الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: اللآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية.

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    ماستر
    التخصص
    الشريعة و القانون-دراسات إسلامية (الفقه المالكي و أصوله)
    المشاركات
    553
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 145 مرة في 66 مشاركة

    افتراضي اللآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية.

    الحمد لله
    بين يديكم أيها الكرام كتاب:"الآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية"
    لمحمد بن عبد الرحمن بن حسين آل إسماعيل
    طبعة مكتبة المعارف الرياض
    نسخة مصورة
    و الله الموفق

    # لتحميل الكتاب مباشرة من خزانة الفقيه #
    اضغط هنا
    قال شيخ الإسلام سراج الدين البلقينـي رحمه الله في "محاسن الاصطلاح" :
    "لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض
    "

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أبو محمد ياسين أحمد علوين المالكي على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الكنية
    أبو جنة الحنبلي
    الدولة
    الإمارات
    المدينة
    الشارقة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    التاريخ و الآثار
    المشاركات
    220
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 68 مرة في 32 مشاركة

    افتراضي رد: الآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية.

    جزاكم الله خيراً
    يقولون لي قـد قـل مذهب أحمد *** وكل قليل في الأنام ضـئيلُ
    فقلت لهم: مهلاً غلطتم بزعمكم *** الم تعلموا أن الـكِرام قـليلُ

  4. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    ماستر
    التخصص
    الشريعة و القانون-دراسات إسلامية (الفقه المالكي و أصوله)
    المشاركات
    553
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 145 مرة في 66 مشاركة

    افتراضي رد: الآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية.

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفي بن محمد صلاح الدين مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً
    و إياكم أخي الفاضل
    قال شيخ الإسلام سراج الدين البلقينـي رحمه الله في "محاسن الاصطلاح" :
    "لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض
    "

  5. #4
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فــقه وأصـوله
    المشاركات
    76
    شكر الله لكم
    1
    تم شكره 10 مرة في 6 مشاركة

    افتراضي رد: الآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية.

    شكرَ اللهُ لكَ، وجُزيتَ خيرًا.

  6. #5
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    ماستر
    التخصص
    الشريعة و القانون-دراسات إسلامية (الفقه المالكي و أصوله)
    المشاركات
    553
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 145 مرة في 66 مشاركة

    افتراضي رد: الآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية.

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابنة أحمد مشاهدة المشاركة
    شكرَ اللهُ لكَ، وجُزيتَ خيرًا.
    و إياك أختي الكريمة
    قال شيخ الإسلام سراج الدين البلقينـي رحمه الله في "محاسن الاصطلاح" :
    "لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض
    "

  7. #6
    :: نـشـيــط ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان، ولكني مقيم بالكويت
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    567
    شكر الله لكم
    177
    تم شكره 617 مرة في 241 مشاركة

    افتراضي رد: الآلئ البهية في كيفية الاستفادة من الكتب الحنبلية.

    أنصحك أخي بإدمان قراءة زاد المستقنع، لتستحضر غالب مسائله، وأما الحفظ فاجعله لعمدة الأحكام فإنه أولى
    قال الإمام أحمد: إذا سكت العالم تقية، والجاهل لا يعلم، فمتى يظهر الحق ؟!

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].