آخر مواضيع الملتقى

صفحة 11 من 11 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11
النتائج 151 إلى 155 من 155

الموضوع: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

  1. #1
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    1,084
    شكر الله لكم
    1,102
    تم شكره 2,187 مرة في 995 مشاركة

    افتراضي إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ï·؛
    أَمَّا بَعْدُ
    فهذا تخريج للأحاديث الواردة في المنهاج وشروحه وحواشيه أسأل الله الإعانة والتوفيق والسداد، وهذه الكتب هي:
    1- المنهاج للإمام النووي
    2- كنز الراغبين للمحقق المحلي
    3- حاشية قليوبي على كنز الراغبين
    4- حاشية عميرة على كنز الراغبين
    5- تحفة المحتاج بشرح المنهاج لابن حجر الهيتمي
    6- حاشية الشيخ عبد الحميد الشرواني على تحفة المحتاج لابن حجر
    7- حاشية العلامة ابن قاسم العبادي على تحفة المحتاج لابن حجر
    8- نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج للشمس الرملي
    9- حاشية الشبراملسي على النهاية
    10- حاشية الرشيدي على النهاية
    11- مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج للخطيب الشربيني
    12- النجم الوهاج في شرح المنهاج للدَّمِيرِي
    هذا، ومن منهجي في العمل:
    1- أن الحديث إذا كان الحديث في الصحيحين أو أحدِهما اكتفيت به غالبا
    2- أنه إذا لم يكن هناك خلاف بين المحدثين في درجة الحديث اعتمدتُ ما ذكروه ولم يكن ثمت حاجة إلى الكلام على طرقه ورجاله، أما إن كان ثمت خلاف في التصحيح والتضعيف اجتهدت ما استطعت وتكلمت على طرقه وأحوال رجاله بما وسعه جهدي ورجحت ما رأيت أنه صواب وهذا حسبي[1].
    3- أشير في التخريج إلى مواضع ورود الحديث مشيرا إلى اسم الكتاب والطبعة أو اسم المحقق أو كليهما ويكون هذا لازما في الموضع الأول، أما ما بعده فربما ذكرتُ ذلك وربما لا أذكرُه.
    ثم رأيت أن أكرره في بعض المواضع الأخرى إن لم يكن في أكثرها، إن لم يكن فيها كلها؛ تيسيرا على القاريء وعلى من ذهب عنه الموضع الأول
    4- ثم أذكر رقم الجزء والصفحة والكتاب والباب ثم رقم الحديث رامزا للكتاب بحرف (ك) وللباب بحرف (ب)، وذلك للاختلاف الواضح في أرقام الأحاديث ومواضع وروده في الكتاب بسبب اختلاف الطبعات
    وهذا الذي أفعله فيه من المشقة عليَّ ما الله به عليم، ولكن تخفيفا على القاريء ومَنْ أراد مراجعة ما ذكرتُ.
    5- أكتب ما سبق بالحجم الصغير ما عدا اسم الكتاب
    6- إن تكرر الحديث في عدة أبواب اكتفيت بالإشارة إلى الكتاب والباب في الموضع الأول فقط وأذكر أرقام ما بعده غالبا وقد أذكر الكتاب والباب أحيانا.
    مثال ذلك: الحديث الأول: قلت: رواه البخاري ط. السلفية (1/ 42/ رقم71/ ك: العلم، ب: مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيرا يُفَقِّههُ في الدين) أطرافه (3116، 3641، 7312، 7460)، ومسلم ت. عبد الباقي (2/ 719/ رقم1037/ ك: الزكاة، ب: النهي عن المسألة) عن معاوية رضي الله عنه ïپ´. فهذا معناه أن:
    - اسم الكتاب صحيح البخاري طبعة السلفية
    - (1/ 42) أي: الجزء الأول، صفحة 42. (ك: العلم، ب: مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيرا يفقهه في الدين) أي: كتاب العلم، باب: مَنْ يُرِدِ اللهُ به خيرا يفقهه في الدين. وأطرافه فيما بعده
    7- أذكر لفظ الحديث ولا أكتفي بموضع الشاهد؛ تلذذا بقراءة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا إن كان الحديث طويلا جدا فأكتفي ببعضه أو بموضع الشاهد فقط.
    8- أميز كلامه صلى الله عليه وسلم باللون الأسود الثقيل.
    9- أشير في الهامش إلى مواضع ورود الحديث في شروح المنهاج وحواشيه تيسيرا على مَنْ أراد الرجوع إليها
    والله ولي التوفيق
    تنبيه: تجاوزت أحاديث المقدمة مائة حديث وكنت قد أوشكتُ على الانتهاء منها لكن حدث في الوورد ماحدث فأضاع من ذلك ما أضاعه وكان من رحمة الله ولطفه بي أنْ كان قد ألهمني حفظَ بعض ذلك فاحتفظت به لكن إلى الحديث رقم (70) وفي مكان آخر
    إلى الحديث (71) فالحمد لله على ما بقي، وكنت عزمتُ على ألا أبوح به إلا بعد الانتهاء من المقدمة ولكني خشيتُ من ضياعه ثانية ولا أستطيع استعادته وقد أنفقت فيه وقتا وجهدا
    أسأل الله أن يتقبله مني بقبول حسن وأن يحسن فيه النية وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم ليس لغيره فيه نصيب.
    والحمد لله على كل حال ونعوذ بالله من حال أهل النار
    وهذا أوان الشروع في المقصود بعون الملك المعبود
    ____________________
    [1] كان هذا أولا ثم رأيت ألا أقلد أحدا


  2. #151
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    1,084
    شكر الله لكم
    1,102
    تم شكره 2,187 مرة في 995 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    أعتذر إذ أثقلت عليكم
    بل حياة العلم مذاكرته
    فجزاكم الله خيرا على تفاعلكم
    وإنما اعتذرت أنا عن قلة المشاركات ونقص المراجعة أحيانا لضيق الوقت وكثرة الشواغل والهموم


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    أرجو أن تعيد النظر في هذا جيدا.
    فتجعل في ذهنك في أثناء بحوثك الحديثية: الأحاديث التي حسنها الحافظ، مما انفرد بروايتها: مَن وصفهم بالمقبول.
    لستُ حَجَرِيًّا فلا أعتمد أحكام الحافظ وحده، وهذا ليس عيبا بل العيب أن أُهملها، لكن المبالغة في المراجعة لا ألجأ إليه إلا عند عدم الاطمئنان لحال الراوي أو كان ثمة خلاف بين الحافظ والذهبي في الحكم على الراوي فأضطر إلى التوسع في ترجمة الراوي
    كما أن هنالك كثيرا من الرواة لم يحكم عليهم الحافظ فهؤلاء لابد من التوسع ما أمكن في ترجمتهم ثم الاجتهاد ما أمكن أيضا في الحكم عليهم

    وعلم الحديث من العلوم الشاقة جدا التي تحتاج تفرغا تاما تقريبا وأنى هذا؟! فهو كما قال الإمام الذهبي: فقد نصحتك فعلمُ الحديث صلفٌ ...

    فأسأل الله أن يعيننا وإياكم على طاعته وخدمة سنة نبيه صلى الله عليه وسلم

    وجزاكم الله خيرا

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  3. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. ابراهيم المحمدى الشناوى على هذه المشاركة:


  4. #152
    :: قيم الملتقى الشافعي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الشرقية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    اللغة العربية
    المشاركات
    1,245
    شكر الله لكم
    974
    تم شكره 2,207 مرة في 871 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. ابراهيم المحمدى الشناوى مشاهدة المشاركة
    لستُ حَجَرِيًّا فلا أعتمد أحكام الحافظ وحده، وهذا ليس عيبا بل العيب أن أُهملها، لكن المبالغة في المراجعة لا ألجأ إليه إلا عند عدم الاطمئنان لحال الراوي أو كان ثمة خلاف بين الحافظ والذهبي في الحكم على الراوي فأضطر إلى التوسع في ترجمة الراوي
    الذي أردته بقولي هو فهم اصطلاح ابن حجر، فأنت تبني حكم على الرجل بناء على فهمك لمصطلح هذا الإمام
    أعني: أن الذهبي مثلا: قال في هذا الرجل مرة: (صدوق إن شاء الله)، ومرة (محله الصدق)، وهما عند الذهبي خاصة في مرتبة واحدة، كما نبه على ذلك السخاوي في فتح المغيث (2/ 120) فقال: (وقد خالف الذهبي في أهل هذه المرتبة، فجعل "محله الصدق"، و"حسن الحديث" و"صالحه"، و"صدوقا إن شاء الله" مرتبة)، فحين أقرأ هذه الاصطلاحات في كتب الذهبي لا بد وأن أفهمها بمراد الذهبي.
    وكذا قول الحافظ مقبول، لا بد وأن أفهمه بمراده، ومنه: تعامله مع هذه الاصطلاح
    وتأمل جيدا ما نقلته سابقا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    قال الدارقطني: لم يروه عن أبي بكر بن أبي زهير إلا أمية بن صفوان، تفرد به نافع بن عمر.
    قلت: رجاله رجال الصحيح إلا أمية وأبا بكر وهما صدوقان.
    وأمية بن صفوان الجمحي قال عنه في تقريب التهذيب (ص: 114): مقبول.
    وقال في تقريب التهذيب (ص: 622، رقم: 7965): (أبو بكر ابن أبي زهير الثقفي اسم أبيه معاذ مقبول من الثالثة ق).
    كيف غير مصطلحه (مقبول) إلى (صدوقان).
    وليس لهذا تعلق بكونك حجريا أو غيره، بل بفهمك لمصطلحه، وما يريد منه، حتى تكون نتائجك صحيحة إن شاء الله تعالى

    والله أعلم

  5. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن عبدالله بن محمد على هذه المشاركة:


  6. #153
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    1,084
    شكر الله لكم
    1,102
    تم شكره 2,187 مرة في 995 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    ...
    جزاكم الله خيرا
    ________________________
    وبغض النظر عن الأخذ والرد في هذا الأمر

    فإني أرى لك نظرا ومعرفة وأتمنى أن تستغل ذلك في تأليف كتاب أو تحقيق مخطوط أو نحو ذلك
    وألا يكون جهدك كله ذاهبا في إجابة سؤال أو تعقيب أو رد على مشاركة، فهذا وإن كان نافعا ومطلوبا إلا أن نفعه يكاد يكون محدودا
    وأتمنى أن يتوفر جهدك على شئ مجموع غير مفرق هنا وهناك، وأن يكون ذلك مبذولا للناس ليعم به النفع إن شاء الله

    وفقكم الله

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  7. #154
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    1,084
    شكر الله لكم
    1,102
    تم شكره 2,187 مرة في 995 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    الطريق العاشر- إِسْحَاق بْن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ
    رواه الطبراني في مسند الشاميين ت السلفي (3/ 202/ رقم2084) ط. الرسالة، وابن عبد البر في جامع بيان العلم ت الزهيري (1/ 35/ رقم27/ ب: قوله صلى الله عليه وسلم:"طلب العلم فريضة على كل مسلم") ط. ابن الجوزي، وتمام في فوائده كما في الروض البسام (1/ 132/ رقم72/ ك: العلم، ب: طلب العلم فريضة على كل مسلم) ط دار البشائر، وابن الجوزي في العلل المتناهية ت إرشاد الحق (1/ 62/ رقم73/ ك: العلم، ب: فرض طلب العلم) ط إدارة العلوم الأثرية-باكستان.
    كلهم من طريق إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ به


    وله عن إسحاق طريقان :
    أحدهما- عن معاوية بن صالح:
    رواه الطبراني قال: حَدَّثَنَا أَبُو الْجَارُودِ مَسْعُودُ بْنُ مُحَمَّدٍ الرَّمْلِيُّ، ثَنَا عِمْرَانُ بْنُ هَارُونَ الصُّوفِيُّ، ثَنَا رِشْدِينُ بْنُ سَعْدٍ، عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ صَالِحٍ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ
    وهذا إسناد ضعيف جدا: مُسَلْسَلٌ بالضعفاء:
    فيه أَبُو الْجَارُودِ مَسْعُودُ بْنُ مُحَمَّدٍ الرَّمْلِيُّ وهو ضعيف.
    وفيه عِمْرَانُ بْنُ هَارُونَ الصُّوفِيُّ في حديثه لِينٌ بل قال الحافظ في اللسان ت. أبو غدة (6/ 177): "عمران بن أبي الرملي عن بقية بن الوليد وأتى بخبر كذب فهو آفته انتهى ولم أقف على الحديث المذكور وأنا أخشى أن يكون عمران هذا هو ابن هارون الآتي ..." ثم ذَكَرَ ما يدل على ذلك
    وفيه رِشْدِينُ بْنُ سَعْدٍ وهو ضعيف


    ثانيهما- عن الأوزاعي:
    رواه تمام وابن عبد البر وابن الجوزي كلهم من طريق سُلَيْمَانِ بْنِ سَلَمَةَ الْخَبَائِرِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ بْنُ الْوَلِيدِ، نا الْأَوْزَاعِيُّ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ به.
    إسناده ضعيف جدا إن لم يكن موضوعا: فالْخَبَائِرِيُّ متروكٌ كذبه ابن الجنيد.
    وقال ابن عبد البر: وَهَذَا الْحَدِيثُ لَمْ يَرْوِهِ عَنْ بَقِيَّةَ عَنِ الْأَوْزَاعِيِّ إِلَّا الْخَبَائِرِيُّ وَهُوَ سُلَيْمَانُ بْنُ سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْخَبَائِرِيُّ الْحِمْصِيُّ ابْنُ أَخِي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ الْخَبَائِرِيِّ وَلَيْسَ سُلَيْمَانُ هَذَا عِنْدَهُمْ بِالْقَوِيِّ.
    وَأَكْثَرُ الرُّوَاةِ عَنْ بَقِيَّةَ يَرْوُونَ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ بَقِيَّةَ، عَنْ حَفْصِ بْنِ سُلَيْمَانَ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ شِنْظِيرٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ، عَنْ أَنَسٍ.
    وَيَرْوُونَهُ عَنْ بَقِيَّةَ أَيْضًا، عَنْ أَبِي عَبْدِ السَّلَامِ الْوُحَاظِيِّ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ.
    وَلَا يُعْرَفُ مِنْ حَدِيثِ الْأَوْزَاعِيِّ إِلَّا مِنْ رِوَايَةِ سُلَيْمَانَ بْنِ سَلَمَةَ الْخَبَائِرِيِّ، عَنْ بَقِيَّةَ بْنِ الْوَلِيدِ.
    عَلَى أَنَّ سُلَيْمَانَ الْخَبَائِرِيَّ قَدْ جَمَعَ هَذِهِ الْأَسَانِيدَ كُلَّهَا فِي هَذَا الْحَدِيثِ عَنْ بَقِيَّةَ.
    قلت: فطريق إِسْحَاقِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ ضعيف جدا لا يصلح للاعتبار.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


  8. #155
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الكنية
    أبو معاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    السعودية - مصر
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب
    المشاركات
    1,084
    شكر الله لكم
    1,102
    تم شكره 2,187 مرة في 995 مشاركة

    افتراضي رد: إعلام النبيه بتخريج أحاديث المنهاج وشروحه وحواشيه

    الطريق الحادي عشر- مكحول عن أنس


    رواه الطبراني في مسند الشاميين ت السلفي (4/ 304/ رقم3375) ط الرسالة: حَدَّثَنَا أَبُو عُبَيْدَةَ عَبْدُ الْوَارِثِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الْعَسْكَرِيُّ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَامِعٍ الْعَصَّارُ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ الْقُرَشِيُّ، عَنْ أَبِي نُعَيْمٍ الْخُرَاسَانِيِّ (كذاب)، عَنْ مُقَاتِلِ بْنِ حَيَّانَ (ثقة)، عَنْ مَكْحُولٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ به.


    إسناده موضوع: فيه أَبُو نُعَيْمٍ الْخُرَاسَانِيُّ وهو عمر بن الصبح بن عمر [عمران] التميمي أو العدوي أبو نعيم الخراساني متروك كذاب،
    قال إسحاق بْن راهويه: أخرجَتْ خراسانُ ثلاثةً لم يكن لهم فِي الدنيا نظير، يعني: فِي البدعة والكذب: جهمَ بْنَ صفوان، وعُمَرَ بْنَ الصبح، ومقاتلَ بْن سُلَيْمان.

    قال أيوب السختياني: قال لي أبو قلابة: إِذَا أَحْدَثَ الله لَكَ عِلْمًا فَأَحْدِثْ لَهُ عِبَادَةً وَلَا يَكُنْ هَمُّكَ أَنْ تُحَدِّثَ به
    وقال الزعفرانيُّ: سمعتُ الشافعيَّ رضي الله عنه يقول: مَنْ تَعَلَّمَ عِلْمًا فَلْيُدَقِّقْ فيهِ لِئَلَّا يَضيعَ دقيقُ العلمِ


صفحة 11 من 11 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •