أبا عبد الله ..وجزاكم الله خيرا ..وهذا دأبكم وعادتكم ..

    اللهم آمين ، ولكم بمثله أخي الحبيب الشيخ رأفت .

    وهذا والله جهد المقل ، ونسأل الله أن ينفعنا بسير هؤلاء الأعلام
    .

  10. #8
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي طبقة أصحاب الأصحاب

    طبقة أصحاب الأصحاب : وسأقتصر فيها على أشهر الأعلام .

    1- عثمان بن سعيد بن بشار البغدادي ، أبو القاسم الأنماطي الأحول .
    الامام العلامة شيخ الشافعية .

    أخذ الفقه عن الربيع والمزني .
    وعليه تفقه أبو العباس بن سريج، وغيره.

    قال الخطيب : "أبو القاسم الأحول الأنماطى : كان أحد الفقهاء على مذهب الشافعى وحدث عن المزنى والربيع".

    روى عنه أبو بكر الشافعي ، وَرُوي أن ابن المنادي قال : "كان للناس فيه منفعة " .

    قال السبكي : "هو الذى اشتهرت به كتب الشافعى ببغداد ، وعليه تفقه شيخ المذهب أبو العباس بن سريج " .

    ومات ببغداد في سنة ثمان وثمانين ومائتين، وكان هو السبب في نشاط الناس ببغداد لِكَتْبِ فقه الشافعي ولحفظه.

    طبقات الفقهاء للشيرازي104 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 2/301، طبقات الشافعية لابن كثير 1/176 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/80 ، تاريخ بغداد: 11 / 292 - 293، وفيات الاعيان: 3 / 241 ، السير 13/430

    2- زكريا بن يحيى بن عبد الرحمن بن بحر ، أبو يحيى الساجي البصري الحافظ .
    الامام الثبت الحافظ، محدث البصرة ، وشيخها ، ومفتيها .
    أخذ عن الربيع والمزني .

    قال الذهبي: " كان من الثقات الأئمة ، له كتاب جليل فى العلل ، يدل على تبحره وحفظه " .

    قال السبكي :" وله كتاب "اختلاف الفقهاء" وكتاب "اختلاف الحديث" وأظنه الذى سماه الذهبى بالعلل .

    وله مصنف فى الفقه والخلافيات سماه "أصول الفقه" استوعب فيه أبواب الفقه ، وذكر أنه اختصره من كتابه الكبير فى الخلافيات .
    مات بالبصرة سنة سبع وثلاثمائة .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 104 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/299، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/94 ، تذكرة الحفاظ: 2 / 710 ، السير 14/197

    3- عبد الملك بن محمد بن عدي الجُرْجَانيّ ، أبو نعيم الإسْتِراباذِي .
    الامام الحافظ الكبير الثقة

    صاحب الربيع بن سليمان .
    ولد سنة 242

    قال الحاكم : " كان من أئمة المسلمين ، ورد نيسابور وهو متوجه إلى بخارى ، فروى عنه الحفاظ ، وسمعت الأستاذ أبا الوليد حسان بن محمد يقول : لم يكن فى عصرنا من الفقهاء أحفظ للفقهيات وأقاويل الصحابة بخراسان من أبى نعيم الجرجانى ، ولا بالعراق من أبى بكر بن زياد النيسابورى ؛ قال : وسمعت أبا علي الحافظ يقول : كان أبو نعيم الجرجاني أحد الأئمة ، ما رأيت بخراسان بعد ابن خزيمة مثله ، أو أفضل منه ، كان يحفظ الموقوفات والمراسيل كما نحفظ نحن المسانيد " .

    وقال أبو سعد الإدريسي : "ما أعلم نشأ بإستراباذ مثله فى حفظه وعلمه " .

    وقال الخطيب : "كان أحد الأئمة ، ومن الحفاظ لشرائع الدين ، مع صدق وورع وتيقظ " .

    وقال حمزة السهمى : "كان مقدما فى الفقه والحديث ، وكانت الرحلة إليه فى أيامه " .

    توفي أبو نعيم الجرجاني سنة 323 ،وقال الحاكم سنة اثنتين وعشرين

    طبقات الفقهاء للشيرازي 104، طبقات الشافعية الكبرى 3/335، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/112
    تاريخ جرجان: 235 ، تاريخ بغداد 10/428 ، السير 14/541 ، تذكرة الحفاظ: 3 / 816.

    4- محمد بن أحمد بن نصر أبو جعفر الترمذي، الشيخ الامام
    شيخ الشافعية بالعراق قبل ابن سريج ، كان إماما زاهدا ورعا قانعا باليسير .

    سكن بغداد ، ولم يكن للشافعي في وقته بالعراق أرأس ولا أورع ولا أكثر تقللاً منه.

    قال الدارقطنى ثقة مأمون ناسك .

    ذكر أبو إسحاق الزجاج النحوي أنه كان يجري عليه في كل شهر أربعة دراهم وكان لا يسأل أحداً شيئاً.

    قال السبكي : "له فى المقالات كتاب سماه كتاب "اختلاف أهل الصلاة " فى الأصول وقف عليه ابن الصلاح وانتقى منه ".

    ولد في ذي الحجة من سنة مائتين ، ومات في المحرم سنة خمس وتسعين ومائتين.

    وقال أبو جعفر: " تفقهت لأبي حنفية ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في منامي ، وأنا في مسجد مدينة النبي صلى الله عليه وسلم عام حججت، فقلت: يا رسول الله، قد تفقهت بقول أبي حنيفة أفآخذ به؟ فقال: لا، فقلت: آخذ بقول مالك ابن أنس؟ فقال: خذ منه ما وافق سنتي، قلت: فآخذ بقول الشافعي؟ قال: ما هو له بقول إلا أنه أخذ بسنتي ورد على من خالفها".

    طبقات الفقهاء للشيرازي 105 ، طبقات الشافعية الكبرى 2/187 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/82 ، تاريخ بغداد 1/365، وفيات الأعيان 4/195 ، السير 13/545 .

    5- محمد بن إسحاق بن خزيمة بن المغيرة أبو بكر السلمي: - مولى لهم - من أهل نيسابور.
    الحافظ الحجة الفقيه، شيخ الاسلام، إمام الائمة ، صاحب التصانيف .
    مجتهد مطلق.
    قال السبكي : " المجتهد المطلق ، البحر العجاج ، والحبر الذى لا يخاير فى الحجى ، ولا يُناظر فى الحجاج ؛ جمع أشتات العلوم ، وارتفع مقداره فتقاصرت عنه طوالع النجوم ؛ وأقام بمدينة نيسابور إمامها حيث الضراغم مزدحمة ، وفردها الذى رفع العلم بين الأفراد علمه ؛ والوفود تفد على ربعه لا يتجنبه منهم إلا الأشقى ، والفتاوى تحمل عنه برا وبحرا وتشق الأرض شقا ؛ وعلومه تسير فتهدى فى كل سوداء مدلهمة ، وتمضى علما تأتم الهداة به وكيف لا وهو إمام الأئمة .
    كالبحر يقذف للقريب جواهرا *** كرما ويبعث للغريب سحائبا " .

    ولد في صفر سنة 223 .
    وعني في حداثته بالحديث والفقه، حتى صار يُضرب به المثل في سعة العلم والاتقان.
    .
    وقال الربيع بن سليمان : "استفدنا من ابن خزيمة أكثر مما استفاد منا" .

    قال: "حضرت المزني ، وسأله سائل من العراقيين عن شبه العمد ، فذكر المزني الخبر الذي رواه الشافعي : "إلا أن قتيل الخطأ شبه العمد" قال له السائل: تحتج بعلي بن زيد بن جدعان؟
    فسكت المزني.
    فقلت للرجل: قد روى الخبر غير علي بن زيد.
    فقال: من رواه؟
    قلت: أيوب السختياني وخالد الحذاء.
    فقال: ومن عقبة بن أوس الذي يرويه عن عبد الله بن عمر؟
    فقلت: عقبة رجل من أهل البصرة ، وقد روى عنه محمد بن سيرين في جلالته.
    فقال الرجل للمزني: أنت تناظر أو هذا؟
    فقال: إذا جاء الحديث فهو يناظر ، لأنه أعلم بالحديث مني، وأنا أتكلم ".

    وحكى عنه أبو بكر النقاش أنه قال: "ما قلدت أحداً في مسالة منذ بلغت ست عشرة سنة".
    وقال أبو بكر الصدفي: "أبو بكر ابن خزيمة يستخرج النكت والمعاني من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمناقيش" .

    قيل لابن خزيمة يوما : "من أين أوتيت العلم ؟
    فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ماء زمزم لما شرب له ) ، وإنى لما شربت ماء زمزم سألت الله علما نافعا " .

    وقيل له يوما : لو قطعت لنفسك ثيابا تتجمل بها ، فقال : "ما أذكر نفسى قط ولى أكثر من قميصين " .
    قال أبو أحمد الدارمى : "وكان له قميص يلبسه ، وقميص عند الخياط ، فإذا نزع الذى يلبسه ووهبه ، غدوا إلى الخياط وجاؤا بالقميص الآخر" .
    وقيل له يوما : " لو حلقت شعرك فى الحمام ، فقال : "لم يثبت عندى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل حماما قط ، ولا حلق شعره ، إنما تأخذ شعرى جارية لى بالمقراض " .

    وقال أبو أحمد الدارمى : "سمعت ابن خزيمة يقول : ما حللت سراويلى على حرام قط" .

    وقال أبو بكر بن بالويه سمعت ابن خزيمة يقول : "كنت عند الأمير إسماعيل بن أحمد فحدث عن أبيه بحديث وهم فى إسناده ، فرددته عليه ، فلما خرجت من عنده قال أبو ذر القاضى : قد كنا نعرف أن هذا الحديث خطأ منذ عشرين سنة ، فلم يقدر واحد منا أن يرده عليه ، فقلت له : لا يحل لي أن أسمع حديثا لرسول الله فيه خطأ أو تحريف فلا أرد " .

    قال الحاكم سمعت أبا عمرو بن إسماعيل يقول : "كنت فى مجلس ابن خزيمة فاستمدنى مدة ، فناولته بيسارى ، إذ كانت يمينى قد اسودت من الكتابة ، فلم يأخذ القلم ، وأمسك ، فقال لي بعض أصحابه : لو ناولت الشيخ بيمينك ، فأخذت القلم بيمينى فناولته فأخذ منى " .

    وقال أبو أحمد الدارمى : "سمعت ابن خزيمة يحكى عن على بن خشرم عن إسحاق أنه قال: أحفظ سبعين ألف حديث " .

    مات سنة 312 .

    طبقات الفقهاء 105، طبقات الشافعية الكبرى 3/109، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/99 ، ترايخ جرجان 413 ، تذكرة الحفاظ 2/720 ، السير 14/365 .

    6- محمد بن نصر ابن الحجاج المَرْْوَزي أبو عبد الله ، الإمام الكبير .

    شيخ الاسلام ، أحد أعلام الأمة ، وعقلائها ، وعبادها .
    تفقه على أصحاب الشافعى
    مجتهد مطلق
    ولد ببغداد، ونشأ بنيسابور ، واستوطن سمرقند؛

    وكان مولده في سنة 202، ومات سنة 294.

    قال الحاكم : "هو الفقيه العابد العالم ، إمام أهل الحديث فى عصره بلا مدافعة " .

    وقال الخطيب : "كان من أعلم الناس باختلاف الصحابة ، ومن بَعْدَهُم فى الأحكام " .

    وقال ابن حزم فى بعض تآليفه : "أعلمُ الناس : من كان أجمعهم للسنن ، وأضبطهم لها ، وأذكرهم لمعانيها ، وأدراهم بصحتها ، وبما أجمع الناس عليه مما اختلفوا فيه ، وما نعلم هذه الصفة بعد الصحابة أتم منها فى محمد بن نصر المروزي ،فلو قال قائل : ليس لرسول الله حديث ، ولا لأصحابه ، إلا وهو عند محمد بن نصر ، لما بعد عن الصدق " .

    وقال أبو ذر محمد بن محمد بن يوسف القاضى : "كان الصدر الأول من مشايخنا يقولون : رجال خراسان أربعة : ابن المبارك ، ويحيى بن يحيى ، وإسحاق بن راهويه ، ومحمد بن نصر المروزي " .

    وقال أبو بكر الصيرفي : "لو لم يصنف المروزي إلا "كتاب القسامة " لكان من أفقه الناس ، فكيف وقد صنف كتبا سواها " .

    وقال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي : "صنف محمد هذا كتبا ضمنها الآثار ، والفقه ، وكان من أعلم الناس باختلاف الصحابة ومن بعدهم فى الأحكام ، وصنف كتابا فيما خالف فيه أبو حنيفة عليا وعبد الله رضي الله عنهما " .

    وقال ابن الأخرم : "انصرف محمد بن نصر من الرحلة الثانية ، سنة ستين ومائتين ، فاستوطن نيسابور ، ولم تزل تجارته بنيسابور ، أقام مع شريك له مضارب ، وهو يشتغل بالعلم والعبادة ، ثم خرج سنة خمس وسبعين إلى سمرقند ، فأقام بها وشريكه بنيسابور ، وكان وقت مقامه هو المفتى والمقدم ، بعد وفاة محمد ابن يحيى ، فإن حَيْكان يعنى : يحيى بن محمد بن يحيى ومن بعده ، أقروا له بالفضل والتقدم " .

    قال ابن الأخرم : حدثنا إسماعيل بن قتيبة ، سمعت محمد بن يحيى غير مرة ، إذا سئل عن مسألة يقول : "سلوا أبا عبد الله المروزي " .

    قال ابن الأخرم : "ما رأيت أحسن صلاة من محمد بن نصر ، كان الذباب يقع على أذنه فيسيل الدم ، ولا يَذبُّه عن نفسه ، ولقد كنا نتعجب من حُسن صلاته ، وخشوعه ، وهيبته للصلاة ، كان يضع ذقنه على صدره ، فينتصب كأنه خشبة منصوبة ، وكان من أحسن الناس خَلْقا ،كأنما فُقِئ فى وجهه حب الرمان ، وعلى خديه كالورد ، ولحيته بيضاء " .

    قال الشيرازي : "روي عنه أنه قال: كتبت الحديث بضعاً وعشرين سنة ، وسمعت أقوالا ومسائل، ولم يكن لي حسن رأي في الشافعي، فبينا أنا قاعد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة ، إذ أغفيت إغفاءة فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ، فقلت: يا رسول الله، أكتب رأي أبي حنيفة؟ فقال: لا، فقلت: رأي مالك؟ قال: اكتب ما وافق حديثي، قلت: أكتب رأي الشافعي؟ فطأطأ رأسه شبه الغضبان ، وقال: تقول رأي؟ ليس بالرأي؛ هو رد على من خالف سنتي؛ قال: فخرجت في اثر هذه الرؤيا إلى مصر ، فكتبت كتب الشافعي".

    طبقات الفقهاء 106، طبقات الشافعية الكبرى2/246 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/84 ، تاريخ بغداد 3/315 ، تذكرة الحفاظ 2/650 ، السير 14/33، الوافي بالوفيات 5/111 .

    7- منصور بن إسماعيل أبو الحسن التميمي المصري الضرير .
    فقيه مصر ، الشاعر .

    قال ابن يونس : "كان فهما حاذقا ، صنف مختصرات في الفقه في مذهب الشافعي ، وكان شاعرا مجودا ، خبيث اللسان في الهجو ، وكان جنديا قبل أن يعمى "

    قال القضاعى :"أصله من رأس عين وكان فقيها ، متصرفا فى كل علم ، شاعرا مجودا لم يكن فى زمانه مثله ".

    قال الشيرازي : "كان أعمى، وأخذ الفقه عن أصحاب الشافعي ،وأصحاب أصحابه ، وله مصنفات في المذهب مليحة منها "الواجب" و"المستعمل" و"المسافر" و"الهداية "وغيرها من الكتب، وله شعر مليح وهو القائل:
    عابَ التَفَقُّهَ قـومٌ لا عُـقـولَ لـهـم **** وما عليه إذا عـابـوه مـن ضَـرر
    ما ضرَّ شمسَ الضحى والشمسُ طالعةٌ **** أن لا يرى ضوءها من ليس ذا بصر

    مات سنة 306

    طبقات الفقهاء 107 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/478، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/103 ، طبقات العبادي 64 ، المنتظم 6/152 ، وفيات الأعيان 5/289 ، السير 14/238.

    8- الزبير بن أحمد بن سليمان بن عبد الله بن عاصم بن المنذر بن الزبير بن العوام الأسدي البصري ، أبو عبد الله الزبيري .
    الامام العلامة ، شيخ الشافعية ، أحد أصحاب الوجوه .

    صاحب "الكافي "و"المسكت" ، وغيرهما .

    كان إماما ، حافظا للمذهب ، عارفا بالأدب ، خبيرا بالأنساب ، وكان أعمى ، وكان يسكن البصرة .

    قال الشيرازي : " وكان أعمى، وله مصنفات كثيرة مليحة ، منها : "الكافي" وكتاب "النية" وكتاب "ستر العورة" ، وكتاب "الهدية" وكتاب "الاستشارة والاستخارة" ، وكتاب "رياضة المتعلم" وكتاب "الإمارة ".

    مات سنة 317

    طبقات الفقهاء 107، طبقات الشافعية الكبرى 3/295،طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/93، وفيات الأعيان 2/313 ، السير 15/57

    9- محمد بن إبراهيم بن المنذر أبو بكر النيسابوري .
    الامام المجتهد ، شيخ الاسلام ،أحد الأئمة الأعلام .

    كان اماما مجتهدا ، حافظا ، بارعا ، عابدا ، ورعا .

    له تصانيف مفيدة تدلّ على تَبَحُّره في العلم منها : "كتاب الأوسط " و " الإشراف " و "الإجماع" و " التفسير" و " السنن والإجماع والاختلاف "و كتاب " المبسوط " .

    قال الشيرازي : " وصنف في اختلاف العلماء كتباً لم يصنف أحد مثلها، واحتاج إلى كتبه الموافق والمخالف " .

    قال النووي : " له من التحقيق في كتبه ما لا يقاربه فيه أحد، وهو في نهاية من التمكن من معرفة الحديث، وله اختيار فلا يتقيد في الاختيار بمذهب بعينه، بل يدور مع ظهور الدليل ".

    قال الذهبي : " كان على نهاية من معرفة الحديث والاختلاف وكان مجتهدا لا يقلد أحدا " .

    قال الشيرازي : " مات بمكة سنة تسع أو عشر وثلاثمائة".
    قلت : وتعقبه الحافظ الذهبي فقال : "قال هذا على التوهم ، وأرخ الإمام أبو الحسن بن قطان الفاسي وفاته في سنة ثماني عشرة".

    طبقات الفقهاء 108 ،طبقات الشافعية الكبرى 3/102، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/98 ، طبقات العبادي 67 ، وفيات الأعيان 4/207 ، تذكرة الحفاظ 3/782 ، السير 14/490 ، الوافي بالوفيات 1/336 .

    10- أحمد بن عمر ابن سريج القاضي أبو العباس البغدادي .
    الامام ، شيخ الاسلام ، صاحب المصنفات .

    قال السبكي : " الباز الأشهب ، والأسد الضاري على خصوم المذهب ؛ شيخ المذهب وحامل لوائه ، والبدر المشرق فى سمائه ، والغيث المغدق بروائه ؛ ليس من الأصحاب إلا من هو حائم على معينه ، هائم من جوهر بحره بثمينه ؛ انتهت إليه الرحلة فضربت الإبل نحوه آباطها ، وعلقت به العزائم مناطها ، وأتته أفواج الطلبة لا تعرف إلا نمارق البيد بساطها " .

    قال الشيرازي : " وكان من عظماء الشافعيين وأئمة المسلمين ، وكان يقال له الباز الأشهب، وولي القضاء بشيراز ، وكان يُفَضَّلُ على جميع أصحاب الشافعي ، حتى على المزني.

    وسمعت شيخنا أبا الحسن الشيرجي الفرضي صاحب أبي الحسين ابن اللبان الفرضي يقول: إن فهرست كتب أبي العباس يشتمل على أربعمائة مصنف.

    وقام بنصرة هذا المذهب ، ورد على المخالفين ، وفرع على كتب محمد بن الحسن.

    وكان الشيخ أبو حامد الإسفراييني يقول: نحن نجري مع أبي العباس في ظواهر الفقه دون الدقائق.

    وأخذ العلم عن أبي القاسم الأنماطي، وأخذ عنه فقهاء الإسلام ، وعنه انتشر فقه الشافعي في أكثر الآفاق ، وكان يناظر أبا بكر محمد بن داود، وَحُكِيَ أنه قال له أبو بكر يوماً: أبلعني ريقي، فقال له أبو العباس: أبعلتك دجلة ؛ وقال له يوماً: أمهلني ساعة، فقال: أمهلتك من الساعة إلى أن تقوم الساعة؛ وقال له يوماً: أكلمك من الرجل وتجيبني من الرأس؟ فقال له أبو العباس: هكذا البقر ، إذا حَفِيتْ أظلافُها دُهنت قرونها " .

    قال أبو حفص المطوعى : "ابن سريج سيد طبقته ، بإطباق الفقهاء ، وأجمعهم للمحاسن باجتماع العلماء ؛ ثم هو الصدر الكبير ، والشافعى الصغير ؛ والإمام المطلق ، والسباق الذى لا يلحق ؛ وأول من فتح باب النظر ، وعلم الناس طريق الجدل " .

    وقد عَدُّوه مجدد القرن الثالث .

    مات ببغداد سنة 306 .

    طبقات الفقهاء 108، طبقات الشافعية الكبرى 3/21، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/89 ، طبقات العبادي 62 ، تاريخ بغداد 4/287 ، وفيات الأعيان 1/66، تذكرة الحفاظ 3/811 ، السير 14/201 ، الوافي بالوفيات 7/260 .

    11- محمد بن إبراهيم بن سعيد بن عبد الرحمن بن موسى - وقيل موسى بن عبد الرحمن - أبو عبد الله البُوشَنْجِيّ العَبدي .
    الإمام ، العلامة ، الحافظ المتفنن ، شيخ أهل الحديث فى زمانه بنيسابور ، وكان إماما فى اللغة وكلام العرب.

    قال السبكي : "كان البوشنجى من أجل الأئمة ، وله ترجمة طويلة عريضة ، ذات فوائد فى "تاريخ الحاكم" ".

    قال ابن حمدان : سمعت ابن خزيمة يقول : "لو لم يكن في أبي عبد الله من البخل بالعلم ما كان ، ما خرجت إلى مصر " .

    قال أبو عبد الله الحاكم : سمعت أبا بكر بن جعفر يقول :سمعت أبا عبد الله البُوشَنجى يقول للمستملى : " الزم لفظي ، وَخَلاكَ ذمّ " .

    وقال أبو عبد الله بن الأخرم : سمعت أبا عبد الله البوشنجى غير مرة يقول : حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير ، وذكره بملء الفم .

    وقال دَعْلَج : حدثني فقيهٌ أن أبا عبد الله حضر مجلس داود الظاهرى ببغداد ، فقال داود لأصحابه : "حضركم من يفيد ولا يستفيد " .
    وكان أبو عبد الله البوشنجي قويَ النفس ، أشار يوما إلى ابن خزيمة ، فقال : "محمد ابن إسحاق كيس ، وأنا لا أقول هذا لأبى ثور " .
    ولما توفي الحسين بن محمد القبانى ، قُدِمَ أبو عبد الله للصلاة عليه ، فصلى ، ولما أراد أن ينصرف ، قدمت دابَّتُه ، وأخذ أبو عمرو الخفاف بلجامه ، وأبو بكر محمد بن إسحاق بركابه ، وأبو بكر الجارودي وإبراهيم بن أبى طالب يسويان عليه ثيابه ، فمضى ولم يكلم واحدا منهم " .
    قال السبكي عقب هذه الرواية : "وفى لفظ : ولم يمنع واحدا منهم " ، والمعنى هنا واحد فإن مراد من قال ولم يكلم : أنه لم يمنع" .

    وقال ابن خزيمة ، وقد سئل عن مسألة بعد أن شيع جنازة أبى عبد الله : "لا أفتي حتى نواريه لحده " .

    وكان البوشنجي جوادا سخيا ، وكان يقدم لسنانيره ، من كل طعام يأكله ، وبات ليلة ، ثم ذكر السنانير بعد فراغ طعامه ، فطبخ فى الليل من ذلك الطعام وأطعمهم .

    قيل مات أبو عبد الله البوشنجى فى غرة المحرم سنة إحدى وتسعين ومائتين
    وقيل بل سلخ ذى الحجة سنة تسعين ودفن من الغد وهو الأشبه عندى

    وصلى عليه إمام الأئمة ابن خزيمة

    وكان مولده سنة أربع ومائتين

    طبقات الشافعية للسبكي 2/189، طبقات الحنابلة 1/264، المنتظم 6/48 ، تذكرة الحفاظ 2/657 ، السير 13/581 ، الوافي بالوفيات 1/342 ، تهذيب التهذيب 9/8 .

    12- محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بَرْدِزْبه ، أبو عبد الله الجعفي مولاهم البخاري
    إمام المسلمين ، وقدوة الموحدين ، وشيخ المؤمنين ، والمعول عليه فى أحاديث سيد المرسلين ، وحافظ نظام الدين ، صاحب الجامع الصحيح ، وساحب ذيل الفضل للمستميح .
    علا عن المدح حتى ما يزان به *** كأنما المدح من مقداره يضع
    له الكتاب الذى يتلو الكتاب هدى *** هذي السيادة طودا ليس ينصدع
    الجامع المانع الدين القويم وسنة *** الشريعة أن تغتالها البدع
    قاصي المراتب داني الفضل تحسبه *** كالشمس يبدو سناها حين ترتفع

    ولد البخارى سنة 194 ، ونشأ يتيما .
    وأول سماعه سنة 205 ، وحفظ تصانيف ابن المبارك ، وَحُبب إليه العلم من الصغر ، وأعانه عليه ذكاؤه المفرط .
    ورحل سنة 210 بعد أن سمع الكثير ببلده ، من محمد بن سلام البيكندى ، ومحمد بن يوسف البيكندى ، وعبد الله بن محمد المسندى ، وهارون ابن الأشعث ، وطائفة .
    وسمع ببلخ : من مكي بن إبراهيم ، ويحيى بن بشر الزاهد ، وقتيبة ، وجماعة .
    وبمرو : من علي بن الحسن بن شقيق ، وعبدان ، وجماعة
    وبنيسابور : من يحيى بن يحيى ، وبشر بن الحكم ، وإسحاق ، وعدة .
    وبالري : من إبراهيم بن موسى الحافظ ، وغيره .
    وببغداد : من شريح بن النعمان ، وعفان ، وطائفة .
    وبالبصرة : من أبي عاصم النبيل ، وبدل بن المحبر ، ومحمد بن عبد الله الأنصاري ، وغيرهم .
    وبالكوفة : من أبي نعيم ، وطلق بن غنام ، والحسن بن عطية ، وخلاد بن يحيى ، وقبيصة ، وغيرهم .
    وبمكة : من الحميدي ، وعليه تفقه عن الشافعي .
    وبالمدينة : من عبد العزيز الأويسي ، ومطرف بن عبد الله .
    وبواسط ، ومصر ، ودمشق ، وقيسارية ، وعسقلان ، وحمص ، من خلائق يطول سردهم ، ذكر أنه سمع من ألف نفس وقد خرج عنهم مشيخة وحدث بها .

    ذكر أبو عاصم العبادي أبا عبد الله فى كتابه "الطبقات" وقال : "سمع من الزعفراني ، وأبي ثور ، والكرابيسي " .

    وقال محمد بن أبى حاتم وراق البخاري: سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان : "كان البخاري يختلف معنا إلى السماع ، وهو غلام ، فلا يكتب ، حتى أتى على ذلك أياما ، فكنا نقول له ، فقال : إنكما قد أكثرتما علي ، فاعرضا على ما كتبتما فأخرجنا إليه ما كان عندنا ، فزاد على خمسة عشر ألف حديث ، فقرأها كلها على ظهر قلب ، حتى جعلنا نُحكم كتبنا من حفظه ، ثم قال : أترون أني اختلف هدرا ، وأضيع أيامي ، فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد .
    قالا :فكان أهل المعرفة يَعدُون خلفه فى طلب الحديث ، وهو شاب حتى يغلبوه على نفسه ، ويُجلسوه فى بعض الطريق ، فيجتمع عليه ألوف ، أكثرهم ممن يُكتب عنه ، وكان شابا لم يخرج وجهه " .

    قال محمد بن أبى حاتم ، وسمعت سليم بن مجاهد يقول : "كنت عند محمد بن سلام البيكندى ، فقال لى : لو جئت قبل لرأيت صبيا يحفظ سبعين ألف حديث .
    قال : فخرجت فى طلبه فلقيته ، فقلت أنت الذي تقول : أنا أحفظ سبعين ألف حديث ، قال : نعم ، وأكثر ، ولا أجيئك بحديث عن الصحابة أو التابعين ، إلا عرفت مولد أكثرهم ، ووفاتهم ، ومساكنهم ، ولست أروي حديثا من حديث الصحابة أو التابعين إلا ولي فى ذلك أصل أحفظه حفظا عن كتاب الله أو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم " .

    وقال ابن عدى : حدثنى محمد بن أحمد القومسى ، سمعت محمد بن خميرويه يقول : سمعت محمد بن إسماعيل يقول : "أحفظ مائة ألف حديث صحيح ، وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح " .

    وقال إمام الأئمة ابن خزيمة : "ما رأيت تحت أديم السماء ، أعلم بالحديث من محمد ابن إسماعيل البخاري" .

    قال الترمذي : "لم أر أحدا بالعراق ، ولا بخراسان ، فى معنى العلل ، والتاريخ ، ومعرفة الأسانيد ، أعلم من محمد بن إسماعيل " .

    وقال إسحاق بن أحمد الفارسى : سمعت أبا حاتم يقول سنة سبع وأربعين ومائتين: " محمد بن إسماعيل أعلم من دخل العراق ، ومحمد بن يحيى أعلم من بخراسان اليوم ، ومحمد بن أسلم أورعهم ، وعبد الله الدارمي أثبتهم " .

    وقال الامام أحمد : " انتهى الحفظ إلى أربعة من أهل خراسان : أبو زرعة ، ومحمد بن إسماعيل ، والدارمي ، والحسن بن شجاع البلخي " .

    وقال أبو أحمد الحاكم : "كان البخاري أحد الأئمة ، فى معرفة الحديث ، وجمعه ، ولو قلت : إني لم أر تصنيف أحد يشبه تصنيفه فى المبالغة والحسن ، لرجوت أن أكون صادقا " .

    قلت : ومناقب هذا الامام فوق الحصر رحمه الله ، وبلغنا درجته .

    طبقات الشافعية الكبرى 2/212 ، طبقات الحنابلة 1/270 ، تاريخ بغداد 2/4-33 ، وفيات الأعيان 4/188 تذكرة الحفاظ 2/555 ، السير 12/391 ، الوافي بالوفيات 2/206 ، تهذيب التهذيب 9/47 ، مقدمة فتح الباري ، وصنفت في ترجمته مصنفات عديدة .

    13- محمد بن إدريس بن المنذر بن داود بن مهران الغطفاني ، الحنظلي ، أبو حاتم الرازي .
    الإمام الحافظ، الناقد ، شيخ المحدثين ، أحد الأئمة الأعلام .
    كان من بحور العلم .

    ولد سنة خمس وتسعين ومائة

    سمع عبيد الله بن موسى ، وأبا نعيم ، وطبقتهما بالكوفة .
    ومحمد بن عبد الله الأنصاري ، والأصمعي ، وطبقتهما بالبصرة .
    وعفان ، وهوذة بن خليفة ، وطبقتهما ببغداد .
    وأبا مسهر ، وأبا الجماهر محمد بن عثمان ، وطبقتهما بدمشق .
    وأبا اليمان ، ويحيى الوحاظي ، وطبقتهما بحمص .
    وسعيد بن أبى مريم ، وطبقته بمصر .
    وخلقا بالنواحي والثغور .
    وتردد فى الرحلة زمانا .

    قال ابنه : سمعت أبي يقول : أول سنة خرجت فى طلب الحديث ، أقمت سبع سنين ، أحصيت ما مشيت على قدمي زيادة على ألف فرسخ ، ثم تركت العدد بعد ذلك ، وخرجت من البحرين إلى مصر ماشيا ، ثم إلى الرملة ماشيا ، ثم إلى دمشق ، ثم إلى أنطاكية ، ثم إلى طرسوس ، ثم رجعت إلى حمص ، ثم منها إلى الرقة ، ثم ركبت إلى العراق ، كل هذا وأنا ابن عشرين سنة ".

    قال عبد الرحمن بن أبى حاتم:قال لي موسى بن إسحاق القاضي:"ما رأيت أحفظ من والدك ".

    وقال أحمد بن سلمة الحافظ : "ما رأيت بعد إسحاق بن راهويه ، ومحمد بن يحيى ، أحفظ للحديث من أبي حاتم ، ولا أعلم بمعانيه " .

    وقال ابن أبي حاتم : سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول : أبو زرعة ، وأبو حاتم : إماما خراسان بقاؤهما صلاح للمسلمين " .

    وقال ابن أبى حاتم : سمعت أبى يقول : " قلت على باب أبي الوليد الطيالسي : مَنْ أَغربَ عليّ حديثا صحيحا فله درهم ، وكان ثم خلق ، أبو زرعة فمن دونه ، وإنما كان مرادي : أن يُلقى عليّ ما لم أسمع به ، فيقولون هو عند فلان ، فأذهب وأسمعه ، فلم يتهيأ لأحد أن يغرب عليّ حديثا " .

    وسمعت أبي يقول : "كان محمد بن يزيد الأسفاطي قد وُلِع بالتفسير ، وبحفظه ، فقال يوما : ما تحفظون فى قوله تعالى ( فنقبوا فى البلاد ) فسكتوا ، فقلت : حدثنا أبو صالح ، عن معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس قال : ضربوا فى البلاد " .

    وسمعت أبي يقول : قدم محمد بن يحيى النيسابوري الريّ ، فألقيت عليه ثلاثة عشر حديثا ، من حديث الزهري ، فلم يعرف منها إلا ثلاثة أحاديث " .

    قال الذهبي رحمه الله : "إنما ألقى عليه من حديث الزهري ، لأن محمدا كان إليه المنتهى فى معرفة حديث الزهري ، قد جمعه وصنفه وتتبعه حتى كان يقال له : الزهري " .

    قال : وسمعت أبي يقول : "بقيت بالبصرة سنة أربع عشرة : ثمانية أشهر ، فجعلت أبيعُ ثيابي ، حتى نفدت ، فمضيت مع صديق لي أَدُوُرُ على الشيوخ ، فانصرف رفيقى بالعشى ، ورجعت فجعلت أشرب الماء من الجوع ، ثم أصبحت ، فغدا عليّ رفيقي ، فطفت معه ، على جوع شديد ، وانصرفت جائعا ، فلما كان من الغد ، غدا عليّ ، فقلت : أنا ضعيف ، لا يمكنني .
    قال : ما بك ؟
    قلت : لا أكتمك ، مضى يومان ما طَعِمت فيهما شيئا .
    فقال : قد بقي معي دينار ، فنصفه لك ، ونجعل النصف الآخر فى الكراء ، فخرجنا من البصرة ، وأخذت منه نصف الدينار " .

    سمعت أبي يقول : خرجنا من المدينة ، من عند داود الجعفرى ، وصرنا إلى الجار ، فركبنا البحر ، فكانت الريح فى وجوهنا ، فبقينا فى البحر ثلاثة أشهر ، وضاقت صُدُورُنا وفَنيّ ما كان معنا ، وخرجنا إلى البر نمشي أياما ، حتى فني ما تبقى معنا من الزاد والماء ، فمشينا يوما ، لم نأكل ، ولم نشرب ، واليوم الثاني ، كَمِثْلِه ، واليوم الثالث ، فلما كان المساء ، صلينا وألقينا بأنفسنا ، فلما أصبحنا فى اليوم الثالث ، جعلنا نمشي على قدر طاقتنا ، وكنا ثلاثة : أنا ، وشيخ نيسابوري ، وأبو زهير المروروذى ، فسقط الشيخ مغشيا عليه ، فجئنا نُحَرِّكه ، وهو لا يعقل ، فتركناه ، ومشينا قدر فرسخ ، فَضَعُفتُ وَسَقَطتُ مغشيا عليّ ، ومضى صاحبي يمشي ، فرأى من بعيد قوما قربوا سفينتهم من البر ، ونزلوا على بئر موسى ، فلما عاينهم لَوّحَ بثوبه إليهم ، فجاءوه ومعهم ماء فسقوه ، وأخذوا بيده ، فقال لهم : الحقوا رفيقين لي ، فما شعرت إلا برجل يصب الماء على وجهي ، ففتحت عيني ، فقلت : اسقني ، فَصَبَّ من الماء فى مشربته قليلا ، فشربت ، ورجعت إليّ نفسي ، ثم سقاني قليلا ، وأخذ بيدي ، فقلت :
    ورائي شيخ مُلقى ، فذهب جماعة إليه ، وأخذ بيدي ، وأنا أمشي ، وَأَجُرُّ رِجْلَىّ ، حتى إذا بلغت عند سفينتهم ، وأتوا بالشيخ وأحسنوا إلينا ، فبقينا أياما حتى رجعت إلينا أنفسنا ، ثم كتبوا لنا كتابا إلى مدينة يقال : لها راية ، إلى واليهم وزودونا ، من الكعك والسويق والماء ، فلم نزل نمشي ، حتى نفد ما كان معنا ، من الماء والقوت ، فجعلنا نمشي جياعا على شط البحر حتى دفعنا إلى سلحفاة ، مثل الترس ، فعمدنا إلى حجر كبير فضربنا على ظهرها ، فانفلق ، فإذا فيه مثل صُفرة البيض ، فحسيناه حتى سكن عنا الجوع ، حتى وصلنا إلى مدينة الراية ، وأوصلنا الكتاب إلى عاملها ، فأنزلنا فى داره ، فكان يقدم إلينا كل يوم القرع ، ويقول لخادمة هاتي لهم اليقطين المبارك ، فيقدمه مع الخبز أياما ، فقال واحد منا : ألا تدعو باللحم المشئوم ، فسمع صاحب الدار فقال : أنا أحسن بالفارسية ، فإن جدتى كانت هروية ، وأتانا بعد ذلك باللحم ثم زودنا إلى مصر " .

    سمعت أبى يقول : "لا أحضر كم مرة سرت من الكوفة إلى بغداد " .

    قلت : وتراجم هذه الامام فوق الحصر ، رحمه الله .

    طبقات الشافعية الكبرى 2/207 ، الجرح والتعديل: 1 / 349 - 375، و 7 / 204، تاريخ بغداد: 2 / 73 - 77، طبقات الحنابلة: 1 / 284 – 286 ،تذكرة الحفاظ 2/567 ، السير 13/247 ، الوافي بالوفيات 2/183 ، تهذيب التهذيب 9/31-34 .

    14- أحمد بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر الخراساني .
    الإمام الجليل ،الحافظ ، أبو عبد الرحمن النسائي .
    مصنف السنن وغيرها من التصانيف وأحد الأئمة الأعلام

    ولد بنسا في سنة 215
    سمع الكثير ، وأخذ عن يونس بن عبد الأعلى ، وكان أفقه مشايخ مصر ، وأعلمهم بالحديث ، وكان كثير التهجد ، والعبادة ، يصوم يوما ، ويفطر يوما .

    قال الدارقطني : "أبو عبد الرحمن مقدم على من يذكر بهذا العلم من أهل عصره " .

    قال الحاكم:"كلام النسائي على فقه الحديث كثير،ومن نظر في سننه تحير في حسن كلامه".

    قال ابن الاثير في أول " جامع الاصول ": "كان شافعيا، له مناسك على مذهب الشافعي، وكان ورعا متحريا " .

    قال الحافظ أبو علي النيسابوري: " أخبرنا الامام في الحديث بلا مدافعة ، أبو عبد الرحمن النسائي ".

    وقال أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ: "من يصبر على ما يصبر عليه النسائي ؟ عنده حديث ابن لهيعة ترجمة ترجمة يعنى عن قتيبة، عن ابن لهيعة قال: فما حدث بها " .

    قال أبو الحسن الدارقطني : "أبو عبد الرحمن مقدم على كل من يذكر بهذا العلم من أهل عصره ".

    قال الحافظ ابن طاهر: "سألت سعد بن علي الزنجاني عن رجل، فوثقه، فقلت: قد ضعفه النسائي، فقال: يا بني ! إن لأبي عبدالرحمن شرطا في الرجال ، أشد من شرط البخاري ومسلم ".

    قال الذهبي معقبا على هذه الرواية في "السير" : "صدق، فإنه لَيَّنَ جماعة من رجال صحيحي البخاري ومسلم ".

    قال محمد بن المظفر الحافظ: " سمعت مشايخنا بمصر يصفون اجتهاد النسائي في العبادة بالليل والنهار، وأنه خرج إلى الفداء مع أمير مصر، فوصفَ مِن شهامته ، وإقامته السنن المأثورة في فداء المسلمين، واحترازه عن مجالس السلطان الذي خرج معه، والانبساط في المأكل، وأنه لم يزل ذلك دأبه إلى أن استشهد بدمشق من جهة الخوارج ".

    قال القاضي تاج الدين السبكي : "سألت شيخنا الذهبي أيهما أحفظ مسلم ابن الحجاج أو النسائي ؟ فقال : النسائي ، ثم ذكرت ذلك لوالدي ، فوافق عليه " .

    توفي بفلسطين في صفر ، وقيل في شعبان سنة ثلاث وثلاثمائة عقب محنة حصلت له .

    طبقات العبادي 51 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/14 ، طبقات الشافعية ابن قاضي شهبة 1/88 ، المنتظم 6/132 ، وفيات الأعيان 1/77 ، تذكرة الحفاظ 2/698 ، السير 14/125 ، الوافي بالوفيات 6/416 ، تهذيب التهذيب 1/36

    15- الحسن بن سفيان بن عامر بن عبد العزيز بن النعمان بت عطاء ، الشيباني ، النَّسَوِي أبو العباس الحافظ .
    الامام الثبت ، مصنف المسند .
    ولد سنة بضع وثمانين ومئتين ، وهو أسن من بلديه أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي الذي تقدمت ترجمته ، ماتا معا في عام واحد .

    تفقه على أبي ثور وكان يفتي بمذهبه ، وسمع من أحمد بن حنبل ، وإسحاق بن راهويه ، وخلق .

    قال الحاكم : " كان محدث خراسان في عصره ، مقدما في الثبت ، والكثرة ، والفهم ، والفقه ، والأدب ،
    روى عنه ابن حبان فأكثر ، وذكره في "الثقات"

    وقال أبو حاتم بن حبان : "كان الحسن ممن رحل، وصنف، وحدث، على تيقظ مع صحة الديانة، والصلابة في السنة ".

    وقال الحافظ أبو بكر أحمد بن علي الرازي : " ليس للحسن في الدنيا نظير ".

    قال الحاكم: سمعت محمد بن داود بن سليمان يقول: "كنا عند الحسن بن سفيان، فدخل ابن خزيمة، وأبو عمرو الحيري، وأحمد بن علي الرازي، وهم متوجهون إلى فَراوة ، فقال الرازي : كتبت هذا الطبق من حديثك.
    قال: هات.
    فقرأ عليه، ثم أدخل إسنادا في إسناد، فرده الحسن، ثم بعد قليل فعل ذلك، فرده الحسن، فلما كان في الثالثة قال له الحسن : ما هذا ؟ ! قد احتملتك مرتين ، وأنا ابن تسعين سنة، فاتق الله في المشايخ، فربما استجيبت فيك دعوة.
    فقال له ابن خزيمة: مه ! لا تؤذ الشيخ.
    قال: إنما أردت أن تعلم أن أبا العباس يعرف حديثه.

    قال أبو الوليد حسان بن محمد : "كان الحسن بن سفيان أديبا فقيها، أخذ الادب عن أصحاب النضر بن شميل، والفقه عن أبي ثور، وكان يفتي بمذهبه ".

    مات في شهر رمضان سنة ثلاث وثلاثمائة جاوز السبعين

    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/92 طبقات الشافعية الكبرى 3/263 ، المنتظم 6/132 ، تذكرة الحفاظ 2/703 ، السير 14/157 ، الوافي بالوفيات 12/32 .

    16- محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب ، أبو جعفر الطبري ، الآمُلي ، البغدادي .
    الإمام العلم ، المجتهد ، صاحب التصانيف العظيمة ، والتفسير المشهور .

    كان مولده سنة أربع وعشرين ومائتين ، وطلب العلم بعد الاربعين ومئتين، وأكثر الترحال، ولقي نبلاء الرجال، وكان من أفراد الدهر علما، وذكاء، وكثرة تصانيف.
    أخذ الفقه عن الزعفراني والربيع المرادي .

    قال الحافظ الذهبي : " قَلَّ أن ترى العيون مثله ".

    قال الخطيب سمعت علي بن عبد الله اللغوي يقول : " مكث ابن جرير أربعين سنة ، يكتب كل يوم أربعين ورقة "

    وقال الخطيب البغدادي في " تاريخ بغداد " : " محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب : كان أحد أئمة العلماء، يُحكم بقوله، ويُرجع إلى رأيه لمعرفته وفضله، وكان قد جمع من العلوم ما لم يشاركه فيه أحد من أهل عصره، فكان حافظا لكتاب الله، عارفا بالقراءات، بصيرا بالمعاني، فقيها في أحكام القرآن، عالما بالسنن وطرقها، صحيحها وسقيمها، وناسخها ومنسوخها، عارفا بأقوال الصحابة والتابعين، عارفا بأيام الناس وأخبارهم، وله الكتاب المشهور في " أخبار الامم وتاريخهم "، وله كتاب: " التفسير " لم يصنف مثله، وكتاب سماه: " تهذيب الآثار " لم أر سواه في معناه، لكن لم يتمه، وله في أصول الفقه وفروعه كتب كثيرة واختيار من أقاويل الفقهاء، وتفرد بمسائل حفظت عنه.

    قال الذهبي في " السير " : "كان ثقة، صادقا، حافظا، رأسا في التفسير، إماما في الفقه والاجماع والاختلاف، علّامة في التاريخ وأيام الناس، عارفا بالقراءات وباللغة، وغير ذلك ".

    قيل : إن المكتفي أراد أن يحبس وقفا تجتمع عليه أقاويل العلماء، فأحضر له ابن جرير، فأملى عليهم كتابا لذلك، فأخرجت له جائزة، فامتنع من قبولها، فقيل له: لا بد من قضاء حاجة.
    قال: أسأل أمير المؤمنين أن يمنع السؤال يوم الجمعة، ففعل ذلك.

    وكذا التمس منه الوزير أن يعمل له كتابا في الفقه، فألف له كتاب: " الخفيف "، فوجه إليه بألف دينار، فردها.

    قال أبو العباس البكري : " جَمعتِ الرحلةُ بين ابن جرير، وابن خزيمة، ومحمد بن نصر المروزي، ومحمد بن هارون الروياني بمصر، فأرملوا ، ولم يبق عندهم ما يَقُوتُهم، وأَضرَّ بهم الجوع، فاجتمعوا ليلة في منزلٍ كانوا يأوون إليه، فاتفق رأيهم على أن يَسْتَهِموا ويضربوا القُرعة، فمن خرجت عليه القرعة سأل لأصحابه .
    فكانت القرعة على محمد بن اسحق بن خزيمة ، فقال : أمهلوني حتى أصلي صلاة الخيرة.
    قال: فاندفع في الصلاة، فإذا هم بالشموع وخصيّ من قِبِلِ والي مصر يدق الباب، ففتحوا، فقال: أيكم محمد بن نصر ؟ فقيل: هو ذا.
    فأخرج صرة فيها خمسون دينارا، فدفعها إليه، ثم قال: وأيكم محمد بن جرير ؟ فأعطاه خمسين دينارا، وكذلك للروياني، وابن خزيمة، ثم قال: إن الامير كان قَائِلا بالأمس، فرأى في المنام أن المحامد جياع قد طووا كشحهم، فأنفذ إليكم هذه الصرر، وأقسم عليكم: إذا نفدت، فابعثوا إليّ أحدكم .

    قال أبو محمد الفرغاني ، حدثني هارون بن عبد العزيز قال : قال لي أبو جعفر الطبري : "أظهرت مذهب الشافعي ، واقتديت به ببغداد عشر سنين ، وتلقاه مني ابن بشار الأحول شيخ ابن سريج " .
    قال الفرغاني فلما اتَّسَعَ ، أدَّاهُ بحثُه واجتهادُه إلى ما اختاره في كتبه .
    ثم ذكر الفرغاني عند عَدِّ مصنفاته كتاب لطيف "القول في أحكام شرائع الإسلام " وهو مذهبه الذي اختاره ، وَجَوَّده ، واحتج له وهو : ثلاثة وثمانون كتابا .

    قلت : ومناقب هذا الامام فوق حد الحصر رحمه الله

    توفي في شوال سنة عشر وثلاثمائة عن ست وثمانين .

    طبقات القهاء للشيرازي 93 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/100 طبقات الشافعي الكبرى 3/120 ، المنتظم 6/170 ، وفيات الأعيان 4/191 ، تذكرة الحفاظ 2/710 ، السير 14/276 ، الوافي بالوفيات 2/284 .

    17- محمد بن عثمان بن إبراهيم بن زرعة الثَّقَفِي ، مولاهم الدمشقي ، أبو زرعة
    الامام الكبير .
    قاضي دمشق ، وكان قبل ذلك على قضاء مصر لأحمد بن طولون مدة ثمان سنين .

    ذكره ابن زولاق في "تاريخ قضاة مصر" قال : "وكان يذهب إلى قول الشافعي ويوالي عليه ، ويصانع ، وكان يهب لمن يحفظ مختصر المزني مائة دينار ، وهو الذي أدخل مذهب الشافعي دمشق ، وحكم به القضاة ، وكان الغالب عليها مذهب الأوزاعي ، وكان أكولا ، يأكل سل مشمش ، ويأكل سل تين " .
    توفي سنة اثنتين وثلاثمائة .

    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/101، طبقات الشافعية الكبرى 3/196، السير 14/231 ، الوافي بالوفيات 4/82 ، النجوم الزاهرة 3/183 ، قضاة دمشق لابن طولون 22 .


    يتبع ان شاء الله ....

  11. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


  12. #9
    :: عضو مؤسس ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الجيزة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب تخدير
    المشاركات
    1,323
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 138 مرة في 90 مشاركة

    افتراضي

    عمل موفق وجهد مبارك أعانكم الله على إتمامه ونفع الله الجميع به اللهم آمين .

  13. #10
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د / ربيع أحمد ( طب ). مشاهدة المشاركة
    عمل موفق وجهد مبارك أعانكم الله على إتمامه ونفع الله الجميع به اللهم آمين .
    اللهم آمين

    وجزاكم الله خيرا ، ونفع بكم .

  14. #11
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة
    عمل موفق
    وجزاك الله خيراً
    وبانتظار البقية
    فإذا انتهيت منه فأخبرني ليتم نقله وتثبيته بالملتقى الشافعي

  15. #12
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
    عمل موفق
    وجزاك الله خيراً
    وبانتظار البقية
    فإذا انتهيت منه فأخبرني ليتم نقله وتثبيته بالملتقى الشافعي

    واياكم ، ونسأل الله لنا ولكم القبول

    بقي القليل ان شاء الله

  16. #13
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي المصنفات في طبقات الشافعية

    الحمدلله رب العالمين و، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، فهذا جمع مختصر لبعض كتب طبقات الشافعية ، لمن أراد أن يستزيد ، وقد حرصت على الاشارة إلى المطبوع منها .

    المذهب في ذكر شيوخ المذهب، لأبي حفص عمر بن علي المطوعي المحدث الأديب.تهذيب الأسماء واللغات للنووي 1/ 864 ، وفيات الأعيان 3/241 ، طبقات الشافعية الكبرى 1/216
    قال في " طبقات الشافعية الكبرى : " وهوكتاب حسن حلو العبارة فصيح اللفظ وقفت على ( منتخب ) منه
    انتخبه الشيخ الإمام الحافظ : أبو عمرو ابن الصلاح ، مات : سنة 643 ، ما أغزر فوائده وأكثر فرائده .

    مولد الشافعي ، القاضي أبو الطيب : طاهر بن عبد الله الطبري
    المتوفى : سنة 405 .
    قال ابن السبكي في " طبقات الشافعية الكبرى " : "صنف مختصرا في مولد الشافعي ، عدَّ في آخره جماعة من الأصحاب " .

    طبقات الشافعية ، لأبي عاصم محمد بن أحمد بن محمد العبادي
    توفي سنة 458 .
    وهو مطبوع ، طبع طبعة قديمة في ليدن ، وهو مختصر ، وفيه فوائد طيبة .
    وقد اقتصر فيه غالبا على اسم العَلَم ، وموضع الشهرة منه .

    طبقات الفقهاء : لأبي إسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي .
    توفي سنة 476 .
    وهو مطبوع ، وهو مختصر ، ذكر فيه الشيخ الشيرازي علماء المذهب الشافعي ، وكذا علماء المذاهب الأخرى .
    ومنهجه في الكتاب : أن يورد صاحب الترجمة ، ويذكر سنة مولده ووفاته غالبا ، ويشير الى أبرز مصنفاته ، وبعض المحطات المفصلية في حياته ، ويذكر رأيه فيه .

    طبقات الفقهاء : لتاج الدين علي بن أنجب الساعي ، البغدادي ، المؤرخ ، الشاعر .
    توفي سنة 674
    هذا الكتاب يقع في سبع مجلدات كما قال في " طبقات الشافعية الكبرى " ، وذكر انه تذييل على "طبقات الشيرازي " .ووصفه ابن قاضي شهبة في " الطبقات " 2/141: بأنه يقع في 8 مجلدات .
    ويبدو أنه كالذيل على "طبقات الشيرازي" كما ذكر في " طبقات الشافعية الكبرى " .



    طبقات الشافعية لأبي محمد عبد الله بن يوسف ، الجرجاني ، الإمام ، القاضي ، الحافظ .
    توفي سنة 489 .
    ذكر كتابه في " طبقات الشافعية الكبرى " في المقدمة 1/216 ، وقال : " وهذا الكتاب لم أقف عليه وما أنقله في كتابي هذا عنه فهو من نقل الحافظ أبي سعد بن السمعاني أو ابن الصلاح " .
    وذكره ابن النجار في " ذيل تاريخ بغداد " 1/46 ، وكذا ذكره ابن قاضي شهبة في " الطبقات " 1/265

    تاريخ الفقهاء : لأبي محمد عبدالوهّاب بن محمد ، الفامي ، الشيرازي .
    توفي سنة 500 .
    ذكره ابن السبكي في " طبقات الشافعية الكبرى " 1/217 ، وذكر أنه لم يقف عليه .
    وذكره أحمد بن محمد الأدنروي في " طبقات المفسرين " 1/148 .

    وسائل الألمعي في فضائل أصحاب الشافعي : لأبي الحسن علي بن أبي القاسم زيد بن أميرك ، الأنصاري ، الأوسي ، الخزيمي – نسبة الى خزيمة بن ثابت - ، البستي ، البيهقي . الوزير العلامة .
    توفي سنة 565 .
    ذكره ابن السبكي في " الطبقات " وقال : لم اقف عليه .


    المجموع : للشيخ أبي النجيب عبد القاهر بن عبد الله بن محمد ، البكري ، الصديقي ،السهروردي ، الفقيه الشافعي الصوفي المشهور .
    توفي : سنة 563 .
    ذكره ابن السبكي في مقدمة " الطبقات الكبرى " ، وقال : " لم أقف عليه "


    طبقات الفقهاء الشافعية : لعثمان بن عبد الرحمن بن عثمان بن موسى بن أبي نصر ، الإمام ، العلامة ، مفتي الإسلام ، تقي الدين أبو عمرو بن الإمام البارع صلاح الدين أبي القاسم النصري ، نسبة إلى جده أبي نصر ، الكردي ، الشهرزوري الأصل ، الموصلي المربأ ، الدمشقي الدار والوفاة .
    توفي سنة 643 .
    قال ابن السبكي :" وكان قد عزم على أن يجمع فيه جمعا ما بعده ، ولكن المنية حالت بينه وبين مقصوده .
    فقضى نحبه والكتاب مسودة " .
    والكتاب ذكره ابن قاضي شهبة في " الطبقات " 2/115 .


    وقام الامام أبو زكريا يحيى بن شرف النووي رحمه الله بتهذيبه والزيادة عليه ، لكن المنية اخترمته سنة 676 قبل أن يتكمن من إتمامه ، فمات والكتاب مسودة .

    فنهض له الحافظ أبو الحجاج يوسف بن الزكي : عبد الرحمن المِزيّ
    المتوفى : سنة 742 ، اثنتين وأربعين وسبعمائة .
    فبيضه

    قال ابن السبكي في " طبقات الشافعية الكبرى " 1/217 : " ومن العجب أن الثلاثة : أغفلوا ذكر المزني وابن سريج الإصطخري ، وإمام الحرمين ، وابن الصباغ ، وجماعة من المشهورين ، الذين حظوا بالسماع من الشيخين " .

    وقال ابن قاضي شهبة في " الطبقات "2/115 : " وأهملا فيه خلائق من المشهورين ، فإنهما كانا يتتبعان التراجم الغريبة ، وأما المشهورة فإلحاقها سهل ، فاخترمتهما المنية رضي الله عنهما قبل إكمال الكتاب " .
    وانظر مقدمة " طبقات الشافعية " 1/15 للأسنوي ، فقد فصل فيها ما الذي فات من التراجم

    طبقات الشافعية : لعماد الدين أبي المجد إسماعيل بن هبة الله بن باطيش ، الموصلي الشافعي ، العلامة المتفنن .
    توفي سنة 655 .

    ذكره ابن السبكي في " الطبقات " 1/217 ، وذكر أنه لم يقف عليه ، لكنه ذكر أنه فرغ منه سنة .
    وذكره الحافظ الذهبي في " السير" 23/319 .
    وذكره ابن خلكان في " وفيات الأعيان " 4/197 ، و5/210
    وذكر الأسنوي في " الطبقات " 1/15أنه وقف على مجلد كبير ذكر أنه أوسع من جميع ما سبقه ، ورجح أنه لابن باطيش .

    طبقات الشافعية الكبرى : لتاج الدين عبدالوهاب بن علي بن عبدالكافي أبو نصر ، السبكي ، الامام المتفنن .
    توفي سنة 771 .
    وهو مطبوع ، ومن أجود طبعاته تلك التي حققها عبدالفتاح الحلو ومحمود الطناجي .

    طبقات الشافعية الوسطى لابن السبكي المذكور .
    موجود في نسخة مخطوطاتي نسخة عنه من أول الكتاب الى حرف السين ، وهي نسخة نفيسة .

    طبقات الشافعية الصغرى لابن السبكي .
    وأجود هذه الثلاثة : "الطبقات الكبرى " فهي مليئة بالفوائد ، كاد المصنف أن يستوعب فيها تراجم الكتب التي سبقته ، وزاد عليها زيادات كثيرة .
    قال في " الطبقات الكبرى " : " وأرجو أن الفقيه لا يرى اسما في الكتب المتداولة اليوم إلا وهو مذكور في هذه الطبقات " .

    العقد المذهب في طبقات حملة المذهب : لسراج الدين عمر بن علي بن أحمد ، المعروف بابن الملقن ، الامام الحافظ العلامة .
    توفي : سنة 804 .

    فيه نحوا من 1700 ترجمة ، حسب المصورة المحفوظة في خزانة كتبي ، وهي مصورة عن مكتبة عارف حكمت بالمدينة المنورة .

    ونقل حاجي خليفة في " كشف الظنون" 1101عن الحافظ ابن حجر قال : " جمع فيها بين الاسنوي ، والتاج السبكي ، بحيث لم يزد ترجمة واحدة " .
    وقد رتب كتباه على 36 طبقة .

    طبقات الشافعية للقاضي تقي الدين أبي بكر بن أحمد بن شهبة ، الدمشقي ، الأسدي . الامام العلامة .
    توفي سنة 851 .
    الكتاب مطبوع في 4 مجلدات ، وهو من الكتب الحافلة .
    رتبه على تسعة وعشرين طبقة .

    وقد ذيل عليه : الشريف عز الدين حمزة بن أحمد ، الدمشقي ، الحسيني ، الشافعي .
    توفي سنة 874 .

    طبقات الشافعية للشيخ جمال الدين : عبد الرحيم بن حسن الأسنوي .
    توفي سنة 772 .
    فرغ من تأليفه : سنة 769 .
    والكتاب مطبوع في مجلدين ، طبعته دار الكتب العلمية بتحقيق كمال الحوت ، وهذه النسخة فيها الكثير من التصحيفات .
    والكتاب مرتب على الحروف ، ذكر في كل حرف : فصلين : أوله : في رجال : ( الشرح الكبير ) و ( الروضة )
    والثاني : في الزائد عليهما .
    كما بين في المقدمة 1/17 .

    طبقات الشافعية : لشهاب الدين احمد بن حسين بن حسن بن علي بن أرسلان ، أبو العباس ، الشافعي ، الرملي
    توفي : سنة 844
    الاعلام للزركلي 1/117

    طبقات الشافعية لابن كثير عماد الدين : إسماعيل ابن عمر الدمشقي أبي الفداء ، الامام المفن .صاحب التفسير المشهور .
    توفي سنة 744
    وكتابه مطبوع ، طبعة رديئة جدا ، بتحقيق عمر آل هاشم ، ومحمد العزب زينهم . أحصيت مرة أكثر من 10 أخطاء في صفحة واحدة .
    وللكتاب نسخة مخطوطة جيدة في مكتبة تشستربيتي بايرلندا .
    وفي خزانة كتبي نسخة مخطوطة مصورة عن النسخة المحفوظة في المكتبة الصادفية ، وهي نسخة قديمة جيدة الخط ، لكنها ناقصة تنتهي بترجمة الفخر الرازي .
    وطبقات الحافظ ابن كثير تعتبر من أجود الكتب المصنفة في هذا الباب .

    طبقات الفقهاء : لشمس الدين محمد بن عبد الرحمن العثماني ، قاضي صفد .
    توفي : سنة 780
    ذكره الحافظ ابن حجر في " انباء الغمر " 1/10.

    طبقات الشافعية للحافظ ابن جماعة ، إسماعيل بن إبراهيم بن شرف بن جماعة الكناني عماد الدين أبو الفداء المقدسي الشافعي الامام العلامة المتفنن
    توفي سنة 852

    اللمع الألمعية لأعيان الشافعية : للقاضي قطب الدين محمد بن محمد عبد الله بن خيضر بن سليمان بن داود بن فلاح بن ضُمَيدة ، أبو الخير الزُبيدي ، البلقاوي الأصل ، الرملي ، الدمشقي ، الشافعي ، والد النجم أحمد الماضي ويعرف بالخيضري نسبة لجد أبيه .
    توفي سنة 894 .

    ذكره السخاوي في " الضوء اللامع " في ترجمة المؤلف وقال : " وقد استعار من شيخنا نسخته بالطبقات الوسطى لابن السبكي فجرد ما بها من الحواشي المشتملة على تراجم مستقلة وزيادات في أثناء التراجم مما جردته أيضاً في مجلد ثم ضم ذلك لتصنيف له على الحروف لخص فيه طبقات ابن السبكي مع زوائد حصلها بالمطالعة من كتب أمده شيخنا بها كالموجود من تاريخ مصر للقطب الحلبي وتاريخ نيسابور للحاكم والذيل عليه لعبد الغافر وتاريخ بخارا لغنجار وأصبهان وغير ذلك مما يفوق الوصف وسماه اللمع الألمعية لأعيان الشافعية " .


    طبقات الشافعية : لأبي بكر بن هداية الله الحسين المريواني الكوراني الكردي ، الملقب بالمصنف .
    توفي سنة 1024 هـ .
    الكتاب مطبوع في عالم الكتب – بيروت .


    التحفة البهية في طبقات الشافعية - لعبدالله ابن حجازى بن ابراهيم المصرى الازهرى الشافعي المعروف بالشرقاوي
    توفي سنة 1227 هـ
    ايضاخ المكنون 1/245


  17. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


  18. #14
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,914
    شكر الله لكم
    14,422
    تم شكره 5,819 مرة في 2,032 مشاركة

    Thumbs up

    جزاك الله خيراً أخي الرفاعي على ما كتبت؛ وسطرت.

    بالنسبة لاختصار النووي:
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالله الرفاعي مشاهدة المشاركة

    طبقات الفقهاء الشافعية : لعثمان بن عبد الرحمن بن عثمان بن موسى بن أبي نصر ، الإمام ، العلامة ، مفتي الإسلام ، تقي الدين أبو عمرو بن الإمام البارع صلاح الدين أبي القاسم النصري ، نسبة إلى جده أبي نصر ، الكردي ، الشهرزوري الأصل ، الموصلي المربأ ، الدمشقي الدار والوفاة .
    توفي سنة 643 .
    قال ابن السبكي :" وكان قد عزم على أن يجمع فيه جمعا ما بعده ، ولكن المنية حالت بينه وبين مقصوده .
    فقضى نحبه والكتاب مسودة " .
    والكتاب ذكره ابن قاضي شهبة في " الطبقات " 2/115 .


    وقام الامام أبو زكريا يحيى بن شرف النووي رحمه الله بتهذيبه والزيادة عليه ، لكن المنية اخترمته سنة 676 قبل أن يتكمن من إتمامه ، فمات والكتاب مسودة .

    فنهض له الحافظ أبو الحجاج يوسف بن الزكي : عبد الرحمن المِزيّ
    المتوفى : سنة 742 ، اثنتين وأربعين وسبعمائة .
    فبيضه

    قال ابن السبكي في " طبقات الشافعية الكبرى " 1/217 : " ومن العجب أن الثلاثة : أغفلوا ذكر المزني وابن سريج الإصطخري ، وإمام الحرمين ، وابن الصباغ ، وجماعة من المشهورين ، الذين حظوا بالسماع من الشيخين " .

    وقال ابن قاضي شهبة في " الطبقات "2/115 : " وأهملا فيه خلائق من المشهورين ، فإنهما كانا يتتبعان التراجم الغريبة ، وأما المشهورة فإلحاقها سهل ، فاخترمتهما المنية رضي الله عنهما قبل إكمال الكتاب " .
    وانظر مقدمة " طبقات الشافعية " 1/15 للأسنوي ، فقد فصل فيها ما الذي فات من التراجم

    هي مطبوعة باسم:
    مختصر طبقات الفقهاء تأليف: الإمام النووي، تحقيق: عادل عبد الموجود، وعلي معوض، مؤسسة الكتب الثقافية، الطبعة الأولى ( 1416هـ - 1995م).
    وهي كما ذكرتم ناقصة فعلاً؛ فمات ولم يتمها -رحمه الله-
    وبالنسبة لـ:
    طبقات الفقهاء الشافعيين، تأليف: الحافظ ابن كثير، تحقيق: أنور الباز، دار الوفاء بمصر -الطبعة الأولى (1425هـ-2004 م ).
    فهذه الطبعة التي اعتمدت عليها حديثة الطبع؛ لا بأس بها.


    ومن الكتب الحديثة التي تفيد في هذا الباب:

    · الفوائد المكية فيما يحتاجه طلبة الشافعية من المسائل والضوابط والقواعد الكلية، تأليف: علوي بن أحمد السقاف، مطبوع ضمن مجموعة سبعة كتب مفيدة، طبعة مصطفى البابي الحلبي، الطبعة الأخيرة عام (1940م).

    · الخزائن السنية من مشاهير الكتب الفقهية، تأليف: عبد القادر المنديلي الأندونيسي، مؤسسة الرسالة ناشرون بيروت الطبعة الأولى ( 1418 هـ ــ 1997م).
    وهو قيِّمٌ جداً؛ لترتيبه الهجائي.

    · المذهب عند الشافعية وذكر بعض علمائهم وكتبهم واصطلاحاتهم، تأليف: محمد الطيب بن محمد اليوسف، طبعة مكتبة دار البيان الحديثة-الطائف، الطبعة الأولى (1424هـ،2000م).

    · المدخل إلى مذهب الإمام الشافعي، تأليف: د. أكرم يوسف عمر القواسمي، دار النفائس، الأردن، الطبعة الأولى (1423هـ - 2003م).
    رسالة علمية نفيسة من الجامعة الأردنية.
    ------------------
    ومما له صلة بالموضوع؛ وهو لصيق بكتاب النووي (المنهاج)؛ وهو لطيف في بابه؛ خفيف في مادته؛ وأفدت منه في رسالتي الماجستير:

    · الابتهاج في بيان اصطلاح المنهاج، تأليف: أحمد بن أبي بكر بن سميط العلوي الحضرمي، دار المنهاج، جدة، الطبعة الأولى ( 1426 هـ -2005م).

    · سلم المتعلم المحتاج إلى معرفة رموز المنهاج، تأليف: أحمد ميقري شميلة الأهدل (ت:1390هـ)،اعتنى به الشيخ: إسماعيل عثمان زين، دار المنهاج، جدة، الطبعة الأولى ( 1426 هـ -2005م).




  19. #15
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    57
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 410 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً أخي الرفاعي على ما كتبت؛ وسطرت.

    بالنسبة لاختصار النووي:


    هي مطبوعة باسم:
    مختصر طبقات الفقهاء تأليف: الإمام النووي، تحقيق: عادل عبد الموجود، وعلي معوض، مؤسسة الكتب الثقافية، الطبعة الأولى ( 1416هـ - 1995م).
    وهي كما ذكرتم ناقصة فعلاً؛ فمات ولم يتمها -رحمه الله-
    وبالنسبة لـ:
    طبقات الفقهاء الشافعيين، تأليف: الحافظ ابن كثير، تحقيق: أنور الباز، دار الوفاء بمصر -الطبعة الأولى (1425هـ-2004 م ).
    فهذه الطبعة التي اعتمدت عليها حديثة الطبع؛ لا بأس بها.


    ومن الكتب الحديثة التي تفيد في هذا الباب:

    · الفوائد المكية فيما يحتاجه طلبة الشافعية من المسائل والضوابط والقواعد الكلية، تأليف: علوي بن أحمد السقاف، مطبوع ضمن مجموعة سبعة كتب مفيدة، طبعة مصطفى البابي الحلبي، الطبعة الأخيرة عام (1940م).

    · الخزائن السنية من مشاهير الكتب الفقهية، تأليف: عبد القادر المنديلي الأندونيسي، مؤسسة الرسالة ناشرون بيروت الطبعة الأولى ( 1418 هـ ــ 1997م).
    وهو قيِّمٌ جداً؛ لترتيبه الهجائي.

    · المذهب عند الشافعية وذكر بعض علمائهم وكتبهم واصطلاحاتهم، تأليف: محمد الطيب بن محمد اليوسف، طبعة مكتبة دار البيان الحديثة-الطائف، الطبعة الأولى (1424هـ،2000م).

    · المدخل إلى مذهب الإمام الشافعي، تأليف: د. أكرم يوسف عمر القواسمي، دار النفائس، الأردن، الطبعة الأولى (1423هـ - 2003م).
    رسالة علمية نفيسة من الجامعة الأردنية.
    ------------------
    ومما له صلة بالموضوع؛ وهو لصيق بكتاب النووي (المنهاج)؛ وهو لطيف في بابه؛ خفيف في مادته؛ وأفدت منه في رسالتي الماجستير:

    · الابتهاج في بيان اصطلاح المنهاج، تأليف: أحمد بن أبي بكر بن سميط العلوي الحضرمي، دار المنهاج، جدة، الطبعة الأولى ( 1426 هـ -2005م).

    · سلم المتعلم المحتاج إلى معرفة رموز المنهاج، تأليف: أحمد ميقري شميلة الأهدل (ت:1390هـ)،اعتنى به الشيخ: إسماعيل عثمان زين، دار المنهاج، جدة، الطبعة الأولى ( 1426 هـ -2005م).




    ما شاء الله تبارك الله : زيادات ،وإفادات

    نفع الله بكم
    وجزاكم خيرا
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  20. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. التعريف بأصحاب الإمام أحمد بن حنبل، وطبقاتهم، مع ذكر أهم كتب التراجم، والطبقات.
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى المذهب الحنبلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-10-27 ||, 07:18 PM
  2. التعريف بأصحاب الإمام مالك بن أنس، وطبقاتهم، مع ذكر أهم كتب التراجم، والطبقات.
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى المذهب المالكي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-10-27 ||, 06:59 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].