آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 34

الموضوع: وسط بين طرفين في (اللحيـة)

  1. #1
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي وسط بين طرفين في (اللحيـة)

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه. أما بعـد:

    فمن المسائل التي كثر المد فيها والجزر، والأخذ والرد، مسائل متعلقة باللحيـة.. وأنا في هذا المقام أشير إلى طرفين أرى أن الصواب قد جانبهما، والنصَـفَ قد فارقهما..

    الطرف الأول: قوم أباحوا حلق اللحية بالكلية، وعدوا إعفاءها من المباحات أو العادات التي تبع فيها رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- وصحابتُـه عادةَ قومـهم، وأن رجال الأمة يجوز لهم حلق لحاهم..

    ولا شك أن هذا القول حاد عن النظر الحصيف في نصوص السنة المطهرة، وما ذاك إلا لأن الشارع قد أمر بإعفائها، واجتمعت على ذلك السنة القولية والفعلية، واعتبره مخالفة للمجوس، وعده من خصال الفطرة -على نزاع في الحكم على ذلكم الحديث بالزيادة التي ورد فيها ذكر إعفاء اللحيـة، وقد حكي الإجماع على تحريم حلقهـا.


    والطرف الثاني: قوم حَرَّموا أخذ شعرة منها ولو طالت، وعدوا من فعل ذلك آثماً إلا أن تكون ضرورة، وهذا القول فيه تشديد ومخالفات، وعليه مآخذ..
    أولها: مخالفة فهم بعض صحب النبي -صلى الله عليه وسلم- للأمر بالإعفاء، ولا شك أنهم أعلم بما رووا، وأن فهمهم مقدم على فهم كل أحد، لا سيما أننا لم يبلغنا أن أحداً منهم أنكر على من أخذ من لحيته منهم..
    ثانيها: مخالفة عامة الأئمة والسلف، والذين لم يكن منهم قول صريح بتحريم الأخذ من اللحيـة مطلقاً فيما نعلم، وإن كان قد يحمل كلام بعضهم في القول بالكراهة على التحريم، ولكنه مسلك ضعيف..
    ثالثها: أن الآخذ مما زاد على القبضة من لحيته -مثلاً- لا يمكن لأحد أن يقول إنه لم يعفِها، أوأنه قد خالف أمر النبي صلى الله عليه وسلم، أو أنه شابه المجوس والمشركين بأخذه منها.

    لا سيما أن نظر هؤلاء القوم إلى من أخذ من لحيته شيئاً يسيراً نظرُ من يمقته ويزدريه وكأنه أتى كبيرة من كبائر الذنوب، وربما رمي بأنه قد ضل بعد هدى، وهذا بغي لا يحل.

    والوسط أن نفقه الخلاف، ونعرف كيف يكون النظر إليه. والله ولي التوفيق.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,849 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
    سلسلة مباركة، أقترح ترقيمها.
    نعم، نحن إلى فقه الخلاف أحوج من معرفة "الراجح".
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  3. #3
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

    وإيــاك أبا فراس

    أفعل إن شاء الله
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  4. #4
    :: عضو مؤسس ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    الإمارات
    المدينة
    أبوظبي
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الحديث وعلومه
    المشاركات
    1,581
    شكر الله لكم
    10
    تم شكره 265 مرة في 147 مشاركة

    افتراضي

    أحسنت أخي الفاضل أبوبكر ...
    فلو استحضر الباحث الطرفين عند بحث أي مسألة، وموطن الإجماع فيها لما بعد عن الصواب ...

  5. #5
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    منهجية ماجستير
    التخصص
    فقه مقارن
    المشاركات
    5
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي

    هل يجوز تهذيب اللحية والأخذمنها؟
    أقول وبالله التوفيق:

    قد جاء الأمر من النبي عليه الصلاة والسلامبإعفاء اللحية كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة وابن عمر رضي الله عنهما(أعفوا اللحى، وفروا، أكرموا ، أرخوا)وعدا هذه الأحاديث من الأحاديث الواردة في الأمربالإعفاء، كلها أحاديث ضعيفة، لا يحتج بها، الا حديث أبي أمامة الباهلي، فإنه بجميع طرقه يرتقي لدرجة الحسن.

    والإعفاء من سنن المرسلين قال تعالى على لسانهارون)قال يا بن أم لا تأخذ بلحيتي ولا برأسي(والنبيعليه الصلاة والسلام كانت لحيته كثيفة، كما وصفه بذلك جابر بن سمرة وعلي والبراء بن عازب وغيرهم رضي الله عنهم.

    وقد جاء في حدبث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده،أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يأخذ من لحيته من طولها وعرضها، رواه الترمذي ،لكنه حديث ضعيف فيه عمر بن هارون البلخي وهو ضعيف ، قال محمد بن اسماعيل البخاري: ليس لعمر بن هارون حديث ليس له أصل الا هذا الحديث.

    ولكن صح عن ابن عمر وأبي هريرة، أنهما كانا يأخذان ما زاد عن القبضة من اللحية، مع أنهما هما اللذان رويا أحاديث الاعفاء، فكيف يخرج هذا؟

    يحمل هذا والعلم عند الله على أنهما يعتقدان أن الأخذمن اللحية من أطرافها لا يعارض الاعفاء، فإن الاعفاء موجود، وهو وجود الشعر وبقاؤه،ويرون أن أخذ ما زاد عن القبضة أو قص أطراف اللحية أو الشعر المتطاير منها، أو ماكان فيه آفة أو علة، أو ما أشبه ذلك، أنه لا يعارض الاعفاء، والا فحاشاهما رضي الله عنهما أن يعاندا نصا شرعيا روياه بأنفسهما.

    ولذا ما هو حد الإعفاء؟

    النصوص جاءت آمرة بالإعفاءدون تحديد لهذا الإعفاء، وجاء فعل من بعض الصحابة يبين هذا، ممن رووا أحاديثالاعفاء، فهل يسوغ أن نقول بأنهم خالفوا نصا شرعيا، ولا يوجد من الصحابة من أنكرعليهم؟ ثم إن ابن عمر كانت له إجتهادات في تتبع آثار النبي عليه الصلاة والسلامكتكفيفه دابته حتى تقع على مواطئ دابة النبي عليه الصلاة والسلام، ونومه تحت شجرةنام تحتها النبي عليه الصلاة والسلام، ولم يوافق على هذه الاجتهادات التي تدل علىحرصه على تتبع النبي عليه الصلاة والسلام، ومع هذا الحرص منه رضي الله عنه ، نقول بأن هذا رأي له ونأخذ بما رواه ؟

    هذا بعيد جدا.

    والمذهب أن إعفاءاللحية سنة، وله قصها إذا استهجن طولها، وفاقا لمذهب المالكية، ويحرم حلقها وقد ذكرذلك شيخ الاسلام رحمه الله.
    والمذهب أن أخذ ما زاد عن القبضة لا بأس به، وقد نص على ذلك الامام أحمد رحمه الله، وجاء ذلك في روايات عديدة ذكرها شيخ الاسلام رحمه الله في شرح العمدة، وذكر غيرها من أهل العلم وذكر بعضهم عن السلف أنهم قد يخففون من شعر لحاهم.

    وعليه فالأخذ من اللحية ليس معارض للأمر بالاعفاء بدليل فعل بعض الصحابة، وهم الأولى في فهم كلام النبي عليه الصلاة والسلام، لمنزلتهم منه ومصاحبتهم له رضي الله عنهم أجمعين



    .ثم يا أخي لو أتاك اثنان أحدهما له عارضان فقط والآخر معفي لحيته الا أنه يأخذ منها،هل هما عندك سواء ؟
    إن قلت نعم فهذا إجحاف في الفهم، وإن قلت لا فهذا هوالصواب.

    ثم إن جمهور أهل العلم يرون الأخذ من اللحية، وهذا مأخوذ من فعل كل من جابر بن عبدالله وابن عمر وابي هريرة وابن عباس،وقد قال عطاء بن ابي رباح وهو قد ادرك خلقا من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: كانوا يحبون ان يعفوا اللحية الا في حج او عمرة. (أخرجه ابن أبي شيبة 8/563-562).
    والمنصوص عليه عند الحنفية جواز الأخذ من اللحية مافضل عن القبضة(شرح فتح القدير لابن الهمام 2/347-348).

    وقد قال ابن عبدالبر( قد صح عن ابن عمر في الأخذ من اللحية، وهو الذي روى عن النبي عليه الصلاةوالسلام أنه أمر بإحفاء الشوارب، وإعفاء اللحى وهو أعلم بما روى) الاستذكار(27/66).

    وقال القاضي عياض (وأما الأخذ من طولها وعرضها فحسن،وتكره الشهرة في تعظيمها وتخليتها، كما تكره في قصها وجزها) الاكمال في شرح مسلم من المخطوطة(1/120/ب)نسخة مصورة عن مركز الملك فيصل بالرياض رقم(330).

    وقال الباجي في المنتقى(ويحتمل عندي أن يريد أن تعفى اللحى من الاحفاء( أي الذي للشوارب)لأن كثرتها ليس مأمورا بتركه) المنتقى7/266.

    وقد قال الامام الشافعي رحمهالله( فمن توضأ ثم أخذ من أظفاره ورأسه ولحيته وشاربه، لم يكن عليه اعادة وضوء،وهذه زيادة نظافة وطهارة)( الأم1/21).

    وقال المرداوي في الانصاف( ويعفيلحيته .وقال ابن الجوزي في المذهب: ما لم يستهجن طولها، ويحرم حلقها، ذكره الشيختقي الدين، ولا يكره أخذ ما زاد على القبضة، ونصه: لا بأس بأخذ كل ذلك، وأخذ ما تحتحلقه، وأخذ أحمد من حاجبيه وعارضيه)(1/121).

    وبعد كل هذا النقل من كتب أهل العلم، هل نقول بأن كل هؤلاء العلماء قدتواطؤا على مخالفة أمر النبي عليه الصلاة والسلام؟

    أو أنهم فهموا ما فهمه الصحابة من نبيهم الكريم، وساروا على دربهم؟
    أترك الاجابة للقارئ الكريم حفظه الله.

    والمراد من ذلك كله أنتحسين اللحية والأخذ منها أمر حسن، لما فيه من جمال المظهر للرجل ، طالما أنه لايخالف نصا شرعيا ولك فيه سلف، وأما تركها مبعثرة طويلة جدا فهذا من الشهرة المنهيعنها.على كل حال ينبغي ان لا يعنف في مسائل الخلاف، ويبقى أن لكل إمام دليله وحجته، ولا ينسف علم شخص لأنه لم يوافق مذهبه .
    والله تعالى أعلم بالصواب

  6. #6
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    مصر
    المدينة
    القاهرة
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    العقيدة الإسلامية
    المشاركات
    3
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي

    فتح الله لك وبارك فيك ولقد تظافرت نصوصنا نحن الشافعية على كراهة حلقها والجمهور على تحريمه ولعلنا في مصر نأخذ بما ذهب إليه الشافعية من كراهة الحلق لا حرمته اعتبارا لعموم البلوى وتبعا للقول بأن من ابتلي فليقلد من أجاز ولاعتبارات مذهبية وصوارف فقهية ككونها مما تعلق الأمر فيه بالعادة وغيره

    لكن مما لاشك فيه أن الأولى بلاخلاف الخروج من الخلاف وإعفاؤها والخروج منه مستحب بشروطه المعلومة لدى حضراتكم

    وصلى الله وسلم على حضرة سيدنا ومولانا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  7. #7
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    دمشق
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الحديث الشريف وعلومه
    العمر
    48
    المشاركات
    56
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 16 مرة في 8 مشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله محمد رشدي مشاهدة المشاركة
    ولقد تظافرت نصوصنا نحن الشافعية على كراهة حلقها

    ما قاله الأخ الكريم مُتعقَّبٌ! ففي المذهب القولان!
    وانظر ـ يا أخي ـ إلى ما قاله صاحب «تحفة المحتاج» ـ وهو عمدةٌ في المذهب ـ:
    ( فرع ) ذكروا هنا في اللحية ونحوها خصالاً مكروهة منها: نتفُها وحلقُها، وكذا الحاجبان. ولا ينافيه قول الحليمي: لا يحل ذلك! لإمكان حمله على أن المراد نفي الحل المستوي الطرفين، والنص على ما يوافقه إن كان بلفظ «لا يحل» يحمل على ذلك أو يحرم كان خلاف المعتمد.
    وصح عند ابن حبان: كان صلى الله عليه وسلم يأخذ من طول لحيته وعرضها.
    وكأنه مستند ابن عمر رضي الله عنهما في كونه كان يقبض لحيته ويزيل ما زاد، لكن ثبت في الصحيحين الأمر بتوفير اللحية أي: بعدم أخذ شيء منها، وهذا مقدم لأنه أصح، على أنه يمكن حمل الأول على أنه لبيان أن الأمر بالتوفير للندب وهذا أقرب من حمله على ما إذا زاد انتشارها وكبرها على المعهود؛ لأن ظاهر كلام أئمتنا كراهة الأخذ منها مطلقا وادعاء أنه حينئذ يشوه الخلقة ممنوع وإنما المشوه تركه تعهدها بالغسل والدهن وبحث الأذرعي كراهة حلق ما فوق الحلقوم من الشعر وقال غيره: إنه مباح.
    الشرح:
    قوله : أو يحرم كان خلاف المعتمد )
    في شرح العباب: فائدة: قال الشيخان: يكره حلق اللحية. واعترضه ابن الرفعة في حاشية الكافية بأن الشافعي رضي الله عنه نصّ في الأم على التحريم.
    قاله الزركشي وكذا الحليمي في شعب الإيمان، وأستاذه القفال الشاشي في محاسن الشريعة، وقال الأذرعي: الصواب تحريم حلقها جملة لغير علة بها كما يفعله القلندرية.
    والله أعلى وأعلم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  8. #8
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    هولندا
    المدينة
    اوترخت
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    فقه مالكي
    المشاركات
    112
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة

    افتراضي

    اذا هناك اجماع بان الاخذ من اللحية اكثر من قدر القبضة: حرام.

    لماذا نرى بعض المتفقهين يحلقون لحاهم او قل ياخذون منها اكثر من قدر القبضة؟ اذا هؤلاء خالفوا النصوص و الاجماع و المذاهب الذين يدعون انهم يتبعونها.

    وهذه الظاهرة موجودة في اكثر الاحوال عند الاشاعرة و الماتريدية في عصرنا, ماذا يكون السبب؟

  9. #9
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو كنانة المغربي مشاهدة المشاركة
    اذا هناك اجماع بان الاخذ من اللحية اكثر من قدر القبضة: حرام.

    لماذا نرى بعض المتفقهين يحلقون لحاهم او قل ياخذون منها اكثر من قدر القبضة؟ اذا هؤلاء خالفوا النصوص و الاجماع و المذاهب الذين يدعون انهم يتبعونها.

    وهذه الظاهرة موجودة في اكثر الاحوال عند الاشاعرة و الماتريدية في عصرنا, ماذا يكون السبب؟
    أين هو الإجماع الثابت على تحريم أخذ ما كان دون القبضة؟
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  10. #10
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    هولندا
    المدينة
    اوترخت
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    فقه مالكي
    المشاركات
    112
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 13 مرة في 9 مشاركة

    افتراضي

    ليس عندي دليل على انه اجماع ثابت, ولكن اغير اللفظ: فاقول لا اعلم فيه خلاف. هذا احسن (ابتسامة)

  11. #11
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    الطيبة
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    لغات
    المشاركات
    3
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته بارك الله فيكم شيخنا الفاضل ولكن اردت ان اكتب بعض الامور التي اراها ان شاء الله تفيد اولا ان الوسطيه اتباع نصوص الشرع المطهر لان الشريعه الغراء جاءت اصلا وسطا بين افراط وتفريط هذا حتى يتبين ان الكلام عن الوسطيه ليس بينونه فحسب انما هي اعتدال حسب النص فمذهب اهل السنه هدى بين ضلالتين وهومن بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين اما بالنسبه لقضيتنا وهي اللحيه فالامر فيها عندي لا يجوز الاخذ منها بحال للامور التاليه1)ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يرد عنه انه اخذ منها
    2)انه عليه الصلاه والسلام امر بها قولا والامر للوجوب
    3)انه عليه الصلاه والسلام جعلها ميزه وعلامه بين المسلمين والمشركين المجوس-عدا انها امر من الله كما جاء بالحديث-وهذا يدل على الوجوب
    4)ان الصحابه كلهم سوى القله(كعبد الله ابن عمر رضي الله عنهما)ثبت انهم لم ياخذو منها اليس هذا اجماعا منهم رضي الله عنهم

  12. #12
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو ريـــــان
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جازان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    علوم الشريعة وما يخدمها
    المشاركات
    96
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 18 مرة في 16 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي أبا يوسف .
    تقريرٌ فيه تروٍ وتفقُّه .
    وثمَّةَ خطأ عند من يرى جوازَ الأخذِ - وأخصهم بالذكر لأن خطأ المشدِّدون ظاهر - أنَّهم يرون أنَّ الأخذَ أفضلُ ، وأليقُ بالفقيه !
    فغايةُ الأمرِ = جوازُ الأخذِ ، لا استحبابها .
    والتركُ - لا سيما لمن اعتدلتْ لحيته ، ولم تفحش بالطول - أقرب للسنَّة .
    والله أعلم .
    ***
    فكيفَ تَقِيكَ من بَرْدٍ خِيـَامٌ ** إذا كانتْ ممزَّقةَ الرّواقِ ؟!


  13. #13
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    العراق
    المدينة
    تكريت
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    3
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع القيم الذي جعلته السنة المطهرة من الفطرة وهو علامة للمسلمين ولكن الشيء الذي يجب أن نأخذه بالحسبان هو أن تكون اللحية مظهر من مظاهر الجمال لآن الله سبحانه وتعالى جميل يحب كل من يتصف بالجمال وكذلك الرسول صلى الله عليه وسلم يحثنا على ذلك في كثير من الأحاديث ، هذا ما أردت إضافته وبارك الله فيكم .

  14. #14
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زكي المقدسي السلفي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته بارك الله فيكم شيخنا الفاضل ولكن اردت ان اكتب بعض الامور التي اراها ان شاء الله تفيد اولا ان الوسطيه اتباع نصوص الشرع المطهر لان الشريعه الغراء جاءت اصلا وسطا بين افراط وتفريط هذا حتى يتبين ان الكلام عن الوسطيه ليس بينونه فحسب انما هي اعتدال حسب النص فمذهب اهل السنه هدى بين ضلالتين وهومن بين فرث ودم لبنا خالصا سائغا للشاربين اما بالنسبه لقضيتنا وهي اللحيه فالامر فيها عندي لا يجوز الاخذ منها بحال للامور التاليه1)ان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يرد عنه انه اخذ منها
    2)انه عليه الصلاه والسلام امر بها قولا والامر للوجوب
    3)انه عليه الصلاه والسلام جعلها ميزه وعلامه بين المسلمين والمشركين المجوس-عدا انها امر من الله كما جاء بالحديث-وهذا يدل على الوجوب
    4)ان الصحابه كلهم سوى القله(كعبد الله ابن عمر رضي الله عنهما)ثبت انهم لم ياخذو منها اليس هذا اجماعا منهم رضي الله عنهم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    وأهلا ومرحبا بكم، ويشرفني أن تكون أول مشاركاتكم بموضوعنا هذا

    نعم، صدقت.. الوسط هو اتباع الشرع المطهر، ونحن إنما ندعو في هذه السلسلة لاتباعه دون إفراط أو تفريط.

    وسأجيب عما ذكرتم في ثلاث نقاط:

    أولاً: كيف يحكَى إجماع في أمر لم نعلم أن أحداً من الصحابة أنكر فيه على ابن عمر رضي الله عنهما؟! ولا شك أن عملهم قد يكون عملاً بسنة، لا ظاهراً في اعتقادهم وجوب ترك الأخذ مطلقاً.. فهذا مما لا يصح أن يحكى فيه إجماع إطلاقاً.

    ثانياً: أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بالإعفاء لا يلزم منه تحريم الأخذ، فهل نقدر على الجزم بأن من أخذ من لحيته ولو قليلاً غير معفٍ(مخالف للأمر النبوي)؟!

    ثالثاً: من مِن علماء السلف نص على تحريم الأخذ مطلقاً صراحة؟!
    وجزاكم الله خيراً
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  15. #15
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    المدينة المنورة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه مقارن
    المشاركات
    38
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 15 مرة في 8 مشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
    أخي باجنيد موضوعك جيد وطريقة التناول ممتازة .
    والاخوة المشاركون ردودهم ومداخلاتهم جيدة ايضا.
    غير ان لي مداخلة بسيطة وهي القول ان المذهب كراهة الحلق, نعم هذا وجد في بعض مؤلفات المذهب لكن المتأخرة منها وليس في الكتب المتقدمة منها شيئ .
    وفي بغية المسترشدين ,ذكر قول الحليمي ان الشافعي [نص] على التحريم .
    هذه ملاحظة والثانية : أن المؤلفين في المذهب لايذكرون فيماكتبوا الاماهو في المذهب راجح او مرجوح وليس لهم اختيار خارج المذهب خصوصا المتأخرين منهم وانما يذكرون ماكان قولا للشافعي رضي الله عنه أو وجها للاصحاب.ولم يذكر احد ان جواز الحلق او كراهته قولا او وجهاومشيخنا قالوا ان هذا من متأخري الشافعية .
    ومعلوم أن أصحاب الاوجه ينتهوا إلى نهاية المئة الرابعة والنزاع في الغزالي هل هو من اصحاب الوجوه أم لا؟
    ولو كنت فقيها لقلت ان الغزالى من أئمة أصحاب الوجوه لأن المتأخرين كلهم عالة عليه وليس هذا محله لكن استطرادا قلته ولعلي اكتب في هذا ان شاء الله .
    المهم ان من قال بالجواز: أن الامر قرن مع باقي السنن كالمضمضة وقص الشارب ونتف الابط وغير ذلك ز
    وان المبقي لها ولو سنتمتر واحديعد معف للحية أخذا بقول :الاخذ بإوائل الأسماء.
    وماثبت عندهم من أخذ بعض الصحابة منها الى غير ذلك من الادلة .
    أما لحلق فليس في المذهب منه شيئ حسب علمي القاصر المتواضع
    وبالجملة الموضوع جدير بالمناقشة ولايضيق منها الا جاهل اذ الاصل الخلاف في المسائل الفقهية والله اعلم

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وسط بين طرفين في (الخضاب بالسواد)
    بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد في الملتقى ملتقى آداب الجدل وقوانين النظر
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 19-08-07 ||, 02:53 AM
  2. وسط بين طرفين في (تغطية المرأة وجهها)
    بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد في الملتقى ملتقى فقه الأسرة
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 11-07-07 ||, 10:27 AM
  3. وسط بين طرفين في (الاجتهاد والتقليد)
    بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد في الملتقى ملتقى آداب الجدل وقوانين النظر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-01-21 ||, 10:45 AM
  4. وسط بين طرفين في (حكم تارك الصـلاة)
    بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد في الملتقى ملتقى فقه الصلاة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-01-11 ||, 08:58 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •