إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصوارف عن الحق

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    المشاركة الأصلية بواسطة فؤاد يحيى هاشم مشاهدة المشاركة
    الصوارف عن الحق:
    6- حب الجاه والرئاسة.
    7- التقليد.

    25- الاعتقاد ثم الاستدلال.
    29- صدور الباطل من شيخ له قبول.
    30- انتساب أهل الباطل إلى جليل القدر.
    .

    دسيسة تقدح في الاننتصار للحق

    يقول ابن رجب رحمه الله في كتابه "جامع العلوم والحكم":
    ولمَّا كثُرَ اختلافُ النَّاس في مسائل الدِّين ، وكثرَ تفرُّقُهم ، كثُر بسببِ ذلك تباغُضهم وتلاعُنهم ، وكلٌّ منهم يُظهِرُ أنَّه يُبغض لله ، وقد يكونُ في نفس الأمر معذوراً ، وقد لا يكون معذوراً
    بل يكون متَّبِعاً لهواه
    مقصِّراً في البحث عن معرفة ما يُبغِضُ عليه
    فإنَّ كثيراً من البُغض كذلك إنَّما يقعُ لمخالفة متبوع يظنُّ أنَّه لا يقولُ إلاَّ الحقَّ ، وهذا الظَّنُّ خطأٌ قطعاً
    وإنْ أُريد أنَّه لا يقول إلاَّ الحقَّ فيما خُولِفَ فيه ، فهذا الظنُّ قد يُخطئ ويُصيبُ ، وقد يكون الحامل على الميلِ مجرَّد الهوى
    أو الإلفُ
    أو العادة
    وكلُّ هذا يقدح في أنْ يكون هذا البغضُ لله
    فالواجبُ على المؤمن أن ينصحَ نفسَه ، ويتحرَّزَ في هذا غاية التحرُّزِ ، وما أشكل
    منه ، فلا يُدخِلُ نفسَه فيه خشيةَ أن يقعَ فيما نُهِيَ عنه مِنَ البُغض المُحرَّمِ .
    وهاهنا أمرٌ خفيٌّ ينبغي التَّفطُّن له :
    وهو أنَّ كثيراً من أئمَّةِ الدِّينِ قد يقولُ قولاً مرجوحاً ويكون مجتهداً فيه ، مأجوراً على اجتهاده فيه ، موضوعاً عنه خطؤه فيهِ
    ولا يكونُ المنتصِرُ لمقالته تلك بمنْزلته في هذه الدَّرجة
    لأنَّه قد لا ينتصِرُ لهذا القولِ إلاَّ لكونِ متبوعه قد قاله
    بحيث أنَّه لو قاله غيرُه من أئمَّة الدِّينِ ، لما قبِلَهُ ولا انتصر له ، ولا والى من وافقه ، ولا عادى من خالفه
    وهو مع هذا يظن أنَّه إنَّما انتصر للحقِّ بمنْزلة متبوعه
    وليس كذلك
    فإنَّ متبوعه إنَّما كان قصدُه الانتصارَ للحقِّ ، وإنْ أخطأ في اجتهاده
    وأمَّا هذا التَّابعُ ، فقد شابَ انتصارَه لما يظنُّه الحقَّ إرادة علوِّ متبوعه ، وظهور كلمته ، وأنْ لا يُنسَبَ إلى الخطأ
    وهذه دسيسةٌ تَقْدَحُ في قصد الانتصار للحقِّ
    فافهم هذا ، فإنَّه فَهْمٌ عظيم ، والله يهدي مَنْ يشاء إلى صراطٍ مستقيم .
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174

    تعليق


    • #17
      هـــا هو الكتاب لمن أراد تحميله

      http://mmf-4.com/vb/showthread.php?t=1370

      تعليق


      • #18
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        اللهم أرنا الحقَّ حقّاً
        وارزقنا اتّباعه
        وأرنا الباطل باطلاً
        وارزقنا اجتنابَه
        وتُرنا إياهما مختلطَين
        يا ربّ العالمين.
        أستغفر الله
        وأصلي وأسلم على سيدنا رسول الله
        والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

        تعليق


        • #19
          جرب التحميل من خلال هذا الرابط ..

          http://www.almorni.info/upload/downl...رف عن الحق.rar

          تعليق


          • #20
            وجدتهم في موقع سحاب يحتفون بالكتاب وصاحب الكتاب !
            اللهم اهدنا واهد بنا

            تعليق


            • #21
              مشكورين ع الموضوع الجميل

              تعليق


              • #22
                المشاركة الأصلية بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
                وسأسجل بعون الله وتوفيقه -الصوارف ثم بعد ذلك أحاول أن أثبت ما استطعته من مادة الكتاب، كما أتمنى من الإخوة أن يثرو الموضوع بالإضافة من كلام أهل العلم ومن النكات الدقيقة التي قد لا يتنبه لها بعض طلبة العلم.
                أبدأ الآن بسرد قائمة الصوارف الـ 35 ثم أختمها بخاتمة المؤلف، وعلي الله توكلنا هو حسبنا ونعم الوكيل:
                الصوارف عن الحق:
                1- الجهل.
                2- اعتقاد غموض الحق واشتباهه.
                3- اعتقاد المبطل أنه المحق.
                4- التفريط في تحري الحق.
                5- الخوف.
                6- حب الجاه والرئاسة.
                7- التقليد.
                8- العجب.
                9- الكبر.
                10- الحسد.
                11- الحزبية.
                12- الذنوب.
                13- الغفلة عن سؤال الهداية.
                14- ترك هداية الناس للحق.
                15- قلة الفهم وضعف الادراك.
                16- النشأة والإلف والعادة.
                17- رد بعض الحق وترك شيء من الشرع.
                18- فضول المباحات.
                19- حال المتكلم بالحق.
                20- اشتمال الباطل على شيء من الحق.
                21- خلطة أهل الباطل.
                22- عدم النظر في أقوال المخالفين.
                23- كثرة أهل الباطل.
                24- نفور النفس.
                25- الاعتقاد ثم الاستدلال.
                26- الجهل بأهل الباطل ومقالاتهم.
                27- عدم تصور الباطل على ما هو عليه.
                28- التزام أصول فاسدة وسلوك طريق غير هاد.
                29- صدور الباطل من شيخ له قبول.
                30- انتساب أهل الباطل إلى جليل القدر.
                31- تقاعس أهل الحق.
                32- أسلوب المخاطبة بالحق.
                33- طلب الحق من خصومه.
                34- إغفال المشاورة.
                35- حيل أهل الباطل.
                هل من الممكن حضرة الدكتور الفاضل أن تفسّروا لي البنود الثلاث التي خطّطُها بالأحمر؟
                جزاكم الله خيراً ونفع بكم!
                إذا هبَّتْ رياحُك فاغْتَنِمْها *** فعُقْبى كلِّ خافقةٍ سكونُ

                تعليق


                • #23
                  المشاركة الأصلية بواسطة بشرى عمر الغوراني مشاهدة المشاركة
                  هل من الممكن حضرة الدكتور الفاضل أن تفسّروا لي البنود الثلاث التي خطّطُها بالأحمر؟
                  جزاكم الله خيراً ونفع بكم!
                  ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                  حتى لا أُصْرَفَ عن الحق!
                  إذا هبَّتْ رياحُك فاغْتَنِمْها *** فعُقْبى كلِّ خافقةٍ سكونُ

                  تعليق


                  • #24

                    19- حال المتكلم بالحق.

                    المقصود أن الشخص المتكلم بالحق ظالماً أو باغياً أو فاسقاً أو له سيرة سيئة، أو أن له عداوة معك أو موقف سابق...
                    فهذا كله يدفعك إلى رفض الحق الذي جاء به هذا الشخص.
                    وليكن الإنسان على حذرٍ من هذه الدواخل، والله تعالى يقول: { وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا [المائدة : 8] }


                    32- أسلوب المخاطبة بالحق.
                    يعني أن المخاطب بالحق قد يكون أسلوبه غلطاً بأن يكون غليظاً مثلاً
                    فيدفعك هذا الأسلوب السيء إلى منع الحق الذي جاء به.
                    فكما نغلِّط هذا الأسلوب فإنه لا يجوز لك عدم قبول الحق الذي جاء به، وخطأ أسلوبه لا يبرر لك رفضه، فالحق ضالة المؤمن، فحيث وجده فهو أحق به.
                    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
                    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174

                    تعليق


                    • #25
                      المشاركة الأصلية بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
                      32- أسلوب المخاطبة بالحق.
                      يعني أن المخاطب بالحق قد يكون أسلوبه غلطاً بأن يكون غليظاً مثلاً
                      فيدفعك هذا الأسلوب السيء إلى منع الحق الذي جاء به.
                      فكما نغلِّط هذا الأسلوب فإنه لا يجوز لك عدم قبول الحق الذي جاء به، وخطأ أسلوبه لا يبرر لك رفضه، فالحق ضالة المؤمن، فحيث وجده فهو أحق به.
                      أنا فهمت أولاً من هذه؛ أنه الذي يُكثِر في كلامه وكتابته من قوله وهذا هو الحق!
                      حتى قد تستدرجه هذه الكلمة مع الزمن إلى أن الحق معه لا يفارقه!
                      وهذا يرد منهم في الفروع الفقهية! وهو مرادي هنا؛ فتجده يقول: وهذا هو الحق، وهذا بلا شك، ولا مرية فيه، وقطعاً ... إلخ
                      فلا يقبل من أحدٍ قولاً؛ وهذا مما يصرفه عن الحق إذا كان مع مخالفه؛ بسبب رؤيته أنه على حق!
                      هكذا فهمت، فصوِّب لي فهمي!

                      تعليق


                      • #26
                        المشاركة الأصلية بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
                        أنا فهمت أولاً من هذه؛ أنه الذي يُكثِر في كلامه وكتابته من قوله وهذا هو الحق!إذن، سؤالي كان في محلّه!
                        حتى قد تستدرجه هذه الكلمة مع الزمن إلى أن الحق معه لا يفارقه!
                        وهذا يرد منهم في الفروع الفقهية! وهو مرادي هنا؛ فتجده يقول: وهذا هو الحق، وهذا بلا شك، ولا مرية فيه، وقطعاً ... إلخ
                        فلا يقبل من أحدٍ قولاً؛ وهذا مما يصرفه عن الحق إذا كان مع مخالفه؛ بسبب رؤيته أنه على حق!
                        هكذا فهمت، فصوِّب لي فهمي!
                        لقد اقتنعت بما فسّره الدكتور الفاضل الهاشمي، وأظنّه هو المقصود من الكلام..
                        بارك الله بكم جميعاً، موضوع رائع وبالغ الأهمية، لأن أموراً كثيرة منه تحدث معنا في حياتنا اليومية.
                        إذا هبَّتْ رياحُك فاغْتَنِمْها *** فعُقْبى كلِّ خافقةٍ سكونُ

                        تعليق


                        • #27
                          بقي أمر لم تجيبوني عليه، وهو"فضول المباحات"، أريد أن أتأكّد إن كان فهمي المبدئي لها صحيحاً، أم لا.
                          إذا هبَّتْ رياحُك فاغْتَنِمْها *** فعُقْبى كلِّ خافقةٍ سكونُ

                          تعليق


                          • #28
                            رد: الصوارف عن الحق

                            بسم الله الرحمن الرحيم

                            بارك الله فيك أخي د.فؤاد بن يحيى الهاشمي.
                            ﴿فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً﴾ ( سورة الكهف: الآية:110 )
                            ﴿وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً﴾ (سورة الإسراء: الآية:19 )
                            قال الإمام الذهبي : (( الجَاهِلُ لاَ يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ ))

                            تعليق

                            يعمل...
                            X