إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كَرَمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [درس] كَرَمُ رسول الله صلى الله عليه وسلم

    يعطي عطاء من لا يخشى الفقر
    لقد نال رسول الله صلى الله عليه وسلم أعظم المنازل وأشرفها في صفوف أهل الكرم والجود؛ فكان يُعطي بسخاءٍ قلّ أن يُوجد مثله، وقد عبّر أحد الأعراب عن ذلك حينما ذهب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فرأى قطيعًا من الأغنام ملأت واديًا بأكمله، فطمع في كرم النبي صلى الله عليه وسلم؛ فسأله أن يعطيه كلّ ما في الوادي! فأعطاه إياه!! فعاد الرجل مستبشرًا إلى قومه وقال: «يَا قَوْمِ؛ أَسْلِمُوا فَإِنَّ مُحَمَّدًا يُعْطِي عَطَاءً لا يَخْشَى الْفَاقَةَ» (رواه مسلم).


    وكان لمثل هذه المواقف أثرٌ بالغٌ في نفوس الأعراب الذين كانوا يأتون إلى النبي صلى الله عليه وسلم قاصدين بادئ الأمر العودة بالشاة والبعير، والدينار والدرهم، فسرعان ما تنشرح صدورهم لقبول الإسلام والتمسّك به، فكان جوده وكرمه سببًا من أسباب إسلام الكثيرين؛ لأنه صلى الله عليه وسلم كان يُعطي عطاء مَنْ لا يخشى الفقر.. لقد بلغ صلوات الله عليه مرتبة الكمال الإنساني في حبِّه للعطاء، إذ كان يعطي عطاء مَن لا يحسب حسابًا للفقر ولا يخشاه، ثقةً بعظيم فضل الله، وإيمانًا بأنَّه سبحانه هو الرزَّاق ذو الفضل العظيم.


    عن أنسٌ رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِنْ كَانَ الرَّجُلُ لَيُسْلِمُ مَا يُرِيدُ إِلاَّ الدُّنْيَا فَمَا يُسْلِمُ حَتَّى يَكُونَ الإِسْلامُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا». (رواه مسلم)


    هل يصح استخدام المال والكرم لتقريب الناس للإسلام؟ وما الحكمة من ذلك؟


    لمعرفة المزيد
    https://www.withprophet.com/ar/كرم-ا...الله-عليه-وسلم
يعمل...
X