إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خاطرة فقهية:هل الأصل في الزواج تعدد الزوجات أم لا ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #31
    أحسن الله تعالى إليكم فضيلة الشيخ فؤاد ..ففوائدكم الكثيرة تمتعنا ..والله يعلم أنني أنتظر مشاركتكم انتظارا ..

    بحث المسألة على النحو السابق جرى مجرى الدراسة المجردة للأدلة بعيدا عن الفتوى التي يؤخذ فيها بالاعتبار ملابسات الواقع الحالي الذي تعيشه الأمة في مسألة العنوسة مما نبهتم عليه .

    ولعل السياسة الشرعية ، والنظرة المقاصدية تسوقنا عند الفتوى وتنزيلها على الواقع الحي إلى غير ما توجهنا إليه عند دراستنا للمسألة على وجه التجريد كما مر ّ .

    وكثيرا ما كنت أؤكد أن رفض التعدد ومحاربته - كما هو الحال عند أكثر النساء - نوع أنانية ، تنسى فيه النساء المتزوجات حال أخواتهن من العانسات ، اللواتي يتمنين بيتا لهن وزوجا وولدا ، وهذا أقل حقوق هذه المرأة العانس !!

    أضف إلى ذلك ما يترتب على انتشار العنوسة من الفواحش والعظائم في المجتمعات - نسأل الله لمجتمعاتنا السلامة والعافية - مما توجب الشريعة بمقاصدها الجليلة وضع الحلول المناسبة له .

    هذا ، وجزاكم الله خيرا - أخي الحبيب - على مشاركاتكم الطيبة ، وتفاعلكم المحمود .

    تعليق


    • #32
      قد يستدل أيضا من يرى بأن التعدد هو الأصل بقول ابن عباس رضي الله عنهما خير هذه الأمة أكثرها نساء

      تعليق


      • #33
        جزاكم الله خيرا - أخي الفاضل سمير - ومرحبا بك في رحاب هذا الملتقى المبارك ..

        لكن هل لنا نتوثيق هذا الأثر حتى نرى مدى صلاحيته للاحتجاج ؟

        تعليق


        • #34
          رد: خاطرة فقهية:هل الأصل في الزواج تعدد الزوجات أم لا ؟

          أمتعنا الله بعلومكم شيوخنا الكرام ،
          وكنت أريد أن أنشر موضوعا عن التعدد وتحريف أقوال العلماء لنستفيد من علمكم ، وقد أزعج كثيرا من الفتيات ويمكن طلبة وطالبات العلم ، ولكن للأسف لم أستطع لأنه لا يسمح بنشر موضوع إلا بعد عشرا مشاركات
          " تحريف كلام الإمام ابن قدامة بأن تعدد الزوجات مندوب )) http://montada.echoroukonline.com/fo...play.php?f=168

          وأشكل عليّ أمر عندما قرأت ما سطرت أقلامكم وأرجو تصويبي .
          حسب علمي أن هذا الاصطلاح حادث .ولم يعرفه السلف رضوان الله عليهم . نعم لا مشاحة في الاصطلاح إذا عرف المعنى . ولكن الثمرة إذا قلنا :
          التعدد مباح من حيث الأصل . فما هو حكم عدم الزيادة من حيث الأصل عند من خاف الظلم ؟
          فإذا قيل : مستحب أو واجب ،
          قيل : فكيف يكون الأصل هو التعدد ؟
          فإن قبل هذا استثناء ، والاستثناء لا يلغي القاعدة- أي الأصل هنا - بل يثبتها ..
          قيل فلماذا قال ربنا :
          (( وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا )) .
          وإذا كان هذا النفي عام لكل الرجال - عدا من عصمه الله - . فكيف يكون الأصل التعدد من خلال الاستدلال بالآية ، وهناك نصوص أخرى ، تقيد الإباحة أو ترهب من عواقبها . ومعلوم أن الخاص يقدم على العام .
          وأجمع العلماء والأصوليون .وجوب التوفيق بين النصوص لا تعطيل إحداها .
          ثم هناك من يجعل التعدد مستحبا على إطلاقه . فهل في ذلك مخالفة للإجماع ؟
          .تنويه : بعض ما جاء في المداخلة ليس من اجتهادي ، بل منقول للأمانة العلمية .
          نفع الله بكم جميعا والمعذرة على الإطالة .
          (( ليس العلم بكثرة الرواية ولا بكثرة المقال ولكنه نور يقذف في القلب يفهم به العبد الحق ويميز به بينه وبين الباطل )) .الإمام ابن رجب الحنبلي .

          تعليق


          • #35
            رد: خاطرة فقهية:هل الأصل في الزواج تعدد الزوجات أم لا ؟

            الأصل في الزواج الزوجة الواحدة لا التعدد.

            قال الله تعالى:"وَآتُوا الْيَتَامَىظ° أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَىظ° أَمْوَالِكُمْ غڑ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا (2) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىظ° فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىظ° وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَظ°لِكَ أَدْنَىظ° أَلَّا تَعُولُوا (3)" سورة النساء
            سأل عروة بن الزبير رضي الله عنهما أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن الآية فأجابته بقولها :
            ( يَا ابْنَ أُخْتِي ! هَذِهِ الْيَتِيمَةُ تَكُونُ فِي حَجْرِ وَلِيِّهَا ، تَشْرَكُهُ فِي مَالِهِ ، وَيُعْجِبُهُ مَالُهَا وَجَمَالُهَا فَيُرِيدُ وَلِيُّهَا أَنْ يَتَزَوَّجَهَا بِغَيْرِ أَنْ يُقْسِطَ فِي صَدَاقِهَا فَيُعْطِيَهَا مِثْلَ مَا يُعْطِيهَا غَيْرُهُ ، فَنُهُوا عَنْ أَنْ يَنْكِحُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يُقْسِطُوا لَهُنَّ ، وَيَبْلُغُوا لَهُنَّ أَعْلَى سُنَّتِهِنَّ فِي الصَّدَاقِ ، فَأُمِرُوا أَنْ يَنْكِحُوا مَا طَابَ لَهُمْ مِنْ النِّسَاءِ سِوَاهُنَّ ) رواه البخاري (رقم/4574)
            و إجابة على السؤال المطروح: أيهما الاصل الزوجة الواحدة او التعدد؟
            - الواحدة هي الاصل لان الله تعالى خلق حوّاء لآدم (أسكن انت و زوجك الجنة) و لم يرد نص يفيد بأنه عليه السلام تزوّج من أخرى غيرها و نحن نعلم أن النساء في زمانه بناته أو حفيداته...
            - و هكذا الرجل يتزوّج بواحدة في الاصل و يأتي التعدد في مرحلة تالية.
            - و الآية التي تعالج موضوع التعدد لم تكن البتّة منشئة له لأنه كان موجودًا قبل الاسلام و الرسول صلى الله عليه و سلم و صحابته كانوا يعدّدون على أصل الإباحة ...
            - و الآية تعالج موضوع اليتامى و ورد فيها موضوع التعدد عرضًا:
            فحتى لا يقع منكم ظلم لليتيمات في تقدير المهر الذي يجب لهن أو في ميراثهن أو ربما في إجبارهن على الزواج منكم فاصرفوا النظر عنهن إلى سواهن من النساء فتزوجوا منهن مثنى و ثلاث و رباع فإن خفتم أن لا تعدلوا فاكتفوا بواحدة و ذلك أقرب إلى عدم الظلم و الميل عن القصد فالواحدة هي الأصل...
            - و هناك ظروف و أحوال يكون فيها التعدد مندوبًا إليه أو واجبًا لا يكاد يخلو منها عصر أو مصر...و قد يزيد المعدّدون على غير المعدّدين لكن هذا استثناء من الأصل...
            - و أختم بما قاله الإمام عبدالرحمن بن الجوزي - رحمه الله في "صيد الخاطر" :
            "من أعظم الضرر الداخل على الإنسان كثرة النساء..
            إنه أولاً يشتِّت همه في محبتهن، ومداراتهن وغيرته، والإنفاق عليهن، ولا يأمن إحداهن أن تكرهه وتريد غيره، فلا تتخلص إلا بقتله..
            ولو سلم من جميع ذلك لم يسلم في الكسب لهن، فإن سلم لم يَنجُ هو من السآمة لهن أو لبعضهن.. ثم يطلب ما لا يقدر عليه من غيرهن، حتى إنه لو قدر على نساء بغداد كلهن فقدمت امرأة مستترة من غير البلد ظنَّ أنه يجد عندها ما ليس عندهن.. ولعمري إن في الجدة لذة، ولكن رُبَّ مستور إذا انكشف افتضح.
            ولو أنه سلم من كل أذى يتعلق بهن، أنهك بدنه في الجماع، فيكون طلبه للالتذاذ مانعاً من دوام الالتذاذ.. ورُبَّ لقمة منعت لقمات، ورُبَّ لذة كانت سبباً في انقطاع لذات. والعاقل من يقتصر على الواحدة إذا وافقتْ غرضه، ولا بُدَّ أن يكون فيها شيء لا يوافق، وإنما العمل على الغالب، فتُوهب الخِلَّة الرديئة للمجيدة.وينبغي أن يكون النظر إلى الدين قبل النظر إلى الحسن.فإنه إذا قلّ الدين لم ينتفع ذو مروءة بتلك المرأة.."
            و الله أعلم
            أ. رشيد حفوظة.

            تعليق


            • #36
              رد: خاطرة فقهية:هل الأصل في الزواج تعدد الزوجات أم لا ؟

              تعلموا الفرائض وعلموها فانها نصف العلم

              تعليق


              • #37
                رد: خاطرة فقهية:هل الأصل في الزواج تعدد الزوجات أم لا ؟

                اقول ان الاصل واحدة وان الله قدم التعدد لمن لا تشبعة الرغبة ثم قال { فواحدة } فقدم حال الاغنياء والمال الجاه علي الدين ومثال ذالك قولة (ص) تنكح المرأة لأربع فقدم المال والجمال ثم ذيل قولة بذات الدين هذا قولي والله اعلم

                تعليق

                يعمل...
                X