الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

 

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4
النتائج 46 إلى 54 من 54

الموضوع: "لو كنت راجل طلقني"!

  1. #1
    :: مشرف ملتقى صناعة البحث العلمي :: الصورة الرمزية د.محمود محمود النجيري
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو مازن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    مصر
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه الإسلامي
    العمر
    54
    المشاركات
    1,175
    شكر الله لكم
    463
    تم شكره 517 مرة في 189 مشاركة

    افتراضي "لو كنت راجل طلقني"!

    "لو كنت راجل طلقني"!

    عندنا في القطر المصري، من شرق البلاد إلى غربها، ومن شمالها إلى جنوبها، تنتشر كلمة عجيبة في أفواه النساء على اختلاف بيئاتهم، كأنما صرخ بها بينهم صارخ: إذا غاضبت المرأة زوجها، قالت له محتدة: "لو كنت راجل طلقني"!
    فلست أدري، من أين أتت هذه الكلمة؟!
    ولماذا صكت حتى صارت ثقافة عامة بين نسائنا، يستوي فيها المتعلمة والجاهلة؟
    وهل تشيع في الدول العربية والإسلامية أيضا، فيلقى رجالها ما يلقى رجال مصر؟
    ننتظر الإفادة من الأخوة والأخوات؟
    والله الموفق،،،



  2. #46
    :: مشرف ملتقى صناعة البحث العلمي :: الصورة الرمزية د.محمود محمود النجيري
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو مازن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    مصر
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه الإسلامي
    العمر
    54
    المشاركات
    1,175
    شكر الله لكم
    463
    تم شكره 517 مرة في 189 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

    حينما تقول المرأة لزوجها طلقني!

    طلب المرأة من زوجها الطلاق من غير بأس يعد نشوزًا، والنشوز هو خروج عن الحياة الزوجية المستقيمة، التي تطيع المرأة فيها زوجها، وتحفظ بيتها، وترعى أولادها.
    والناظر في حياتنا الاجتماعية، يجد أن المرأة تسارع إلى طلب الطلاق. وهذا الطلب يسمى في الشرع خلعًا- أي أن تدفع المرأة شيئًا مقابل تطليقها. وقد تتنازل المرأة عن بعض حقوقها أو عن حقوقها كلها، ويسمى طلاقًا على الإبراء. وأحيانًا ما تكون المرأة جادة في طلب الطلاق، وأحيانًا أخرى هازلة. وقد تحتال المرأة في طلب الطلاق وتتهم الرجل بما ليس فيه، فتجعل الحياة الزوجية لا استقرار فيها ولا أمان، وربما تهدم أسرتها بكلمة واحدة تنطقها في لحظة طيش أو غضب، كما يظهر في السطور التالية.

    طلب الطلاق بين الجد والهزل

    المرأة حين تطلب من زوجها الطلاق، إما أن تكون جادة أو هازلة، ويجب أن يفهم الرجال الفرق بين الحالين، فحين تقول المرأة لزوجها: "طلقني". فمعنى ذلك في الغالب أنها تتدلل عليه، وتريد أن تختبر مكانتها عنده، وكأنها تقول له: فلننظر! هل أنت مازلتَ تحبني وتتمسك بي، أم تريد أن تتخلص مني، وتنتظر من يفتح لك الطريق بطلب الطلاق؟!
    ولذلك حين يتماسك الرجل ويضبط أعصابه، ولا ينطق بكلمة الطلاق البغيضة، فإن المرأة تُسرُّ جدًا؛ إذ يتأكد لديها أن زوجها راغب فيها، ولا يستطيع أن يستغنى عنها.
    أما حين تقول المرأة لزوجها: "لو كنت رجلا طلقني!"- كما يشيع في بعض مجتمعاتنا في أفواه النساء. فمعنى هذا، أنها تطلب الطلاق حقيقة، وجدًّا لا هزلا. بل هي تريد أن تطعن الرجل بكلمة حادة تشكك في رجولته، وذلك لتدفعه دفعًا لأن يثأر لكرامته، وينطق بكلمة الطلاق البغيضة التي تريدها هي.
    وفي الغالب، تكون المرأة قد ذاقت من زوجها الأمرين، ويئست من إصلاح حاله، بل سقط من نظرها، ولم تعد تراه رجلا يستحقها فعلا. وهنا لا تتورع عن أن تطعنه في كرامته بالكلمة القاسية: "لو كنت رجلا طلقني!" فالرجل إن لم يطلقها يكون قد أقر بأنه ليس برجل، وهذه أكبر إهانة له، وإن طلقها يكون قد أعطى المرأة ما تريد، فهي في الحالين تهزم الرجل: إما بهزيمته في رجولته، أو بهدم بيته بيده.
    ومن المؤسف، أن المرأة تعلمت الإكثار من هاتين الكلمتين في مجتمعاتنا في كل خلاف بين الزوجين أو مشاجرة عارضة، حتى إن أحد أصدقائي أخبرني أن زوجته تطلب منه الطلاق بمعدل مرة كل يوم!! وهذه سوءة تعلمتها بعض النساء من أفلامنا السينمائية ذات القيم المريضة، حين تضع المرأة يديها على خصريها، وتتنمر قائلة للرجل بأعلى صوتها: "طلقني". ولم تكن هذه حال الصالحات من هذه الأمة، اللائي كن يتجملن بالصبر، من أجل حفظ بيوتهن من الانهيار وأولادهن من التشرد.
    وهذه الحياة الزوجية، تحت سيف الطلاق المسلط، تصير لا أمان فيها ولا استقرار. وما جعل الله الزواج إلا مودة ورحمة، كما قال تعالى: )وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ([الروم:21].
    والمرأة التي تطلب الطلاق من زوجها على هذه الصورة، هي امرأة ضعيفة العقل، لا تثق بنفسها؛ لأنها تريد أن تختبر تمسك زوجها بها بأخطر وسيلة وهي الطلاق، فلو تهور الزوج بكلمة الطلاق، تذهل المرأة وتنهار وتبكي، وتجعل اللوم كله على الرجل، وتقول: إنها لم تكن تقصد الطلاق، وإنها ما عَنَت إلا اختبار عواطف زوجها نحوها، وإنه هو استغل الفرصة، وسارع في الاستجابة، وإنه لو كان يريد استمرار حياتهما الزوجية، لما نطق كلمة الطلاق. وتنسى المرأة أن ليس كل رجل يفهم ما تريد بكلامها، وأن ليس كل رجل يضبط أعصابه في هذا الموطن.
    والله الموفق،،،



  3. #47
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    بريدة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الدراسات الإسلامية..
    المشاركات
    1,248
    شكر الله لكم
    17
    تم شكره 85 مرة في 75 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

    بالنسبة للجوانب التي طرقها الشيخ محمود..اجتماعية،نفسية،ماد ية...الخ

    بأيها يفكر المطلِّق حين يتلفظ بـ(الطلاق)؟!
    *أشار الله تعالى إلى خير سلاح حال وقوع المسلم تحت اعتداء من ظالم :
    "ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين"
    *وتأمل خطوات استخلاف (المستضعفين) :
    "أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض"
    د.محمد بن عبد الله الربيعة.

  4. #48
    :: مشرف ملتقى صناعة البحث العلمي :: الصورة الرمزية د.محمود محمود النجيري
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو مازن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    مصر
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه الإسلامي
    العمر
    54
    المشاركات
    1,175
    شكر الله لكم
    463
    تم شكره 517 مرة في 189 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انبثاق مشاهدة المشاركة
    بالنسبة للجوانب التي طرقها الشيخ محمود..اجتماعية،نفسية،ماد ية...الخ

    بأيها يفكر المطلِّق حين يتلفظ بـ(الطلاق)؟!
    يرجع الأمر إلى ثقافة الرجل وشخصيته وبيئته الاجتماعية.
    هناك رجل يعرف ما له وما عليه في الطلاق. وهو قليل.
    ورجل يعرف ما عليه، ولكنه ينوي جعل المرأة تتنازل، لكي تنجو بنفسها من جبروته وقسوته.
    وبعض الرجال لا دراية لهم بشيء، فهم يندفعون في الطلاق، ثم يفيقون على عواقبه المادية والاجتماعية والنفسية. وهؤلاء كثير للأسف.
    والله الموفق،،،



  5. #49
    :: مشرف ملتقى صناعة البحث العلمي :: الصورة الرمزية د.محمود محمود النجيري
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو مازن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    مصر
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه الإسلامي
    العمر
    54
    المشاركات
    1,175
    شكر الله لكم
    463
    تم شكره 517 مرة في 189 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

    احتيال المرأة للطلاق


    قد تعدل المرأة عن طلب الطلاق من زوجها مباشرة، رغبة منها في الهروب من مخالعته أو إبرائه. والمخالعة تعني الطلاق على مال تدفعه المرأة للرجل. والإبراء يعني تنازل المرأة عن حقوقها في المتعة والنفقة ومؤخر الصداق، أو بعض ذلك.
    والمرأة هنا، تطلب الطلاق من ولي الأمر، وتدَّعي الضرر من المعاشرة الزوجية، وتجترئ على أن ترمي زوجها بما ليس فيه؛ لتبرير طلبها الطلاق. وهذا كثير في أيامنا هذه التي يصبغها النهم المادي، وتغيب فيها القيم الإسلامية عند بعض النساء.
    وقد وقع في عهد النبي r أن صحابيًا يُدعى أبا ركانة، نكح امرأة من مزينة، فجاءت إلى النبي r، فقالت عن زوجها: "ما يغني عني إلا كما تغني عني هذه الشعرة[1] (لشعرة أخذتها من رأسها). ففرق بيني وبينه". فأخذت النبي r حميَّة، فدعا بركانة وإخوته، ثم قال لجلسائه: "أترون فلانًا (يعني ولدًا له)، يشبه منه كذا وكذا من عبد يزيد، وفلانًا (لابنه الآخر)، يشبه منه كذا وكذا؟ قالوا: نعم. قال النبي r لعبد يزيد (أي أبي ركانة): طلقها. ففعلَ"[2].
    والظاهر في هذا الحديث، أنه لم يثبت عند النبي r ما ادعته المرأة من العُنَّة؛ لأنها خلاف الأصل، وهي سلامة الرجل من هذا العيب، ولأنه r تعرَّف أولاد أبي ركانة بعلم القيافة[3]، وسأل عنها أصحابه r. فثبت عند النبي r أنه ليس عِنِّيْنًا، فأمره بالطلاق، ليس إيجابًا عليه، ولكن إرشادًا إلى أنه ينبغي له فراقها، حيث طلبت ذلك منه[4].
    وأمام هذا الاحتيال، نتعجب حين نسمع بعض الناس يريدون جعل الطلاق بيد المرأة، كما هو بيد الرجل، فيخالفون شريعة الله المحكمة، التي تجعل الطلاق بيد الرجل. وينسون أن كون الطلاق بيد الرجل، يجعل المرأة عزيزة مكرمة؛ لأن الرجل هو الذي يتمسك بها. كما يتغافلون عن أن المرأة مرهفة الحسِّ، قوية العاطفة، يجرحها أقل شيء يصيب كرامتها الأنثوية، فلو كان الطلاق من حقها لسارعتْ إليه كلما رأت من زوجها عبوسًا أو إعراضًا، وكلما سمعت منه ما لا تحب ولا ترضى!

    [1]هذا التعبير كناية عن العُنَّة، أي برود زوجها، وعدم قدرته على الجماع.

    [2]أخرجه أبو داود عن ابن عباس.

    [3]القيافة: علم تتبع مشابهة الولد لأبيه عن طريق العلامات الخلقية الموروثة والخفية.

    [4]سبل السلام: محمد الأمير الصنعاني مج3، ص1021-1022.
    والله الموفق،،،



  6. #50
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,269
    شكر الله لكم
    3,077
    تم شكره 3,010 مرة في 749 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

    شيخنا الدكتور محمود لا أقول إلا : اللهم استر من رفع هذا الموضوع

  7. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. بدر بن إبراهيم المهوس على هذه المشاركة:


  8. #51
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    بريدة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الدراسات الإسلامية..
    المشاركات
    1,248
    شكر الله لكم
    17
    تم شكره 85 مرة في 75 مشاركة

    Lightbulb رد: "لو كنت راجل طلقني"!

    هذا الموضوع يروقني هو وأخوه: (الذي ذكر فيه الشيخ اآثار الناجمة عن الطلاق)..ودائما أقرأ ما يُحدَّث فيه وإن لم أضع بصمة..وأتمنى ضم الموضوعين لبعضهما..
    وأرجو ان تكون النتيجة -بعد زمن- (موسوعة) للطلاق وكل ما يتعلق به من أحكام أو إحصائيات أو غيرها..حتى الدراسات النفسية مثلا..ليكون مرجعا لكل باحث أو حتى لكل (مخلوق -رجلا كان أو امرأة-) فكر بالطلاق..ليأتي هنا ويدرس حساباته قبل أن يقدم على مثل هذا القرار..
    لأن الأمر يتعلق بنا جميعا..مجتمعاتنا و(لبناتها) .. البناء والهدم.. الصحة والمرض (نفسية وجسدية).. السلامة والإدمان .. الاستقامة والانحراف.. التواصل والتقاطع .. المحبة والضغائن .. العفو والانتقام.. العفة والفجور.. التواضع والكِبْر.. الشباب والشيخوخة.. الطموح والواقع.. التقدم والتراجع.. القوة والضعف..
    أشياء كثيرة تتعلق بهذا الموضوع.. اعني أن هذا الموضوع -في رأيي- يصلح أن يكون مقياسا للتنبؤ بهذه الأشياء وغيرها في المستقبل القريب..
    وحتى نعالج لابد أن ننشر فهمه بين كلا المخلوقين الذين خلقهما الله تعالى للتكامل لا للتضاد..
    وكلنا نتفق أن توجه اللوم لاقاعدة له أبدا..فلمَ التشنج؟!
    أصلح الله أحوال المسلمين..آمين.
    *أشار الله تعالى إلى خير سلاح حال وقوع المسلم تحت اعتداء من ظالم :
    "ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين"
    *وتأمل خطوات استخلاف (المستضعفين) :
    "أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض"
    د.محمد بن عبد الله الربيعة.

  9. #52
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    بريدة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الدراسات الإسلامية..
    المشاركات
    1,248
    شكر الله لكم
    17
    تم شكره 85 مرة في 75 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمود محمود النجيري مشاهدة المشاركة
    يرجع الأمر إلى ثقافة الرجل وشخصيته وبيئته الاجتماعية.
    هناك رجل يعرف ما له وما عليه في الطلاق. وهو قليل.
    ورجل يعرف ما عليه، ولكنه ينوي جعل المرأة تتنازل، لكي تنجو بنفسها من جبروته وقسوته.
    وبعض الرجال لا دراية لهم بشيء، فهم يندفعون في الطلاق، ثم يفيقون على عواقبه المادية والاجتماعية والنفسية. وهؤلاء كثير للأسف.
    الدكتور الفاضل:شكرا لكم..
    بعضهم أيضا: يعتد بنفسه وينكر -أثناء الطلاق- أنه مهتم بأن تحدث له مشكلات (اجتماعية) أو (نفسية)
    فهو في وجهة نظره (لايهمه أحد،ولايلتفت لكلام الناس،ومستغن عن هذه المرأة التي أفسدت حياته،ويريد أن يعود إلى العزوبة فهي أكثر راحة من وجع الراس،ولو أراد الزواج فسيجد أفضل منها)!
    وعليه:يرفض كل محاولات الإصلاح..

    ثم/ولأننا في زمن طغت فيه (الماديات) فهو لايلتفت إلا إليها..
    وهذا الصنف نفسه ينقسم هنا إلى قسمين/
    قسم يؤدي الحقوق التي عليه ..
    وقسم يُعرض،ولايفكر بتاتا بالحقوق المادية حتى لو ترك معها أولاده هو فلا نفقة!

    ذاك كله تفكيره قبل الطلاق
    ...
    اما بعد الطلاق/
    فيقاسي الأمرين من تيك المشكلتين الذين رفض اعتبارهما أولا..وينسى كل الأموال التي دفعها بلا مبالاة آنذاك..
    ويدرك تماما أبعاد الموضوع..
    ...
    عن نفسي/حين أرى الحزن في وجه فتاة فأستطيع أن أخمن أشياء كثيرة،منها ما يكون (تافها) ومنها المستحق..
    لكني حين أرى الحزن في وجه رجل شبَّ وكل امرأة تتمناه..وأضحى وكل امرأة ترده لأنه (مطلق).. رغم أنه هو هو لم يتغير فيه شيء!
    فهذا يحزنني كثيرا.. إذ من الصعب رؤية رجل مكسور لإدراكه أنه خنق نفسه بيده..و(بالحبل) الذي استهان به أولا حتى غلظ واشتد! أعني تيك المشكلتين المظلومتين إذ فتلهما الظلم فصارتا ذاك الحبل.
    *أشار الله تعالى إلى خير سلاح حال وقوع المسلم تحت اعتداء من ظالم :
    "ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين"
    *وتأمل خطوات استخلاف (المستضعفين) :
    "أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض"
    د.محمد بن عبد الله الربيعة.

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ انبثاق على هذه المشاركة:


  11. #53
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    -
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    36
    شكر الله لكم
    46
    تم شكره 81 مرة في 30 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

    "لو كنت راجل طلقني" منتشرة وحسب علمي موجودة عندنا في السعودية لكن بصيغة"لو فيك خير طلقني"واعتقد أنها أقوى من الأولى
    (والرجل مهما كان مظلوماً يستطيع أن يتخلص، أما هي فكما اسماها الرسول -عليه الصلاة والسلام(عوان عندكم) اي اسيرات...
    يتخلص بالتأديب الوارد في الكتاب..
    يتخلص بأن يتزوج مثنى وثلاث ورباع.
    يتخلص بان يبقيها على عيالها ويسقط عنها بعض الحقوق إن كرهها، ((ورضيت بذلك))
    ويتخلص بالطلاق...)
    طيب عرفنا يا معشر الرجال كيف تتخلصون فإذا كانت المراءة هي المظلومة كيف تتخلص؟


    (وعموما قاعدة التعامل مع المرأة أن لا قاعدة فالمرأة لا يمكن التنبؤ بما تفكر فيه أو ترد به فأعان الله الرجال على التعامل مع هذا الكائن الحي بما يرضيه .)هل التعامل مع المراءة في نظرك صعب لهذه الدرجة ؟


    ( اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمود محمود النجيري
    حسنا يا أبا حازم!
    أنا ألقيت بعض أشواك في الطريق ومضيت.
    وربما لعلو سني نجوتُ إلى الآن.
    ولكن أنت ألقيت توًا قنبلة مدوية.
    أفهل تنجو؟
    شيخنا الكريم الدكتور محمود بارك الله فيكم
    لا تخف فهن لا يأخذن بظاهر اللفظ ثم إن ظاهر اللفظ مدح وثناء لهن بالذكاء والقدرة على استغلال الفرص .) كأنني المس في كلامك يا دكتور بدر استهتار بالنساء ؟

  12. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حنان عبدالله الصالح على هذه المشاركة:


  13. #54
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    الكنية
    أبو أسماء
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنصورة
    المؤهل
    طالب بالثانوية
    التخصص
    الحديث
    المشاركات
    71
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة

    افتراضي رد: "لو كنت راجل طلقني"!

    واذا طلقها ليثبت لها انه راجل قالت بهذه السهوله تبعنى فى لحظة

  14. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ عبدالله ولد يونس ولد عبدالعزيز على هذه المشاركة:


صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1 2 3 4

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. "فوضى الشبكة" من أسباب تأليف كتاب "فقه الرد على المخالف"
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى آداب الجدل وقوانين النظر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 17-10-14 ||, 01:54 PM
  2. "الأولوية" للمخطوطة "إخراجها" لا "دراستها"
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى الصناعة البحثية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 14-01-04 ||, 10:45 PM
  3. مدارسة "باب المسح على الخفين" من الشرح الممتع للعلامة ابن عثيمين رحمه الله"لمجتهدة"
    بواسطة مجتهدة في الملتقى ملتقى الدورات المتخصصة، والدروس العلمية، والمؤتمرات والندوات
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 13-09-02 ||, 11:28 PM
  4. أسئلة عن "مصر"، و"القاهرة"، و"التراجم" واللهجات" المصرية؟
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى الملتقى الفقهي العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 12-03-31 ||, 12:34 PM
  5. العلاقة بين "الإسلام" و"الوطن" و"القتال" .. نظرة فلسفية إسلامية !
    بواسطة يحيى رضا جاد في الملتقى ملتقى فقه السياسة الشرعية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-07-29 ||, 11:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].