رد ابن تيمية على ابن سينا في قوله: فكيف غُتْمُ العبرانيين وأهل الوبر من العرب؟


سلسلة فوائد وفتاوى مركز تفسير الإسلام [
0011
]: رد ابن تيمية على ابن سينا في قوله: فكيف غُتْمُ العبرانيين وأهل الوبر من العرب؟


الإخوة الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ننشر فيما يلي المادة التالية من منشورات مركز تفسير الإسلام - https://csiislam.org: رد ابن تيمية على ابن سينا في قوله: فكيف غُتْمُ العبرانيين وأهل الوبر من العرب؟
ثم يقال لهذا الأحمق: لا ريب أن كل أمة فيها ذكي وبليد بالنسبة إليها، لكن هل رأى في أجناس الأمم أمة أذكى من العرب؟ واعتبر ذلك باللسان العام، وما فيه من تفصيل المعاني، والتمييز بين دقيقها وجليلها بالألفاظ الخاصة الناصَّة على الحقيقة، ويليه في الكمال اللسان العبراني، فأين هذا من لسان أصحابك الطماطم، الذين يسردون ألفاظًا طويلة والمعنى خفيف؟
ولولا أن مثلك وأمثالك ممن شملته بعض سعادة المسلمين والعرب، فصار فيكم بعض كمال الإنسان في العقل واللسان، فعربتم تلك الكتب وهذَّبتموها وقرَّبتموها إلى العقول، وإلا لكان فيها من التطويل والهذيان ما يشح بمثله على الزمان، وهي كما قال فيها أبو حامد الغزالي: «هي بين علوم صادقة لا منفعة فيها، ونعوذ بالله من علم لا ينفع، وبين ظنون كاذبة لا ثقة بها، وإن بعض الظن أثم» فإن ما يقوم عليه الدليل، من الرياضي ونحوه، كثير التعب قليل الفائدة، لحم جمل غث، على رأس جبل وعر، لا سهل فيُرتقى ولا سمين فينتقى، وما لم يقم عليه الدليل فظنون وأباطيل.
شيخ الإسلام ابن تيمية (ت: 728) رحمه الله، درء تعارض العقل والنقل (5/ 70-71). ط. رشاد سالم.


«منصة تفسير الإسلام»:
https://chat.whatsapp.com/HF0mBx2OaTt6EccKD4PbA5


* تلغرام :
https://t.me/CSIISLAM


والله ولي التوفيق.


مركز دراسات تفسير الإسلام


https://csiislam.org