الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: سياسة قسم ملتقى المذاهب الفقهية

  1. #1
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    58
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 411 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي سياسة قسم ملتقى المذاهب الفقهية

    سياسة قسم ملتقى المذاهب الفقهية

    يهدف ملتقى المذاهب الفقهية إلى ربط أبناء هذه الأمة بتراثها الفقهي المجيد، الذي تتابع على بنائه أجيال من علماء هذه الأمة، وإلى تمكين الباحث من معرفة ما يتعلق بالمذاهب الفقهية المتبعة.
    ومن أجل تحقيق هذا الهدف لا بد من القيام بعدة مهام في كل مذهب فقهي على حدة، منها:
    أولاً: عمل مدخل فقهي يشتمل على الآتي:
    1- التعريف بمؤسس المذهب .
    2-رسم نشأة المذاهب.
    3-رصد تطور المذاهب، من خلال النظر في الأدوار والمراحل التي مر بها المذهب وأماكن انتشاره .
    4-التعريف بأبرز علماء المذهب وطبقات رجاله، مع ذكر أهم كتب الطبقات.
    5-التعريف بأمهات الكتب الفقهية في المذهب .
    6-التعريف بأصول المذهب وقواعده، وأبرز كتبه.
    7- التعريف بمصطلحات المذهب.
    8-بيان القول المعتمد، ومسالك تحصيله.
    9- إزالة الغموض في المسائل الخاصة بالمذهب؛ وكشف النقاب عن بعض المتشابهات في المسائل، أو المصطلحات،أو الإطلاقات.
    ثانياً: عقد الدورات الفقهية والأصولية المتخصصة .
    ثالثاً: دراسة المسائل الفقهية،وإتاحة دراستها دراسة مقارنة بين المذاهب، للاستفادة من الاتفاق بين بعض أقوال المذاهب والاختلاف، ومعرفة أصوله وامتداده.
    رابعاً:إجراء الحوارات والمناقشات،والإجابة عن الاستفسارات الخاصة بهذه المذاهب، ومحاولة إيجاد متخصصين في كل مذهب منها للرجوع إليهم واستشارتهم فيما يُشكل على الباحثين.
    خامساً: بث روح الألفة بين أتباع المذاهب؛ وإشاعة الدراسة الموازنة للمسائل العلمية لدى طلبة العلم بين المذاهب.
    سادساً: لفت النظر إلى مواد وآلية تنمية الملكة الفقهية؛ ومعرفة طرق الاستنباط من خلال التمرّن على بحث المسائل، وتنوّع طرائق الاستدلال من شتى المدارس.
    سابعاً:توفير الكتب والبحوث والدراسات التي تحقق التواصل مع المذاهب، وبخاصّة المعتمدة؛ وبيان رتبتها في المذهب.
    ثامناً:عرض الفقه مقعداً بأصوله في صياغة ميسورة بعيدة عن التعقيد، ورصد الاتجاهات الفقهية في كل مذهب وبيان مآخذها، وأصولها وامتداداها.
    تاسعاً: محاولة تكييف المسائل المعاصرة بحسب قواعد كل مذهب.
    عاشراً: العمل على منع أي عمليات تسلل تقصد توظيف أقوال المذاهب الفقهية إلى غيراتجاهها الصحيح.
    الحادي عشر: تحريك الفقه من سكونه داخل الكتب العتيقة إلى واقع يعمل به الناس.
    الثاني عشر:ضبط عملية الفتوى بمسائل المذهب بحسب الأصول المذهبية الخاصة مع النظر بوعي تام إلى المتغير الحاصل في الواقعة مما قد يخرجها عن مسار الخلاف القديم بحسب ما استجد من الوصف، والذي قد يكلّف المجتهد استئناف عملية جديدة للاجتهاد في خصوص هذه الواقعة.
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سياسة قسم ملتقى المذاهب الفقهية
    بواسطة أحمد بن فخري الرفاعي في الملتقى ملتقى فقه أهل الظاهر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-10-16 ||, 12:15 AM
  2. سياسة قسم ملتقى المذاهب الفقهية
    بواسطة أحمد بن فخري الرفاعي في الملتقى ملتقى المذهب الحنبلي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-10-16 ||, 12:14 AM
  3. سياسة قسم ملتقى المذاهب الفقهية
    بواسطة أحمد بن فخري الرفاعي في الملتقى ملتقى المذهب الشافعي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-10-16 ||, 12:13 AM
  4. سياسة قسم ملتقى المذاهب الفقهية
    بواسطة أحمد بن فخري الرفاعي في الملتقى ملتقى المذهب المالكي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-10-16 ||, 12:11 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].