إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السنة عند الحنفية

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السنة عند الحنفية

    فوائد من حوار الخميس الفقهي:

    [quote=أبو حازم الكاتب;34922]


    السنة عند الحنفية نوعان :
    1 - سنة الهدى وهي ( السنة المؤكدة القريبة من الواجب وهي من مكملات الواجب وشعائره ) ويمثلون لذلك بصلاة الجماعة والأذان والإقامة والسنن الرواتب .
    وحكم هذا النوع عندهم : أن فاعلها يثاب وتاركها بلا عذر على سبيل الإصرار يستحق الحرمان من الشفاعة ويستوجب اللوم والتضليل لاستخفافه بالدين ثم اختلفوا في الإثم فقيل : إنه لا يأثم وقيل ياثم إثما يسيرا وهو الصحيح عندهم .
    يقول ابن نجيم : " الظاهر من كلام أهل المذهب أن الإثم منوط بترك الواجب والسنة المؤكدة على الصحيح لتصريحهم بأن من ترك سنن الصلوات الخمس قيل لا يأثم والصحيح أنه يأثم ذكره في فتح القدير ، وتصريحهم بالإثم لمن ترك الجماعة مع أنها سنة مؤكدة على الصحيح وكذا في نظائره لمن تتبع كلامهم ولا شك أن الإثم مقول بالتشكيك بعضه أشد من بعض فالإثم لتارك السنة المؤكدة أخف من الإثم لتارك الواجب ولهذا قال في شرح منية : المصلي في هذه المسألة ثم المراد بالإثم على هذا إثم يسير كما هو حكم هذه السنة المواظب عليها على ما ذكره صدر الإسلام البزدوي ا هـ " البحر الرائق ( 1 / 319 )

    2 - سنة الزوائد وهي ( ما واظب عليه النبي صلى الله عليه وسلم حتى صار عادة له ولم يتركه إلا احياناً ) ويمثلون لذلك بفعل النبي صلى الله عليه وسلم في لباسه وقيامه وقعوده وركوبه ومشيه وأكله ونومه وتطويله القراءة والركوع والسجود .
    وحكمها : أنه يثاب فاعلها ولا يستوجب تركها إساءة ولا كراهة .
    ينظر : حاشية ابن عابدين ( 1 / 218 ، 240 ) حجية السنة للدكتور عبد الغني عبد الخالق ( ص 61 - 62 ) [/quote]
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  • #2
    السلام عليكم و رحمة الله

    هناك أمران :

    المعتمد في المذهب كما رجحه الأكثر هو عدم الإثم في ترك المؤكدة و فيه اللوم و العتب .

    سنن الزوائد هي ما لم يواظب عليها رسول الله صلى الله عليه و سلم . فإن بالمواظبة تصير مؤكدة . و من أسماء الزوائد السنن المستحبة و المندوبات .

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة أيمن بن سامي العروسي مشاهدة المشاركة
      السلام عليكم و رحمة الله

      هناك أمران :

      المعتمد في المذهب كما رجحه الأكثر هو عدم الإثم في ترك المؤكدة و فيه اللوم و العتب .

      سنن الزوائد هي ما لم يواظب عليها رسول الله صلى الله عليه و سلم . فإن بالمواظبة تصير مؤكدة . و من أسماء الزوائد السنن المستحبة و المندوبات .
      المعتمد في المذهب هو الإثم في ترك المؤكدة .
      قال ابن عابدين : والسنة المؤكدة قد ذكرنا مرارا أنها بمنزلة الواجب ‏عندنا .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة فاطمة عمر الحق مشاهدة المشاركة
        المعتمد في المذهب هو الإثم في ترك المؤكدة .
        قال ابن عابدين : والسنة المؤكدة قد ذكرنا مرارا أنها بمنزلة الواجب ‏عندنا .
        مما لا شك فيه أن المعاصرون من الأحناف يلتزمون بتصحيحات ابن عابدين غير أن كل واحد رد و رد عليه .

        على أن هذا النقل منه لا يعني أن ترك المؤكدة كترك الواجب في الإثم , و هذا توضيحه :
        قال في حاشية الطحطاوي ( ص64 ) " قال القهستاني : حكمها كالواجب في المطالبة في الدنيا إلا أن تاركه ( أي تارك الواجب ) يعاقب و تاركها ( أي السنة المؤكدة ) يعاتب اهـ .

        و هذا تصريح بأن المؤكدة مثل الواجب في المطالبة في الدنيا , و هما يفترقان في حكم الآخرة من حيث الإثم و عدمه .

        و لو سلمنا أن ابن عابدين يرى الإثم في تركها نقول : أكثر الفقهاء و الأصوليون على أنه لا إثم في ترك المؤكدة :
        قال في هدية ابن العماد (ص 85) " و المراد بالسنة ما واظب النبي صلى الله عليه و سلم مع الترك أحيانا و يثاب على فعله و يعاتب و لا يعاقب بتركه و لا يبطل شيء بتركه " .

        في شرح هدية ابن العماد (ص 531) " و نقل والدي رحمه الله في كتاب الكراهة و الاستحسان قال بترك الواجب يستحق العقوبة بالنار و بترك السنة المؤكدة قريب من الحرام يستحق حرمان الشفاعة لقوله عليه السلام : من ترك سنتي لم ينم شفاعتي , انتهى . "

        و النابلسي رضي الله عنه أستاذ ابن عابدين و لا يقل منه علما إذا لم يكن فوقه .

        و في فتح باب العناية ( ص 46 ) " و سننه أي سنن الوضوء و في نسخة سنته و هي الطريقة المسلوكة في الدين من غير افتراض و لا وجوب و يستحق فاعلها الثواب و تاركها الملامة و العتاب "

        و كذا قال الحداد في الجوهرة جـ 1 صـ 28 , و الزين ابن النجيم في البحر جـ 1 صـ 36 , و غيرهم .

        و تصحيح كل هؤلاء ضباط المذهب مقدم على تصحيح غيرهم و الله أعلم .

        و شكرا لمشاركتكم الطيبة !

        تعليق


        • #5
          رد: السنة عند الحنفية

          المشاركة الأصلية بواسطة فاطمة عمر الحق مشاهدة المشاركة
          المعتمد في المذهب هو الإثم في ترك المؤكدة .
          قال ابن عابدين : والسنة المؤكدة قد ذكرنا مرارا أنها بمنزلة الواجب ‏عندنا .
          المشاركة الأصلية بواسطة أيمن بن سامي العروسي مشاهدة المشاركة
          مما لا شك فيه أن المعاصرون من الأحناف يلتزمون بتصحيحات ابن عابدين غير أن كل واحد رد و رد عليه .

          على أن هذا النقل منه لا يعني أن ترك المؤكدة كترك الواجب في الإثم...
          السلام عليكم

          قال ابن عابدين في نفس الباب:

          وحرر في البحر أنه لا خلاف لأن السنة المؤكدة والواجب متساويان رتبة في استحقاق الإثم بالترك.
          قلتُ: وفيه نظر لما قدمناه عنه في بحث سنن الصلاة أن الإثم في ترك السنة أخف منه في ترك الواجب وحررنا هناك أن المراد من ترك السنة الترك بلا عذر على سبيل الإصرار كما في شرح التحرير فلا إثم في تركها مرة ، وهذا مخالف للواجب...


          فثبت أن النقل هو كلام ابن نجيم وليس كلام ابن عابدين، كما أنه ثبت أن كلام ابن نجيم يقتضي أن الواجب والسنة المؤكدة على حد سواء.

          تعليق


          • #6
            رد: السنة عند الحنفية

            كلامنا هو ما ذكرنا و استدلالنا لم يصبه غبار بعد.

            تعليق


            • #7
              رد: السنة عند الحنفية

              المشاركة الأصلية بواسطة إسماعيل إبراهيم محمد مشاهدة المشاركة
              السلام عليكم

              قال ابن عابدين في نفس الباب:

              وحرر في البحر أنه لا خلاف لأن السنة المؤكدة والواجب متساويان رتبة في استحقاق الإثم بالترك.
              قلتُ: وفيه نظر لما قدمناه عنه في بحث سنن الصلاة أن الإثم في ترك السنة أخف منه في ترك الواجب وحررنا هناك أن المراد من ترك السنة الترك بلا عذر على سبيل الإصرار كما في شرح التحرير فلا إثم في تركها مرة ، وهذا مخالف للواجب...


              فثبت أن النقل هو كلام ابن نجيم وليس كلام ابن عابدين، كما أنه ثبت أن كلام ابن نجيم يقتضي أن الواجب والسنة المؤكدة على حد سواء.


              إذا كان نقلك صحيحا فقد ثبت من كلام ابن عابدين أن الواجب و السنة ليسا على حد سواء عنده حتى و لو كانا سواء عند ابن النجيم.
              اقرأ ما نقلت بإمعان تجد أنه يقول :
              قلتُ: وفيه نظر لما قدمناه عنه في بحث سنن الصلاة أن الإثم في ترك السنة أخف منه في ترك الواجب .

              تعليق


              • #8
                رد: السنة عند الحنفية

                جزاكم الله خيرا و بارك بكم
                و أيضا يستانس بهذا البحث
                سنن الصلاة عند المذاهب الربعة
                رب اغفر لي و لوالدي رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
                الحمد لله
                اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا

                تعليق


                • #9
                  رد: السنة عند الحنفية

                  يظهر ان الاخوة اصحاب النقولات لم ينتبهوا الى مافي ثنايا نقولاتهم ان هناك فرق بين تارك السنة مرة واحدة : لا يأثم
                  او تاركها على سبيل الاصرار : يأثم

                  تعليق


                  • #10
                    رد: السنة عند الحنفية

                    يظهر ان الاخوة اصحاب النقولات الذين يردون بها على الموضوع لم ينتبهوا الى مافي ثنايا نقولاتهم ان هناك فرق بين تارك السنة مرة واحدة : لا يأثم
                    او تاركها على سبيل الاصرار : يأثم

                    تعليق

                    يعمل...
                    X