إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تعريف العلة عند الشيرازي والأنصاري ما سبب الاختلاف ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعريف العلة عند الشيرازي والأنصاري ما سبب الاختلاف ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
    في مبحث العلة لماذا عرف الشيرازي العلة بقوله ( هي المعنى الذي يقتضي الحكم )
    وقال الأنصاري في لب الأصول معرفا العلة بقوله ( هي المعرف ( للحكم )
    وجزاكم الله خيرا
    ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)

  • #2
    رد: تعريف العلة عند الشيرازي والأنصاري ما سبب الاختلاف ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم :
    في كتاب البحر المحيط يقدم الإمام الزركشي خمسة تعاريف ويبدؤها بأنها أولها : " المعرِّف للحكم " ويقول : أي جُعلت علماً على الحكم ، مرافقة أو موافقة ـ إن وُجد المعنى وجد الحكم ، وهذا إنما للهروب من القول أنها مؤثرة ! ، بجعل الله -جل وعلا -لها ، أو بذاتها .قاله : الصيرفي وابن عبدان وأبو زيد من الحنفية .....
    الثاني : الموجب للحكم ... أي أنَّ الشارعّ جعلها موجبة لذاتها .
    الثالث : أنها موجية للحكم بذاتها ، لابجعل الله لها ، وهذا قول المعتزلة .
    الرابع : أنها موجبة بالعادة .
    الخامس : الباعث على التشريع ، بمعنى أنَّ لابد أن يكون الوصف " العلة" مشتملاً على مصلحة صالحة أن تكون مقصودة للشارع من تشريع هذا الحكم .
    في شرح اللمع : كما ذكرت : يقول الشيرازي : والصحيح عندي - وهو آخر أرائه- :" العلة : هو المعنى المقتضي للحكم ،ففي موضع أثرت عُلِم أنها مقتضية للحكم ، أو إذا ظهر تأثيرها في موضع ما عُلم أنها مؤثرة في الأصل المقيس عليه .
    النتيجة : أنَّ المعرِّف للحكم ..فقط اقتران الوصف بالحكم وارتباط العلة بالحكم .
    فيكون ما اختاره الإمام الشيرازي : كونها مؤثرة بجعل الشارع ، فهي ثدفع الحكم للظهور حيث وجدت تؤثر في ظهور الحكم - فبوجود الوصف المنضبط .. المؤثر ..في حكم ما : يجعل هذا الحكم موجوداً " الحكم يدور وجوداً وعدماً مع علته مع كونها مؤثرة في ظهوره أو اختفائه " وفي شرح اللمع (2/ 878 ) يقدم الشيرازي أمثلة ..على انفراد العلة وتعدد واجتماع العلل المؤثرة في حكم ما ." الحيض ثبت تأثيره في تحريم الوطء حال الانفراد عن الإحرام ، والإحرام أيضاً علة أخرى تحرم الوطء - " كونها غير محرمة " الحيض علة منفردة مؤثرة في حكم تحريم الوطء - وفي حال الإحرام كذلك ستكون مؤثرة ..وهنالك نقاش لأشياء أخرى -لكنني سقت لك معنى المقتضي للحكم = مؤثر ،عند الشيرازي ، خلافاً لمعنى المعرِّف يعني مطلق الاقتران هروباً من القول بالتأثير ، من الناحية العقدية أنَّ الله جل وعلا هو المؤثر " على الحقيقة" .. والصحيح : أنَّ هذا لايلزم الافتئات على الله تعالى في قولنا : " علة مؤثرة " لأنَّ هذا وارد في الأسباب كقولك : الطعام يشبع ، والماء يروي : لكن طبعاً " بمشيئة الله تعالى وقدرته لهذا التأثير في كل هنيهة
    والله تعالى أعلم .

    تعليق


    • #3
      رد: تعريف العلة عند الشيرازي والأنصاري ما سبب الاختلاف ؟

      جزاكم الله خيرا إذا فألفاظهم تخدم عقائدهم من اعتزال أو أشعرة ولعلها متعلقة بمبحث الكسب .
      ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)

      تعليق


      • #4
        رد: تعريف العلة عند الشيرازي والأنصاري ما سبب الاختلاف ؟

        على هذا هل هناك مبحث تعرض للتأثير العقدي في الأصول ؟
        ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)

        تعليق


        • #5
          رد: تعريف العلة عند الشيرازي والأنصاري ما سبب الاختلاف ؟

          وأنتم جزاكم الله جنات النعيم
          أفضل من يركز حالياً على مباحث علم الكلام في الأصول وينقيها هو الدكتور " أحمد محمد صادق النجار " ينخل متون أصول الفقه من علم الكلام
          http://alngar.com/User/Default.aspx
          وتوجد كتب ورسائل في هذا الاتجاه في موقع صيد الفوائد " قسم أصول الفقه " رسائل وكتب كثيرة في الموضوع يمكنكم مراجعتها

          تعليق

          يعمل...
          X