إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

    جزاكم الله خيرا جميعا
    ففي جميع مشاركتكم فوائد عظيمة لعلنا نحمعها ونبين رؤوس المسائل وفروعها في ملف واحد
    {إن هذا الشأن شأن من لا شأن له إلا هذا الشأن}
    معهد الإمام الشافعي
    مدونتي الشخصية

    تعليق


    • #32
      رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

      المشاركة الأصلية بواسطة آدم جون دايفدسون مشاهدة المشاركة
      جزاكم الله خيرا جميعا
      ففي جميع مشاركتكم فوائد عظيمة لعلنا نحمعها ونبين رؤوس المسائل وفروعها في ملف واحد
      فكرة ممتازة
      ونحن بانتظار هذا الملف
      بارك الله فيكم ونفع بعلمكم

      تعليق


      • #33
        رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

        المشاركة الأصلية بواسطة محمد عبد المنعم المنصوري مشاهدة المشاركة
        جزاك الله خيرا
        آمين وإياك
        أولا: ما اختيارك في حكم غسل آنية اهل الكتاب؟
        فالذي يظهر لي والله اعلم أن ذلك مستحب ؛ للقرائن الصارفة للأمر من الوجوب إلى الإستحباب ، ومنها قول الله تعالى : "وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم" ، ومعلوم أن طعامهم يكون في أوانيهم ؛ فدل ذلك على أنه لايجب غسلها ؛ إلا أن يوجد ما يوجب غسلها من نجاسة ظاهرة . أوافقك في هذا.
        إلى جانب أن الكلام في نجاسة الأواني إنما تعلقه بنجاسة يمكن إزالتها بالغسل قبل مخالتطها للطاهر ومسألتنا عن نجاسة قد اختلطت بالطاهر ؛ فلو طبخ كتابي ميتةً في إناء ثم وضع فيه طعاما حلالا دون غسل الإناء من أثر الميتة؟ ألا نقول حينها ما ذكرتُه في إجابتي السابقة أن العبرة بوجود النجاسة ؛ فإن استهلكت في الطاهر ؛ فلا حكم لها حينئذ ، والطعام حلال ، والله اعلم.
        أخي محمد أنا ذكرت ما ذكرت مُبَيِّنَةً فقط بغض النظر عن موافقتي من عدمها
        ثانيا فإني لم أطلع على حال الساندوش ومدى استهلاكها في الطاهر وكما قال الإخوة إنهم في المطاعم يتعمدون ذلك لما يحدثه من نكهة ودسامة فكيف نقول استهلكت بالطاهر!
        عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ‏"‏ مَثَلُ الْمُؤْمِنِ كَمَثَلِ الْخَامَةِ مِنَ الزَّرْعِ تُفِيئُهَا الرِّيَاحُ تَصْرَعُهَا مَرَّةً وَتَعْدِلُهَا حَتَّى يَأْتِيَهُ أَجَلُهُ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ مَثَلُ الأَرْزَةِ الْمُجْذِيَةِ الَّتِي لاَ يُصِيبُهَا شَىْءٌ حَتَّى يَكُونَ انْجِعَافُهَا مَرَّةً وَاحِدَةً"‏ أخرجه مسلم
        ***
        بفضل الله تم قبولي بماجستير التفسير والحديث أسأل الله التيسير والتوفيق والفلاح
        1434ه

        تعليق


        • #34
          رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

          المشاركة الأصلية بواسطة ابتسام مشاهدة المشاركة
          أخي محمد أنا ذكرت ما ذكرت مُبَيِّنَةً فقط بغض النظر عن موافقتي من عدمها
          ثانيا فإني لم أطلع على حال الساندوش ومدى استهلاكها في الطاهر وكما قال الإخوة إنهم في المطاعم يتعمدون ذلك لما يحدثه من نكهة ودسامة فكيف نقول استهلكت بالطاهر!
          بارك الله فيك
          فأنا كذلك أختي الفاضلة لم أطلع على حال الطعام ولم أحكم على عينه وإنما ذكرت فقط الضابط الذي به يحُكم على حاله والله أعلم

          تعليق


          • #35
            رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

            المشاركة الأصلية بواسطة محمد عبد المنعم المنصوري مشاهدة المشاركة
            بارك الله فيك
            فأنا كذلك أختي الفاضلة لم أطلع على حال الطعام ولم أحكم على عينه وإنما ذكرت فقط الضابط الذي به يحُكم على حاله والله أعلم
            إذن لا خلاف بيننا بارك الله فيك
            عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ كَعْبِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ‏"‏ مَثَلُ الْمُؤْمِنِ كَمَثَلِ الْخَامَةِ مِنَ الزَّرْعِ تُفِيئُهَا الرِّيَاحُ تَصْرَعُهَا مَرَّةً وَتَعْدِلُهَا حَتَّى يَأْتِيَهُ أَجَلُهُ وَمَثَلُ الْمُنَافِقِ مَثَلُ الأَرْزَةِ الْمُجْذِيَةِ الَّتِي لاَ يُصِيبُهَا شَىْءٌ حَتَّى يَكُونَ انْجِعَافُهَا مَرَّةً وَاحِدَةً"‏ أخرجه مسلم
            ***
            بفضل الله تم قبولي بماجستير التفسير والحديث أسأل الله التيسير والتوفيق والفلاح
            1434ه

            تعليق


            • #36
              رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

              رابط مفيد فيما يتعلق بسبب تغيير الإمام الشافعي رحمه الله لمذهبه- نفعنا الله به-
              http://www.dorar.net/art/409

              تعليق


              • #37
                رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                بسم الله الرحمن الرحيم. وصلى الله على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه، وبعد.
                مع استفادتي مما علّق به الإخوة الأفاضل أريد أنْ أُقدم مداخلةً في المقام علّها تكون مفيدة.
                السؤال الذي طرحه الأخ من أمريكا في غاية الوضوح، ويمكن في مقام الجواب أن نتناوله من أبعاد متعددة:
                البعد الأوّل: في حلية أكل السندويش بعد إخراج شريحة لحم الخنزير منها: والحكم فيها ـ والله العالم بالصواب ـ هو الحرمة؛ للنجاسة؛ لأنّ ملاقي النجس مع الرطوبة ينجس بالاتفاق، خصوصاً في مثل لحم الخنزير الذي يذوب شحمه في العادة عن الطبخ أو الشوي، فيتأثر به المتصل به، فينجس، وأكل المتنجس حرام. وحديث الفأرة الدهن لا ينطبق على ما نحن فيه؛ لأنّ الدهن في الشتاء يكون جامداً برمي مكان الملاقاة لا تكون نجاسة الفأرة قد سرت إلى تمامه؛ ولذا فرّق العلماء بين الدهن في الشتاء والدهن في الصيف.
                البعد الثاني: في حلّية الشراء من هكذا نوع من المطاعم. والحرمة مبنيةٌ على أُمور إن توفرت تحققت. منها: كون الشراء فيه تقوية لأهل الكفر، خصوصاً إن ثبت أن مثل هذا النوع من المطاعم له تبرّعات للكيان الغاصب لأرض المسلمين. ومنها: أن جزء من المال المدفوع كان في مقابل شريحة الخنزير، فإن عممنا استفادة الحرمة من أخبار السحت على كل من البائع والمشتري فالحرمة ثابتة في حق من قيل في حقه أنه طالب علم شرعي.
                البعد الثالث: في حلية هذا الفعل ـ أعني فصل الخنزير عن غيره أمام الملأ ـ إنْ كان فيه أذية له أو أنه يستلزم الاستهزاء بديننا الحنيف، فيكون مشمولا لأدلة النهي عن إلقاء النفس في التهلكة ومشمولا لمثل قوله تعالى: (ولا تسبوا الذين ....)، وإنْ كان غير مستلزم لذلك فينبغي على مثل هذا (الشيخ) الظاهر أن له أتباعاً ومريدين، أن لا يقدم على مثل هذه الأعمال كي لا يقلد بها، فيحمل وزر غيره مضافا الى وزره.

                تعليق


                • #38
                  رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                  المشاركة الأصلية بواسطة أحمد زيد الامجدي مشاهدة المشاركة
                  بسم الله الرحمن الرحيم. وصلى الله على الحبيب المصطفى وعلى آله وصحبه، وبعد.
                  مع استفادتي مما علّق به الإخوة الأفاضل أريد أنْ أُقدم مداخلةً في المقام علّها تكون مفيدة.
                  السؤال الذي طرحه الأخ من أمريكا في غاية الوضوح، ويمكن في مقام الجواب أن نتناوله من أبعاد متعددة:
                  البعد الأوّل: في حلية أكل السندويش بعد إخراج شريحة لحم الخنزير منها: والحكم فيها ـ والله العالم بالصواب ـ هو الحرمة؛ للنجاسة؛ لأنّ ملاقي النجس مع الرطوبة ينجس بالاتفاق، خصوصاً في مثل لحم الخنزير الذي يذوب شحمه في العادة عن الطبخ أو الشوي، فيتأثر به المتصل به، فينجس، وأكل المتنجس حرام. وحديث الفأرة الدهن لا ينطبق على ما نحن فيه؛ لأنّ الدهن في الشتاء يكون جامداً برمي مكان الملاقاة لا تكون نجاسة الفأرة قد سرت إلى تمامه؛ ولذا فرّق العلماء بين الدهن في الشتاء والدهن في الصيف.
                  البعد الثاني: في حلّية الشراء من هكذا نوع من المطاعم. والحرمة مبنيةٌ على أُمور إن توفرت تحققت. منها: كون الشراء فيه تقوية لأهل الكفر، خصوصاً إن ثبت أن مثل هذا النوع من المطاعم له تبرّعات للكيان الغاصب لأرض المسلمين. ومنها: أن جزء من المال المدفوع كان في مقابل شريحة الخنزير، فإن عممنا استفادة الحرمة من أخبار السحت على كل من البائع والمشتري فالحرمة ثابتة في حق من قيل في حقه أنه طالب علم شرعي.
                  البعد الثالث: في حلية هذا الفعل ـ أعني فصل الخنزير عن غيره أمام الملأ ـ إنْ كان فيه أذية له أو أنه يستلزم الاستهزاء بديننا الحنيف، فيكون مشمولا لأدلة النهي عن إلقاء النفس في التهلكة ومشمولا لمثل قوله تعالى: (ولا تسبوا الذين ....)، وإنْ كان غير مستلزم لذلك فينبغي على مثل هذا (الشيخ) الظاهر أن له أتباعاً ومريدين، أن لا يقدم على مثل هذه الأعمال كي لا يقلد بها، فيحمل وزر غيره مضافا الى وزره.
                  أخي أحمد جزاك الله خيرا
                  من قال من أهل العلم بأن ملاقي النجس مع الرطوبة ينجس بالاتفاق؟

                  تعليق


                  • #39
                    رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                    المشاركة الأصلية بواسطة عارف محمد شاكر مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                    اسمحوا لي التدخل في هذه المسألة فانا أعيش في بلاد المهجر وعندي إلمام جيد بمطاعم الماكدونلز.
                    القضية ينظر لها من ثلاث نقاط:

                    1- حكم الخنزير من حيث الطهارة والنجاسة.
                    2- حكم الخنزير من حيث الاباحة والحرمة في الطعام.
                    3- حكم احتكاك النجس بالطاهر.

                    وهناك زاوية أخرى أخلاقية وورعية وهو كون المقدم على الفعل إمام مسجد!!

                    فنقول بكل بساطة:

                    1- لحم و شحم الخنزير نجس باتفاق العلماء ولا خلاف أعلمه في ذلك.
                    السلام عليكم
                    أخي الحبيب لحم الخنزير لم يجمع على نجاسته فالمالكية مثلا يرون طهارته و ان حرم أكله لعلة الحياة
                    فكل حي و ان كان حرام الأكل طاهر عندهم.
                    اللّهمّ إستعملنا و لا تستبدلنا

                    تعليق


                    • #40
                      رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                      إذن نخلص من هذه المسألة بأمور :
                      1- أن العقد باطل لإشتماله على محرم .
                      2- أن شراء المحرم محرم وهو هنا اشترى لحم الخنزير
                      3- أن لحم الخنزير دسم جدا وسيكون غالبا على البيض والخبز ولو أزيل اللحم فإن النجاسة منتشرة ويصعب التخلص منها .
                      4- أن من يقدم على هذا الفعل لا يصلح أن يكون إماما .
                      5- أن فائدة العلم وثمرته : الخشية والورع وفعل هذا الإمام البائس لا يدل على خشية ولا ورع .
                      وأشكر الأستاذ الكريم آدم على طرح هذا الإشكال .

                      تعليق


                      • #41
                        رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                        جزاك الله اخي سالم على الخلاصة
                        وبهذا يختم بها هذا البحث الرائع
                        والحمد لله رب العالمين
                        {إن هذا الشأن شأن من لا شأن له إلا هذا الشأن}
                        معهد الإمام الشافعي
                        مدونتي الشخصية

                        تعليق


                        • #42
                          رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                          المشاركة الأصلية بواسطة أيمن عمر أحمد مشاهدة المشاركة
                          أخي الحبيب لحم الخنزير لم يجمع على نجاسته فالمالكية مثلا يرون طهارته و ان حرم أكله لعلة الحياة
                          فكل حي و ان كان حرام الأكل طاهر عندهم
                          الظاهر أنه في هذه الحالة نجس عندهم ، إلا أن يكون هناك من يذكي الخنزير في أمريكا على الطريقة الإسلامية !! فإن لم يكن فهو نجس عند الجمهور عموماً وعند المالكية لكونه ميتة.
                          والله أعلم

                          تعليق


                          • #43
                            رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                            الخنزير مما لا تعمل فيه الذكاة فإذا وجدت فيه صورة الذكاة بقي نجسا
                            قال خليل في الطاهرات " وما ذكي وجزؤه إلا محرم الأكل " وإنما قالوا بطهارة شعره فقط إن جز لأن الشعر مما لا تحله حياة قال خليل في الطاهرات أيضا " وشعر ولو من خنزير إن جزت "
                            أما لو قطع لحمه وهو حي فهذا أبعد من طهارته لأن كل لحم أبين من حي فهو نجس ولو من مباح الأكل قال خليل في الأعيان النجسة " وما أبين من حي "
                            حاصله أن لحم الخنزير لا يقول المالكية بطهارته ومن ادعى عليهم القول بطهارته فقد أبعد النجعة وجانب الصواب

                            والله تعالى أعلم
                            بالقابض اقبضنا على خير مقالْ ... وابسط لنا بالباسط الرزق الحلالْ

                            تعليق


                            • #44
                              رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                              القول عند المالكية في محرم الأكل بعد ذكاته:( الذي عليه الأكثر لا تعمل فيه الذكاة اتفق علي تحريمه كخنزير أو اختلف فيه كحمار وطريقة غيرهم :طهارة المختلف فيه بالذكاة .ابن شأس:كل حيوان (غير الخنزير) يطهر بذكاته كل أجزائه من لحم وعظم وجلد.)
                              فبان أن المالكية لا قول عندهم يعتبر أن الذكاة تعمل في الخنزير فهو نجس ذكي أو لم يذك لا تعمل فيه الذكاة والمعتمد عندهم أن محرم الأكل لا تعمل فيه الذكاة
                              ولعل من ينسب طهارة جيفة الخنزيرللمالكية التبس عليه هذا مع قولهم أن الحي مطلقا طاهر حتي ولو خنزيرا لكن ذالك إنما هو في حياته والفرق في ذالك واضح.
                              وعيدكم مبارك وكل عام وأنتم بخير

                              تعليق


                              • #45
                                رد: مسألة حدثت عندنا في أمريكا تحتاج إلى بيان وتوضيح ومناقشة

                                جزاكما الله خيراً
                                فبان أن لحم الخنزير في سندويش البيض والبيكان المذكور آنفاً نجس في كل مذهب، فلا معنى للتعلل بكونه طاهراً حال حياته ، وهكذا الأمر في شحمه ودسومته ، بل وكل رطوبة نازلة منه.
                                وأعتذر للمالكية ، فمعرفتي بمذهبهم ليست بذاك.
                                لكني حالياً أبحث عن كتبهم وهي شحيحة عندنا.

                                تعليق

                                يعمل...
                                X