إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رد الحديث من جهة المتن: مناهج أهل الرأي وأهل الحديث

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    رد: رد الحديث من جهة المتن: مناهج أهل الرأي وأهل الحديث

    السلام عليكم

    إن المتفق عليه عند علماء الحديث وأهله قاطبة أنه لا يُنظر إلى أي متن إلا إذا صح إسناده -غير أن الأكابر الأعلام من الأئمة في الحديث ممن أحاطوا العلم به رواية ودراية وضبطًا وسعة وقد صارت لهم فيه ملكة كانوا ربما بمجرد سماع أحدهم للمتن لكثرة محفوظه للأسانيد ومعرفته برواة الأحاديث يحكمون على المتن دون سماع الإسناد-، كما وإنه لا يصح ترك متن قد صح إسناده دون حجة مُلزمة أو بيّنة، وإنما يُرجع في كل فنٍّ إلى أهله.

    والله أعلم.

    تعليق


    • #17
      رد: رد الحديث من جهة المتن: مناهج أهل الرأي وأهل الحديث

      بارك الله فيكم.

      للفائدة، هنا رابط للكتاب الوارد في الموضوع
      "رد الحديث من جهة المتن: دراسة في مناهج المحدّثين والأصوليين" لـ د.معتز الخطيب :
      https://drive.google.com/file/d/0B6a...dNczVhWFk/view

      تعليق


      • #18
        رد: رد الحديث من جهة المتن: مناهج أهل الرأي وأهل الحديث

        المشاركة الأصلية بواسطة عمرو بن الحسن المصري مشاهدة المشاركة
        إن المتفق عليه عند علماء الحديث وأهله قاطبة أنه لا يُنظر إلى أي متن إلا إذا صح إسناده
        هذا غير صحيح
        فكم في كتاب الأدب المفرد للبخاري من حديث ضعيف، وهو إمام هذه الصنعة
        ومع شدة ابن العربي على الحديث الضعيف احتج به في مواضع من كتبه
        وأكثر ابن تيمية رحمه الله تعالى في كتابه الوابل الطيب من ذكر الأحاديث الضعيفة
        وغيرهم وغيرهم
        والله أعلم

        تعليق


        • #19
          رد: رد الحديث من جهة المتن: مناهج أهل الرأي وأهل الحديث

          ولكن مسلم لا يسلم لكم بهذا ، وايضا اشكال في قول الاحناف الاخذ برواية الاعلم ، كمثال لدينا رواية ام سلمة في نزول اية التطهير


          عند الترمذي : لمَّا نزلت هذِهِ الآيةُ على النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا في بيتِ أمِّ سلمةَ فدعا فاطمةَ وحَسنًا وحُسينًا فجلَّلَهم بِكساءٍ وعليٌّ خلفَ ظَهرِهِ فجلَّلَهُ بِكساءٍ ثمَّ قالَ اللَّهمَّ هؤلاءِ أَهلُ بيتي فأذْهِب عنْهمُ الرِّجسَ وطَهِّرْهم تطْهيرًا قالت أمُّ سلمةَ وأنا معَهُم يا نبيَّ اللَّهِ قالَ أنتِ على مَكانِكِ وأنتِ على خيرٍ


          وايضا ورد عن عائشة مثله
          وعن أم المؤمنين عائشة قالت: خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداة وعليه مرط(39) مرحّل(39) من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال: { إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهّركم تطهيراً }.(39)


          وفي هذا الحديث عائشة قالت ان الرسول خرج ولكن لم تقل لنا اين ذهب ليجتمع اليه علي وفاطمة والحسن والحسين وتعتبر رواية عائشة سماعية لكونها لم تشهد ما حصل لكنها اخبرت ويفهم هذا من قولها خرج النبي، وتكون ام سلمة اعلم منها لكونها شهدت هذا الحدث وهو قد حصل في بيتها


          لكن هناك رواية اخرى تنص على ان حديث الكساء هذا حصل في بيت علي برواية واثلة بن الأسقع واللفظ يختلف ايضا فبدلا من قوله عليه الصلاة والسلام : اللَّهمَّ هؤلاءِ أَهلُ بيتي فأذْهِب عنْهمُ الرِّجسَ وطَهِّرْهم تطْهيرًا صار القول منه : اللَّهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي ، اللَّهُمَّ أَهْلِي أَحَقُّ"
          حدثني عبد الأعلى بن واصل، قال: ثنا الفضل بن دكين، قال: ثنا عبد السلام بن حرب، عن كلثوم المحاربي، عن أَبي عمار، قال: إني لجالس عند واثلة بن الأسقع إذ ذكروا عليًّا رضي الله عنه، فشتموه، فلما قاموا قال: اجلس حتى أخبرك عن هذا الذي شتموا؛ إني عند رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم إذ جاءه علي وفاطمة وحسن وحسين، فألقى عليهم كساء له، ثم قال: " اللَّهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلُ بَيْتِي، اللَّهُمَّ أَذْهِبْ عَنْهُمُ الرِّجْسَ وَطَهِّرْهُمْ تَطْهِيرًا ". قلت: يا رسول الله، وأنا؟ قال: " وَأَنْتَ". قال: فوالله إنها لأوثق عملي عندي .


          حدثني عبد الكريم بن أبي عمير، قال: ثنا الوليد بن مسلم، قال: ثنا أبو عمرو، قال: ثني شداد أبو عمار قال: سمعت واثلة بن الأسقع يحدث، قال: سألت عن علي بن أبي طالب في منـزله، فقالت فاطمة: قد ذهب يأتي برسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم إذ جاء، فدخل رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم ودخلت، فجلس رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم على الفراش وأجلس فاطمة عن يمينه وعليا عن يساره وحسنا وحسينا بين يديه، فلفع عليهم بثوبه وقال: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) اللَّهُمَّ هَؤُلاءِ أَهْلِي ، اللَّهُمَّ أَهْلِي أَحَقُّ". قال واثلة: فقلت من ناحية البيت: وأنا يا رسول الله من أهلك؟ قال: " وَأَنْتَ مِنْ أَهْلِي". قال واثلة: إنها لمن أرجى ما أرتجي.


          وهذا ايضا يمكن ان نقول عنه انه اعلم من عائشة لكونه شهد هذا الحدث في بيت علي ونال دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم والى هنا هذا ليس باشكال لكونه يمكن ان يبرر ونقول ان الرسول كرر هذا الدعاء مرة في بيت ام سلمة ومرة في بيت علي مع ان روايته فيها اختلاف ظاهر


          بل الاشكال ان يكون هناك نص يفسر لنا اية المباهلة بمثل اية التطهير، ففي حديث أخرجه مسلم من طريق: بُكَيْر بن مِسْمَار، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه -رضي الله عنه- قال: أمرَ مُعاوية بْن أبي سُفْيَانَ سَعدًا فقال: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسُبَّ أَبَا التُّرَابِ؟ فَقَالَ: أَمَّا مَا ذَكَرْتُ ثَلَاثًا قَالَهُنَّ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَنْ أَسُبَّهُ، لَأَنْ تَكُونَ لِي وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَهُ، خَلَّفَهُ فِي بَعْضِ مَغَازِيهِ، فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ: يَا رَسُولَ اللهِ، خَلَّفْتَنِي مَعَ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ! فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى؟! إِلَّا أَنَّهُ لَا نُبُوَّةَ بَعْدِي». وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ يَوْمَ خَيْبَرَ: «لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلًا يُحِبُّ اللهَ وَرَسُولَهُ، وَيُحِبُّهُ اللهُ وَرَسُولُهُ»، قَالَ: فَتَطَاوَلْنَا لَهَا فَقَالَ: «ادْعُوا لِي عَلِيًّا»، فَأُتِيَ بِهِ أَرْمَدَ، فَبَصَقَ فِي عَيْنِهِ وَدَفَعَ الرَّايَةَ إِلَيْهِ، فَفَتَحَ اللهُ عَلَيْهِ. وَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ: {فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ} [آل عمران: 61] دَعَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلِيًّا وَفَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فَقَالَ: «اللَّهُمَّ هَؤُلَاءِ أَهْلِي»([8]).


          لاحظ اخر النص ان سعد يقول انه لما نزلت اية المباهلة (فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ) دعا رسول الله عليا وفاطمة والحسن والحسين فقال اللهم هؤلاء اهلي وهذا الحديث اخرجه مسلم بسنده وهو يتعارض مع رواية ام سلمة ورواية واثلة بن الاسقع في الروايات السابقة فلماذا اخرج مسلم هذه الرواية


          https://dorar.net/hadith/sharh/72012

          تعليق

          يعمل...
          X