إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أثر العرف في فقه ابن عابدين

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أثر العرف في فقه ابن عابدين

    أثر العرف في فقه ابن عابدين

    ( اختلاف عصر وزمان لا حجة وبرهان) كان هذا هو العنوان الذي وضعه الإمام ابن عابدين لضبط مفهومه عن العرف وأثره في الفقه الإسلامي ، وفقا ما ذكرت رسالة بحثية حديثة نوقشت في قسم الشريعة بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة .
    وكشفت الدراسة أن العرف عند ابن عابدين كان يشكل محورا مهما في التزام المنهج العلمي في البحث ، وشكل الخلاف عنده (رحمه الله ) للأئمة في مذهبه قاعدة قال فيها :(اختلاف عصر وزمان لا حجة وبرهان ) ، وبذلك كان يذكر عرف الأئمة في زمانهم ، ويذكر المسألة ثم يذكر عرفه، ويستدل على حكمه الشرعي بدليل عادة الناس في عصره؛ فيعالج مشكلات المجتمع ، ويذكر الحلول وما وافق من عادات وأعراف، قال بقول الأئمة (رحمهم الله جميعا )واعتمدت كافة آراؤه وأقواله على كتب المذهب الحنفي ، وإعطاء الأولوية للأهم ثم المهم بمزيد من الضبط والتحقيق.

    يقول الباحث العراقي باسم عبد الله عبيد الزوبعى من خلال دراسته التي نال عليها درجة الماجستير بعنوان((أثر العرف في فقه ابن عابدين 1198-1252هـ): إن أسباب اختيار الموضوع يرجع إلى أن العرف أحد أركان ذلك العلم ، فهو مصدر بنيت عليه كثير من الأحكام منذ زمن النبي ــ صلى الله عليه وسلم ــ عملا بقوله تعالى :{خذ العفو وأمر بالعرف} موضحاً أن الأعراف احتلت منذ ذلك الحين حيزا واسعا في مجال الأحكام والتنظيمات البشرية ، وبمرور الزمن أصبحت قوة ملزمة في التعامل الاجتماعي ، مشيرا إلى أن العرف كان قبل ذلك العصر بمنزلة القانون المكتوب لدى الأمم والشعوب ، موضحا أنه لما جاء الإسلام وجد أن كثيرا من الأعراف تأصلت في النفوس ؛ فسلك معها مسلكا يتسم بالتدرج وعمق المعالجة ، فأبقى على الأعراف الموافقة لتعاليمه ، وأتى على ما خالف الشرع بحكمة وروية حتى تركت وصار العرف بعد ذلك مصدرا أصوليا مهما وضعت له ضوابط وأصول وشروط وأقسام لقبول أي عرف.

    وقد نالت تلك الأصول والضوابط قدرا كبيرا من اهتمام العلماء في كتبهم ، ومن هؤلاء الإمام محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز بن أحمد بن عبد الرحيم الدمشقي الحنفي المتوفى سنة 1252هـ (المعروف بابن عابدين) ، وهو علم من أعلام المسلمين ذاع صيته واشتهر بين الناس، خدم الفقه الإسلامي خدمات عظيمة دلت عليها ما تركه من مؤلفات انتفع بها خلق كثير من طلاب العلم وعامة الأمة ، ساعده على ذلك ما توافر له من وسائل الإحاطة بكتب المذهب إلى جانب ذكائه وذاكرته وخبرته العميقة في مراجعة المسائل؛ فراح ابن عابدين ينثر الفقه الحنفي ويعيد صياغته بتبويب وتفصيل وتأصيل جديد، وينخل كتبه على كثرتها ، ويأخذ حصيلتها في التنقيح والترجيح والتصحيح ؛ فحرر المذهب تحريرا جامعا وصار فيما بعد مرجع الحنفية في عصره .
    وأشار الباحث إلى أن الرسالة تحتوى على مقدمة وبابين وخاتمة ، مشيرا إلى أن الباب الأول:التعريف بالإمام ابن عابدين(رحمه الله )ومكانة العرف في التشريع الإسلامي دراسة تأصيلية، وتحته أربعة فصول:
    الفصل الأول:حياة ابن عابدين وعصره ، ويتكون من خمسة مباحث.
    الفصل الثاني:فقه الإمام ابن عابدين ، واجتهاده في المذهب الحنفي ، وتحته أيضا خمسة مباحث.
    الفصل الثالث:العرف في التشريع الإسلامي ، ويتضمن أربعة مباحث .
    الفصل الرابع :الاستعمالات الفقهية للعرف ، وشروط العمل به ، وفيه أربعة مباحث، ثم جاء الباب الثاني تحت عنوان :المسائل الفقهية التي خالف فيها ابن عابدين المذهب الحنفي ، وبعض المذاهب الأخرى بسبب العرف ويتكون من ثلاثة فصول:
    الفصل الأول: المسائل الفقهية في العبادات.
    الفصل الثاني: المسائل الفقهية في الأحوال الشخصية.
    الفصل الثالث: المسائل الفقهية في المعاملات والقضاء ، ثم هنالك ملخصا بالمسائل الفقهية التي وافق فيها ابن عابدين المذهب الحنفي ، وأساسها في العرف.

    ثم جاءت الخاتمة وأهم النتائج والمقترحات ،وجاءت كالتالي:

    أ‌-النتائج :
    1-تعرفنا من خلال هذه الدراسة على واحد من أئمة المسلمين الكبار والذي يعتبر أخر مجتهدي الأحناف ، ومن الذين كان لهم دور كبير في المذهب الحنفي على وجه الخصوص وفي الفقه الإسلامي بشكل عام ، وقد جمعت هذه الدراسة كثيرا من الأمور التي كانت مفرقة بين سطور الكتب فرسمت صورة كافية وواضحة عن هذا الإمام الكبير يستطيع الباحث أن يستفيد منها .
    2-تعرفنا في هذه الدراسة على فقه هذا الإمام الجهبذ وأصوله وكيفية تناوله لموضوع العرف في تتبعه للأحكام الشرعية ، حيث كان يستعرض المواضيع حسب فروعها في كل موضوع ، وينظر في أحوال الناس وأعرافهم ، ولم يأل جهدا في الفقه التقديري الافتراضي وطبقه على الواقع ، ووضع حلولا للمسائل والأحكام للنوازل والواقعات ، وتجلي كل ذلك في حاشيته التي اشتهر بها والمسماة (رد المحتار على الدر المختار شرح تنوير الأبصار) ، ومجموعة الرسائل التي كتبها في مختلف الفنون بأسلوب الباحث عن الحقيقة وبأسلوب موضوعي متجرد ، فحقق الأقوال والروايات والفتاوى ، مراعيا بذلك ضوابط الفقه وتأصيل الأصول.
    3-تعرفنا في هذه الدراسة على الاتجاه الفقهي عند ابن عابدين ، وكيف كان يتوصل للفتيا ، ويقعد القواعد على أصول المذهب الحنفي، وكان ـ رحمه الله ـ لا يجد حرجا في الأخذ برأي بقية المذاهب الإسلامية ؛ لأنه يرى أن المذاهب وجدت توسعة على الناس والاختلاف الفقهي نتيجة ضرورية ما دام للعلماء نظرات لا تتحد وأفهام لا تتفق وأنها جميعا نابعة من الشريعة الإسلامية.

    ب‌-المقترحات:
    أولا: إن الإمام ابن عابدين (رحمه الله ) حسب الاستطلاع الذي علمته في تتبعي للدراسات التي بحثت عنه لم يأخذ حظه الكافي في الدراسات الفقهية ؛ لذا فإني أقترح الإكثار من البحوث التي تتناول هذا الإمام وأمثاله والتعريف بهم وبأعمالهم تقديرا لهم واعترافا ببعض فضلهم .
    ثانيا:نحن بحاجة إلى التجديد في الأحكام التي شرعت بسبب العرف ؛ حيث إننا انتهينا إلى أن الحكم يتغير بتغير العرف الذي بني عليه وهذه دعوة إلى المجامع الفقهية والهيئات العلمية التشريعية لدراسات ومراجعة تلك الأحكام والخروج بتشريعات وأحكام تناسب عصرنا الحاضر.
    ثالثا:أقترح توجيه الباحثين إلى تحقيق المخطوطات العلمية التي تمثل خزينا فقهيا وتراثيا مهما لإمكان معالجة كثير من مشكلات عصرنا الحاضر والمستجدات التي تطرأ علينا أو تحل بنا من خلال آراء وأقوال قد تكون لم تر النور بعد بداخل تلك المخطوطات ، وهناك الكثير من هذه المخطوطات في المكتبة الظاهرية بدمشق والتي انتقلت الآن إلى مكتبة الأسد الوطنية ، ويوجد كثير من المخطوطات لابن عابدين وغيره في هذه المكتبة.
    هذا وقد تكونت لجنة المناقشة من الأستاذ الدكتور إبراهيم محمد عبد الرحيم أستاذ الشريعة الإسلامية وكيل كلية دار العلوم مشرفا ، والأستاذ الدكتور (محمد نبيل غنايم )أستاذ الشريعة الإسلامية ورئيس مركز الدراسات الإسلامية بالكلية مناقشا، والأستاذ الدكتور ( محمود محمد الحنطور )أستاذ الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة عين شمس مناقشا .
    وحصل الباحث على درجة الماجستير بتقدير امتياز وذلك بكلية دار العلوم جامعة القاهرة يوم الخميس الموافق 23ذي الحجة 1430هـ الموافق 10-12-2009هـ .

    واختتم الباحث بعدد من التوصيات للباحثين منها
    1-توجيه الباحثين إلى دراسة الأعراف والعادات لما فيها من تأثير على الأحكام الشرعية.
    2- توجيه الباحثين إلى دراسة مخطوطات العلماء ودراسة أرائهم الفقهية لمعالجة المستجدات الفقهية ونوازل العصر.
    3-توجيه الدراسين إلى دراسة الشخصيات الإسلامية وفقهاء الأمة لمعرفة تراثهم الفقهي.



    المصدر
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  • #2
    رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

    ارجو جعل هذه الرسالة قابلة للتحميل أو القراءة
    وجزاكم الله كل الخير

    تعليق


    • #3
      رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

      أرجو جعل هذه الرسالة"أثر العرف في فقه ابن عابدين" قابلة للتحميل او القراءة وجزاكم الله كل الخير

      تعليق


      • #4
        رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

        لعل الإخوة يرفعونها على هذه الصفحة.
        قال السبكي في فتاويه:
        وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
        بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
        وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

        تعليق


        • #5
          رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

          جزاكم الله خيرا شيخنا فؤاد وارجو رفع الرسالة

          تعليق


          • #6
            رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

            المشاركة الأصلية بواسطة أحمد سمير حنفي حامد مشاهدة المشاركة
            جزاكم الله خيرا شيخنا فؤاد وارجو رفع الرسالة
            هل الرسالة موجودة على النت حتى نرفعها
            بحثت عنها بالأمس ولم أجدها
            من وجد الرابط يضعه هنا مشكورا

            تعليق


            • #7
              رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

              السلام عليكم اخي الدكتور فؤاد آسأل الله ان تكون بخير وعافية بعض الأخوة طلب رفع رسالتي في الماجستير أثر العرف في فقه ابن عابدين على النت او الموقع والحقيقة هي لم تضاف الى الان ولكنها ستصدر قريبا بإذن الله على شكل كتاب وبعد ذلك ارفعها على النت من خلال موقعكم الكريم تقبل تحياتي وارجو إبلاغ الأخوة الكرام والسلام عليكم ورحمة الله

              تعليق


              • #8
                رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نتمنى من الدكتور باسم تزويدنا بنسخه عن رسالته اثر العرف في فقه ابن عابدين في القريب العاجل

                تعليق


                • #9
                  رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

                  هل يمكن لي أن أتصل بالأستاذ باسم الزوبعي على الخاص في بعض الشؤون العلمية المهمة، عاجلا غير آجل؟ بارك الله فيه.

                  تعليق


                  • #10
                    رد: أثر العرف في فقه ابن عابدين

                    أريد أن أتصل بكم على الخاص..

                    تعليق

                    يعمل...
                    X