العِلْمُ رَحِمٌ بَيْنَ أَهْلِهِ، فَحَيَّ هَلاً بِكَ مُفِيْدَاً وَمُسْتَفِيْدَاً، مُشِيْعَاً لآدَابِ طَالِبِ العِلْمِ وَالهُدَى،
مُلازِمَاً لِلأَمَانَةِ العِلْمِيةِ، مُسْتَشْعِرَاً أَنَّ: (الْمَلَائِكَةَ لَتَضَعُ أَجْنِحَتَهَا لِطَالِبِ الْعِلْمِ رِضًا بِمَا يَطْلُبُ) [رَوَاهُ الإَمَامُ أَحْمَدُ]،
فَهَنِيْئَاً لَكَ سُلُوْكُ هَذَا السَّبِيْلِ؛ (وَمَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ) [رَوَاهُ الإِمَامُ مُسْلِمٌ]،

مرحباً بزيارتك الأولى للملتقى، وللاستفادة من الملتقى والتفاعل فيسرنا تسجيلك عضواً فاعلاً ومتفاعلاً،
وإن كنت عضواً سابقاً فهلم إلى رحاب العلم من هنا.

محمد أحمد بن أحمد

الكنية
أبو عبد المنعم
التخصص
أضول الفقه
الوظيفة
أستاذ
المدينة
البليدة
المذهب الفقهي
مالكي
موضوع رسالة الماجستير
تضمين يد الأمانة
ملخص رسالة الماجستير
اختلف القدماء والمعاصرون ممن اشتغل بفقه المعاملات في كثير من الأيدي هل هي يد أمانة أم يد ضمان، كما اختلفوا في الحالات التي تُضمَّن فيها يد الأمانة، فما وجه الحق في كل حالة؟
موضوع أطروحة الدكتوراه
التعليل بالفروق وأثره في القضايا المعاصرة
ملخص أطروحة الدكتوراه
الفروق الفقهية من العلوم التي شغلت العلماء منذ القديم، وقد علل كثير منهم ما ذهب إليه في احكامه وفتاواه بالفرق بين المسألة المُجتهد فيها ونظائرها، فما مدى اعتبار هذا المنهج عند العلماء، وهل يمكن استثماره في القضايا المعاصرة؟
أعلى