الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نقد مقالة "العبادات مخدومة لا تحتاج إلى بحث"

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,086
    شكر الله لكم
    320
    تم شكره 2,833 مرة في 1,278 مشاركة

    افتراضي نقد مقالة "العبادات مخدومة لا تحتاج إلى بحث"

    نقد مقالة "العبادات مخدومة لا تحتاج إلى بحث"

    يقول الشيخ الفاضل أبو عمر دبيان الدبيان في خاتمة موسوعته في أحكام الطهارة (13 مجلدا):
    ( بقي أن أنوه على مقالة تتردد بين طلبة العلم أسمعها كثيرا، وهو أن العبادات مخدومة لا تحتاج إلى عناية بحث، وقد تأكد لي أن هذه المقالة ليست دقيقة فإني عندما شرعت في أحكام المياه بحثت في المكتبات عن الكتب الفقهية المقارنة التي صدرت في هذا الباب فلم أجد فيها كتابا واحد مختصا يجمع أطراف المسألة، ويغني القارئ عن الرجوع إلى كتب المذاهب، فطلبت كتابا في الوضوء، وفي الحيض والنفاس فلم أجد بغيتي، فإذا كان هذا الكلام في أحكام الطهارة، فما بالك في أحكام الحج والنوازل فيه، وفي أحكام الصيام، بل وفي أحكام الصلاة، فتبين لي أن الكلام بأن العبادات مخدومة عبارة تحتاج إلى تدقيق، إلا إن كانت الخدمة المعنية هي غير الخدمة التي أبحث عها، وإنما تقتصر على كتاب المجموع والمغني والسيل الجرار وفتح الباري، فهذه الكتب قد بحث فيها أيضاً غير العبادات من أحكام الفقه الأخرى، كالمعاملات والنكاح والنفقات والجنايات وغيرها، فيكون الفقه الإسلامي كله مخدوما، ولا معنى لتخصيص العبادات، والله الموفق، والهادي إلى سبيل الرشاد.)

    قلت:
    وبذلك ينكسر ما شاع عند المحدثين من أبناء العصر من احتكار الإبداع الفقهي على معالجة الصور المستجدة من معاملات البنوك، وضروب من حيلها، وأطفال الأنابيب، وبنوك الحليب. وهذا وإن لم يدَّعوه قولاً فقد نصوا عليه معنىً في مشاريعهم، وفي مسابقاتهم، وفي لوائح لجانهم.
    ولما تقدمتُ بموضوعي "مفطرات الصيام" كان السؤال الذي يتكرر علي: ماذا ستضيف فيه؟
    وكنت أقول: وماذا كتب فيه؟ إن قواعد الفقهاء لم تفرز في المسألة بعد على المفطرات القديمة، ولو فعلنا لاندرجت المفطرات المعاصرة تلقائياً في أدراجها.
    *قناة صناعة الباحث*
    نسعى إلى بناء برنامج تدريب بحثي متكامل، يحقق لأعضائه بيئة بحثية حية، تؤهلهم لممارسة البحث بأصوله، وتحفزهم إلى الإبداع فيه.
    https://t.me/fhashmy

  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    ---
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    ----
    المشاركات
    1,238
    شكر الله لكم
    6
    تم شكره 126 مرة في 82 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس:
    ولا معنى لتخصيص العبادات، والله الموفق، والهادي إلى سبيل الرشاد.)


    بارك الله فيك..
    لاشك أن مساحة الاجتهاد في أمور المعاملات المتجددة والمتقلبة باستمرار أوسع بكثير من المباني "العبادات", وبعض صور المعاملات كالمواريث ليس كالبيوع من هذه الجهة عينها
    ولعل هذا هو مقصود مطلقي هذه العبارة التي أنكرها الشيخ
    والله أعلم
    ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن أكثر الناس لا يعلمون

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 19-04-15 ||, 12:33 PM
  2. الشرح الصوتي لتنبيه الفقيه "المصوَّر"- قسم العبادات
    بواسطة د. عامر بن محمد بن بهجت في الملتقى ملتقى المذهب الحنبلي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-04-13 ||, 10:54 PM
  3. أسئلة عن "مصر"، و"القاهرة"، و"التراجم" واللهجات" المصرية؟
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى الملتقى الفقهي العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-03-31 ||, 12:34 PM
  4. العلاقة بين "الإسلام" و"الوطن" و"القتال" .. نظرة فلسفية إسلامية !
    بواسطة يحيى رضا جاد في الملتقى ملتقى فقه السياسة الشرعية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-07-29 ||, 11:17 AM
  5. ورشة عمل: مواد جاهرة لموضوع "العمل روح العلم" تحتاج إلى إعداد وصياغة
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى الصناعة البحثية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-09-10 ||, 01:40 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].