إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(57) عنوان رسالة ماجستير ودكتوراه مقترحة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (57) عنوان رسالة ماجستير ودكتوراه مقترحة

    (57) عنوان رسالة ماجستير ودكتوراه مقترحة:

    1- أصول الفقه قبل البعثة.
    2- أصول الفقه بعد نزول عيسى ابن مريم.
    3- اختيارات المفتي.
    4- ترجيحات القاضي.
    5- مرجوحيات الشيخ.
    6- المسائل التي رجع عنها المجمع الفقهي، دراسة تحليلية.
    7- المسائل التي غضب عليها الوالي.
    8- المسائل التي سهر عليها المفتي.
    9- أثر لون الكتاب في شرائه.
    10- أثر لون الكتاب في كمية الشراء.
    11- أثر لون الكتاب في كمية البيع [هناك فرق دقيق بينها وبين التي قبلها لا يكاد يبصر بمجاهر الجمهور من دهماء الناس]
    12- أثر تعدد لون الكتاب في كمية القراءة.
    13- أثر حجم الكتاب في نفسية القارئ
    14- أثر القارئ في حجم الكتاب!
    15- القول الراجح للطالب في القول الراجح للأستاذ.
    16- القول الراجح الأخير والنهائي بشرط الانتحار حتى نتأكد من عدم الرجوع!
    17- الأقوال المرجوحة، دراسة في أسباب فشلها، وكيفية إعادة تأهيلها.
    18- القواعد الفقهية عند شيخي.
    19- القواعد الفقهية عند شيخه.
    20- القواعد الفقهية التي لم يذكرها شيخي ولا شيخه.
    21- الفروق الفقهية عند شيخي وعند شيخه، وما لم يذكرها شيخي ولا شيخه.
    22- تخريج الفروع على الأصول عند شيخي وشيخه.
    23- نظرية المقاصد عند أحمد ريسوني.
    24- نظرية الريسوني.
    25- التقريب والتغليب عند الريسوني.
    26- مقارنة القول القديم للشافعي بالرواية الأخيرة لأحمد.
    27- مقارنة القول الجديد للشافعي بالرواية المرجوحة عند أحمد.
    28- نظرية النوم عند القراءة
    29- نظرية القراءة عند النوم.
    30- الأسباب المعينة في ترتيب الكتب.
    31- قراءة مقاسية في مقاس الرفوف.
    32- اختيارات ابن تيمية بشرط الرجحان.
    33- المسائل التي لم يقع فيها اختيار لابن تيمية
    34- المسائل التي أفتى فيها أحمد بعد الفتنة.
    35- المسائل التي خالف فيها محمد بن الحسن القاضي أبا يوسف.
    36- المسائل التي اتفق فيها مالك وابن القاسم والشافعي.
    37- المسائل التي اتفق فيها مالك وابن القاسم والشافعي والمزني.
    38- المسائل التي أفتى فيها الحسن ولم يفت فيها سعيد بن المسيب.
    39- عمل أهل مصر.
    40- عمل أهل اليمن.
    41- عمل أهل الشام.
    42- عمل أهل أفريقيا.
    43- عمل أهل آسيا.
    44- عمل القطب الجنوبي.
    45- المسائل التي تهكم فيها ابن حزم.
    46- المسائل التي سب فيها ابن حزم.
    47- المسائل التي فكَّر فيها ابن حزم.
    48- موافقات ابن عبد البر وابن حزم.
    49- اختياراتي
    50- المسائل التي رجعت عنها.
    51- المسائل التي اختلفتُ فيها أنا وزوجتي.
    52- المسائل التي أتوقع أن تستدرك علي، دراسة استباقية في عدم مخالفتي للنص.
    53- المسائل التي لم يسبقني فيها أحدٌ من الناس.
    54- قصتي وجدتي.
    55- المسائل التي خالفت فيها جدتي.
    56- المسائل التي ضربتني عليها جدتي.
    57- نظرية جدتي.
    [حتى لا أتعب طلابي بعدي، ألخصها لهم فلا تكون مسألة مشكلة يحتاجون لحلها إلى كتابة عدة رسائل دكتوراه]

    ويبدو لي والعلم عند الله تعالى:
    أن سبب التراجع الحاد في قيمة الرسائل العلمية يرجع في غالبه إلى أمور ثلاثة:
    أ‌- تراجع هم الإصلاح لدى المتصدين لهذه الرسائل طلاباً وأساتذة.
    ب‌- الضعف العلمي.
    ت‌- غياب المؤسسات العلمية التي تهتم بالتخطيط والبحث.
    وبالتالي:
    انحصار الهم في تسجيل أي عنوان رغبة في مجاوزة مرحلة أكاديمية لا أقل ولا أكثر.
    وأخيرا:
    فهناك عناوين حقيقية كثيرة أهملتها لأنها ربما تسبب بعض الحرج لأنها تتحدث عن واقع عملي مشاهد مؤسف، فأبعدت قليلاً، فتخيلت عناوين على مقياسها، محققاً مقصود الفكرة من غير حرج جراء جرح فريق من الناس، والله من وراء القصد.
    التعديل الأخير تم بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي; الساعة 10-01-20 ||, 01:56 PM.
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  • #2
    أصول الفقه قبل البعثة ؟؟!
    يعلم الله أني قد استغربت أشد الغرابة ولم أعلم أنك تعني ماعنيت إلا عند رقم 11
    قلت لعله يمزح أو لعل له قصداً آخر !


    بارك الله فيك أخي الكريم ، والأمر - في ظني - كما قلت
    الحرص على مجاوزة مرحلة معينة لا أكثر
    ما اشتم رائحة الفقه من لم يقف على مسائل الخلاف !

    تعليق


    • #3
      الأستاذ فؤاد...
      موضوع جمع في طياته الكثير من الروعة والصدق والألم؛ لأنه يحكي الواقع في الكثير من الرسائل العلمية..

      وبعد أن فهمت مقصودكم منه وضعت يدي على قلبي .. وحامت فوق رأسي مجموعة من علامات الاستفهام هل يمكن

      أن تنضم رسالتي إلى هذه القائمة؟!!!:eek:

      بارك الله فيكم ونفع بكم.

      تعليق


      • #4
        حرت في هذه العناوين أيها أختار :

        28- نظرية النوم عند القراءة
        29- نظرية القراءة عند النوم.
        51- المسائل التي اختلفتُ فيها أنا وزوجتي.
        52- المسائل التي أتوقع أن تستدرك علي، دراسة استباقية في عدم مخالفتي للنص.
        53- المسائل التي لم يسبقني فيها أحدٌ من الناس.
        54- قصتي وجدتي.
        55- المسائل التي خالفت فيها جدتي.
        56- المسائل التي ضربتني عليها جدتي.
        57- نظرية جدتي.
        47- المسائل التي فكَّر فيها ابن حزم.
        49- اخياراتي
        لَا تَظلمُوا الموتَى وَإنْ طَال المدَى *** إنِّي أخَـافُ عَليكُم أَن تَلتَـقُوا
        شيخ المعرة

        تعليق


        • #5
          يا شيخ فؤاد هكذا سنعتبر 98بالمئة من الرسائل الجامعية لا تساوي شيئا . فهي في الغالب لا تخرج على هذا النمط!
          لَا تَظلمُوا الموتَى وَإنْ طَال المدَى *** إنِّي أخَـافُ عَليكُم أَن تَلتَـقُوا
          شيخ المعرة

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خيراً ...موضوع رائع
            يبدو أني سأختار الموضوع رقم (50) في الدكتوراة :(
            لكن لا تغفلوا أن هذه المواضيع هي المناسبة للمدة المقترحة لهذه المراحل ، وهي- في نظري- عبارة عن دُربة للطالب لا أقل ولا أكثر ؛ لينفرد بعدها للتأليف.




            تعليق


            • #7
              شر البلية ما يضحك!.
              أذكر أن الرقم قد تجاوز الـ 100 :)
              وما ذكرته حقيقة واقعة؛ وليست منحصرة بضعف الطالب على كل حال؛ بل تحكم الأقسام العلمية؛ وما تحويه من بروتوكولات ... إلخ.
              والحقيقة التي باتت تؤرق كل غيور على تنشئة طلبة العلم ومستوى البحث العلمي ما آل إليه الوضع:
              المشاركة الأصلية بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
              انحصار الهم في تسجيل أي عنوان رغبة في مجاوزة مرحلة أكاديمية لا أقل ولا أكثر.
              وتكاد تكون حقيقة تنسحب على غالب الكليات والأقسام الشرعية؛ ولا تجد إلا الفرار إلى النمطية من:
              - الالتحاق بمشاريع مسجلة مسبقة؛ ولو كنت تعارض أصل فكرتها.
              - الالتحاق بتحقيق المخطوطات.
              - انحسار النسق في إعادة صف كتب الفقه من جديد؛ في معالم ظاهرها التجديد؛ وباطنها قتل الفقه والتفقه إلا ما شاء الله؛ وقد يكون الطالب -في أحايين متعددة- مكرهٌ لا بطل.
              أ- الاختيارات الفقهية ....
              ب- النوازل الفقهية ....
              ج- الـ .... الفقهية ....

              تعليق


              • #8
                نعم شيخنا هذا واقعنا
                فانا كنت في الأسبوع الحالي أستخرج البراءات لي موضوعي بالماجستير .
                فوجدت العجب من المواضيع التي ربما تصلح للتسجيل كأبحاث في مراحل التعليم السانوي !!
                فتجد مواضيع مكررة المغزى وإن تغيرت في الاسم
                يعني أساتذة يبحثون عن معلمين وطلبة يبحثون عن أساتذة
                ملحوظة :هذا في بلد الأزهر!!
                https://ask.fm/dsayedanter585?utm_so...utm_medium=iOS
                قال العلامة محمد الخضر حسين - رحمه الله - :
                (( فكل ساعة قابلة لأن تضع فيها حجراً يزداد به صرح مجدك ارتفاعاً ، و يقطع به قومك في السعادة باعاً أو ذراعاً ، فإن كنت حريصاً على أن يكون لك مجدك الأسمى ، و لقومك السعادة العظمى ، فدع الراحة جانباً ، و اجعل بينك و بين اللهو حاجباً .)

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة أبرار الظفيري مشاهدة المشاركة
                  أصول الفقه قبل البعثة ؟؟!

                  يعلم الله أني قد استغربت أشد الغرابة ولم أعلم أنك تعني ماعنيت إلا عند رقم 11
                  قلت لعله يمزح أو لعل له قصداً آخر !


                  بارك الله فيك أخي الكريم ، والأمر - في ظني - كما قلت

                  الحرص على مجاوزة مرحلة معينة لا أكثر
                  لم تستغربين هناك عدة مسائل من أصول الفقه قبل البعثة
                  منها العصمة
                  مسألة المضاربة وسفره إلى الشام للتجارة وطوافه والأصنام حول الكعبة....
                  ومنها التعبد بأي شرع كان
                  ومنها الانتفاع بالأعيان قبل ورود الشرع
                  ومنها مبدأ اللغات
                  ومنها استصحاب البراءة
                  ----
                  وربما تجتمع طائفة من المسائل تكفي لتسجيلها كموضوع رسالة، المقصود من الرسالة أن تختار عنواناً تستطيع أن تدرج فيه جملة من المسائل ثم تبحثها، بشرط ألا تكون مسبوقاً بالعنوان ولا يضير لو كانت كل المباحث قد بحثت من قبل أو أنها لا تحمل أي جدة وإضافة.
                  لكن إذا سبقت بالعنوان فالغالب أن الباب قد قفل، وتحتاج إلى مبررات كالجبال.
                  فالمعيار في تسجيل الموضوعات - كما هو الواقع - (السبق)، لا (الإضافة).
                  التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
                  https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174

                  تعليق


                  • #11
                    الشيخ فؤاد بارك الله فيكم
                    حقيقة هذه مشكلة كبيرة واللوم حقيقة يقع على التعليم العالي ثم الأساتذة قبل الطالب في عدم وجود آليات معينة وواضحة وعلمية للبحث العلمي .
                    وليست المشكلة في الموضوعات فقط إذ اختيار الموضوعات جزء من الفوضوية التي نعيشها في جامعاتنا العربية عموماً .
                    أول هذه الفوضوية عدم وضوح الأهداف :
                    فلا الطالب يعرف الهدف من البحث .
                    ولا المشرف يعرف الهدف من الإشراف .
                    ولا المناقش يعرف الهدف من المناقشة .
                    وثاني الفوضويات فوضوية الإشراف التي أصبحت حقيقة شكلية إما لضعف المشرف أو لعدم تفرغه أو عدم مبالاته .
                    وثالث الفوضويات تأثير القضايا الشخصية في قبول الموضوعات سواء بالنظر للطالب أو للمرشد العلمي له .
                    ورابع الفوضويات اهتمام الجامعات بالقضايا الشكلية والكمية دون المضمون .
                    وخامس الفوضويات أن يكون الحل والعقد بيد من لا يحسن وتزيد الطامة حينما يسير على قاعدة " ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد " وقاعدة " إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مقتدون "
                    وسادس الفوضويات عدم وجود من يحاسب المخطيء أو المهمل

                    تعليق


                    • #12
                      المشاركة الأصلية بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
                      لم تستغربين هناك عدة مسائل من أصول الفقه قبل البعثة
                      منها العصمة
                      مسألة المضاربة وسفره إلى الشام للتجارة وطوافه والأصنام حول الكعبة....
                      ومنها التعبد بأي شرع كان
                      ومنها الانتفاع بالأعيان قبل ورود الشرع
                      ومنها مبدأ اللغات
                      ومنها استصحاب البراءة
                      ----
                      وربما تجتمع طائفة من المسائل تكفي لتسجيلها كموضوع رسالة، المقصود من الرسالة أن تختار عنواناً تستطيع أن تدرج فيه جملة من المسائل ثم تبحثها، بشرط ألا تكون مسبوقاً بالعنوان ولا يضير لو كانت كل المباحث قد بحثت من قبل أو أنها لا تحمل أي جدة وإضافة.
                      لكن إذا سبقت بالعنوان فالغالب أن الباب قد قفل، وتحتاج إلى مبررات كالجبال.
                      فالمعيار في تسجيل الموضوعات - كما هو الواقع - (السبق)، لا (الإضافة).

                      أستغرب لأن علامة الاستفهام الأكبر جاءت بعد ؛ ثم ماذا ؟؟!
                      ما اشتم رائحة الفقه من لم يقف على مسائل الخلاف !

                      تعليق


                      • #13
                        قتلتني دهشة
                        ثم قتلتني ضحكـاً

                        جزاك الله خيراً،وغفر لك
                        قال السبكي في فتاويه:
                        وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
                        بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
                        وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

                        تعليق


                        • #14
                          نسأل الله أن يدلنا على الخير والصواب

                          تعليق


                          • #15
                            على رسلك ياأبا فراس.

                            تعليق

                            يعمل...
                            X