إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

    هل الإمام مالك - رحمه الله - يرى بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

    و لو كان ذلك كذلك ، فهل هذا قول معتبر في المذهب ؟

  • #2
    هذا لا يصح عنه رحمه الله

    اما مذهب المالكية
    قد قال خليل في مختصره
    "وحل لهما حتي نظر الفرج كالملك و تمتع بغير دبر " انتهي

    منح الجليل شرح مختصر خليل

    و ) حل لهما ( تمتع بغير ) وطء ( دبر ) فيجوز التمتع بظاهره . البرزلي بعد ذكره تحريم الوطء في الدبر وأما التمتع بظاهره فقد فاوضت فيه بعض أصحابنا لا شيوخنا لعدم الجسارة عليهم في مثل هذا ، فأجاب بإباحته ولم يبد له وجها ، ووجهه أنه كسائر جسدها وجميعه مباح إذ لم يرد ما يخص بعضه عن بعض بخلاف باطنه ، والأمر عندي فيه اشتباه فإن تركه فهو خير له وإلا فلا حرج لعسر الاحتراز منه واعتمده الحط واللقاني وظاهره كابن فرحون ولو باستمناء انتهي


    قال الحطاب في شرحه علي مختصر خليل

    "
    وعند ( وتمتع بغير دبر )


    "وأما الوطء في الدبر المشهور ما ذكره المصنف أنه لا يجوز والقول بالجواز منسوب لمالك في كتاب السر وموجود له في اختصار المبسوط قاله ابن عبد السلام قال : قال مالك : إنه أحل من شرب الماء البارد ، أما كتاب السر فمنكر قال ابن فرحون وقفت عليه ، فيه من الغض من الصحابة والقدح في دينهم خصوصا عثمان رضي الله تعالى عنه ومن الحط على العلماء والقدح فيهم ونسبتهم إلى قلة الدين مع إجماع أهل العلم على فضلهم خصوصا أشهب ما لا أستبيح ذكره وورع مالك ودينه ينافي ما اشتمل عليه كتاب السر وهو جزء لطيف نحو ثلاثين ورقة انتهى . انتهي

    هذا ما نقل عن المالكية

    ولكن ننتظر اجابة المالكية
    لكن يظهر انه لا يجوز عند المالكية


    اما الإمام مالك رحمه الله
    وقد ذكر ابن كثير في تفسيره ونسائكم حرث لكم


    "وَإِنْ كَانَ قَدْ نُسِبَ هَذَا الْقَوْل إِلَى طَائِفَة مِنْ فُقَهَاء الْمَدِينَة وَغَيْرهمْ وَعَزَاهُ بَعْضهمْ إِلَى الْإِمَام مَالِك فِي كِتَاب السِّرّ وَأَكْثَر النَّاس يُنْكِر أَنْ يَصِحّ ذَلِكَ عَنْ الْإِمَام مَالِك رَحِمَهُ اللَّه " انتهي

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك اخي عثمان الشافعي ولكن ( ماهو كتاب السر! ؟ )
      رواق المذهب المالكي

      موقع الشيخ محمد الحسن ولد الددو

      موقع الشيخ الصادق الغرياني

      تعليق


      • #4
        الحمد لله..
        هذه المسألة من المسائل الخلافية المستشنعة عند كثير من الناس،لكن فقهاءنا رحمهم الله تعالى قد حكوا فيها الخلاف و رووا فيها الآثار عن الصحابة و التابعين،لأنها و إن كانت مستشنعة عند كثير من الناس فهي مسألة فقهية لا أقل و لا أكثر، فلا يشنع فيها على المخالف أو يحط من قدره لقوله بالجواز...
        أما هذه المسألة فحكمها عند سيدنا و إمامنا مالك بن أنس-رضي الله عنه-:
        فقد ذكر ابن العربي المالكي-رحمه الله- أن ابن شعبان أسند جواز هذا القول إلى زمرة كبيرة من الصحابة والتابعين وإلى مالك من روايات كثيرة في كتاب (جماع النسوان وأحكام القِرَان)، وقال الكيا الطبري: وروي عن محمد بن كعب القرظي أنه كان لا يرى بذلك بأساً."الجامع لأحكام القرآن 3/93.
        وقال المازري اختلف الناس في هذه المسألة وتعلق من قال بالحل بهذه الآية وانفصل عنها من قال يحرم بأنها نزلت بالسبب الوارد في حديث جابر في الرد على اليهود يعني كما في حديث الباب الآتي قال والعموم إذا خرج على سبب قصر عليه عند بعض الأصوليين وعند الأكثر العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب وهذا يقتضى أن تكون الآية حجة في الجواز لكن وردت أحاديث كثيرة بالمنع فتكون مخصصة لعموم الآية وفي تخصيص عموم القرآن ببعض خبر الآحاد خلاف".إهـ"فتح الباري:8/191".
        وقد أسند بعض العلماء أسانيد في إباحة الإمام مالك لوطء الدبر.
        لكن المحقيقين من علماء المذهب لم يصححوا تلك المرويات عن الإمام مالك و لا قالوا بها، و القول المشهور في المذهب و هو المعول عليه عندنا هو حرمة إتيان النساء في أدبارهن و هذا هو المعتمد و عليه جل الأصحاب.
        ملاحظة:ثبت أن الإمام مالك روى عن ابن عمر أنه كان يجيز ذلك،أخرج النسائي والطحاوي وابن جرير والدارقطني من طريق عبد الرحمن بن القاسم عن مالك بن أنس أنه قيل له: يا أبا عبد الله إن الناس يروون عن سالم بن عبد الله أنه قال كذب العبد أو العلج على أبي .
        فقال مالك: أشهد على يزيد بن رومان أنه أخبرني عن سالم بن عبد الله عن ابن عمر مثل ما قال لنافع .
        فقيل له: فإن الحارث بن يعقوب يروي عن أبي الحباب سعيد بن يسار أنه سأل ابن عمر فقال يا أبا عبد الرحمن إنا نشتري الجواري أفنحمض لهن ؟.
        قال: وما التحميض؟ فذكر له الدبر .
        فقال ابن عمر: أف أف أيفعل ذلك مؤمن أو قال مسلم ؟.
        فقال مالك: أشهد على ربيعة أخبرني عن أبي الحباب عن ابن عمر مثل ما قال نافع .
        قال الدارقطني: هذا محفوظ عن مالك صحيح .إهـ
        ولكن هذا لا يعني أن الإمام مالكا كان يرى صحة مذهب ابن عمر،فرغم كثرة موافقة إمامنا مالك لابن عمر إلا أنه خالفه في عدة مسائل..
        و الله تعالى أعلم و نسبة العلم إليه أحكم.

        تعليق


        • #5
          ربما كان سبب طرح الأخ للموضوع قول أبي بكر الجصاص : " المشهور عن مالك إباحة ذلك وأصحابه ينفون عنه هذه المقالة لقبحها وشناعتها وهي عنه أشهر من أن يندفع بنفيهم عنه وقد حكى محمد بن سعيد عن أبي سليمان الجوزجاني قال كنت عند مالك بن أنس فسئل عن النكاح في الدبر فضرب بيده إلى رأسه وقال الساعة اغتسلت منه وقد رواه عنه ابن القاسم على ما ذكرنا وهو مذكور في الكتب الشرعية." [أحكام القرآن : جـ 2 : ص 40]

          فما رأي الإخوة في قول الجصاص ؟


          قال أبو الوليد ابن رشد في (البيان والتحصيل ج18/ص460)
          بعد أن نقل كلام العتبي في (العتبية) عن الإمام مالك وإباحته ذلك:وقد اختلف في ذلك قول مالك، فروي أنه قيل له: حمل عنك أنك تبيح ذلك. فقال: كذب علي من قاله، أما تسمع الله تبارك وتعالى يقول: {نسائكم حرث لكم فاتوا حرثكم أنى شئتم} هل يكون الحرث إلا في موضع الزرع، لا يكون الوطء إلا في موضع الولد.قال ابن رشد: وهذا القول اصح في النظر



          بالنسبة لكتاب السر فهو كتاب نسب إلى الإمام مالك من رواية ابن القاسم ، قال الحافظ ابن حجر معرفا بهذا الكتاب :" وقفت على كتاب السر في كراسة لطيفة من رواية الحارث بن مسكين عن عبد الرحمن ابن القاسم عن مالك وهو يشتمل على نوادر من المسائل، وفيها كثير مما يتعلق بالخلفاء. ولأجل هذا سمي كتاب السر" تلخيص الحبير 3/183

          و للمزيد حول صحة نسبة هذا الكتاب للإمام مالك ينظر هذا الرابط

          نسبة كتاب السر إلى الإمام مالك - المجلس العلمي
          .

          لا أحل لأحد أخذ كلامي بمحل الفتوى إنما هو من باب المدارسة، غفر الله لنا كثرة لغطنا و قلة علمنا.

          تعليق


          • #6
            بالنسبة لكتاب السر فهو كتاب نسب إلى الإمام مالك من رواية ابن القاسم ، قال الحافظ ابن حجر معرفا بهذا الكتاب :" وقفت على كتاب السر في كراسة لطيفة من رواية الحارث بن مسكين عن عبد الرحمن ابن القاسم عن مالك وهو يشتمل على نوادر من المسائل، وفيها كثير مما يتعلق بالخلفاء. ولأجل هذا سمي كتاب السر" تلخيص الحبير 3/183

            و للمزيد حول صحة نسبة هذا الكتاب للإمام مالك ينظر هذا الرابط

            نسبة كتاب السر إلى الإمام مالك - المجلس العلمي
            .

            بارك الله فيك أخي الان اتضحت لي المسألة .
            رواق المذهب المالكي

            موقع الشيخ محمد الحسن ولد الددو

            موقع الشيخ الصادق الغرياني

            تعليق


            • #7
              جزيتم الجنة:
              أما الروايات التي تثبت هذا القول فهي كثيرة وصحيحة عند كثير من العلماء، والروايات التي عنه رحمه الله في حرمة الإتيان من الدبر كلها ضعيفة لا تثبت من وجه صحيح عنه، بل المنقول عن أهل المدينة أن ذلك جائز لا بأس به، والأحاديث التي تحرم إتيان المرأة من دبرها لا تخلو من مقال ولكن أهل الحديث حسنوها بمجموع طرقها. والله أعلم
              يوسف المالكي
              يوسف المالكي

              تعليق


              • #8
                رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

                إخوتي الكرام: كتاب السر تكلم عنه سيدي خليل في التوضيح فأجاد، واطلع على ما فيه فأجاب، فقال:
                (وكتاب السر ينسب لمالك أنه كتبه إلى هارون الرشيد؛ رخص له فيه أشياء. عبد الوهاب: وكان أبو بكر الأبهري وغيره ينكره، ويقول: كان مالك أتقى الناس لله أن يسامح بدينه أحدًا أو يراعيه.
                ثم قال الشيخ خليل: وقد نظرت في هذا الكتاب فوجدته ينقض بعضه بعضًا، ولو سمع مالك من يتكلم بما فيه لأوجعه ضربًا. وقد سئل ابن القاسم عنه فقال: لا يعرف لمالك كتاب سر. اهـ من التوضيح بتصرف يسير.
                أما الرواية بجواز إتيان الدبر، فقد كفانا إياها الشيخ خليل في توضيحه أيضًا بكلام شاف واف، فقال: (
                ويحل كل استمتاع إلا الإتيان في الدبر، ونسب تحليله إلى مالك في كتاب السر، وهو مجهول. وعن ابن وهب: سألت مالكا عنه، وقلت: إنهم حكوا أنك تراه. فقال: معاذ الله. وتلا: { نساؤكم حرث لكم } وقال: لا يكون الحرث إلا في موضع الزرع.
                ولما خرجه النسائي عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "استحيوا من الله حق الحياء، ولا تأتوا النساء في أدبارهن".
                ولما خرجه أيضًا عن ابن عباس رضي الله تعالى عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا ينظر الله إلى رجل أتى رجلا أو امرأة في الدبر».
                ولما خرجه أبو داود عن أبي هريرة أيضًا، عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال: «ملعون من أتى المرأة في دبرها».
                فإن قيل: قوله تعالى: { أنى شئتم } يقتضي إباحته؛ لأن المعنى حيث شئتم.
                قيل: هذا غير صحيح لما رواه مسلم وغيره عن جابر قال: كانت اليهود تقول: إذا أتى الرجل المرأة من دبرها في قبلها كان الولد أحول، فنزلت: { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } قال جابر: إن شاء مجبية وإن شاء غير مجبية غير أن ذلك في صمام واحد. اهـ

                ثم نقل عن ابن عبد السلام قوله: ولمالك في اختصار المبسوط جوازه، وقال: هو أحل من شرب الماء البارد. وحكي عن ابن عمر مثله). اهـ

                ولعل ما قاله عن كتاب السر يجاب بمثله، ولا ينبئك مثل خبير، فقد أجاب مالك رحمه الله عن ذلك لابن وهب، كما قرأتم.
                والله أعلى وأعلم.
                فليت الذي بيني وبينك عامر وبيني وبين العالمين خراب
                إذا صح منك الود فالكل هين وكل الذي فوق التراب تراب

                تعليق


                • #9
                  رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

                  جزاكم الله خيراً

                  تعليق


                  • #10
                    رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

                    الذي عليه الفتوى يحرم اتيان المرأة في دبرها و لها ان تقاضي زوجها في ذلك
                    و لم تصح نسبة كتاب السر لامامنا مالك رضي الله عنه. و هذا ابن القاسم ينفي ذلك. فكيف تثبت روايته عنه

                    المشاركة الأصلية بواسطة عبد الرحمن بكر محمد مشاهدة المشاركة
                    ثم قال الشيخ خليل: وقد نظرت في هذا الكتاب فوجدته ينقض بعضه بعضًا، ولو سمع مالك من يتكلم بما فيه لأوجعه ضربًا. وقد سئل ابن القاسم عنه فقال: لا يعرف لمالك كتاب سر. اهـ من التوضيح بتصرف يسير.

                    تعليق


                    • #11
                      رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

                      جزاكم الله خيرا الموضوع حقيق بالبحث والتنقيب ولم يخطر لي على بال أن هذا الموضوع فيه مثل هذه النقول الكثيرة صحة أو ضعفة جزيتم الحنة

                      تعليق


                      • #12
                        رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

                        أما إثباتها عن الإمام مالك فليس مدفوعاً عنه، فقد أسند ابن جرير الطبري ذلك عنه في آخر كتابه : (اختلاف الفقهاء)، فقال : "فقال مالك لا بأس بأن يأتي الرجل إمرأته في دبرها كما يأتيها في قبلها حدثنا بذلك يونس عن ابن وهب عنه". ا.ه.

                        تعليق


                        • #13
                          رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟


                          قال الله تعالى: ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ)) [سورة البقرة: 223].
                          ومحل الحرث هو الفرج. هذا والله أعلم.
                          قال النووي: "قال العلماء: وقوله تعالى: ((فأتوا حرثكم أنى شئتم)) أي موضع الزرع من المرأة وهو قبلها الذي يزرع فيه المني لابتغاء الولد، ففيه إباحة وطئها في قبلها إن شاء من بين يديها وإن شاء من ورائها وإن شاء مكبوبة،
                          وأما الدبر فليس هو بحرث ولا موضع زرع،
                          ومعنى قوله: ((أنى شئتم)) أي كيف شئتم،


                          واتفق العلماء الذين يعتد بهم على تحريم وطء المرأة في دبرها حائضا كانت أو طاهرا لأحاديث كثيرة مشهورة
                          ". [شرح مسلم (10/6-7)].
                          قال القرطبي في تفسيره مرجحا تحريم الوطء في الدبر: "وهذا هو الحق المتبع والصحيح في المسألة، ولا ينبغي لمؤمن بالله واليوم الآخر أن يعرج في هذه النازلة على زلة عالم بعد أن تصح عنه. وقد حُذرنا من زلة العالم.
                          وقد روي عن ابن عمر خلاف هذا، وتكفير من فعله؛ وهذا هو اللائق به رضي الله عنه.
                          كذلك كذب نافع من أخبر عنه بذلك، كما ذكر النسائي وقد تقدم. وأنكر ذلك مالك واستعظمه، وكذب من نسب ذلك إليه". [الجامع لأحكام القرآن (2/95)].
                          أما بالنسبة لإتيان المرأة في دبرها هل يعد زنا فيعطى أحكام الزنا؛ فقد ذهب جمهور الفقهاء المالكيّة والشّافعيّة والحنابلة وصاحبا أبي حنيفة إلى وجوب حدّ الزّنى على من أتى امرأةً أجنبيّةً في دبرها، لأنّه فرج أصليّ كالقبل. وخصّ الشّافعيّة الحدّ بالفاعل فقط. أمّا المفعول بها فإنّها تجلد وتغرّب، محصنةً كانت أو غير محصنة، لأنّ المحلّ لا يتصوّر فيه إحصان. واشترط أبو حنيفة في حدّ الزّنى أن يكون الوطء في القبل، فلا يجب الحدّ عنده على من أتى امرأةً أجنبيّةً في دبرها، ولكنّه يعزّر. ثمّ إنّ هذا الحكم مقصور على المرأة الأجنبيّة. أمّا إتيان الرّجل زوجته أو مملوكته في دبرها فلا حدّ فيه اتّفاقاً، ويعزّر فاعله لارتكابه معصيةً. وقصر الشّافعيّة التّعزير على ما إذا تكرّر، أمّا إذا لم يتكرّر فلا تعزير فيه.

                          تعليق


                          • #14
                            رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

                            شكر الله سعيكم في بيان الحق

                            تعليق


                            • #15
                              رد: هل الإمام مالك قال بجواز إتيان المرأة في دبرها ؟

                              قال بعض رواة مالك حضرت علي بن زياد يسأل مالك ، عندنا يا أبا عبدالله قومٌ بمصر يحدثون عنك أنك تجيز وطء النساء في أدبارهن ، فقال مالك : كذبوا علي عافاك الله .

                              ترتيب المدارك وتقريب المسالك لمعرفة أعلام مذهب مالك للقاضي عياض رحمه الله
                              قال الطّرطوشي في الحوادث:
                              اعلم أن الحرف الَّذي يدور عليه مذهب مالك إنَّما هو حماية الذَّرائع، وألاَّ يزاد في الفروض ولا في السُّنن المسنّنة

                              تعليق

                              يعمل...
                              X