إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

    المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    أليست تشبه حقوق الملكية؟
    بارك الله فيك لا يستويان
    من ألف كتاباً بذل وقته وجهده في تأليفه وربما كانت هذه وظيفته التي يأكل منها ويطعم أولاده
    ومن نشر الكتاب بذل مالاً في ذلك فلا يجوز أن تأخذ حقه بدون مقابل
    وكيف تتكسب دور النشر وما الذي يجعلها تنشر للناس؟
    هذا ليس عملاً خيرياً
    ولا كل الناس يجدون الوظائف التي تدر عليهم دخلاً، ولو ألفوا كتاباً تبرعوا بسعره أو طبعوه على نفقتهم للتوزيع الخيري
    التعديل الأخير تم بواسطة أم طارق; الساعة 13-11-22 ||, 12:51 PM.

    تعليق


    • #17
      رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

      لو تعب رجل في رصف شارع وتهيئته و
      بذل مالاً في ذلك فهل له أخذ مال لمن يعبر منه.
      مثال ذلك: قناة السويس مات فيها مئات، ووضعت لها نفقة عظيمة وظلت سنوات حتى تمت، ما حكم أخذ المال لمن يعبر منها؟
      تتعب دولة في إيجاد الأمن الجوي في بلادها مقابل دفع مبالغ طائلة من المال، وتعيين الجند والموظفين الذين يحققون ذلك، فهل لهم أحقية في أخذ مال مقابل المرور الجوي.

      وهناك مسائل معاصرة كـ:
      حقوق الطبع
      بيع الاسم التجاري منفردا، أو وضع علامة تجارية عالمية على منتجي بدفع مبلغ معين من المال
      بيع الاسم التجاري مع الوصفة
      الخاصة به من صاحب الاسم التجاري
      بيع اسمي لمن يكتتب به في الأسهم مثلا.
      بيع دوره في القرض لدى الدولة، أو مكانه في الاصطفاف في سرى مثلا، لأنه قد تعب فجاء مبكرا.

      علما بأنه قد جاء عن الشافعية رضي الله عنهم كثير من المسائل يحرم أخذ العوض عنها، ومسائل جوزا أخذ العوض عنها، مثل:
      النزول عن الخلافة بعوض، والنزول عن الوظائف كإمامة مسجد أو تدريس موقوف على مثله.

      تعليق


      • #18
        رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

        أخي ذكرت مسائل كثيرة كل واحد منها يحتاج إلى دراسة مستقلة لبيان حكمه
        وإن كانت القوانين هي التي تتحكم في أغلبها لا الفتاوى
        -----------------
        ولكن دعنا نعود إلى موضوع النشر والتأليف:

        لو كنت صاحب دار نشر وطبعت من الكتاب ألف نسخة بعد أن قمت بتحريره وتدقيقه وتحقيقه ودفعت لمؤلفه ولأشخاص مستأجرين للتدقيق والتحرير
        فكلفك نشر الكتاب 100 ألف ريال مثلاً ثم أنزلته إلى السوق فاشتراه خمسة وصوروه ونشروه على الشبكة فاكتفى الناس بنسخهم المجانية وبقيت نسخك في المعارض
        من أين ستجني الأرباح؟ ومن أين ستدد تكلفة الطباعة والنشر؟
        وما الذي سيجعلك تنشر مستقبلاً؟

        من واجبنا الحفاظ على دور النشر وتشجيعها بدلاً من سرقة تعبها وتعريضها للإفلاس
        وهذا الأمر يا أخي تتحكم فيه القوانين المحلية والدولية التي حفظت للناشر حقوق النشر، وللمؤلف حقوق التأليف، ولصاحب الاختراع حق براءة الاختراع
        ولا يمكننا أن نبحث عن حكم هذه المسألة في كتب الفقه لأن المسألة نازلة لم تكن في زمان فقهائنا القدماء ولم يعاصروها فكيف يفتون فيها؟
        -----------------
        كما أن المقارنة بين هذه المسألة وبين شق القناة مثلاً لا تستقيم
        فما تنفقه الدولة من المال العام لا يقارن بما ينفقه الأشخاص من مالهم الخاص
        والله أعلم،،

        تعليق


        • #19
          رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

          التحليل والتحريم أمران عظيمان لا يجسر عليهما إلا عالم مجتهد متمكن، أو جاهل لا يخاف الله
          ونحن تدخلنا العواطف كثيرا
          فالذي نريده البحث عن نظائر المسألة وأشباهها عند الأئمة المجتهدين، فإذا توصلنا إلى ما يشبهها، وحررنا الفرق بينها خلصنا بتيجة



          المشاركة الأصلية بواسطة أم طارق مشاهدة المشاركة
          كما أن المقارنة بين هذه المسألة وبين شق القناة مثلاً لا تستقيم
          فما تنفقه الدولة من المال العام لا يقارن بما ينفقه الأشخاص من مالهم الخاص
          افترضي أن من شق القناة رجل غني، وهي في أرضه، فالمسألة فرضية، ودعني منها

          أنا أسكن في منطقة مثلا طرقها غير معبدة، أو ليس فيها كهرباء، أو هاتف، فطلبت من جيراني في السكن مثلا أن يضع مالا معي لكي نعبد طريقا إلى منازلنا، نحفر حفريات للكهرب والهاتف أو، وافق البعض، ورفض البعض، وكلفنا ذلك مبلغا هائلا؟
          فهل يحق لنا أن نمنعهم الآن من المرور من هذا الطريق، أو دفع أجرة؟
          هل يحق للدافع أخذ أجرة من الممتنع حينما يستخدم أسلاك الكهرباء لمنزله؟
          أعرف شخصا لديه مزرعة طلب من جيرانه التعاون في دفع 150000 مقابل إيصال الكهرب لمزارعهم، وإنشاء محول كهرباء، فرفضوا فاضطر لوضعه، ودفع المبلغ كاملا، فأوصلوا الكهرب إلى مزارعهم مجانا!!!
          هل هذه تشبه الحقوق؟

          اعلمي أخيتي أني وقفت على كثير من النظائر التي ليس لصاحبها الحق في مال مقابلها، وفي بعضها له الحق في منع الغير الاستفادة منها، وثالثة له أخذ مال مقابل ترك حقه، وقد أشرت إليها في الأمثلة في المشاركات السابقة

          تعليق


          • #20
            رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

            المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
            اعلمي أخيتي أني وقفت على كثير من النظائر التي ليس لصاحبها الحق في مال مقابلها، وفي بعضها له الحق في منع الغير الاستفادة منها، وثالثة له أخذ مال مقابل ترك حقه، وقد أشرت إليها في الأمثلة في المشاركات السابقة
            بارك الله فيكم وزادكم علماً
            الآن فهمت قصدكم
            فهل لكم أن تكملوا البحث حتى نصل إلى الرأي الأقرب للصواب،،،
            مع التذكير بأن لدينا طرفين لهما الحق في الملكية، المؤلف والناشر وأظن أن كلاً منهما قضيته مختلفة
            وأين يقع قانون البلد الذي وضعه ولي الأمر مثلاً ؟
            وأين أعراف الناس التي تغيرت مع تغير الزمان ؟
            وأين المصالح المرسلة التي أجازت أخذ الأجر للإمام، ومعلم القرآن وغيرهما؟
            -----------------
            لا تظنوا أستاذنا الفاضل بأني أجادل عن هوى أو لإثبات رأي ولكني أحاول البحث معكم في المسألة لعلنا نصل إلى الرأي الأقرب للصواب
            فالمسألة مقلقة جداً وأشعر فيها بالحرج خاصة عندما أقوم برفع كتب مصورة إلى خزانة الفقيه في ملتقانا
            أسأل الله لنا جميعاً القبول والسداد

            تعليق


            • #21
              رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

              لنضرب مثلا بكتاب : نهاية المطلب في دراية المذهب ، فقد حققه الشيخ عبد العظيم الديب رحمه الله ، وأخذ من عمره 25 عاما ، وأخرجته دار المنهاج في أبهى حلة ، ولم تمضي إلا فترة قصيرة فإذا به يرفع على الشبكة .
              إذا ما قال لي ربي! أما استحييت تعصيني؟ وتخفي الذنب عن خلقي... وبالعصيان تأتيني؟
              قال الحسن البصري:[يا ابن آدم إنما أنت أيام ، كلما ذهب يومُك ذهب بعضُك].
              يقول الإمام مالك : إذا رأيت الرجل يدافع عن الحق فيشتم ويسب ويغضب فاعلم أنه معلول النية لأن الحق لا يحتاج إلى هذا.


              تعليق


              • #22
                رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                المشاركة الأصلية بواسطة زياد طارق علي مشاهدة المشاركة
                لنضرب مثلا بكتاب : نهاية المطلب في دراية المذهب ، فقد حققه الشيخ عبد العظيم الديب رحمه الله ، وأخذ من عمره 25 عاما ، وأخرجته دار المنهاج في أبهى حلة ، ولم تمضي إلا فترة قصيرة فإذا به يرفع على الشبكة .
                أين قاعدة
                لا ضرر ولا ضرار؟
                ومن سيعوض دور النشر عن خسارتها؟
                ومستقبلاً عندما تعلن الدور الجيدة عن إفلاسها من الذي سينشر لنا الكتب؟
                الأمر يستحق إلى بحث جدي واقعي عملي، وإصدار فتاوى من مجمعات البحوث، كما يحتاج إلى سن قوانين
                وإن كنا نعلم بأن قوانين حقوق الملكية موجودة في أغلب البلاد

                تعليق


                • #23
                  رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                  الأشباه والنظائر:
                  حَكَى الْقَاضِي أَبُو سَعِيدٍ الْهَرَوِيُّ : أَنَّ بَعْض أَئِمَّة الْحَنَفِيَّة بِهَرَاةَ بَلَغَهُ أَنَّ الْإِمَام أَبَا طَاهِرٍ الدَّبَّاسَ إمَام الْحَنَفِيَّة بِمَا وَرَاءَ النَّهْرِ , رَدَّ جَمِيع مَذْهَب أَبِي حَنِيفَة إلَى سَبْع عَشْرَة قَاعِدَة , فَسَافَرَ إلَيْهِ . وَكَانَ أَبُو طَاهِرٍ , ضَرِيرًا وَكَانَ يُكَرِّرُ كُلَّ لَيْلَةٍ تِلْكَ الْقَوَاعِدِ بِمَسْجِدِهِ بَعْدَ أَنْ يَخْرُجَ النَّاسُ مِنْهُ فَالْتَفَّ الْهَرَوِيُّ بِحَصِيرٍ , وَخَرَجَ النَّاسُ , وَأَغْلَقَ أَبُو طَاهِرٍ الْمَسْجِدَ وَسَرَدَ مِنْ تِلْكَ الْقَوَاعِدِ سَبْعًا , فَحَصَلَتْ لِلْهَرَوِيِّ سَعْلَةٌ فَأَحَسَّ بِهِ أَبُو طَاهِرٍ فَضَرَبَهُ وَأَخْرَجَهُ مَنْ الْمَسْجِد , ثُمَّ لَمْ يُكَرِّرْهَا فِيهِ بَعْد ذَلِكَ , فَرَجَعَ الْهَرَوِيُّ إلَى أَصْحَابه , وَتَلَا عَلَيْهِمْ تِلْكَ السَّبْع . قَالَ الْقَاضِي أَبُو سَعِيدٍ : فَلَمَّا بَلَغَ الْقَاضِي حُسَيْنًا ذَلِكَ رَدَّ جَمِيع مَذْهَب الشَّافِعِيِّ إلَى أَرْبَع قَوَاعِد : الْأُولَى : الْيَقِين لَا يُزَال بِالشَّكِّ . وَأَصْل ذَلِكَ قَوْله صلى الله عليه وسلم { إنَّ الشَّيْطَانَ لَيَأْتِي أَحَدَكُمْ وَهُوَ فِي صَلَاته , فَيَقُولُ لَهُ : أَحْدَثْتَ فَلَا يَنْصَرِفْ , حَتَّى يَسْمَعَ صَوْتًا أَوْ يَجِدَ رِيحًا } . وَالثَّانِيَة : الْمَشَقَّة تَجْلِب التَّيْسِير قَالَ تَعَالَى { وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ } وَقَالَ صلى الله عليه وسلم { بُعِثْتُ بِالْحَنِيفِيَّةِ السَّمْحَةِ } . الثَّالِثَة : الضَّرَر يُزَال . وَأَصْلُهَا قَوْله صلى الله عليه وسلم { لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ } . الرَّابِعَة : الْعَادَة مُحَكَّمَةٌ , لِقَوْلِهِ صلى الله عليه وسلم { مَا رَآهُ الْمُسْلِمُونَ حَسَنًا فَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ حَسَنٌ } انْتَهَى .
                  رحم الله أبا سعيد الهروي، لم يراع حق اجتهاد أبي الطاهر الدباس رحمه الله، فاسترق منه بعض علمه

                  رضي الله عنهم أجمعين

                  وأسأل الله أن يعين الأخيار الأغنياء من هذه الأمة لينشروا هذه العلوم، ويوقفها لله، ولمن انتفع بها، ولمن أراد نشرها، وألا يغالوا فيها، فأكثر من هو في أمس الحاجة لها لا يستطيع ثمنها، أو لا تصل لبلده، ويفرح فرحا شديدا حينما يراها في النت.
                  وقف أحد كتاب الملتقى الفقهي على مخطوط مغربي، لعالم من المغرب لم يقف على اسمه، وهو من تلامذة الشيخ إبراهيم الميموني (ت 1079)، وفيه هذا النص: (حدثني شيخنا الشيخ إبراهيم الميموني، قال: سمعت من شيخنا الشنواني (ت 1019 هـ)، قال: كنتُ جالساً مع ابن حجر الهيتمي تجاه الكعبة، فجاء إنسان فقال له: إن الشيخ محمد الرملي انتحل شرحك على المنهاج، ونسبه لنفسه. قال: فسجد الشيخ ابن حجر شكرا لله، وقال: والله لقد كنت أردت ألا ينسب لي من هذا العلم شيء، فإن مرادي أن أبذله من عندي (!)، وما حصلته من هذه العلوم للناس، لينتفعوا بها، وإذ حصل ذلك فلا أبالي بمن انتحله). انتهى النص

                  تعليق


                  • #24
                    رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                    شيخنا حفظكم الله
                    ألا تتفق معي ، أن فعل الهروي أفضل من فعل الدباس ، لأن الهروي نشره ولم يكتمه ، ونسبه الى صاحبه ، أما الدباس فكان كاتما له .
                    والآن بعض دور النشر تسرق مؤلفات ، وتنسبها الى غير أصحابها ، ولعل نهاية المطلب الذي ضربنا به المثل السابق ، يصلح هنا أيضاً ، حيث قامت دار الكتب العلمية باختصار الهوامش التي في تحقيق عبد العظيم الديب رحمه الله ، ونسبت التحقيق الى غير صاحبه ، لتتمكن من طباعته ، لتتسلق على حقوق أصحابه في هذا الكتاب وفي غيره .
                    أما ابن حجر رحمه الله ، فإنه حر في ما يريد ، وكذلك مؤلف الكتاب ودار النشر ، فهناك من يجيز اعادة طباعة الكتاب .
                    ( لكن جميع الكتب الصادرة حديثاً ، مكتوب فيها عدم السماح في اعادة طباعة الكتاب أو تصويره إلا بإذن من الناشر أو المؤلف )
                    سؤالي هل لهم ذلك أم لا
                    علما أنهم يغرمون أموال طائلة ، سواء في التحقيق أو الطباعة ، وليس كقواعد الدباس أو مؤلفات ابن حجر التي هي فتح من الله ، يرزق من يشاء العلم .
                    والله أعلم
                    إذا ما قال لي ربي! أما استحييت تعصيني؟ وتخفي الذنب عن خلقي... وبالعصيان تأتيني؟
                    قال الحسن البصري:[يا ابن آدم إنما أنت أيام ، كلما ذهب يومُك ذهب بعضُك].
                    يقول الإمام مالك : إذا رأيت الرجل يدافع عن الحق فيشتم ويسب ويغضب فاعلم أنه معلول النية لأن الحق لا يحتاج إلى هذا.


                    تعليق


                    • #25
                      رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                      أتفق معك أن فعل دار الكتب الحرامية من سرقة جهد الغير وإعادة طبعة لا يجوز، وهذه صورة واحدة فقط من مسائل عدة وليست موطن سؤال السائل

                      هناك البرامج الموجودة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك جلها لم يأذن صاحبها بوضعها في جهازك.
                      هناك كتب البي دي إف التي توضع على الشبكة والمخطوطات الخاصة والعامة التي لا يأذن ملاكها وريما اشتروها بأغالي الأثمان، لم يرضوا أن توضع على النت، ومنها نهاية المطلب وغيره كثير، فهل تحميلك لها محرم؟!

                      وصيغة السؤال الذي أورد هو:
                      المشاركة الأصلية بواسطة جسور مشاهدة المشاركة
                      نعلم ان الحصول على صورة فوتغرافية للكتاب حديث الطبع والنشر بصيغة pdf او غيره من خلال الانترنت يغني غالبا عن الحاجة الى شرائه واقتنائه فهل يحل هذا شرعا.
                      نريد حكما شرعيا تطمئن له النفس وتتقيد به.
                      ولو افترضت أخي أن نهاية المطلب له علقة بدراستك مثلا، لوم يتيسر لك تحصيله من مكتبة لأي سبب من الأسباب، إما لعدم توفره وندرته، وإما لغلاء سعره ولا تستطيعها، وإما لعدم إمكان وصوله إلى بلدك وعدم استطاعتك حضور معارض الكتب، وإما... لأي سبب كان، هل تجيز تصويره، أو تحميله عن طريق البي دي إف؟

                      أنا متوقف لم أجد ما يشفي غليلي من عبارات الأئمة المقاربة لمثل صورة السؤال، نظرا لأن الجهد المبذول سابقا في الكتابة كبير جدا، أما تصويره اليوم ففيه سهولة ويسر، علما بأن السابقين كان لهم المنع من إمكان الغير نسخ الكتاب، أما اليوم فينسخ المحقق نسخا كثيرة ثم يمنع المشتريَ من نسخها؟
                      وعليه: لو أعاد المشتري كتابتَها وتعب في كتابتها فهل يجوز له ذلك؟.
                      حقق أحدهم كتاب، فوقع في أخطاء كثيرة، فأخذت نسخته، فأعدت كتابتها، وصححت ما بلغه اجتهادك، وأخرجت النسخة معتمدا كل الاعتماد على تلك النسخة، فهل هذا محرم؟.
                      الكتب القديمة غير المتوفرة في الأسواق، وتوفي محققوها، ولم يهتم الورثة بإعادة تصويرها، فهل يجوز تصويرها، أو إعادة صفها وطباعتها؟

                      تساؤلات وتفريعات، إذا جمعت مع نصوصهم، وحررت ثم بحثت كل مذهب على حدة، بأصوله ونظائره وأشباهه، وفروعه، قد يتوصل إلى حكم، أو أوجه، وقد يجوز بعض الصور، وقد تحرم، وقد...
                      ولا تستغرب أن تصل إلى رأي كقول بعضهم:
                      إن كان البرنامج من كافر فلا بأس.
                      إن كان للاستعمال الشخصي دون التجاري فلا بأس -وهذا سؤال السائلة-
                      إن كان ...

                      والله أعلم

                      تعليق


                      • #26
                        رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                        المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
                        تساؤلات وتفريعات، إذا جمعت مع نصوصهم، وحررت ثم بحثت كل مذهب على حدة، بأصوله ونظائره وأشباهه، وفروعه، قد يتوصل إلى حكم، أو أوجه، وقد يجوز بعض الصور، وقد تحرم، وقد...
                        بارك الله فيك شيخنا الفاضل
                        نتمنى أن نجد من يبحث في هذه المسألة كما تفضلتم
                        فالأمر خطير قد يدخلنا في المحرم ونحن لا ندري
                        ولا حول ولا قوة إلا بالله

                        تعليق


                        • #27
                          رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                          المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
                          أتفق معك أن فعل دار الكتب الحرامية من سرقة جهد الغير وإعادة طبعة لا يجوز، وهذه صورة واحدة فقط من مسائل عدة وليست موطن سؤال السائل

                          هناك البرامج الموجودة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك جلها لم يأذن صاحبها بوضعها في جهازك.
                          هناك كتب البي دي إف التي توضع على الشبكة والمخطوطات الخاصة والعامة التي لا يأذن ملاكها وريما اشتروها بأغالي الأثمان، لم يرضوا أن توضع على النت، ومنها نهاية المطلب وغيره كثير، فهل تحميلك لها محرم؟!

                          وصيغة السؤال الذي أورد هو:

                          ولو افترضت أخي أن نهاية المطلب له علقة بدراستك مثلا، لوم يتيسر لك تحصيله من مكتبة لأي سبب من الأسباب، إما لعدم توفره وندرته، وإما لغلاء سعره ولا تستطيعها، وإما لعدم إمكان وصوله إلى بلدك وعدم استطاعتك حضور معارض الكتب، وإما... لأي سبب كان، هل تجيز تصويره، أو تحميله عن طريق البي دي إف؟

                          أنا متوقف لم أجد ما يشفي غليلي من عبارات الأئمة المقاربة لمثل صورة السؤال، نظرا لأن الجهد المبذول سابقا في الكتابة كبير جدا، أما تصويره اليوم ففيه سهولة ويسر، علما بأن السابقين كان لهم المنع من إمكان الغير نسخ الكتاب، أما اليوم فينسخ المحقق نسخا كثيرة ثم يمنع المشتريَ من نسخها؟
                          وعليه: لو أعاد المشتري كتابتَها وتعب في كتابتها فهل يجوز له ذلك؟.
                          حقق أحدهم كتاب، فوقع في أخطاء كثيرة، فأخذت نسخته، فأعدت كتابتها، وصححت ما بلغه اجتهادك، وأخرجت النسخة معتمدا كل الاعتماد على تلك النسخة، فهل هذا محرم؟.
                          الكتب القديمة غير المتوفرة في الأسواق، وتوفي محققوها، ولم يهتم الورثة بإعادة تصويرها، فهل يجوز تصويرها، أو إعادة صفها وطباعتها؟

                          تساؤلات وتفريعات، إذا جمعت مع نصوصهم، وحررت ثم بحثت كل مذهب على حدة، بأصوله ونظائره وأشباهه، وفروعه، قد يتوصل إلى حكم، أو أوجه، وقد يجوز بعض الصور، وقد تحرم، وقد...
                          ولا تستغرب أن تصل إلى رأي كقول بعضهم:
                          إن كان البرنامج من كافر فلا بأس.
                          إن كان للاستعمال الشخصي دون التجاري فلا بأس -وهذا سؤال السائلة-
                          إن كان ...

                          والله أعلم
                          قطعا أتفق معكم شيخنا
                          وأعتذر إن خرجت عن موضوع السائل أو السائلة
                          لكن : ألا تتفق معي شيخي حفظكم الله ، أنه أصبح هناك هوس في تصوير الكتب ، بعض الكتب فور ظهورها تصور وترفع ، أليس في هذا ضرر .
                          إذا ما قال لي ربي! أما استحييت تعصيني؟ وتخفي الذنب عن خلقي... وبالعصيان تأتيني؟
                          قال الحسن البصري:[يا ابن آدم إنما أنت أيام ، كلما ذهب يومُك ذهب بعضُك].
                          يقول الإمام مالك : إذا رأيت الرجل يدافع عن الحق فيشتم ويسب ويغضب فاعلم أنه معلول النية لأن الحق لا يحتاج إلى هذا.


                          تعليق


                          • #28
                            رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                            السلام عليكم .. استفدت كثيراً من قراءتي للحوار في هذا الموضوع ..
                            وأذكر أني قرأت في كتاب أحكام الكتب لزميلي في الدراسة الشيخ خالد الشنو .. رسالته في الماجستير ..
                            وقد تطرق فيها إلى بحث هذه المسألة ..
                            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	صورة 001.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	124.7 كيلوبايت 
الهوية:	255994

                            http://dorar.net/article/513
                            وفقكم الله
                            التعديل الأخير تم بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني; الساعة 13-11-25 ||, 09:21 AM.
                            قد مات قوم وما ماتت مكارمهم *** وعاش قوم وهم في الناس أموات
                            hoodalobaidli@ حسابي على التويتر

                            تعليق


                            • #29
                              رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                              شكر الله لكم

                              تعليق


                              • #30
                                رد: ماهو حكم تصوير الكتب سارية البيع (حديثة النشر او قديمة) بصيغة pdf ونشرها على النت؟

                                المشاركة الأصلية بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
                                هل يجوز بيع حق المرور وحق الطريق أو إجارته؟
                                هل لمثل هذه في قديم الزمان قيمة؟
                                أليست تشبه حقوق الملكية؟
                                الطائرة تطير في جو بلادي، هل لهم الأحقية، لهم الأحقية في منع المرور، لكن هل لهم أحقية في أخذ أجرة؟ّ
                                تخاصم ولدان في بر أبيهما، فطلب أحدهما من أخيه إسقاط حقه بمال فهل يجوز؟
                                رجل لديه عدة زوجات، فنزلت إحداهن للأخرى بمبلغ مالي فهل هذا جائز؟
                                النزول عن الإمامة أو الخطابة أو الخلافة، فهل يجوز؟
                                حق إسقاط حد القذف هل يمكن أخذ العوض عنه؟
                                أخي الفاضل ما هكذا تأكل الكتف. أستشف من لهجتك حنقا على فتوى منع تصوير الكتب.
                                لكن لو قست المسألة على على بيع المصحف وأخذ الأجرة على تحفيظ الصبيان للقرآن لكان أولى من ثورتك الغضبية المكروهة شرعا.
                                قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( الناس شركاء في ثلاث الماء والكلأ والنار ). هب أن شخصا سبق إلى نبع وجعل يمنع العطشى من الماء إلا بأجر بحجة الأسبقية وبأنه هو من وجدها فهذا ليس من حقه. لكن لنفرض أن شخصا يستقي ماء من مكان بعيد وينقله إلى مكان قفر ليبيعه بدعوى المشقة والتنقل والحمل الثقيل فهذا من حقه. وكذلك العلم وإن كان من حق الجميع الوصول إلى المعلومة مجانا. إلا أنه مقيد بصور لا باطلاق. لكن حق العلم ان يكون بالمجان. وهناك مثلا مكتبة هنداوي تطبع الكتب وتبيعها وتوفر نسخا بجميع الصيغ مجانا. افلا تربح هذه المكتبة ولما لم تغلق أبوابها كدار المنهاج المذكورة أعلاه؟ كما أن الغرب الذين نقتدي بيهم في المحرمات فقط دور النشر عندهم ترسل الكتب بالبريد الى القراء مجانا وتطلب منهم بعد شهر ان يدفع ثمن الكتاب اذا اراد اقتناءه أو ارجاعه عبر البريد. والنفقة على الدار فيا سبحان الله.
                                أخي إن كتب الثرات حقوقها محفوظة للجميع ولك فيها متسع. أما كتب الدكاترة المعاصرين ففي المسألة خلاف فقهي. بينما يوجد اجماع قانوني باعتبار الحقوق الفكرية. اما عن نفسي فأنا أرى بأن العلم حق للجميع ولهذا لا أتعامل مع دور النشر وأسعى لنشر كتبي على النت مجانا و أوقفا في سبيل الله رغم الجهذ المبذول فيها ورغم الفاقة ولكن الحمد لله على كل حال إذ أن زكاة العلم نشره.
                                نلتقي لنرتقي من النفق إلى الأفق

                                تعليق

                                يعمل...
                                X