إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

    (شقاق الزوجين) الأسباب الآثار العلاج

    بقلم الشيخ الدكتور

    على بن راشد الدبيان
    الملفات المرفقة

  • #2
    قرار هيئة كبار العلماء


    رقم ( 26 ) وتاريخ 21\8\1394 هـ

    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا بني بعده ، وبعد :

    فبناء على ما تقرر في الدورة الرابعة لهيئة كبار العلماء من اختيار موضوع النشوز ليكون من جملة الموضوعات التي تعد فيها اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بحوثا أعدت في ذلك بحثا ، وعرض على مجلس هيئة كبار العلماء في الدورة الخامسة المنعقدة بمدينة الطائف فيما بين الخامس من شهر شعبان عام 1394 هـ والثاني والعشرين منه .

    وبعد اطلاع المجلس على ما أعد من أقوال أهل العلم وأدلتهم ومناقشتها ، وبعد تداول الرأي في ذلك قرر المجلس بالإجماع ما يلي :

    أن يبدأ القاضي بنصح الزوجة ، وترغيبها في الانقياد لزوجها ، وطاعته ، وتخويفها من إثم النشوز وعقوبته ، وأنها إن أصرت فلا نفقة لها عليه ، ولا كسوة ، ولا سكنى ، ونحو ذلك من الأمور التي يرى أنها تكون دافعة الزوجة إلى العودة لزوجها ، ورادعة لها من الاستمرار في نشوزها ، فإن استمرت على نفرتها وعدم الاستجابة عرض عليهما الصلح ، فإن لم يقبلا ذلك نصح الزوج بمفارقتها ، وبين له أن عودتها إليه أمر بعيد ، ولعل الخير في غيرها ونحو ذلك مما يدفع الزوج إلى مفارقتها ، فإن أصر على إمساكها وامتنع من مفارقتها ، واستمر الشقاق بينهما بعث القاضي حكمين عدلين ممن يعرف حالة الزوجين من أهلهما حيث أمكن ذلك ، فإن لم يتيسر فمن غير أهلهما ممن يصلح لهذا الشأن ، فإن تيسر الصلح بين الزوجين على
    أيديهما فبها ، وإلا أفهم القاضي الزوج أنه يجب عليه مخالعتها ، على أن تسلمه الزوجة ما أصدقها ، فإن أبى أن يطلق حكم القاضي بما رآه الحكمان من التفريق بعوض أو بغير عوض ، فإن لم يتفق الحكمان ، أو لم يوجدا وتعذرت العشرة بالمعروف بين الزوجين نظر القاضي في أمرهما ، وفسخ النكاح حسبما يراه شرعا بعوض أو بغير عوض .

    والأصل في ذلك الكتاب والسنة والأثر والمعنى :

    أما الكتاب : فقوله تعالى : سورة النساء الآية 114 لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ويدخل في هذا العموم الزوجان في حالة النشوز ، والقاضي إذا تولى النظر في دعواهما .

    وقوله تعالى : سورة النساء الآية 34 وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ الآية ، والوعظ كما يكون من الزوج لزوجته الناشز يكون من القاضي ؛ لما فيه من تحقيق المصلحة .

    وقوله تعالى : سورة النساء الآية 128 وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ فكما أن الإصلاح مشروع إذا كان النشوز من الزوج ، فهو مشروع إذا كان من الزوجة أو منهما .

    وقوله تعالى : سورة النساء الآية 35 وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا الآية ، وهذه

    (الجزء رقم : 1، الصفحة رقم: 657)

    الآية عامة في مشروعية الأخذ بما يريانه من جمع أو تفريق بعوض أو بغير عوض .

    وقوله تعالي : سورة البقرة الآية 229 وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ

    وأما السنة : فما روى البخاري في [ الصحيح ] عن عكرمة ، عن ابن عباس رضي الله عنهما - قال : صحيح البخاري الطلاق (5277) ، سنن النسائي الطلاق (3463) ، سنن ابن ماجه الطلاق (2056). جاءت امرأة ثابت بن قيس بن شماس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ، ما أنقم على ثابت في دين ولا خلق ، إلا أني أخاف الكفر في الإسلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفتردين عليه حديقته ؟ قالت : نعم ، فردت عليه ، فأمره ففارقها .

    وقوله صلى الله عليه وسلم : سنن ابن ماجه الأحكام (2340) ، مسند أحمد بن حنبل (5/327). لا ضرر ولا ضرار فهذا يدل بعمومه على مشروعية الخلع عند عدم الوئام بين الزوجين وخشية الضرر .

    وأما الأثر : فما رواه عبد الرزاق ، عن معمر ، عن ابن طاووس ، عن عكرمة بن خالد ، عن ابن عباس قال : بعثت أنا ومعاوية حكمين ، قال معمر : بلغني أن عثمان بعثهما ، وقال : إن رأيتما أن تجمعا جمعتما ، وإن رأيتما أن تفرقا ففرقا ، ورواه النسائي أيضا .

    وما رواه الدارقطني من حديث محمد بن سيرين عن عبيدة قال : جاء رجل وامرأة إلى علي مع كل واحد منهما فئام من الناس ، فأمرهم ، فبعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها ، وقال للحكمين : هل تدريان ما عليكما ؟ عليكما إن رأيتما أن تجمعا فاجمعا ، وإن رأيتما أن تفرقا فرقتما ، فقالت
    المرأة : رضيت بكتاب الله بما علي فيه ولي ، وقال الزوج : أما الفرقة فلا ، فقال علي : ( كذبت والله لا تبرح حتى تقر بمثل الذي أقرت به ) .

    ورواه النسائي في [ السنن الكبرى ] ورواه الشافعي والبيهقي ، وقال ابن حجر : إسناده صحيح .

    وما أخرجه الطبري في [ تفسيره ] ، عن ابن عباس رضي الله عنهما في الحكمين أنه قال : ( فإن اجتمع أمرهما على أن يفرقا أو يجمعا فأمرهما جائز ) .

    وأما المعنى : فإن بقاءها ناشزا مع طول المدة أمر غير محمود شرعا ؛ لأنه ينافي المودة والإخاء ، وما أمر الله من الإمساك بمعروف أو التسريح بإحسان ، مع ما يترتب على الإمساك من المضار والمفاسد والظلم والإثم ، وما ينشأ عنه من القطيعة بين الأسر ، وتوليد العداوة والبغضاء .

    وصلى الله وسلم على محمد ، وآله وصحبه .


    هيئة كبار العلماء

    رئيس الدورة الخامسة

    عبد العزيز بن عبد الله بن باز


    عبد الله بن حميد
    عبد الله الخياط
    عبد الرزاق عفيفي
    محمد الحركان
    عبد المجيد حسن
    عبد العزيز بن صالح
    صالح بن غصون
    إبراهيم بن محمد آل الشيخ
    سليمان بن عبيد
    محمد بن جبير
    عبد الله بن غديان
    راشد بن خنين
    صالح بن لحيدان
    عبد الله بن منيع

    تعليق


    • #4
      رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

      بارك الله فيكم
      بحث قيم

      تعليق


      • #5
        رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

        كانت رسالتي في الماجستير بعنوان: التحكيم وأثره في الشقاق بين الزوجين في الشريعة والقانون... وهو موضوع جيد وبارك الله فيكم يا دكتور فموضوع التحكيم بين الزوجين له أثر كبير في حل الشقاق بينهما .
        وخالق الناس بخلق حسن

        تعليق


        • #6
          رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

          بارك الله فيكم
          موضوع جيد وملح ؛ لأنه إن لم يكن حديث كل أسرة ، فهو حديث كل ساعة ، وقد تفاقمت هذه المشكلة مؤخراً لسوء فهم الزوجين بحقوق الآخر ، بل وعدم إتقان فن المداراة بينهما .

          تعليق


          • #7
            رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

            بحث قيم يستحق المدارسة، مع خالص الشكر على المجهود

            تعليق


            • #8
              رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

              شكرا لكم على البحث القيم، وأريد أن أطرح تساؤلا مفاده، هل يكفي الجانب الشرعي لمعالجة الشقاق بين الزوجين؟ خصوصا إذا لمسنا من الأسرة أنها غير متدينة،
              وماذا عن بعض القوانين التي تجرم ضرب الزوج زوجته؟ كيف يمكن الإفتاء بجواز الضرب وإن كان خفيفا وغير مبرح، في مكان سيادة هذه الأنظمة؟
              وقد قرأت موضوعا لبعض الإخوة بعنوان: فتاوى ضد القانون، ومن ضمن ما مثل به الإفتاء بضرب الزوجة عند الشقاق، فما رأي الإخوان الكرام، وشكرا

              تعليق


              • #9
                رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

                وأؤكد على هذا الجانب التأديبي ..
                أصبحنا في زمان .. لا يسمح فيه بتأديب الزوجة .. وذلك لعدد من الأمور .. من بينها : تسلط بعض الأزواج في استعمال هذا الحق .. أو تعديه على الزوجة بغير حق .. الخ
                لكن هل يعني هذا .. أن يتم الغاؤه ؟

                قبل مدة .. حصلت مشكلة بين زوج وزوجته .. فنصحها فلم تنتصح ,, وهجر فراشها فترة طويلة تصل إلى شهر .. فلم تنتفع .. فجاءها يوماً يطلب منها أمراً .. فردت عليه بقلة أدب .. فركلها بظهر قدمه - كما تركل الكرة - على فخذها .. ولم تترك هذه الضربة أي أثر ، لا رضوض ولا كسور ولا احمرار ولا شيء .. فاتصلت على أهلها .. وتدخلوا وكبرت المشكلة بينهما ..

                فهل فعله بهذه الصورة (ركل الزوجة برجله) هو تطبيق صحيح للآية ؟ أم أنه تطبيق خاطيء ؟

                شكر الله لكم
                قد مات قوم وما ماتت مكارمهم *** وعاش قوم وهم في الناس أموات
                hoodalobaidli@ حسابي على التويتر

                تعليق


                • #10
                  رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

                  وفقكم الله واسعدكم في الدارين

                  تعليق


                  • #11
                    رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

                    بسم الله الرحمان الرحيم
                    شقاق الزوجين هو كما أسلف الإخوة حديث الساعة خاصة وبعد أن تضاعف عدد المتدخلين في مشكل الشقاق بين الزوجان
                    الزوجان
                    الحكمان او المجلس العائلي
                    مؤسسة ذات الطابع الاجتماعي او مايسمئ با لمساعدات الاجتماعية
                    الجمعيات النسوية والتي غالبا ماتنصب نفسها مطالبة بالحق المدني ضدا عن إرادة الزوجة المتضررة
                    الجمعيات المهتمة بحقوق الأطفال
                    هناك في الحقيقة هرج ومرج يستدعي الوقوف لتوضيح الرؤية وتصحيح المسار على ضوء الكتاب والسنة

                    تعليق


                    • #12
                      رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

                      بارك الله فيك

                      تعليق


                      • #13
                        رد: بحث (شقاق الزوجين) الأسباب - الآثار - العلاج

                        جزاكم االه خيرا مشكوريييين أبحث عن موضوع التحكيم في الطلاق بارك الله فيكم

                        تعليق

                        يعمل...
                        X