إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تجربة النفس مع منازعة الهوى !

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [جديد] تجربة النفس مع منازعة الهوى !

    يقول المعلمي رحمه الله في تقرير صعوبة التنزه عن الهوى :

    " وقد جرَّبتُ نفسي أنني ربما أنظر في القضية زاعماً أنه لا هوى لي فيلوح لي فيها معنى فأُقرِّره تقريراً يُعجبني ، ثم يلوح لي ما يخدش في ذاك المعنى ، فأجدني أتبرَّمُ بذلك الخادش وتنازعني نفسي إلى تكلُّف الجواب عنه وغضِّ النظر عن مُناقشة ذاك الجواب ، وإنما هذا لأنِّي لما قرَّرتُ ذاك المعنى أولاً تقريراً أعجبني صرتُ أهوى صحته ، هذا مع أنه لم يعلم بذلك أحد من الناس ، فكيف إذا كنت أذعته في الناس ثم لاح لي الخدش ؟ فكيف لو لم يلح لي الخدش ولكنَّ رجلاً آخر اعترض عليَّ به ؟ فكيف لو كان الُمعترض ممن أكرهه ؟ " .

    التنكيل ٢/ ١٩٧


  • #2
    رد: تجربة النفس مع منازعة الهوى !

    المشاركة الأصلية بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
    ثبت في الصحيحن من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء). ثم يقول أبو هريرة رضي الله عنه (فطرة الله التي فطر الناس عليها) وهذه الفطرة هي الإسلام كما قال ابن حجر نقلا عن ابن عبد البر ، وهذا الحديث صريح في أن كل مولود يولد مسلماً فإذا كان أبواه غير مسلمين فإن أطاعهما فيما يدعوانه إليه من يهودية أو نصرانية أو مجوسية خرج عن الفطرة إلى ما يدعوانه إليه ويربيانه عليه وإن هداه الله إلى الإسلام فهو مسلم باقٍ على الفطرة التي فطره الله عليها . إذا عرفت هذا فاعلم أن الإنسان يولد مسلماً ثم إذا وصل إلى السن التي يكون فيها مخاطباً شرعاً فإن أسلم بلسانه وقلبه وجوارحه لله تعالى فهو مسلم وإن اختار غير ذلك فهو على ما اختار. نسأل الله تعالى أن يهدينا سواء السبيل. والله تعالى أعلم
    الكتب » صحيح مسلم » كتاب القدر » باب معنى كل مولود يولد على الفطرة وحكم موت أطفال الكفار وأطفال المسلمين إسلام ويب

    ما أردت قوله هو : أنّ النّفس هي كالمولود مولودة على الفطرة ، أميّة لما دون إسلامها الّذي فطرها الله عزّ وجلّ عليه اتباعا ، ملازمة صاحبها لا مبدل لفطرتها فطرة الإسلام الّتي فطرها الله عزّ وجلّ عليها ، إلى أن تلقى الله عزّ وجلّ ، بل هي المنازع لصاحبها بما فطرت عليه ، والحكم لله بما يتنازعا فيه ، والفائز أولا وءاخر هي الفطرة ،
    فعندما اتّفق إسلام صاحبها بإسلامها الذي فطرها الله عليه ، بعث صاحبها سيّدنا محمد صلّى الله عليه وعلى ءاله وصحبه نبيّا ورسولأ ، هاديا الله عزّ وجلّ ومبلّغا على لسانه صلّى الله عليه وسلم القرءان الكريم ، ألا وهو سنّة الله الّتي فطرت عليها الفطرة ، والسّنّة المتّبعة الّتي بها أتّفق إسلام سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى ءاله وصحبه وسلم بإسلامها فبعث نبيّا

    هذا والله تعلى أعلم .

    تعليق


    • #3
      رد: تجربة النفس مع منازعة الهوى !

      أخي قرأت موضوعك وبدون لف أو دوران أقول من باب الحسد. على ماذا ارشح موضوعك؟! سبحان الله, قرأت مواضيع تستحق الترشيح لكن للاسف لم اجد زر الترشيح. وإياك أعني واسمعي يا جارة. فإن كان كلام الحق سيتسبب في طردي من المنتدى فبها ونعمة.

      التعديل الأخير تم بواسطة محمد بن رضا السعيد; الساعة 17-02-23 ||, 07:24 PM.
      نلتقي لنرتقي من النفق إلى الأفق

      تعليق


      • #4
        رد: تجربة النفس مع منازعة الهوى !

        المشاركة الأصلية بواسطة كريم بن محمد بن لحسن مشاهدة المشاركة
        أخي قرأت موضوعك وبدون لف أو دوران أقول من باب الحسد. على ماذا ارشح موضوعك؟! سبحان الله, قرأت مواضيع تستحق الترشيح لكن للاسف لم اجد زر الترشيح. وإياك أعني واسمعي يا جارة. فإن كان كلام الحق سيتسبب في طردي من المنتدى فبها ونعمة.

        الحمد لله وبعد
        نعوذ بالله من شر الحاسد إذا حسد ، (هكذا أمرنا الشرع بقوله (قل )
        والموضوع بحق جميل
        وليس ما تراه يراه غيرك وما يعجبك ليس بالضرورة يعجب غيرك فالناس أذواق وأفهام ( وإنما يعطى الرجل على قدر نيته )
        وليس كل من خالف في وجهة نظره يطرد فهذا ليس من الإنصاف .
        وأخيرا السعي في صلاح القلوب بتزكيتها أولى من العلم نفسه (لأن العلم الخشية )
        وقد حدثنا شيخنا عادل الشوربجي المصري حفظه الله وكثيرا ماردد علينا قول بن منبه رحمه الله ( نزل الماء من السماء حلوا صافيا فتمتصه الأشجار بعروقها وتحوله على قدر طعومها فيزداد الحلو حلاوة والمر مرارة .ا.هـ
        فاختر لنفسك مثل الخير يا أخا العرفان .
        والله الموفق والسلام
        ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)

        تعليق


        • #5
          رد: تجربة النفس مع منازعة الهوى !

          جزاكم الله خيرا يا أبا اسامة على هذه المشاركة الطيبة المُسدَّدة . وهي مهمة للباحثين والمطالعين والمُتشدِّقين . ورحم الله العلامة المُعلِّمي جزاء ما قدَّم ونصح وبيَّن . أقول : هذا في وقت المُعلِّمي قبل ستين عاماً ، فكيف لو رأى حالنا اليوم وحال مناهجنا ومُسوَّداتها ؟! .

          مُؤسِّس مُدوَّنة المتوقِّد التأصيلية

          تعليق

          يعمل...
          X