إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهي العلاقة بين التخريج والقياس؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهي العلاقة بين التخريج والقياس؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك جزئية مهمة في علم التخريج لم أفهمها جيدا ممكن لو تفضلتم بتوضيحها، أكون لكم شاكرة ماهي العلاقة بين التخريج والقياس؟ أوجه الإختلاف بينهما ؟ أوجه الإتفاق بينهما؟ وجزاكم الله خيرا
    التعديل الأخير تم بواسطة أم طارق; الساعة 15-02-03 ||, 07:55 AM.

  • #2
    رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

    علم تخريج الفروع على الاصول ... يعرض القواعد الاصولية كالامر يدل على الوجوب ثم يعرض امثلة عليها من الفروع الفقهية مثل وجوب الصلاة في قوله تعالى اقيموا الصلاة . ... والمؤلفون يعرضون القواعد والضوابط وامثلتها على حسب مذهبهم.
    اما القياس فهو دليل شرعي ياخذ به العلماء ويستدلون به اذا لم يجدوا ادلة للمسألة في الكتاب والسنة والاجماع.. وله شروط وضوابط مفصلة في الكتب . ويعد القياس كذلك من القواعد الاساسية في علم الاصول ويذكر في كتب التخريج.
    ارجو ان اكون قد بينت الاشكال

    تعليق


    • #3
      رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

      التخريج يجمع بها المؤلف المسائل المتشابة من ابواب الفقه المختلفة والتي تشترك في قاعدة الاستنباط نفسها ...
      القياس يلحق مسالة لاحكم لها بمسالة لها حكم لوجود علة مشتركة بينهما وهي عملية يقوم بها المجتهد على اسس وقواعد مفصلة في الكتب. والتخريج لا يحتاج الى اجتهاد

      تعليق


      • #4
        رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

        بارك الله فيك دكتورة الآن وضحت لي الفكرة أكثر
        وربما وجود صعوبة في فهم البعض لعلم التخريج كونه علم لم يستقر بعد..
        بقي لي اشكال دكتورة فيما يخص آخر كلمة قلتها وهي أن التخريج لا يحتاج إلى اجتهاد
        أليس من شروط المخرج أن يكون مجتهدا؟
        أليس تخريج الفروع من الأصول يشبه إلى حد كبير عملية تحقيق مناط؟
        أفيديني أستاذتي الفاضلة أفادك الله وزادك علما وفضلا

        تعليق


        • #5
          رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

          السلام عليكم اختي ام ضياء ...
          الله يفتح عليك وعلينا ... التخريج يستطيع طلاب العلم دراسة قاعدة واستخراج مسائلها من كتب الفقه وجمعها ولا تحتاج الى اجتهاد فكري ، فبعض المسائل الفقهية يستدل لها المؤلف بقواعد فقهية او اصولية . هذا قصدي. وكلامك صحيح بارك الله فيك.

          تعليق


          • #6
            رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

            فائدة علم التخريج تكمن في ان علم اصول الفقه لايحتوي على امثلة وتطبيقات على مسائله وعلم التخريج يلحق المسائل الفرعية باصولها . مع العلم ان بعض المسائل الفقهية لا تعتمد في ادلتها على دليل واحد او قاعدة واحدة . وهذا العلم يحيي علم الاصول ولا يجعله نظري وجامد. ولها احببته وتخصصت فيه.

            تعليق


            • #7
              رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

              بارك الله فيك دكتورة ونفع بك

              تعليق


              • #8
                رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

                بارك الله فيكم
                التخريج عند الأصوليين والفقهاء
                أربعة أنواع :
                1 - تخريج الفروع على الأصول : والمراد به استنباط الأحكام الشرعية العملية ( الفقهية ) من الأدلة التفصيلية عن طريق القواعد الأصولية .
                أي أن تكون هناك قاعدة أصولية كالأمر يقتضي الوجوب أو النهي يقتضي التحريم فيخرج عليها فرع فقهي ، فمعرفة وجوب إقامة الصلاة من قوله تعالى : ( وأقيموا الصلاة ) عن طريق قاعدة الأمر يقتضي الوجوب هذا يسمى تخريجاً ، وكذلك معرفة تحريم الربا من قوله تعالى : ( لا تأكلوا الربا ) عن طريق قاعدة النهي يقتضي التحريم هذا يسمى تخريجاً ، وكذلك لو خرجت مسألة فرعية على حجية قول الصحابي أو المصلحة المرسلة أو القياس فكل هذا يسمى تخريجاً للفروع على الأصول ، ومن هذا كتب تخريج الفروع على الأصول المشهورة كالتمهيد للأسنوي وتخريج الفروع على الأصول للزنجاني والقواعد والفوائد الأصولية لابن اللحام وما شابهها .
                وهذا النوع ( أصوليّ فقهيّ )
                2 - تخريج الفروع من الفروع : وهو استنباط الحكم الشرعي العملي ( الفقهيّ ) من نص كلام المجتهد .
                وهذا النوع ( فقهيّ ) يوجد في كتب الفقهاء المذهبية ، فتجدهم يقولون : نصَّ على هذا الإمام أحمد وفي المذهب قول آخر تخريجاً على منصوص أحمد .
                والتخريج هنا قد يكون عن طريق القياس بأن يكون المجتهد تكلم عن مسألة فقهية نصاً وسكت عن أخرى تشبهها فيقوم المخرجون من أتباعه بإلحاق المسكوت عنها بالمنصوص عليها في الحكم ، وهذا في حقيقته قياس كالقياس الشرعي الذي يقيس فيه المجتهدون المسكوت المسكوت عنها على المسألة التي نص عليها الشارع .
                وقد يكون تخريج الفروع من الفروع عن طريق قاعدة قال بها الإمام فلا يكون قياساً بالمعنى الخاص ، وإنما يكون شبيهاً بالنوع الأول وهو تخريج الفرع على الأصل .
                3 - تخريج الأصول على الأصول أي يستنبط قاعدة أصولية من قاعدة أصولية أخرى وهذا النوع ( أصوليّ صرف ) .
                4 - تخريج الأصول من الفروع : وهو استنباط القواعد الأصولية من الفروع الفقهية ، وهذا كما يصنع العلماء لا سيما الحنفية في إثبات أصول أئمتهم عن طريق ما يروى عنهم من أقوال وفتاوى فقهية .

                وأما القياس فله معنيان :
                الأول : المعنى العام وهو القواعد العامة في الشريعة .
                الثاني : المعنى الخاص وهو (
                إثبات مثل حكم الأصل للفرع لاشتراكهما في علة الحكم عند المثبت ) .
                وهذا المعنى الخاص قد يكون شرعياً وهو الدليل المعتبر المحتج به عند العلماء المذكور في كتب الأصول .
                وقد يكون القياس لإثبات قول الإمام المعين في المسألة أي يقاس ما سكت عنه على ما نص عليه ، وهو نوع من التخريج كما سبق .
                والله أعلم
                التعديل الأخير تم بواسطة د. بدر بن إبراهيم المهوس; الساعة 15-02-03 ||, 03:34 PM.

                تعليق


                • #9
                  رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

                  بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

                  أولا: أشكرك أختي هبة بنت عبد العزيز على هذا السؤال الذي شحّذ الهمم وسدّد الفهم ..

                  ثانيا :أساتذتي الكرام جزاكم الله خيرا على ما أفدتم وبينتم وأستأذنكم بتلخيص ما أظنّ أني قد فهمته من الجواب فأقول وبالله التوفيق :

                  تخريجا على ما سبق تبيّن لي أنّ الفرق بين القياس والتخريج ما يلي :

                  أوجه الإتفاق
                  :

                  1)كلاهما عبارة عن قواعد عامة في مذهب المجتهد يستنبط من خلالها الحكم الشرعي أو ما يتوصل به إلى الحكم الشرعي،.. أي استنباط فروع من أصول

                  2)كلاهما فيه إلحاق مسألة لا يوجد فيها نص بأخرى منصوص على حكمها

                  3)كلاهما يتحقق من وجود العلة في فرعيهما
                  أوجه الإختلاف:

                  1) القياس دليل شرعي متفق عليه بخلاف التخريج قد يكون على أدلة عامة مختلف فيها أو على اجتهادات متضاربة
                  2) القياس بحث أصولي محض وصورته واحدة إلحاق فرع بأصل لعلة جامعة بينهما بخلاف التخريج فهو بحث قد يكون أصوليا وقد يكون فقهياً وهو أنواع :

                  تخريج الفروع على الأصول
                  تخريج الفروع من الفروع
                  تخريج الأصول على الأصول
                  تخريج الأصول على الأصول

                  3) التخريج لا يتمٌ عن طريق القياس فقط فقد يكون بطريق قواعد الاستنباط بخلاف القياس فلا يتمّ إلا بطريق التخريج- تخريج فرع من أصل-

                  هذا ما فهمت ..فإن أخطأت ،.. فمن نعم الله علينا أنّا بين أيدي من لا يشقى بهم جليسهم والله حسيبنا وحسيبهم ..
                  والسلام عليكم .

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ماهي العلاقة بين التخريج والقياس؟

                    جزاكم الله خيراً جميعاً
                    السائل والمجيب والمتابع
                    وبعد إذن صاحبة الموضوع قمت بتغيير العنوان ليدل على محتوى الموضوع ويسهل الوصول إليه مستقبلاً

                    تعليق


                    • #11
                      رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

                      التخريج قد يكون على أقوال الإمام صاحب المذهب فيخرج أصحابه بعض المسائل وفقاً لأقوال الأمام

                      تعليق


                      • #12
                        رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

                        المشاركة الأصلية بواسطة د. بدر بن إبراهيم المهوس مشاهدة المشاركة
                        بارك الله فيكم
                        التخريج عند الأصوليين والفقهاء
                        أربعة أنواع :
                        1 - تخريج الفروع على الأصول : والمراد به استنباط الأحكام الشرعية العملية ( الفقهية ) من الأدلة التفصيلية عن طريق القواعد الأصولية .
                        أي أن تكون هناك قاعدة أصولية كالأمر يقتضي الوجوب أو النهي يقتضي التحريم فيخرج عليها فرع فقهي ، فمعرفة وجوب إقامة الصلاة من قوله تعالى : ( وأقيموا الصلاة ) عن طريق قاعدة الأمر يقتضي الوجوب هذا يسمى تخريجاً ، وكذلك معرفة تحريم الربا من قوله تعالى : ( لا تأكلوا الربا ) عن طريق قاعدة النهي يقتضي التحريم هذا يسمى تخريجاً ، وكذلك لو خرجت مسألة فرعية على حجية قول الصحابي أو المصلحة المرسلة أو القياس فكل هذا يسمى تخريجاً للفروع على الأصول ، ومن هذا كتب تخريج الفروع على الأصول المشهورة كالتمهيد للأسنوي وتخريج الفروع على الأصول للزنجاني والقواعد والفوائد الأصولية لابن اللحام وما شابهها .
                        وهذا النوع ( أصوليّ فقهيّ )
                        2 - تخريج الفروع من الفروع : وهو استنباط الحكم الشرعي العملي ( الفقهيّ ) من نص كلام المجتهد .
                        وهذا النوع ( فقهيّ ) يوجد في كتب الفقهاء المذهبية ، فتجدهم يقولون : نصَّ على هذا الإمام أحمد وفي المذهب قول آخر تخريجاً على منصوص أحمد .
                        والتخريج هنا قد يكون عن طريق القياس بأن يكون المجتهد تكلم عن مسألة فقهية نصاً وسكت عن أخرى تشبهها فيقوم المخرجون من أتباعه بإلحاق المسكوت عنها بالمنصوص عليها في الحكم ، وهذا في حقيقته قياس كالقياس الشرعي الذي يقيس فيه المجتهدون المسكوت المسكوت عنها على المسألة التي نص عليها الشارع .
                        وقد يكون تخريج الفروع من الفروع عن طريق قاعدة قال بها الإمام فلا يكون قياساً بالمعنى الخاص ، وإنما يكون شبيهاً بالنوع الأول وهو تخريج الفرع على الأصل .
                        3 - تخريج الأصول على الأصول أي يستنبط قاعدة أصولية من قاعدة أصولية أخرى وهذا النوع ( أصوليّ صرف ) .
                        4 - تخريج الأصول من الفروع : وهو استنباط القواعد الأصولية من الفروع الفقهية ، وهذا كما يصنع العلماء لا سيما الحنفية في إثبات أصول أئمتهم عن طريق ما يروى عنهم من أقوال وفتاوى فقهية .

                        وأما القياس فله معنيان :
                        الأول : المعنى العام وهو القواعد العامة في الشريعة .
                        الثاني : المعنى الخاص وهو (
                        إثبات مثل حكم الأصل للفرع لاشتراكهما في علة الحكم عند المثبت ) .
                        وهذا المعنى الخاص قد يكون شرعياً وهو الدليل المعتبر المحتج به عند العلماء المذكور في كتب الأصول .
                        وقد يكون القياس لإثبات قول الإمام المعين في المسألة أي يقاس ما سكت عنه على ما نص عليه ، وهو نوع من التخريج كما سبق .
                        والله أعلم
                        كيف حالكم أستاذنا، أرجو إكرامي بأفضل كتب التخريج المعاصرة سواء أكانت كتباً مؤلفة ، أو رسائل جامعية ، بعد إذنكم . وأياً ما كان مذهب المؤلف.

                        تعليق


                        • #13
                          رد: ممكن مساعدة؟ لدي سؤال محتاجة الجواب عليه ضروري

                          المشاركة الأصلية بواسطة عمر محمد علي مشاهدة المشاركة
                          كيف حالكم أستاذنا، أرجو إكرامي بأفضل كتب التخريج المعاصرة سواء أكانت كتباً مؤلفة ، أو رسائل جامعية ، بعد إذنكم . وأياً ما كان مذهب المؤلف.
                          كتاب: التخريج عند الفقهاء والأصوليين دراسة نظرية تطبيقية تأصيلية د. يعقوب الباحسين
                          وتحميله من هنا


                          ولعل هذا الموضوع يفيدكم

                          الرسائل الجامعية في تخريج الفروع على الأصول

                          إذا هبَّتْ رياحُك فاغْتَنِمْها *** فعُقْبى كلِّ خافقةٍ سكونُ

                          تعليق

                          يعمل...
                          X