الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 69

الموضوع: مصطلحات المذهب الحنفي

  1. #1
    بانتظار تفعيل البريد الإلكتروني
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    بني سويف
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    الشريعة الاسلامية
    المشاركات
    33
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 10 مرة في 5 مشاركة

    Thumbs up مصطلحات الاحناف

    اقدم لكم هذا المجهود المتواضع جدا ليكون عونا لكم ان شاء الله تعالي
    :) :)

    بعض مصطلحات الاحناف

    جاء في كتاب الفوائد البهية :" الغالب على فقهاء العراق : السذاجة عن الألقاب والاكتفاء
    بالنسبة إلى صناعة أو محلّة أو نحوها ، كالجصاص والقدوري والطحاوي والكرخي وغيرهم ، والغالب على أهل خراسان ، وما وراء النهر : المغالاة في الترفع على غيرهم ، كشمس الأئمة ، وفخر الإسلام ، وصدر الإسلام ، وصدر الشريعة ونحوها ، وهذا حصل في الأزمنة المتأخرة ، وأما في الأزمنة المتقدمة فكلهم بريئون من أمثال ذلك "(1) .

    وفيما يلي ذكر لأهم الألقاب والمصطلحات في الفقه الحنفي :

    1- الأئمة الأربعة :

    في كتب الفقه الحنفي يريدون بهم :أ ئمة المذاهب الذين لهم أتباع وهم : أبو حنيفة ، ومالك ، والشافعي ، وأحمد (2) .
    وشهرة الأئمة الأربعة تغنينا عن الترجمة لهم .

    ( 1) الفوائد البهية : اللكنوي ، عبد الحي : ص239 .
    (2) كما في البحر الرائق 1/293 ، و3/100 ، 105 ، 110 ، 113 ، 4/27 ، 369 ، وحاشية ابن عابدين 1/108 ، 523 ، 475 ، 2/484 ، 544 ، 3/46 ، 532 وغيرها . وحاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح 12 /441 ، شرح فتح القدير 3/218 ، 239 ، 455 ، 4/197 ، 202 ، 204 ، 285 ، 329 ، 340 ، وغيرها .


    2 – الأئمة الثلاثة :


    وإذا قالوا الأئمة الثلاثة ، أرادوا بهم : أبا حنيفة ، وأبا يوسف ، ومحمد (1) .
    فمما جاء في لسان الحكام :" ... يبرأ عند الأئمة الثلاثة : أبي حنيفة وصاحبيه ، رحمهم الله أجمعين " (2) .
    أبو يوسُف :

    هو الإمام المجتهد العلامة المحدث قاضي القضاة أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري الكوفي ، ولد 113 هج ، سمع هشام بن عروة ، وعطاء بن السائب ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ،و أبا حنيفة ، ولزمه وتفقه به ، وهو أنبل تلامذته وأعلمهم ، تخرج به أئمة : كمحمد بن الحسن ، ومعلى بن منصور ، وحدث عنه يحيى بن معين ، وأحمد بن حنبل ، وأسد بن الفرات ، وهو صاحب حديث وصاحب سُنَّة . تُوُفِّيَ سنة 182 هج (3) .

    ومحمد :

    هو أبو عبد الله محمد بن الحسن الشيباني ، ولد 131 هج ، سمع مالكاً والأوزاعي والثوري ، حضر مجلس أبي حنيفة سنين ، ثم تفقه على أبي يوسف ، كان أعلم الناس في كتاب الله ، ماهراً في العربية والنحو ، صنف الكتب الكثيرة ونشر علم أبي حنيفة رحمه الله ، له تصانيف كثيرة منها :" المبسوط" ، و"الجامع الصغير" ، و"الكبير" ، و"السير الصغير" ،و"الكبير" ، و"الزيادات" ، وهي المسماة بظاهر الرواية والأصول ، كان الشافعي يقول : كتبت عنه وقر بعير من علم (4) ، وما ناظرتُ سميناً أذكى منه ، تُوفي 187 هج (5) .

    (1) ولقد استخدم هذا اللقب في البحر الرائق 1/44 ، 160 ، 312 وغيرها ، والدر المختار 2/198 ، 468 ، 3/501 وغيرها ، حاشية ابن عابدين 1/165 ، 361 ، 389 ، حاشية الطحطاوي 1/147 ، 186 ، 376 ، وشرح فتح القدير 1/77 ، 134 ، 490 ، وغيرها .
    (2) لسان الحكام : ابن الشحنة 1/259 .
    (3) سير أعلام النبلاء 8/535 ، طبقات الحنفية 1/220 .
    (4) وقر بعير : يعني الحِمل الثقيل ، دلالة على الكثرة .
    (5) طبقات الحنفية 1/142 ، سير أعلام النبلاء 9/134 .


    3 – الأستاذ :


    وإذا أطلقوا الأستاذ أرادوا به عبد الله بن محمد بن يعقوب السبذموني ، فمما جاء في طبقات الحنفية :" الأستاذ لقب عبد الله بن محمد بن يعقوب بن الحارث بن الخليل السبذموني ، نسبة إلى قرية من قرى بخارى ، رحل إلى العراق والحجاز ، وروى عن الفضل بن محمد الشعراني ، ولد 285 هج ومات في شوال 340 هج ، له كتاب كشف الأثار في مناقب أبي حنبفة ، وقال السمعاني : الفقيه المعروف بالأستاذ (1) .

    4 – الأقطع :لقب اشتهر به أبو نصر أحمد بن محمد بن محمد أبو نصر ، درس الفقه على القدوري ، حتى برع فيه ، وشرح مختصره ، سُمي الأقطع ، لأن يده قُطعت في حرب التتار ت 474 هج (2) .

    5 – الجصاص :


    لقب أحمد بن علي أبو بكر الرازي الإمام الكبير ، وكتب الأصحاب والتواريخ مشحونة بذلك ، وُلد سنة 305 هج ، سكن بغداد ، وعنه أخذ فقهاؤها ، وإليه انتهت رئاسة الأصحاب ، قال الخطيب : كان إمام أصحاب أبي حنيفة في وقته ، تفقه على أبي سهل الزجاج ، وأبي الحسن الكرخي ، تفقه عليه أبو بكر الخوارزمي ، والفقيه الجرجاني شيخ القدوري ، وله من المصنفات : أحكام القرآن ، وكتاب مفيد في أصول الفقه [الفصول في أحكام الأصول ] 370 هج (3) .

    6 – برهان الأئمة :

    ويطلقون على عبد العزيز بن عمر بن مازه برهان الأئمة ، وأحياناً ، يطلقون
    عليه الصدر الكبير (1) : أبو محمد ، ويُعرف – أيضاً – بالصدر الماضي ، والد عمر الملقب بالصدر الشهيد (2) .
    ( 1) طبقات الحنفية 1/289 و 360 ، الأنساب 3/213 .
    (2)طبقات الحنفية 1/361 .
    (3) طبقات الحنفية 1/85 و 366 .

    7 – برهان الإسلام :وهو رضى الدين السرخسي : محمد بن محمد العلامة رضى الدين برهان الإسلام السرخسي ، صاحب المحيط ، كان إماماً كبيراً (3) .

    8 – الخصاف :لقب أحمد بن عمرو ، وقيل عمرو بن مهير ، وقيل : مهران الشيباني ، الإمام أبو بكر ، مؤلف الشروط ، روى عن أبيه ، وعن أبي داود الطيالسي ، والقعنبي ، كان فاضلاً فارضاً حاسباً عارفاً بمذهب أصحابه ، له من المصنفات : كتاب " الحيل " في مجلدين ، مات ببغداد سنة 261 هج (4) .

    9 – الخَلَفُ :

    ومرادهم بالخلف : من بعد محمد بن الحسن إلى شمس الأئمة الحلواني كما قال ابن عابدين " (5) .
    وشمس الأئمة الحلواني هو : عبد العزيز بن بن نصر بن صالح الحلواني ، الملقب " شمس الأئمة " ، من أهل بخارى ، إمام أصحاب أبي حنيفة بها .
    تفقه على القاضي أبي علي النسفي ، من تصانيفه : المبسوط ت 449 هج ، والحلواني منسوب إلى عمل الحلوى وبيعها ، رحمه الله تعالى (6) .

    (1) تبيين الحقائق : الزيلعي 5/87 ، حاشية ابن عابدين 8/390 .
    (2) طبقات الحنفية 1/320 ، ولم أعثر على سنة ولادته أو سنة أو وفاته .
    (3) طبقات الحنفية 1/130 ، ولم أعثر على تاريخ ولادته أو سنة أو وفاته .
    (4) طبقات الحنفية 1/88 و 369 .
    (5) حاشية ابن عابدين 7/163 .
    (6) طبقات الحنفية 1/318 ، الأنساب 2/248 .



    10– السلف :


    والسلف عند فقهاء الحنفية إلى محمد بن الحسن ، ففي حاشية ابن عابدين : " وفي اصطلاح الفقهاء – كما قال الشيخ عبد العال في فتاويه – السلف الصدر الأول إلى محمد بن الحسن ، والخلف : من محمد بن الحسن إلى شمس الأئمة الحلواني ، والمتأخرون : منه إلى الإمام حافظ الدين البخاري " (1) .

    والإمام حافظ الدين البخاري هو : محمد بن محمد بن نصر ، الإمام حافظ الدين البخاري أبو الفضل ، ولد 615 هج ببخارى ، تفقه على شمس الأئمة محمد بن عبد الستار الكردي ، وسمع منه ومن أبي الفضل المحبوبي ، كان إماماً عالماً ربانياً صمدانياً زاهداً عابداً مفتياً مدرساً نحريراً فقيهاً قاضياً محققاً مدققاً جامعاً لأنواع العلوم ، توفي ببخارى سنة 693 هج (2) .

    11 – شمس الأئمة :


    شمس الأئمة لُقب به جماعة ، منهم : السرخسي والحلواني والأوزجندي والكردي ، وعند الإطلاق يقد : شمس الإئمة الإمام السرخسي . " (4) .
    كما جاء في البحر الرائق :"... ذكر الاتفاق شمس الأئمة السرخسي "(3) .
    والسرخسي هو : محمد بن أحمد بن أبي سهل أبو بكر السرخسي ، الإمام الكبير شمس الأئمة ، صاحب المبسوط وغيره ، أحد الفحول الأئمة الكبار أصحاب الفنون ، كان إماماً علامة ، حجة متكلماً ، فقيهاً أصولياً نظاراً ، تفقه عليه أبو بكر الحصيري والبيكندي وأبو حفص عمر بن حبيب جد صاحب الهداية لأمه ، توفي في حدود 490 هج (5) .

    (1) حاشية ابن عابدين 7/162 – 163 .
    (2) طبقات الحنفية 1/121 – 122 .
    (3) طبقات الحنفية 1/375 .
    (4) البحر الرائق 1/16 .
    (5) طبقات الحنفية 1/28 – 29 .
    ايضا:والحلواني : قد سبقت ترجمته .
    الأوزجندي : هو العلامة شيخ الحنفية أبو المحاسن حسن بن منصور بن محمود ، البخاري الحنفي الأوزجندي ، المعروف بقاضي خان ، صاحب التصانيف ، سمع من الإمام ظاهر الدين الحسن بن علي بن عبد العزيز ، ومن إبراهيم بن عثمان الصفاري ، وروى عنه العلامة جمال الدين الحصيري ، مات 592 هج (1) .

    الكردي : وهو العلامة فقيه المشرق شمس الأئمة محمد بن عبد الستار بن محمد العماري ، الكردي الحنفي البرنيقي (2) ، وبرانيق من أعمال كردر ، وكردر ناحية كبيرة من بلاد خوارزم ، وهو أستاذ الأئمة على الإطلاق ، قرأبخوارزم على برهان الدين المطرزي مؤلف شرح المقامات ، وتفقه بسمرقند على شيخ الإسلام المرغياني ، وبرع في المذهب وأصوله ، أحيا علم الأصول والفقه بعد اندراسه من زمن القاضي أبي زيد الدبوسي [ صاحب " تقويم الأدلة " ت 430 هج ] ، ولد سنة 559 هج ، وتوفي ببخارى في محرم سنة 642 هج (3) .

    12 – شيخ الإسلام :

    لَقَب جماعة من العلماء الأئمة ، واشتهر به – عند الإطلاق – عليّ بن محمد بن إسماعيل بن علي بن أحمد الأسبيجابي السمرقندي (4) وهو من أسبيجاب – بلدة من ثغور الترك – سكن سمرقند ، وصار المفتي والمقَدَّم بها ، ولم يكن أحد بما وراء النهر في زمانه يحفظ مذهب أبي حنيفة ويعرفه مثله في عصره ، فظهر له الأصحاب المختلفة ، وعَمَّرَ العُمر الطويل وُلد عام 454 هج وتُوفي سنة 535 هج (5) .

    (1) سير أعلام النبلاء 21/232 ، طبقات الحنفية 1/205 .
    (2) في طبقات الحنفية 1/82 ، من أهل برانيق قصبة من قصبات كردر .
    (3) سير أعلام النبلاء 23/113 ، طبقات الحنفية 1/82 .
    (4) طبقات الحنفية 1/375 .
    (5) المرجع السابق 1/370 – 371 .


    13 – الشيخان :

    وإذا أطلقوا الشيخين أرادوا بهما أبا حنيفة وأبا يوسف (1) .

    14 – الصاحبان :

    ويريدون بالصاحبين : أبا يوسف ومحمداً ، هذا وقد سبقت ترجمتهما .

    15 – الصدر الأول :

    ويريدون بالصدر الأول – عند إطلاقهم إياه - : أهل القرون الأولى الثلاثة من الصحابة والتابعين وأتباعهم ، فمما جاء في البحر الرائق :" ... وفي الهداية المعتبر الاختلاف في الصدر الأول : وهم الصحابة والتابعون و... " (2) .

    16 - صدر الشريعة :
    وإذا أُطلق صدر الشريعة – عندهم – عنوا به عُبيد الله بن مسعود ابن تاج الشريعة الأصغر ، أو الثاني وهو شارح الوقاية ، المتوفى سنة 750 هج .

    17 – صدر الشريعة الأكبر أو الأول :

    ويقصدون به : أحمد بن عُبيد الله المحبوبي والد تاج الشريعة ، له :" تلقيح العقول في فروق المنقول " (4) .

    18 – الطحاوي :الإمام العلامة الحافظ الكبير محدث الديار المصرية وفقيهها : أبو جعفر
    أحمد بن محمد بن سلامة بن سلمة بن عبد الملك ، الأزدي الحجري المصري الطحاوي الحنفي صاحب التصانيف من أهل قرية طحا من أعمال مصر ، ولد سنة 239 هج ، سمع من عبد الغني بن رفاعة ، وهارون الأيلي وغيرهما ، حَدَّث عنه الميانجي ، وأبو القاسم الطبراني ، انتهت إليه رئاسة أصحاب أبي حنيفة بمصر ، ت 321 هج (1) .
    (1) مقدمة رد المحتار على الدر المختار 1/43 .
    (2) البحر الرائق : ابن نجيم 7/11 .
    (3) كشف الظنون : 2/1269 و1271 ، وأمثلة ذلك في البحر الرائق 1/45 ، 102 ، 258 وغيرها .. والدر المختار 1/192 ، 255 ، 3/ ... ، 515 وفي حاشية ابن عابدين 1/134 ، 187 ، 255 وغيرها ..، حاشية الطحطاوي 1/296 ، 332 .
    (4) كشف الظنون 1/481 .

    19 – الطرفان :

    ويريدون بالطرفين : أبو حنيفة ومحمد ، ومما جاء في حاشية ابن عابدين : " ... اُخْتُلِفَ في الصاع : فقال الطرفان : ثمانية أرطال بالعراقي ، وقال الثاني : خمسة أرطال وثلث ، وقيل : لاخلاف ؛ لأن الثاني قدره برطل المدينة ... " (2) .


  2. #16
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنصورة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    21
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي

    جزاك الله خيرا وجعله فى ميزان حسناتك

  3. #17
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    البحرين
    المدينة
    ...
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    176
    شكر الله لكم
    89
    تم شكره 150 مرة في 70 مشاركة

    افتراضي

    هذا موضوع مفيد .
    هناك رموز للمؤلفين في كتبهم للعلماء المختصة بكتب الحنفية .

  4. #18
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,848 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي بعض مصطلحات المذهب الحنفي

    بعض مصطلحات المذهب الحنفي

    بعض مصطلحات المذهب الحنفي





    المصدر: موقع طريق الإسلام.

    آمل ممن سع المادة أن يتحفنا بفوائدها.
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  5. #19
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    ... ... ...
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    1,055
    شكر الله لكم
    691
    تم شكره 1,048 مرة في 374 مشاركة

    افتراضي

    إشتمل هذا العدد من المجلة الفقهية على عدة فقرات منها:
    1. بعض مصطلحات المذهب الحنفي.
    2. بعض خصائص الفقه الإسلامي.
    3. نقل لكلام ابن باز رحمه الله.
    4. إستضافة فقهية.

    ذكر في هذا العدد بعض المصطلحات التي إستخدمها فقهاء المذهب الحنفي:
    * ظاهر الرواية: يراد به في الغالب قول أئمة الحنفية الثلاثة ( أبي حنيفة وأبي يوسف ومحمد )
    * الإمام: أبو حنيفة.
    * الشيخان: أبو حنيفة وأبو يوسف.
    * الطرفان: أبو حنيفة ومحمد.
    * الصاحبان: أبو يوسف ومحمد.
    * الثاني: أبو يوسف.
    * الثالث: محمد.
    * لفظ له: أي لأبي حنيفة.
    * لفظ لهما, أو عندهما, أو مذهبهما: أي مذهب الصاحبين.
    * أصحابنا: المشهور إطلاق ذلك على الأئمة الثلاثة أبي حنيفة وصاحبيه.
    * المشايخ: المراد بهم في الإصطلاح من لم يدرك الإمام.

    ويفتى قطعا بم اتفق عليه أبو حنيفة وأصحابه في الروايات الظاهرة,فإن إختلفوا فإنه يفتى بقول الإمام أبو حنيفة على الإطلاق وخصوصا في العبادات, ولايرجح قول صاحبيه أو أحدهما إلا بموجب.
    وهو كما قال ابن نجيم: إما ضعف دليل الإمام وإما للضرورة والتعامل كترجيح قولهما في المزارعة والمساقاة..وإما بسبب إختلاف العصر والزمان.

    ويفتى بقول أبو يوسف في القضاء والشهادات والمواريث لزيادة تجربته.

    ويفتى بقول محمد في جميع مسائل ذوي الأرحام.

    ويفتى بقول زفر في سبعة عشر مسألة.

    وإذا لم يوجد رواية للإمام في المسائل يفتى بقول أبو يوسف ثم بقول محمد ثم بقول زفر والحسن بن زياد.

    وإذا كان في مسألة قياس وإستحسان = فالعمل على الإستحسان إلا في مسائل معدودة مشهورة وهي إثنتان وعشرون مسألة.

    وإذا لم تذكر المسألة في ظاهر الرواية وثبتت في رواية أخرى تعين المصير إليها.

    وإذا إختلفت الروايات عن الإمام أو لم يوجد عنده ولا عن أصحابه رواية أصلا يؤخذ في الحالة الأولى بأقواها حجة, وفي الحالة الثانية بما إتفق عليه المشايخ المتأخرون فإن إختلفوا يؤخذ بقول الأكثرين.

    فإن لم يوجد منهم قول أصلا نظر المفتي في المسألة نظرة تأمل وتدبر وإجتهاد, ليجد فيها ما يقرب من الخروج عن العهدة ولا يتكلم فيها جزافا ويخشى الله تعالى ويراقبه, لأن الجرأة على الفتيا بدون دليل أمر عظيم لا يتجاسر عليه إلا كل جاهل شقي...

  6. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. خلود العتيبي على هذه المشاركة:


  7. #20

  8. #21
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    ... ... ...
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    1,055
    شكر الله لكم
    691
    تم شكره 1,048 مرة في 374 مشاركة

    افتراضي

    بعض خصائص الفقه الإسلامي

    المتتبع لمؤلفات الفقه الإسلامي يجد فيها مادة علمية خصبة وثراءً فكرياً كبيراً, يتضح ذلك من خلال آراء الفقهاء المتشعبة ومذاهب العلماء المتعددة, والتي رغم كثرتها وتباينها وتنوعها لا تخرج عن الإطار العام للشريعة الإسلامية.
    فأنت تجد مثلا في الفقه الإسلامي أربعة مذاهب سنية كبرى مشهورة وتجد داخل كل مذهب عددا من الأقوال والروايات المنسوبة إلى إمام المذهب أو تلاميذه, هذا فضلا عن المذاهب المندثرة لعلماء الصدر الأول.
    من كل ما سبق يصل القارئ إلى فكرة رئيسة هي أن الفقه الإسلامي لا ينحصر في مذهب إمام معين ولا في قول طائفة محصورة من الناس, بل هي مجموعة من الآراء ترجع إلى الكتاب والسنة في نهاية المطاف.
    وهذا الثراء في الفقه الإسلامي يجعله كذلك أكثر قابلية للتطور والنماء ومسايرة روح الحضارة, كما يجعله أكثر بعدا عن الجمود والتحجر, لأن هذا التنوع إنما هو في الحقيقة راجع إلى الخلاف في فهم نصوص أدلة الفقه فهو في الحقيقة تنوع لاتناقض وتضاد.
    ومن مظاهر الثراء والغنية في الفقه الإسلامي ما يلاحظ في كتب الفروع الفقهية من إستقصاء للجزئيات وتتبع الأحكام الدقيقة التي قد تكون نادرة الوقوع, بل أنهم قد يفترضون أشياءً لم تقع بعد لكي يكون حكمها جاهزاً إذا ماوقعت.
    أضف إلى ذلك ما قام به الفقهاء من تقعيد للفقه وتنظيم لقواعده الأساسية فيما يسمونه بعلم القواعد الفقهية الذي يبحث في كيفية بناء القواعد على الفروع الفقهية المستنبطة من الأدلة الشرعية وفق القواعد المتبعة في أصول الفقة الذي يبين هو بدوره كيفية إستنباط الأحكام من أدلتها.

  9. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. خلود العتيبي على هذه المشاركة:


  10. #22
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    ...........
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    542
    شكر الله لكم
    337
    تم شكره 395 مرة في 124 مشاركة

    افتراضي

    جزاك الله خيراً، وبارك فيك.

  11. #23
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي مصطلحات المذهب الحنفي

    مصطلحات المذهب الحنفي


    إن الناظر في كتب الحنفية يجد العديد مما اصطلحوا عليه من الألفاظ وتداولوه حتى صار متعارفاً عليه بينهم أو عند عدد منهم، وليس هذا أمراً تفردوا به عن بقية المذاهب الفقهية الأخرى، ولكنَّهم قد تنوعت عندهم هذه المصطلحات وتبعثرت في كتبهم على كثرتها، وسنعرض بعض مشهور هذه المصطلحات لما لمعرفتها من أهمية للدارس والباحث في كتب الحنفية.

    أولاً: المصطلحات التي يشار بها إلى علماء الحنفية:

    - الإمام: يطلقونها كثيراً في كتبهم، ويريدون صاحبَ المذهبِ الإمامَ أبا حنيفة النعمان رحمه الله تعالى.
    -الإمام الأعظم: وهو الإمام أبو حنيفة أيضاً.
    -الثاني أوالإمام الثاني: هو الإمام أبو يوسف رحمه الله تعالى.
    -الثالث: هو الإمام محمد بن الحسن الشيباني رحمه الله تعالى.
    -الإمام الرباني: وهو الإمام محمد بن الحسن أيضاً.
    -الأئمة الثلاثة: هم: أبو حنيفة، وأبو يوسف، ومحمد بن الحسن.
    -الشيخان: هما: أبو حنيفة، وأبو يوسف.
    -الصاحبان: هما: أبو يوسف، ومحمد بن الحسن.
    -الآخِران: هما: أبو يوسف، ومحمد بن الحسن.
    -الطرفان: هما: أبو حنيفة، ومحمد بن الحسن.
    -أصحابنا: المشهور عند إطلاقها أنهم: أبو حنيفة، وأبو يوسف، ومحمد بن الحسن.
    وقد يطلقون "أصحابنا" ويريدون بذلك: أبا يوسف ومحمد، وقد يطلقونها ويريدون: علماء المذهب الحنفي عموماً.
    -شمس الأئمـة: يراد بها الإمام السرخسي صاحب "المبسوط" عند الإطلاق، وقد يراد بها غيره مع التقييد دون إطلاق، فيقال مثلاً: شمس الأئمة الحلواني، وشمس الأئمة الكَرْدَرِي.
    -شيخ الإسلام: ذكر ابن عابدين أنه يراد به عند الإطلاق: أبو بكر خواهر زاده، وذكر أبو محمد القرشي أنه علي بن محمد الإسبيجاني عند الإطلاق.
    -فخر الإسلام: يراد به عند الإطلاق: أبو العسر علي بن محمد البزدوي.
    -الأستـاذ: يراد به عبد الله بن محمد السبذموني.
    -صدر الشريعة الأول: هو أحمد بن عبيد الله المحبوبي، ويسمى صدر الشريعة الأكبر.
    -صدر الشريعة الثاني: هو عبيد الله بن مسعود المحبوبي، ويسمى صدر الشريعة الأصغر.
    وعند الإطلاق فـ(صدر الشريعة) هو الثاني؛ لما له من شهرة أكبر، ونتاج علمي أكبر في الفقه والأصول.
    -المحقـق: يراد به عند الإطلاق: الكمال بن الهُمام صاحب "فتح القدير".
    -السلف: يطلق على فقهاء المذهب الحنفي من الإمام أبي حنيفة وإلى محمد بن الحسن (ت 189هـ).
    -الخلف: يطلق على فقهاء المذهب من الإمام محمد بن الحسن إلى شمس الأئمة الحلواني (ت 450هـ).
    -المتقدمون: هم علماء الحنفية الذين أدركوا الأئمة الثلاثة، وقيل: من كانوا قبل السنة ثلاثمائة الهجرية.
    -المتأخرون: هم علماء الحنفية الذين لم يدركوا الأئمة الثلاثة، وقيل:من كان بعد السنة ثلاثمائة الهجرية.
    -المشايخ: هم علماء الحنفية الذين لم يدركوا الإمام أبا حنيفة.
    -العامة (عامةالمشايخ): المراد أكثر علماء المذهب عند الحنفية.

    ثانياً: المصطلحات التي يشار بها إلى كتب الحنفية:

    هناك مصطلحات يطلقها الحنفية إشارةً إلى بعض كتب المذهب، ومن جملة ذلك:

    - الأصل: يطلقونها في كتبهم ويريدون به كتاب "المبسوط" للإمام محمد بن الحسن الشيباني رحمه الله تعالى.
    -الأصول: وهي الكتب الستة المعروفة بكتب ظاهر الرواية عندهم، وكلها للإمام محمد ابن الحسن، وهي: المبسوط (الأصل)، الجامع الصغير، الجامع الكبير، والزيادات، والسير الصغير، والسير الكبير.
    -المتون الثلاثة: وهي ثلاثة متون لها أهميتها في المذهب، وهي: مختصر القَدُّوري، ووقاية الرواية للمحبوبي، وكنز الدقائق للنسفي.
    -المتون الأربعة: وهي: مختصر القَدُّوري، ووقاية الرواية للمحبوبي، وكنز الدقائق للنسفي، والمختار للموصلي أو مجمع البحرين لابن الساعاتي.
    -الكتاب: ويراد بإطلاق هذا اللفظ عند الحنفية أشهر المتون لديهم، وهو مختصر القدروي.
    -المبسوط: يراد به عند الإطلاق كتاب "المبسوط" لشمس الأئمة السرخسي.
    -المحيـط: يراد به عند الإطلاق كتاب "المحيط البرهاني" لبرهان الدين البخاري، وقيل: يطلق في الغالب على "المحيط السرخسي" لرضي الدين السرخسي، ويسمى "المحيط الرضوي" أيضاً، وإطلاقه على الأخير في كتب المتأخرين من علماء المذهب أكثر.

    ثالثاً: المصطلحات التي يشار بها إلى الأقوال في المذهب:

    من أشهر هذه المصطلحات وأكثرها انتشاراً عند علماء الحنفية ما يلي:

    - ظاهر الرواية: والأشهر الأكثر أن المراد ما روي من المسائل عن أئمة المذهب الثلاثة: أبي حنيفة، وأبي يوسف، ومحمد بن الحسن في الكتب الستة للإمام محمد بن الحسن، والتي تعارفوا على تسميتها بكتب ظاهر الرواية، وقد سبق عدها.
    -ظاهر المذهب: هو ظاهر الرواية، ولا فرق.
    -مسائل الأصول: والأشهر أنه يراد بها ظاهر الرواية أيضاً.
    -النوادر: وهي المسائل التي رويت عن أئمة المذهب الثلاثة في كتب الإمام محمد بن الحسن الأخرى، عدا كتبه المعروفة بظاهر الرواية، ككتابه "الجرجانيات"، و"الرّقِّيّات"، و"الكيسانيات"، و"الهارونيات"، أو كتب غيره من أصحاب الإمام أبي حنيفة، كأمالي أبي يوسف، أو ما روي من المسائل المفردة برواية مفردة.
    -الفتاوى: وهي مسائل أفتى فيها المجتهدون المتأخرون في المذهب لما لم يجدوا رواية فيها عن الأئمة المتقدمين.
    -الواقعات: هي الفتاوى، ولا فرق، وتسمى النوازل أيضاً.

    رابعاً: المصطلحات التي يشار بها إلى الآراء والترجيحات في المذهب:

    هناك ألفاظ يشار بها إلى الأقوال الراجحة في كتب المذهب الحنفي، ومن ذلك:

    - عليه عمل الأمة: فيه إشارة لإجماع المتأخرين من علماء الحنفية عليه، وهذا اللفظ مرجَّح على غيره من مصطلحات الإفتاء في المذهب.
    - عليه الفتوى: وفيه إشارة لأصحية هذا القول، والإذن بالإفتاء به.
    - به يفتَى: وهو كاللفظ السابق، إلا أنه آكد منه؛ لأنه يفيد الحصر، أي: أن الفتوى لا تكون إلا به.
    -الصحيح والأصح: فيه إشارة لرجحان ذلك القول على غيره من الأقوال، واللفظ الثاني أقوى من الأول في الدلالة على ذلك عند جمهور الحنفية؛ لأنه يفيد أن بقية الأقوال صحيحة عند القائل إلا أن ذلك القول أصح منها كلها.
    -المعتمد: يفيد أنه المقدَّم من بين الأقوال لاعتبار معين، كقوة دليله، أو كونه أحوط، أو غير ذلك.
    -الأوجه والأظهر: وهما بمعنى واحد، ويطلقان على القول الذي استبان للمفتي رجحان دليله، ولا يلزمه الإفتاء بقول الإمام.
    -الأشبه: ويطلق على ما كان راجحاً وأقرب في المعنى للمروي عن الإمام أو صاحبيه.
    -به جرى العُرف: ويطلق على القول المتعارف عليه والمألوف في ذلك الزمان.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  12. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ أبوبكر بن سالم باجنيد على هذه المشاركة:


  13. #24
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,458
    شكر الله لكم
    11,512
    تم شكره 9,476 مرة في 3,497 مشاركة

    افتراضي رد: مصطلحات المذهب الحنفي

    ما شاء الله تبارك الرحمن
    جزاكم الله خيراً ، ونفعنا بعلمكم

  14. #25
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    58
    المشاركات
    1,432
    شكر الله لكم
    160
    تم شكره 411 مرة في 197 مشاركة

    افتراضي رد: مصطلحات المذهب الحنفي

    جزاكم الله خيرا ، ونفع بكم.
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  15. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


  16. #26
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: مصطلحات المذهب الحنفي

    الأخت الفاضلة المجتهدة أم طارق.. أثابكم الله على متابعتكم، وأكرمكم، وزادكم من فضله.

    الشيخ الفاضل الكريم أحمد الرفاعي.. كتب الله أجركم، وأسبغ عليكم أفضاله، ونفع بكم.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  17. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أبوبكر بن سالم باجنيد على هذه المشاركة:


  18. #27
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,848 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي رد: مصطلحات المذهب الحنفي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    -الأئمة الثلاثة: هم: أبو حنيفة، وأبو يوسف، ومحمد بن الحسن.
    .
    بارك الله فيكم، ونفع بكم.
    الذي أتذكره أن هذا المصطلح يطلقونه ويريدون به أئمة المذاهب الثلاثة: مالكاً والشافعي وأحمد، رحمهم الله.
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  19. #28
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: مصطلحات المذهب الحنفي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم، ونفع بكم.
    الذي أتذكره أن هذا المصطلح يطلقونه ويريدون به أئمة المذاهب الثلاثة: مالكاً والشافعي وأحمد، رحمهم الله.
    وفيك بارك الله

    الكلام هنا منصَبٌّ على إطلاقات الحنفية في كتب المذهب
    ولعلك تنظر: التعليق الممجَّد للإمام اللكنوي، ومقدمة عمدة الرعاية له.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  20. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أبوبكر بن سالم باجنيد على هذه المشاركة:


  21. #29
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,848 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي مصطلح "مشايخ الحنفية"؟

    مصطلح "مشايخ الحنفية"؟

    لكن أين هم الحنفية؟ لقد غدوا أندر من الكبريت الأحمر؟
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  22. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. فؤاد بن يحيى الهاشمي على هذه المشاركة:


  23. #30
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,848 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي "وعليه المتون" ماذا يقصد بها الحنفية؟ وما منزلتها عندهم؟

    "وعليه المتون"
    • ماذا يقصد بها الحنفية؟
    • وما منزلتها عندهم؟
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  24. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. فؤاد بن يحيى الهاشمي على هذه المشاركة:


صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].